I hate my family – أكره عائلتي

I hate my family, sometimes.

We have nothing in common.

We do not come from the same family or village, let alone the same country. Some are Syrians, others Iraqi, Palestinians, American, Swiss, and only a few are Lebanese.

We do not have the same hobbies. Some love music, others football, others cooking, others reading, others drama, and some even do not have a hobby except Facebook!

We are not from the same ethnicity. Some are Arabs, others Armenian, others American, others Swiss, others Kurds, and others a mix of many.

We are not from the same religion. Some are Evangelical, others Maronite, others Orthodox, others Shite, and others Sunni.

We are not the same age. Some are toddlers, while others have lived through two world wars.

We have different personalities. Some are outgoing and extrovert, others love to sit on their own, while others are just plain mean.

We do not always know how to get along. We fight, talk about each other behind the back, and hurt each other.

We have different ideas about God. For some, God is an angry God who is constantly breathing down your back, while for others he/she/it is some vague idea which they barely grasp.

We have nothing in common.

Almost nothing…

We have all decided to attend the same church in a little-known area in Beirut, Lebanon.

Is that it?
YES!!

In some weird, magical, ugly, beautiful, captivating, wonderful, silly, awesome way, that makes us one family. We come on Sunday to the same table to eat the same body of Christ and drink the same blood (not literally, it is bread and juice, but again, it is body and blood – mystery).

So, there you are. I am stuck. I am surrounded by people whom under any other circumstance I would not choose to spend my life with. But, they are my family.

I hate them sometimes maybe. I get bored from them sometimes maybe. I think they are weird sometimes maybe.

But they are my family, and I love them, always.

If people will know in any way that we love Christ, if people will have any chance to believe that Jesus is real, then they will have to see him in the love they see between us as family.

What would happen if we thought of the whole world as family?

Let us stand in prayer:

Lord,

Father,

Mother,

Brother,

Sister,

Thank you

Amen

Note: I did promise you, my wonderful readers, upon starting this blog to write every week. I have not been able to keep my promise, at least not all the time. I promise to keep trying. Bear with me 🙂

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #32: أكره عائلتي

أكره عائلتي، أحيانا

لا يوجد أي أمر مشترك بيننا

لا نأتي من نفس العائلة أوالقرية أوالبلد. نحن مجموعة من السوريين والعراقيين والفلسطنيين والأمريكان والسويسريين وبعض اللبنانيين

لا نمتلك نفس الهوايات. بعضنا يحب الموسيقى والبعض الآخر كرة القدم وغيره يحب الطبخ والقراءة والتمثيل وبعضنا حتى يحب أن يمضي نهاره على الفايسبوك

لا نأتي من نفس الإثنية. نحن مجموعة من العرب والأرمن والأمريكان والسويسريين والأكراد أوخليط من كل ما سبق

لا نأتي من نفس الديانة. نحن مجموعة من الإنجليين والموارنة والأورثوذوكس والشيعة والسنة

لسنا من نفس العمر. بعضنا أطفال رضّع والبعض الآخر عايش الحربين العالميتين

لدينا شخصيات مختلفة. هناك المندفع والإنطوائي والشخص السئيل السمج

لا نتفق دائما. نتصارع، نحكي عن بعضناالبعض بالسر، ونجرح بعضنا البعض

لدينا أفكار مختلفة عن الله. للبعض منا الله هو ذلك الإله الغاضب الذي يراقب كل تحركاتنا وللبعض الآخر الله هو أو هي فكرة ما غير واضحة

لا يوجد أي أمر مشترك بيننا

ما عدا أمر واحد

كلنا قررنا أن نذهب لنفس الكنيسة بنفس الحي في بيروت، لبنان

أهذا كل شيء؟

نعم

بطريقة غريبة وسحرية وبشعة وجميلة وآسرة ورائعة وسخيفة ومذهلة ما نحن عائلة واحدة. نأتي كل أحد لنفس الطاولة لنأكل جسد المسيح الواحد ونشرب دم المسيح الواحد (ليس حرفيا، هو فقط خبز وعصير، ولكنه أيضا جسد ودم – يا أخي سر

هذا هو الأمر إذا. أنا محاط بمجموعة من الناس وقُدِّر لي أن أختار تحت أي ظرف آخر من الظروف لما اخترت أن أمضي حياتي معهم. ولكنهم الآن عائلتي

أكرهم أحيانا ربما. أملّ منهم أحيانا ربما. أعتقد أنهم غريبي الأطار أحيانا ربما

ولكنم عائلتي، وأحبهم، دائما

إذا كان الناس سيعرفون أننا نحب المسيح وإذا كان هناك أمل أن يؤمن الناس أن المسيح حقيقي، فهم سيرونه في المحبة التي يرونها بيننا كعائلة

ماذا سيحصل لو فكرنا بكل العالم على أنه عائلتنا؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

يا بابا

يا ماما

يا أخي

يا أختي

شكرا

آمين

ملاحظة: كنت قد وعدتكم، أيها القراء الأعزاء، عندما بدأت هذه المدونة، أن أكتب أسبوعيا. لم أقدر أن أوفي بوعدي، في بعض الأحيان. أعدكم أن أستمر بالمحاولة. تحملوا معي

Keep the Muslims Out – ابعدوا المسلمين

I am in Germany right now. No, I did not swim there across the Mediterranean nor did I walk across Turkey. I flew there in a regular airplane, arrived safely in four hours, and now I will be enjoying the hospitality of my kind hosts for seven days (seven days without the smell of garbage).

But the reality is that hundreds of thousands of refugees are daily making dangerous illegal journeys across sea and land to get to Europe. That journey usually also includes humiliation from the police and sleeping out in the open for many nights

Now, just so you know, I am aware that this is a complex issue. Yes, I am aware that not all the refugees are Syrians, but a few are other nationalities (including Lebanese) who are trying to also escape their countries. Yes, I am aware that these refugees are doing something illegal. Yes, I am aware that there a hundreds of thousands of refugees who are not traveling illegally and who also need help.

But, what has shocked me these past weeks was how many Christians around the world and in the Middle East have called for the closing of the border in the face of these refugees. The message took many forms: the refugees are a Trojan horse of Islam invading Christian Europe – the refugees are secret agents for Isis (apparently hiding bombs in their torn shoes) invading Europe – the refugees will proclaim sharia law in Europe…etc.
Let’s be honest here, the real message is much simpler: keep the Muslims out.

I look at this message. I turn it around in my head. I read it a hundred times. I try to analyse it, say it out loud, think about it. It does not look like Christ.

Let us say the refugees are poor people. Christ called his followers to serve the poor as if they were serving him.
Let us say the refugees are enemies. Christ called us to love our enemies.

Let us say they are strangers. Christ called us to accept strangers.

But they might kill us, you say. EXACTLY! Good job, you got it! Let them! This is our story! Christ died on the cross at the hands of the people he came to save. Then God stepped in and turned that death into victory and life!
What is the driving story for us as Christians? It is to die for others, even our enemies, just like our Lord Jesus did.

But the Muslim countries are not accepting refugees you say. So what? We do not treat people like they treat us! It is the opposite, we treat others like we want them to treat us.

If the church in this time in history cannot stand up and say: let the Muslims in; if the church in this time in history cannot stand up and say: we love you Muslims; If the church in this time in history cannot be Jesus to the refugees, then we are not the church.

We will be many things, but as long as we build walls to protect ourselves and tremble in fear from strangers whom we haven’t met – hungry, dying strangers – we are not the church.

Christians, followers of Jesus around the world, this is the golden opportunity to actually live what you preach. Open your homes, open your churches, show God’s love in Christ. If we ever needed to show Christ’s love, it is now.

When God gave the promise to Abraham in Genesis 12: 2, he told him that he will make him a great nation and bless him….so that he will be a blessing. To whom will Abraham be a blessing? To all the people of the world.

What is the calling of Christ’s followers? To be a blessing.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us

We build walls of hate.

Help us remember:

We are bridges of love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #29: ابعدوا المسلمين

أنا حاليا في المانيا. كلا، لم أعبر المتوسط سباحة أو تركيا مشيا بل سافرت في طائرة عادية. استغرقت الرحلة أربع ساعات ووصلت بسلام. وأنا الآن استمتع بضيافة كريمة لمدة سبعة أيام – سبع أيام بدون رائحة النفايات

ولكن الحقيقة هي أن مئات آلاف اللاجئين يوميا يسافرون بشكل خطير وغير شرعي فوق البحر والبر ليصلوا إلى اوروبا. وهذه الرحلة عادة تتضمن إذلال من الشرطة والنوم في العراء لعدة ليال

أنا أعرف أن المسألة معقدة. نعم، أعرف أن ليس كل اللاجئين هم من سوريا، بل يوجد بعضهم من جنسيات أخرى، حتى اللبنانية. نعم، أعرف أن اللاجئين يسافرون بشكل غير شرعي. نعم، أعرف أنه هناك مئات آلاف اللاجئين الذين لم يسافروا بشكل غير شرعي وهم أيضا بحاجة لمساعدة

ولكن ما صدمني في الأسابيع الماضية هو كيف أن كثير من المسيحيين حول العالم وفي الشرق الأوسط وجهوا دعوات لإغلاق الحدود بوجه اللاجئين. اتخذت الرسالة عدة أوجه: اللاجئون هم حصان طروادة الإسلامي الذي يجتاح اوروبا المسيحية – اللاجئون هم جواسيس لداعش (يخبئون القنابل في أحذيتهم المهترية) – اللاجئون سوف يعلنون حكم الشريعة في اوروبا…إلخ

ولكن لنكن صادقين مع بعضنا البعض، الرسالة هي بسيطة جدا: ابعدوا المسلمين

اخذت هذه الرسالة. حملتها في ذهني، قرأتها مئة مرة، جربت أن أحللها وأقولها بصوت مرتفع وأفكر بها، ولكنها لا تشبه المسيح

