My Reasons for doing a PhD – أسبابي للسعي نحو الدكتوراه

Last month I attended the British New Testament Conference in Chester. It was a great chance to meet many well-known researchers, listen to some interesting papers, and take a picture with N. T. Wright (he is like the Lionel Messi of New Testament scholarship – If you do not know who Messi is then I feel sorry for you).

20160903_125238.jpg

When we arrived at the conference we were given a name tag. There was this long table with all the name tags spread on it. Almost every name had a “Dr.” before it, denoting that this person had a PhD. Except my name tag. It was just a plain “Nabil Habibi.”

20161008_104944.jpg

Part of me was disappointed. I wanted to have that “Dr.” before my name. I wanted to be somebody who had finished a PhD.

This got me thinking as to why I am doing a PhD in the first place.

Researching for a PhD thesis on a part-time basis means that you have to study for 6-12 hours per week for six years, always feel guilty when you are enjoying some free time, constantly worry that you might not make it, leave your family and friends for at least 40 days every year to live like a monk in the library of my college in the UK.

If I am to be completely honest with myself, and you, then part of why I am doing this PhD is for the social prestige that comes with it. It is nice to answer the question “what are you do in life” with a calm response of “I work as a student supervisor – pause – Oh, and I am doing a PhD part-time in the UK.”

Yes, I am also doing it for the sake of knowledge, to become a better teacher of theology, and to be able to be a positive impact on the Middle East.

The main question is where do I get my value from? Is it from my job, marriage, PhD studies, the apartment I am buying with my wife, my “leadership” position in church, my many friends on Facebook, or my blob-like body?

Will pursuing a PhD make me a better person? What about those who do not study, or pursue higher goals in life? What about people who are happy with the way things are, who do not want to learn more, know more, become more, or earn more? Are they less than me?

Am I valuable because of who I am or because of what I do? Are the two completely different or somehow similar?

I don’t really have all the answers. Actually, I don’t have most of the answers.

What I do know, however, is that I do not want to be ruled by a “Dr.” before my name!

I do not want to count the worth of my existence with the number of my achievements!

I do not want to be a servant to the race towards success!

So, whether I finish the PhD or not, whether I become a famous and successful or not, and whether many people read this blog post and sign up to receive my blog or not, I will choose to enjoy the life I have.

As for today, I will focus on being where God wants me to be. As to what I will do there, well, I will just have to discover that in every moment.

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for our lives

Bodies

Existence

Breath

Moments

The place we are in

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #50: أسبابي للسعي نحو الدكتوراه

شاركت الشهر الماضي في المؤتمر البريطاني للعهد الجديد في مدينة شيستر. كانت فرصة رائعة للقاء عدد كبير من علماء الكتاب المقدس المعروفين، الإستماع إلى عدد من الأبحاث الشيقة، كما وأخذ صورة تذكارية مع ن. ت. رايت (هو بمثابة ليونيل ميسي في دراسات العهد الجديد – إن كنت لا تعرف من هو ليونيل ميسي فأنا أشعر بالأسى عليك

20160903_125238

عندما وصلت للمؤتمر كان يجب أن آخذ اسمي لأعلقه عى صدري. كانت هناك طاولة طويلة والأسماء موضوعة عليها. كنت تجد قبل معظم الأسماء عبارة “د.” والتي تعني أن الشخص أكمل دراسة الدكتوراه بنجاح. ما عدا أسمي، أنا المسكين، كان جافا وببساطة “نبيل حبيبي” بدون حرف الدال المبارك

20161008_104944

جزء مني شعر بخيبة الأمل. أردت عبارة “د.” قبل اسمي. أردت أن اكون شخص أنهى الدكتوراه

وجعلني هذا الأمر أفكر بالأسباب التي دفعتني لأخوض غمار دراسات الدكتوراه

القيام بأبحاث الدكتوراه بدوام جزئي يتطلب الدراسة 6-12 ساعة أسبوعيا، الشعور الدائم بالذنب عند قضاء أي وقت حر، الشعور بالقلق الدائم من الرسوب، وترك العائلة والأصدقاء لمدة 40 يوما على الأقل كل سنة لأكون ناسكا في المكتبة في كليتي في بريطانيا

وإن كنت صادقا مع نفسي، ومعكم، فإن جزءا مني يدرس الدكتوراه بسبب الإحترام الإجتماعي الذي يأتي معها. من الجميل أن أجاوب من يسألني عن عملي بـ “أنا أعمل كمسؤول للطلاب – توقف – وأيضا أنا تلميذ دكتورا بدوام جزئي في بريطانيا

نعم، أنا أيضا أددرس للدكتوراه من أجل المعرفة، لأصبح أستاذ أفضل للاهوت، ولكي يكون لدي تأثير إيجابي على الشرق الأوسط

السؤال المفصلي هو أين توجد قيمتي؟ هل هي في عملي، زواجي، دراساتي للدكتوراه، الشقة التي أشتريها مع زوجتي، منصبي “القيادي” في الكنيسة، أصدقائي الكثر – مثل رمل البحر – على فايسبوك، أم جسدي الدائري؟

هل الحصول على شهادة الدكتوراه سيجعلني شخصا أفضل؟ ماذا عن الأشخاص الذين لا يدرسون، أو يسعون وراء أهداف عالية في الحياة؟ ماذا عن الأشخاص السعداء بالأمور كما هي، ولا يريدون تعلم المزيد أو معرفة المزيد أو ربح المزيد؟ هل هم أقل مني؟

هل أنا قيّم بسبب هويتي أم عملي؟ وهل الإثنان مختلفان أم متشابهان؟

لا أمتلك كل الأجوبة. بالحقيقة، لا أمتلك معظم الأجوبة

ولكن الذي أعرفه عين اليقين هو أنني لا أريد أن تتسلط عليّ عبارة د. قبل اسمي

ولا أريد أن أحسب قيمتي بعدد انجازاتي

ولا أريد أن أكون عبدا للسباق نحو النجاح

اذا، سواء أكملت دراسات الدكتوراه أم لا، سواء أصبحت مشهورا وناجحا أم لا، سواء قرا كثير من الناس مدونتي واشتركوا فيها أم لا، سأختار أن أستمتع بالحياة التي أمتلكها

أما عن اليوم، فسوف أركز على المكان الذي يريدني الله أو أكون فيه. وماذا سأفعل هناك؟ علي اكتشاف ذلك في كل لحظة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لك على حياتنا

أجسادنا

وجودنا

نفسنا

لحظاتنا

آمين

Confessions of Man about to Get Married – اعترافات رجل على وشك أن يتزوج

20150728035437.jpg
Me and my wife-to-be last summer in the demonstrations

 

In a few days I will enter into a lifelong partnership with the girl I love.

I hereby confess in front of my dear friends and readers, I am afraid.

Of what, you ask?

It is certainly not finances, although running a house will prove to be more costly than living with my parents (no more “moooom, I need a sandwich”).

It is not fear of failure. We are in deeply in love, and have been together for over four years now (I hope I got the number of years right). We know by now that we want to get married.

It is not fear of raising children together. We both work with and love kids and I actually look forward to raising our kids. Although yes, it would be a disaster if our 6 kids turned into spoiled brats (it sure will not be my fault 😉

It is not fear of physical intimacy (sex). I am nervous, yes, but it is the nerves you get before a big football match (or wrestling in this case 😉 or an exam. But I am certain that we will have a great time (I might be too busy to write blogs).

What I am afraid of, really, is that I will lose my freedom.

There, it is out.

