Scroll down for the English version 🙂

أنا شخصياً أعرف ما لا يقل عن خمس جماعات إنجيلية محلية ليس لديها قس ولم تجد واحداً بعد. هناك المزيد بدون قس لا أعرفه. والعديد منهم لديهم قساوسة مسنين سيضطرون إلى التقاعد، أو مغادرة هذا العالم، قريبًا جدًا

لفهم السياق، لدينا حوالي 100 كنيسة إنجيلية في كل لبنان. لذلك، 10-15% يواجهون أزمة قيادة

لماذا يصعب على الكنائس الإنجيلية المحلية العثور على قس؟

الصورة من كاتدرائية هيريفورد في المملكة المتحدة – بعدسة ستيفين رادفورد

ضع في اعتبارك أن المشكلة لا تتعلق بالشباب أو الأشخاص الجدد الذين يدرسون اللاهوت. أنا شخصياً أعرف ما لا يقل عن 30 شخصاً يعملون حالياً على إنهاء دراساتهم اللاهوتية في إحدى الكليات الإنجيلية المحلية

لماذا لا تستدعي الكنائس التي تحتاج إلى قساوسة هؤلاء القادة المحتملين لتولي هذا المنصب؟

ربما يكون السبب في ذلك هو أن معظم الكنائس لا تستغل نصف سكانها. مع استمرار منع النساء من تولي القيادة، يتم إهدار نصف إمكاناتنا. حتى مع قيام المزيد من النساء بدراسة اللاهوت، فإن آفاقهن عالقة في أن يصبحن معلمات للأطفال، أو قائدات لخدمة المرأة، أو توزيع القهوة بعد الكنيسة، أو العمل كسكرتيرات في مجالس مختلفة

ربما يكون السبب في ذلك هو أن الكنائس تريد قسًا يتمتع باللاهوت الصحيح في كل الأمور. إن جعل كل قضية ثانوية في تاريخ الكنيسة واللاهوت قضية رئيسية يعني أن كل كنيسة لديها مجموعة صغيرة جدًا من الأشخاص للاختيار من بينها

ربما هو الخوف من إعطاء القيادة للشباب. نريد قساوسة ذوي شعر رمادي ولديهم الكثير من الخبرة. يخشى القادة الشباب تولي هذا المنصب في كنيسة كبير، وتحتاج التجمعات الراسخة إلى الخبرة

ربما يكون السبب هو التوقعات غير الصحية الموضوعة على الرعاة. من المتوقع أن يعمل القساوسة 60 ساعة في الأسبوع براتب يتناقص باستمرار. ومن المتوقع منهم تلبية كل احتياجات الكنيسة وأن يكونوا متاحين لجميع الخدمات

ربما تكون عقلية “البطل الخارق” التي تغزو نظرة الكنيسة للقساوسة. نريد قساوسة يتمتعون بشخصية كاريزمية ومتحدثين جيدين. نريد قساوسة يمكنهم جذب أشخاص جدد

ربما تكون عنصريتنا اللبنانية النائمة وهي أنه على الرغم من أن 30-50% من الحاضرين في الكنائس الإنجيلية اللبنانية هم سوريون (والعديد من السوريين يدرسون اللاهوت في لبنان) إلا أننا نادراً ما نرى قساوسة سوريين

ولعل السبب هو موجة الهجرة المستمرة من لبنان هي واقعنا منذ قرون. ويستمر الشباب والأسر في المغادرة، مما يخلق فجوات في قيادة الكنيسة المحلية

ربما تكون الحقيقة هي أن بعض القساوسة يعتبرون أنفسهم حجر الزاوية في الكنيسة المحلية. العمر والصحة وحتى الموقع الجسدي لا يجرؤ على هز “عرشهم”. إنهم يبقون ويرفضون إفساح المجال لجيل أصغر سنا

لست متأكدًا من أي مما سبق هو السبب الأكثر إلحاحًا لهذه المشكلة. لكن لدينا مشكلة. نحن بحاجة إلى توسيع آفاقنا وفتح عقولنا. نحن بحاجة إلى التخلي عن اللاهوتات الضيقة والتوقعات غير الواقعية

ما هو واضح هو أن القضية الأساسية ليست الناس. هناك أناس سوريون ولبنانيون ورجال ونساء يدرسون اللاهوت في لبنان ولديهم دعوة للخدمة. والسؤال الذي يتعين علينا أن نتصارع معه، رغم أنه مؤلم، هو لماذا لا نمنحهم الفرصة ليكونوا قادة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب
ذكّرنا بأنّ
ملكوتك ملك
هؤلاء الأصاغر
آمين

I am not sure which of the above is the most pressing cause of the issue. But we have an issue. We need to broaden our horizons and open our minds. We need to let go of narrow theologies and unrealistic expectations.

I personally know of at least five local Evangelical congregations who do not have a pastor and are yet to find one. There are more without a pastor that I do not know of. Many more have elderly pastors that will be forced to retire, or leave this world, very soon.

For scale, we have roughly around 100 Evangelical churches in all of Lebanon. So,10-15% are facing a leadership crisis!

Why is it proving so difficult for local evangelical churches to find a pastor?

Keep in mind that the issue is not young or new people studying theology. I personally know at least 30 people who are right now working towards finishing seminary studies at a local Evangelical college.

Why aren’t churches in need of pastors calling up those potential leaders to the job?

Perhaps it is because most churches make away with half their population. As women continue to be banned from leadership half our potential is wasted. Even as more women study theology, their horizons are stuck at being children teacher, leaders of the women’s ministry, giving out coffee after church, or serving as secretaries on various boards.

Perhaps it is because churches want a pastor who has just the right theology in all matters. Making every minor issue in church history and theology a major issue means that every church has a very small pool of people to choose from.

Perhaps it is fear of giving leadership to young people. We want pastors who have grey hair and lots of experience. Young leaders fear taking the position at a big congregation, and established congregations want experience.

Perhaps it is the unhealthy expectations placed upon pastors. Pastors are expected to work 60 hours a week with an ever-shrinking salary. They are expected to meet every need of the church and be available for all ministries.

Perhaps it is the “super hero” mentality invading the church’s view of pastors. We want pastors who are charismatic and good speakers. We want pastors who can attract new people.

Perhaps it is our dormant Lebanese racism whereby although 30-50% of our attendees in Lebanese Evangelical churches are Syrian (and many Syrians studying theology in Lebanon) we rarely see Syrian pastors.

Perhaps it is the continuous wave of immigration from Lebanon that has been our reality for centuries. Young people and families continue to leave, creating gaps in local church leadership.

Perhaps it is the fact that some pastors see themselves as a cornerstone of a local church. Age, health, and even physical location dare not shake their “throne.” They stay on and refuse to give way to a younger generation.

I am not sure which of the above is the most pressing cause of the issue. But we have an issue. We need to broaden our horizons and open our minds. We need to let go of narrow theologies and unrealistic expectations.

What is clear is that the main issue is not people. There are people, Syrian, Lebanese, men, and women studying theology in Lebanon and who have a call to ministry. The question that we have to wrestle with, painful as it might be, is why aren’t we giving them the opportunity to be leaders?

Let us stand in prayer,

Dear Lord,
Remind us that
Your kingdom is for
The least of these
Amen

Recommended Posts

No comment yet, add your voice below!


Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *