A Farewell to Ghassan Khalaf – في وداع غسان خلف

ghasan khalaf

Lebanon, the Middle East, and the world lost today arguably one of the best Arab Christian theologians of modern history: Ghassan Khalaf.

For those who do not know him, Ghassan Khalaf was a well-known and much-beloved Evangelical pastor, professor, writer, and preacher among Evangelical Arabs around the globe. In many ways, he was our Arab Billy Graham and N. T. Wright (one of the best biblical scholars in the world today) all wrapped up in one person.

 

In all ways he was our living example of Jesus Christ.

 

As I scroll through my newsfeed on Facebook today, I see hundreds of loving words being said to pastor Ghassan Khalaf.

I am saddened by the fact that I did not know him more. He was never my pastor. He only taught me one theology course. I did, thankfully, hear him preach over ten times. I only had one long conversation with him a few months ago.

I will add a few words as his family, children, colleagues, students, friends, and thousands of disciples praise his blessed life.

 

He strove with all his heart and strength to keep learning, and had a doctorate, published many books, and was a well-known speaker in many Arab conventions and theological committees.

Yet, he was one of the most humble people I have ever met. I can say, in all faithfulness, that I have rarely met someone like him who is both excellent and humble.

Not only that, but I was always amazed how he always managed to give deep theological truths in simple words. His books, sermons, and lectures could be attended by anyone. He was at ease in theological conversations with experts, students, lay people, and children.

I can say, in all faithfulness, that I have rarely met a teacher and preacher like him who is both deep and simple.

In our last, and only conversation, he told me of a number of exciting books he was working on in Arabic. When I heard the news of his death this morning, my first thought was how sad it is that he will never be able to finish those books. He will never again teach a class, or preach from the pulpit, or sit in deep spiritual conversation with a disciple.

I will keep one image of him in my head. When he would preach, or at least whenever I heard him preach, he would always, at some point in the sermon start to speak about Jesus. His eyes would light up. His face would shine. He would stretch out both hands towards the audience, and then say in a powerful yet loving voice: “Jesus, Jesus, Jesus!”

 

May we learn from your example, Rev. Dr. Ghassan Khalaf (although you never cared for titles).

May we learn to seek knowledge with all our hearts.

May we learn to serve others with all our hearts.

But above all, may we learn to love our Lord Jesus Christ with all our hearts.

 

The coming generations will not know you personally, but your graceful presence will continue to impact hundreds of thousands of people in our dark world.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for people,

Like Ghassan Khalaf,

Through them

You remind us

That being like Jesus is possible

Amen

 

 

 

مدونة #88 – في وداع غسان خلف

ghasan khalaf

خسر اليوم لبنان، الشرق الأوسط، والعالم واحد من أفضل اللاهوتيين المسيحيين العرب في التاريخ الحديث: غسان خلف

لمن لم يكن يعرف، غسان خلف هو  راعي وأستاذ جامعي وكاتب وواعظ عربي إنجيلي معروف ومحبوب حول العالم. هو في عدة طرق بيلي غراهام ون. ت. رايت (وهو أحد أفضل علماء الكتاب المقدس حاليا) عند العرب في شخص واحد

وهو في كل الطرق مثال حي عن يسوع المسيح

بينما كنت أتصفح فايسبوك اليوم، رأيت مئات الكلمات المحبّة تُقال للراعي غسان خلف

وحزنت لأنني لم أعرفه أكثر. لم يكن يوما قسيسا لي. علمني فقط صف لاهوت واحد. حالفني الحظ بسماعه يعظ أكثر من عشرة مرات. وكان لي حديث طويل وحيد معه قبل بضعة أشهر

سأزيد كلمات قليلة بينما عائلته وأولاده وزملاؤه وتلاميذه وأصدقائه وآلاف من تلاميذه يحتفلون بحياته المباركة

سعى بكل قلبه وقوته ليستمر بالتعلّم، ونال شهادة الدكتوراه، ونشر عدة كتب، وكان متكلما معروفا في عدة مؤتمؤات ولجان لاهوتية

ولكنه، بالرغم من ذلك، كان من أكثر الناس تواضعا. أستطيع أن أقول، بكل أمانة، أنني نادرا ما التقيت بشخص مثله يجمع صفَتَي الإمتياز والتواضع

ليس ذلك فحسب، ولكنني كنت اندهش كيف استطاع دائما أن يعطي حقائق لاهوتية عميقة في كلمات بسيطة. كان يستطيع كل انسان أن يقرأ كتاباته ويحضر عظاته ومحاضراته. كنت تجده مرتاحا في الأحاديث اللاهوتية مع الإختصاصيين، والتلاميذ، والعلمانيين، والأولاد

وأستطيع أن أقول بكل أمانة أنني نادرا ما التقيت بمعلم وواعظ مثله عميق وبسيط في آن معا

في آخر حديث لنا، وهو للأسف الوحيد، أخبرني عن عدد من الكتب العربية التي كان يكتبها. وأول ما سمعت بخبر وفاته هذا الصباح فكّرت كم أنه أمر محزن أنه لن يستطيع إكمال هذه الكتب ونشرها. لن يعلم صفا بعد الأن، ولن يقف على منبر بعد الأن، ولن يجلس في حديث لاهوتي عميق مع أحد التلاميذ بعد الأن

سأُبقي له صورة محددة في ذهني. كان كلما يعظ، أو على الأقل كلما سمعته يعظ، يصل لنقطة يتكلم فيها عن يسوع. فتبرق عيناه ويلمع وجهه ويفرد يديه أمامه نحو الجمهور ويقول بقوة ومحبة: يسوع، يسوع، يسوع

ليتنا نتعلم من مثالك حضرة القس الدكتور غسان خلف – وانت من لم يحب الألقاب

ليتنا نتعلم أن نسعى للمعرفة بكل قلوبنا

لبتنا نتعلم أن نخدم الآخرين من كل قلوبنا

وفوق كل شيء، ليتنا نتعلم أن نحب ربنا يسوع المسيح من كل قلوبنا

لن تعرفك الأجيال القادمة شخصيا، ولكن حضورك المنعم سيستمر في التأثير في مئات الآلاف في عالمنا المظلم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكر على أناس

مثل غسان خلف

من خلالهم

تُذكّرنا

بأن التشبّه يسوع ممكن

آمين

A Love Letter to my One-Year Old Son – رسالة حب لابني الذي عمره سنة

 

 

WhatsApp Image 2018-07-27 at 13.45.44

Dear Adam,

We sang happy birthday to you a few days ago. You had no idea what was happening.

We tried putting a party hat on your head. You refused.

You have been doing that a lot lately; saying no. It is awfully cute when you shake your head no as someone attempts to take you from my arms. Not so cute when you shake your head no as your mother tries to feed you.

We also prayed for you in church last Sunday. We consecrated you to the Lord. We acknowledged that you are a gift from Him. We promised Him that, with the help of our spiritual family, we will raise you up to be a follower of Jesus.

You also had no idea what was happening.

 

It has been a long year son. You sure cried a lot. You sure eat and poop a lot. And the doctor. Don’t get me started on the number of vaccines you need.

But it has also been a very fast year. I barely got to hold you in my arms before you started to crawl across the floor. I did not hug you enough, kiss you enough, smell your hair enough, or hold your hand enough.

Do you know what the best part of last year was?

It was your smile when you saw me walk through the door after work.

It was your squeals as your mother chased you around the house and you clung to my arms.

It was your eyes looking up at me as we walked the streets beside the house in your stroller demanding a kiss.

It was your body shaking with excitement as a scooter passed by.

It was your wide eyes, your chubby thighs, your curly hair, your cute butt!

It was all those and much more.