We were sitting with our mentor, and he was pointing out on a sheet of paper that once we become married we need to commit at least four evening per week to be home. That number scared me. I am used to leaving the house at 6:15 am and returning at 10:15 pm. I also panicked when we talked about pooling our salaries together into one box. My money, and her money, will become our money.

It suddenly dawned on me that the day I get married, I will stop being one individual person, and become part of a 24/7 partnership. I will wake up, live, and sleep (if we have time left 😉 as a group with my wife.

Perhaps that is the price you pay for intimacy.

Think about it. If you refuse any intimate relationships with people around you (if that is possible), you will be totally free: no commitments, no responsibility, and no accountability. However, you will also be very lonely.

On the other hand, the moment you step into a relationship with someone, and not necessarily a romantic one, you are tying yourself to that other person. Your loneliness recedes, but so does your freedom. When you want to do something, you have to add that other person into the equation.

Marriage is the best picture of this paradox. I will enter into an intimate (on all levels) relationship with my dear wife-to-be. Yes, I will lose my absolute freedom, but I will become part of a beautiful and growing relationship.

What is love? Is it not mutual submission, a letting go of individual freedom for the other?

We see it in our Christian God who is a trinity, three persons united in one nature, the God of love, a community of love.

We see it in our parents: a father and mother who sacrifice their lives so their children can live.

We see it in church (sometimes at least), where a group of people decide to become one family and think of the other’s needs before one’s own.

I hope that love in my marriage.

Joanna, I am ready to lose my freedom with you. This path is lonely, shall we walk it together?

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us win,

By losing to others.

Help us live,

By dying of ourselves

Help us be,

Together

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #44: اعترافات رجل على وشك أن يتزوج

20150728035437
أنا وزوجتي المستقبلية الصيف الماضي في التظاهرات

بعد بضعة أيام سوف أدخل في شراكة مدى الحياة مع الفتاة التي أحب

وأنا أعترف ها هنا أمامكم أيها القراء والأصدقاء الأعزاء بأنني خائف

تسألونني مما أنا خائف؟

بالتأكيد لست خائفا من المصاريف المادية مع أن مسؤولية البيت الجديد أكبر من مسؤولية العيش مع الأهل – لا أستطيع بعد الأن أن أصرخ لأمي طالبا ساندويش لبنة مع زيتون أسود بدون بزر

لست خائفا من الفشل. أنا وخطيبتي نحب بعضنا بعمق ونحن معا منذ أربعة سنين ونيّف (أرجو أن أكون تذكرت عدد السنين الصحيح). ونحن نعرف الأن أننا نريد أن نتزوج

لست خائف من تربية الأولاد معا. نحن نعمل مع الأولاد ونحبهم أنا متحمس لتربية أولادي (جهزوا العصا و”الأشاط”). مع أنه ستكون مصيبة إن كبر أولادنا الستة وكانوا مدللين – ولكن لن تكون غلطتي بالتأكيد

لست خائفا من الحميمية الجسدية  (الجنس). أنا متوتر، نعم، ولكنه التوتر الذي يسبق مباراة كرة قدم كبيرة (أو مصارعة بحالتنا ؛) أو امتحان. أنا متأكد أننا سنقضي وقت رائع – وقد لا أجد وقتا لأستمر بكتابة المدونات

الذي أنا خائف منه هو أن أخسر حريتي

لقد اعترفت

كنا جالسين مع المرشد وكان يرسم لنا على ورقة الجدول الأسبوعي وقال لنا أننا بحاجة أن نمضي على الأقل 4 أمسيات في المنزل. هذا الرقم أرعبني. أنا معتاد أن أترك البيت في السادسة صباحا وأعود العاشرة مساءا. وأيضا خفت عندما قال لنا أنه يجب أن نجمع معاشينا معا في صندوق موحد. أي أنه سيصبح مالي ومالها (ومال الشام) مالنا

وفجأة أدركت أنه يوم أتزوج لن أكون فيما بعد شخص مفرد بل جزء دائم (24 ساعة في اليوم) من شراكة. سأستيقظ، أحيا، وأنام (إن بقي لدينا وقت ؛) كفريق مع زوجتي

ربما هذا هو ثمن العلاقة الحميمة

فكروا بالأمر. إذا رفضت أي علاقة حميمة مع الناس من حولك (إن كان هذا ممكنا) ستكون حرا بالكامل: لا التزامات ولا مسؤوليات ولامحاسبة. ولكن أيضا ستكون وحيدا بالكامل

على المقلب الآخر، في اللحظة التي تبدأ بها علاقة مع أحد، وليس بالضرورة علاقة رومنسية، انت تربط نفسك بذلك الشخص الآخر. تتراجع وحدتك ولكن أيضا حريتك. عندما تريد أن تفعل أي شيء عليك أن تحسب الشخص الآخر في المعادلة

والزواج هو أفضل صورة لهذه المفارقة. أنا سأدخل في علاقة حميمة على كل المستويات مع زوجتي المستقبلية العزيزة. نعم، سأخسر حريتي المطلقة، ولكني سأصبح جزءا من علاقة جميلة ونامية

ما هو الحب؟ أليس الخضوع المتبادل، التخلي عن الحرية الشخصية من أجل الآخر؟

نرى هذا الأمر في الإله المسيحي الذي هو ثالوث، ثلاثة أقانيم متوحدين في الجوهر، الله محبة، مجتمع محبة

نرى هذا الأمر في أهلنا: الأب والأم يضحيان بحياتهما لكي يحيا أولادهما

نرى هذا الأمر في الكنيسة (في بعض الأحيان على الأقل) حيث تقرر مجموعة من الناس أن تصبح عائلة وتفكر باحتياجات الأخرين على احتياجهم الشخصي

وأتمنى أن أرى هذا الحب في زواجي

جوانا، أنا مستعد أن أخسر حريتي معك. هذا الدرب وحيد، هل نمشيه معا؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنربح

من خلال الخسارة للآخرين

ساعدنا أن نحيا

من خلال الموت للآخرين

ساعدنا أن نكون

معا

آمين

One Thing you must do in 2016 – امر يجب ان تفعله في 2016

 

2016 is here! Can you believe it?

Yes, time is running. Sometimes I think the year 2000 has not happened yet, but it has (why the year 2000, I do not know, maybe it was all the hype surrounding it). In a few years I will be 30, have two kids, and a drooping belly (already started working on that last one).

Time is passing quickly, and as you all know, the beginning of a year is a time to reflect and put goals. There is one goal I definitely want to tackle in 2016. Would you care to join me?

Get to know God

That is it! Lame? No? Wait, stay with me.

Here is the thing. Most people I know, including myself, say that they believe in God. They do. They believe that someone, God, created the entire universe and everything we see. They also believe that this God exists today, and, here is the crazy part, he sees our every move and thought.

Most people I know believe this.

Here comes the really crazy part. Most people I know, including myself in many periods of my days, months, and 26 years on this earth, go around life without any contact with this same great God they believe in!

We live day by day not speaking to a God we say we believe in. Now, if anyone were to curse that God or speak up against him, we would shake our heads in sadness for his fate (and perhaps even shake him with a few blows). YET, we, if we are honest with ourselves, do not really know this God we believe in.

Do you know Him? (or her) Or do you simply know about him from someone?

So, I challenged myself in 2016, and I challenge you too, to get to know this God you believe in in 2016.

Perhaps through prayer, meditation, reading the story of Jesus, nature, church, worship, or any other way, but I want to know him, truly. I do not want to live my life for a God I do not know.

Either God is real and we speak with him, or he is not. But we cannot say he is real, and then go around ignoring him.