إذا قلنا أن اللاجئين هم فقراء، المسيح دعا أتباعه ليخدموا الفقراء كأنهم يخدموه

إذا قلنا أن اللاجئين هم أعداء، المسيح دعا أتباعه ليحبوا أعداءهم

إذا قلنا أن اللاجئين هم غرباء، المسيح دعا أتباعه ليقبلوا الغرباء

ولكنك تصرخ وتقول: قد يقتلونا! بالضبط! أحسنت! أنت تلميذ ذكي! دعهم يقتلوننا! هذه هي قصتنا! المسيح مات على الصليب على أيد الأناس الذي جاء ليخلصهم! والله تدخل وحول هذا الموت إلى انتصار وحياة

ما هي القصة التي تسيّر حياتنا كمسيحيين؟ إنها الموت عن الآخرين وحتى عن أعدائنا مثل ما فعل ربنا يسوع

ولكنك تصرخ وتقول: البلدان المسلمة لا تستقبل اللاجئين. إذا؟ نحن لا نعامل الناس كما هم يعاملوننا. بل على العكس! نحن نعامل الآخرين كما نريد أن يعاملوننا

إذا الكنيسة في هذا الوقت من التاريخ لا تستطيع أن تقف وتقول: دعوا المسلمين يدخلون. إذا الكنيسة لا تستطيع في هذا الوقت من التاريخ أن تقف وتقول: نحبكم يا مسلمين. إذا الكنيسة لا تستطيع في هذا الوقت من التاريخ أن تكون يسوع للاجئين، فنحن لسنا الكنيسة

سوف نكون عدة أشياء، ولكن ما دمنا نبني أسوار لنحمي أنفسنا ونرتجف خوفا من الغرباء الذين لا نعرفهم – غرباء جوعانين واقتربوا من الموت – فنحن لسنا الكنيسة

ايها المسيحيين، أتباع يسوع حول العالم، هذه فرصة ذهبية لكي نحيا ما نعلّمه. افتحوا بيوتكم، افتحوا كنائسكم، واظهروا محبة الله في المسيح. إذا كان هناك وقت كنا بحاجة به لنُظهر محبة المسيح فهو الأن

عندما أعطى الله الوعد لابراهيم في تكوين 12: 2 قال له أنه سيجعله أمة عظيمة وسيكون هو ابراهيم بركة….إذا لمن سيكون ابراهيم بركة؟ لكل شعوب العالم

ما هي دعوة أتباع المسيح؟ أن يكونوا بركة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نبني جدران الكراهية

ساعدنا لنتذكر

أننا نحن جسور المحبة

آمين

A Commentary on Assaad Thebian’s Blasphemous Words – تعليق على كلمات أسعد ذبيان الكافرة

Assaad Thebian is one of the leaders of the You Stink movement that is organizing protests in Lebanon over corruption in general and the garbage crisis in particular.

Recently, many articles have surfaced which accuse him of blaspheming against Christ and religion. Some prominent lawyers have raised lawsuits against him accusing him of blasphemy (yes, you can do this in Lebanon). Many people have become angry with the whole movement because of the alleged blasphemy of Assaad Thebian.

I decided to read these blasphemies of Assaad Thebian. I will post them here and briefly comment on each. Come, read them with me, and let us see whether Assaad blasphemed or not.

10011500_618731438207222_7473802728433595932_n

Translation: “In this Christmas and while people are celebrating the birth of the son of God..I salute Satan the first rebel who refused to be ordered around..who refused to bow down to a creature of dust; to the only animal poetry that plans and takes pleasure in killing each other…”

Did Assaad Thebian blaspheme in this sentence? Not really. He called Jesus the son of God. Now the man wants to salute Satan as a rebel. That is not new. Much literature has been written on Satan as a rebel. Actually, his final comment on humans as being the only animals that take pleasure in killing each other is quite accurate.

13-98

Translation: “During this time of remembering the crucifixion and resurrection and the Jesus movies; We conclude this:

One of the luckiest characters in history is the criminal Barabas whom people chose to be set free in the place of Jesus.

One of the most cursed (he used a slang Lebanese term which means the middle finger) characters in history is Joseph who married Mary, whom God impregnated and gave a son ..he did not have after him neither offspring nor a male child..although he raised up Jesus and protected him by escaping with him for decades..

All respect for Joseph who worked without pay”

To begin with, the guy does know the story. I suspect more than some Christians do.

Secondly, he does hold a conservative Catholic view in Christianity and believes that Joseph did not have any children after Jesus.

Thirdly, he is partly right, it was tough being Joseph. I wouldn’t have wanted to be in his place.

Was his language polite? No. Did he blaspheme? He did not.

12-167

Translation: “Has anyone noticed how sexual Easter is? Eggs..rabbits..he (or it in Arabic) has risen indeed.”

You have to admit, this is a funny joke. Very inappropriate and dirty, yes, but funny.
Let’s be honest here, he is right. We have turned the festival which remembers the death and resurrection of Jesus into a festival of bunnies, eggs, and other silly stuff. We have brought this on ourselves. Again, I do not see any blasphemy here.

14-75

Translation: “‘It is important to note that St. Charbel performs an average of one miracle per minute around the world. He is the most widespread of the saints around the world, and not only among Lebanese saints.’ Local Lebanese newspaper

This guy seems more powerful than Jesus and God by far.

Hash tags: stop mocking people, stop doing business with religion…”

He does not believe that St. Charbel is performing miracles. Last time I checked, that was not blasphemy against God. If anything, he is telling people: you are placing St. Charbel above Jesus and God. I would agree with him on that. Yes, some Christians tend to worship St. Charbel above their worship to God.

So, there it is: Assaad Thebian did not blaspheme. He is not exactly very respectful of religion. But, do you know something, he is not forced to!

I, Nabil Habiby, respect religion, believe in God, and follow Christ. But that’s me. I cannot force others to think like me. I tell others about Jesus. I try to live and love everyone like Jesus. But I can’t force people to think like me.

This Lebanese revolution is about giving people, people and not religions, their rights. All people – Muslims, Christians, Jews, Atheists – deserve to live in a dignified manner.

Assaad Thebian did not blaspheme. However, even if he did, so what?

I, for one, will walk beside him in the streets and call out for dignity, freedom, and respect to all people. This is what my God whom I follow calls me to do.

To all those believers in God who were offended by the words of Assaad Thebian, how come you are not offended by our leaders who claim they know God but walk in evil and steal from the poor?

I have a feeling that perhaps if believers in God truly walked like God more people would take religion seriously.

Do you want to defend God? Then live in obedience to him. Do you want to show a good picture of God? Then love others. Do you want to be a follower of God? Then start with yourself, and leave the rest to him.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We want to defend you,

And forget to love you.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #28: تعليق على كلمات أسعد ذبيان الكافرة

أسعد ذبيان أحد قادة حركة طلعت ريحتكم التي تنظم احتجاجات في لبنان ضد الفساد بشكل عام وأزمة النفايات بشكل خاص

في الأسابيع الماضية كتبت عدد من المجلات ضد أسعد ذبيان تتهمه بأنه يكفر ضد المسيح والدين. وبعض المحامين المعروفين رفعوا دعوة قضائية ضده بتهمة الكفر – نعم هناك قانون ضد الكفر في لبنان. كثير من الناس غضبوا من الحركة المطلبية بأسرها بسبب كفر أسعد ذبيان المزعوم

قررت أن أقرأ هذه الأقاويل الكافرة لأسعد ذبيان. سوف أنشرها هنا وأعلق بشكل مختصر على كلّ منها. تعالوا معي لنقرأ ونرى هلى كفر أسعد ذبيان أم لا؟

10011500_618731438207222_7473802728433595932_n

هل كفر أسعد ذبيان في هذه الجملة؟ ليس حقا. هو دعا يسوع ابن الله. الرجل يريد توجيه تحية لبليس كونه ثائر. هذا ليس امر جديد. هناك كثير من الأدب يتحدث عن ابليس كشخصية ثائرة. بالحقيقة، تعليقه الأخير أن الإنسان هو الحيوان الوحيد الذي يستلذ بقتل باقي البشر صحيح

13-98

أولا، الرجل يعرف قصة يسوع. وأنا لدي شك بأن بعض المسيحيين لا يعرفون القصة

ثانيا، يبدو أنه يؤمن بمعتقد مسيحي كاثوليكي محافظ بأن يوسف لم يكن لديه أولاد غير يسوع

ثالثا، هو محق بشكل جزئي. كان الأمر صعبا على يوسف. لا أود أن كون في مكانه

هل كانت لغته مؤدبة؟ كلا. هل كفر؟ كلا

12-167

عليكم أن تعترفوا بأن النكتة طريفة. نعم هي غير مناسبة ووسخة ولكنها طريفة. ودعونا نكون صادقين، هو على حق. لقد حولنا عيد لتذكّر موت وقيامة يسوع إلى عيد الارانب والبيض وأمور سخيفة أخرى. لقد جلبنا هذا الأمر على أنفسنا. ومرة أخرى، لا أرى أي كفر هنا

14-75

هو لا يؤمن أن القديس شربل يجري المعجزات. لا أعتقد أن هذا كفر ضد الله. هو بالأحرى يقول للناس: أنتم تضعون القديس شربل فوق المسيح والله. أنا أوافق معه على هذا الأمر. نعم بعض المسيحيين يميلون لعبادة القديس شربل فوق عبادتهم لله

إذا، إليكم اانتيجة: أسعد ذبيان لم يكفر. لم يحترم الأديان ولكن هل تعلمون ماذا؟ ليس عليه أن يحترمهم

أنا، نبيل حبيبي، أحترم الأديان وأؤمن بالله وأتبع المسيح. ولكن هذا أنا. لا أستطيع أن أفرض على الآخرين أن يفكروا مثلي. أخبرهم عن يسوع. أحاول أن أحيا وأحب الآخرين مثل يسوع. ولكنني لا أفرض على الناس أن يفكروا مثلي

هذه الثورة اللبنانية تتمحور حول الناس، الناس وليس الأديان، وحقوق الناس. كل الناس – المسلمين والمسيحيين واليهود والملحدين – يستحقون حياة كريمة

أسعد ذبيان لم يكفر. ولكنه لو كفر، فما لك وله؟

أنا، من جهتي، سأمشي بجانبه في الطرقات وأصرخ من أجل الكرامة والحرية والإحترام لكل الناس. هذا ما يدعوني إليه إلهي

وأقول لكل المؤمنين بالله الذين شعروا بالإهانة من كلمات أسعد ذبيان، الم تشعروا بالإهانة من قادتنا الذين يدعون الإيمان بالله ويسلكون بالشر ويسرقون الفقير؟

لدي شعور أنه لربما لو سلك المؤمنون بالله حقا مثل الله لزاد عدد الناس الذين يأخذون الدين على محمل الجد

هل تريد أن تدافع عن الله؟ عش بطاعة له. هل تريد أن تُظهر صورة جيدة عن الله؟ احب الآخرين. هل تريد أن تتبع الله؟ ابدأ بنفسك واترك الباقي له

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نريد ن ندافع عنك

وقد نسينا أن نحبك

آمين

Can Followers of Jesus Protest Against the Government? هل بإمكان أتباع يسوع أن يحتجوا ضد الحكومة؟

In the past weeks the Lebanese people have taken to the streets to protest against our corrupt regime. Many followers of Jesus, including myself, have joined the demonstrations.

