Romans 13 and Hamas – رومية 13 وحماس

النسخة العربية من هذه المدونة موجودة أسفل النسخة الإنجليزية

The following is a biblical and political thought experiment. Bear with me. It might makes sense at the end. Or not. I even do not know.

I have always been intrigued by Romans 13. I have previously defended the right of Christians, nay even their responsibility, to rise up against oppressive leaders. But here is Paul admonishing the church in Rome to “be subject to the governing authorities” (13:1). He adds the very important caveat that “there is no authority except from God” (13:1). The reason for this admonition is given a few phrases later: “For rulers are not a terror to good conduct, but to bad” (13:3). He goes on to argue that if the followers of Jesus behave well then they will have no reason to fear authorities. He ends this segment by asking the church to give the authorities their earthly due of revenue and respect and to give God his divine due of honor and worship.

At face value this view of Rome is rather problematic. Empire-wide persecution had not yet been experienced by the church, but a few years prior to writing the letter, the emperor Claudius expelled the Jews from Rome, including Priscilla and Aquila (see Acts 18 for a mention of this). These two were not troublemakers, but they were forced to leave their homes with the rest of the Jews. Furthermore, Rome was not in any way a just democracy. It had brought peace by military subjugation of the people groups in the empire. Paul, a Jew, was distinctly aware of Roman injustice. That same empire had wrongly crucified the leader of the Christian movement, Jesus.

Yet, Paul sees that the church has almost no choice but to rely on the governing authorities, even if they are imperfect, to find justice on earth. I do not know what tone Paul would take if he was writing this letter during persecution. We know that in other letters he showed a less positive tone towards authorities in general. In Ephesians he paints a picture of Christ sitting above all authorities (1:22), and towards the end of the letter he depicts the Christian struggle in this world as being against dark spiritual forces at work in creation (6:11). So Paul does not necessarily naively think that the rulers of this world are aligned with Christ.

I think Romans 13 has to be read with the end of Romans 12. In his final piece of advice in chapter 12, Paul calls on the church to “repay no evil for evil” but rather to seek to live as far as possible in peace with everyone (12:17-18). He later echoes the teachings of Jesus by calling the followers of Christ to “overcome evil with good.” But how then can a Christian find justice? Nestled in the middle of that call for love to neighbor we have Paul quoting Deuteronomy 32:35, “vengeance is mine…says the lord” (12:19).

Romans 13 comes in that context! It seems that Paul sees the earthly rulers as being tools of giving out divine justice on earth. A just ruler, even if they belong to the tyrant and oppressive Roman empire, is the only viable route for a Christian to find justice from an evil neighbor.

Hamas are the rulers of the Gaza strip. They won the elections of 2006. No elections have been held since. But regardless, if Paul is able to see the Roman empire as rulers of Rome then we can readily see Hamas as the de facto rulers of the Palestinian people group in the Gaza strip. Questions of legitimacy and democracy are beside the point.

Palestinian Hamas militants attend a military show in the Bani Suheila district in Gaza City, Gaza, on July 20, 2017.Chris McGrath / Getty Images file

How do the Christins living in Gaza expect to find justice from the oppression of the Israeli state that has turned Gaza into the largest open-air prison in the world? I speak about the Christians because I am trying to conduct this thought experiment on the church in Gaza. But we could just as readily speak about the average Palestinian person, be they Muslim, Christian, or of other religious or a-religious convictions. How is the Palestinian person who has endured and continues to endure oppression, and for the past months, outright genocide, at the hands of the Israeli war machine, to find justice?

Well, it seems that Paul reads the “secular” or pagan political landscape as being a means through which the Divine enacts justice. A Catholic priest friend of mine calls this natural evil. Evil committed in society will have consequences. The natural consequences are part of how God has set up the world. This is part of God’s “wrath” on sin.

When the Roman rulers, with all their evils, fight the unjust in society, they are moving, at some level, in accordance with the hand of God.

When Hamas, with all the misgivings we have about political Islam and its evils, fight the Israeli oppressors, they are moving, at some level, in accordance with the hand of God.

The natural and divine result of decades of Israeli and Zionist aggression and tyranny against the Palestinians is Hamas and other resistance groups.

Perhaps a re-reading of Romans 13 in light of the current events will help my Christian friends begin to understand why we who live in this turbulent part of the world hold different positions, which might seem contradictory to the western Christian eye, together in tension.

I am deeply committed to the right of Palestinians in a dignified life.

I am also deeply committed in my political stance against Islamist political movements.

Finally, I am deeply committed to seeking first the Kingdom of God which transcends ethnic and political boundaries.

I hold these three truths in tension as I look at the massacre of my people in Palestine and their continuous struggle for freedom and justice.

If Paul can look at the cruel empire of Rome and see its necessity for the outworking of justice within his times, then we too can look at Palestinian resistance movements, cruel as they might be, and see their necessity within the framework of Israeli oppression and colonialism of our time.

Let us stand in prayer

Lord,
Won’t you set the captives
Free?
How long Lord,
Till we see your
Vengeance?
Amen

رومية 13 وحماس

فيما يلي تجربة فكرية كتابية وسياسية. تحملني. ربما يكون الأمر منطقيًا في النهاية. أم لا. حتى أنا لا أعرف

لقد أثارت رومية 13 اهتمامي دائمًا. لقد دافعت سابقًا عن حق المسيحيين، بل حتى عن مسؤوليتهم، في الانتفاض ضد القادة الظالمين. ولكن هنا يحث بولس الكنيسة في روما على أن “تخضع للسلاطين الحاكمة” (13: 1). ويضيف تنبيهًا مهمًا للغاية وهو “لا سلطان إلا من عند الله” (13: 1). ويرد سبب هذا النصح بعد بضع عبارات: “لأن الرؤساء ليسوا خوفًا من السلوك الصالح، بل من الشر” (13: 3). ويمضي في القول بأنه إذا تصرف أتباع يسوع بشكل جيد فلن يكون لديهم أي سبب للخوف من السلطات. وينهي هذا المقطع بأن يطلب من الكنيسة أن تعطي السلطات حقها الأرضي من الإيرادات والاحترام وأن تعطي الله حقه الإلهي من الإكرام والعبادة

في ظاهرها، تعتبر هذه النظرة لروما إشكالية إلى حد ما. لم تكن الكنيسة قد تعرضت للاضطهاد على مستوى الإمبراطورية بعد، ولكن قبل سنوات قليلة من كتابة الرسالة، طرد الإمبراطور كلوديوس اليهود من روما، بما في ذلك بريسكلا وأكيلا (انظر أعمال الرسل 18 للاطلاع على ذكر ذلك). ولم يكن هذان الشخصان من مثيري المشاكل، ولكنهما اضطرا إلى ترك بيتهما مع بقية اليهود. علاوة على ذلك، لم تكن روما بأي حال من الأحوال ديمقراطية عادلة. لقد جلبت السلام من خلال القهر العسكري للمجموعات الشعبية في الإمبراطورية. كان بولس، اليهودي، مدركًا بوضوح للظلم الروماني. وكانت تلك الإمبراطورية نفسها قد صلبت ظلماً زعيم الحركة المسيحية، يسوع

ومع ذلك، يرى بولس أنه ليس أمام الكنيسة تقريبًا أي خيار سوى الاعتماد على السلطات الحاكمة، حتى لو كانت ناقصة، لتحقيق العدالة على الأرض. لا أعرف ما هي اللهجة التي كان سيستخدمها بولس لو كان يكتب هذه الرسالة أثناء الاضطهاد. ونحن نعلم أنه أظهر في رسائل أخرى لهجة أقل إيجابية تجاه السلطات بشكل عام. في رسالة أفسس يرسم صورة للمسيح جالسًا فوق كل السلطات (1: 22)، وفي نهاية الرسالة يصور النضال المسيحي في هذا العالم ضد القوى الروحية المظلمة العاملة في الخليقة (6: 11). لذلك لا يعتقد بولس بالضرورة بسذاجة أن حكام هذا العالم متحالفون مع المسيح

أعتقد أن رومية 13 يجب أن تُقرأ مع نهاية رومية 12. وفي نصيحته الأخيرة في الإصحاح 12، يدعو بولس الكنيسة إلى “أن لا تجازوا شرًا بشر” بل أن تسعى للعيش في سلام قدر الإمكان مع الجميع (12: 17-18). وهو يردد فيما بعد تعاليم يسوع من خلال دعوة أتباع المسيح إلى “التغلب على الشر بالخير”. ولكن كيف يمكن للمسيحي أن يجد العدالة؟ وفي وسط تلك الدعوة إلى محبة القريب، نجد بولس يقتبس من تثنية 32: 35، “لِي النِّقْمَةُ… يَقُولُ الرَّبُّ” (12: 19)

رومية 13 تأتي في هذا السياق! ويبدو أن بولس يرى أن الحكام الأرضيين هم أدوات لتحقيق العدل الإلهي على الأرض. إن الحاكم العادل، حتى لو كان ينتمي إلى الإمبراطورية الرومانية الطاغية والقمعية، هو الطريق الوحيد الصالح للمسيحي للحصول على العدالة من جار شرير