Now, you might well be an atheist, and do not really buy into this whole God thing.

My challenge to you is this:

In 2016, speak with this God you do not believe in. One sentence, simply tell him: If you are real, then show me. Do it. If he is not real, then you would have only wasted a few seconds each day. If he is, then you would have made the greatest discovery of your life.

2015 is gone, and soon 2016 will follow, as will the other years.

I realize each day that my life on earth will soon be past (don’t you just love my cheerful posts). I do not want to spend my few years believing in a God I do not know, intimately, personally, closely.

#god_challenge

Let us stand in prayer:

Lord,

Draw us closer

Into an embrace

Eternal

Life-giving

Amen

 

 

Note: It has been 1 whole year of blogging, 36 blogs in all! I want to thank all of you for taking the time to read, and perhaps throw in a comment every now and then. As of 2016, I will start blogging twice per month. I might write more frequently if my time allows it and something is burning inside. Be well. Happy New Year!

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #37: أمر يجب أن تفعله في 2016

لقد وصل عام 2016! هل تصدق؟

نعم، الوقت يهرول. في بعض الأحيان أعتقد وكأن سنة 2000 لا زالت في المستقبل (لا أعلم لما سنة 2000 بالتحديد، ربما بسبب كل الضجة التي أحاطتها). بعد بضعة سنوات سوف يصبح عمري 30، ويكون لدي ولدان، وكرش – لقد بدأت العمل على البند الأخير

الوقت يمر بسرعة وكما تعلمون بداية السنة هو وقت للتفكير بالماضي ووضع أهداف للمستقبل. هناك هدف أريد ان أفعله سنة 2016. هل تريدون الإنضمام لي؟

أن أعرف الله

أهذا هو؟ سخيف؟ لا؟ ابقوا معي

معظم الناس الذين أعرفهم، بمن فيهم أنا، تقول أنها تؤمن بالله. حقا. يؤمنون أن أحدهم، الله، خلق السموات والأرض وكل الكون. يؤمنون أيضا أن هذا الإله موجود اليوم ، وهنا الجزء المجنون، هو يرى كل حركة نفعلها وكل فكرة نفكر بها

معظم الناس يؤمنون بهذا

وهنا الجزء المجنون حقا. معظم الناس الذين أعرفهم، بمن فيهم أنا في بعض الفترات من أيامي وأشهري وسنواتي الستة والعشرون، يعيشون حياتهم بدون أي تواصل مع الله الذي يؤمنون به

نعيش يوميا ونحن لا نتكلم مع إله نقول أننا نؤمن به. ولكن إن كفر أحدهم بالله أو تكلم ضده نهز رؤوسنا اختلافا وحزنا على مصيره (وقد نهزه أيضا ببعض الضربات). ولكن، إن كنا صريحين مع أنفسنا، لا نعرف حقا هذا الإله الذي نؤمن به

هل تعرفه؟ أم هل تعرف ببساطة عنه من شخص آخر؟

فتحدّيت نفسي في الـ2016 وأتحداكم أيضا أن تتعرفوا على هذا الإله الذي تؤمنون به في الـ2016

ربما من خلال الصلاة أو التأمل أو قراءة قصة يسوع أو الطبيعة أو الكنيسة أو العبادة أو أي طريقة أخرى ، ولكن أريد أن أعرفه حقا لا أريد أن أعيش حياتي لإله لا أعرفه

إما الله حقيقي ونتكلم معه، أو هو غير حقيقي. ولكن لا نستطيع أن نقول أنه حقيقي ومن ثم نتجاهله

وقد تكون ملحد ولا تقتنع بكل هذا الكلام عن الله

أتحداك بهذا

في 2016 تكلم مع هذا الإله الذي لا تؤمن به. قل له جملة واحد: إذا كنت حقيقيا فأرني. افعل هذا الأمر. إذا كان الله غير حقيقي فستكون أضعت بض ثوان من كل يوم. ولكن إن كان حقيقيا فستكون اكتشفت أعظم اكتشاف في حياتك

لقد ذهبت سنة 2015 وستلحقها قريبا سنة 2016 كما السنين المقبلة

وأدرك كل يوم أن حياتي على الأرض سوف تمضي بسرعة (ألا تحبون مدوناتي المفرحة؟) ولا أريد أن أمضي حياتي القصيرة مؤمنا بإله لا أعرفه معرفة حميمية، شخصية، قريبة

#تحدي_الله

دعونا قف لنصلي

يا ب

اجذبنا إليك

داخل غمرة

أبدية

منعشة

آمين

ملاحظة: لقد مرت سنة كاملة من التدوين، 36 مدونة حتى الأن! أريد أن أشكركم لأنكم تقرأون وفي بعض الأحيان تضيفون التعليقات. منذ 2016 سوف أدوّن مرتين في الشهر. قد أكتب أكثر إذا سمح لي وقتي أو وجدت أنه هناك موضوعا حارقا في داخلي. دمتم بسلام. كل سنة وأنتم بخير

Sharing Catan more than Christ – مشاركة لعبة قطان أكثر من المسيح

 

There is this board game called Settlers of Catan. I played it a few months ago and I got addicted. It is amazing! It involves strategy, trade, and a bit of luck.

Ever since I met Catan for that first time I could not stop thinking about it. I wanted to have that game. I wanted to play it every day. I felt that something was missing in my life. My life before meeting Catan is not the same as my life after Catan.

I started to search for someone who is coming from abroad who would be ready to carry it in their bag for me if I order it online.

Until one month ago, on the midnight of Saturday, I could wait no longer.

Alone in my living room, I got on my knees and started to search the internet for a way to buy Catan in Lebanon.

I found this amazing website: http://shop.superheatedneurons.com/ where you can order Catan in Lebanon! I felt joy in my soul.

I ordered it. The website told me I have to wait 3 days. I could not. I wanted Catan now! I messaged the guy in charge on Facebook on this page: https://www.facebook.com/catanlebanon/?fref=ts

He replied at 1:00 am and asked me to call him next morning.

Sunday came. I went to church. I left church and called the guy.

We met on an inner road in Jal el Deeb, north of Beirut. I waited in my car. He arrived in his car.

He opened his trunk, and lo and behold it was full of Catan sets! I felt joy I could not describe running through my soul

I handed him 50$, and he handed me the merchandise. I had met the underground board game market in Lebanon. I had access to Catan!

AnhM06j8RdywtZBTcZ7LC3gmrEz0JA-NvttkEI98eR88
that’s me moments after buying the game…the day I was saved

Ever since that blessed day I have kept Catan with me. If I am driving my car, it is in my car. If I am at home, it is at home. I have taught it to my father, brother, brother in law, students, friends, and every person who had 2 hours of their lives to spare.

I have been spreading the good news of Catan and playing it two or three times every week.

I confess, I was sharing Catan this month more than I shared Christ.

That got me thinking, am I sharing Christ with everyone I meet? Am I being Christ to everyone I meet? Do I carry Christ with/in me?

If you call yourself a Jesus-follower, a Christian, a believer, you name it, are you truly sharing the good news you have with others?

Christmas is when God came down in person, became one of us, to speak with us, to show us the love of the Father.

If you call yourself a Jesus-follower, then you should be like him, near people, sharing the love of God with them.

Perhaps Jesus does not excite you. Perhaps you do not really know him.

If we take this comparison further I would say I got excited about Catan because I played it, I experienced it. Have you experienced Christ?