 

One day son, not so far away, you will begin to realize what is happening. After that, also not so far away, you will begin to experience life away from your parents. Perhaps even, away from God.

We loved you while you were in your mother’s womb, before we even saw you.

We loved you as you took your first breaths, when all you could do was cry.

We loved you throughout last year as we watched your every move.

We will love you as you go to school, take up different hobbies, and do things that we don’t understand.

I have no idea who you will become as you grow up. We will try to shape you to the best of our intentions and knowledge. But our influence has limits.

However, I promise you this: no matter who you become, and no matter what you do, we will always, always and forever, love you.

Because our love to you is not about what you do, nor how you act. We love you because of you. You are our son, and nothing will ever change that.

 

Let us stand in prayer

Lord,

May Adam live

In you life,

And may Adam rest,

In your love

Amen

 

مدونة #87: رسالة حب إلى إبني الذي عمره سنة

WhatsApp Image 2018-07-27 at 13.45.44

حبيبي آدم

غنّينا لك عيد ميلاد سعيد قبل بضعة أيام. لم تكن تملك أدنى فكرة عما يجري

حاولنا وضع قبعة احتفال على رأسك. لكنك رفضت رفضا قاطعا

وهذه عادة دأبت على ممارستها في الأشهر الماضية: الرفض. والأمر فاتن جدا عندما تهز رأسك رفضا لمن يحاول أخذك من بين ذراعَي. وليست فاتنة عندما تهز رأسك رافضا تناول الطعام من الماما

أيضا صلينا لك يوم الأحد الماضي في الكنيسة. كرّسناك للرب. اعترفنا بأنك عطية منه. ووعدناه أننا، بمساعدة عائلتنا الروحية، سنربّيك لتصبح تابعا ليسوع

وأيضا لم تكن تملك أدنى فكرة عما يحدث

لقد كانت سنة طويلة يا ابني. لقد بكيت كثيرا. لقد أكلت كثيرا وأنتجت نفايات إنسانية وفيرا. وذهبت إلى الدكتور كثيرا، وأخذت عددا لا يحصى من الطعوم

ولكنها كانت أيضا سنة سريعة جدا. بالكاد حملتك بين ذراعي قبل أن تبدأ بالدبدبة على الأرض. لم أعانقك ولم أقبّلك ولم أشمّ شعرك ولا أمسكت يدك بما فيه الكفاية

ولكن أتعرف ما هي أفضل لحظة في السنة الماضية؟

هي بسمتك عندما تراني داخلا من الباب عائدا من العمل

هي ضحكاتك المصهصهة بينما تركض أمك وراءك وأنت ممسك بكتفي

هي عيناك تنظران إليّ إلى فوق بينما نمشي على الشارع قرب المنزل في عربة الأطفال طالبا قبلة مني

هي جسدك يهز حماسا بينما تمر درّاجة ناريّة

هي عيناك الواسعتين، وفخذاك الممتلئتَين، وشعرك المموّج، ومؤخرتك الفاتنة

هي كل هذه وأكثر بكثير

يوما ما، وهو ليس ببعيد يا ابني، ستبدأ بمعرفة ماذا يحدث من حولك. ومن بعدها، وأيضا بفترة ليست ببعيدة، ستبدأ باختبار الحياة بعيدا عن أهلك. وربما أيضا بعيدا عن الله

أحببناك وأنت ما زلت في بطن أمك، ونحن لم نكن قد رأيناك بعد

أحببناك وأنت تأخذ أول أنفاسك، عندما كانت مهاراتك الحياتية لا تشمل إلا البكاء

أحببناك طوال السنة الماضية بينما كنا نراقب كل حركة من حركاتك

وسنحبك بينما تذهب للمدرسة، وتجرب هوايات مختلفة، وتعمل أمور لا نفهمها

لا أملك أي فكرة عمّن ستصبح عليه وأنت تكبر. سنحاول تشكيلك بحسب أفضل نوايانا ومعارفنا. ولكن تأثيرنا له حدود

ولكن أعدك بهذا: مهما أصبحت ومهما عملت سنحبك دائما وأبدا

لأن حبّنا لك لا يتعلق بأفعالك ولا بتصرفاتك. نحبك لأنك أنت أنت. أنت ابننا، لا شيء سيغيّر هذه الحقيقة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

دع آدم يحيا

في حياتك

ويرتاح

في حبّك

آمين

Thai Boys in a Cave and Gaza Children in a Cage – صبيان تايلاند في كهف وأطفال غزة في حبس

thaiboys_cave_jul18.jpg

Over the last weeks the entire world turned its attention to the 12 Thai boys, and their coach, who were trapped in an underground cage for weeks after a surprise flood.

Divers from around the world tried to help, and world media updated us daily on their fate.

At the very same time, but not for years rather than weeks, the people of Gaza continue to live in horrible conditions (the UN said that Gaza will become unlivable in 2020). About 1,200,000 are under the age of 25 (66% of the population).

The same can be said about the children of Syria, Yemen, and a myriad of other places around the globe.

Now, this is not a nagging post. I am not here to say that the Media, especially in the West, only cares about certain problems.

I am also aware that thousands of individuals and NGOs around the world are trying to help Gaza.

I am simply asking: What made the world come together to help those 12 boys (whom I am overjoyed that they got saved) while it remains ignorant of the plight of 1.2 million children and young adults in Gaza?

Both groups are similar. Both are stuck. The first in a small cage, and the second in a small piece of land – an open prison; they are surrounded by a strict Israeli blockade.

What makes the world care for one group and ignore the second, although the Gaza children are in more danger, their problem has been going on for way more time, and there is no foreseeable solution up ahead?

Perhaps the answers are the in the question.

Perhaps the Gaza crisis overwhelms us. We freeze. I know it happens to me. Where do I start? How do I help? We are talking about millions of Palestinians in constant distress. What can I do?

Perhaps the major wars, Syria, Yemen, and others, overwhelm us. What do we do in the face of huge disaster? What can we do in the face of millions of immigrants, millions of dead children, millions of hungry faces, and millions of stories seeking attention and resolution?

Perhaps the story of the 12 Thai boys is simple. Limited. 12 boys. 1 cave. Get divers in. Get the boys out. A crisis for 2-3 weeks. It is done. It is very dangerous, yes. These boys could have died, yes. But it was limited.

A good friend from Germany, pastor Eric Smith, once told me, and I don’t know if he was quoting anyone: “Do for one what you would like to do for many.”

I would love to free the people of Gaza. I would love to feed the hungry of Syria. I would love to stop the war in Yemen.

But I can’t. I am overwhelmed.

I will contact a local NGO that helps Palestinians and give a small donation.

I will visit a Syrian refugee family that lives nearby and share food.

I will walk in a demonstration to end the war in Yemen.

I will move. I will not be overwhelmed.

Whether it is 12 or 1.2 million people in distress.

I will not be silent.

 

I love one the metaphor Jesus used to explain the Kingdom of God. It is a small seed that grows into a huge tree.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Bury me in the ground,

Small and weak.

