Will the American Church Survive the Presidential Elections? هل ستقتل الإنتخابات الرئاسية الأميركية الكنيسة؟

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

I am not American. Not in any way or form. I am, however, Evangelical. Our churches in Lebanon have organic connections to the church in the US. I also happen to live in a place where the US is actively involved, for good or bad. So as an invested outsider, allow me to ask the question: Will the American church survive the presidential elections?

YF5TJEYP3ZGPBII56TBNQVVOEY

The rhetoric from both major candidates is clear in its attempt to woo the church. A considerable portion of American Christians claim that Trump stands for God, and is good for the church. An opposing section, growing in size, claims that opposing Trump at all costs is the Christian way forward. Naturally I have a strong opinion in this debate, but I will refrain from sharing it in this post. I do note here on the side, for my brothers and sisters in the US, that American foreign policy has not been kind to the church in the Middle East on various occasions and with people in power from both parties.

On one hand the damage has already been done. Churches are aligning themselves with a certain political party. We have even seen major Christian figures turn into spokespersons for Trump. Across scriptures the relationship between the people of God and authorities ranges between tense peace (e.g. Paul in Romans 13 asking the church to respect the authorities and do their own thing) to outright rebellion (e.g. Daniel and his friends in Babylon; Elijah and king Ahab…etc.). See my take on the spectrum of reactions to authority in the New Testament. But we never see the people of God totally in sync with the authorities. Even at the height of Israel’s godly monarchy, when David, the beloved of God, sat on the throne, and Israel was very much a “Christian nation,” we see the prophet Nathan call out David on his sin.

As churches across the US tie their fate to a political party, the damage has already been done. They have lost their prophetic voice – their ability to speak truth to power, and have become defenders of all actions of their political allegiance. More dangerously yet, they have lost the singular allegiance of the church to the Kingdom of God. Unfortunately, I observe that many of my fellow Jesus followers in the US are focused on defending their version of the kingdom of the USA rather than the Kingdom of God.

I note here that the post is not call for Jesus followers to withdraw from politics. I am personally very much involved in our local politics over here. This is a call to do politics with grace, and to keep our primary allegiance to our Lord, Jesus Christ.

On the other hand, no damage can ever be substantial. Come November, whoever wins of the two candidates, the church will be fine. For you see, the church is, in its essence, a group of broken people gathered around the table of a messiah broken for them. The church is, in its essence, a group of self-sacrificial people reaching out into a broken world to heal their neighbors, enemies and friends.

That church flourished in the catacombs of Rome while Jesus followers were being killed every day. The church flourished in the streets of Rome, even when corrupt church leaders kissed the hands of power. The church flourishes today in Iran, KSA, China, Middle East, East and West, and North and South under severe persecution and in great freedom of worship. The church will live on in the US beyond the squabbles of this political era. For you see, the Spirit of God always finds a way to breathe life into His people and God’s Kingdom.

Let us stand in prayer

Lord

Bring us around

Your table,

Both strong and weak,

Together

Amen

 

مدونة #105: هل ستقتل الإنتخابات الرئاسية الأميركية الكنيسة؟

لست أميركيا بأي شكل من الأشكال، ولكنني إنجيليّ، وترتبط كنائسنا في لبنان ارتباطا عضويا بكنائس الولايات المتحدة. وأعيش في منطقة تتدخل فيها السلطات الأميركية في سياستنا سواء كان للأفضل أو للأسوء، لذا أطرح هذا السؤال كمراقب خارجي له علاقة وثيقة بالوضع الأميركي: هل ستقتل الإنتخابات الرئاسية الأميركية الكنيسة؟

YF5TJEYP3ZGPBII56TBNQVVOEY

  الكلام من المرشحَين الأساسين واضح وصريح في مجال محاولة إستمالة الكنيسة. يدّعي جزء كبير من المسيحيين الأميركيين أن ترامب يدافع عن الله ووجوده في الحكم من مصلحة الكنيسة، بينما يدّعي فريق معارض، حجمه في ازدياد مستمر، أن مواجهة ترامب ومقاومته بشتى الطرق هو دور أساسي للمسيحيين. من الطبيعي أن أمتلك رأي في هذا النقاش، ولكن سأحتفظ به لنفسي في هذه المدونة، ولكن أود أن أشير على الهامش لإخوتي وأخواتي في الولايات المتحدة أننا ككنائس كثيرا ما عانينا السياسة الأميركية الخارجية في الشرق الأوسط، وحصل ذلك في فترات حكم متناوبة لكلا الحزبَين الرئيسيين.

           من جهة يبدو أن الضرر قد سبق وحلّ بالكنيسة، فالكنائس اختارت الإنحياز لحزب محدد، وحتى أننا رأينا شخصيات مسيحية بارزة تتصرف على أنها الناطق الرسمي بإسم ترامب. عبر أسفار الكتاب المقدس نرى أن شعب الله في علاقات مختلفة مع الحكومات والسلطة، فنرى حينا السلام المتوتر بين الطرفين (مثلا دعوة بولس الكنيسة في رومية 13 لإحترام الحكام والقيام بالعمل المسيحي بسلام)، ونرى حينا آخر دعوة للتمرد الموصوف (مثلا مشاكل دانيال ورفاقه مع الحكم في بابل ومشاكل النبي إيليا مع الملك آخاب…إلخ.). أتكلم عن طيف ردات الفعل نحو السلطة في العهد الجديد في هذه المدونة هنا. ولكننا لا نرى أبدا شعب الله في اتفاق تام مع الحكام والسلطة، فحتى في ذروة الحكم الإلهي على إسرائيل في زمن محبوب الله الملك داود، نرى النبي يوناثان يواجه داود بصرامة حول خطيته

           بينما تختار الكنائس في كافة الولايات المتحدة ربط مستقبلها وخطابها بحزب سياسي، فهي بذلك تضع نفسها في خطر عظيم. لقد خسرت صوتها النبويّ – قدرتها على مواجهة السلطة بالحقيقة، وتحولت لمدافع عن كل سلوكيات وتصرفات الجهة السياسية التي تنتمي إليها. والأمر الأشد خطورة هو أن الكنيسة خسرت ولائها الأوحد لملكوت الله. للأسف، ألاحظ أن عددًا كبيرًا من زملائي أتباع المسيح في الولايات المتحدة يركزون على الدفاع عن نسختهم من ملكوت أميركا بدل إظهار ملكوت الله والدفاع عنه

           أشدد هنا أنني لا أدعو أتباع المسيح للإنسحاب من السياسة، فأنا شخصيا مشارك بقوة في السياسة المحلية هنا، ولكن هذه المدونة دعوة للعمل السياسي بنعمة والحفاظ على الولاء الأوحد لربنا يسوع المسيح

           من جهة أخرى، يبدو أن الإنتخابات الرئاسية الأميركية لا يمكن أن تُلحق ضررًا بالكنيسة بشكل حقيقي. بغض النظر عمّن يربح في تشرين الثاني القادم، ستكون الكنيسة بخير. لأن الكنيسة، يا عزيزي، في جوهرها، هي مجموعة ناس مكسورين يجتمعون حول مائدة مسيا مكسور من أجلهم. والكنيسة، في جوهرها، مجموعة من الناس المستعدين للتضحية بكل شيء من أجل شفاء من حولهم في العالم المكسور، أعداء كانوا أم أصدقاء

           ازدهرت الكنيسة في كهوف روما بينما كان أتباع يسوع يُقتلون يوميا، وازدهرت الكنيسة في شوارع روما بينما كان قادة الكنيسة يقبّلون أيادي السلطة. وتزدهر الكنيسة اليوم في إيران والسعودية والصين والشرق الأوسط وفي الغرب والشرق والشمال والجنوب تحت الإضطهاد العنيف وفي حرية العبادة المطلقة. والكنيسة في الولايات المتحدة ستعيش لترى يومًا جديدًا ما بعد هذه الفترة السياسية الحرجة، لأن ببساطة روح الله دائما يجد طريقة لينعش شعب الله ويوسّع ملكوت الله

دعونا نقف لنصلي

اجمعنا

حول مائدتك

الأقوياء والضعفاء

معا

آمين

Lessons from the Lebanese Elections – Where to Now? دروس من الإنتخابات اللبنانية – هلا لوين؟

elections-750x420.jpg

Lebanon had its parliamentary elections, the first in 9 years, in the beginning of May.