If we take this comparison further I would say I shared Catan with others because I knew all the rules and I had time to share them. I enjoy playing it with people. Do you know the Christ you are called after? Are you able to share him, or is he just a vague idea? Do you know what he taught, how he lived, how he died, and how he rose again? Do you speak with him?

It is sad. I feel sometimes as if we are carrying a board game which we have never played and are unable to explain to others.

This season, this Christmas, share the Christ you are celebrating. If you can’t, then go buy him, get to know him, he is for free…

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you because you are available,

You are near,

You are here,

And you are exciting

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #36: مشاركة لعبة قطّان أكثر من المسيح

هناك لعبة اسمها قطّان. لعبتها منذ بضعة أشهر وأدمنت عليها. انها رائعة! تحتوي على التخطيط والتجارة وبعض الحظ

منذ أن التقيت بقطان لم أستطع أن أتوقف عن التفكير بها. أردت أن أحصل على تلك اللعبة! أردت أن ألعبها كل يوم! شعرت أنه هناك شيئا ناقصا في حياتي. حياتي قبل مقابلة قطان ليست نفسها بعد قطّان

وبدأت أبحث عن شخص مسافر إلى لبنان بامكانه أن يحمل اللعبة معه اذا طلبتها أنا عبر الانترنت

وبقيت على هذا الوضع حتى منتصف ليل السبت قبل شهر من اليوم. لقد اكتفيت من الانتظار

ولوحدي في غرفة المعيشة ركعت على ركبتيّ وبدأت ابحث على الانترنت عن طريقة لشراء قطّان في لبنان

ووجدت هذا الموقع الرائع

http://shop.superheatedneurons.com/

حيث تستطيع أن تشتري قطان في لبنان! شعرت بالفرح في روحي

طلبت اللعبة. وقال لي الموقع أنه علي الإنتظار 3 أيام. لم أستطع. أردت قطّان الآن! فبعثت برسالة عبر الفيسبوك للشخص المسؤول عن المبيعات في لبنان عبر هذه المجموعة

رد علي الواحدة فجرا وطلب مني أن اتصل به اليوم التالي

أتى نهار الأحد. ذهبت للكنيسة. تركت الكنيسة واتصلت بالشخص

التقينا في طريق فرعي في جل الديب شمال بيروت. انتظرته في سيارتي ومن ثم وصل في سيارته

فتح صندوق سيارته ويا لحلاوة المشهد، صندوقه مليء بعلب من لعبة قطان الحبيبة. شعرت بفرح لا يوصف يسري في عروقي

أعطيته 50 $ وأعطاني البضاعة. لقد التقيت بالسوق السري لبيع الألعاب في لبنان. أصبح لي وصول لقطان

AnhM06j8RdywtZBTcZ7LC3gmrEz0JA-NvttkEI98eR88
دقائق بعد شرائي اللعبة…تم الخلاص هللويا – وبالمناسبة اللعبة مفسرة بالغة العربية أيضا وليس فقط الإنكليزية

منذ ذلك اليوم المبارك وأنا ابقي قطان معي. ان كنت أقود سيارتي فهي موجودة في سيارتي. إذا كنت في المنزل فهي معي في المنزل. لقد علّمتها لأبي، أخي، زوج أختي، تلاميذي، أصدقائي، وكل شخص لديه ساعتان من الفراغ

لقد كنت أنشر أخبار قطان السارة وألعبها مرتين أو ثلاثة كل أسبوع

أعترف، كنت أشارك قطان هذا الشهر أكثر مما شاركت المسيح

هذا دفعني لأفكر. هل أنا أشارك المسيح مع كل من ألتقيه؟ هل أنا أكون المسيح لكل من ألتقيه؟ هل أحمل المسيح معي وفي داخلي؟

إذا كنت تسمي نفسك تابع للمسيح أو مسيحي أو مؤمن (لا يهم التسمية) هل أنت حقا تشارك الأخبار السارة مع الآخرين؟

عيد الميلاد هو ذكرى نزول الله الينا شخصيا، صائرا مثلنا، ليتكلم معنا وليرينا محبة الآب

إذا كنت تدعو نفسك تابع للمسيح إذا يجب أن تكون مثله، قريب من الناس، تشارك محبة الله مع الجميع

لربما المسيح لا يحمّسك. أو ربما لا تعرفه حقا

إذا كمّلنا في هذه المقارنة بين المسيح وقطان أستطيع أن أقول أن قطّان تحمّسني لأنني لعبتها، واختبرتها. هل اختبرت المسيح؟

إذا كمّلنا في هذه المقارنة بين قطان والمسيح أستطيع أن أقول أنني شاركت قطان مع الآخرين لأنني أعرف قوانين اللعبة وامتلك وقت لأشاركها. كما وأنني أستمتع باللعب مع الناس. هل تعرف المسيح الذي تسمي نفسك على اسمه؟ هل تستطيع أن تشاركه أو هل هو فقط فكرة ما؟ هل تعرف ماذا علّم، وكيف عاش، وكيف مات، وكيف قام؟ هل تتكلم معه؟

انه امر حزين. أشعر أحيانا أننا نحمل لعبة رائعة ولكننا لم نلعبها من قبل ولا نقدر أن نفسرها للآخرين

في هذا الموسم، هذا الميلاد، شارك المسيح الذي تحتفل به. وان كنت لا تقدر اذا اذهب واشتر المسيح، تعرف عليه، انه مجاني

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لأنك متاح لنا

انت قريب

انت هنا

انت مُحَمِّس

آمين

I hate my family – أكره عائلتي

I hate my family, sometimes.

We have nothing in common.

We do not come from the same family or village, let alone the same country. Some are Syrians, others Iraqi, Palestinians, American, Swiss, and only a few are Lebanese.

We do not have the same hobbies. Some love music, others football, others cooking, others reading, others drama, and some even do not have a hobby except Facebook!

We are not from the same ethnicity. Some are Arabs, others Armenian, others American, others Swiss, others Kurds, and others a mix of many.

We are not from the same religion. Some are Evangelical, others Maronite, others Orthodox, others Shite, and others Sunni.

We are not the same age. Some are toddlers, while others have lived through two world wars.

We have different personalities. Some are outgoing and extrovert, others love to sit on their own, while others are just plain mean.

We do not always know how to get along. We fight, talk about each other behind the back, and hurt each other.

We have different ideas about God. For some, God is an angry God who is constantly breathing down your back, while for others he/she/it is some vague idea which they barely grasp.

We have nothing in common.

Almost nothing…

We have all decided to attend the same church in a little-known area in Beirut, Lebanon.

Is that it?
YES!!

In some weird, magical, ugly, beautiful, captivating, wonderful, silly, awesome way, that makes us one family. We come on Sunday to the same table to eat the same body of Christ and drink the same blood (not literally, it is bread and juice, but again, it is body and blood – mystery).

So, there you are. I am stuck. I am surrounded by people whom under any other circumstance I would not choose to spend my life with. But, they are my family.

I hate them sometimes maybe. I get bored from them sometimes maybe. I think they are weird sometimes maybe.

But they are my family, and I love them, always.

If people will know in any way that we love Christ, if people will have any chance to believe that Jesus is real, then they will have to see him in the love they see between us as family.

What would happen if we thought of the whole world as family?