However, a number of people in the church claim that the Bible asks followers of Jesus not to protest against the government. The passage most frequently used is chapter 13 of Paul’s letter to the church in Rome.

So, the question is, does Romans 13:1-7 ban Jesus-followers from protesting against the government?

I am aware that for many of my readers this question is not important. However, for many others, the Bible is important, and they would like to obey it. So, if you do not care about the Bible, please bear with me in this post.

First, here is the passage:

13 (1) Let every person be subject to the governing authorities. For there is no authority except from God, and those that exist have been instituted by God. (2) Therefore whoever resists the authorities resists what God has appointed, and those who resist will incur judgment. (3) For rulers are not a terror to good conduct, but to bad. Would you have no fear of the one who is in authority? Then do what is good, and you will receive his approval, (4) for he is God’s servant for your good. But if you do wrong, be afraid, for he does not bear the sword in vain. For he is the servant of God, an avenger who carries out God’s wrath on the wrongdoer. (5) Therefore one must be in subjection, not only to avoid God’s wrath but also for the sake of conscience. (6) For because of this you also pay taxes, for the authorities are ministers of God, attending to this very thing. (7) Pay to all what is owed to them: taxes to whom taxes are owed, revenue to whom revenue is owed, respect to whom respect is owed, honor to whom honor is owed.

On face value, Paul is asking the church to respect and submit to authorities. However, there are some points I would like to make about this passage*:

Aِ. The context of Romans 13:1-7 is unity and love between Jews and Gentiles (non-Jews)

Context is important. Paul was not writing to Lebanese people in the year 2015 but to the church in Rome in the first century. The general context of the letter, or general theme, is the relationship between Jews and Gentiles. Jews have returned to Rome after being driven out. Paul does not want civil disobedience so the Roman authorities would not drive out the Jews again from Rome. Paul wants the church which is now mixed between Jews and gentiles to live in peace and he reminds them in this letter that what their salvation depends on the work of Jesus. Perhaps

The specific context of the passage is 12:1 – 15:13. Here, Paul is giving practical advice to his listeners about how to live in love. In chapter 12 he speaks of love and in 13 he applies this love to government. Romans 13 calls Jesus-followers to be good citizens. Note that in 12: 19 Paul is against revenge and in 13 he says that the government will punish the wicked.

Thus, in its context, our passage is reminding the church that love is shown to fellow believers, enemies, and the rulers.

B. Paul in 13:1-7 is challenging the empire

Caesar was a political and religious leader. People had to pay him taxes and pray for him. Being a follower of Jesus, of God’s kingdom, meant not participating in public worship of Caesar.

Paul constantly speaks of submitting to others (Ephesians 5:21) not out of fear but because we submit to God. It is not forced submission but out of love. God appoints rulers so God is the ultimate ruler and not the authorities. Ultimate submission is to God. God is to be obeyed more than earthly authorities. Thus, when Paul says that the rulers are assigned by God, he is placing God above the earthly empire of Rome.

Interestingly, the rulers (13:6) are serving God. Paul does not have different languages for politics and religion like we do. Everything can be viewed through the lens of God. These pagan rulers, without them knowing it, are actually servants of God. In the Kingdom of God, God is king.

C. But Paul, what if the rulers are not behaving in a just way?

What if our same conscience (13: 5) which moves us to submit to just authorities points to oppression or injustice in their dealings? What if the rulers are not punishing evil but promoting evil? What if the rulers are behaving in an immoral way? Paul does not address that topic here. “This way conscience is a double edged sword, on one end, it is the reason for obedience and on the other it also becomes the reason for disobedience.”

In conclusion, God is in charge even if we do not always see his hand. We wait and trust in him. Jesus-followers are citizens of two worlds: earth and heave at the same time.

Our submission to authorities is limited because our ultimate submission is to God. But, our disobedience must be in love, for we do not fight evil by evil but by love.

Our one calling is love.

“The people of God are to work for the transformation of everything to be in line with God’s good purposes”

What is the answer then: Can followers of Jesus protest against the government?

I do not think Paul is saying no in Romans 13:1-7. If we who follow a just and loving God, and look and see our governments behaving in oppression against the poor, then we should be the voice of God, reminding them that they should be behaving in justice and not evil.

Bonheoffer stood up against his ruler Hitler, because he knew that his God hates the murder of the innocent.

Martin Luther King Jr. stood up against the  racist system of his day, because he knew that his God does not differentiate between black and white.

Tomorrow and in the coming weeks, let us stand up against our government because we follow a God who hates corruption and loves justice, who hates oppression and loves mercy.

In the coming weeks, in our actions at home and on the streets, let us declare that our God is king.

Let us stand in prayer:

Lord,

You are above,

Help us remember.

You are active,

Help us participate

Amen

* Most of the ideas in this blog are taken from a paper entitled “Holiness and Politics in Romans 13:1-7” by my good friend Gift Mtukwa. He presented this paper in a module we were taking together for our MA on holiness in Paul’s writings.

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #27: هل بإمكان أتباع يسوع أن يحتجوا ضد الحكومة؟

في الأسابيع الماضية نزل اللبنانيون للشوارع للإحتجاج والتظاهر ضد نظامنا الفاسد. والكثير من أتباع المسيح، بما فيهم أنا، انضموا للإعتصامات

ولكن عدد من الناس في الكنيسة يقولون أن الكتاب المقدس يطلب من أتباع يسوع ألا يحتجوا ضد الحكومة. والمقطع الذي عادة يستخدمونه هو الفصل 13 من رسالة بولس للكنيسة في روما

إذا، السؤال هو، هل يمنع المقطع في رومية 13: 1-7 أتباع المسيح من الإحتجاج ضد الحكومة؟

أنا أعي أن بعض القراء لا يهمهم هذا السؤال. ولكن، البعض الآخر يهمه اكتاب المقدس ويحب أن يطيعه. لذا، إن كنت لا تهتم بالكتاب المقدس فسامحني وتحملني في هذه المدونة

أولا، ها هو المقطع

1 لتخضع كل نفس للسلاطين الفائقة، لانه ليس سلطان الا من الله، والسلاطين الكائنة هي مرتبة من الله، 2 حتى ان من يقاوم السلطان يقاوم ترتيب الله، والمقاومون سياخذون لانفسهم دينونة. 3 فان الحكام ليسوا خوفا للاعمال الصالحة بل للشريرة. افتريد ان لا تخاف السلطان؟ افعل الصلاح فيكون لك مدح منه، 4 لانه خادم الله للصلاح! ولكن ان فعلت الشر فخف، لانه لا يحمل السيف عبثا، اذ هو خادم الله، منتقم للغضب من الذي يفعل الشر. 5 لذلك يلزم ان يخضع له، ليس بسبب الغضب فقط، بل ايضا بسبب الضمير. 6 فانكم لاجل هذا توفون الجزية ايضا، اذ هم خدام الله مواظبون على ذلك بعينه. 7 فاعطوا الجميع حقوقهم: الجزية لمن له الجزية. الجباية لمن له الجباية. والخوف لمن له الخوف. والاكرام لمن له الاكرام.

قراءة أولية للنص ترينا بولس يطلب من الكنيسة أن تحترم وتخضع للسلطات. ولكن هناك بعض النقاط التي أود أن  أقولها عن هذا المقطع – أنظر الملاحظة أسفل المدونة للمصدر

أ. سياق رومية 13: 1-7 هو الوحدة والمحبة بين اليهود والأمم – غير اليهود

السياق مهم. بولس لا يكتب للبنانيين سنة 2015 ولكن للكنيسة في روما في القرن الأول. والسياق العام للرسالة أو الفكرة العامة هي العلاقة بين اليهود والأمم. اليهود رجعوا لروما بعد أن تم طردهم منها. وبولس لا يريد أن يحصل اضطرابات مدنية لكيلا يعود الرومان ويطردوا اليهود. بولس يريد من الكنيسة المختلطة من اليهود والأمم أن تعيش في سلام ويذكرهم في رسالته أن الخلاص يعتمد على عمل يسوع

والسياق الخاص لهذا المقطع هو المقطع من 12: 1 لـ 15: 13. هنا بولس يعطي تعليمات عملية للمستمعين لكي يعرفواكيف يعيشوا في محبة. رومية 13 تطلب من أتباع يسوع أن يكونوا مواطنين صالحين. لا حظ أنه في 12: 19 بولس يتكلم ضد الإنتقام وفي الفصل 13 يقول أن السلطات هي من تقاصص الأشرار

إذا، في سياقه، هذا المقطع يذكر الكنيسة أنه عليها أن تحيا بمحبة مع باقي المؤمنين، مع الأعداء، ومع السلطات

ب. بولس يتحدّى الإمبراطورية في رومية 13: 1-7

القيصر كان القائد السياسي والديني. كان على الناس أن يدفعوا له الضرائب ويصلوا له. وعندما تكون تابع ليسوع ولملكوت الله فهذا يعني أنك لا تستطيع ن تشارك في العبادة العامة لقيصر

بولس يتكلم باستمرار عن الخضوع للآخرين (أفسس 5: 21) وليس بدافع الخوف بل بدافع الخضوع لله نفسه. هو ليس خضوع بالقوة بل من تلقاء النفس بمحبة. الله يعيّن الحكام والله هو الحاكم النهائي وليس السلطات. الخضوع النهائي هو لله. الله يجب أن يُطاع أكثر من الحكام الأرضيين. إذا، بولس يقول أن الحكام يتم تعيينهم من الله وهو يضع الله فوق امبراطورية روما الأرضية