Raise us a tree

Mighty and green

To be a shade in the burning sun

Amen

 

مدونة #85 – صبيان تايلاند في كهف وأولاد غزة في حبس

thaiboys_cave_jul18

في الأسابيع الماضية انشغل العالم بالصبية ال12 من تايلاند ومدربهم العالقين في كهف تحت الأرض بعد حدوث فيضان فجائي

حاول غطاسون من حول العالم المساعدة، ودأبت وسائل الإعلام العالمية على إعلامنا بكل جديد يوميا

بنفس الوقت، ولسنوات وليس اسابيع، استمر شعب غزة في العيش في ظروف مروعة (وقد صرحت الأمم المتحدة أن غزة ستصبح غير صالحة للحياة بحلول سنة 2020). حوالي 1،200،000 شخص (أي 66% من السكان) هم تحت عمر 25

نستطيع أن نقول أمور مماثلة عن أطفال سوريا واليمن وعدة مناطق حول العالم

لنكن واضحين، هذه ليست مدونة للنق. لا أريد أن أقول أن الإعلام، وخصوصا في الغرب، يركز فقط على بعض المشاكل

أنا أيضا أعرف أنه يوجد آلاف الأشخاص والجمعيات من حول العالم تحاول مساعدة غزة

ولكنني أسأل بكل بساطة: ماذا يدفع العالم للتوحد لمساعدة الصبية ال12 (وأنا سعيد للغاية بخبر خلاصهم) بينما يجهل معظم الناس معاناة 1.2 مليون طفل وشابة في غزة؟

المجموعتان مماثلتان. الإثنان  عالقان. الأول في كهف والثاني في قطعة أرض صغيرة – حبس في الهواء الطلق ومحاطا بحصار إسرائيلي صارم

ماذا يدفع العالم للإهتمام بالمجموعة الأولى وتجاهل الثانية، مع أن أطفال غزة في خطر أكبر ومشكلتهم مر عليها وقت أطول ولا يوجد حل في الأفق؟

ربما الجواب في السؤال

ربما مشكلة غزة تبتلعنا. نتجمد أمامها. أعرف أن الأمر يحصل معي. من أين أبدأ؟ كيف أساعد؟ نحن نتكلم عن ملايين الفلسطينيين في ألم مستمر. ماذا أفعل؟

ربما كل الحروب الرئيسية، من سوريا لليمن لباقي المناطق، تخنقنا. ماذا نفعل في مواجهة مصيبة ضخمة؟ ماذا نفعل في مواجهة وجوه ملايين النازحين وملايين القتلى زملايين الجائعين وملايين القصص التي تطلب انتباهنا وحلولنا؟

ربما قصة الصبيان ال12 بسيطة. محدودة. 12 صبي. كهف واحد. يدخل الغطاسون. يخرج الأولاد. مصيبة ل2-3 أسابيع. انتهت. خطرة جدا، نعم. واجه الصبيان الموت، نعم. ولكنها محدودة

قال لي صديقي العزيز إريك سميث، وهو قسيس الماني، ولا أعرف ان كان يقتبس أحدهم – افعل بالواحد ما تتمنى أن تفعل بالجميع

أحب أن أحرر أهل غزة. أحب أن أطعم جياع سوريا. أحب أن أوقف الحرب في اليمن

لا استطيع. أنا أختنق

سأتصل بجمعية محلية تساعد الفلسطينيين وأتبرع بملغ صغير

سأزور عائلة سورية نازحة تعيش بجانبي وأشاركهم الطعام

سأمشي في مظاهرة ضد الحرب في اليمن

سأتحرك. لن أختنق

لو كان الرقم 12 أو 1.2 مليون شخص في مأزق

لن أسكت

أحب أحد الإستعاراة التي استخدمها يسوع لتفسير ملكوت الله. هو حبة صغيرة تنمو لتصبح شجرة كبيرة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ادفنّي في الأرض

صغير وضعيف

أقمنا شجرة

عالية وخضراء

لنكون فيئا من الشمس الحارقة

آمين

What Happens to Us when we Grow Up? ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟

 

 

WhatsApp Image 2018-06-10 at 16.51.20.jpeg
My son Adam with his cousin

I was reading the final comments of our KG3 teacher at school about every one of her students. They were very cute. The teacher described her kids as shy, responsible, kind, or funny.

But one of them made me stop. She said about one of the girls that “she wants to sing all day long.”

I read that and it just hit me. Kids. Aren’t they amazing? I could just imagine that young girl prancing around, singing, with no care in the world.

What happens to us when we grow up? Why do we stop wanting to sing all day long?

I have a 11-month son now. And he wants to play all day long. The smallest of things excite him. When a car passes by his whole body contracts in tension and excitement. When I am carrying him and his mother (my beautiful wife) walks behind me, he thinks that we are playing tag, and starts to squeal with joy. Bath time is full of splashing around in the water.

He is curious and energetic. He yearns for new toys. He is full of drama. He screams at the top of his voice if we leave the room. He hugs well. Sleeps well. Plays well. Eats well (thank God). Poops well (Oh God). Cries well (I don’t know which is worse, the poop or the crying). He does everything with all his heart.

What happens to us when we grow up? Why do we go about life as if it were an ordinary thing?

What happens? Does life become boring or do we stop exploring?

What happens? Does life become old, or de we lose our sense of surprise?

What happens to make us start going through this strange and exhilarating existence of atoms, planets, trees, rivers, people, animals, skies, weather, feelings, relationships, movement, rest, work, play, and more as if it were nothing?

In one of his famous teachings, Jesus told his disciples that unless they become children again, they cannot enter the Kingdom of God.

Now of course, Jesus had in mind a picture of total dependence on God, just as child totally trusts her parents.

But did he mean more?

Now I ask you, and ask myself, this: What would happen if you started live as a child again?

What would change? What would you do differently?

I don’t know about you, but I think that if I tried to be a child again I have a feeling that life would become exciting. I think I would take God more seriously. I think I would love God and others more. I think that the “ordinary” things of today would become extraordinary again.

So here is a challenge for me and you. As we begin the summer season, and as we ready our voices to cheer for our favourite team in the World Cup (Brazil of course – and Egypt), let us be children again.

I hope that one day, after a while or pretty soon, when people remember me, they will say, Nabil wants to sing all day long.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you,

For life, love, existence.

Help us live

A life that sings.

Amen

 

مدونة 81

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟

WhatsApp Image 2018-06-10 at 16.51.20
آدم ابني مع ابنة عمته

كنت أقرا الملاحظات الأخيرة لمعلمة صف الروضة الثالثة عن كل واحد من تلاميذها. كانت ملاحظات لطيفة. وصفت المعلمة التلاميذ بالخجل، المسؤولية، الحنان، أو الهضامة

ولكن استوقفتني إحدى الملاحظات. قالت بإحدى الفتيات أنها تحب أن تغني طوال النهار

قرأتها وتوقفت. الأولاد. أليسوا رائعين؟ كنت استطيع أن أرى في ذهني تلك الفتاة الصغيرة وهي تقفز في أرجاء المكان وتغني بدون هم أو غم

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟ لماذا نتوقف عن طلب الغناء طوال النهار؟

لدي ابن عمره 11 شهر. يريد اللعب كل اليوم. الأمور الصغير تثير حماسته. عندما تمر سيارة ينقبض كل جسده حماسا. عندما أحمله وتمشي خلفي أمه (زوجتي الجميلة) يصيح ضحكا معتقدا أنها تلاحقه. وقت الإستحمام هو وقت “التطبيش” بالماء

هو فضولي ومليء بالطاقة. يتوق للألعاب الجديدة. هو مليء بالدراما. يصرخ بأعلى صوته إذا تركنا الغرفة. يعانق بشدة. ينام بشدة. يلعب بشدة. يأكل بشدة (الحمد لله). يصنع البراز بشدة (يا رباه). يبكي بشدة ( لا أعلم أي منهما أسوء، البراز أم البكاء). يعمل كل شيء من كل قلبه

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟ لماذا نحيا حياتنا وكانها أمر عاديّ؟

ماذا يحدث؟ هل تصبح الحياة مضجرة أم نتوقف نحن عن الإستكشاف؟

ماذا يحدث؟ هل تصبح حياتنا قديمة أم نفقد حس المفاجأة؟

ماذا يحدث لنا عندما نبدأ بالمرور في هذا الوجود المنعش من ذرّات وكواكب وأشجار وأنهر وبشر وحيوانات وسماوات ومشاعر وعلاقات وحركة وراحة وعمل ولعب والكثير الكثير كأنها كلها لا شيء؟

في أحد تعاليمه المشهورة، قال يسوع لتلاميذه أنه إن لم يعودوا كالأطفال فلن يدخلوا ملكوت السماوات

أعلم بالطبع أن يسوع كان يعطي صورة عن التسليم الكامل لله كما يثق الطفل بسكل كامل بأهله

ولكن هل كان يقصد المزيد؟

أسأل نفسي وأسألك التالي: ماذا سيحدث لو ابتدأت تحيا كطفل من جديد؟

ماذا سيتغير؟ ما الأمور التي ستفعلها بشكل مختلف؟

لا أعلم جوابك ولكن أعتقد انه لو حاولت أن أعود طفلا اشعر أن الحياة ستعود مثيرة. أعتقد أنني سآخذ الله على محمل الجد أكثر. أعتقد انني سأحب الله والآخرين أكثر. أعتقد أن أمور الحياة “العادية” ستصبح غير استثنائية من جديد

أضع أمام نفسي وأمامكم هذا التحدي. بينما نبدا موسم الصيف، وبينما نجهز حناجرنا لتشجيع فريقنا المفضل في كأس العالم (البرازيل بالطبع – ومصر)، دعونا نعود أطفالا من جديد

أتمنى أنه في ذلك اليوم، البعيد أو القريب، عندما يتذكرني الناس، سيقولون: نبيل أراد أن يغني طوال النهار

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا

على الحياة والمحبة والوجود

ساعدنا لنحيا

حياة تغني

آمين

Is My Theology Beautiful? هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8.jpg
NTC – Manchester

My college, the Nazarene Theological College in Manchester, shared the following quote on Twitter last Monday:

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful” (Clark H. Pinnock)

2018 begins my fourth year on this blog.

This is blog number 75.

Last year, as I got better acquainted with being a husband and a part-time PhD student, and as I began to discover life as a father, I kind of slowed down on my blogging. Some months I produced one blog. Others zero.

This got me thinking: why am I doing this?

Why am I blogging? What is it about my voice (my Lebanese Palestinian male Evangelical Arab voice) that makes it important for today?

In my first blog, as an explanation for the title of this blog, I wrote (and I quote myself – how exciting is this):

First of all, since I am a Christian, I thought it only appropriate to choose a Bible verse as a title (see Matthew 24:28). Second of all, since I am an Evangelical, I took the verse out of its context and slapped it on my blog. Thirdly, and most importantly, I expect some of my blogs to attract attention (I hope people other than my immediate family do read them), and perhaps some negative attention. Will I end up dead? I have no clue, but the truth must be spoken even if vultures do gather. Finally, Jesus was known to attract some strange personalities (sinners, prostitutes, fishermen, and hungry sick crowds) and I hope this blog will attract the “vultures” of society and perhaps be a source of hope for them.

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful”

Is our Evangelical community in Lebanon producing beautiful theology? Is our Evangelical community in the West producing beautiful theology?

Is our theology, the way we describe God, hopeful, loving, inspiring, and challenging? Or is our theology terrifying, meaningless, hypocritical, and empty?

Do our words push people towards God, or do they push them away from him?

Why do I write?

Well, I guess I am trying to produce some beautiful words about a beautiful God.

So, after 3 years, and at the beginning of 2018, I renew my promise to speak the truth to power even if only a handful will hear.

I renew my promise to speak truth to Christian and Evangelical hypocrisy and to the social systems of oppression even if the vultures gather.

But more importantly, I renew my promise to speak beautifully of my beautiful God, so that even the vultures, the sinners and marginalized of society, will find hope in the person of Jesus.

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You say

Let there be light,

We say

Let there be darkness

Amen

 

مدونة # 75

هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8
كلية الناصري اللاهوتية – مانشستر

غردت كليتي، كلية الناصري اللاهوتية في مانشستر، على تويتر هذا الإقتباس يوم الإثنين

يجب أن يكون اللاهوت جميلا، لأن موضوعه جميل جدا. كلارك ه. بينوك

بحلول سنة 2018 أبدأ سنتي الرابعة في التدوين

هذه مدونة رقم 75

السنة الماضية، بينما كنت أوطد معرفتي بكيف يكون المرء زوجا وتلميذ دكتوراه بدوام جزئي وبينما كنت أكتشف معنى أن يكون المرء أبا، خففت بعض الشيء من التدوين. في بعض الاشهر كتبت مدونة واحدة وفي البعض الآخر لم أكتب شيئا

ودفعني هذا للتفكير في السبب الذي يدفعني للكتابة

لماذا أدوّن؟ ما الأمر المميز في صوتي (اعرب صوت نبيل: صوت لبناني فلسطيني إنجيلي عربي ذكر) الذي يجعله مهم ليومنا هذا؟

في أول مدونة لي كتبت مفسرا معنى عنوان مدونتي – حيث تجتمع النسور أو الجوارح – وها أنا أقتبس نفسي هنا

أولا، أنا مسيحي، فمن اللائق أن أختار آية كتابية كعنوان للمدونة (أنظر متى 24: 28). ثانيا، أنا إنجيلي، فكان لا بد أن أسرق الآية من سياقها وأضعها على المدونة. ثالثا، أتوقع أن تجذب مدونتي الإهتمام (رجائي أن يقرأها أحد غير أهلي وخطيبتي)، ولربما يكون هذا الإهتمام سلبيا. هل سوف أموت وأصبح جثة؟ لا أعرف، ولكنني سأقول الحق ولو اجتمع النسور. رابعا وأخيرا، يسوع كان يجذب أناسا غريبين (خطاة، زناة، صيادي سمك، وجموع مريضة وجائعة) وأملي أن تجذب هذه المدونة “نسور” مجتمعنا وتكون مصدر رجاء لهم.

يجب أن يكون اللاهوت جميلا لأن موضوعه جميل جدا

هل ينتج المجتمع الإنجيلي في لبنان لاهوت جميل؟ هل ينتج المجتمع الإنجيلي في الغرب لاهوت جميل؟

هل لاهوتنا، أي كيف نصف الله، مليء بالرجاء والمحبة والإلهام والتحدي؟ أو هل لاهوتنا مليء بالخوف واللامعنى والمراءاة والفراغ؟

هل لاهوتنا يقرب الناس من الله أم بعدهم عنه؟

لماذا أكتب؟

 أعتقد أنني أحاول ان أنتج بعض الكلمات الجميلة عن إله جميل

إذا، بعد 3 سنين، وفي بداية 2018، أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه السلطة وحتى لو سمع حفنة من الناس

أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه المراءاة المسيحية والإنجيلية وبوجه الأنظمة الإجتماعية الظالمة ولو اجتمعت الجوارح

ولكن أهم من ذلك، أجدد عهدي بأن أتكلم بشكل جميل عن إلهي الجميل، بحيث حتى الجوارح، أي الخطاة والمهمشين، يجدون الرجاء في شخص يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت تقول

ليكن نور

ونحن نقول

ليكن ظلام

آمين

How can you not be a jerk on social media? كيف فيك ما تكون سئيل اونلاين؟

 

How can you be a polite person on social media?

How do you deal with impolite people on social media?

It is the same question really. Reacting impolitely to an impolite comment starts a cycle of my-father-is-stronger-than-your-father endless useless debate.

boxing_cycle.gif

I am not talking about having an opinion. We all do.

Actually, social media is a place of opinions. A market of ideas. People can, at any time during the day, climb the social media roof and shout out their opinion.

type_happy.gif

Now, depending on the intensity of your voice (number of followers) your opinion will reach a varying amount of people.

Most days, you will get your mother, brother, wife, and best friend to like what you say. Other days, your voice will die with the wind – zero reactions.

But almost every time, you are bound to meet with a person on social media who disagrees with you. That is normal. However, some people disagree with you and show their disagreement in an insulting way.

what.gif

I might have done it. I try not to.

It has certainly happened to me.

So, how can I be a polite person on social media?

As opinions zoom your way and you rush to make a reaction, perhaps the following humble tips will make you a more gracious person online:

  • Start with a “thank you.” When someone take the time to comment, even if they completely disagree with you, or they are expressing a silly opinion, do start your response with “thank you for taking the time to comment” or “thank you for sharing your opinion.” Because, let’s face it, saying thank you defuses the tension, and a person who takes the time to react to what you said does deserve recognition.

Alice_wonderland_thankyou.gif

  • Ask a question. Jesus did that. A lot. Rather than pointing out where the other person is wrong, could you possibly, perhaps, reply with a question? (see what I did here?). A question shows grace. It shows that you disagree, are willing to allow the person to answer back, and is a good way to express your opinion in a polite manner.

question.gif

  • Acknowledge their opinion. Summarize their opinion or their feeling before replying. You could say “I understand your frustration with this issue” or “it seems that you hold a different opinion than me.” Acknowledgement shows the other person that you are actually listening and not only throwing out statements that you have prepared from before.

understand_pointtaken.gif

  • Finally, end an abusive conversation. Is the other person cursing, mocking, or simply not even trying to have a decent conversation? End it immediately. They might reply with a classic playground manoeuvre of “you do not want to continue because you have nothing to say.” Do not fall into this trap. You do not have to endure an abusive conversation. Just like you would not stand for a real-life situation where someone shouts in your face, do not accept an online situation where another person is metaphorically shouting in your face – showing you disrespect.

obama_micdrop.gif

It is a shame that the same people who in real life would be civil and polite suddenly become monsters on social media!

Let us not become jerks, hiding behind our screens and bullying every other person with a different opinion than ours.

It always helps to ask the question: If this was a real-life conversation, how would I respond?

 

Let us stand in prayer

Lord,

Help us reply unto others

As we would like them to

Reply unto us

Amen

كيف فيك ما تكون سئيل اونلاين؟

كيف فيك تكون شخص مؤدب على مواقع التواصل الاجتماعي؟

كيف فيك تتعامل مع الاشخاص المش مأدبين على مواقع التواصل الاجتماعي؟

نفس السؤال. لما ترد بطريقة استفزازية على كومينت استفزازية بتبلش حلقة مفرغة من النقاش حول م,ضوع بيي أقوى من بيك

boxing_cycle

ما عم قول ما يكون عندك رأي

للحقيقة مواقع التواصل الاجتماعي هني مكان للراي. سوق الآراء. الناس بتقدر، وقت يللي بدا، تطلع على سطح الموقع وتصرخ رأيا

type_happy

هلا بحسب قوة الصوت (عدد المتابعين) بيوصل الراي لعدد مختلف من الناس

معظم الاحيان بس إمك، خيك، ومرتك بيعملولك لايك. مرات تانية، بم,ت صوتك بلا ولا رد

بس تقريبا كل مرة بتلتقي بشخص بيختلف معك بالراي. هيدا شي طبيعي. المشكلة انو في ناس بتختلف معك وبتفرجي هيدا الشي بطريقة مهينة

what

انا يمكن عملتا مرات

كيف لكان فيك تكون مأدب على مواقع التواصل الاجتماعي؟

بينما بتتلقى آلاف الآراء وبتتحمّس ترد علين كلن، يمكن هالنصايح المتواضعة تساعدك تكون شخص منيح اكتر اونلاين

  • بلش بشكرا. لما حدا ياخد وقت عشان يعملك كومنت، حتى لو رأيو ضد رأيك كليا أو رأيو سخيف متل وجّو، بلش بعيارة “شكرا لأنك رديت عليي” أو “شكرا لأنك شاركت برأيك.” لانو الحقيقة هيي انو الشكر بخفف التوتر ولازم تشكر شخص ضحى بوقتو عشان يعَبرَك

Alice_wonderland_thankyou

  • أسأل سؤال. يسوع عمل هيك. كتير. عوضا عن انو تدلو على غلطو، هل ممكن، مثلا، ترد بسؤال؟ ملاحظ انا شو عملت؟ السؤال بيفرجي نعمة. بيفرجي انك ما بتوافق بس عم تطلب منو توضيح وكما طريقة مأدبة عشان تعبر عن رأيك

question

  • اعترف برأيو. لخّص رأيو أو مشاعرو قبل ما ترد. فيك تقول “انا فهمان انو هيدي المسالة عم تزعجك” أو “يبدو أنو رأيك مختلف عن رأيي.” الاعتراف بيفرجي الشخص التاني انك سمعتو ومش بس عم تكبّ حكي محضرو من قبل

understand_pointtaken

  • أخيرا، أنهي المحادثة المهينة. هل الشخص الآخر عم يسب، يتمسخر، أو بكل بساطة ما بدو يعمل حديث مرتب؟ انه المحادثة. معقول دغري هووي يجيك بحركة الملاعب القديمة تبع “شكلك بطل عندك شي تقولو.” ما توقع بالفخ. منك مضطر تتعرض للاهانة. متل ما انت ما تقبل بالحياة الحقيقية انو حدا يصرّخ بوجّك، كمان ما تقبل اونلاين انو حدا يصرّخ بوجك بشكل رمزي – يقلل من احترامك

obama_micdrop

عيب انو نفس الاشخاص يللي بالحياة اليومية مأدبين وحلوين فجأة يصيرو وحوش على وسائل التواصل الاجتماعية

خليني ما نصير سئيلين، نتخبى ورا شاشاتنا ونقلل من احترام الناس يللي بيختلفو معنا بالراي

دايما سآل حالك هيدا السؤال: لو كان هيدا حديث بالحياة الحقيقية، كيف كنت برد؟

خلينا نوقف عشان نصلي

يا رب

ساعدنا نردّ على الناس

متل ما منحب

يردّو علينا

آمين

Reflections of a New Father – تأملات أب جديد

WhatsApp Image 2017-08-09 at 13.28.12

I used to think I knew what it meant to be a father. I had worked for the past 10 years with children and youth.

But the moment I held baby Adam in my arms, I knew that this was different.

He was tiny, almost the size of my hand. He was fragile. He was a small helpless creature. But he was mine. My son.

—————————

What do I gain by taking care of my small boy? Why should I spend all my money on diapers and my energy (day and night) in taking care of him?

This relationship makes no sense. But I love him. I am ready to give him everything, even my life.

Does God love me the way I love Adam? Does God love the entire world, humans and creation, in this same manner? Is this what it means to say “father God” – to know that though I give nothing I will always be loved by my creator?

—————————

Being a father is scary. I rush to his bed every few minutes to make sure he is still breathing. A hundred fears rush through me. The idea of losing him or harm coming his way is heavy, almost too heavy.

I am learning a new meaning of trust. I remember Gubran Khalil Gubran’s words:

 

Your children are not your children.

They are the sons and daughters of Life’s longing itself.

They come through you but not from you,

And though they are with you yet they belong not to you.

 

Words that I used to read and enjoy suddenly become dangerous and beautiful. I am aware that at any moment my son will grow up. At any moment something might happen. But now, he is in my arms.

—————————

I love my wife. I used to love her, but I love her now more, in a different way.

We had a thousand things in common. We now have one more.

I had a thousand reasons to love her. Now I have one more.

Adam.

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for Adam.

He is yours.

May he be,

In every second of his life,

A reflection of your image,

Amen

مدونة #67 – تأملات أب جديد

WhatsApp Image 2017-08-09 at 13.28.12

كنت فكّر انو بعرف شو يعني كون بي. صرلي 10 سنين بشتغل مع الولاد والمراهقين

بس اللحظة يللي حملت الطفل آدم بين ايدي، عرفت انو هيدي المرة غير

كان صغتور، تقريبا بحجم ايدي. كان ضعيف. مخلوق صغير وبدون قوة. بس لالي. ابني

—————————

شو بستفيد ازا اهتميت بابني الصغير؟ ليش لازم اصرف كل مصرياتي على الحفاضات وكل قوتي (ليل ونهار) لاسهر على راحتو؟

هيدي العلاقة منا منطقية. بس بحبو. ومستعد اعطي كل شي، حتى حياتي

قولكن الله بحبني متل ما انا بحب آدم؟ قولكن الله بحب كل العالم، البشر والخليقة، بنفس الطريقة؟ هل عبارة “أبانا” بتعني اني اعرف انو لو ما قدمت شي يللي خلقني دايما رح يحبني؟

—————————

انو تكون بي شي بخوف. بركض على تختو كل شوي تشوف ازا بعدو عم يتنفس. مية خوف بيجي على بالي. فكرة اني اخسرو او يتعرض لأذى تقيلة علي، كتير تقيلة

عم افهم معنى جديد للثقة. بتذكر كلمات جبران خليل جبران

أولادكم ليسوا لكم.

أولادكم أبناء الحياة المشتاقة إلى نفسها

بكم يأتون إلى العالم، ولكن ليس منكم

ومع أنهم يعيشون معكم، فهم ليسوا ملكا لكم

كلمات كنت اقراها وانبسط فيا فجأة صارت خطيرة ورائعة. انا عارف انو بأيا لحظة ابني رح يكبر. بأيا لحظة معقول يصير شي. بس هلأ، هويي بين ايدي

—————————

بحب مرتي. كنت حبا، بس هلا صرت حبا اكتر، بطريقة تانية

كان عنا الف شغلة مشتركة. هلا صار عنا وحدة زيادة

كان عندي ألف سبب لحبا. هلا صار عندي سبب زيادة

آدم

خلينا نوقف عشان نصلي

يا رب

شكرا على آدم

هو لالك

خلي يكون

بكل ثانية من حياتو

انعكاس لصورتك

آمين

You know you have been married for one year when – بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما

19399128_10158981030615284_1843206727250118064_n.jpg

Ah, summer. Wedding season.

People getting married, people preparing for marriages, people celebrating marriages on weird honeymoons, people dancing after getting married, people taking pictures of people getting married, people taking pictures of themselves as other people get married, people eating cake to celebrate getting married…etc. You get the picture.

Last year, on 25 June, I was getting married.

One whole year has passed, and I stand before you today as a man with experience.

So, in case you are wondering how I feel today (I am sure that millions are wondering just that at this moment), here is my take on life after one year of marriage.

If you are single, read carefully.

If you are married (for 1 or 50 years), feel free to add your own discoveries in the comments.

Enjoy:

You know you have been married for one year when you find yourself hanging the laundry to dry at 1:00 am on a Sunday night.

You know you have been married for one year when you leave your bed to check if you have locked the front door.

You know you have been married for one year when you set your alarm 15 minutes earlier in the morning to water the flowers hanging from the living room window.

You know you have been married for one year when you coordinate your weekly schedule with your wife on Sunday night.

You know you have been married for one year when you meet your parents on Sunday in church and ask them how they are doing.

You know you have been married for one year when you wake up in the middle of the night with no covers because your wife is dreaming she is Donald Trump.

You know you have been married for one year when you stay up late having sex even though you need to wake up early for work next day.

You know you have been married for one year when you divide your weekend between paying the bills, doing the laundry, and visiting your parents.

You know you have been married for one year when you spend one month sharing the same frustration with your wife and she listens every single time!

You know you have been married for one year when you can’t invite people over before checking with the wife.

You know you have been married for one year when you know the proper place of every item in the house, and the consequences of misplacing items 😉

You know you have been married for a year when you realize that your wife is a gift, and life a daily opportunity to enjoy the gift.

You know you have been married for one year when you realize that love is a verb, and life is a daily opportunity to practice love with your wife.

You know you have been married when you wake up, day after day, and find your wife sleeping beside you, and know that someone in this world cares enough to share their life with you.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for weddings,

For lives brought together,

For love,

For my wife,

Amen

 

مدونة #65 – بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما

ملاحظة: بعض الاحيان، لما حس انو اهين، رح اكتب باللبناني. شكرا لحسن المتابعة

19399128_10158981030615284_1843206727250118064_n

اجا الصيف. موسم الأعراس

ناس عم تتزوج، ناس عم بتحضر تتزوج، ناس عم تحتفل بزواجا بشهر عسل غريب، ناس عم ترقص من بعد ما تزوجت، ناس عم تصور ناس عم تتزوج، ناس عم تصور حالا بينما غير ناس عم يتزوجو، ناس عم تاكل غاتو احتفالا بالزواج…الى آخره. فهمتو الفكرة

السنة الماضية، بـ25 حزيران، كنت عم اتزوج

مرقت سنة كاملة، وانا اليوم واقف قدامكن زلمة مليان خبرة

ففي حال كنتو عم تتساءلو (وانا متاكد انو الملايين في الوطن العربي وحول العالمي عم يتساءلو) شو احساسي اليوم، اسمحولي خبركن عو الزواج بعد مرور سنة

ازا كنت اعزب، اقرا بتمعن

ازا كنت مزوج (سنة او 50)، بليز خود راحتك وعبر عن اكتشافاتك الخاصة حول الزواج بالتعليقات

بدون لت حكي، اقدم لكم، اكتشافاتي واحاسيسي بعد سنة من الزواج

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تلاقي حالك عم تنشر الغسيل الساعة 1:00 الفجر الأحد بالليل

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما بتترك تختك لتتاكد انك قفلت باب البيت

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تعيّر المنبه 15 دقيقة أبكر من العادة لتقوم تسقي الزهور المعلقين من شباك الصالون

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تنسق بنامج اسبوعك مع مرتك ليلة الاحد

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تلتقي بأهلك نهار الاحد بالكنيسة وتيلم عليون وتسالن كيفكن

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما توعى بنص الليل بلا غطى لانو مرتك عم تحلم انو هيي نبيه بري

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تسهر لتمارس الجنس مع انو عندك وعيي بكير تاني نهار

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تقسم عطلة نهاية الاسبوع بين دفع فواتير، غسل تياب، وزيارة الاهل

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تقضي شهر عم تفش خلقك عن نفس الموضوع لمرتك وهيي تسمعك كل يوم

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما ما تقدر تعزم ناس عندك على البيت قبل ما تستشير مرتك

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تصير تعرف المكان المناسب لكل غرض من غراضك بالبيت، وعواقب ونتايج عدم وضع الاغراض بالمكان المناسب

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تدرك انو مرتك هدية، والحياة فرصة يومية لتستمتع بالهدية

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما بتدرك انو الحب فعل، والحياة فرصة يومية لتمارس الحب مع مرتك

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تفيق يوم ورا يوم، وتلاقي مرتك نايمة حدك، وتعرف انو في حدا بالهال دني بهمو امرك ومستعد يشارك حياتو معك

خلينا نوقف لنصلي

يا رب

شكرا على الاعراس

على الحياة المشتركة

على الحب

على مرتي

آمين

Should Christians Participate in Politics? هل يجب ان يشترك المسيحيون في السياسة؟

parliment

Should Christians participate in demonstrations?

Should Christians participate in public offices (on the level of the town or city)?

Should Christians be active members in political parties?

Should Christians, in any way possible, engage in politics?

Some say, no! Our place is in service to the church, and through the church, to the world.

We have little time to lose, and all the time that is left to us on this earth should be committed to sharing the good news of Jesus with those around us.

Supporters of such though do have a point. Across history, and at the moment in many places in the world, the church finds itself in marriage with one political party, and thus its prophetic voice that should rise in criticism against evil is muted. In simple terms, when Christians engage in politics they risk becoming servants of a party over and above their service to Christ. A safe example is the mostly silent German church while Hitler engaged in his atrocities towards humanity. There are more recent examples. But they are better left untouched at the moment.

But, should this risk stop Jesus followers from also engaging in politics?

On the contrary. I would argue that such a risk, the risk of having a corrupt government, should push Christians more towards engaging in politics!

Allow me to present my humble arguments as to why Christians should, in all ways possible, engage in politics:

 

For Justice

As a church we visit the poor. We feed the poor. We seek to serve the poor. What if we could push towards having laws that help all the poor in all of the country? What if, rather than simply giving a food bag to a poor family, we support a political party who supports a law that places a food bag in every house, or gives work to every family so they can support themselves?

The oppressed of our society – women, foreign workers, refugees, the environment, animals, the elderly, the physically disabled, homosexuals…etc. – are all crying in distress. If we enter politics in order to answer their cries, then we are truly followers of the way of Christ.

 

For a Better Taste

Salt. You are salt. A follower of Christ seeks to be, according to the commandment of Christ, salt and light in this tasteless and dark world. Not in one place. Not only in NGOs, or churches, or offices, or companies, but also in political parties, governments, public offices, and the streets.

The presence of followers of Christ in politics will bring a taste of love to a rather hate-infested realm.

 

Never for Power

Never for money. Never for power. Never for oppression. Never to make everyone like me. Never to make everyone dress like Christians, think like Christians, or go to church like Christians.

If we enter politics, when we enter politics, as we do politics, let us not forget that we follow a God who became human, like us. Let us then be with other people, wherever they are, rather than pull them in to where we are.

As we do politics, let us not forget that we follow a God who brings down rain and shine on both the good and the evil. Let us then be people who work towards the good of all, rather than the good of our own societies and groups.

As we do politics, let us not forget that we follow a God who was ready to take the whip and clean the Temple from all corruption, who was ready to say the truth, even if it meant death on a cross. Let us then not lose our prophetic voice that points out the evils in our churches, in our political parties, and in our societies.

 

Should Christians enter politics?

In general, should good and kind people enter politics? Should honest people engage in corruption-infested politics?

Yes, please, I am begging you, enter, go!

Our country needs you, people need you, God needs you there! Go!

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us ears to hear

The cries of the oppressed,

The screams of the land,

Help us!

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة  #58 – هل يجب ان يشترك المسيحيون في السياسة؟

parliment

هل يجب ان يشترك المسيحيون في المظاهرات؟

هل يجب ان يشترك المسيحيون في المناصب العامة (على مستوى البلدية أو المدينة أو القضاء)؟

هل يجب ان يكون المسيحيين اعضاء فاعلين في احزاب سياسية؟

هل يجب ان يشارك المسيحيون، بأي طريقة من الطرق، في السياسة؟

البعض يقول لا! مكاننا هو في الخدمة للكنيسة، ومن خلال الكنيسة، للعالم

وقتنا القليل ثمين على هذه الارض ويجب ان نستغله كله في مشاركة الأخبار السارة عن يسوع المسيح مع من هم من حولنا

مؤيدو هذا الراي يمتلكون نقطة مهمة. عبر التاريخ، وفي عدة مناطق في يومنا هذا، وجدت الكنيسة نفسها في زواج مع حزب سياسي، وفقدت بموجبه صوتها النبوي الذي يجب ان يرتفع وينتقد الشر. ببساطة، عندما يشترك المسيحيون في السياسة فهناك خطر ان يصبحوا خدام لحزب ما فوق خدمتهم وولائهم للمسيح. مثال آمن هو صمت معظم الكنيسة الالمانية بينما كان هتلر يرتكب فظائعه. هناك امثلة حديثة، ولكن ساتركها لنهار آخر

ولكن، هل يجب على هذا الخطر ان يوقف أتباع المسيح من المشاركة في السياسة؟

على العكس. أنا أحاجج أن هذا الخطر، خطر فساد الحكومات، يجب ان يدفع المسيحيين للمشاركة اكثر في السياسة!

دعوني اقدم لكم حججي المتواضعة التي تدعم مشاركة المسيحيين في كل الطرق الممكنة في السياسة

 

من أجل العدالة

نحن نزور الفقراء ككنيسة. نطعم الفقراء. نحاول خدمتهم بكل الطرق. ماذا لو حاولنا سن قوانين تساعد كل الفقراء في كل البلد؟ ماذا لو، عوض عن اعطاء عائلة فقيرة كيس طعام، ندعم حزب سياسي يدعم قانون يضع الطعام في منزل كل عائلة فقيرة على مستوى الوطن، او يعطي عمل لكل عائلة لكي تعيل نفسها؟

المظلومين في مجتمعنا – النساء، العمال الأجانب، النازحون، البيئة، الحيوانات، كبار السن، العاجزون جسديا، مثليو الجنس…الخ. – يصرخون من الالم. اذا دخلنا السياسة لكي نرد على صراخهم فنحن بالفعل أتباع طريق المسيح

من أجل طعمة افضل

الملح. انتم ملح. أتباع المسيح يسعون ليكونوا، بحسب أمر المسيح، ملح ونور في عالم بدون طعمم ومظلم. ليس في مكان واحد. ليس فقط في الجمعيات، أو الكنائس، أو المكاتب، أو الشركات، بل أيضا في الأحزاب السياسية، الحكومات، المناصب العامة، وفي الشوارع

وجود أتباع المسيح في السياسة سيجلب طعمة المحبة في حقل يشوبه الكره

ابدا ليس من أجل السلطة

ليس من أجل المال. ليس من أجل السلطة. ليس من اجل الظلم. ليس لجعل الجميع يشبهونني. ليس لكي يلبس الجميع مثل المسيحيين، أو يفكر الجميع مثل المسيحيين، أو يذهب الجميع للكنيسة مثل المسيحيين

اذا دخلنا السياسة، عندما ندخل السياسة، بينما نعمل في السياسة، دعونا لا ننسى بأننا نتبع اله أصبح انسانا مثلنا. دعونا نكون مع الناس حيث هم ولا نشدهم صوبنا حيث نحن

بينما نعمل في السياسة، دعونا لا ننسى بأننا نتبع اله يجلب المطر والشمس على الصالحين والأشرار. دعونا نكون اناس نعمل من أجل الخير العام، عوض العمل من أجل خير مجتمعاتنا أو فرقنا فقط

بينما نعمل في السياسة، دعونا لا ننسى بأننا نتبع اله كان مستعدا أن يرفع السوط والصوت لينظف الهيكل من كل فساد، وكان مستعدا أن يقول الحق، ولو أدى به الامر الى موت الصليب. دعونا لا نفقد صوتنا النبوي الذي يدل على الشر في الكنيسة، في الأحزاب السياسية، في مجتمعاتنا

هل يجب أن يدخل المسيحيون في السياسة؟

بشكل عام، هل يجب أن يدخل الناس الطييبون والصالحون في السياسة؟ هل يجب ان يشترك الناس الصادقون في سياسة عادة ما تكون مليئة بالفساد؟

نعم، رجاءا، أترجاكم، اذهبوا، ادخلوا!

بلدنا يحتاجكم، شعبنا يحتاجكم، الله يحتاجكم هناك! اذهبوا!

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا آذان تسمع

صراخ المظلومين

صرخات الأرض

ساعدنا!

آمين

How to Stay Friends with a Trump Supporter – كيف تبقى صديقا مع مؤيد لترامب

GOP 2016 Debate

I know, it is hard.

And probably Trump supporters reading this are also finding it hard to stay friends with me.

So, may this blog be an inspiration to many in these times of stark division (refugees, homosexuality, abortion, feminism…etc.) to stay friends, despite the urge to throw yourself off a cliff and be done with humanity (don’t get your hopes up, I do not plan to do that any time soon).

So, here are my three simple guidelines on how to stay friends with a Trump supporter:

Please note that the following are humble suggestions. I personally fail miserably in applying them on an almost daily basis. I have not reached, but strive to become.

Remember that there is a spectrum of positions for every belief

As much as we would like to place people in neat groups, life is not like that.

A simple belief such as “I oppose Israel” could fall anywhere on a wide spectrum:

  • I would love to see Israel disappear from the map.
  • I want a 2-state solution where both Palestinians and Israelis get a country.
  • I want to see a unified state that treats all of its subjects, both Arab and Jewish, equally.
  • I am all for armed conflict with Israel.
  • I am all for peaceful resistance to Israel.

The list can go on for a while, but I think you get the point.

Beliefs for/against abortion, Trump, homosexuality, refugees, and most other subjects are seldom set in stone. They mean different things for different people.

It is good to realize that people fall in different places on this spectrum.

It is also good to realize that people daily move back and forth across this spectrum.

So no, it is not right or left, there are hundreds of positions in between.

Remember that we can disagree with dignity

Not all Trump supporters are racist.

Not all defenders of abortion are murderers.

Not all refugees are terrorists.

Name calling and bashing get you nowhere.

Think about it: If your goal is to change the mind of Trump supporters (or any other appalling belief to you) then calling them names will not change their minds. On the contrary it will make them hold on more to their belief.

Disagree, but keep your dignity and the dignity of your human opponent intact.

Remember that we have more in common than we might think

When the going gets tough, and you feel like the conversation might escalate to a fight with any sharp object at hand, then breathe, stop the political/religious/social/philosophical discussion, and just share life.

Talk about family, friendship, memories, children, the weather, and just about anything except the point of contention. You might discover that you agree on many things.

Time will pass. Presidents will change, wars will end, and new wars will begin. Will people change? Maybe.

But perhaps in this time of increasing division, hatred, wall-building, and stereotyping, what we need is less broken relationships and more calm discussions.

So, if you support Trump, let me tell you that I think the guy will bring disaster to the entire planet. Let me inform you that I will fight with every peaceful weapon at my disposal for the dignity of the refugees, women, the environment, and every other threatened group.

But, my dear friend, do not unfriend nor will I unfriend you.

Maybe one day I will succeed in nudging you closer to my position. Maybe one day you will nudge me to yours.

But till that day comes, let us stay friends.

Let us stand in prayer

Lord,

Make our anger

A healing rain,

That falls in earnest

But never destroys.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #56: كيف تبقى صديقا مع مؤيد لترامب

GOP 2016 Debate

اعرف، الامر صعب

وعلى الارجح مؤيدو ترامب الذين يقراون هذه المدونة ايضا يجدون الحفاظ على الصداقة معي امر صعب

اذا، لتكن هذه المدونة مصدر وحي لنا جميعا في هذه الاوقات المليئة بالانقسامات الحادة (اللاجئون، المثلية، الاجهاض، النسوية…الخ.) لنبقى اصدقاء بالرغم من شعورنا بضرورة رمي انفسنا من على حافة الهاوية وانهاء علاقتنا مع البشرية – لا تتأملوا كثيرا في قولي هذا فانا لا ابغي الرحيل قريبا

اذا، هذه هي ارشاداتي الثلاث البسيطة لكيفية البقاء على علاقة صداقة مع مؤيد لترامب

ارجو الملاحظة بأن هذه مجرد اقتراحات متواضعة. انا شخصيا افشل يوميا في تطبيقها فشلا مدويا. ليس اني قد وصلت ولكني اسعى نحو الهدف

تذكر بان هناك سلم من المواقف لكل معتقد

نحب ان نضع الناس في فرق واضحة. ولكن الحياة تعاندنا

معتقد بسيط مثل “انا امانع اسرائيل” قد يقع على اي من الاماكن التالية من سلم المواقف

  • أريد محو اسرائيل عن الخارطة
  • أريد حل الدولتين حيث ينال الفلسطينيون والاسرائيليون وطنا
  • اريد بلدا واحدا موحدا يعيش فيه كل المواطنون، عرب ويهود، بمساواة
  • اؤيد الكفاح المسلح ضد اسرائيل
  • اؤيد الكفاح السلمي ضد اسرائيل

اللائحة تستمر ولكني ساتوقف هنا اذ اعتقد انكم قد فهمتم قصدي

المعتقدات مع أو ضد الاجهاض، ترامب، المثلية، اللاجئين، وأي من المواضيع الاخرى نادرا ما تكون ثابتة. هي تعني امور مختلفة لكل شخص

من الجيد ملاحظة ان الناس يقعون في اماكن مختلفة على هذا السلم

من الجيد أيضا الملاحظة أن الناس يتحركون ذهابا وايابا يوميا على هذا السلم

اذا، كلا، الامور ليست يمينا أو يسارا، بل يوجد مئات من المواقف بينهما

تذكر أننا نستطيع ان نختلف باحترام

ليس كل مؤيدي ترامب عنصريين

ولا كل المدافعين عن الاجهاض قتلة

ولا كل اللاجئين ارهابيين

الاهانات والشتائم لا تاخذنا الى اي مكان

فكر بهذا: اذا كان هدفك تغيير فكر مؤيدي ترامب (او أي موضوع كريه آخر) فالاهانات لن تغير فكرهم. على العكس، ستزيدهم تمسكا بهذا المعتقد

اختلف، ولكن حافظ على كرامتك وكرامة الانسان الذي ينافسك

تذكر بأن ما يجمعنا اكثر مما يفرقنا

عندما تحتد المور، وتشعر بان المحادثة ستتحول الى عراك بالسلاح الحي وكراسي المطبخ، تنفس، توقف عن مناقشة الموضوع السياسي/الديني/الاجتماعي/الفلسفي، وشارك امور حياتية

تكلم عن العائلة، الصداقات، الذكريات، الأولاد، الطقس، وأي شيء غير نقطة الخلاف. لربما تكتشف نقاط تقاطع كثيرة بينكما

الوقت سيمر. سيتغير الرؤساء، وتنتهي الحروب، وتبدأ حروب جديدة. هل سيتغير الناس؟ ربما

ولكن في هذا الوقت الذي تكثر فيه الانقسامات، بناء الاسوار، والافكار المسبقة، الذي نحتاجه ليس علاقات مكسورة بل نقاشات هادئة

اذا، ان كنت تؤيد ترامب، دعني اقول لك أنني أعتقد أن الرجل سيجلب الدمار لكل الارض. دعني أعلمك بأنني سأحارب بكل سلاح سلمي أمتلكه من أجل كرامة اللاجئين، النساء، البيئة، وكل فئة مستضعفة

ولكن، يا صديقي العزيز، لا ترفض صداقتي ولا أنا سأرفض صداقتك

ربما سيأتي يوم أنجح بدفعك قليلا صوب موقفي، وربما أنت تدفعني صوب موقفك.

ولكن حتى ياتي ذلك اليوم، دعنا نبقى اصدقاء

دعونا نقف لنصلي

يا رب

اجعل غضبنا

مطرا شافيا

ينزل بقوة

ولكن لا يدمر

آمين