Let us stand in prayer:

Lord,

Father,

Mother,

Brother,

Sister,

Thank you

Amen

Note: I did promise you, my wonderful readers, upon starting this blog to write every week. I have not been able to keep my promise, at least not all the time. I promise to keep trying. Bear with me 🙂

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #32: أكره عائلتي

أكره عائلتي، أحيانا

لا يوجد أي أمر مشترك بيننا

لا نأتي من نفس العائلة أوالقرية أوالبلد. نحن مجموعة من السوريين والعراقيين والفلسطنيين والأمريكان والسويسريين وبعض اللبنانيين

لا نمتلك نفس الهوايات. بعضنا يحب الموسيقى والبعض الآخر كرة القدم وغيره يحب الطبخ والقراءة والتمثيل وبعضنا حتى يحب أن يمضي نهاره على الفايسبوك

لا نأتي من نفس الإثنية. نحن مجموعة من العرب والأرمن والأمريكان والسويسريين والأكراد أوخليط من كل ما سبق

لا نأتي من نفس الديانة. نحن مجموعة من الإنجليين والموارنة والأورثوذوكس والشيعة والسنة

لسنا من نفس العمر. بعضنا أطفال رضّع والبعض الآخر عايش الحربين العالميتين

لدينا شخصيات مختلفة. هناك المندفع والإنطوائي والشخص السئيل السمج

لا نتفق دائما. نتصارع، نحكي عن بعضناالبعض بالسر، ونجرح بعضنا البعض

لدينا أفكار مختلفة عن الله. للبعض منا الله هو ذلك الإله الغاضب الذي يراقب كل تحركاتنا وللبعض الآخر الله هو أو هي فكرة ما غير واضحة

لا يوجد أي أمر مشترك بيننا

ما عدا أمر واحد

كلنا قررنا أن نذهب لنفس الكنيسة بنفس الحي في بيروت، لبنان

أهذا كل شيء؟

نعم

بطريقة غريبة وسحرية وبشعة وجميلة وآسرة ورائعة وسخيفة ومذهلة ما نحن عائلة واحدة. نأتي كل أحد لنفس الطاولة لنأكل جسد المسيح الواحد ونشرب دم المسيح الواحد (ليس حرفيا، هو فقط خبز وعصير، ولكنه أيضا جسد ودم – يا أخي سر

هذا هو الأمر إذا. أنا محاط بمجموعة من الناس وقُدِّر لي أن أختار تحت أي ظرف آخر من الظروف لما اخترت أن أمضي حياتي معهم. ولكنهم الآن عائلتي

أكرهم أحيانا ربما. أملّ منهم أحيانا ربما. أعتقد أنهم غريبي الأطار أحيانا ربما

ولكنم عائلتي، وأحبهم، دائما

إذا كان الناس سيعرفون أننا نحب المسيح وإذا كان هناك أمل أن يؤمن الناس أن المسيح حقيقي، فهم سيرونه في المحبة التي يرونها بيننا كعائلة

ماذا سيحصل لو فكرنا بكل العالم على أنه عائلتنا؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

يا بابا

يا ماما

يا أخي

يا أختي

شكرا

آمين

ملاحظة: كنت قد وعدتكم، أيها القراء الأعزاء، عندما بدأت هذه المدونة، أن أكتب أسبوعيا. لم أقدر أن أوفي بوعدي، في بعض الأحيان. أعدكم أن أستمر بالمحاولة. تحملوا معي

Pulling out Weeds in Manchester – تنظيف العشب الضار في مانشستر

I am still in Manchester working on the first stages of my PhD.

Yesterday, my friend, Gift, and I decided to help out a bit at the college. So, there I was, wearing old clothes, holding a hoe, and working the ground. I found myself pulling out weeds, checking to see if the roses are fresh, and using gigantic clippers to cut off tree branches that were leaning onto the path.

Just to put things into context, the most “gardening” I had ever done in my lifetime in Beirut was pulling out the thorns from my socks after a picnic in the mountains. We are originally Palestinian (yes, big surprise, Palestinians used to live in Palestine before 1948 and the Zionist invasion) so, though we have a Lebanese passport, we do not really own your usual “house in the village” as other Lebanese do.

The experience yesterday was special and beautiful. Working the land might give you a sore back, but it will give you peace of mind. Yesterday’s work reminded me of something which many people probably already know: the land is beautiful and wise.

I was reminded of God’s creation of humanity in his image, to take care of creation.

I was reminded of how insignificant our lives are as I sat under a towering tree that must have stood here for hundreds of years.

I was reminded of the chaos in life and of the need for constant toil, as I pulled out weeds that I knew would come up again in a few days.

I was reminded of the work of God’s spirit in us, as I had to cut off hundreds of branches that had strayed too far from the forest.

I was reminded of the life that exists all around us in the tiny petal that is flowering into a rose, in the spider crawling across the dirt on a long journey home, in the green leaf breathing in the freshness of morning dew.

I was reminded of our ignorance in Lebanon as we build more structures, cut more trees, and still struggle not to throw our trash from our car windows.

I was reminded of our arrogance as humans as we take everything from the earth but give nothing in return.

I was reminded of the life-giving breath of God, which breathes beauty and light in every tall stalk of grass and bowing bush of flowers.

I was reminded of the hole in our gospel that preaches heaven while turning earth into a hell.

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for creation.

Give us to live

In simplicity,

That we may see,

The richness of your work

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #23: تنظيف العشب الضار في مانشتر

ما زلت في مانشستر وأعمل على المراحل الأولى من الدكتوراه

البارحة قررت وصديقي غيفت أن نساعد في الكليّة. فوجدت نفسي لابسا ثيابا قديمة وحاملا مجرفة وأعمل في الأرض على تنظيف الحشائش الضارة، أعاين الورود لأزيل القديمة منها كما وأحمل مقصا ضخما لأقطع الأغصان التي تدلّت فوق الطريق

ولكي أضع الأمور في منظارها الصحيح، خبرتي في العمل في الحديقة تتضمن إزالت الشوك من كلساتي بعد نزهة في جبل. نحن أصلا من فلسطين ( نعم إنه أمر مفاجئ أن الفلسطينيين سكنوا في فلسطين قبل الإجتياح الصهيوني سنة 1948)، إذا، مع أننا نملك هويّة لبنانية لا نملك “ضيعة” في الجبل مثل باقي اللبنانيين

الإختبار البارحة كان مميزا جميلا. العمل في الأرض قد يعطيك وجعا في الظهر ولكنه يعطيك راحة بال. عمل البارحة ذكّرني بأمر كثير من الناس يعرفه: الأرض جميلة وحكيمة

تذكّرت أن الله خلق الإنسان على صورته ليرعى الخليقة

تذكّرت أن حياتنا صغيرة وأنا جالس تحت شجرة عملاقة لا بد أنها وقفت هنا مئات السنين

تذكّرت فوضى الحياة والحاجة للعمل المستمر بينما كنت أنزع الحشائش الضارة وأنا أعرف أنه ستنبت من جديد بعد بضعة أيام

تذكرت عمل روح الله فينا وأنا أقص مئات الأغصان التي ضلت الطريق وابتعدت عن الغابة

تذكّرت أن الحياة موجودة من حولنا في الزهرة الصغيرة اتي تتفتح وفي العنكبوت الذي يمشي الدرب الطويل لبيته عبر التراب وفي الورقة الخضراء التي تتنشق ندى الصباح الباكر

تذكّرت جهلنا في لبنان إذ نبني المباني العالية ونقطع الأشجار ولا زلنا نتصارع لكي نتوقّف عن رمي الزبالة من شباك السيارة

تذكّرت كبرياءنا كبشر إذ نأخذ كل شيء من الأرض ولا نعطيها أي شيء بالمقابل

تذكّرت نفس الله الذي يعطي حياة ويتنفّس الجمال والنور في كل عشبة طويلة وشجرة ورود منحنية

تذكّرت الفجوة في إنجيلنا الذي يعلّم السماء ويحوّل الأرض إلى جهنّم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على الخليقة

أعطنا أن نحيا

ببساطة

لكي نرى

غنى عملك

آمين

5 Easy Ways to Stay Alive in Today’s Busy Schedule – خمس طرق سهلة للبقاء على قيد الحياة في جدول حياتنا المشغول

The world we live in is crazy. Mad I say. Our lives are as loony as it gets.

