Can we still use the work of Ravi Zacharias? – هل نستطيع أن تستمر بإستخدام أعمال رافي زاكارياس؟

The Evangelical world here and elsewhere continues to reel from the shock of the sexual scandals surrounding the famous Christian apologist, Ravi Zacharias. I stated my thoughts on this matter last week, as have many others. It seems to me we are slowly moving away from trying to come to terms with the news, to a new set of questions. Most importantly, I hear people asking “can we still use his work?”

Continue reading

On the Scandals of Christian Apologist Ravi Zacharias – حول فضائح المبشّر الدفاعيّ المسيحي رافي زاكارياس

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزي

After the death of the world-famous Christian apologist Ravi Zacharias, sexual scandals about his life began to filter through to the public. Just this week, the worldwide apologetics organization (Ravi Zacharias International Ministries – RZIM) he founded made public a private investigation they had conducted in the manner. You can read all about it here. The report includes stories of hundreds of cases of sexual abuse and idolatry towards and with women from all over the world.

The Evangelical world is in shock. Ravi was, for many, a hero of the faith, and a powerful voice against skeptics. Allow me to share my brief thoughts on the matter:

Ravi’s fall is a warning to all Christian leaders. Rather than smiling smugly, let us first look inwards. I can fall like he did. Indeed, it is not for nothing that when Paul discusses sexual immorality in 1 Corinthians 6, he admonishes Jesus followers to “flee from sexual immorality.” When men have power, they are prone to use their power in abusing women for their own lustful pleasers. Christian leaders are not immune from this. Far be from it. If anything, it seems they are more prone to doing it.

Women voices need to be heard. A number of years before his death, a woman did come forward to report abuse. She was silenced. There was no accountability for Ravi. He continued to minister as usual. As long as many of our churches continue to treat women as second-class citizens to men, and as long as women stories are disregarded in favor of the narrative put forward by men, we will continue to face such scandals! It is high time to give women an equal seat at the leadership table at all levels!

It is dangerous to build churches and Christian organizations around one person. It is both unfair for the pastor and the congregation when the entire church structure rotates around the pastor. It is unfair for the leaders. They are in the spotlight, and people expect them to be perfect. It is unfair for the congregation. The leaders can easily control and manipulate their congregation, because in more than one way the pastor becomes the actual god of the church.

Churches have to take sexual abuse seriously. RZIM were hesitant at first to investigate this issue. They were pushed to do so later. I am thankful that they conducted a transparent investigation into the matter. I am thankful that they have made it public. I am thankful that they are repentant. Churches and Christian organizations need to take sexual abuse seriously. In the minds of many, church has become associated with sexual abuse. We need to be firm about this. Religious leaders must be held accountable by civic courts when they behave abusively. It is not enough to give them a “break” from ministry.

The way RZIM deals with this scandal is more important than their huge work in apologetics. In a way it is already too late. Ravi Zacharais has long been known to have a knack for dishonesty. For years he lied about being a professor at Oxford, a student at Cambridge, and other such false claims to increase his prestige. His lies were revealed (I heard about them from multiple sources years back). Nothing happened. He continued to tour the world like a Christian superstar. And now this. It is a sad state of affairs.

RZIM have done marvelous work in answering skeptics of Christianity. They have probably helped countless people to seek to know Christ more. But the sinful behavior of their founder and leader was enough to tarnish all their resources and publications for good.

The world watches as we deal with this. Let us stand with the women oppressed by Ravi. Let us not put this behind our backs because he is dead. And more than anything, let us hold our religious leaders accountable. They are not lord. Jesus is.

Let us stand in prayer

Dear Lord,
Heal the wounds of the sheep
Inflicted by shepherds
In your name
Amen

حول فضائح المبشّر الدفاعيّ المسيحي رافي زاكاريا

بعد وفاة المبشّر المسيحي الدفاعي المشهور عالميا رافي زاكارياس، بدأت فضائحه الجنسية تظهر للعلن . إنّ المؤسسة العالميّة الدفاعيّة RZIM، والتي أسسها بنفسه، أصدرت هذا الأسبوع تقريرًا مفصّلا لتحقيق خاص أجرته حول هذا الموضوع، وقد تضمّن مئات القصص حول علاقات واعتداءات جنسية اقترفها رافي بحق  نساء في بلدان عدّة

انصدم العالم الإنجيلي بهذا الخبر. كان رافي بطل إيمان لكثيرين، وصوت شجاع في وجه المشككين بالإيمان المسيحي. دعوني أشارك معكم بعض أفكاري البسيطة حول الموضوع

سقوط رافي هو تحذير لكل القادة المسيحيين. لا يجب أن نبتسم بإعتزاز لأننا أفضل منه، بل لننظر إلى دواخلنا. أنا شخصيًّا قد أقع كما وقع هو. ألم يحثّ الرسول بولس أتباع يسوع المسيح في إطار حديثه في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس والفصل السادس عن مخاطر الزنى للهرب من الخطية الجنسية؟ عندما يتقلّد الرجال مقاليد السلطة، يميلون لإستخدام سلطتهم للإعتداء على النساء لإشباع رغباتهم الجنسيّة. والقادة المسيحيين ليسوا مستثنين من هذه القاعدة، لا بل نشعر في بعض الأحيان أنهم عرضة لهذا الأمر أكثر من غيرهم

يجب أن نستمع لأصوات النساء. قبل وفاته ببضعة سنوات، تقدّمت امرأة بشكوى تحرّش جنسي ضد رافي، غير أنّه تمّ إسكاتها ولم يخضع رافي لأي نوع من  المحاسبة فاستمر بخدمته كالمعتاد. إذا استمرّت كنائسنا بمعاملة النساء على أنّهن مواطنات درجة ثانية بالنسبة إلى الرجال، وإذا استمرّت كنائسنا بإهمال قصص النساء وتصديق روايات الرجال، فسنواجه المزيد من هذه الفضائح! حان الوقت كي تجلس النساء بمساواة مطلقة إلى طاولة القيادة مع الرجال

اعتماد كنيسة أو مؤسسة مسيحيّة على شخص واحد أمر بالغ الخطورة؛ الأمر الذي يُعتَبَر غير عادلٍ لا تجاه القس ولا تجاه اللشعب على حدٍّ سواء. عندما تدور الكنيسة في فلك الراعي سيصبح القائد المسيحي تحت المجهر، وسيتوقّع منه الناس الكمال. وفي الوقت نفسه، سيجد القائد سهولة للتحكّم بالشعب وقيادتهم كيفما يشاء، لأنّه، بطريقة أو بأخرى يصبح هذا القائد إله الكنيسة

على الكنيسة أن تتعامل بجدّية مع حالات الإعتداء الجنسي. تردّدت مؤسسة رافي زاكارياس في البداية في الشروع بالتحقيق في فضائح مؤسسها بعد وفاته، وفي وقتٍ لاحق قد تمّ الضغط عليهم للقيام  بالتحقيق. أنا ممتن لهم لقيامهم بهذا التحقيق الشفّاف، وأنا ممتن لهم لأنهم نشروا التحقيق بشكل علني، وأيضًا وأيضًا أنا ممتن لهم لأنه يبدو أنّهم تائبون. يجب أن تتعامل الكنائس والمؤسسات المسيحية بجدّية مع حالات الإعتداء أو التحرش الجنسي. للأسف، تجذّرت في عقول الكثيرة فكرة ارتباط الكنيسة بالإعتداء الجنسي. يجب أن يقف رجال الدين أمام المحاكم المدنية لدفع الحساب عن جرائمهم الجنسية، إن توقيف الخادم عم الخدمة غير كافٍ البتّة

طريقة تعامل مؤسسة رافي زاكارياس مع هذه الفضيحة أهم بكثير من عملهم الضخم في حقل الدفاعيات، مع أنّه وللأسف قد يكون قد فاتهم القطار. لقد عرفنا منذ زمن بعيد أن رافي زاكارياس أدلى ببعض الأدّعاءات الكاذبة، فقد كذب بخصوص كونه “بروفيسور” في جامعة أوكسوفرد وأنه كان تلميذًا في جامعة كامبريدج وغيرها من الإدّعاءات التي تضيف لمعانًا لصورته الأكاديمية. ولقد كشفت عدة مواقع لنشطاء ملحدين أكاذيبه. لم يحدث أي شيء إزاء هذا الموضوع، لا بل  استمر بالسفر حول العالم كبطل مسيحي،  وفي النهاية أُقيم له مأتم مهيب. والآن سمعنا عن هذه الفضائح، يا له من وضع محزن

قام رافي ومؤسسته بعمل جبّار في الإجابة على الشكوك حول المسيحية، وعلى الأرجح ساعدوا عدد لا يحصى من الناس للتقرّب من المسيح، غير أنّ خطيئة المؤسس كانت كافية لتشويه كل مصادرهم وإصداراتهم إلى أمد غير منظور

العالم يراقب ردّة فعلنا. لنقف مع النساء المظلومات من قبل رافي بدل تجاهل الموضوع لأنه مات. وقبل كل شيء، لنضع قادتنا المسيحيين أمام مسؤولياتهم. فهم ليسوا بأربابٍ لنا، بل لنا ربّ واحد وهو يسوع المسيح

دعونا نقف لنصلي

يا رب
اشفِ جراح خراف
 أُصيبت من رعاة
يدّعون تمثيلك
آمين

هل كانت الكنيسة الأولى خالية من الخلافات؟ – Was the First Church Free of Conflict?