In all honesty I was really excited for this elections! So excited that I woke up on the day of the elections before the alarm – if you know me you know pretty well that I love to milk every moment of sleep.

I genuinely believed that the silent majority, the 50% of Lebanese people who usually do not vote, will rise up and vote against the ruling parties – the ones who had for the past 9 years dragged the Lebanese people in the mud of economic, social, and environmental problems.

I believed that May 6, 2018, was going to be one big challenge to corruption and sectarianism in Lebanon!

But I was wrong.

Despite several political parties making minor gains or suffering minor losses, generally the same ruling leaders held on to power.

The new political party I am part of, Sabaa, and the grand coalition of opposition movements, Kollona Watany (all for Lebanon), did manage to make a breakthrough: one solitary parliament member (a girl – yaaay!) among 128.

So what now? Shall we call it quits? Is change impossible?

Change is almost impossible. Not impossible. Almost impossible.

Small change is possible: A daily awakening of individual minds; a daily commitment from different citizens to abide by the law and refuse corruption.

Sectarianism must go. Most of the parties used sectarianism (help, Christians/Sunnis/Shias/Druze are in danger) to stay in power.

 

What now?

Nothing and everything.

Nothing.

Electricity will keep going off every few hours.

Traffic will keep piling up on the highway.

Garbage will keep piling up between our homes.

Criminals will keep piling up in horror-like prisons.

The poor sick will keep dying on the doorsteps of hospitals.

Women, the environment, the elderly, children, homosexuals, and every person who is different than the powerful male “norm” will continue to experience abuse in varying forms.

 

But everything. Everything!

We shall continue to go to work as normal.

We shall continue to read books, wonderful eye-opening books.

We shall continue to silently obey the traffic lights, recycle, treat everyone with respect, pay our taxes on time, and live as obedient citizens.

We shall continue to pray; pray for a miracle; pray for change; pray for justice!

We shall continue to live!

 

Even if nothing changes.

Even if we are seen as optimistic fools.

We shall not be silent.

History will remember us, or forget us – we do not care, as those who refused to sit down, stay silent, or be still while injustice reigned!

 

“Do not go gentle into that good night.

Rage, rage against the dying of the light.”

 

Let us stand in prayer

Lord,

Until you return,

We are here,

You are here

Amen

مدونة #79

دروس من الإنتخابات اللبنانية – هلا لوين؟

elections-750x420

أجرى لبنان انتخابات نيابية، وهي الأولى منذ 9 سنوات، في مطلع شهر أيار

وبكل صراحة كنت متحمسا جدا لهذه الإنتخابات! كنت متحمسا لدرجت أنني استفقت يوم الإنتخابات قبل المنبّه – ومن يعرفني يعرف أنني أحب أن أستغل كل لحظة نوم

كنت أؤمن بصدق أن الأكثرية الصامتة، 50% من الشعب اللبناني الذي لا يقترع عادة، سيقوم وينتفض ويصوت ضد أحزاب السلطة – تلك الأحزاب التي أخذت اللبنانيين في رحلة من الرعب الإقتصادي والإجتماعي والبيئي طوال السنوات التسع الماضية

آمنت أن يوم 6 أيار 2018 سيكون تحدي ضخم للفساد والطائفية في لبنان

ولكنني كنت مخطئا

بالرغم من أن عدة أحزاب حققت مكاسب صغيرة أو تعرضت لهزائم صغيرة، ولكن بشكل عام تمسك القادة بالسلطة.

الحزب الجديد الذي أنتمي إليه، سبعة، والتحالف العريض للقوى التغييرية، كلنا وطني، نجح بتحقيق خرق: نائب واحد (وهي امرأة – تهللي يا جبال) من ضمن 128

ماذا الأن؟ هل نستسلم؟ هل التغيير ممكن؟

التغيير يبدو وكانه مستحيل. ليس مستحيل. بل يبدو كذلك

التغيير الصغير ممكن: التحرر اليومي للعقول الفردية؛ الإلتزام اليومي للمواطنين النختلفين بالقانون ورفض الفساد

يجب أن نتخلى عن الطائفية. معظم الاحزاب استخدمت الطائفية (ساعدونا المسيحيون/السنّة/الشيعة/الدروز في خطر) للبقاء في السلطة

هلا لوين؟

لا شيء وكل شيء

لا شيء

ستبقى الكهرباء تقطع كل بضعة ساعات

ستبقى السيارات تتكدس على الطرقات

ستبقى الزبالة تكدس بين البيوت

سيبقى المجرمون مكدّسون في سجون تشبه أفلام الرعب

سيقى المرضى الفقراء يموتون على أبواب المستشفيات

ستستمر النساء والطبيعة وكبار السن والألاد والمثليين وكل شخص لا ينتمي إلى  المعيار الذكوري “الطبيعي” باختبار درجات متفاوتة من الإساءة

ولكن كل شيء. كل شيء

سنستمر بالذهاب إلى العمل مثل العادة

سنستمر بقراءة الكتب – كتب جميلة تفتح الاذهان

سنستمر بإطاعة إشارت السير بصمت، وتدوير النفايات بصمت، ومعاملة الجميع باحترام بصمتن ودفع الضرائب بوقتها بصمت، والعيش كمواطنين صالحين

سنستمر بالصلاة؛ الصلاة من أجل عجيبة؛ الصلاة من أجل التغيير؛ الصلاة من أجل العدل

سنستمر بالحياة

ولو لم يتغير شيء

ولو قالوا عنا أننا أغبياء متفائلون

لن نسكت

سيتذكرنا التاريخ، أو ينسانا – ولا يهمنا، على أننا هؤلاء من رفضوا الجلوس ورفضوا السكوت ورفضوا الهدوء يوم تسلّط الظلم

“لا تستسلم قرير العين لذلك الليل الجميل

لتغضب وتنتفض ضد انحسار الضوء

دعونا نقف لنصلي

يا رب

إلى أن تعود

نحنا هنا

أنت هنا

آمين

 

Is it God’s Will that Trump becomes President? هل هي مشيئة الله أن يكون دونالد ترامب رئيسا؟

trump.jpg

 

Donald Trump is the new president of the USA.

Fact number 1 on the minds of most people today.

Shocking, right?

As Americans and the world come to terms with this news, it struck me how many of my friends on Facebook (too many really) reacted by stating the following fact 2:

It is God’s will that Trump becomes president.

Is that so?

Does God control this world? Is he in charge of all its details?

I have a problem with this line of thinking for two simple reasons.

 

If everything is God’s will, then why is the world messed up?

If God is controlling all the details, then he is doing a very bad job of it.

If God were truly in control and the world was truly moving according to his will then, if he is the loving God we speak about and see in Christ, the world would be a far better place to live in.

 

What about free will?

Did God choose to appoint Hitler as ruler of Germany? Did God start the war in Syria? Did God mastermind the shootings in Paris? Is God trafficking millions of women in the sex trade? Did God get drunk, drive a car, and run people over?

 

I firmly believe in the goodness of God.

I do not believe in a God who causes the chaos, but a God who shouts “let there be light” above and into the chaos.

I firmly believe in a God who takes the evil of a crucified Jesus and turns it into salvation for the entire world.

 

The current world is a place of darkness – as the apostle Paul puts it (see, I also know the Bible) this world is a “present darkness” ruled by authorities and powers that oppose the will of God –  and one-day God will transform this present Babel of darkness into a new creation of light.

Until that day comes, let us not sit in idleness as the darkness grows around us. Let us rather take arms and fight the good fight, working hard to be a voice of love and truth in a world veering towards hatred.