Nobody has time anymore. People have babies, get married, travel, return from travels, die, and nobody visits them or asks about them.

My average day starts at 5:50 am, and I hit the road running. I rush to get dressed, rush to work, rush to finish the tasks ahead at school, rush to my afternoon job, and finally rush home to jump into bed at 10:30 pm. Before I know it I am waking up again to begin another day!

This can’t be the life God calls us to live. Over the years (yes, I am an old man of 25) I have found that the following 5 techniques help me keep my head above the water, and even float in peace every now and then. So, without much further ado, I present to you 5 easy ways to stay alive in today’s busy modern world:

1- Prepare a daily agenda

I can hear those who still go to school groaning. Many of the things we learn at school are useless, but not all, like the skill of writing a daily “to-do list.” A friend of mine introduced me to the website http://www.timemanagement.com/ a year ago. I found time to read through the tips on time management and also signed up for a daily tip. It was life-changing! Today if you hear the voice of this website, do not harden your heart.

The most important thing I learned from this website is to sit down and write what I plan to do today in small steps, not more than 8 per day. It has provided structure for my schedule and helped me choose what to do every day. Which brings us to our second point:

2- Say no

I confess: I am bad at this. I get a phone call asking me to speak at a youth meeting and I get the Mother-Theresa-these-people-need-me feeling. Two weeks later the feeling is gone as I sit through the night preparing a power point presentation.

Recently however, I have said no to many things. It feels good. As Dr. Perry Shaw puts it: there is a God, and you are not him.

3- Do something meaningless

After a long day, it always helps me to watch some TV for a short time or simply lose myself in a book (Harry Potter, Game of Thrones…etc.). None of these things are meaningful in themselves. However, we all need to unwind, sit back, and relax after a long day of work.

4- Find those “aaaah” moments in your day

I remember rushing to the library of ABTS to work on a paper I had to turn in in six days. I had four hours before the library closed in which I had to read and summarize many pages. As I parked my car and stood beside it, I gazed in front of me and saw Beirut bathed in the rays of the setting sun. I had an “aaaah” moment. I stood for two minutes, doing nothing, and simply being. I remember praying: Lord, thank you for this beauty.

Learn to find “aaaaah” moments in your busy days. Moments when you have a kind of selah. It is that word we encounter in the psalms. A pause if you want. As my dear professor John Haines used to say: When a Selah comes you pause and think on what you have just heard, and think on what you expect to come next. A selah is a moment of silence in the noise of our hours. Silence, as I have said before, enables us to hear God in the midst of our busy schedule.

5- Pray

Some say pray in the morning. It has never worked for me. I am not a morning person. If you can, then please do begin your day with God. A devotional I read the other day invited us to “wear God” before we begin our day, so we can stay in tuned to Him. Paul encourages us to pray all the time. The late Pastor Raja always repeated this advice: before you sleep think on your day. Confess the sins you have done, thank the Lord for his blessings, and ask for strength for tomorrow.

In The Rule of Benedict the monks are asked to work but also to have times of reading and prayer throughout the day and night. Joan Chittister comments on this part of the Rule:

Work is not what defines the Benedictine. It is the single-minded search for God that defines the Benedictine spirituality […] The monastic does not exist for work […] Once the retirement dinner is over and the company watch is engraved, there has to be something left in life that makes us human and makes us happy or life may well have been in vain. That something, Benedictine spirituality indicates, is a mind and heart full of a sense of meaning and an instinct for God. (214-215, 2010)

So, I ask you and ask myself today, as we run our daily repetitive races, what drives us forward? What are we seeking? Are we too busy that completely miss out on God?

Here are my five humble ways to stay alive in today’s busy schedule, do you have any more to add?

Let us stand in prayer:

Lord,

We run in circles

Missing the centre.

Give us to live more

And run less

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #17 – خمس طرق للبقاء على قيد الحياة في جدول حياتنا المشغول

العالم الذي نعيش فيه اليوم مجنون. وحياتنا تصبح اكثر جنونا مع مرور الأيام

لا يمتلك أحد الوقت. الناس تلد الأطفال، يتزوجون، يسافرون، يعودون من السفر، يموتون ولا يأتي أحد لزيارتهم أو الإطمئنان عليهم

يومي العادي يبدأ الساعة 5:50 صباحا، وابدأه راكضا. أركض لألبس ثيابي، وأركض للعمل، وأركض لأنهي كل مهماتي في المدرسة، ثم أركض لعملي الثاني بعد الظهر، وأخيرا أركض للمنزل لأقفز إلى السرير الساعة 10:30 مساءا. وأجد نفسي أواجه يوم آخر

ليست هذه الحياة التي يدعونا إليها الله. مع مرور السنين (نعم أنا رجل عجوز عمري 25 سنة) وجدت أن الطرق الخمس المقبلة تساعدني لأبقي رأسي فوق الماء وحتى لأطوف بسلام في بعض الأحيان. إذا، ومن دون كثرة كلام، أقدم لكم 5 طرق للبقاء على قيد الحياة في عالمنا المشغول

أ – حضّر لائحة واجبات يومية

أنا متأكد بأن التلاميذ الآن يتمتمون انزعاجا. نحن نتعلم كثير من الأشياء التي لا تفيدنا في المدرسة ولكن إحدى الأشياء المفيدة هي مهارة كتابة لائحة يومية من الأمور التي ننوي إنجازها. أهم شيء هو أن تجلس يوميا وتخطط لنهارك بكتابة 8 أمور على الأكثر تريد أن تنجزها اليوم. هذا أعطى تنظيما لنهاري وساعدني لأختار ما يجب أن أفعله كل يوم. وهذا يأتي بنا إلى النقطة الثانية

ب- قل لا

أنا اعترف: أنا سيء في هذه الناحية. يأتيني اتصال هاتفي ويُطلب مني أن أتكلم في اجتماع شبيبة وتتملكني النخوة وأقول نعم. الشعور الجميل يزول عندما أجد نفسي بعد أسبوعين جالسا بعد نصف الليل أحضر الكلمة

ولكن منذ فترة وجيزة قلت لا للكثير من الأشياء. أشعر بالرضى. وكما يقول الدكتور بيري شو: هناك الله، وهو ليس أنت

ج- اعمل شيئا بلا معنى

بعد نهار طويل يساعدني أن أشاهد القليل من التلفاز أو أضيع في كتب (هاري بوتر، لعبة العروش…إلخ.). هذه الأشياء لا تضفي معنى لحياتي بحد ذاتها، ولكننا كلنا بحاجة أن نسترخي ونأخذ استراحة بعد نهار عمل طويل

د- فتش عن لحظات الـ “آآآآآه” في يومك

أتذكر كيف هرعت للمكتبة في كلية اللاهوت المعمدانية في المنصورية لأقرا عددد من الكتب تحضيرا لبحث كان يجب أن أقدمه بعد 6 أيام. كان لدي فقط 4 ساعات قبل أن تقفل المكتبة. ركنت سيارتي ونزلت ووقفت بجانبها وأراني أرى بيروت تستحم بضوء الشمس التي تغرب. وامتلكتني لحظة “آآآآه.” وقفت هناك لدقيقتين وأنا لا أعمل شيء بل فقط أكون. واتذكر أنني صليت: يا رب، شكرا على هذا الجمال

تعلم أن تجد لحظات “آآآآآه” في يومك المشغول. لحظات تختبر فيها سلاه. وهذه كلمة نراها في المزامير. وهي نوع من الإستراحة. وكما يقول استاذي العزيز جون هاينز: عندما تأتي السلاه تتوقف وتفكر بما سمعت وتتوقع ما ستسمع. والسلاه هي لحظة صمت في ساعاتنا الصاخبة. الصمت، كما كتبت سابقا، يسمح لنا بأن نسمع الله في وسط جدولنا المزدحم

ه- صلِّ

بعض الناس يصلون في الصباح. الأمر لا يعمل معي فانا لست شخصا صباحيا. ولكن إن قدرت فأرجوك ابدأ نهارك مع الله. قرأت في تأمل منذ بضعة ايام أنه يجب علينا أن “نلبس الله” في بداية يومنا لكي نبقى على اتصال معه. بولس يشجعنا على الصلاة باستمرار. والقس رجا طيب الذكر كان دائما يكرر هذه النصيحة لنا: قبل ان تنام راجع نهارك. اعترف بأي خطايا ارتكبتها واشكر الرب على بركاته واطلب قوة لنهار جديد

قانون بينيديكت يطلب من الرهبان أن يعملوا ولكن أيضا أن يصلوا ويقرأوا في فترات معينة من النهار والليل. جون شيتيستر يعلق على هذا الجزء من القانون بالقول

العمل لا يحدد الراهب البينيديكتي. ما يحدد الروحية البينيديكتية هو التفتيش المركّز عن الله…الراهب لا يعيش لكي يعمل…بعد أن ينتهي عشاء التقاعد وتقبل هدية الوداع من شركتك لا بد أن يبقى شيء في الحياة الذي يجعلنا بشر ويجعلنا فرحين أو تكون حياتنا هباء. هذا الشيء، تقول الروحية البينيديكتية، هو الفكر والقلب المليئان بحس المعنى وغريزة لله

إذا، أسألك وأسأل نفسي، بينما نركض يوميا في هذا السباق المتكرر، ما الذي يحفزنا للمضي قدما؟ عن ماذا نبحث؟ هل نحن منشغلون لدرجة لا نرى الله؟

 هذه طرقي الخمسة المتواضعة للبقاء على قيد الحياة في جدول يومنا المشغول، هل لديك المزيد من الطرق لتزيدها؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نحن نركض في دوائر

ولا نجد المركز

أعطنا أن نعيش أكثر

ونركض أقل

أمين

Je suis Selpher Wandia – أنا سيلفر وانديا


Selpher Wandia

This is Selpher Wandia, a 21-year old student who had a dream to become a teacher.names of victimsShe was killed, along with at least 147 others (the numbers are rising) last week in the Kenyan university, Garissa by a religious terrorist group. The terrorists entered the university and shot the defenseless students.

note: clicking on the blue words throughout the blogs takes you to an article with more information on the topic if you would like to read more 🙂

A very similar incident happened a while ago in France. It was a religious terrorist group. They attacked innocent people while they were going on with their lives. 12 people were killed. However, the difference was massive. Leaders of the world gathered in Paris to show solidarity. Our usually dormant Arab leaders ran as fast as they could to France to show their support. People all over the internet starting writing the famous slogan “Je suis Charlie” in support of the victims from the attack on the satirical magazine.

Now, I am all for freedom of speech and showing solidarity. However, why didn’t the world, leaders and people, move in the same solidarity to the 147+ students killed in Kenya last week?

Let us be forward with each other people. The people killed in Paris were Europeans, most of them were blond, and they probably showered once per week.
The people killed in Kenya were black and are part of an African country. End of story.

So today, I thought I would stand with Selpher Wandia. I have never met her. My blog will not bring her back from the dead. But it says, we remember, and we see the victims of terror all over the world.
We are (and not “I am,” we are Arabs and not westerners with their acute individuality)….

We are Hussam al-Shaikh, the Palestinian boy held unjustly in Israeli prisons since Christmas.

We are Roqaya Mounzer, the Lebanese woman murdered by her abusive husband last year.

We are Walter Lamer Scott, a black man killed by a white policeman in the US.

We are the hundreds of thousands of nameless Syrians being killed for four years.

We are the Armenians struggling for a 100 years to seek justice for our murdered people.

We are the countless people of the world dying daily from hunger while the rich throw their food to the dogs.

We are every person who is oppressed.

We are humans.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We stand alone

And fall.

Give us to stand together

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #11: أنا سيلفر وانديا

Selpher Wandia

هذه سيلفر وانديا. طالبة جامعة عمرها 21 سنة وكان حلمها أن تصبح معلمة

names of victims

تم قتلها مع على الأقل 147 طالب آخر (الأرقام ترتفع) الأسبوع الماضي في جامعة غاريسا في كينيا على يد جماعة دينية إرهابية متطرفة. دخل الإرهابيون الجامعة وقتلوا  الطلاب الأبرياء

ملاحظة: الضغط على الكلمات الزرقاء في المدونات يأخذك لمقالة تعطيك معلومات أكثرعن الموضوع

حصلت حادثة مشابهة قل فترة في فرنسا. أيضا كان هناك مجموعة إدينية متطرفة وإرهابية. هاجموا أناس أبرياء كانوا يقومون بأعمالهم اليومية. قتل 12 شخص. ولكن الفرق بين الحادثتين كان شاسع. تهافت رؤساء العالم إلى باريس ليعبروا عن تضامنهم مع الضحايا. ورؤسائنا لعرب، الذين عادة ما يغيبون عن السمع إلا عندما يعلنون الحرب، ركضوا إلى فرنسا ليعبروا عن دعمهم. والناس حول العالم ملؤوا الإنترنت بالشعار الشهير “أنا شارلي” تضامنا مع ضحايا المجلة الساخرة

انا أؤيد حرية التعبير وكذلك التضامن مع الضحايا. ولكن لما لم يتحرك العالم، رؤساء وشعوب، للتضامن مع 147+ طلاب المقتولين في كينيا الأسبوع الماضي؟

دعونا نكون صريحين مع بعضنا البعض. الأشخاص الذين قتلوا في باريس كانوا أوروبيين، ومعظمهم ذو البشرة البيضاء، كما ويستحمون مرة في الأسبوع

الأشخاص الذين قتلوا في كينيا كانت بشرتهم سوداء كما وينتمون لبلد إفريقي. انتهت القصة

لذا اليوم، قررت أن أقف مع سيلفر وانديا. لم ألتق بها في حياتي. ومدونتي لن تعيدها للحياة. ولكنها تقول، نحن نتذكر، ونحن نرى ضحايا الإرهاب في كل العالم

نحن – وليس أنا، فنحن عرب ولا نعاني من مرض الفردية الغربي

نحن حسام الشيخ، الفتى الفلسطيني المعتقل ظلما في السجون الإسرائيلية منذ عيد الميلاد

نحن رقية منذر، المرأة اللبنانية التي قتلها زوجها المعتدي السنة الماضية

 نحن والتر سكوت، الرجل الاسود الذي قتله الشرطي الأبيض في الولايات المتحدة الأمريكية

نحن مئات الآلاف من السوريين المجهولين الذين يقتلون منذ 4 سنوات

نحن الأرمن الذين نكافح لـ100 سنة من أجل العدالة لأجدادنا المذبوحين

نحن الناس الغير معدودين من الكثرة الذين نموت يوميا من الجوع بينما الأغنياء يرمون طعامهم للكلاب