The English version of the blog follows the Arabic one.

تكثر في الآونة الأخيرة الدعوات الفايسبوكية لترك الإختلافات بين أتباع المسيح والتمثّل بالوحدة التي كانت موجودة في الكنيسة الأولى. وفي هذه الدعوات شيء من الجمال والكثير من الصدق. من منا لا يتوق للماضي الجميل؟ ومن منا لا يحبّذ الوفاق على الخلاف؟ ولكن هل حقا كانت الكنيسة الأولى في وحدة ضاعت اليوم على الكنائس؟

صورة ليوم الخمسين تظهر حلول الروح القدس على جميع الأمم
المصدر: https://www.columbansisters.org/pentecost-the-coming-of-the-holy-spirit/

لنلقي نظرة سريعة على قصة الكنيسة الأولى كما رواها لوقا في كتاب أعمال الرسل. بالطبع يوجد أمثلة كثيرة عن خلافات كنسية وعقائدية في رسائل بولس، ولكن اخترت سفر أعمال الرسل لأن لوقا، من جملة أهدافه، كتب أعمال الرسل للدفاع عن خدمة بولس الرسول الذي كان يواجه تخوين من بعض أتباع يسوع من اليهود الذين رفضوا إرساليته للأمم. فلا ننسى أن الكنيسة الأولى كانت لحد بعيد طائفة يهودية، وبولس نشر فكر المسيح بين الأمم

فإذا قدرنا أن نجد في كتاب أعمال الرسل ما يرينا أنه كان هناك اختلافات لاهوتية وفكرية بين المؤمنين منذ اليوم الأول، وهو الذي كُتب لإحلال الوفاق بين المؤمنين اليهود والمؤمنين الأمم، فهذا دليل قاطع على أن هذه الدعوة للعودة لواقع باكر لم يكن فيه من خلافات لاهوتية أو فكرية بين المؤمنين هي دعوة لواقع لم يكن موجودا يوما

سأمسح نص كتاب أعمال الرسل، مفتّشا عن خلافات فكرية أو لاهوتية داخل الكنيسة الاولى

في 1: 21-26 نجد اختيار شخص ليحلّ مكان يهوذا الإسخريوطي الخائن، فكان هناك اختلاف بين يوسف ومتّياس، ويبدو أن الخيار لم يكن واضح، فلجأ المجتمعون للصلاة والقرعة

في الإصحاح ثاني نجد أن المجتمعون كانوا “في نفس واحدة” وهذه الوحدة كانت وحدة الصلاة واختبار الروح القدس وثم التبشير بيسوع المقام بلا خوف. ونجد في نهاية الإصحاح ذكر ثاني للوحدة، وهنا كانت وحدة الممتلكات، أي يبدو أن الأغنياء من أتباع يسوع كانوا يبيعون الممتلكات ليساعدوا الفقراء منهم. وينتهي الإصحاح بنفس التشديد على النفس الواحدة أيضا في سياق العبادة والخدمة المشتركة – زيارة الهيكل وكسر الخبز وتناول الطعام معا والتسبيح

في 4: 23 وما يلحقه صلّى المؤمنون أيضا بوحدة وذلك لشكر الله على سلامة بطرس ويوحنا الذان كانا تحت الإعتقال ولطلب عجائب. ومن جديد، كانت النتيجة الإمتلاء بالروح القدس. وينتهي المقطع بذكر كيف قدّم برنابا ثمن حقله للرسل، وذلك بالطبع للمقابلة مع كذب حنانيا وسفيرة ومحاولتهما خداع الرسل في الإصحاح الخامس. بالطبع هناك لا يقول بطرس لهما “أنتما تكذبان، لكن يجب الحفاظ على الوحدة، فاذهبا بسلام.” بل يؤنبهما علنا ويموتان علنا

ونجد خلاف ثاني، بعد الإختلاف الأول حول اختيار شخص جديد ليحل مكان يهوذا، في الإصحاح السادس، حيث يحصل تذمّر من اليهود الذين يعتنقون الثقافة اليونانية على اليهود الذين يعتنقون الثقافة اليهودية. وهذا تذكير لنا بأنه منذ اليوم الأول كانت هناك “فِرَق” في الكنيسة. من جديد، لم يكن الحل برفض الخلاف بل بتعيين لجنة من سبعة أشخاص (على ما يبدو ليس من خلال إلقاء القرعة ؛) لتنظيم الخلاف وإعطاء كل صاحب حق حقه

ونرى في أعمال 9: 26 كيف واجه بولس رفضا في البداية من المؤمنين في أورشليم. وتم قبوله لاحقا

وثم هناك القصة المشهورة والمفتاحية في أعمال 10، قصة كورنيليوس. وكيف تردد بطرس كثيرا في زيارة بيت شخص أممي، ولكن اقتنع بعد أن رأى حلما. ما يهمنا هنا هو، من جديد، أصداء هذا الخلاف اللاهوتي الذي طغى على الكنيسة الأولى لمدة قرن تقريبا. هل نقبل بالأمم كأفراد من شعب الله بدون أن يصبحوا يهود؟ يبدو أن بطرس في أعمال 10 قبل هذا الأمر. ولكن جزء كبير من الكنيسة لم يقبل، فاضطر لتبرير خدمته أمام المؤمنين في أورشليم في أعمال 11

نرى وحدة الصلاة من جديد في أعمال 12 حيث كان المؤمنين مجتمعين يصلون لكي ينجو بطرس من الإعدام، وحصل ذلك

المقطع الأساسي هو أعمال 15، حيث أقامت كنيسة أورشليم مجمعا لمساءلة بولس وبرنابا حول خدمتهما بين الأمم. وصدر القرار بالسماح للأمم بالإنضمام للكنيسة بدون الإلتزام بالقوانين اليهودية، ما عدا الأساسي منها. فنرى هنا بوضوح وجود محاججات ونقاشات لاهوتية في أيام الكنيسة الأولى. وفي نهاية المقطع يقول لوقا بوضوح أن مشاجرة حصلت بين بولس وبرنابا حول اصطحاب مرقس معهما للخدمة. فافترقا. لا يوجد تأنيب على الخلاف الفكري ولا عظات حول الوحدة

وثم في أعمال 21 تترجى الكنيسة بولس ألا يصعد إلى أورشليم لأنهم علموا بأنه سيتم إعتقاله هناك. ولكنه يصرّ. ونرى بولس من جديد، عند وصوله لأورشليم، يلتقي مع شيوخ الكنيسة ويقدّم دفاع عن خدمته بين الأمم. لم ينته الخلاف اللاهوتي حول دخول الأمم للإيمان، ونعلم تاريخيا أنه لم ينته إلا صوب نهاية القرن الأول. بالطبع، تم استبداله بخلافات لاهوتية أخرى

يوجد دعوة للوحدة في الأناجيل ورسائل بولس وأعمال الرسل. وهي وحدة المحبة: العبادة والشركة والخدمة معا. هي وحدة الهدف: الصلاة والعمل من أجل امتداد الملكوت. عمليا، هي وحدة قبول جميع من يتبعون يسوع كعائلة واحدة. أما داخل هذه العائلة، فقد نختلف لاهوتيا وفكريا حول بعض العقائد والتفاسير والتنظيم الكنسي. وكل قائل بأن هذه الإختلافات ليست من “روح العهد الجديد” أو “لم تكن موجودة في الكنيسة الأولى” هو ببساطة مخطئ

فلختلف إذا. فلنفتح المواضيع اللاهوتية. فلنستمع للتفاسيرالمختلفة. ولكن لنجلس في نهاية المطاف على نفس الطاولة. فالداعي للعشاء هو واحد، يسوع المسيح

لنقف لنصلي

يا رب
سامحني
أرى غيري يطرد الأرواح الشريرة بإسمك
فأوقفهم
ظنا مني أنني الله
آمين

Was the First Church Free of Conflict?

Recently we have seen a surge in Facebook calls for believers to show the same unity as that of the first church. Such calls are inherently honest and beautiful. We all yearn for a rosy past and a conflict-less spiritual family. But did we lose a unity that the first church had?

A Day of Pentecost depiction of people from all nations receiving the Holy Spirit
Source: https://www.columbansisters.org/pentecost-the-coming-of-the-holy-spirit/

Let us survey the story of the first church narrated by Luke. Of course, we have myriad examples of church conflicts over doctrine and practice in the epistles of Paul, but I chose Acts of the Apostles because Luke, of the many reasons for writing, wrote to defend the ministry of Paul who faced resistance from Jewish Jesus followers who rejected his ministry to the gentiles. Paul spread the way of Christ among the gentiles.