من المثير للإهتمام أن الحكام في عدد 6 يخدمون الله. بولس لا يمتلك لغة مختلفة للتكلم عن السياسة وأخرى للدين مثلنا. بل كان يرى كل شيء من خلال منظار الله. فيصبح هؤلاء الحكام الوثنيين، بدون أن يدركوا هم ذلك، خدام لله. في ملكوت الله، الله هو الملك

ج. ولكن يا بولس، ماذا لو لم يتصرف الحكام بطريقة عادلة؟

ماذا لو نفس الضمير (عدد 5) الذي يحركنا لنخضع للسلطات يدلنا على ظلم أو فساد في معاملاتهم؟ ماذا لو لم يكن الحكام يعاقبون الشر بل يؤيدونه وينشرونه؟ ماذا لو كان الحكام يتصرفون بطريقة غير أخلاقية؟ بولس لا يتكلم عن هذا الوضع هنا. ولكننا نستطيع أن نقول أن “الضمير هو سيف ذو حدين، من جهة هو السبب في الطاعة ومن جهة أخرى هو “السبب في العصيان

في الخاتمة، الله هو المسؤول وحتى لو لم نرى يده دائما. نحن ننتظر ونؤمن به. أتباع يسوع يسكنون عالمين في نفس الوقت: الارض والسماء. خضوعنا للسطات محدود لأن خضوعنا النهائي هو لله. ولكن عصياننا يجب أن يكون بمحبة، لأننا لا نحارب الشر بالشر بل الشر بالخير والمحبة. دعوتنا الأولى والأخيرة هي المحبة

“شعب الله يعملون ليغيروا كل شيء ليصبح بحسب مشيئة الله الصالحة”

ما هو الجواب إذا، هل يستطيع أتباع المسيح أن يحتجوا ضد الحكومة؟

لا أعتقد أن بولس يجيب بالنفي في رومية 13: 1-7. إذا كنا نتبع إله محب وعادل، ونرى حكومتنا تتصرف بشكل ظالم للفقير، فيجب أن نكون صوت الله ونذكرهم بأنهم يجب أن يتصرفوا بعدل وليس بشرّ

بونهوفر وقف بوجه حاكمه هتلر لانه عرف أن إلهه يكره قتل الأبرياء

مارتن لوثر كينغ جونيور وقف بوجه النظام العنصري في يومه لأنه عرف أن إلهه لا يفرّق بين البيض والسود

غدا وفي الأسابيع القادمة لنقف بوجه حكومتنا لأننا نتبع إله يكره الفساد ويحب العدل، يكره الظلم ويحب الرحمة. في الأسابيع القادمة، في تصرفاتنا في البيت وعلى الطريق، لنعلن أن إلهنا هو الملك

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أنت فوق

ساعدنا لنتذكر

وأنت تعمل

ساعدنا لنشترك

آمين

المصدر: معظم الأفكار في هذه المدونة مأخوذة من بحث بعنوان “القداسة والسياسة في رومية 13: 1-7” لصديقي العزيز غيفت متاكوا. وهو قدم هذا البحث في صف حضرناه سوية في دراسة الماجيستر حول القداسة في كتابت بولس

You can’t be holy inside the church – لا تستطيع أن تكون قديسا داخل الكنيسة

Holiness. Scary, right?

What picture comes to mind when I say this word?

If you don’t go to church, then perhaps the word holiness brings images of sad people who can’t get married, wake up at 4 am to pray, and have a long beard (even the girls).

If you go to church, then perhaps you have the same image. Or the word holiness brings to mind old grumpy people who say “no” to all your desires.

If you read the Bible (read it responsibly) then the first book which springs to mind is Leviticus. It is the third book of the Old Testament (Hebrew Bible) and is pretty much a long, and sometimes rather silly, list of forbidden things and a detailed guide on how to kill sheep (and other animals) to keep God happy.

Isn’t that our notion of holiness sometimes? Isn’t that how we many times understand things at church? Here is a list of ten thousand fun things you can’t do. Here is a list of 5 boring things you can do. Make sure to come to church every Sunday or God will be mad at you.

I’ve got some good news for you: There is more to Leviticus than rules. Actually, Leviticus is an exciting book, and so is holiness. Holiness is exciting! I am not talking about I-get-to-sleep-in-on-Saturday exciting, or I-passed-brevet (grade 9) exciting. Oh no! I am talking about my-birthday-is-everyday exciting or I-won-a-million-dollar exciting! Here is why:

Holiness is not trying to escape sin but drawing closer to God

At the heart of Leviticus we have the chapter 19, especially verse 1 in which God tells the people: Be holy for I the Lord is Holy. That is the centre of Leviticus and the centre of all the Torah. We want to be holy so that we can be like God.

We want to be like God so we can draw close to Him. We seek a relationship with him. The people were called to lead holy lives so that God, the holy one, can dwell among them.

Dwight Swanson, in a recent article, draws the following figure to explain how holiness is “worked out” in Leviticus (please excuse my flimsy phone camera and my photo-editing abilities):

holiness in leviticus

The Holiest place is the Holy of Holies then the Holy place, the court, the camp and finally outside the camp where the unclean should go. The people want to be holy to draw closer to the centre where God is.

The Holy God we want to live with has already accepted us

The people had to make offerings for their sins, maintain purity, and be holy in order to stay in a relationship which God had ALREADY given them. Here is how the events of the big story of the Torah unfold:

God makes a covenant (promise/agreement) with Abraham

God saves his people (the descendants of Abraham) from slavery in Egypt

God brings his people through the desert to a place of blessing

On the way, God tells his people (the book of Leviticus): I have chosen you, you are my people, I have saved you and blessed you. I love you and want to live among you, could you please purify yourselves so I can dwell among you?

The God of the universe takes the first step. The presence of God among his people is the true blessing.

Holiness is contagious – It spreads like a disease

In Exodus 19:4-6 (the book before Leviticus in which the story of God’s deliverance to the people from Egypt is narrated) God tells his people that they are a “kingly priesthood” and a “holy nation.”

Notice, they are to be priests. A priest intercedes between humans and God. If all the people are priests, then who will they intercede for? Who are the flock whom they are to care for?
All the nations!

God is saving his people, that his people may walk in holiness and thus save all the other nations. He wants them to be his image, his hands and feet on earth.

Isn’t that what we see in Jesus? Jesus is the centre of God’s presence. When he is baptized the Holy Spirit comes UPON/INTO Jesus. He is God on earth. What does he then do? He goes out and searches for people who are rejected by society, the unclean and sinners. He touches them, heals them, sits with them, eats with them, and loves them.
Jesus shows us our jobs as a holy people.

Swanson speaks further on this point by talking of the ultimate goal of Leviticus:

“The care given to maintaining purity in everyday life seeks to reduce the area of the impure and the profane, aiming for the ideal of a people and land that is wholly holy, in perfect relationship to Yahweh, and like him in his holiness” (page 46).

God does not want some people to be “in” and others to be “out.” God’s holiness is not isolation, separation, and anger. God’s holiness is a covenant with a people who do not deserve it, a glory which shows his power, transformation for the sick and the tired, and a contagious force that goes out and transforms all society.

So, you can’t really be holy in church. You can meet the holy God in church. But we are holy when we step outside the safe boundaries of church, into the “impure” land beyond. We are holy when we know the poor, the sick, and the wicked. Notice, not give food to the poor but know them. Knowing means visiting, caring, and becoming friends with those who are far.

John Haines, my favourite teacher, once said: Holiness is being on a trip into the heart of God.

What do we find in the heart of God? Mercy, compassion, acceptance, love.

Let us stand in prayer:

Lord,

We want to be like you,

Holy:

Loving neighbours

And Enemies,

With your love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #22: لا تستطيع أن تكون قديسا داخل الكنيسة

القداسة. أمر مخيف؟ أليس كذلك؟

ما هي الصورة التي تتخيلها عندما أقول هذه الكلمة؟

إذا كنت ممن لا يذهبون للكنيسة فقد تأتي هذه الكلمة بصور ناس حزينة وغير متزوجة تستيقظ الرابعة فجرا لتصلي ولديها لحية طويلة -حتى النساء

وإن كنت ممن يذهبون للكنيسة فلربما لديك نفس الصورة. أو القداسة تجعلك تفكر بأناس غاضبون ويرفضون كل رغباتك

إن كنت تقرأ الكتاب المقدس (وأرجوك اقرأه بمسؤولية) فأول كتاب من كتبه سيأتي لبالك هو كتاب اللاويين. هو ثالث كتاب في العهد القديم (الكتاب المقدس عند اليهود) وهو عبارة عن لائحة طويلة وبعض الأحيان سخيفة من الأمور الممنوعة ويتضمن أيضا دليل مفصل لكيفية قتل الخراف (وحيوانات أخرى) لإبقاء الله سعيدا

أليس هذا فهمنا للقداسة في بعض الأحيان؟ أليس هكذا نفهم الأمور في الكنيسة؟ هذه لائحة بألف أمر ممتع ممنوع عليك وخمس أمور مضجرة بإمكانك أن تفعلها. ويجب عليك المجيئ للكنيسة كل نهار أحد أو سيغضب منك الله

لدي أخبار سارة لك: لاويين أعمق من القوانين. يمكنني حتى أن أقول أن سفر اللاويين هو كتاب ممتع وشيق، وكذلك هي القداسة. القداسة شيّقة! وأنا لا أتكم عن التشويق الذي تشعر به عندما تتمكن من النوم ساعة إضافية نهار السبت أو عندما تنجح في الإمتحانات الرسمية في الصف التاسع، كلا، أنا أتكلم عن التشويق الذي ستشعر به إن أصبح عي ميلادك كل يوم أو ربحت مليون دولار إمبريالي في اليانصيب الوطني اللبناني! وإليك السبب

القداسة ليست أن تجرّب الهروب من الخطية بل أن تقترب من الله

في قلب اللاويين نجد الإصحاح 19، وخصوصا العدد الأوّل حيث نجد الله يقول لشعبه: كونوا قديسين لأني أنا الرب قدوس. هذه هو مركز كتاب اللاويين وحتى مركز كل التوراة. نحن نريد أن نكون قديسين لكي نشبه الله