نحن كل شخص مظلوم

نحن بشر

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

 فنحن نقف في وحدة ضد بعض

فنقع

 ساعدنا أن نقف متوحدين معا

آمين

لقد حان الوقت The Time has come

Hello there. I have been thinking about writing a blog for a long time now. I am an Arab Christian (an Evangelical Arab Christian, Lebanese really, the Nazarene Church, in sin el Fil…would you like me to describe my pew?). I love many things about my “tribe” and my culture but I also have many question marks. Growing up, I’ve always wanted to share my questions with the wider world, but I would think I am too young. I got past 18, and contemplated writing a blog, but then I thought, nah, I am not “educated” yet, people will not take me seriously (educated in Lebanon implies having a university degree…any university degree). I finished my BA in English Literature and thought now is the time to unleash my creativity upon the world. But then it hit me, I can discuss social matters, but if I step into church-issues people will crucify me for not having a degree in theology (apparently, there are different degrees at the university). I finished my MA in theology (from NTC-Manchester…doesn’t matter in what, it is from Europe) last summer. I guess if I do not start writing now I never will (kids anyone?).

My first blog will be dedicated to answering all your possible questions ABOUT the blog. My future blogs, hopefully, will be about the world around us. Here we go:

Why did you choose this lame name?

Thank you for the encouraging tone. First of all, since I am a Christian, I thought it only appropriate to choose a Bible verse as a title (see Matthew 24:28). Second of all, since I am an Evangelical, I took the verse out of its context and slapped it on my blog. Thirdly, and most importantly, I expect some of my blogs to attract attention (I hope people other than my immediate family do read them), and perhaps some negative attention. Will I end up dead? I have no clue, but the truth must be spoken even if vultures do gather. Finally, Jesus was known to attract some strange personalities (sinners, prostitutes, fishermen, and hungry sick crowds) and I hope this blog will attract the “vultures” of society and perhaps be a source of hope for them.

Note: Thank you Brent for suggesting this name. I am not sure if you were serious. Too late!

How often do you intend to write?

Well, I am a very busy man. However, I have decided to grace the world with my words (force myself to write) once per week. Now, if great inspiration does fall on me then I might squeeze in another blog in the same week. I will try to be faithful to my promise.

Why do you write in English and Arabic?

The short answer is that I only know English and Arabic (I also know Koine Greek, but it is reading knowledge at the best…surrounded by 4 helping books). The long answer is that I want to reach my community which speaks Arabic and I want to be readable to people outside my community as well (that was a short answer too I guess).

What will you write about?

I will write about things I am experiencing in and out of the church. I will speak from my everyday experience hoping that what I say will echo, even if in a small way, what you are saying or want to say.

Now, let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for giving us a voice.

Thank you for the different voices.

You are the voice we want to speak.

Give us to speak you with courage and humility

And grace.

Amen

مدونة حيث تجتمع النسور

ملاحظة: العنوان يتكلم عن تلك النسورالتي تأكل الجثث. والعربية لا تحتوي على كلمة مناسبة. على الأقل هذا ما أخبرني به جوجل..إن كنت خبيرا باللغة فأنجدني

مدوّنة #1 – لقد حان الوقت

مرحبا. لقد كان في فكري أن أكتب مدوّنة من مدة طويلة. أنا مسيحي عربي (مسيحي عربي إنجيلي، لبناني، من كنيسة الناصري، في سن الفيل…هل تريدون وصفا لمقعدي؟).أحب عدة أشياء في “قبيلتي” وثقافتي ولكن لدي أيضا الكثير من علامات الإستفهام. لطالما أردت أن أشارك أفكاري مع العالم، ولكنني كنت أعتقد أنني ما زلت صغيرا. بعدما بلغت سن الـ18 أردت أن أبدأ بهذه المدونة، ولكنني عزفت، فأنا لم أكن “متعلّما” ولن يسمع الناس صوتي (المتعلم في لبنان هو من أنجز شهادة جامعية…أي شهادة جامعية). عندما أنهيت دراسة البكالوريوس في الأدب الإنكليزي ظننت أن الموعد قد حان لأنطلق في سماء الإبداع. وفجأة أدركت أنه باستطاعتي أن أتكلم عن المواضيع الإجتماعية، ولكنّني سأُصلب إن تكلّمت عن الكنيسة لأنني لا أمتلك شهادة في اللاهوت (يبدو أن هناك عدة أنواع شهادات في الجامعة). أنهيت الماجستير في اللاهوت الصيف الماضي (من كليّة الناصري في مانشسر…لا يهم ما الإختصاص، إنها أوروبا يا ناس). إن لم أبدا بالكتابة الأن فمتى أبدأ؟ ..(نبييييل، دورك لتغيّر حفّاض علّوش

سوف أخصص مدونتي الأولى لمجاوبة كل أسئلتكم الإفتراضية حول المدونة. مدوناتي المستقبلية، إن بقينا على قيد الحياة، سوف تكون عن العالم حولنا. لنبدأ

لما اخترت هذا الإسم السخيف؟

شكرا على التشجيع. أولا، أنا مسيحي، فمن اللائق أن أختار آية كتابية كعنوان للمدونة (أنظر متى 24: 28). ثانيا، أنا إنجيلي، فكان لا بد أن أسرق الآية من سياقها وأضعها على المدونة. ثالثا، أتوقع أن تجذب مدونتي الإهتمام (رجائي أن يقرأها أحد غير أهلي وخطيبتي)، ولربما يكون هذا الإهتمام سلبيا. هل سوف أموت وأصبح جثة؟ لا أعرف، ولكنني سأقول الحق ولو اجتمع النسور. رابعا وأخيرا، يسوع كان يجذب أناسا غريبين (خطاة، زناة، صيادي سمك، وجموع مريضة وجائعة) وأملي أن تجذب هذه المدونة “نسور” مجتمعنا وتكون مصدر رجاء لهم.

ملاحظة: شكرا يا صديقي برينت على اقتراحك الإسم. أعتقد أنها كانت نكتة. وأنا، على ما يبدو، لم أفهمها.

ما وتيرة الكتابة التدوينية لديك؟

أنا رجل مشغول. ولكنني قررت أن أغدق بفني على العالم (أجبر نفسي على الكتابة) مرة بالأسبوع. إن وقع الوحي عليّ قد أكتب مرّتين. سوف أحاول الوفاء بوعدي.

لما تكتب بالإنكليزيّة والعربيّة؟

الجواب القصير هو أنني فقط أعرف الإنكليزية والعربية (أعرف اللغة اليونانية القديمة المحكية، ولكني في أفضل الأحوال فقط أعرف قرائتها…مع مساعدة أربع كتب). الجواب الطويل هو أنني أريد أن أصل لمجتمعي الذي يتكلم بالعربية كما وأريد الوصول لخارج مجتمعي (وهذا أيضا جوابا قصيرا على ما يبدو

علام سوف تكتب؟

سوف أكتب حول اختباراتي داخل وخارج الكنيسة. سوف أتكلم من حياتي اليومية على أمل أن تجدوا بعض الصدى من كلامي في كلام تقولونه أو تريدون قوله.

والأن، دعونا نقف لنصلّي

يا رب

شكرا لأنك اعطيتنا صوتا

شكرا على الأصوات المختلفة

أنت هو الصوت الذي نريد أن نتكلّمه

أعطنا أن نقولك بشجاعة وتواضع

ونعمة

أمين