So, if we can find inside Acts any echoes of theological and intellectual conflicts between the early believers, especially it being a book which was trying to bridge the gap between Jesus followers from Jewish and gentile origins, then this would be direct evidence that this call to return to an earlier stage of church history that was free of theological and intellectual conflicts between believers is a call to a past that never existed.

I will survey the text of Acts looking for signs of theological or intellectual conflict inside the first church.

In 1: 21-26 we find the church attempting to choose a person to fill in for the traitor Judas Iscariot. They could not seem to choose between two people – a kind of conflict – Joseph and Matthias, so they had to pray about it and throw a dice.

In the second chapter, we see them assembled together in “one spirit.” This was a unity of prayer, experiencing the Holy Spirit, and evangelizing about the risen Jesus without fear. Unity is mentioned another time towards the end of the chapter in the context of unity of belongings, whereby the rich followers of Jesus were selling their possessions to help the poor followers of the Way of Christ. The chapter ends with a similar affirmation of unity again in the context of shared liturgy and practice – visiting the temple, breaking bread, eating together, and worship.

In 4: 23ff the believers prayed in unity to thank God, ask for the safety of Peter and John, both of which were jailed, and to ask for miracles. Again, the result was an infilling with the Holy Spirit. The passage ends by mentioning the story of Barnabas who sold his field and gave all the money to the apostles. Of course, this was in contrast to the attempt of Ananias and Sapphira to trick the apostles in chapter 5. Peter does not tell them “you are lying, but we must keep unity so go in peace.” On the contrary, he declares their theft publicly, and they die publicly.

We find a second conflict about choosing people in leadership roles in chapter 6. Jews from a Greek background grumbled about the Jews from a Jewish background. This is a good reminder that from day one we had different groups inside the church. Again, the conflict is resolved not by denying it existed in the first place, but by assigning a committee of seven (not by dice here mind you) to organize the resolve the conflicts and give each group its rights.

We see in Acts 9: 26 how Paul was initially rejected by the Jerusalem believers, only to be accepted later.

Then there is the famous and pivotal story of Acts 10: Cornelius. Paul was hesitant at first to visit the house of a gentile person, and he was only convinced after receiving a vision. What we care about here is that here we have echoes of a theological conflict that was central in the first church for over a century. Do we accept the gentiles as people of God without them having to become Jewish? Peter in Acts 10 seems to have said yes. But a considerable portion of the church did not accept that, so he had to justify his ministry in front of the believers of Jerusalem in Acts 11.

We see again the unity of prayer in Acts 12 as the believers gather together to pray for the release of Peter from execution, and so it was.

The key passage is Acts 15, where the church of Jerusalem convened to question Paul and Barnabas about their ministry among the gentiles. It was decided to allow the gentiles to join the church without committing to the Jewish laws, except the most basic of them. We clearly see here the theological discussions of the first church. Towards the end of the passage Luke clearly shows the conflict between Paul and Barnabas regarding taking Mark along for ministry. They separate. There is no condemnation for their difference in opinion, and no sermons given about unity.

Then in Acts 21 the church begs Paul not to go to Jerusalem, because they knew he would be arrested there. He insists. Once more, Paul meets with the elders of the church in Jerusalem when he gets there to defend his ministry among the gentiles. The theological conflict regarding the entry of gentiles into the faith had not ended. We know it was truly resolved towards the end of the first century. Of course, it was replaced by other theological conflicts and discussions.

There is a call for unity in the gospels, epistles, and Acts. But it is the unity of love: worship, fellowship, and ministry together. It is the unity of purpose: prayer and work for the expansion of the kingdom. Practically, it is the unity of accepting all those who follow Jesus as part of one family. But inside that family we might differ theologically, intellectually, exegetically, and liturgically. Whoever says that such differences are not of the “spirit of the New Testament” or “were not present in the first church” is simply mistaken.

So let us be in conflict. Let us open theological discussions. Let us listen to different readings of the text. But let us, in the end, sit at the same table. For the host is one, Jesus Christ.

Let us stand in prayer:

Lord,
Forgive me,
I see others exorcising evil spirits in your name,
So I stop them,
Thinking I am God.
Amen

هل يحمي الصليب المناطق المسيحية من كورونا؟ Does the Cross Protect Christian Areas from Covid-19?

The English version of the blog follows the Arabic one.

تخرق التراتيل الدينية صمت الحجر المنزلي. يبدو أن البلدية أرسلت لنا النجدة من فايروس كورونا. سيارة مع مكبّر صوت، وتحمل على ظهرها صليب وتمثال القديسة مريم العذراء تجوب شوارع وأحياء ضيعتنا. تكاثرت على وسائل التواصل الإجتماعي عند المسيحيين عبارات مثل “لا تخافوا على لبنان فهو في قلب مار شربل” وما شاكل. وبالطبع سبق ذلك عدة أحداث مشابهة من “السحر” الديني حيث أرسل بعضهم التراب المقدس من مزار قديس لمرضى الكورونا في المستشفى. وغيرها من الأحداث المتفرقة

ولكي لا يعتقد البعض أن هذه المدونة هجوم إنجيلي على الطوائف المسيحية الأخرى، أذكر للقارئ أنه يوجد لدينا حركات “سحرية” مشابهة من صلوات لتغطية المؤمنين بدم يسوع لكي لا يصيبهم مرض، وغيرها من رفض لبس الكمامة لأن المؤمن بيسوع لديه حماية خاصة. وقد تطرّقت لهذا الموضوع من قبل في مدونة أنتقد فيها تركيز المؤمنين على طلب الحماية من الله من هذا الوباء. وأيضا لكي لا يعتقد البعض أنني أتجنّى على بلديتي، أذكر للقارئ أنهم ثابروا على تقديم الخدمات الصحية المجانية لأهل الضيعة. وهم اتصلوا بعائلتنا عند إصابتنا بكورونا قبل شهر واضعين أنفسهم تحت تصرفنا

ولكن ما فائدة رفع الصليب والقديسين ودم المسيح بوجه الوباء؟ يبدو لا شيء. لو كان لهذه الممارسات الدينية الوقائية شيء من الفعالية، لكنا رأينا أن نسبة الإصابات بفايروس كورونا عند المسيحيين أقل منها عند المسلمين في لبنان. أو لكنا رأينا نسبة الإصابات بالفايروس في لبنان أقل منها في باقي الدول المجاورة. ولكن لا الأولى ولا الثانية صحيحتان، بل يكاد يصل الوضع الصحي في لبنان إلى درك سلّم الدول المنكوبة بالفايروس

بالطبع لا أدعو للإلحاد، ولا أرى في إصابة المؤمن، مسيحيا كان أم مسلما، والملحد بالتساوي بالفايروس برهانا على وجود الله من عدمه. الإيمان مبني بجوهره على علاقة شخصية بين الإنسان والإله، وكأي علاقة حب صحية، لا تُبنى علاقة الإنسان بربّه على المصلحة المشتركة. فإيماني بالله لا يتعلق بحمايته، وإلا كنت كمن يحاول لَيْ ذراع الله لمصلحتي. وعلى فكرة، هذه أحد الطرق التي يفرّق فيها علم الأديان بين “السحر” و”الدين.” الدين مجموعة طقوس وعقائد تهدف للوصل بين الفرد والله، بينما السحر مجموعة قوانين وشعوذات تهدف للسيطرة على قدرات الآلهة والقوى الخارقة للطبيعة وتحريكها. وينبغي الإشارة هنا أيضا، من باب الأمانة، أن عدد متزايد من علماء الأنثروبولوجيا يرفضون هذه التفرقة الواضحة بين الدين والسحر

وأيضا لا أدعو لإعتناق إيمان “منطقي” كما فعل بعض العلماء الألمان الذين فسّروا معجزات المسيح بشكل منطقي مادي وأخرجوا كل ما هو عجيب من الكتاب المقدس. إنه لمن الجنون أن يقول متعبّد لله أن إيمانه منطقي. نعبد إله لا نراه، وندّعي أننا مملوئين من روح إلهية، وأننا جزء من ملكوت روحي. وكل هذه ليست منطقية لا من قريب ولا من بعيد لمن يؤمن بالمادّية ولا شيء غيرها. إيماننا بمسيا يهودي مصلوب ومقام، كما عبّر بولس قبل ألفي عام، هو مهزلة لمن يسمعنا من خارج الكنيسة. فلا، لست أدعو لإيمان منطقي بالمطلق، مع إيماني القوي بأن تحكيم العقل في العقائد الدينية والممارسات الإيمانية هو بدوره جزء من العبادة

أسس الإيمان المسيحي ترتكز على تضحية بالذات لأجل الآخرين. ألم يدعنا المسيح للتمثّل بالآب الذي يشرق شمسه على الأبرار والأشرار بالتساوي؟ لذا أشعر بالإنزعاج من التعاليم والممارسات التي تؤسس لفرادة المسيحي وتميّزه عن باقي البشر. لمن يعتقد أنه مميز، أنا متأسف منك . ولكن إمكانية إصابتك بفايروس كورونا هي مثلها مثل تلك التي لجارك المسلم وأيضا الملحد. لا بل، بحسب العهد الجديد، على المسيحي أن يتوقع حياة مليئة بالإضطهاد وبذل الذات والتخلّي عن الأموال والممتلكات

لا ضير بالطبع من أن تمشي بالصليب في أحياء مدينتك. ولكن انتبه ألا يكون ذلك الصليب، الذي هو بالأساس رمز للعار والموت الكفّاري عن الخطاة، فرصة لـ”تنفش بريشك” كمسيحي وتقول، أنا مميز عند الله. وانتبه ألا يتحول لحجر عثرة لمن يرى الصليب اليوم ويُصاب غدا، فيفقد ثقته بالمسيح والله والإيمان من أساسه

دعونا نقف لنصلي

يا رب
نفتّش عن سحر يقينا
شرّ الوجود
ولا سحر غير محبتك
آمين

Does the Cross Protect Christian Areas from Covid-19?