 

No, God did not cause the war in Syria. Money, power, foolishness, and greed caused it. But the church must move to show love to Syrian refugees, turning the war into an opportunity to be the graceful presence of Jesus Christ.

 

No, God did not appoint Donald Trump. A portion of the American people voted him into the office. But the church must move to be a voice of love in a time where, across the globe, the rhetoric of fear, hate, and exclusion growls louder every minute.

 

The world does not submit to the will of God.

I choose to submit.

 

Let us stand in prayer,

Lord,

The present darkness

Grows

Thicker.

Won’t you thunder

Let there be

Love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #52 – هل مشيئة الله أن يتم انتخاب دونالد ترامب؟

GOP 2016 Debate

دونالد ترامب هو الرئيس الجديد للولايات المتحدة الأمريكية

وهذه هي الحقيقة رقم 1 على أذهان معظم الناس اليوم

صدمة، أليس كذلك؟

بينما يستوعب الأمريكيون وباقي العالم هذا الخبر، استوقفني كيف أن الكثير من أصدقائي  على فايسبوك كانت ردة فعلهم هي الحقيقة رقم 2

انها مشيئة الله أن يصبح ترامب رئيسا

حقا؟

هل الله مسيطر على الدنيا؟ هل يسيطر على كل التفاصيل؟

لدي مشكلة مع هذا الطرح لسببين بسيطين

اذا كان كل شيئ هو مشيئة الله، فلماذا العالم سيئ للغاية؟

اذا كان الله مسيطر على كل التفاصيل، اذا هو يقوم بعمل سيئ جدا

لو كان الله حقا هو المسيطر والعالم يتحرك بحسب ارادته، واذا كان هو الإله المحب الذي نتكلم عنه ونراه في المسيح، فلكان العالم مكان أفضل بكثير مما هو عليه اليوم

ماذا عن الإرادة الحرة؟

هل اختار الله أن يصبح هيتلر رئيسا لالمانيا؟ هل بدأ الله الحرب في سوريا؟ هل خطط الله لهجمات باريس؟ هل يقوم الله ببيع ملايين النساء في الاتجار الجنسي؟ هل سكر الله، قاد سيارة، ودهس الناس؟

أنا اؤمن بشدة بصلاح الله

أن لا اؤمن أن الله يسبب الفوضى بل أن الله هو الذي يصرخ “ليكن نور” فوق الفوضى وبداخلها

انا اؤمن بشدة باله يأخذ الشر الذي هو صليب المسيح ويحوله لخلاص لكل العالم

العالم الذي نعيش فيه اليوم هو مكان ظلمة – كما قال الرسول بولس (أنا أيضا أعرف الكتب المقدسة) هذا العالم هو “الظلام القائم” المحكوم من قوات وأسياد تقف ضد مشيئة الله – وفي يوم من الأيام سوف يغير الله ظلام بابل الحالي إلى نور خليقة جديدة

الى حين مجيء ذلك الوقت، دعونا لا نجلس بلا عمل بينما الظلام يمتد من حولنا. بل دعونا نحمل السلاح ونكافح كفاحنا الشريف، عاملين بجد لنكون صوت المحبة والحق في عالم ينجرف نحو الكراهية

كلا، لم يسبب الله الحرب في سوريا. المال، السلطة، الغباء، والجشع سببوا الحرب. ولكن على الكنيسة أن تتحرك لتظهر المحبة للنازحين السوريين، محوّلة بذلك الحرب إلى فرصة لنكون وجود يسوع المسيح المنعم

كلا، لم يعين الله دونالد ترامب. جزء من الشعب الأمريكي انتخبه رئيسا. ولكن على الكنيسة أن تتحرك لتكون صوت المحبة في وقت، في كل أنحاء الكرة الأرضية، يرتفع صوت الخوف والكراهية والإنعزال مزمجرا

العالم لا يخضع لمشيئة الله

أنا أختار أن أخضع

 

دعونا نقف لنصلي

يا رب

الظلمة القائمة

تنمو

وتمدد

ألا تزمجر

ليكن نور

آمين