نريد أن نكون مثل الله لنتمكن من الإقتراب منه. نريد علاقة معه. الشعب مدعو لعيش حياة قداسة لكي يتمكن الله القدوس من العيش معه

دوايت سوانسون، في مقال جديد، يرسم الرسم التالي ليفسر القداسة في لاويين  – رجاء اعذروا هاتفي القديم كما ومهراتي الطفولية في تنقيح الصور

holiness in leviticus

في المنتصف نجد قدس الأقداس ومن ثم المكان المقدس ومن ثم الباحة الخارجية ومن ثم المخيم وأخيرا خارج المخيم حيث تذهب الناس النجسة. الشعب يريد أن يكون مقدس ليقترب من المركز حيث يوجد الله

الإله القدوس الذي نريد أن نحيا معه قد سبق وقبِلنا

الشعب يقدم الذبائح من أجل خطاياهم ويحافظون على الطهارة ويريدون القداسة ليبقوا في علاقة مع الله قد سبق  وأعطاهم إياها الله. هذا هو تسلسل الأحداث في التوراة

الله يقطع عهد (وعد أو اتفاق) مع ابراهيم

الله يخلّص شعبه (نسل ابراهيم) من العبودية في مصر

الله يجلب شعبه خلال الصحراء إلى مكان بركة

في الطريق الله يقول لشعبه (كتاب اللاويين): أنا اخترتكم وأنتم شعبي. أنا خلصتكم وباركتمكم. أنا أحبكم وأريد أن أحيا معكم لذلك هل بإمكانكم فضلا أن تطهّروا أنفسكم لكي أبقى في وسطكم؟

إله الكون يأخذ الخطوة الأولى. وجود الله بين شعبه هو البركة الحقيقية

القداسة معدية – إنها تنتشر مثل الوبأ

في كتاب الخروج 19: 4-6 (الكتاب الذي يأتي قبل سفر اللاويين ويروي خلاص الله للشعب من مصر) الله يقول لشعبه أنهم “كهنوت ملوكي” و”شعب مقدس

لاحظ أنهم كهنة والكاهن يقف بين الله والناس. إذا كان كل الشعب كهنة فمن هم الشعب الذين سيخدمهم الكهنة؟ كل الشعوب

الله يخلص شعبه لكي يمشوا بقداسة وبهذا يخلصون باقي الأمم. يريدهم أن يكونوا صورته، أياديه وأرجله على الأرض

أليست هذه الصورة التي نراها في يسوع؟ يسوع هو مركز وجود الله. بعد أن يعتمد نرى روح الله يأتي ويجلس أو يسكن في وعلى يسوع. يسوع هو الله على الأرض. ماذا يفعل يسوع بعدها؟ يخرج ويبحث عن الناس المرفوضين من المجتمع، الخطاة وغير الطاهرين. ويلمسهم ويشفيهم ويجلس ويأكل معهم ويحبهم

يسوع يرينا عملنا كشعب مقدس

سوانسون يتكلم أكثر عن هدف لاويين الأخير

الإهتمام اليومي بالمحافظة على الطهارة هذفه تقليص مساحة النجاسة والخطايا، والهدف هو الوصول لكمال شعب وأرض مقدسان، في علاقة كاملة مع يهوه ومثله في قداسته

الله لا يريد شعبا في الداخل وآخر في الخارج. قداسة الله ليست الإنفصال أو الإنطواء أو الغضب. قداسة الله هي في عهد مع شعب لا يستحق العهد، في مجد يرينا قوته، في تغيير حال الفقراء والمرضى والتعابى، في قوة معدية تخرج وتغيّر كل المجتمع

إذا، لا تستطيع حقا أن تكون مقدسا داخل الكنيسة. أنت تلتقي بالله القدوس داخل الكنيسة. ولكن نحن مقدسين عندما نخرج من حدود الكنيسة الآمنة إلى الأرض “النجسة”. نحن قديسين عندما نعرف الفقراء والمرضى والأشرار. لاحظ، ليس عندما نعطي الأكل للفقراء بل عندما نعرفهم. المعرفة تعني الزيارة والإهتمام والصداقة مع من هم بعيدين 

جون هاينز، أستاذي المفضل، قال مرة: القداسة هي رحلة إلى قلب الله

ماذا نجد في قلب الله؟ الرحمة والعطف والقبول والمحبة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نريد أن نكون مثلك

مقدسين

نحب القريب

والعدو

بمحبتك

آمين

Who are you having over for dinner tonight? من دعوت للعشاء الليلة؟

The first time I came to NTC-Manchester to work on my MA it was a whole new experience. I had to make my own food, wash my own clothes and actually make my own bed (I know, the last one was pretty traumatic). The funniest thing was that we there were many students in the college, but we would each eat on our own.

That was, until I met my friend Gift. Yes, that is his name. He is a professor and pastor from Kenya. We became fast friends and started buying our groceries together and eating our meals together. This year around, we invited two other friends to eat with us, and now we share our meals.

Yesterday, I was cooking. So, I made a big pot of rice and chicken (the rice was a bit crunchy, but, it is all part of the plan). As we sat ourselves to eat, a man entered the room. We did not know him. We invited him over to eat with us (I had made a lot of food, and the guys weren’t eating all that much, I wonder why). He accepted and joined our table. Before you know it, he was telling us his story. Believe it or not as he was walking into that room after finishing his work, he was thinking and praying for food for tonight. He did not have food. We were a source of grace and fellowship to him, and a source of some crunchy rice.

Tatiana Cantarella (all the names are special in this blog) wrote an MA dissertation on hospitality in the gospel of John. She remarks that in the gospel we see the triune God (Father, Son, and Holy Spirit) entering our world to be our guest. However, he soon becomes the host and invites us into himself. At the wedding he is offered wine and soon is giving the better wine. Beside the well he is offered water and is soon giving everlasting water. In the last dinner he is the main guest but is soon washing the feet of his disciples as the most humble host. God wants to be in relationship with us. He is creating a new community which looks like the community of the trinity. The special thing about this community is love, the same love found between the Father and the Son.

Isn’t that amazing? Christianity is all about hospitality! We can understand that, in our Arab culture. It is just that we are not always good at applying it. Yes, we do go out on weekends with our best friends to the mall and then the movies. We do visit our extended families (15 uncles, 20 aunts, and 184 cousins) on Christmas and dance with them in weddings. However, when was the last time you offered real hospitality to someone new?

Unfortunately, the church many times fails to be a hospitable place for people. We are called to extend hospitality. Here are some practical ways we can do that:

– Talk to the people who clean the streets. They are people. Believe me. Extend hospitality to them by saying hello and stopping for a chat.

– Perhaps you can write “Happy Ramadan” on your Facebook profile and greet your Muslim friends who are fasting and praying to God. Offer hospitality by showing them love and praying for them that they might experience God in this month.

– Invite someone over to dinner. Not your closest friend. Someone new: the grumpy neighbour, the refugee family, the pastor and her family (they always invite people but no one invites them)…etc.

I am sure there are more ways to show hospitality.

Perhaps we do not know how to show hospitality because we do not spend time in the hospitality of our God, allowing him to show us love.

Perhaps we are afraid to show hospitality because opening up in front of others means others can hurt us. The black church in America which opened its doors to the white visitor soon learned that harsh lesson.

Jesus offered hospitality to the world, he ate with the sinners and impure of society, broke down every boundary, and offered love to all. The world replied with the cross.

The triune God is still offering hospitality to a world living in hate. Who are you having over for dinner tonight?

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you

For your presence.

Give us to be

With people

Everywhere

A blessing

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #20: مندعوت للعشاء الليلة؟

عندما أتيت أول مرة لكلية الناصري في مانشستر لأدرس الماجيستير كان الأمر تجربة جديدة. كان يجب أن أطبخ أكلي وأغسل ثيابي وأرتب تختي (الأمر الأخير كان رهيبا). ولكن أغرب شيء هو أنه كان هناك الكثير من التلاميذ في الكلية ولكن كان كل شخص يأكل لوحده

استمر هذا الأمر لحين التقائي بصديقي غيفت (وإسمه يعني هدية). هو أستاذ جامعي وقسيس من كينيا. أصبحنا أصدقاء وابتدئنا نشتري حاجياتنا معا كما ونأكل معا. هذه السنة دعونا صديقين ليأكلا معنا أصبحنا نتشارك بكل الأكل معا

البارحة كنت أنا اطبخ. طبخت طنجرة كبيرة من الأرز والدجاج (كان الأرز مثل البسكويت ولكن هذا جزء من الخطة). جلسنا لنأكل ودخل رجل الغرفة. لم نكن نعرفه. دعوناه ليأكل معنا (كنت طبخت الكثير من الطعام كما ولم يكن الشباب يأكلون كثيرا، لا اعلم السبب). قبل الدعوة وانضم للطاولة. وبتدأ يخبرنا قصته وصدق أو لا تصدق (أتمنى أن تصدقني) روى لنا أنه وهو يدخل الغرفة كان يفكر ويصلي بالعشاء لأنه لا يملك النقود ليشتري أكلا. كنا مصدر نعمة وشركة له كما ومصدر أرز على شكل البسكويت

تاتيانا كانتريللا كتبت أطروحة ماجيستير حول الضيافة في إنجيل يوحنا. وتقول أنه في الإنجيل نرى الله الثالوث (الآب والإبن والروح القدس) يدخل عالمنا كضيف. ولكنه سرعان ما يصبح المضيف ويدعونا نحن لذاته. في العرس يُعطى خمرا وسرعان ما يُعطي خمرا أفضل للحاضرين. بجانب البئر يُقدّم له الماء وسرعان ما يُقدِّم الماء الحيّ. في العشاء الأخير هو الضيف الأساسي في الغرفة ولكن سرعان ما نجده المضيف المتواضع الذي يغسل أرجل التلاميذ. الله يريد أن يكون في علاقة معنا. هو يخلق مجتمع جديد يشبه مجتمع الثالوث المقدس. والأمر المميز في هذا المجتمع هو المحبة، ذات المحبة الموجودة بين الآب والإبن