Christian songs invade our lockdown existence at home. It seems that our local municipality has sent the cavalry to fight Covid-19: a car with a blaring speaker tours the streets of my town in the Christian suburbs of Beirut, carrying a cross and a statue of the Virgin. We have seen a surge of such “magical” religious practices. We read on the social media pages of Christians that we should not fear for Lebanon, because it is under the protection of St. Charbel (a local very-much revered saint). In the beginning of the health crisis, dirt from the holy site of a saint was sent to the hospital to treat Covid cases.

Lest anyone think that this blog is an Evangelical attack on non-Evangelical Christians in Lebanon, I note to my reader that we too have our share of “magical” religious practices. Many in my tribe proclaim the protection of the blood of Christ over each other. Others refuse to wear masks because believers do not get infected. I have spoken up against this Evangelical focus on personal protection for believers from the pandemic before. Also, lest anyone think I am bashing my municipality, I note that they have continuously offered free medical support for our town. They also graciously called my family when we got Corona last month, offering their help and support.

But what good does raising a cross, statues of the saints, and the blood of Christ have against the pandemic? Not much it seems. If these preventive religious practices had any effect, you would expect to see a lower rate of infections in Christian areas in Lebanon compared to Muslim areas, or a lower rate of infection in Lebanon as a whole, compared to other countries. It is not the case at all. In fact, if anything, we are inching towards the top of the list of countries who have completely failed to deal with the pandemic.

Naturally, I am not calling for atheism. I do not see in the equality of the rate at which believers and non-believers are infected with the virus any indication to existence or none thereof of God. Faith, in its essence, is built upon a personal relationship between the mortal and the divine. And, similar to any healthy love relationship, it is not built on gain. My faith in God is not conditioned in his protection of me, or else I am trying to manipulate him. In fact, one of the ways in which religious studies differentiate between magic and religion is this: Religion is a series of doctrines and rituals intended to bridge the gap between humans and God, while magic is a series of rules and incantations intended to control gods and supernatural powers. To be fair, an increasing number of anthropologists refuse this clean-cut differentiation between religion and magic.

I am also not calling for a “rational” faith. Some German scholars attempted to explain the miraculous in the life of Jesus in materialistic terms. Indeed, they removed all signs of the miraculous from the Bible. It is madness for one to proclaim worship of God: belief in an entity unseen; a claim that one is filled with a divine spirit; and that one is part of a spiritual kingdom. All these claims are not rational in any way for those who believe in a materialistic existence. Our faith in a crucified and resurrected Jewish messiah, as Paul aptly put it two thousands years ago, is a farce for those outside the church. So I am not calling for a rational faith par excellence. Although, if truth be told, I strongly believe that using our minds in matters of religious doctrine and practice is also an act of worship.

The foundations of the Christian faith rest on self-sacrifice for others. Did not Jesus call us to be like the Father who shines his sun on the wicked and the righteous together? So I feel disturbed when I meet with teachings and practices that call for the uniqueness of of the Christian over and against the rest of humanity. If you think you are special, I am sorry, you are not. The probability of you catching the virus is the same as that of your Muslim and atheist neighbor. In fact, as per the New Testament, followers of Christ should expect a life full of persecution, self-sacrifice, and the loss of money and property.

There is no harm, of course, in carrying a cross in our neighborhoods. But be careful lest that cross, which is in essence a sign of shame and death for others, become a symbol of conceit and pride to be toted as a Christian trophy against other religions – “we are more special than you in the eyes of God.” Be careful lest that cross become a stumbling block for someone who sees it today and gets infected tomorrow, thus losing all trust in Christ, God, and faith.

Let us stand in prayer

Lord,
We search for magic
In this cruel existence,
But the only magic is your love
Amen

Will the Covid-19 Vaccine have the Mark of the Beast? هل سيحتوي لقاح كورونا على سِمة الوحش؟

The English version of this blog follows the Arabic below.

هناك مسيحيون خائفون من لُقاح كورونا لأنهم يعتقدون أنه يحتوي على “سِمة الوحش” – صورة من صور سفر رؤيا لخضوع الناس “للوحش” الإسكاتولوجي قبل الدينونة الأخيرة

من هو هذا الإله الذي تعبده الذي ممكن أن تكون جزء من شعبه ومُخلِصا له وتخدمه وتطيعه، وثم فقط لأنك وضعت رقاقة ذكية في جسدك يرفضك ويعتبرك عدو له ويرمي بك إلى الهلاك؟ ليس إلهي، ولا إله ربنا يسوع المسيح

أصلا ما هو هذا الخلاص الإلهي المبني على قدرتك على تمييز سمة الوحش ورفضها؟ ما هذا الهراء اللاهوتي/الديني؟

فكرة “سمة الوحش” في رؤيا دائما تترافق مع فكرة مفصلية وهي “السجود للوحش.” يعني رؤيا يحذّر كنائس ساحل آسيا الصغرى (تركيا اليوم) أوائل القرن الثاني المضطهدة بعنف من روما بعدم التراخي في الإيمان والسجود لروما أي ترك الإيمان المسيحي والعودة للوثنية وما يرافقها من ممارسات غير أخلاقية

حتى ولو اعتبرت أن الوحش هو كائن مستقبلي أو شخصية سياسية معاصرة، محاربته لا تكون من خلال رفض اللقاحات والتفتيش عن رقم 666. لا تسجد للوحش من خلال السجود للمسيح وإعلانه ربا لك. وتعلن المسيح ربّا لك من خلال الطاعة له. وماذا طلب منا المسيح؟

أن نطعم الفقراء، نقف بجانب المظلومين، ونحب الأعداء، ونخبر عن الأخبار السارة، أن العلاقة مع الله متاحة للجميع

لو رأتنا الكنائس التي كتب لها يوحنا رؤيته نفتّش عن أرقام سريّة ونحارب لقاحات علمية لضحكت علينا وقالت لنا “مسيحيتنا كانت الموت للمسيح بفرح.” مسيحيّة الملايين حول العالم اليوم هي الموت للمسيح وخدمة الفقراء والمهمّشين. أما المسيحية التي تفتش عن المؤامرات العلميّة ضدها، فهذه لا تشبه العهد الجديد لا من قريب ولا من بعيد

دعونا نقف لنصلي

يا رب
أصبحت مسيحيتنا
وحشا نعبده
أرجعنا
إلى عرشك
آمين

Will the Covid-19 Vaccine have the Mark of the Beast?

There are Christians who are afraid of the Corona vaccine because they believe that it contains the “mark of the beast” (An image we find in the book of Revelation in the Bible of people’s submission to the eschatological “beast” before the final judgment).

Who is this God that you worship, whom you can part of his people, loyal to him, serve and obey him, and then only because you put a smart chip in your body he rejects you, considers you his enemy, and throws you into the fire? It is not my God, nor is it the God of our Lord Jesus Christ.

Even more yet, what is this divine salvation which is based on your ability to recognize and reject the mark of the beast? What is this theological / religious nonsense?

The idea of ​​”the mark of the beast” in Revelations is always associated with the notion of ​​”worshipping the beast.” Revelations warns the churches of the coast of Asia Minor (Turkey today) at the beginning of the second century, violently persecuted by Rome, not to leave their faith and worship Rome. John urges them not to leave the Christian faith and return to paganism and the immoral practices that accompany it.

Even if you consider the beast to be a future being or a contemporary political figure, we do not fight it through refusing vaccinations and searching for the number 666. You do not worship the beast by declaring Christ as Lord. You declare Christ your Lord through obedience to Him. What did Christ ask of us?

To feed the poor, stand by the oppressed, love our enemies, and proclaim the good news, that the relationship with God is available to all.

