الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزي

I recently took part in a workshop organized by the Lebanese NGO Helem (“dream” in Arabic). Helem “works towards justice and equality for all LGBTQ+ people in Lebanon and the SWANA region” – check out their FB page.

The workshop was a basic introduction to sexual orientation, gender identity, and sex characteristics. The atmosphere was amiable, and the trainer were very hospitable. There was room for discussion, questions, and a lot of learning.

I am a newcomer to the world and experience of the gay community. The different terminologies and definitions still confuse me. I learned many new terms that day. Most I have already forgotten. But one point stuck with me. The trainer stressed that for the gay community, their sexual identity is not a choice.

A gay man does not choose to become a gay man. A lesbian woman does not choose to become a lesbian woman. A transgender woman does not choose to identify as a woman. Coming out as gay, in its different forms, is essentially the person coming to terms with their very identity.

Just as I did not choose my ethnicity, family, and country, so we do not choose our gender identity and sexual orientation. We do choose how to express our sexuality. But our identity is not our choice.

This has been the overarching testimony of the LGBTQ+ community. I am aware that some of my brothers and sisters in the Christian community might find offense with these words. This does not change the fact that this is the experience of the gay community. And any type of discussion, theological or otherwise, between the church and the LGBTQ+ community must take this point as granted.

by Katherine Streeter

Because you see, if the church approaches the gay community with an attitude that says: “your sexual identity is your choice,” we would have immediately killed any chance of conversation. The gay community will not engage with us if we begin the conversation with blame and pride. They are better placed to describe their experiences and identities than us.

Mind you, this point does not resolve the theological debate raging inside the church. Whether or not being gay is a choice does not answer the question of whether being gay is a sin or not. But acknowledging that being gay is not a choice is an entry point for the humanization of the gay community in the eyes of the church.

For far too long the LGBTQ+ community has been demonized by the Arab church. For far too long we have participated in homophobic practices and rhetoric. For far too long it has been virtually impossible for a Christian to even contemplate identifying as gay in front of their Arab spiritual and biological families.

Perhaps it is time for us to set aside our misconceptions, blame, and biblical “stones,” and sit with our gay neighbors to listen to their stories and experiences. It can be terrifying for a gay person to realize that their sexual identity clashes with societal norms. Unfortunately, it becomes doubly terrifying in most of the cases when the gay person are part of a church or religious group.

Let us stand in prayer,

Lord,

Have mercy on us,

For we fail to see you,

In our gay neighbors.

Amen

هل المثليّة الجنسيّة خيار؟

شاركت في الأسبوع الماضي في ورشة عمل نظّمتها جمعية حلم اللبنانية. تعمل جمعية حلم من أجل العدالة والمساواة لمجتمع الميم (المثليين) في لبنان وجنوبي شرق آسيا وشمال أفريقيا – تفقّد صفحتهم على فايسبوك

قدّمت ورشة العمل تعريفات مبدأية للميول الجنسية والهوية الجندرية والصفات الجنسية. كان الجو لطيفا وكان الميسّرون/ات ودودون/ات جدا. فُتح المجال للنقاش والأسئلة ولإكتساب معلومات جديدة

عالم مجتمع الميم جديد بالنّسبة إليّ، وأضيع بين العبارات والتعريفات المختلفة. تعلّمت كثير من التسميات الجديدة ذلك اليوم، وعلى الأرجح نسيت معظمها. ولكن نقطة مفصلية انطبعت في ذهني، وهي تأكيد المدرّبون/ات على أنه بالنسبة لمجتمع الميم الهوية الجنسية ليست خيار

لا يختار الرجل المثلي أن يكون مثليا. ولا تختار الإمرأة المثلية أن تكون مثلية. ولا تختار الإمرأة العابرة أن تحدّد هويتها على أنها إمرأة. إعلان الأشخاص عن مثليتهم بأشكالها المتعددة هو عمليا إعلان عن هويتهم والتصالح معها

كما أنني لم أختَر إثنيّتي وعائلتي وبلدي، هكذا هم لم يختاروا هويّتهم الجندرية أو ميولهم الجنسية. نختار التعبيرات الجنسية التي نريدها، ولكن هويتنا ليست خيارنا

هذه شهادة المجتمع الميم الطاغية. أنا أعي تماما أن هذا الكلام مرفوض عند بعض إخوتي وأخواتي في المجتمع المسيحي. ولكن هذا الرفض لا يلغي حقيقة أن هذه هي خبرة مجتمع الميم. ويجب أن ينطلق أي نقاش لاهوتي أو غير لاهوتي بين الكنيسة ومجتمع الميم من اعتراف بهذه النقطة

by Katherine Streeter

لأنه ببساطة إذا أرادت الكنيسة فتح قناة تواصل مع مجتمع الميم وهي تؤمن أن “هويتهم الجنسية خيارهم” سنكون قد قتلنا مباشرة أي أمل بإجراء حديث. لن ندخل مع مجتمع الميم في نقاش أو حوار إذا بدأنا الحديث بالملامة والتكبّر. لن نستطيع تحديد هويّاتهم واختباراتهم كما هم قادرين أن يصفوها أو يحدّدوها

لننتبه إلى أن هذا لا يجيب على النقاش اللاهوتي المستعر داخل الكنيسة. سواء كانت المثلية الجنسية خيار أم لم تكن فهذه مسألة لا تجيب على سؤال كونها خطيّة أم لا. ولكن الإعتراف بأن المثلية الجنسية ليست خيرا هو مدخل لأنسنة مجتمع الميم في عيون الكنيسة

لفترة طويلة جدا قامت الكنيسة العربية بشيطنة مجتمع الميم واشتركت بخطابات وأعمال فيها كره للمثليين. لفترة طويلة جدا كان من شبه المستحيل لأي مسيحي/ة أن ت/يفكّر حتى بإعلان مثليته/ها أمام عائلته/ها العربية الروحية والبيولوجية

ربما حان الوقت لأن نضع مفاهيمنا الخاطئة وملامتنا و”حجارتنا” البيبلية جانبا، وأن نجلس مع جيراننا المثليين للإستماع إلى قصصهم واختباراتهم. من المرعب أن يدرك شخص مثليّ بأن هويته/ها الجنسية تتعارض مع المعايير المجتمعية. للأسف، إنه لمن الرعب المضاعف في معظم الأحيان أن يكون ذلك الشخص المثلي/ة جزء من كنيسة أو جماعة دينية

دعونا نقف لنصلي

يا رب
ارحمنا
إذ لا نراك
في جيراننا المثليين
آمين

Recommended Posts

No comment yet, add your voice below!


Add a Comment

Your email address will not be published.