حماس هي الحاكمة لقطاع غزة. لقد فازوا في انتخابات عام 2006. ولم يتم إجراء أي انتخابات منذ ذلك الحين. لكن بغض النظر، إذا كان بولس قادرًا على رؤية الإمبراطورية الرومانية كحكام لروما، فيمكننا بسهولة رؤية حماس كحكام الأمر الواقع للشعب الفلسطيني في قطاع غزة. أما مسائل الشرعية والديمقراطية فهي خارج الموضوع

مقاتلو حركة حماس الفلسطينية يحضرون عرضًا عسكريًا في منطقة بني سهيلة في مدينة غزة، غزة، في 20 يوليو 2017.Chris McGrath / Getty Images file

كيف يتوقع المسيحيون الذين يعيشون في غزة أن يجدوا العدالة من قمع الدولة الإسرائيلية التي حولت غزة إلى أكبر سجن مفتوح في العالم؟ أنا أتحدث عن المسيحيين لأنني أحاول إجراء هذه التجربة الفكرية على الكنيسة في غزة. ولكن يمكننا أن نتحدث بنفس السهولة عن الشخص الفلسطيني العادي، سواء كان مسلماً أو مسيحياً أو صاحب معتقدات دينية أو غير دينية أخرى. فكيف يمكن للإنسان الفلسطيني الذي عانى وما زال يعاني من القمع والإبادة الجماعية المباشرة خلال الأشهر الماضية على يد آلة الحرب الإسرائيلية أن يجد العدالة؟

حسنًا، يبدو أن بولس يقرأ المشهد السياسي “العلماني” أو الوثني باعتباره وسيلة يطبق الله من خلالها العدالة. صديق لي قس كاثوليكي يسمي هذا شرًا طبيعيًا. الشر المرتكب في المجتمع سيكون له عواقب. العواقب الطبيعية هي جزء من الطريقة التي أنشأ بها الله العالم. وهذا جزء من “غضب” الله على الخطية

عندما يحارب حكام الرومان، بكل شرورهم، الظالمين في المجتمع، فإنهم يتحركون، على مستوى ما، وفقًا ليد الله

عندما تقوم حماس، مع كل الشكوك التي لدينا بشأن الإسلام السياسي وشروره، بمحاربة الظالمين الإسرائيليين، فإنها تتحرك، على مستوى ما، وفق يد الله.

إن النتيجة الطبيعية والإلهية لعقود من العدوان والاستبداد الإسرائيلي والصهيوني ضد الفلسطينيين هي حماس وجماعات المقاومة الأخرى

ولعل إعادة قراءة رومية 13 في ضوء الأحداث الحالية ستساعد أصدقائي المسيحيين على البدء في فهم السبب الذي يجعلنا، نحن الذين نعيش في هذا الجزء المضطرب من العالم، على اتّخاذ مواقف مختلفة، قد تبدو متناقضة للعين المسيحية الغربية

إنني ملتزم بشدة بحق الفلسطينيين في حياة كريمة

كما أنني ملتزم بشدة بموقفي السياسي ضد الحركات السياسية الإسلامية

أخيرًا، أنا ملتزم بشدة بالسعي أولاً إلى ملكوت الله الذي يتجاوز الحدود العرقية والسياسية

إنني أحمل هذه الحقائق الثلاث في حالة من التوتر عندما أنظر إلى المذبحة التي يتعرض لها شعبي في فلسطين ونضالهم المستمر من أجل الحرية والعدالة

إذا كان بإمكان بولس أن ينظر إلى إمبراطورية روما القاسية ويرى ضرورتها لتحقيق العدالة في عصره، فيمكننا أيضًا أن ننظر إلى حركات المقاومة الفلسطينية، مهما كانت قاسية، ونرى ضرورتها في إطار القمع والإستعمار الإسرائيليين في عصرنا

لنقف للصلاة

يا رب
ألن تحرّر الأسرى؟
حتى متى يا رب
ننتظر انتقامك؟
آمين

Is the Earthquake a Divine Judgement on Turkey? ؟هل الهزّة الأرضيّة قصاص إلهي لتركيا؟

The English version follows the Arabic one below.

بعض المسيحيين يشمتون بتركيا ويعتبرون أن الهزّة الأرضيّة التي ضربتها قصاص إلهي لأنها حوّلت كنيسة آيا صوفيا إلى جامع – لن أشارك رابط لهذه البوستات لأنني لا أريد تشجيعها. هناك سوء فهم عميق للإيمان المسيحي على عدّة مستويات

أولا، هناك سوء فهم عميق لمفهوم “المسيحيين.” يوجد أتباع ليسوع في كل أنحاء العالم. يوجد أتباع ليسوع في تركيا ولو كانوا مسلمين على الهوية. والمسيحيين الذين يشمتون بالموت ويبتغون الإنتقام من المسلمين هم على الأرجح أبعد عن يسوع ولو كانوا مسيحيين على الهوية

ثانيا، هناك سوء فهم عميق لمفهوم الكنيسة. مبنى آيا صوفيا ليس كنيسة إن لم يكن هناك من جماعة تحب يسوع تجتمع هناك أسبوعيا لعبادة الله. بيتك قد يكون كنيسة. الجماعة هي الكنيسة وليس مبنى أثري قديم (وجميل جدا). آيا صوفيا لديها قيمة تاريخية وربما قيمة معنوية للمسيحيين. ولكن لا قيمة كنسيّة روحيّة لها

ثالثا، هناك سوء فهم عميق لشخصية الله. الله في المسيح لا يدين العالم بل يقدّم مجال للرحمة والتوبة. الله لا يتعامل معنا بالشرور والمصيبة. قد يحوّل الشر والمصيبة للخير. قد تكون المصيبة فرصة للتوبة. ولكن الإله الذي نلتقي فيه في المسيح لا يرسل هزّة أرضيّة ليقتل ناس انتقاما منهم. هناك مكان للإنتقام الإلهي في الدينونة النهائية. ولكن ليس بهذه الطريقة وليس الأن. ردّة فعل الله هي الحزن العميق على هلاك البشر. أقلّه هذا ما نعرفه ونكتشفه في يسوع وكتبنا المقدّسة

تعازيّ الحارّة لكل العائلات التي فقدت أحبّاء لها في الهزّة، سواء كانو مسيحيين أو مسلمين أو ملحدين أو غيره

لا كلمات تعبّر عن عمق الفاجعة. يا رب ارحم

دعونا نقف لنصلّي

يا رب
اكسر قلبنا
واحن ركبنا
لكي نغسل أرجل عالم مكسور
وحزين
آمين

Some Christians are celebrating the devastating earthquake that hit Turkey saying that its a divine retribution on Turkey for turning the historic Hagia Sophia church into a mosque. I will not share the links to those posts as I do not want to encourage them. I believe that there is a deep misunderstanding of the Christian faith on a number of levels:

First of all, there is a deep misunderstanding of the concept of “Christians.” There are followers of Jesus all over the world. There are followers of Jesus in Turkey even if they are Muslims on their IDs. Christians who celebrate death and seek revenge against Muslims are probably farther away from Christ even if they are Christians on their IDs.

Secondly, there is a deep misunderstanding of the concept of church. The Hagia Sophia building is not a church if there is no congregation that meets there weekly to worship God. Your house can be a church. The church is the people and not an ancient building (as beautiful as it might be). Hagia Sophia has historical value and perhaps psychological value for Christians. It does not have any ecclesial (church) spiritual value.

Thirdly, there is a deep misunderstanding of the character of God. God in Christ is not condemning the world but providing a chance for repentance and mercy. God does not deal with us in evil and catastrophes. He changes evil and catastrophes to good. The catastrophe might be a chance for repentance. But the God we meet in Christ does not send an earthquake in revenge to kill people. There is a place for divine revenge in the final judgement. But that is not the way now or here. God’s reaction to this catastrophe is one of deep sadness at the loss of life. That is what we know and discover in Jesus and our scriptures.

I offer my deepest condolences to all families who lost loved ones in the earthquake be they Christians, Muslims, atheists, or from other faith traditions.

Words cannot begin to describe the depth of this tragedy! Lord have mercy!

Let us stand in prayer

Lord,
Break our hearts
And bend our knees
So that we can wash the feet of a world broken
And sorrowful
Amen

Mansour Labaky: When the Church Defends Predators – منصور لبكي: عندما تدافع الكنيسة عن المعتدين

Scroll down for the English version 🙂

حكم مجمع عقيدة الإيمان بالفاتيكان بالاعتداء الجنسي على الكاهن منصور لبكي عام 2013، وحكم عليه بحياة من العزلة والصلاة في أحد الأديرة في لبنان
محكمة فرنسية حكمت عليه قبل بضعة أيام بالحبس 15 سنة بتهمة الإعتداء الجنسي على قاصرات
وأكثر من 50 امرأة شهدوا ضدّه وأخبروا قصص مروعة عن اعتداءات جنسية متكررة تعرضوا لها عندما كانوا تحت “عهدة” الكاهن منصور لبكي، خصوصا أنه كان يرأس ميتم للأولاد اللبنانيين بفرنسا وقت الحرب الأهلية اللبنانية

والكنيسة في لبنان صامتة. لا بل بعض الأصوات الكنسية والصحف اللبنانية تدافع عن منصور لبكي. والموقف الشعبي المنتشر بين المسيحيين هو انه بريء وكل قصص الضحايا ملفّقة

هذا تذكير جديد بأن الكاهن ليس معصوم عن الخطأ، لا من قريب ولا من بعيد. أن تُطلق عليك الكنيسة إسم “كاهن” أو “قسيس” أو “رجل دين” لا يعني أنك اكتسبت قداسة ما وانتصرت على الخطية. لا بل تعاليم العهد الجديد تضع مسؤولية مضاعفة على من يريد قيادة كنيسة، والمسيح يقول بشكل حرفي أنه من الأجدى بمن يعثر أحد الضعفاء في الكنيسة أن يربط حجر رحى حول عنقه ويرمي بنفسه في البحر – لوقا 17: 2
هذا تذكير جديد بأن الكنيسة كثيرا ما تأخذ طرف المُعتدي وليس المُعتدى عليهم، وغالبا ما يكون المُعتدي رجل يمتلك سلطة واحترام في المجتمع والمُعتدى عليهم نساء لا يمتلكون غير أصواتهم ويواجهون حملة شعواء من الإشاعات
هذا تذكير جديد بأننا نقول لاهوتيا أننا جماعة رأسها المسيح، ولكن عندما يسقط أحد القادة الكنسيون نتعامل مع الأمر وكأنه كفر أو تشويه مباشر لصورة المسيح. هذا ما رأيته بعيني حين تكلمت عن الفضائح الجنسية الموثّقة المبشّر الإنجيلي رافي زاكارياس حيث رفض (وما زال يرفض) جزء كبير من الكنيسة الإنجيلية العربية الإعتراف بأن هذا الأمر حدث ويصرّون على أنه بريئ. وهذا ما نراه اليوم في الكنيسة المارونية اللبنانية. هناك رفض لهذه الحقيقة البشعة. وكأنه كون الكاهن منصور لبكي كان صانع للخير وكاتب للترانيم يعصمه عن السقوط في الخطية الجنسية
هذا تذكير جديد بأن ممارسة الخدمة المسيحية أمر مهم، ولكن الأهم هو الشخصية المسيحية. الخدمة الكنسيّة ومساعدة الفقراء وكتابة الترانيم وحتى بذل الذات حتى الموت من أجل الآخرين أمور جميلة، ولكنها لا تعني شيئا إذا لم تقترن بالمحبة المسيحية الحقيقية – أي إذا لم يكن الشخص على شبه المسيح وكل نواياه وأفكاره تشبه نوايا وأفكار المسيح

قطار الكنيسة يسير فوق جثث ضحايا الإعتداءات الجنسية المتكررة. قد تنجح الكنيسة في الحفاظ على أبنيتها وتعاليمها وكتبها وحتى بعض رعاياها. ولكنها يوم تصر على الوقوف بصف المُعتدي المجرم ضد المُعتدى عليهم تخسر كل رسالتها المسيحية

المسيح حذّر من أمور كثيرة، ولكنه قد يكون ركّز أكثر شيء على التحذير من إساءة استخدام السلطة، وقال بإستمرار وبطرق مختلفة أن السلطة المسيحية تعني فقط خدمة الآخرين. لم يكن الكاهن منصور لبكي يقدّم خدمة مسيحية حين اعتدى على أكثر من 50 فتاة. لا يجب أن تدافع عنه الكنيسة بأي شكل من الأشكال. بل يجب تسليمه للعدالة الأرضية. ويجب أن تسعى الكنيسة في لبنان بكل طاقتها وقدرتها للإعتذار من الضحايا والتعويض عليهم بأي طريقة ممكنة والتصديق على قصصهم ومؤازرتهم في رحلة التعافي.

إذا تمسّكت الكنيسة بالدفاع عن هذا الذي عثر وخرّب حياة عدد كبير من الصغار بشكل وحشي، فستجد نفسها عاجلا أم آجلا مربوطة معه بحجر رحى وتٌرمى معه في البحر

دعونا نقف لنصلي
يا رب
سامحنا
بدل أن تكون الكنيسة ملجأ
من جحيم العالم
أصبحت نار
تلتهم الضعفاء
آمين

The Vatican condemned the Lebanese priest Mansour Labaky of sexual assault in 2013 and decreed that he spend the rest of his life in isolation and prayer in one Lebanon’s monasteries.

A French court a few days ago found him guilty of sexual assault on minors.

Over 50 women testified against him and told harrowing stories of how he repeatedly assaulted them sexually when they were under his “care,” especially when he was running an orphanage for Lebanese children in France during the Lebanese civil war.

The church in Lebanon is still silent. Even worse yet, some voices from the church and local media are defending Mansour Labaky. And the prevailing stance among the local Christian population is that he is innocent and the stories are fake.

This is another reminder that a priest is not infallible – not even close. To be named “priest” or “pastor” or “religious leader” by a church does not mean that you have gained some sort of holiness and automatic victory over sin. On the contrary, the New Testament constantly places added responsibility on those who want to lead the church. Jesus literally teaches that it is better for someone who makes the weak in church stumble to tie a millstone around his neck and throw himself in the sea (Luke 17:2).

This is another reminder that the church often takes the side of the oppressor rather than the oppressed. The oppressor is usually a man with power and social prestige and the oppressed are usually women with no power but their voices, and they face a staunch campaign of lies.

This is another reminder that we might say theologically that Jesus is the head of the church, but when a church leader falls we treat the issue as if it were blasphemy or an attempt directly tarnish the image of Christ. This was my experience when I blogged about the sexual scandals of the Evangelical apologist Ravi Zacharias. A considerable portion of the Arab Evangelical church refused (and still do) the documented incidents, and insisted that the whole case is false. This is what we see today in the Lebanese Maronite church. There is a refusal to acknowledge the ugly truth. As if the facts that Mansour Labaky was a doer of good deeds and writer of hymns makes him infallible to sexual sin.

This is another reminder that to Christian ministry is important, but it is more important to have Christian character. Service in church, helping the poor, writing hymns, and even dying for others are all good things, but they are meaningless if they are no associated with true Christian love – that is, if the person is not Christ-like and all of his thoughts and intentions are the thoughts and intentions of Christ.

The church bus moves along over the countless bodies of victims of sexual abuse. The church might be able to keep her buildings and teachings, and even to keep some of her people. But when we insist on taking the side of the criminal abuser rather than the abused, we lose our Christian message.

Jesus warned about many things, but never more so than about the abuse of power. He repeatedly said in different ways that Christian leadership and power mean only one thing: service to others. The priest Mansour Labaky was not providing Christian service when he sexually assaulted over 50 girls. The church should not defend him in any way or form. He should be handed over to the courts of this land. The church in Lebanon should seek with all her strength to ask the forgiveness of the victims, make it up for them in any way possible, acknowledge and believe their stories, and support them in their journey of healing.

If the church holds on to its defence of this man who wrecked the lives of many young ones and caused them to stumble, then she will find herself, sooner or later, tied with Mansour Labaky to a millstone and being thrown with him into the sea.

Let us stand in prayer

Lord

Forgive us,

Our Churches are not a refuge

Against the hell of this world,

But our fires devour

The young ones,

Amen

Can Christians Participate in Riots? هل ممكن أن يشارك المسيحيون بأعمال الشغب؟

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

https___d1e00ek4ebabms.cloudfront.net_production_06de0d38-4d6b-4acb-a4d4-d0636b9c8c71
A demonstrator raises his arms next to a burning dumpster outside the White House © AFP via Getty Images

Protests. Peaceful protests and riots. We have had them in Lebanon since October 17. The US is witnessing some of the most widespread (and violent) protests/riots since the 1960s civil right movement.

How should Jesus followers respond? Perhaps it is clear for us that we should reject oppression. But what about riots? What about violence towards the police? What about the destruction of personal property?

A quick or nuanced reading of the New Testament books gives a clear answer. Jesus, Paul, the apostles, and the early church rejected all forms of violence. Perhaps Paul’s exposition on living a holy life in Romans 12 and 13 finds one of its main points in 12:18: “as far as it depends on you live peaceably with all.” This commandment comes in the context of Paul admonishing the church to live in love with one another, their neighbours, and the ruling authorities (the oft-quoted Romans 13 passage). This command culminates in 13:8: “the one who loves another has fulfilled the law.”

But (you knew the “but” was coming, this is the misfit theology club after all) that is not a sufficient answer. No, I am not talking about Jesus’ cleansing of the Temple. We could point to that in defense of destruction of property, but that would be taking that passage out of context. And that is a discussion for another time.

The “but” stems from a holistic reading of scriptures. Kingdom ethics reject physical violence, but they also reject social violence. New Testament writers called for the love of enemies just as vehemently as they called for justice for the poor and the oppressed. Poverty and racism are evil. In the passage mentioned above, Paul asks the church to refrain from replying to evil with evil. In that sense, although we are not to reply to racism and poverty with hate and violence, but we are also not called to simply ignore them or worse, reject their existence. They are evil. We are called to respond. Even more yet, living peaceably with my neighbor means choosing to respond when my neighbor is oppressed. If I choose to ignore, then I am not living in peace. I am living in ignorance. Worse yet, I am part of the problem.

A Jesus follower’s first reaction to riots should probably be “why are these protestors angry” (rather than “this is wrong”). The church should be moved to ask the tough questions of how to show love towards the oppressed community while not participating in violence. In many ways, either ignoring the racism and oppression or simply engaging in violent anger in response to them are the two easy ways out. We are called to seek a third way. We recognize the evil. We will not be silent. We will move in love.

The church in the US and Lebanon is facing uncertain times. Special times, if you may. May we have enough courage to ask the right questions.

Why are the protestors angry? How are we participating in an oppressive system? How can we help break the oppression?

If we don’t do that, then our condemnation of violence will sound hollow in the ears of those lying under the boots of injustice struggling to breathe.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We breathe freely,

While our neighbours

Struggle for air

Amen

 

مدونة #104

هل ممكن أن يشارك المسيحيون بأعمال الشغب؟

https___d1e00ek4ebabms.cloudfront.net_production_06de0d38-4d6b-4acb-a4d4-d0636b9c8c71
متظاهر يرفع يديه بجانب مستوعب زبالة يحترق أمام البيت الأبيض

اجتاحت الإحتجاجات، السلميّة منها وأعمال الشغب، لبنان منذ 17 تشرين الأول، وها الولايات المتحدة الأميركية تشهد أوسع احتجاجات وأعنفها منذ حركة المطالبة بالحقوق المدنية في ستينات القرن الماضي

كيف يجب أن يستجيب أتباع المسيح؟ لربما من الواضح لنا أنه يجب أن نقف ضد الظلم. ولكن ماذا عن أعمال الشغب؟ ماذا عن العنف تجاه الشرطة؟ ماذا عن تدمير الممتلكات الشخصية؟

قراءة سريعة أو معمقة لكتب العهد الجديد سترينا جواب واضح. يسوع وبولس والرسل والكنيسة الأولى رفضوا كل أشكال العنف. ربما عظة بولس حول حياة القداسة في رومية 12 و13 يمكن تلخيصها في 12: 18: “بحسب طاقتكم سالموا جميع الناس.” تأتي هذه الوصية في سياق كلام بولس للكنيسة عن ضرورة السلوك بمحبة مع بعضهم البعض والجيران والسلطات الحاكمة (في المقطع الذي عادة في يُساء استخدامه في رومية 13). ونجد ذروة هذه العظة في وصية 13: 8: لأن من أحب غيره قد أكمل الناموس

ولكن (أكيد توقعتم الـ “لكن”) هذا الجواب غير كافي. كلا، لا أقصد تطهير يسوع للهيكل بحيث قد نستخدم ذلك المقطع للدفاع عن تدمير الممتلكات، ولكن سيكون ذلك تفسير خاطئ للنص إذ يضعه خارج سياقه. سأترك ذلك الموضوع لمدونة أخرى

الـ “لكن” تأتي من قراءة شمولية للكتب المقدسة. أخلاق الملكوت لا ترفض فقط العنف الجسدي، بل ترفض أيضا العنف الإجتماعي. يحاجج كتاب العهد الجديد بحماس حول ضرورة محبة الأعداء وأيضا يحاججون بنفس الحماس حول ضرورة العدل للفقراء والمهمشين. الفقر والعنصرية شر. في المقطع الذي ذكرته أعلاه يطلب بولس من الكنيسة ألا ترد على الشر بشر. فكأنه يقول لنا لا تردوا على الفقر والعنصرية بالكراهية والعنف، ولكن أيضا لا يقول لنا أن نتجاهل الفقر والعنصرية أو حتى نرفض وجودهما. هما شر وبولس يدعونا لنرد على الشر. وحتى طلبه منا بأن نحيا بسلام مع جيراننا يعني أن نستجيب للجار المظلوم، فإن اخترت تجاهل الظلم اللاحق بجاري فلا أكون أحيا معه بسلام بل أحيا معه بجهل، لا بل أكون أنا جزء من المشكلة والظلم

على الأرجح يجب أن تكون ردة فعلنا الأولى لأعمال الشغب هي “لماذا هؤلاء المحتجون غاضبون” (وليس “هذا خطأ”). يجب على الكنيسة أن تشعر بثقل الأسئلة الصعبة حول كيفية إظهار محبة للمظلومين في المجتمع وفي نفس الوقت عدم الإنخراط بالعنف. يبدو لي أن خيار تجاهل الظلم والعنصرية وخيار الرد عليهما بالغضب والعنف هما الخياران الأسهل. ولكن نحن مدعوون لطلب طريق ثالث حيث ندلّ على الشر ولا نبقى صامتين بل نتحرك بمحبة

تواجه الكنيسة في الولايات المتحدة ولبنان أوقات صعبة ومميزة. يا ليت يكون لدينا الجرأة لنسأل الأسئلة الصحيحة

لماذا المحتجون غاضبون؟ كيف نشارك نحن في هذا النظام الظالم؟ كيف يمكننا أن نساعد على كسر الظلم؟

إذا لم نفعل هذا فستبدو إدانتنا للعنف لهؤلاء الذين يختنقون تحت حذاء الظلم وكأنها فارغة وكاذبة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نتنفس بحرية

بينما يصارع جيراننا

من أجل الهواء

آمين

Is the Assassination of General Suleimani Important? هل يُعتَبَر اغتيال الجنرال سليماني حدثًا مهمًّا؟

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

qassem suleimani jan2020.jpg

Two cars burn in Baghdad’s night sky. The most important Iranian military leader, general Suleimani, has been killed by a US drone strike. Millions around the world celebrate his death. Millions shout for revenge. We wait for war.

The screams of a woman pierce the Egyptian night. It is New Years’ eve. Over 40 guys sexually assault her. A few guys rush her into a car and help her escape. The next day many voices blame the woman for dressing in the wrong way, or for being out at night. Other voices weep in shock.

The first event rocked the Middle East and the world. The second event barely made it in the news outside of Egypt.

And we continue to fight against American imperialism, Israeli oppression, Iranian fundamentalism, and Saudi terrorism. Let’s say we win in any of these struggles.

What have we won if a woman in an Egyptian city cannot walk the street at night without being sexually assaulted? What have we won if till this day, in most Arab countries, brothers, fathers, and husbands are legally allowed to kill their sisters, daughters, and wives if they feel that their “honor” has been shamed? In what level of human existence are we if people’s first reaction after seeing a defenseless woman assaulted by 40 men is to blame her?

The first struggle, and I would say the only struggle, for us today is for rights. Women rights. Children rights. Gay rights. Animal rights. Elderly rights. Environmental rights. The right to live in dignity and equality with others.

All other struggles and conflicts are a waste of our time. If we win in every single geo-political struggle, but fail to become a society where all members can live in dignity, then we have lost.

In the past century millions have died in this part of the world. In the coming decades, perhaps millions more will die. Yet we see our societies are becoming more oppressive towards minorities, women, and others.

Is the death of Suleimani important? On a geo-political level, it is a massive earthquake. For the sobbing girl in Mansoura, Egypt, it is meaningless.

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

We know how to rule

In your name

But not how to love

Amen

 

مدونة #101

هل يُعتَبَر اغتيال الجنرال سليماني حدثًا مهمًّا؟

qassem suleimani jan2020

ينير ليل بغداد نيران سيّارتان تحترقان! لقد نجحت الولايات المتحدّة في قتل أهم مسؤول عسكري إيراني، الجنرال سليماني، بغارة جويّة مُحكَمة. احتفل الملايين حول العالم بموته، ويطالب ملايين آخرون حول العالم بالثأر لاغتياله. ونحن نجلس ونترقّب اندلاع الحرب!

أمّا ليل مصر فقد اخترقه صراخ امرأة تستغيث. إنها ليلة رأس السنة! فقد اعتدى على المرأة المسكينة حوالى 40 شابًا، وركض بضع شبان لإنقاذها، فقد  وضعوها في سيارةٍ وقادوا مسرعين. في اليوم التالي، ألقى العشرات اللوم على الفتاة بسبب لباسها غير المحتشم وخروجها للتنزّه في الليل، بينما بكى آخرون أمام فظاعة المشهد

هزّ الحدث الأول الشرق الأوسط والعالم. أمّا الحدث الثاني، فبالكاد سمع به الناس خارج مصر

ونستمر بالمواجهة مع الإمبرياليّة الأميركية، والقمع الإسرائيلي، والتطرّف الإيراني، والإرهاب السعودي.

ولنسلّم جدلاً أننا ربحنا  أحدى هذه المعارك

فما الذي سنربحه إذا لم تستطع امرأة أن تمشي في شوارع مصر ليلاً بدون التعرّض للإعتداء الجنسي؟ وماذا سنربح إذا ما زلنا حتّى يومنا هذا نرى الأشقّاء والآباء والأزواج يقتلون الأخوات والبنات والزوجات بحجّة “الشرف”؟(تُعتَبَرجريمة الشرف قانونيّة في معظم البلدان العربية). ما المستوى بشري الذي بلغناه إن وجدنا مئة حجّة لتبرير الإعتداء الوحشي على امرأة مسالمة وألقينا اللوم عليها؟

الصراع الأول، لا بل الوحيد، هو صراعنا اليوم من اجل الحقوق؛ حقوق النساء، حقوق الأطفال‘ حقوق المثليين، حقوق الحيوانات، حقوق كبار السن، حقوق البيئة، الحق بأن نعيش بكرامة ومساواة مع الآخرين

رأيي، إنّ كل الصراعات والنزاعات الأخرى هي مضيعة للوقت! فإذا ربحنا  كل الصراعات الجيوسياسية وفشلنا في بناء مجتمع يحيا فيه  أعضاؤه  على مختلف أطيافهم بكرامة، فنكون بالحقيقة قد خسرنا

في القرن الماضي مات الملايين في هذا الجزء من العالم، وفي العقود المقبلة سيموت أيضًا الملايين ومع ذلك، نرى مجتمعاتنا تصبح قمعيّة أكثر فأكثر تجاه الأقليّات والنساء ومجموعات أخرى

هل يُعتَبَر اغتيال سليماني حدثًا مهمًّا؟  على المستى الجيوسياسي، هو حدث مزلزل

أما إذا قارناه بالمرأة الباكية في المنصورة في مصر، فهو حدث بلا معنى

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نعرف كيف نحكم

بإسمك

ولكن نجهل كيف نحب

آمين

Should Christians Boycott Netflix?هل يجب أن يقاطع المسيحيّون نيتفلكس

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

 

On December 3, Netflix released a Brazilian short movie (46 mins) called The First Temptation of Christ. It tells the story of a gay Jesus. The movie is satirical. Christians all over the world have issued calls to boycott Netflix, reacting in anger to this mockery of their faith.

gay jesus - first temptaion - 2019.jpg

I beg to disagree. I don’t think we, Jesus followers, need to react in anger to the release of this movie. Here are my reasons. Please hear me out.

(1) It is an issue of free speech. Simply, people who do not consider Jesus to be their Lord or savior have the right to mock him. I have the right to worship him. Let’s look at this from the other side. Do we think it is fair when Christians are banned from sharing Christ, their churches closed, and they are persecuted in Muslim countries? Of course not. But, for the Muslims, saying that Jesus is lord is blasphemy. However, it is our belief.

Which society is better for Christianity and Christians? One with freedom or oppression? If we say freedom, then it should be freedom for everyone. Just as I have the freedom to build a church, share Christ, and live out my faith, so other have the same freedoms to share their beliefs, even if they contradict mine.

(2) Jesus told us to expect persecution and mockery. The early church (the first 350 years) experienced extreme persecution. Jesus followers all over the globe today experience persecution. Not only did Jesus tell us to expect rejection, he also asked us to rejoice when rejected. For then we would be joining in the footsteps of the men and women of God across history who endured hardships and even died for their faith. We would be walking in the footsteps of Jesus himself (Matthew 5:11-12). If anything then, when hearing that a movie mocking Jesus has come out, we should be joyful. Perhaps our reaction to this movie can be a witness to those mocking our faith.

(3) Finally, this is an opportunity for Christian witness. I remember when the movie Noah came out in 2014. Many Christians protested that the movie presents a story different than the one we find in Genesis. But do you know what happened when the movie came out? The search for the original story of Noah on Google peaked when people watched the film. So what if people watch a short movie making fun of Christ? What if, perhaps, some will think, let’s find out the original story? People can, generally, differentiate between fact and sarcasm.

Even more yet, Netflix has tens of excellent Christian and biblical movies and series. Rather than spending time and energy on getting people to boycott Netflix (although that is a peaceful and commendable way to protest), how about we spend time and energy on producing good Christian movies on Netflix?

I write these words during Christmas. I pause here at the end to remind myself and my readers that our faith is rooted in a God who lets go of his power and comes down as a helpless child. It is good for our faith to be mocked. It is good to remember how to turn the other cheek.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Remind us that we follow

A naked Messiah

Hanging from the cross of shame

Amen

 

مدونة #100

هل يجب أن يقاطع المسيحيّون نيتفلكس؟

أصدرت نيتفلكس في 3 كانون الأول ديسمبر فيلم برازيلي قصير (46 دقيقة) بعنوان  تجربة المسيح الأولى. يصوّر الفيلم يسوع على أنه مثليّ، ويُعتَبَرُ الفيلم من النوع الساخر. دعا عدد من المسيحيّين حول العالم لمقاطعة نيتفلكس كردة فعل غاضبة على هذه السخرية من إيمانهم

gay jesus - first temptaion - 2019

أنا لا أوافق على هذا الرأي، ولا أعتقد أنه يجب علينا كأتباع المسيح أن نرد بغضب على إصدار فيلم مماثل، ودعوني في ما يلي أقدم لكم الحجج الداعمة لموقفي هذا

أولًا، إنها مسألة متعلّقة بحريّة التعبير. بكل بساطة، فالأشخاص الذين لا يؤمنون بيسوع كمخلص أو رب لهم الحق بالسخرية منه، كما أنا لي الحق بعبادته. دعونا ننظر للمسألة من منظار معاكس. هل نعتقد أنّ منع المسيحيّين من مشاركة المسيح وإغلاق كنائسهم واضطهادهم في البلدان الإسلاميّة أمر عادل؟ بالتأكيد كلا. ولكن، عندما نقول أن المسيح هو رب نكون بنظر المسلمين كافرين، غير أنّه هذا هو إيماننا

أي مجتمع أفضل للمسيحيّين وللمسيحيّة؟ مجتمع  يتمتّع بالحرية أومجتمع يعاني القمع؟ إذا اخترنا الحرية فيجب أن تكون هذه الحرية حقٌ للجميع؛ وكما أمتلك الحرية لبناء كنيسة ومشاركة المسيح وعيش إيماني، يمتلك الآخرون الحريّة لمشاركة معتقداتهم ولو كانت لا تتوافق مع معتقداتي

ثانيًا، قال لنا يسوع أن نتوقّع الإضطهاد والسخريّة. فالكنيسة الأولى قد اختبرت الاضطهاد العنيف لحوالي 350 سنة، ويختبر أتباع المسيح في يومنا هذا الإضطهاد في كافّة أصقاع الأرض.  يخبرنا يسوع أننا سنختبر الرفض وليس هذا فحسب،  بل يدعونا أيضًا لنفرح عندما يتم رفضنا، لأنّنا عندئذٍ نكون قد انضممنا لرحلة آلاف رجال ونساء الله عبر التاريخ الذين عانوا المصاعب لا بل  ماتوا من أجل إيمانهم. لدى تعرّضنا للسخريّة نكون قد مشينا في خطى المسيح نفسه (متّى 5: 11-12). وعوض الغضب يجب أن نفرح عندما يسخرون منّا ومن مسيحن، فربما قد تكون ردّة فعلنا على الفيلم شهادة طيّبة لمن يسخر من إيماننا

ثالثًا، هذه فرصة للشهادة المسيحيّة. أذكر تمامًا عندما عُرِض  فيلم نوح في دور السينما سنة 2014. احتجّ الكثير من المسيحيّين لأنّ الفيلم يروي قصّة مختلفة عن تلك التي نجدها في سفر التكوين في الكتاب المقدس. ولكن هل تعلمون ماذا حدث عندما صدر الفيلم؟  عندما حضر المشاهدون الفيلم بلغ عدد الباحثين عن قصّة نوح الكتابية على غوغل ذروته. ما الضرر لو شاهد الناس فيلمًا يسخر من المسيح؟ ماذا لو قال بعضهم: دعونا نبحث عن القصّة الأصليّة؟ بإمكان الناس، بشكل عام، التمييز بين السخرية والحقيقة

لا ننسَ أيضًا أن نيتفلكس يقدّم عشرات الأفلام والمسلسلات المسيحيّة والكتابيّة العظيمة. فعوض أن نصرف طاقتنا ووقتنا في مقاطعة نيتفلكس (مع أن عمل المقاطعة طريقة احتجاج سلميّة وراقية)، لمَ لا نصرف طاقتنا ووقتنا في إنتاج أفلام مسيحيّة جيّدة على نيتفلكس؟

أكتب هذه الكلمات في زمن الميلاد. دعونا نتوقّف ونتذكّر أن إيماننا مبنيّ على إلهٍ تخلّى عن قوّته ونزل إلينا كطفل لا حول له ولا قوّة. لابأس إذا سخروا من إيماننا، فمن الجيد أن نتذكّر كيف ندير الخد الآخر

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكّرنا بأنّنا نتبع

مسيّا عريان

معلّق على صليب العار

آمين

Should the Church Ban Evil? The Lebanese Church vs. Mashrou’ Leila -هل يجب أن تمنع الكنيسة الشر؟ الكنيسة اللبنانية ومشروع ليلى

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

If you have spoken with any Lebanese person this past week, chances are that Mashrou’ Leila’s upcoming concert in Byblos was brought up. The Maronite Church has accused the band of being anti-Christian, and want the authorities to ban their concert. Needless to say, the Lebanese public are divided on this issue. Today indeed their concert was banned.

mashrou leila.jpg

I will not attack or defend this band. I am familiar with a few of their songs. I am also aware that one of the band member is openly homosexual. They are known to adopt a rhetoric which is critical of the political parties, corruption, and a host of social issues. I am aware that this whole issue might be a ploy by the ruling parties to distract the people from the new taxes in the upcoming budget. But I will take off my conspiracy-theory hat for a moment.

For the first 270 years or so of its life, the church was a minority within the Roman Empire. It was widespread among different social groups and in almost every corner of the Empire, but it was a minority everywhere. The church endured constant persecution. Towards the second half of the third century, there was a systematic attempt by a number of different emperors to wipe Christianity. Christians were killed or tortured in an attempt to get them to denounce their faith in the Lordship of Jesus Christ. Some did, but many others refused and died as martyrs.

Then came the emperor Constantine. He favored Christianity. Suddenly, the church found herself not persecuted, but in power. The church came out of the shadows. It slowly became the majority in Europe.

The church in Lebanon, particularly the Maronite church, is the majority in the Christian areas. Christians have power. The question becomes, should we use our power to ban evil? Specifically, if we assume that Mashrou’ Leila are evil, should the church ban them?

For some readers, this might seem like a no-brainer. Of course! But wait. Allow me to propose three talking points that might restrain our Christianizing zeal:

First, a technical point. In this day and age, are we able to ban a band? The answer is no. Their songs are available online on a host of free platforms. If anything, this discussion has thrust the band into fame. Before this issue, I think a small minority of the Lebanese people had heard about them or listened to their songs. Now everybody knows them, and has at the very least googled them.

Second, a biblical point. We have none! The New Testament was written in a time where the church was the minority. If anything, Jesus criticized the religious leaders of his day rather than the sinners. He pushed us towards the way of the Kingdom, that of turning the other cheek and refusing to use evil. Paul surely criticized the evils of society and instructed the church to be holy. But there lies the key. He instructed the church. The church was never in a position of ruling over the non-Christians in the New Testament. The world might be evil and under the rule of Satan, but Christians sought to be holy and share Christ with the outside world in good deeds, preaching, and miracles.

Perhaps in the Old Testament we have a theocratic state of sorts at some intervals in Jewish history. But again, the rules involved the Jews and those living among them. Add to that, I do not think that as Jesus-followers we want to live according to a pre-Jesus era.

Third, a theological-missiological point. Does banning an anti-Christian band serve to expand the kingdom? Is it Jesus-like? Will it help the church attract more people to Christ? You see, this is the real question. Will banning Mashrou’ Leila make the church feel good about itself? Maybe. Will it make the church look powerful? For sure! But is that our goal on this earth?

Unfortunately, if the church manages to cancel Mashrou’ Leila’s concert, we will find that we have once more managed to push more youth away from the church. The coming generation, and the older ones even, is already disillusioned with the church and its archaic institutions and traditions. Many people already find it hard to wrap their heads around most of the church’s theology and proclamations about Jesus Christ. What do we do? We go and affirm their fears: The church is an ancient oppressive institution that believes in fairy tales and hates art.

By all means, if you feel that Mashrou’ Leila is anti-Christian, advise your church not to go. Listen to one of their songs with the youth and discuss its meaning. Stand at the door of the concert and proclaim that Jesus is Lord.

What would happen if we spend all of our money, energies, resources, and all that we have in lifting Jesus up?

Perhaps then we will return to the first days of the church, where becoming a Christian meant death, but thousands were flocking to worship and follow the resurrected Son of God, Jesus Christ!

 

Let us stand in prayer

 

Lord,

Take away our sword

And give us the cross,

For our home is in Golgotha

And not Jerusalem

Amen

مدونة #99

هل يجب أن تمنع الكنيسة الشر؟

الكنيسة اللبنانيّة ومشروع ليلى

اذا التقيت بأي مواطن لبناني الأسبوع الماضي فلا بدَّ من أنكما تناولتما موضوع فرقة مشروع ليلى وحفلتهم القادمة في مدينة جبيل. اتّهمت الكنيسة المارونيّة  الفرقة بأنّها ضدّ المسيحيّة وطلبت من السلطات منعهم من إقامة الحفل، فانقسم الرأي العام اللبناني حول هذا الموضوع. واليوم بالذات تم منع الحفلة

mashrou leila

لن أهاجم الفرقة أو أدافع عنها. أنا مطّلع على القليل من أغانيهم، وأعرف أن أحد أفراد الفرقة مثليّ الجنس على نحوٍ علني. كذلك أعرف أن كلمات أغانيهم عادةً تنتقد الأحزاب السياسيّة والفساد وتتناول عددًا من المسائل الإجتماعية. أنا مدركٌ بأن الموضوع برمّته قد يكون يكون مجرّد خطّة ماكرة من قِبَل الأحزاب الحاكمة لصرف اهتمام الشعب عن الضرائب الجديدة في الموازنة العتيدة، غير أنّني سأضع نظريّة المؤامرة جانبًا لأكتب هذه المدوِّنة

في الـ270 سنة الأولى  تقريبًا من حياة الكنيسة كانت هذه الأخيرة أقليّة في الإمبراطوريّة الرومانيّة. ومع انّها كانت منتشرة في كل زاوية من  زوايا الإمبراطوريّة وبين جميع الفئات الإجتماعيّة، غير أنّها كانت أقليّة في كل مكان. وتحملّت الكنيسة اضطهادًا  متواصلاً. وشَهِد النصف الثاني من القرن الثالث محاولةً ممنهجةً للقضاء على المسيحيّين من قبل عدد من الأباطرة، فتعرّض المسيحيّون للقتل أو التعذيب لحثِّهم على إنكار يسوع المسيح،  وكانت النتيجة أن ّ البعض قَبَل إنكار المسيح ورفض كثيرون آخرون ذلك، فماتوا شهداء

ومن ثم جاء الإمبراطور قسطنطين، وكان يميل إلى المسيحيّة. وفجأة وجدت الكنيسة أنّها تخلصت من الإضطهاد بل وأصبحت في السلطة، فخرجت الكنيسة من مخبئها وأصبحت رويدًا رويدًا الأكثريّة في أوروبا

لننتقل الآن إلى الكنيسة في لبنان، والكنيسة المارونية بشكل خاص، فهي الأكثريّة في المناطق المسيحيّة، ولدى المسيحيّين سلطة. ويصبح السؤال في هذه المرحلة هل يجب أن نستخدم سلطتنا للحدّ من الشر؟ وعلى نحوٍ أدق، إذا اعتبرنا أن مشروع ليلى فرقة شريرة، هل يجب أن تمنعهم الكنيسة؟

قد يجد بعض القرّاء هذا سؤال تحصيلاً حاصلاً. بالطبع على الكنيسة أن تفعل ذلك! ولكن، مهلاً. دعوني أطرح ثلاث نقاط قد تخفّف من حماستنا لمسحنة المجتمع-  أي جعله مسيحيًّا

أولًا، نقطة تقنّية. هل من الممكن في هذا الزمن وفي ظل التطور الذي وصلنا إليه أن نلغي حفلةً لفرقة؟ كلا! فأغانيهم متوفّرة على شبكة الإنترنت على عدّة مواقع موسيقية مجانية. إذا كان هذا الجدال قد أوصل إلى شيء فهو قد دفع بهذه الفرقة إلى الشهرة أوسع. أعتقد أنّه قبل هذه البلبلة فقد كانت أقليّة من الشعب اللبناني قد سمعت بالفرقة أو سمعت أغانيهم، أما  الآن فقد سمع الجميع  عنهم أو على الأقل بحث عنهم على غوغل

ثانيًا، نقطة من الكتاب المقدس. ليس لدينا نقطة في هذا المجال! فقد كُتب العهد الجديد في وقت كانت الكنيسة فيه أقليّة. ويسوع في تلك الفترة الزمنيّة انتقد رجال الدين وليس الخطاة، ودفع بنا نحو طريق الملكوت وهو أن ندير الخد الآخر ونرفض استخدام الشر. أمّا بولس من جهته، فقد انتقد شرور المجتمع ووجّه الكنيسة نحو القداسة، بهذا يكمن المفتاح لقضيّتنا؛ فقد قام بولس بتعليم الكنيسة،  إذا أنّها لم تكن في موقع الحكم على غير المسيحيّين في العهد الجديد. قد يكون العالم شريرًا وخاضعًا لحكم إبليس، ولكن على المسيحييّن أن يسلكوا في قداسة ويشاركوا المسيح مع العالم الخارجي من خلال الأعمال الصالحة، والتبشير، والعجائب

ربما في العهد القديم وفي بعض الفترات الزمنيّة من تاريخ اليهود كان لدينا أمّة يحكمها الله. ولكن، مرّة أخرى نذكّر أنّ هذا الحكم كان لليهود ولمن يقيم في وسطهم. وفي كل الأحوال، لا أعتقد أنّنا كأتباع للمسيح نريد الالتزام  بقوانين عصر ما قبل مجيء المسيح

ثالثا، نقطة لاهوتيّة – إرساليّة (تبشيريّة). هل إلغاء حفل لفرقة ضدّ المسيحيّة يساهم في امتداد الملكوت؟ هل خطوة مماثلة تشبه المسيح؟ وهل ستساعد الكنيسة على جذب عدد أكبر من الناس للمسيح؟ هذا هو السؤال المفصلي الوحيد! هل منع فرقة مشروع ليلى من إحياء حفلتهم  سيجعل الكنيسة تشعر بالرضا عن نفسها؟ ربما. هل ستبدو الكنيسة قوية؟ طبعًا! ولكن هل هذا هو هدفنا على هذه الأرض؟

للأسف، إذا منعت الكنيسة إقامة حفل لمشروع ليلى فسنجد أنفسنا من جديد ندفع بعدد أكبر من الشبيبة إلى خارج الكنيسة. الجيل القادم، وحتّى الأجيال الأكبر، في حالة فقدان الأمل بالكنيسة وبمؤسساتها وتقاليدها القديمة. معظم الناس لا يستطيعون حتّى أن يفهموا معظم لاهوت الكنيسة وإعلاناتها عن يسوع المسيح.  فماذا نفعل نحن؟ نحن، بخطوةٍ كهذه نؤكّد مخاوفهم: بأنّ الكنيسة مؤسّسة قديمة وظالمة تؤمن بالخرافات وتكره الفن

 في كل الأحوال إذا شعرت بأنّ مشروع ليلى هي فرقة ضد المسيح، اطلب إذًا من أعضاء كنيستك ألّا يذهبوا، أو استمع لإحدى أغانيهم مع الشبيبة وتناقشوا حول معانيها، كما يمكنك أن تقف على باب الحفل وتعلن أن يسوع هو رب

ماذا سيحصل لو صرفنا كل أموالنا وطاقاتنا ومواردنا وكل ما لدينا لنرفع يسوع عاليًا؟

ربما سنعود لأيّام الكنيسة الأولى، حيث كان ثمن أن يكون الشخص مسيحيًّا هو الموت، ومع ذلك كان الآلاف يأتون ليعبدوا ابن الله المقام، يسوع المسيح ويتبعوه

دعونا نقف لنصلي

يا رب

خذ منا السيف

واعطنا الصليب

فبيتنا في الجلجثة

وليس أورشليم

آمين

Thai Boys in a Cave and Gaza Children in a Cage – صبيان تايلاند في كهف وأطفال غزة في حبس

thaiboys_cave_jul18.jpg

Over the last weeks the entire world turned its attention to the 12 Thai boys, and their coach, who were trapped in an underground cage for weeks after a surprise flood.

Divers from around the world tried to help, and world media updated us daily on their fate.

At the very same time, but not for years rather than weeks, the people of Gaza continue to live in horrible conditions (the UN said that Gaza will become unlivable in 2020). About 1,200,000 are under the age of 25 (66% of the population).

The same can be said about the children of Syria, Yemen, and a myriad of other places around the globe.

Now, this is not a nagging post. I am not here to say that the Media, especially in the West, only cares about certain problems.

I am also aware that thousands of individuals and NGOs around the world are trying to help Gaza.

I am simply asking: What made the world come together to help those 12 boys (whom I am overjoyed that they got saved) while it remains ignorant of the plight of 1.2 million children and young adults in Gaza?

Both groups are similar. Both are stuck. The first in a small cage, and the second in a small piece of land – an open prison; they are surrounded by a strict Israeli blockade.

What makes the world care for one group and ignore the second, although the Gaza children are in more danger, their problem has been going on for way more time, and there is no foreseeable solution up ahead?

Perhaps the answers are the in the question.

Perhaps the Gaza crisis overwhelms us. We freeze. I know it happens to me. Where do I start? How do I help? We are talking about millions of Palestinians in constant distress. What can I do?

Perhaps the major wars, Syria, Yemen, and others, overwhelm us. What do we do in the face of huge disaster? What can we do in the face of millions of immigrants, millions of dead children, millions of hungry faces, and millions of stories seeking attention and resolution?

Perhaps the story of the 12 Thai boys is simple. Limited. 12 boys. 1 cave. Get divers in. Get the boys out. A crisis for 2-3 weeks. It is done. It is very dangerous, yes. These boys could have died, yes. But it was limited.

A good friend from Germany, pastor Eric Smith, once told me, and I don’t know if he was quoting anyone: “Do for one what you would like to do for many.”

I would love to free the people of Gaza. I would love to feed the hungry of Syria. I would love to stop the war in Yemen.

But I can’t. I am overwhelmed.

I will contact a local NGO that helps Palestinians and give a small donation.

I will visit a Syrian refugee family that lives nearby and share food.

I will walk in a demonstration to end the war in Yemen.

I will move. I will not be overwhelmed.

Whether it is 12 or 1.2 million people in distress.

I will not be silent.

 

I love one the metaphor Jesus used to explain the Kingdom of God. It is a small seed that grows into a huge tree.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Bury me in the ground,

Small and weak.

Raise us a tree

Mighty and green

To be a shade in the burning sun

Amen

 

مدونة #85 – صبيان تايلاند في كهف وأولاد غزة في حبس

thaiboys_cave_jul18

في الأسابيع الماضية انشغل العالم بالصبية ال12 من تايلاند ومدربهم العالقين في كهف تحت الأرض بعد حدوث فيضان فجائي

حاول غطاسون من حول العالم المساعدة، ودأبت وسائل الإعلام العالمية على إعلامنا بكل جديد يوميا

بنفس الوقت، ولسنوات وليس اسابيع، استمر شعب غزة في العيش في ظروف مروعة (وقد صرحت الأمم المتحدة أن غزة ستصبح غير صالحة للحياة بحلول سنة 2020). حوالي 1،200،000 شخص (أي 66% من السكان) هم تحت عمر 25

نستطيع أن نقول أمور مماثلة عن أطفال سوريا واليمن وعدة مناطق حول العالم

لنكن واضحين، هذه ليست مدونة للنق. لا أريد أن أقول أن الإعلام، وخصوصا في الغرب، يركز فقط على بعض المشاكل

أنا أيضا أعرف أنه يوجد آلاف الأشخاص والجمعيات من حول العالم تحاول مساعدة غزة

ولكنني أسأل بكل بساطة: ماذا يدفع العالم للتوحد لمساعدة الصبية ال12 (وأنا سعيد للغاية بخبر خلاصهم) بينما يجهل معظم الناس معاناة 1.2 مليون طفل وشابة في غزة؟

المجموعتان مماثلتان. الإثنان  عالقان. الأول في كهف والثاني في قطعة أرض صغيرة – حبس في الهواء الطلق ومحاطا بحصار إسرائيلي صارم

ماذا يدفع العالم للإهتمام بالمجموعة الأولى وتجاهل الثانية، مع أن أطفال غزة في خطر أكبر ومشكلتهم مر عليها وقت أطول ولا يوجد حل في الأفق؟

ربما الجواب في السؤال

ربما مشكلة غزة تبتلعنا. نتجمد أمامها. أعرف أن الأمر يحصل معي. من أين أبدأ؟ كيف أساعد؟ نحن نتكلم عن ملايين الفلسطينيين في ألم مستمر. ماذا أفعل؟

ربما كل الحروب الرئيسية، من سوريا لليمن لباقي المناطق، تخنقنا. ماذا نفعل في مواجهة مصيبة ضخمة؟ ماذا نفعل في مواجهة وجوه ملايين النازحين وملايين القتلى زملايين الجائعين وملايين القصص التي تطلب انتباهنا وحلولنا؟

ربما قصة الصبيان ال12 بسيطة. محدودة. 12 صبي. كهف واحد. يدخل الغطاسون. يخرج الأولاد. مصيبة ل2-3 أسابيع. انتهت. خطرة جدا، نعم. واجه الصبيان الموت، نعم. ولكنها محدودة

قال لي صديقي العزيز إريك سميث، وهو قسيس الماني، ولا أعرف ان كان يقتبس أحدهم – افعل بالواحد ما تتمنى أن تفعل بالجميع

أحب أن أحرر أهل غزة. أحب أن أطعم جياع سوريا. أحب أن أوقف الحرب في اليمن

لا استطيع. أنا أختنق

سأتصل بجمعية محلية تساعد الفلسطينيين وأتبرع بملغ صغير

سأزور عائلة سورية نازحة تعيش بجانبي وأشاركهم الطعام

سأمشي في مظاهرة ضد الحرب في اليمن

سأتحرك. لن أختنق

لو كان الرقم 12 أو 1.2 مليون شخص في مأزق

لن أسكت

أحب أحد الإستعاراة التي استخدمها يسوع لتفسير ملكوت الله. هو حبة صغيرة تنمو لتصبح شجرة كبيرة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ادفنّي في الأرض

صغير وضعيف

أقمنا شجرة

عالية وخضراء

لنكون فيئا من الشمس الحارقة

آمين

What if the Palestinians were Kurdish? ماذا لو كان الفلسطينيون أكراد؟

14-gaza-israel-palestine-no-peace.w710.h4732018.jpg

Dear Arabs,

What if the Palestinians were Kurdish? Would we care about the fact that they have no country?

What if the Israelis were all Muslim? Would we monitor their terrorist actions against the Palestinian people?

What if the Armenians were Muslim? Would we then care about the Turkish genocide against them?

What if the Turks were Christians? Would we turn a blind eye towards their human right abuse against the Kurds?

What if our domestic workers were white? Would we treat them like animals?

 

Do we truly care about injustice, or do we simply care about protecting our own clan?

Will we ever truly care about injustice?

Will we support the Palestinians, and the Kurds, and the Armenians – all peoples of this region?

Is it a possibility, or is it a dream?

 

Do we truly care about all kinds of injustice?

How can we shout for freedom for Palestinians, but remain silent while millions of Arab women are abused and treated like second-class citizens?

How can we march in the streets against corruption, while we continue to be too lazy to start to recycle our garbage and protect our environment?

 

Are we a schizophrenic people? Are we nations and individuals who love to shout “injustice” only when it suits us?

 

I know, I know that the other nations of the world (maybe) are not better. I know that one cannot care about all injustice in the world at once.

But can we, at least, try to be consistent?

 

I truly believe that until we begin to respect all life, until we begin to speak up against all injustice, we will remain countries sinking in corruption and war. We will remain countries that are open to colonization and abuse.

Unless all life becomes equal, and all humans are treated the same, we are destined to continue to be people marching against the oppressed today and marching with the oppressor tomorrow.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Remind us

That the answer to the question

Who is my neighbour?

Is everybody

Everybody

Amen

 

مدونة 81

ماذا لو كان الفلسطينيون أكراد؟

14-gaza-israel-palestine-no-peace.w710.h4732018

يا عرب

ماذا لو كان الفلسطينيون أكراد؟ هل كنا سنهتم بحقيقة عدم حصولهم على وطن؟

ماذا لو كان الإسرائيليون مسلمين؟ هل كنا سنراقب أعمالهم الإرهابية تجاه الشعب الفلسطيني؟

ماذا لو كان الأرمن مسلمين؟ هل كنا سنهتم حينها بالإبادة التركية ضدهم؟

ماذا لو كان الأتراك مسيحيين؟ هل كنا سنتغاضى عن سوء معاملتهم ووحشيتهم تجاه الأكراد؟

ماذا لو كانت عاملات المنازل بيض؟ هل كنا سنعاملهم كالحيوانات؟

هل نهتم حقا بالظلم، أو هل ببساطة نهتم بحماية قبيلتنا؟

هل سيأتي يوم نهتم فيه حقا بالظلم؟

هل ندعم الفلسطينيين والأكراد والأرمن – كل شعوب هذه الأرض؟

هل هذا احتمال وارد أم مجرد حلم؟

هل نهتم بكل أنواع الظلم؟

كيف نصرخ مطالبين بالحرية للفلسطينيين ولكن نبقى صامتين تجاه الإسائة لملايين من النساء العرب ومعاملتهم كأنهن مواطنات مرتبة ثانية؟

كيف نتظاهر في الشوارع ضد الفساد ولكن نستمر في الكسل لدرجة أننا لا نبدأ بإعادة تدوير الزبالة لحماية البيئة؟

هل نحن شعب منفصم؟ هل نحن شعوب وأفراد نهوى أن نصرخ “ظلم” فقط عندما الأمر يناسبنا؟

أعلم، أعلم أن باقي شعوب الأرض (ربما) ليست أفضل منا. أعلم أننا لا نستطيع أن نهتم بكل الظلم في كل العالم في آن معا

ولكن ألا نستطيع، على الأقل، أن نكون ثابتين في موقفنا؟

أؤمن حقا أنه حتى نبدأ باحترام كل الحياة، وحتى نبدأ بمجابهة كل الظلم، سنبقى دولا غارقة في الفساد والحرب. سنبقى دولا مفتوحة للإستعمار والإساءة

إذا لم تكن كل أنواع الحياة متساوية، وإذا لم نعامل كل البشر بمساواة، فنحن مقدّر لنا أن نستمر بالمسير مع المظلوم اليوم ومع الظالم غدا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكرنا

بأن جواب السؤال

من هو قريبي؟

هو الجميع

الجميع

آمين

Lessons from the Lebanese Elections – Where to Now? دروس من الإنتخابات اللبنانية – هلا لوين؟

elections-750x420.jpg

Lebanon had its parliamentary elections, the first in 9 years, in the beginning of May.

In all honesty I was really excited for this elections! So excited that I woke up on the day of the elections before the alarm – if you know me you know pretty well that I love to milk every moment of sleep.

I genuinely believed that the silent majority, the 50% of Lebanese people who usually do not vote, will rise up and vote against the ruling parties – the ones who had for the past 9 years dragged the Lebanese people in the mud of economic, social, and environmental problems.

I believed that May 6, 2018, was going to be one big challenge to corruption and sectarianism in Lebanon!

But I was wrong.

Despite several political parties making minor gains or suffering minor losses, generally the same ruling leaders held on to power.

The new political party I am part of, Sabaa, and the grand coalition of opposition movements, Kollona Watany (all for Lebanon), did manage to make a breakthrough: one solitary parliament member (a girl – yaaay!) among 128.

So what now? Shall we call it quits? Is change impossible?

Change is almost impossible. Not impossible. Almost impossible.

Small change is possible: A daily awakening of individual minds; a daily commitment from different citizens to abide by the law and refuse corruption.

Sectarianism must go. Most of the parties used sectarianism (help, Christians/Sunnis/Shias/Druze are in danger) to stay in power.

 

What now?

Nothing and everything.

Nothing.

Electricity will keep going off every few hours.

Traffic will keep piling up on the highway.

Garbage will keep piling up between our homes.

Criminals will keep piling up in horror-like prisons.

The poor sick will keep dying on the doorsteps of hospitals.

Women, the environment, the elderly, children, homosexuals, and every person who is different than the powerful male “norm” will continue to experience abuse in varying forms.

 

But everything. Everything!

We shall continue to go to work as normal.

We shall continue to read books, wonderful eye-opening books.

We shall continue to silently obey the traffic lights, recycle, treat everyone with respect, pay our taxes on time, and live as obedient citizens.

We shall continue to pray; pray for a miracle; pray for change; pray for justice!

We shall continue to live!

 

Even if nothing changes.

Even if we are seen as optimistic fools.

We shall not be silent.

History will remember us, or forget us – we do not care, as those who refused to sit down, stay silent, or be still while injustice reigned!

 

“Do not go gentle into that good night.

Rage, rage against the dying of the light.”

 

Let us stand in prayer

Lord,

Until you return,

We are here,

You are here

Amen

مدونة #79

دروس من الإنتخابات اللبنانية – هلا لوين؟

elections-750x420

أجرى لبنان انتخابات نيابية، وهي الأولى منذ 9 سنوات، في مطلع شهر أيار

وبكل صراحة كنت متحمسا جدا لهذه الإنتخابات! كنت متحمسا لدرجت أنني استفقت يوم الإنتخابات قبل المنبّه – ومن يعرفني يعرف أنني أحب أن أستغل كل لحظة نوم

كنت أؤمن بصدق أن الأكثرية الصامتة، 50% من الشعب اللبناني الذي لا يقترع عادة، سيقوم وينتفض ويصوت ضد أحزاب السلطة – تلك الأحزاب التي أخذت اللبنانيين في رحلة من الرعب الإقتصادي والإجتماعي والبيئي طوال السنوات التسع الماضية

آمنت أن يوم 6 أيار 2018 سيكون تحدي ضخم للفساد والطائفية في لبنان

ولكنني كنت مخطئا

بالرغم من أن عدة أحزاب حققت مكاسب صغيرة أو تعرضت لهزائم صغيرة، ولكن بشكل عام تمسك القادة بالسلطة.

الحزب الجديد الذي أنتمي إليه، سبعة، والتحالف العريض للقوى التغييرية، كلنا وطني، نجح بتحقيق خرق: نائب واحد (وهي امرأة – تهللي يا جبال) من ضمن 128

ماذا الأن؟ هل نستسلم؟ هل التغيير ممكن؟

التغيير يبدو وكانه مستحيل. ليس مستحيل. بل يبدو كذلك

التغيير الصغير ممكن: التحرر اليومي للعقول الفردية؛ الإلتزام اليومي للمواطنين النختلفين بالقانون ورفض الفساد

يجب أن نتخلى عن الطائفية. معظم الاحزاب استخدمت الطائفية (ساعدونا المسيحيون/السنّة/الشيعة/الدروز في خطر) للبقاء في السلطة

هلا لوين؟

لا شيء وكل شيء

لا شيء

ستبقى الكهرباء تقطع كل بضعة ساعات

ستبقى السيارات تتكدس على الطرقات

ستبقى الزبالة تكدس بين البيوت

سيبقى المجرمون مكدّسون في سجون تشبه أفلام الرعب

سيقى المرضى الفقراء يموتون على أبواب المستشفيات

ستستمر النساء والطبيعة وكبار السن والألاد والمثليين وكل شخص لا ينتمي إلى  المعيار الذكوري “الطبيعي” باختبار درجات متفاوتة من الإساءة

ولكن كل شيء. كل شيء

سنستمر بالذهاب إلى العمل مثل العادة

سنستمر بقراءة الكتب – كتب جميلة تفتح الاذهان

سنستمر بإطاعة إشارت السير بصمت، وتدوير النفايات بصمت، ومعاملة الجميع باحترام بصمتن ودفع الضرائب بوقتها بصمت، والعيش كمواطنين صالحين

سنستمر بالصلاة؛ الصلاة من أجل عجيبة؛ الصلاة من أجل التغيير؛ الصلاة من أجل العدل

سنستمر بالحياة

ولو لم يتغير شيء

ولو قالوا عنا أننا أغبياء متفائلون

لن نسكت

سيتذكرنا التاريخ، أو ينسانا – ولا يهمنا، على أننا هؤلاء من رفضوا الجلوس ورفضوا السكوت ورفضوا الهدوء يوم تسلّط الظلم

“لا تستسلم قرير العين لذلك الليل الجميل

لتغضب وتنتفض ضد انحسار الضوء

دعونا نقف لنصلي

يا رب

إلى أن تعود

نحنا هنا

أنت هنا

آمين