If the churches that John wrote to saw us searching for secret numbers and fighting scientific vaccines, they would laugh at us and say to us, “Our Christianity was death for Christ with joy.” The Christianity of millions around the world today is death for Christ and serving the poor and the marginalized. But a Christianity that searches for scientific conspiracies against it does not resemble the Christianity of the New Testament in any way or form.

Let us stand in prayer

Lord,
Our Christianity has become
A beast to worship.
Bring us back,
To your throne
Amen

هل هناك إسلام حقيقي؟ – Is there a True Islam?

The English version of this blog follows the Arabic below.

يكثر الحديث هذه الأيام عن “الإسلام الحقيقي.” يقول أحدهم لمسلم: دينك يدعو للعنف. فيرد عليه، الإسلام الحقيقي لا يدعو للعنف.نواجه هذا الأمر أيضا كمسيحيين. في تاريخنا جرائم بشعة. يقول أحدهم لنا، الحروب الصليبية ارتكبها المسيحيون بإسم الدين (أو فساد الكنيسة في العصور الوسطى أو غيرها من الفضائح)، فنرد: هذه ليست المسيحية الحقيقية

يفترض المرء بأنه يوجد دين حقيقي وصور مزيفة عنه. واقع الأمر أنه لا يوجد إسلام واحد. ولا يوجد مسيحية واحدة. يوجد أنواع إسلام وتقاليد مختلفة. أيضا يوجد أنواع مسيحية وتقاليد مختلفة. قد نتفق على الكتب المقدسة (وحتى هذه لا نتفق عليها بالتمام)، ولكن نختلف في تفسيرها وتطبيقها

ربما إسلامك لا يدعو للعنف. وهذا عظيم وجميل (ومريح لي كشخص مسيحي يعيش في لبنان). ولكن بعض أشكال الإسلام حاليا في العالم تقود للعنف. نكران هذا الأمر غير مفيد. من الأفضل التفتيش على هذه الأشكال الإسلامية العنفيّة ومحاربتها بالفكر اللاعنفي

أعترف أنه يوجد أنواع وتقاليد وأفكار مسيحية حاليا تدعو للعنف والكراهية والتخلّف. أحاربها (فكريا) بكل قواي. عندما أدعو أحدهم للتعرف على ديني، أحاول دعوته للتعرف على طريق يسوع إيمانا مني بأن طريق يسوع (وتعاليمه وملكوته) جميل جدا ويشبع الحاجة البشرية. غير ذلك لا أمتلك شيء لأقدمه

ماذا سيحدث إن تعصّبت لدينك، وتعمّقت فيه، وفتّشت عن عناصره الأساسية خلف الطقوس الدينية؟ هل ستصبح إنسان أفضل يحيا بمحبة مع جيرانه؟ إن كان الجواب كلا، فالحري بك التخلي عن هذا الدين (هذا النوع أقله) والتفتيش
عن صورة أفضل لدينك، أو لدين جديد كليا.

ما نفع تديّني لله إن كان سيقودني لعدم الإهتمام بخليقة الله؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب، سامحنا
نعبدك أنت
الرب الذي لا تُرى
ونكره الإنسان
الذي نراه
آمين

Is There a True Islam?

There is a lot of talk these days in this area of the world about “true Islam.” Someone accuses Muslims that their religion calls for violence. They retort: Oh, but true (real) Islam does not call for violence.

We face this too as Christians. We have a lot of ugly crimes and happenings in our history. Someone accuses us of committing atrocities during the crusades in the name of Christianity (or the church corruption during the Middle Ages or other such shameful parts of our history). We also reply: That was not true Christianity.

We assume the presence of a real religion versus a fake one. In reality, there is no one Islam. There is no one Christianity. There are different types traditions of Islam. There are also different types and traditions of Christianity. We might agree on what our holy books are (and even then we do not completely agree), but we disagree on how we read and understand them.

Perhaps your Islam does not call for violence. That is great news (especially for me, a Christian living in Lebanon). But some forms of Islam at this moment in time do lead to violence. Denying this fact leads nowhere. It is better to search for those violent forms of Islam, and to fight them with nonviolent thought.

I confess that there exists a number of types, traditions, and ideas of Christianity that call for violence, hate, and ignorance. I fight them (intellectually mind you) with all my strength. When I invite someone to my religion, I make all efforts to invite her to the way of Christ. I believe that the way of Christ (his teachings and kingdom) is beautiful and fulfills the human need. I have nothing else to offer.

What will happen if you grow in your faith? What will happen if you sought the essentials of your faith and rooted yourself in them? What will happen if your searched for the truth behind your religious rituals? Will you become a better person who lives in love with her neighbours? If your answer is no, then I think it would be better for you to let go of your religion (or this certain type of your religion), and search for a better image of it. Or for a new religion altogether.

What good is my religious zeal towards God if it does not lead me to care for the creation of God?

Let us stand in prayer


Lord, forgive us,
We worship you
Whom we do not see,
And hate the person
Whom we see,
Amen


Will the American Church Survive the Presidential Elections? هل ستقتل الإنتخابات الرئاسية الأميركية الكنيسة؟

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

I am not American. Not in any way or form. I am, however, Evangelical. Our churches in Lebanon have organic connections to the church in the US. I also happen to live in a place where the US is actively involved, for good or bad. So as an invested outsider, allow me to ask the question: Will the American church survive the presidential elections?

YF5TJEYP3ZGPBII56TBNQVVOEY

The rhetoric from both major candidates is clear in its attempt to woo the church. A considerable portion of American Christians claim that Trump stands for God, and is good for the church. An opposing section, growing in size, claims that opposing Trump at all costs is the Christian way forward. Naturally I have a strong opinion in this debate, but I will refrain from sharing it in this post. I do note here on the side, for my brothers and sisters in the US, that American foreign policy has not been kind to the church in the Middle East on various occasions and with people in power from both parties.

On one hand the damage has already been done. Churches are aligning themselves with a certain political party. We have even seen major Christian figures turn into spokespersons for Trump. Across scriptures the relationship between the people of God and authorities ranges between tense peace (e.g. Paul in Romans 13 asking the church to respect the authorities and do their own thing) to outright rebellion (e.g. Daniel and his friends in Babylon; Elijah and king Ahab…etc.). See my take on the spectrum of reactions to authority in the New Testament. But we never see the people of God totally in sync with the authorities. Even at the height of Israel’s godly monarchy, when David, the beloved of God, sat on the throne, and Israel was very much a “Christian nation,” we see the prophet Nathan call out David on his sin.

As churches across the US tie their fate to a political party, the damage has already been done. They have lost their prophetic voice – their ability to speak truth to power, and have become defenders of all actions of their political allegiance. More dangerously yet, they have lost the singular allegiance of the church to the Kingdom of God. Unfortunately, I observe that many of my fellow Jesus followers in the US are focused on defending their version of the kingdom of the USA rather than the Kingdom of God.

I note here that the post is not call for Jesus followers to withdraw from politics. I am personally very much involved in our local politics over here. This is a call to do politics with grace, and to keep our primary allegiance to our Lord, Jesus Christ.

On the other hand, no damage can ever be substantial. Come November, whoever wins of the two candidates, the church will be fine. For you see, the church is, in its essence, a group of broken people gathered around the table of a messiah broken for them. The church is, in its essence, a group of self-sacrificial people reaching out into a broken world to heal their neighbors, enemies and friends.

That church flourished in the catacombs of Rome while Jesus followers were being killed every day. The church flourished in the streets of Rome, even when corrupt church leaders kissed the hands of power. The church flourishes today in Iran, KSA, China, Middle East, East and West, and North and South under severe persecution and in great freedom of worship. The church will live on in the US beyond the squabbles of this political era. For you see, the Spirit of God always finds a way to breathe life into His people and God’s Kingdom.

Let us stand in prayer

Lord

Bring us around

Your table,

Both strong and weak,

Together

Amen

 

مدونة #105: هل ستقتل الإنتخابات الرئاسية الأميركية الكنيسة؟

لست أميركيا بأي شكل من الأشكال، ولكنني إنجيليّ، وترتبط كنائسنا في لبنان ارتباطا عضويا بكنائس الولايات المتحدة. وأعيش في منطقة تتدخل فيها السلطات الأميركية في سياستنا سواء كان للأفضل أو للأسوء، لذا أطرح هذا السؤال كمراقب خارجي له علاقة وثيقة بالوضع الأميركي: هل ستقتل الإنتخابات الرئاسية الأميركية الكنيسة؟

YF5TJEYP3ZGPBII56TBNQVVOEY

  الكلام من المرشحَين الأساسين واضح وصريح في مجال محاولة إستمالة الكنيسة. يدّعي جزء كبير من المسيحيين الأميركيين أن ترامب يدافع عن الله ووجوده في الحكم من مصلحة الكنيسة، بينما يدّعي فريق معارض، حجمه في ازدياد مستمر، أن مواجهة ترامب ومقاومته بشتى الطرق هو دور أساسي للمسيحيين. من الطبيعي أن أمتلك رأي في هذا النقاش، ولكن سأحتفظ به لنفسي في هذه المدونة، ولكن أود أن أشير على الهامش لإخوتي وأخواتي في الولايات المتحدة أننا ككنائس كثيرا ما عانينا السياسة الأميركية الخارجية في الشرق الأوسط، وحصل ذلك في فترات حكم متناوبة لكلا الحزبَين الرئيسيين.