أليس هذا أمرا رائعا؟ المسيحية هي الضيافة! نحن نفهم الأمر في ثقافتنا العربية. ولكننا لا نفلح في تطبيق الضيافة دائما. نعم، نذهب مع الأصدقاء نهار السبت للمول ومن ثم للسينما. نزور عائلتنا الكبيرة (15 عم و20 عمّة و10 خالة و30 خال و350 ابن عم وعمة وخال وخالة) في عيد الميلاد ونرقص معهم وقت الأعراس. ولكن متى كانت آخر مرة قدمت فيها الضيافة الحقيقية لشخص جديد؟

للأسف، الكنيسة في الكثير من الأحيان تفشل في أن تكون مكان مضياف للناس. نحن مدعوين لأن نقدم الضيافة. هذه بعض الطرق العملية لفعل ذلك

تكلم مع عمال النظافة. هم بشر. قدم لهم الضيافة من خلال إلقاء التحية وإجراء حديث معهم

اكتب “رمضان كريم” على صفحتك على فايسبوك وسلم على أصدقائك المسلمين الذين يصومون ويصلون لله. قدم لهم الضيافة من خلال إظهار المحبة والصلاة لهم ليختبروا الله في هذا الشهر

ادع أحدهم للعشاء. ليس صديقك المفضل بل أحد جديد: الجارة المتجهمة أو العائلة النازحة أو القسيسة مع عائلتها (هم دائمون يدعون الناس ولا أحد يدعوهم)…إلخ

أنا متأكد أنه توجد طرق أكثر لإظهار الضيافة

لربما لا نعرف كيف كون مضيافين لأننا لا نمضي الوقت في ضيافة الله ونسمح له أن يرينا المحبة

لربما نخاف من أن نُظهر الضيافة لأن ذلك يعني الإنفتاح أمام الآخرين مما يعني أنهم قد يسببون لنا الأذى. الكنيسة السوداء في أمريكا التي فتحت أبوابها للرجل الابيض اختبرت هذه الحقيقة المرّة

يسوع قدم الضيافة للعالم، أكل مع الخطاة والنجسين في المجتمع، كسر كل الحواجز وقدم المحبة للجميع. والعالم رد عليه بالصليب

الله الثالوث لا زال يقدم الضيافة للعالم الذي يعيش في الكره. من دعوت للعشاء الليلة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا

على حضورك

أعطنا أن نكون

مع الناس

في كل مكان

بركة

آمين

Watching the Birds in England and the Cats in Beirut – مشاهدة الطيور في إنكلترا والقطط في بيروت

I am sitting in a bedroom in Manchester England, in a house that is not my own. I traveled here with money that is not my own. I have just attended a wonderful theology conference and look forward to 40 days of studying sponsored by a people who do not all know me. I am surrounded by love that I do not deserve. At such a time as this, I find myself watching the birds.

There is a wonderful garden outside my window full of many birds and squirrels. I am reminded of Jesus’ words to the crowds in Matthew 6, just after he had warned them from worshiping money, when he invites them to watch the birds of the air and the lilies of the field. He reminds them that the God who takes care of these also will take care of them.

I found myself in the last months full of worry. I forgot Jesus’ words, as usually happens with all of us, about not worrying about tomorrow. Yet the visa came, a kind lady opened her house to me to stay, the college opened its doors for me to study, and I find myself today surrounded by love and looking at the birds.

I know. You are probably saying: Nabil, I worry that I will not have food to eat tomorrow. I worry that I may not be able to pay the tuition for my children’s school. I worry that I might not survive another day of war. You speak of a visa and studies, for me it is a matter of life and death. Well, it was the same at the time of Jesus and worse. The people he is addressing were oppressed by the Romans, living in poverty, and 50% of children died before the age of 10. You do not control tomorrow. Let it go. Trust in him who does. Worry about one thing, loving God and loving others.

Were Jesus to come today and speak, he might say, look at the cats in Beirut. They do not work or have life insurance, yet your Father who is in heaven makes sure they all find food in the garbage before they sleep. He might not say that, but, you get the point.

So, today, Jesus reminds us that we have a heavenly Father who cares and who can. Are we ready to let go of worry? The famous hymn ends with the following refrain:

There are many things about tomorrow
I don’t seem to understand
But I know who holds tomorrow
And I know who holds my hand

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us today

Our daily bread

And Lead us not into Worry

For you are in control

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #19: مشاهدة الطيور في إنكلترا والقطط في بيروت

أنا أجلس في غرفة في إنكلترا في مدينة مانشستر في بيت ليس ملكي. لقد سافرت إلى هنا مستخدما مالا ليس مالي. لقد حضرت مؤتمر لاهوت رائع وأتطلع قدما لـ40 يوما من الدراسة برعاية أشخاص ليس كلهم يعرفونني. أنا محاط بمحبة لا أستحقها. وفي مثل هذه الأوقات أجد نفسي أنظر إلى الطيور

هناك حديقة جميلة جدا خارج نافذتي مليئة بالكثير من الطيور والسناجب. وأتذكر كلام يسوع للجموع في متى 6 من بعد أن حذرهم من عبادة المال عندما دعاهم لينظروا إلى طيور السماء وزنابق الحقل. وذكرهم بأن الله الذي يعتني بها يعتني أيضا بهم

وجدت نفسي مهموما في الأشهر الماضية. ونسيت كلام يسوع، كما يحدث معنا جميعان حول عدم الإهتمام بالغد. ولكن الفيزا أتت وامرأة طيبة القلب فتحت لي بيتها لأبيت فيه، والجامعة فتحت لي أبوابها لأدرس، وأجد نفسي محاطا بالمحبة وأنظر للطيور

أعلم. أنتم تقولون: يا نبيل يا حبيبي، انا أهتم بالأكل ليوم غد. انا أهتم بقسط أولادي للمدرسة. أنا أهتم بأن ابقى على قيد الحياة ليوم آخر. أنت تتكلم عن فيزا دراسة ولكن بالنسبة لي الأمر متعلق بالحياة والموت. حسنا، كانت هذه الحالة ايام يسوع وأسوء بعد. الناس الذين كان يكلمهم كانوا يعيشون في الفقر وهم مظلومين من الرومان وكان نصف الأولاد يموتون قبل أن يبلغوا 10 أعوام. أنت لا تسيطر على الغد. دع الأمر. ثق بمن يسيطر على الغد. اهتم بأمر واحد فقط، وهو أن تحب الله وتحب الآخرين

لو أتى يسوع اليوم وتكم لنا، لربما قال، انظروا إلى القطط في بيروت. هي لا تعمل ولا تمتلك تأمين على الحياة ولكن أباكم الذي في السماوات يتأكد أنها تجد الطعام في الزبالة كل يوم قبل أن تنام. أو لربما لن يقول ذلك، ولكن اعتقد أنكم فهمتم قصدي

إذا، اليوم يسوع يذكرنا بأن الآب السماوي يهتم ويقدر. هل نحن مستعدون أن نتخلى عن الهموم؟ الترنيمة المشهورة تنتهي بالقرار التالي

لست أدري ما يكون

من حياتي في الغد

أعلم شيئا يقينا

ربي مُمسك يدي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا اليوم

خبزنا كفافنا

ولا تدخلنا في الهم

لأنك أنت المسيطر على الأمور

آمين

We follow a false religion – نحن نتبع ديانة زائفة

Have you ever felt that or is it only me? Have you ever thought, like me, that we must have somehow missed out on the true religion and are now following a false one?

We enter a big room on Sunday morning, sing songs, hear a person (unfortunately usually a man) speak for 30-50 minutes (30 if your lucky), eat bread, drink wine (or grape juice), stand outside the building saying hi to each other with our mouths full of cake and then go home.

Really? Is that it? Is that the “Kingdom of God” which Jesus preached and we have heard about a thousand times? Is that the “salvation” we have been granted? Well, many Sundays I yearn for salvation from the Sunday service with its loud music and constant preaching.

I have discussed before my opinion of how we do church. We sometimes get lost in focusing on numbers, or refuse to prepare our service, or simply fill our Sunday mornings with noise.

However, if you look at the life of Jesus, you notice that the man had an exciting life! He went around healing people, fighting demons, and teaching about a wonderful Kingdom which placed poor people first and rich people last. I can’t see that in our churches today. Church is not always exciting, encouraging, or down-right Jesus-like.

If people can’t experience Jesus in the church, then where will they find him?

The prophet Isaiah (chapter 58) called his people liars, telling them that God does not accept their prayers and fasting (today: our singing and preaching) because while they fast they oppress the weak and fight among themselves. What do you want us to do then Isaiah? He tells the people to free the oppressed and share what they have with the poor.

James in the New Testament (chapter 1) accuses the church of being people who hear a lot but do nothing (remind you of anyone?). He tells them then that the religion that is true is to visit orphans and widows, and keep ourselves far from sin.

Jesus in the gospel of Matthew (chapter 25) speaks of the final day of judgement when all will stand before his throne. What will he ask them then? Will it be a question of theology, or how loud they sang on Sunday, or how many services they attended, or how many people prayed with them the magic prayer and accepted Jesus into their hearts? No!

Based on what criteria will Jesus choose those whom he will bless: “I was hungry and you gave me food, I was thirsty and you gave me drink, I was a stranger and you welcomed me, I was naked and you clothed me, I was sick and you visited me, and I was in prison and you came to me.”
Really, we did, the blessed will exclaim in astonishment? Yes, Jesus will reply, because when you did any of these to the least of my brothers and sisters then you have done to me.

Here are a few things we can start to do other than attend a meeting on Sunday to start to follow the true religion:

– Do not ask a person “how are you,” but rather ask “how is your _____(work, family, sick sister, fourth year in college, trapped parents in Syria, your fear of heights…etc.).” This assumes that you must get to know other people on a deeper level beyond being able to recognize them if you met on a bus.

– Visit someone, anyone, once per week. It is amazing how much a house visit will help build relationships and give you a chance to meet the needs of others (be they at home, hospital, or prison).

– Call people. You can use the regular phone, cellphone, viber, skype, and now Whatsapp. Just do it. Pick up the phone and call a friend, a family member, or a church member. See point 1 for instructions on what to talk about.