           من جهة يبدو أن الضرر قد سبق وحلّ بالكنيسة، فالكنائس اختارت الإنحياز لحزب محدد، وحتى أننا رأينا شخصيات مسيحية بارزة تتصرف على أنها الناطق الرسمي بإسم ترامب. عبر أسفار الكتاب المقدس نرى أن شعب الله في علاقات مختلفة مع الحكومات والسلطة، فنرى حينا السلام المتوتر بين الطرفين (مثلا دعوة بولس الكنيسة في رومية 13 لإحترام الحكام والقيام بالعمل المسيحي بسلام)، ونرى حينا آخر دعوة للتمرد الموصوف (مثلا مشاكل دانيال ورفاقه مع الحكم في بابل ومشاكل النبي إيليا مع الملك آخاب…إلخ.). أتكلم عن طيف ردات الفعل نحو السلطة في العهد الجديد في هذه المدونة هنا. ولكننا لا نرى أبدا شعب الله في اتفاق تام مع الحكام والسلطة، فحتى في ذروة الحكم الإلهي على إسرائيل في زمن محبوب الله الملك داود، نرى النبي يوناثان يواجه داود بصرامة حول خطيته

           بينما تختار الكنائس في كافة الولايات المتحدة ربط مستقبلها وخطابها بحزب سياسي، فهي بذلك تضع نفسها في خطر عظيم. لقد خسرت صوتها النبويّ – قدرتها على مواجهة السلطة بالحقيقة، وتحولت لمدافع عن كل سلوكيات وتصرفات الجهة السياسية التي تنتمي إليها. والأمر الأشد خطورة هو أن الكنيسة خسرت ولائها الأوحد لملكوت الله. للأسف، ألاحظ أن عددًا كبيرًا من زملائي أتباع المسيح في الولايات المتحدة يركزون على الدفاع عن نسختهم من ملكوت أميركا بدل إظهار ملكوت الله والدفاع عنه

           أشدد هنا أنني لا أدعو أتباع المسيح للإنسحاب من السياسة، فأنا شخصيا مشارك بقوة في السياسة المحلية هنا، ولكن هذه المدونة دعوة للعمل السياسي بنعمة والحفاظ على الولاء الأوحد لربنا يسوع المسيح

           من جهة أخرى، يبدو أن الإنتخابات الرئاسية الأميركية لا يمكن أن تُلحق ضررًا بالكنيسة بشكل حقيقي. بغض النظر عمّن يربح في تشرين الثاني القادم، ستكون الكنيسة بخير. لأن الكنيسة، يا عزيزي، في جوهرها، هي مجموعة ناس مكسورين يجتمعون حول مائدة مسيا مكسور من أجلهم. والكنيسة، في جوهرها، مجموعة من الناس المستعدين للتضحية بكل شيء من أجل شفاء من حولهم في العالم المكسور، أعداء كانوا أم أصدقاء

           ازدهرت الكنيسة في كهوف روما بينما كان أتباع يسوع يُقتلون يوميا، وازدهرت الكنيسة في شوارع روما بينما كان قادة الكنيسة يقبّلون أيادي السلطة. وتزدهر الكنيسة اليوم في إيران والسعودية والصين والشرق الأوسط وفي الغرب والشرق والشمال والجنوب تحت الإضطهاد العنيف وفي حرية العبادة المطلقة. والكنيسة في الولايات المتحدة ستعيش لترى يومًا جديدًا ما بعد هذه الفترة السياسية الحرجة، لأن ببساطة روح الله دائما يجد طريقة لينعش شعب الله ويوسّع ملكوت الله

دعونا نقف لنصلي

اجمعنا

حول مائدتك

الأقوياء والضعفاء

معا

آمين

Can Christians Participate in Riots? هل ممكن أن يشارك المسيحيون بأعمال الشغب؟

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

https___d1e00ek4ebabms.cloudfront.net_production_06de0d38-4d6b-4acb-a4d4-d0636b9c8c71
A demonstrator raises his arms next to a burning dumpster outside the White House © AFP via Getty Images

Protests. Peaceful protests and riots. We have had them in Lebanon since October 17. The US is witnessing some of the most widespread (and violent) protests/riots since the 1960s civil right movement.

How should Jesus followers respond? Perhaps it is clear for us that we should reject oppression. But what about riots? What about violence towards the police? What about the destruction of personal property?

A quick or nuanced reading of the New Testament books gives a clear answer. Jesus, Paul, the apostles, and the early church rejected all forms of violence. Perhaps Paul’s exposition on living a holy life in Romans 12 and 13 finds one of its main points in 12:18: “as far as it depends on you live peaceably with all.” This commandment comes in the context of Paul admonishing the church to live in love with one another, their neighbours, and the ruling authorities (the oft-quoted Romans 13 passage). This command culminates in 13:8: “the one who loves another has fulfilled the law.”

But (you knew the “but” was coming, this is the misfit theology club after all) that is not a sufficient answer. No, I am not talking about Jesus’ cleansing of the Temple. We could point to that in defense of destruction of property, but that would be taking that passage out of context. And that is a discussion for another time.

The “but” stems from a holistic reading of scriptures. Kingdom ethics reject physical violence, but they also reject social violence. New Testament writers called for the love of enemies just as vehemently as they called for justice for the poor and the oppressed. Poverty and racism are evil. In the passage mentioned above, Paul asks the church to refrain from replying to evil with evil. In that sense, although we are not to reply to racism and poverty with hate and violence, but we are also not called to simply ignore them or worse, reject their existence. They are evil. We are called to respond. Even more yet, living peaceably with my neighbor means choosing to respond when my neighbor is oppressed. If I choose to ignore, then I am not living in peace. I am living in ignorance. Worse yet, I am part of the problem.

A Jesus follower’s first reaction to riots should probably be “why are these protestors angry” (rather than “this is wrong”). The church should be moved to ask the tough questions of how to show love towards the oppressed community while not participating in violence. In many ways, either ignoring the racism and oppression or simply engaging in violent anger in response to them are the two easy ways out. We are called to seek a third way. We recognize the evil. We will not be silent. We will move in love.

The church in the US and Lebanon is facing uncertain times. Special times, if you may. May we have enough courage to ask the right questions.

Why are the protestors angry? How are we participating in an oppressive system? How can we help break the oppression?

If we don’t do that, then our condemnation of violence will sound hollow in the ears of those lying under the boots of injustice struggling to breathe.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We breathe freely,

While our neighbours

Struggle for air

Amen

 

مدونة #104

هل ممكن أن يشارك المسيحيون بأعمال الشغب؟

https___d1e00ek4ebabms.cloudfront.net_production_06de0d38-4d6b-4acb-a4d4-d0636b9c8c71
متظاهر يرفع يديه بجانب مستوعب زبالة يحترق أمام البيت الأبيض

اجتاحت الإحتجاجات، السلميّة منها وأعمال الشغب، لبنان منذ 17 تشرين الأول، وها الولايات المتحدة الأميركية تشهد أوسع احتجاجات وأعنفها منذ حركة المطالبة بالحقوق المدنية في ستينات القرن الماضي

كيف يجب أن يستجيب أتباع المسيح؟ لربما من الواضح لنا أنه يجب أن نقف ضد الظلم. ولكن ماذا عن أعمال الشغب؟ ماذا عن العنف تجاه الشرطة؟ ماذا عن تدمير الممتلكات الشخصية؟

قراءة سريعة أو معمقة لكتب العهد الجديد سترينا جواب واضح. يسوع وبولس والرسل والكنيسة الأولى رفضوا كل أشكال العنف. ربما عظة بولس حول حياة القداسة في رومية 12 و13 يمكن تلخيصها في 12: 18: “بحسب طاقتكم سالموا جميع الناس.” تأتي هذه الوصية في سياق كلام بولس للكنيسة عن ضرورة السلوك بمحبة مع بعضهم البعض والجيران والسلطات الحاكمة (في المقطع الذي عادة في يُساء استخدامه في رومية 13). ونجد ذروة هذه العظة في وصية 13: 8: لأن من أحب غيره قد أكمل الناموس

ولكن (أكيد توقعتم الـ “لكن”) هذا الجواب غير كافي. كلا، لا أقصد تطهير يسوع للهيكل بحيث قد نستخدم ذلك المقطع للدفاع عن تدمير الممتلكات، ولكن سيكون ذلك تفسير خاطئ للنص إذ يضعه خارج سياقه. سأترك ذلك الموضوع لمدونة أخرى

الـ “لكن” تأتي من قراءة شمولية للكتب المقدسة. أخلاق الملكوت لا ترفض فقط العنف الجسدي، بل ترفض أيضا العنف الإجتماعي. يحاجج كتاب العهد الجديد بحماس حول ضرورة محبة الأعداء وأيضا يحاججون بنفس الحماس حول ضرورة العدل للفقراء والمهمشين. الفقر والعنصرية شر. في المقطع الذي ذكرته أعلاه يطلب بولس من الكنيسة ألا ترد على الشر بشر. فكأنه يقول لنا لا تردوا على الفقر والعنصرية بالكراهية والعنف، ولكن أيضا لا يقول لنا أن نتجاهل الفقر والعنصرية أو حتى نرفض وجودهما. هما شر وبولس يدعونا لنرد على الشر. وحتى طلبه منا بأن نحيا بسلام مع جيراننا يعني أن نستجيب للجار المظلوم، فإن اخترت تجاهل الظلم اللاحق بجاري فلا أكون أحيا معه بسلام بل أحيا معه بجهل، لا بل أكون أنا جزء من المشكلة والظلم

على الأرجح يجب أن تكون ردة فعلنا الأولى لأعمال الشغب هي “لماذا هؤلاء المحتجون غاضبون” (وليس “هذا خطأ”). يجب على الكنيسة أن تشعر بثقل الأسئلة الصعبة حول كيفية إظهار محبة للمظلومين في المجتمع وفي نفس الوقت عدم الإنخراط بالعنف. يبدو لي أن خيار تجاهل الظلم والعنصرية وخيار الرد عليهما بالغضب والعنف هما الخياران الأسهل. ولكن نحن مدعوون لطلب طريق ثالث حيث ندلّ على الشر ولا نبقى صامتين بل نتحرك بمحبة

تواجه الكنيسة في الولايات المتحدة ولبنان أوقات صعبة ومميزة. يا ليت يكون لدينا الجرأة لنسأل الأسئلة الصحيحة

لماذا المحتجون غاضبون؟ كيف نشارك نحن في هذا النظام الظالم؟ كيف يمكننا أن نساعد على كسر الظلم؟

إذا لم نفعل هذا فستبدو إدانتنا للعنف لهؤلاء الذين يختنقون تحت حذاء الظلم وكأنها فارغة وكاذبة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نتنفس بحرية

بينما يصارع جيراننا

من أجل الهواء

آمين

Did the Coronavirus Prove that God does not Exist? هل أثبت فايروس كورونا عدم وجود الله؟

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

It is quite the time to be alive. We are living in a global pandemic. This is not an apocalyptic movie, video game, or board game. This is real life. We sit huddled in the safety of our homes, and thousands of medical workers and other vital parts of society brave the outdoors.

But in the online world no one is staying inside. On the contrary, old wars have been renewed, and new wars are being waged. The most prominent being between atheists and believers.

The main argument used by atheists can be paraphrased by the following statement: God is imaginary. When real danger struck, all religious places of worship were closed. Religious leaders are unable to find a solution. All eyes turn now to science. Religion is useless.

200315135039-01-pope-francis-coronavirus-0315-exlarge-169
Pope Francis delivers his weekly blessing to an empty St. Peter’s Square on Sunday, March 15, 2020 (source: CNN)

I will attempt to reply to this accusation. I will state from the onset that I do not care for defending religion in general. In fact, I do not care for defending Christianity, or at least all that Christianity has become. I will be defending my personal faith in Jesus Christ.

First of all, yes, atheists are right. A magical god who protects believers from all dangers and intervenes to solve all their problems does not exist (see my take on praying for protection in my previous blog). I don’t care what bible passages you can quote (que psalm 91), the current crisis, for all intents and purposes, has proven beyond a shadow of doubt that such a god does not exist.

Second, the New Testament never claims that it’s the church’s job to heal diseases. Yes, God has intervened in scriptures, history, and with people I know personally to heal in a supernatural way. But that has never been the purpose of faith in Jesus. You see, the bible places the problems of this world firmly on sin and not sickness. This world is broken. Humanity is broken. If anything, the current coronavirus crisis has proven that. Prices have gone up and people are panic-buying all the resources. The issue of sin, be it selfishness, hate, or general evil, will not be resolved by science. A thousand years more of scientific research will not make us better people. Science can and does provide solutions to most of the problems of this world. Science allows me to write this blog and post it online. Science will hopefully soon provide a vaccine for Covid-19. But it can’t devise a solution for the problem of sin. This is the gospel. This is the message of Jesus. Perhaps it is too simple that it will be laughable for some. But it is what it is. Jesus, by his life, death, and resurrection, was victorious over sin and death. We can join in his victory if we choose to follow him.

Third, the Christian faith hinges on one fact. Not on miracles. Not on supernatural happenings. The Christian faith hinges on the death and resurrection of Christ. Prove those wrong and yes, you have proven that my faith in Jesus is wishful thinking.

Fourth, and finally, there are brilliant scientists who follow Jesus. There are brilliant scientists who are atheists. A Christian worldview sees the hand of God behind and through all that is good in this world, including scientific advancements and discoveries. Faith in Jesus does not oppose science. Yes, the church has stood in the face of science multiple times across history. Those events are deplorable. But the church has also stood with science and enhanced scientific discovery in other places and times across history.

I join my voice to that of my atheist friends in asking my fellow followers of Jesus, and all believers in general, to take a moment to reconsider our theology in light of what is happening.

I am aware that this blog does not answer all the thoughts and questions of my atheist friends. I am aware that the problem of evil (how does a good God allow evil in the world?) is wider than the above discussion. I hope that, at the very least, this blog pushes my atheist friends to reconsider their attacks on religion. I also hope that this blog pushes my fellow believers to reconsider their views about God.

Allow me to end with a salute to all the scientists, nurses, doctors, cleaners, workers in the food industry, and security forces working tirelessly day and night in the face of danger to help bring an end to this nightmare.

Let us stand in prayer

Lord,

The earth is under water.

Would you stop the rain?

Amen

 

مدونة #103

هل أثبت فايروس كورونا عدم وجود الله؟

إنه لوقت مميّز في تاريخ البشرية! ها نحن نعيش  وسط وباء عالمي! لسنا نشاهد فيلمًا أو نلعب لعبة إلكترونيّة، أو ثقافيّة عن نهاية العالم، بل هذه حقيقة واقعة. نحن نجلس مختبئين في بيوتنا بينما يواجه آلاف العاملين في قطاعات الصحّة والطعام وغيرها العالم الخارجي الخطير

ولكن عبر الإنترنت الصورة تختلف تمامًا، لا أحد “يقبع في منزله” بل تم إحياء حروب قديمة، واندلعت أخرى جديدة. وأهم تلك الصراعات هو الصراع بين الملحدين والمؤمنين

الحجة الأساسيّة التي يلجأ إليها الملحدون هي التالية: الله خرافة. عندما دق ناقوس الخطر الحقيقيّ أُغلقت دور العبادة أبوابها وعجز رجال الدين عن إيجاد الحلول. والآن كل العيون شخصت نحو العلم، والدين أصبح بلا منفعة

200315135039-01-pope-francis-coronavirus-0315-exlarge-169
يقدم البابا فرنسيس البركة الأسبوعية لساحة القديس بطرس الخالية في 15 آذار، 2020

سأحاول الردّ على هذا الإتّهام ولكن دعوني أوضّح أنه بدايةً  لا يهمّني الدفاع عن الأديان بشكل عام، ولا حتى يهمّني الدفاع عن المسيحيّة، أو أقلّه ما آلت إليه المسيحيّة في يومنا هذا، في المقابل، سأدافع عن إيماني الشخصي بيسوع المسيح

أولًا، الملحدون على حق. لا يوجد إله خرافي يحمي المؤمنين من كل المصائب ويتدخل دائًما لحل مشاكلهم (أنظر رأيي بالصلاة من أجل حماية إلهيّة في المدوّنة الماضية). لا يهمني إن استطعت أن تقتبس آيات كتابيّة حول هذا الموضوع (مثال مزمور 91)، فواقع الأمر أنّ هذه الأزمة أثبتت بما لا يقبل الشك بأن إله مماثل غير موجود