– Keep your hands in your pockets, ready to pull out that money in there (be it 1$ or 1000$) when you see a brother or sister in need.

– Keep your hands out of your pockets, ready to greet new people who might come on Sunday. Be ready to greet and welcome any person you meet also outside church. Apply all the above points after the initial greeting.

What religion do you follow? Do you sing to a triune God of love with a bunch of strangers you do not love on Sunday?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us.

We worship ourselves

And call it true religion.

Give us to love

On Sunday

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #18: نحن نتبع ديانة زائفة

هل شعرتم بذلك الأمر يوما أم أنا الوحيد؟ هل فكرتم يوما مثلي باننا أخطئنا الهدف ونحن نتبع ديانة زائفة وغير حقيقية؟

ندخل غرفة كبيرة صباح الأحد، نغني، نسمع شخص (للأسف عادة يكون رجل) يتحدث لمدة 30-50 دقيقة (30 إن كنت محظوظا)، نأكل الخبز، نشرب الخمر (أو عصير العنب)، ونقف خارج المبنى ونحيي بعضنا البعض بأفواه مليئة بالكعك والقهوة ومن ثم نذهب للبيت

حقا؟ أهذه هي كل القصة؟ هل هذه هي “ملكوت الله” التي تكلم عنها يسوع والتي سمعنا عنها ألف مرة؟ هل هذا هو “الخلاص” الذي وُهب لنا؟ بصراحة في المثير من الأحيان أبغي الخلاص من اجتماع الأحد مع موسيقته المرتفعة والوعظ المستمر

لقد تكلمت قبلا عن رأيي بالطريقة التي نقوم بها بالكنيسة. في بعض الأحيان نفقد الطريق بتركيزنا على الأرقام، وأحيانا نرفض أن نحضّر وننظم اجتماعاتنا، وأحيانا بكل بساطة نملأ اجتماعات الأحد بالضجيج

وإن نظرنا إلى حياة يسوع نلاحظ أن الرجل عاش حياة مثيرة! لقد كان يجول ويشفي المرضى، يحارب الشياطين، ويعلم عن ملكوت عظيم حيث يصبح الفقراء أولا والأغنياء آخرا. ولكنني لا ارى هذا الأمر في كنائسنا اليوم. الكنيسة ليست دائما مثيرة أو مشجعة أو تشبه يسوع

إذا لم يستطع الناس أن يختبروا يسوع في الكنيسة، فأين سيجدونه؟

النبي إشعياء (الفصل 58) دعا شعبه بالكذابين وقال لهم أن الله لا يقبل صلواتهم وصيامهم (اليوم: ترنيمنا ووعظنا) وذلك لأنهم بينما يصومون يظلمون الضعفاء ويتعاركون فيما بينهم. ماذا تريد منا إذا يا اشعياء؟ قال للشعب أن يحرروا المأسورين ويشاركوا ما يملكون مع الفقراء

يعقوب في العهد الجديد (الفصل الأول) يتهم الكنيسة بأنها شعب يسمعون كثيرا ولا يعملون شيئا (ايذكرك هذا الأمر بأحد؟). ويقول لهم أن الديانة الحقة هي في زيارة الايتام والأرامل والإبتعاد عن الخطية

يسوع في إنجيل متى (الفصل 25) يتكلم عن يوم الدينونة الأخير حين سيقف الجميع أمام عرشه. ماذا سيسألهم؟ هل سيسالهم عن اللاهوت، او عن مدى ارتفاع صوتهم في الترنيم نهار الأحد، أو عن عدد الإجتماعات التي حضروها، أو عن عدد الاشخاص الذين صلوا معهم الصلاة السحرية وطلبوا من يسوع أن يدخل قلوبهم؟ كلا

بحسب أي مقاييس يا يسوع ستختار الذين ستباركهم: كنت جوعانا فأطعمتموني، عطشانا فسقيتموني، غريبا فأويتموني، مريضا فزرتموني، وفي السجن فأتيتم إلي

حقا، سيقول المباركون متفاجئون؟ نعم، سيرد يسوع، لأنكم متى فعلتم أحد هذه الأمور مع أي من إخوتي وأخواتي فبي فعلتم

هذه بعض الأمور التي نستطيع أن نبدا بفعلها عدا عن حضور الإجتماع نهار الأحد لكي نبدأ باتباع الديانة الحقيقية

 أ- لا تسال الشخص “كيف حالك” بل اسأل “كيف حال ______ (العمل، العائلة، أختك المريضة، دراستك في السنة الجامعية الرابعة، أهلك العالقون في سوريا، خوفك من المرتفعات…إلخ.).” هذا الأمر يتطلب منك معرفة للشخص المقابل أعمق من مجرد قدرة على التعرف إليه إن التقيتم على الباص

ب- قم بزيارة أحد، أي أحد، مرة بالأسبوع. من المدهش كم تبني الزيارة البيتية العلاقات وتعطيك فرصة لمعرفة وسداد حاجات الآخرين (زيارة بيتية أو في المستشفى أو السجن

ج- اتصل بالناس. بامكانك استخدام الخط الأرضي أو الهاتف الخليوي أو الفايبر أو السكايب أو الواتساب. افعلها (بيبسي يللاااا). احمل الهاتف وتحدث مع صديق أو فرد من العائلة أو فرد من الكنيسة. أنظر النقطة أ لمعرفة موضوع الحديث

د- ابق يديك داخل جيابك مستعدا لإعطاء المال (ألف ليرة لبنانية أو الف دولار أمريكي) عندما ترى حاجة أخ او أخت

ه- ابق يديك خارج جيابك مستعدا لإلقاء السلام على كل إنسان جديد يأتي الأحد أو أي انسان تلتقي به خارج الكنيسة. طبّق كل النقاط أعلاه بعد السلام والتحية

ما هي الديانة التي تتبعها؟ هل ترنم لإله الثالوث المحب مع حفنة من الغرباء الذين لا تحبهم؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نعبد أنفسنا

ونسمي الأمر الديانة الحقيقية

أعطنا أن نحب

نهار الأحد

آمين

Jesus wants to steal your money – يسوع يريد أن يسرق أموالك

I have talked once about how Jesus wants to kill you. Well, it turns out that not only does he want to kill you, he also wants to steal your money. My God! What a dreadful prospect you face if you choose to follow him!

Jesus is not charmed with rich people or with having riches. If anything, he was downright sour about the whole matter. He says that it is easier for a camel to enter the eye of a needle than a rich person to enter the kingdom of God (Matthew 19:24). He pits God against money, stating clearly that you cannot serve both God and money (Matthew 6:24). When a young rich man approaches him asking to receive eternal life and stating that he is following God’ commandments, Jesus orders him to sell all he has, give it to the poor, and walk the fields after Jesus. Well, let’s just say that young man never became best buddies with Jesus (Matthew 19: 16-22). Finally, as Jesus was pronouncing the blessings of the Kingdom of God, he repeatedly mentions the poor, hungry, sorrowful, and meek as those who will inherit the kingdom (Luke 6: 20-26).

Well, there you have it. Jesus was clear: Following me entails letting go of your money. Why do we find it so hard then to let go of what we have easily? Why do we find it almost impossible to give those who ask of us even stripping ourselves of our clothes if need be to help them, as Jesus commands (Matthew 5: 38-44)?

We are afraid to give our money because many times it feels that the church is robbing us

painting by pawel kuczynski

Doesn’t it feel that way sometimes? You enter a church and all they talk about is money. You have the offerings and the tithing (giving 10% to the church). Then the leader mentions a sick person and asks for donation. A missionary then comes up and asks for support for her trips. As you leave the church you find the women selling crafts to raise money for a summer camp and posters speaking of a barbecue night to raise money for the new 10-story building.

Worse yet are the religious leaders strutting around wearing gold crosses (hurrah for the pope for ditching that one) and living in villas overlooking the sea while their people rot in dirty houses.

Well, I think that is a vital reason. I will go ahead and even say this: if your church is not helping the poor and isn’t active in the society, then do not give one penny! If your religious leaders wear gold and silver, I would consider asking them for money rather than giving them.

I would also venture and say, Jesus did not ask us to offer something, he asked us to offer everything. There is a world of difference between the two.

We are afraid to give because we depend on ourselves rather than God

Are we ready, at any moment, to lose everything? I was talking with a Syrian refugee a while ago. He was telling me how he lost it all (his factory, house, job, family) in a moment. He found himself penny-less and a refugee searching for his daily bread. What would your reaction be if you lost everything you have? Are you ready to let it go?

What is your reaction when someone steals your wallet, scratches your precious car, steals your laptop, or does not give you your rights? Are you at peace? Do you trust in God’s provision, in the Father’s ability to give you today your daily bread? Believe me I know of refugees living in poverty who give more money than me to their neighbours, and I work two jobs! Do we trust our God? Do we take Jesus at his words and give to those who ask?

It pains me to go to a Christian concert and see all those “Jesus-followers” arrive in their 50,000$ cars and 200$ clothes and to later go out to have a 500$ dinner! Really?! It is sad that no Lebanese person is ready to work as a full-time volunteer (or in a low-paying job) in a Kingdom-oriented organization or a poor society! Blond people do it. They leave their homes and travel around their world to take care of poor people, while we grapple and fight over the best jobs in the country.

I will end with the words of two white-haired wise people. The first is John Haines, a dear professor and friend. I have heard him many times say that all that we own is a gift from God. A gift is supposed to be given. The moment we hold on to these gifts and refuse to give them, they lose their identity. They are not a gift anymore or a blessing, but become a curse. God blesses you, that through you, others might be blessed.

The second white-haired wise person lived many hundreds of years before I was born. The church father Chrysostom commented on the picture of the early church in Acts 2 sharing everything commonly between them with the beautiful phrase “the wealth of non-possession.” I would add, the joy of non-possession, the freedom of non-possession, the peace of non-possession, of not caring of giving and being ready to share.
Let us stand in prayer:

Lord,

Turn our possessions,

Into gifts

And give us only you

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #15: يسوع يريد أن يسرق أموالك

لقد تكلمت بالماضي عن أن المسيح يريد أن يقتلك. يبدو أنه يريد أن يسرق أموالك أيضا. يا رباه، كم مستقبلك مرير إن اخترت اتباعه

يسوع غير معجب بالأغنياء أو الغنى. بالأصح، هو غير مسرور بالمسألة كلها. يقول أنه من الأسهل دخول جمل في ثقب إبرة من دخول شخص غني لملكوت السماوات (متى 19: 24). يضع الله في مواجهة المال ويقول بوضوح بأنه لا تستطيع أن تخدم الله والمال في نفس الوقت (متى 6: 24). عندما أتاه شاب غني وطلب الحياة الأبدية وقال أنه يتبع كل وصايا الله طلب منه يسوع أن يبيع كل ما يملك ويوزع على الفقراء. من الجواب أن نقول أنه ويسوع لم يصبحا أعز الأصدقاء (متى 19: 16-22). وأخيرا في الطوبويات يسوع يعلن بركة ملكوت الله على الفقراء والجياع والحزانى والودعاء ويقول أن هؤلاء سيرثون الملكوت في لوقا 6: 20-26

إذا الأمر واضح. يسوع يقول لنا أن اتباعه يتطلب منا التخلي عن أموالنا. لماذا إذا نجد الأمر صعب جدا؟ لما نجد أنه من شبه المستحيل أن نعطي من يطلب منا حتى ولو تخلينا عن ثيابنا التي نلبسها كما يأمر يسوع في متى 5: 38-44؟

نحن نخاف أن نعطي أموالنا لأننا نشعر في الكثير من الأحيان أن الكنيسة تسرقنا

painting by pawel kuczynski

ألا نشعر مثل هذه الصورة في بعض الأحيان؟ تدخل الكنيسة ولا يتكلمون إلا عن المال. عليك أن تعطي التقدمات والعشور. ومن ثم يعلن القائد عن شخص مريض ويطلب امساعدة له. ومن ثم تقف مرسلة وتطلب المال لدعم رحلاتها حول العالم. وبينما تترك الكنيسة تجد الأخوات يبيعون أشغال يدوية لجمع المال للمخيم الصيفي وتقرأ لافتة تدعوك لعشاء من المشاوي لدعم بناء مبنى جديد من 10 طوابق

والأسوأ من كل ذلك هو رجال الدين الذين يتمشون وهم لابسون الصلبان الذهبية (وتحية للبابا لأنه تخلى عن صليبه الذهبي) ويعيشون في فلل مطلة على البحر بينما شعبهم يعيش في بيوت عفنة

أعتقد ان هذا سبب وجيه. وسأقول التالي: إذا لم تكن كنيستك تساعد الفقراء وتنشط في المجتمع المحلي فلا تعطها فلسا واحدا! وإذا كان رجال دينك يلبسون الذهب والفضة فلا تعطهم المال بل اطلب منهم المال

وسأقول أيضا أن يسوع لا يطلب منا أن نعطي شيئا بل ان نعطي كل شيئ، وهناك اختلاف كبير بين الإثنين

نحن نخاف أن نعطي لأننا نعتمد على أنفسنا وليس على الله

هل نحن مستعدون في أي لحظة أن نخسر كل شيء؟ كنت أتحدث مع شاب سوري نازح وأخبرني كيف خسر مصنعه وبيته وعائلته في لحظة. ووجد نفسه مفلسا ونازحا يطلب الخبز اليومي. ما ستكون ردة فعلك إذا خسرت كل شيء؟ هل أنت مستعد أن تتخلى عن كل شيء؟

ما هي ردة فعلك إن سرق احدهم مالك او خدش سيارتك أوسرق حاسوبك أو أخذ حقوقك؟ هل أنت في سلام؟ هل تثق بعناية الله وبقدرة الآب على أن يعطيك خبزك اليومي؟ صدقوني أعرف نازحين يعيشون في الفقر ويقدمون المال لجيرانهم أكثر مني وأنا أعمل في وظيفتين! هل نثق بالله؟ هل نأخذ كلام يسوع على محمل الجد ونعطي من يسألنا؟

يؤلمني ان أذهب لحفلة ترنيم مسيحية وأرى كل “اتباع يسوع” يصلون بسياراتهم التي ثمنها 50,000 دولار ويلبسون ثياب بمئات الدولارات ومن ثم يذهبون للمطاعم الباهظة. حقا؟!! من المحزن أن لا يكون هناك شخص لبناني مستعد أن يعكل كمتطوع بدوام كامل (أو في عمل بمعاش متواضع) في مؤسسة تخدم الملكوت أو في منطقة فقيرة. الناس الشقراء يفعلونها. يتركون بيوتهم ويسافرون حول العالم للإهتمام بالفقراء بينما نحن نتصارع على أفضل الوظائف في البلد

سوف أختم بكلام رجلين حكيمين ذوي الشعر الابيض. الأول هو جون هاينز أستاذي وصديقي. وسمعته في الكثير من المرات يقول أن كل ما نملكه هو عطية من الله. من المفروض أن العطية تُعطى. في اللحظة التي فيها نختار أن تمسك بالعطية ونرفض أن نعطيها تخسر هويتها. ولا تعود عطية أو بركة بل تصبح لعنة. الله يباركك لكي من خلالك يتبارك الآخرين

والإنسان العجوز الثاني الحكيم عاش قبل مئات السنين. يوحنا فم الذهب علق على صورة الكنيسة الأولى في أعمال الرسل 2 عندما كان كل شيء مشترك بينهم بالعبارة الجميلة “ثراء عدم الإمتلاك.” وسأزيد وأقول فرح عدم الإمتلاك وحرية عدم الإمتلاك وسلام عدم الإمتلاك وعدم الإهتمام والعطاء والإستعداد للمشاركة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

حول ممتلكاتنا

إلى عطايا

وأعطنا فقط أنت

آمين

Please Shut Up – أرجوكم اخرسوا

Noise.

We are surrounded by it. People honk their horns at 6:20 am while going to work (believe me, I have heard it). Car drivers shout out curses at any perceived insult. Parents shout at their children (I am not talking about my parents people, they never shouted at me, I was an angel). Households turn up the TV volume and go on their daily chores. It is as if we need noise to survive.

If the Lebanese people were fish (arguille-smoking, iphone-owning fish) then noise would be the water.

Noise has also invaded the church (the evangelical churches at least). The band is usually still practicing the songs up until the last minutes. Noise fills every moment of our meetings. We sing loudly while clapping and pray out loud (if you’re not shouting, your prayer does not count). The much-loved pastors usually shout and shake their hands at their audience (can’t you feel the love?). Even when the song leader wants to comment on something or say something, the band starts playing in the background.

If there is a moment of silence, it is usually because something is wrong (the power point presentation did not come on, or the electricity went off). Even those moments are filled with the nervous leader saying: Satan is fighting us. Let us sing a song, loudly, with clapping, and scare him away.

Why do we fill our moments with noise? What are we afraid of?

Do we hear God in the midst of our noisy lifestyles and noisy church meetings?

I remember the prophet Elijah hearing God in the stillness after the storm.

I remember the people of old taking Saturday off from work to rest. To rest in the silence of God’s care.

I remember Jesus climbing the mountain in the stillness of dawn to listen to his father.

I remember Jesus staying that extra day in the tomb. Did he really need to sleep overnight? Perhaps he was escaping the noise of the world for a sweet rest in the silence.

Silence.

We need it. To hear ourselves. To hear God.

To be.

Let us stand in prayer:

Lord,

.

.

.

.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة # 10: ارجوكم اخرسوا

الضجيج

نحن محاطون به. الناس تزمّر الساعة 6: 20 صباحا بينما تذهب للعمل (صدقوني، أنا شاهد على ذلك). سائقو السيارات يصرخون الشتائم عند أول إهانة حقيقية أو خيالية لكرامتهم العنيدة. الأهل يصرخون على أطفالهم (ليس أنا، أهلي لم يصرخوا عليّ، لقد كنت ملاكا). تسمع صوت التلفاز المرتفع خارجا من البيوت بينما أهلها يقومون بواجباتهم اليومية. وكأننا نحتاج للضجيج لنحيا

لو كان اللبنانيون أسماك (أسماك تدخّن النرجيلة وتشتري الأيفون) لكان الضجيج هو الماء

لقد اجتاح الضجيج الكنيسة (على الأقل الكنائس الإنجيلية). عادة ما تبقى الفرقة الموسيقية تتدرب حتى آخر لحظة قبل بدأ القدّاس. الضجيج يملأ كل لحظة من اجتمعاتنا. نرنّم بصوت مرتفع ونصفّق ونصلّي بصراخ (إن كنت لا تصرخ فصلاتك لا تحتسب.) الرعاة المحبوبون هم الذين يصرخون من على المنابر ويرفعون قبضاتهم بوجه الجمهور (ألا تشعرون بالمحبّة المتدفّقة منهم؟). حتى عندما يريد قائد التسبيح أن يعلّق على شيئ ما تبدأ الفرقة الموسيقيّة بالعزف

 إذا طرأت لحظة صمت تكون عادة بالخطأ (كلمات الترنيمة لم تظهر على الشاشة أو انقطعت الكهرباء). حتى هذ اللحظات القليلة يملأها القائد المتوتر بقوله: الشيطان يحاربنا دعونا نرنم بصوت مرتفع ونصفّق بالأيادي، لربما نخيفه فيرحل

لماذا نملأ لحظاتنا بالضجيج؟ مما نخاف؟

هل نسمع صوت الله في خضمّ حياتنا المليئة بالضجيج واجتماعات كنائسنا المليئة بالضجيج؟

 أتذكر النبي إيليا وهو يسمع همس الله في السكون بعد العاصفة

أتذكر شعب الله في القديم وهم يستريحون نهار السبت من العمل ليستريحوا في سكون عناية الله

أتذكر يسوع وهو يصعد الجبل في سكون الفجر ليستمع إلى أبيه

أتذكّر يسوع وهو يبقى يوما إضافيا في القبر. هل حقا احتاج أن ينام ليلة إضافية؟ لربما كان يهرب من ضجيج العالم ليرتاح في الصمت

الصمت

نحتاجه. لنسمع أنفسنا. ولنسمع الله

لنكون

دعونا نقف لنصلي

يا رب

.

.

.

.

آمين