ثانياً، لا يدّعي العهد الجديد بأنّ دور الكنيسة هو الشفاء من الأمراض. نعم، تدخّل الله في الكتاب المقدس وعبرالتاريخ وحتّى مع أناس أعرفهم شخصياً بالشفاء بطرقٍ تفوق الطبيعة، غير أنّ هذا الأمر لم يكن يومًا هدف الإيمان بيسوع. الكتاب المقدس يحدّد مشكلة البشرية، ألا وهي الخطية وليس المرض. عالمنا فاسد والبشرية فاسدة، وأزمة فايروس كورونا هذه تذكّرنا بتلك الحقيقة المرّة، فالأسعار في غلاء مستمر والناس تشتري الأغراض بهلع وبدون التفكير بغيرها. ليس بمقدور العلم أن يجد الحلّ لمشكلة الخطيّة، أو سمّها الأنانية أو الكراهية أو الشرّ بشكل عام، ولو استمرّت الأبحاث العلميّة لألف سنة، فلن نصبح أناسًا أفضل. يقدّم العلم الحلول لمعظم مشاكل الأرض؛ فالعلم يتيح لي كتابة هذه المدوّنة ويتيح لي الوسيلة لتحميلها عبر الشبكة الإلكترونيّة، وأرجو أن يكتشف العلم الحل عمّا قريب لفايروس كورونا، ولكنّ العلم عاجز أمام مشكلة الخطيّة. وهذا هو الإنجيل؛ هذه هي رسالة يسوع! قد تبدو بسيطة لدرجة السخافة، ولكن هذه هي ببساطة ولا أمتلك غيرها: فيسوع من خلال حياته وموته وقيامته انتصر على الخطيئة والموت، وننضم نحن لهذا الإنتصار إن اخترنا اتباع المسيح

ثالثاً، الإيمان المسيح لا يرتبط بالعجائب أو الأمور الفائقة للطبيعة، غير أنّه يرتبط بحقيقة واحدة، وهي موت يسوع وقيامته. إن استطعت أن تبرهن أنّ المسيح لم يمت ولم يقم من الأموات فعندئذٍ تكون قد برهنت أن إيماني بيسوع مجرد خرافات وأوهام

رابعاً وأخيراً، في عالمنا علماء بارعون وهم من أتباع المسيح، وعلماء آخرون بارعون وهم ملحدون. المنظار المسيحي للعالم يرى يد الله في كل أمر صالح في الكون، بما في ذلك الإنجازات والإكتشافات العلميّة. فالإيمان بيسوع لا يتعارض مع العلم. نعم، للأسف وقفت الكنيسة عبر التاريخ عدة مرات في وجه العلم، وهذه أحداث مشينة في تاريخنا، ولكنّها وقفت أيضا في عدّة مراحل وأماكن في التاريخ مع التقدّم العلمي وساهمت به

أضمّ صوتي لأصوات أصدقائي الملحدين في الطّلب من أتباع يسوع والمؤمنين بشكل عام بأن يستغلّوا الفرصة للتفكير في لاهوتنا على ضوء ما يحدث اليوم

هذه المدونة لا تجيب كل أفكار أصدقائي الملحدين وأسئلتهم، وهي لا تناقش الموضوع الأوسع وهو مشكلة الشر (كيف يسمح إله صالح بحدوث الشر؟)، ولكن رجائي أن تدفع أصدقائي الملحدين على الأقل لإعادة التفكير بهجومهم على الدين. وأصلّي أن تدفع زملائي المؤمنين بإعادة التفكير بنظرتهم لله

دعوني أختم بتحيّة لكل العلماء والممّرضين والأطباء والعاملين في قطاعات التنظيف والطعام ولقوات حفظ الأمن من أجل تعبهم صباحاً ومساءاً في وجه الخطر لإنهاء هذا الكابوس

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد غرقت الأرض

هلّا أوقفت المطر؟

آمين

Should we Pray for Protection from the Coronavirus? هل يجب أن نطلب حماية الله من فايروس الكورونا؟

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

Close to 100,000 people have been infected so far with the Coronavirus. Over 3,000 have died. The numbers keep climbing as the virus spreads particularly in this area of the world.

Although it is not in any way the most deadly threat facing humanity. A host of other viruses, diseases, and wars are killing more people, including the flu. The Coronavirus is particularly scary. It is spreading all over the globe, and we haven’t found a cure for it yet.

There is a silver lining to the current crisis. As we go out less to malls and public places (including church), we are spending more time together as a family and with friends. As people fly and drive less, and factories quite down, the planet takes a break from our pollution. I do not mean to speak ill of the suffering of thousands from the virus. Please do not feel offended.

prayer-corona-2020
A well-known Lebanese priest flies the statue of Mary and the Communion Bread over Lebanon for protection from the Coronavirus

But should we fear this new outbreak? Should we pray for God’s “protection” over our lives?

Of course, a believer will naturally seek God first when in trouble. That is not the issue here. The issue is the following: should we focus our prayers and energy on protection from this virus? Should our reaction to this virus be “Lord please protect me?” I think not! You see, whether our life ends by a virus outbreak, car accident, a war (this option is mainly open for people in the Middle East – sorry), or peacefully in bed, it will end sooner than later. In fact, the Coronavirus reminds us, as the apostle James puts it, our life is but a breath, short and fragile.

So what should we pray for? Not to escape death, that’s for sure. In one of his more shocking teachings, Jesus asks his followers to carry their crosses and die with him. He urges them to die of their old selves and live a new life, a new state of being, with him and through him. In that state, they do not live for themselves, but for God. Physical death becomes a thing to be welcomed, not feared.

Do not pray for protection from the Coronavirus. Do not pray for protection from death. Pray for protection from an existence where having a good job and a spacious home is all you dream for and work for. Pray for protection from a life empty of meaning and purpose. Pray for wisdom to face these times, troubling as they might be, like Jesus would, for the glory of God!

Pray for protection from a life not worth dying for

 

Let us stand in prayer:

Dear Lord,

Protect us from the danger

Of living in the death

Of self and money

Amen

مدونة #102

هل يجب أن نطلب حماية الله من فايروس الكورونا؟

أصاب فايروس الكورونا قرابة مئة ألف شخص حتّى الآن، ووقد أودى بحياة أكثر من ثلاثة آلاف شخص. وتستمر الأرقام بالتزايد مع انتشار المرض في هذه المنطقة من العالم

وبالرغم من أنّ هذا الفايروس ليس أخطر ما يواجه الإنسانيّة – عدد كبير من الفايروسات والأمراض والحروب، بما في ذلك الزكام،  أطاح بعددٍ أكبر من البشر، – غير أنّ فايروس الكورونا مخيف، وهو يتفشّى في كل الأرض ولم نجد له العلاج بعد

ولكن في هذه المصيبة بعض الأمور الإيجابيّة. بينما نختار أن نبقى في البيوت ولا نرتاد الأماكن العامّة مثل مراكز التسوّق (والكنائس)، نجد أنفسنا نمضي وقتًا أكثر مع العائلة والأصدقاء.  وفيما نخفّف من سفرنا ورحلاتنا، وبينما تبطأ حركة مصانعنا، يرتاح كوكبنا المتعب من تلوّث البشر المتفاقم. بالطبع أنا لا أقصد السخرية ممّن يعاني من هذا الفايروس. أعذروني

prayer-corona-2020

أمّا السؤال الذي يجب طرحه في هذه المرحلة هو، هل يجب أن نخاف من هذا الإنتشار الجديد للفايروس؟ هل يجب أن نصلي طالبين “حماية” الله على حياتنا؟

من الطبيعي أن يلتجأ المؤمن لله أولا في وقت الشدّة. ليست هذه المسألة التي أناقشها هنا. السؤال هو، هل يجب أن تتركز صلواتنا وكل طاقتنا على الحماية من هذا الفايروس؟ هل يجب أن تكون ردة فعلي تجاه الفايروس هي “يا رب احمني”؟ لا أعتقد ذلك! حياتنا ستنتهي عمّا قريب، سواء بسبب انتشار فايروس أو في حادث سيارة أو بسبب الحرب (هذا الخيار متاح في الشرق الأوسط  فحسب– أعتذر من “الأجانب”) أو بسلام في السرير. بالحقيقة، يذكّرنا فايروس الكورونا بأنّ حياتنا، كما يقول الرسول يعقوب، هي مجرد نفس عابر، قصيرة وهشّة

فما هي الأمور التي سنرفعها بالصلاة إذًا؟  حتمًا ليس أن نهرب من الموت. ففي أحد تعاليم يسوع الصادمة، طلب من تلاميذه أن يحملوا صليبهم ويموتوا معه؛ فقد حثّهم على الموت عن نفوسهم القديمة والسير في حياة جديدة، أي عيش حالة وجود جديدة معه وفيه. في تلك الحالة لا يحيا المرء لنفسه في ما بعد بل لله! يصبح الموت الجسدي أمرًا عاديًّا، لا بل مرحّبٌ به وغير مخيف

لا تصلِّ طالبًا الحماية من فايروس كورونا، لا تصلِّ طالبا الحماية من الموت. بل صلِّ طالبا الحماية من وجود جلّ أهدافه الوظيفة الجيّدة والبيت الواسع. صلِّ طالبًا الحماية من حياة خالية من المعنى والهدف. صلِّ طالباً الحكمة لتواجه هذه الأيام الصعبة كالمسيح، لمجد الله

صلِّ طالبًا الحماية من حياة لا تستحقّ أن تموت لأجلها

دعونا نقف لنصلي

يا رب

احمنا من مخاطر

العيش ونحن أموات

في محبّة الذات والمال

آمين