Romans 13 and Hamas – رومية 13 وحماس

النسخة العربية من هذه المدونة موجودة أسفل النسخة الإنجليزية

The following is a biblical and political thought experiment. Bear with me. It might makes sense at the end. Or not. I even do not know.

I have always been intrigued by Romans 13. I have previously defended the right of Christians, nay even their responsibility, to rise up against oppressive leaders. But here is Paul admonishing the church in Rome to “be subject to the governing authorities” (13:1). He adds the very important caveat that “there is no authority except from God” (13:1). The reason for this admonition is given a few phrases later: “For rulers are not a terror to good conduct, but to bad” (13:3). He goes on to argue that if the followers of Jesus behave well then they will have no reason to fear authorities. He ends this segment by asking the church to give the authorities their earthly due of revenue and respect and to give God his divine due of honor and worship.

At face value this view of Rome is rather problematic. Empire-wide persecution had not yet been experienced by the church, but a few years prior to writing the letter, the emperor Claudius expelled the Jews from Rome, including Priscilla and Aquila (see Acts 18 for a mention of this). These two were not troublemakers, but they were forced to leave their homes with the rest of the Jews. Furthermore, Rome was not in any way a just democracy. It had brought peace by military subjugation of the people groups in the empire. Paul, a Jew, was distinctly aware of Roman injustice. That same empire had wrongly crucified the leader of the Christian movement, Jesus.

Yet, Paul sees that the church has almost no choice but to rely on the governing authorities, even if they are imperfect, to find justice on earth. I do not know what tone Paul would take if he was writing this letter during persecution. We know that in other letters he showed a less positive tone towards authorities in general. In Ephesians he paints a picture of Christ sitting above all authorities (1:22), and towards the end of the letter he depicts the Christian struggle in this world as being against dark spiritual forces at work in creation (6:11). So Paul does not necessarily naively think that the rulers of this world are aligned with Christ.

I think Romans 13 has to be read with the end of Romans 12. In his final piece of advice in chapter 12, Paul calls on the church to “repay no evil for evil” but rather to seek to live as far as possible in peace with everyone (12:17-18). He later echoes the teachings of Jesus by calling the followers of Christ to “overcome evil with good.” But how then can a Christian find justice? Nestled in the middle of that call for love to neighbor we have Paul quoting Deuteronomy 32:35, “vengeance is mine…says the lord” (12:19).

Romans 13 comes in that context! It seems that Paul sees the earthly rulers as being tools of giving out divine justice on earth. A just ruler, even if they belong to the tyrant and oppressive Roman empire, is the only viable route for a Christian to find justice from an evil neighbor.

Hamas are the rulers of the Gaza strip. They won the elections of 2006. No elections have been held since. But regardless, if Paul is able to see the Roman empire as rulers of Rome then we can readily see Hamas as the de facto rulers of the Palestinian people group in the Gaza strip. Questions of legitimacy and democracy are beside the point.

Palestinian Hamas militants attend a military show in the Bani Suheila district in Gaza City, Gaza, on July 20, 2017.Chris McGrath / Getty Images file

How do the Christins living in Gaza expect to find justice from the oppression of the Israeli state that has turned Gaza into the largest open-air prison in the world? I speak about the Christians because I am trying to conduct this thought experiment on the church in Gaza. But we could just as readily speak about the average Palestinian person, be they Muslim, Christian, or of other religious or a-religious convictions. How is the Palestinian person who has endured and continues to endure oppression, and for the past months, outright genocide, at the hands of the Israeli war machine, to find justice?

Well, it seems that Paul reads the “secular” or pagan political landscape as being a means through which the Divine enacts justice. A Catholic priest friend of mine calls this natural evil. Evil committed in society will have consequences. The natural consequences are part of how God has set up the world. This is part of God’s “wrath” on sin.

When the Roman rulers, with all their evils, fight the unjust in society, they are moving, at some level, in accordance with the hand of God.

When Hamas, with all the misgivings we have about political Islam and its evils, fight the Israeli oppressors, they are moving, at some level, in accordance with the hand of God.

The natural and divine result of decades of Israeli and Zionist aggression and tyranny against the Palestinians is Hamas and other resistance groups.

Perhaps a re-reading of Romans 13 in light of the current events will help my Christian friends begin to understand why we who live in this turbulent part of the world hold different positions, which might seem contradictory to the western Christian eye, together in tension.

I am deeply committed to the right of Palestinians in a dignified life.

I am also deeply committed in my political stance against Islamist political movements.

Finally, I am deeply committed to seeking first the Kingdom of God which transcends ethnic and political boundaries.

I hold these three truths in tension as I look at the massacre of my people in Palestine and their continuous struggle for freedom and justice.

If Paul can look at the cruel empire of Rome and see its necessity for the outworking of justice within his times, then we too can look at Palestinian resistance movements, cruel as they might be, and see their necessity within the framework of Israeli oppression and colonialism of our time.

Let us stand in prayer

Lord,
Won’t you set the captives
Free?
How long Lord,
Till we see your
Vengeance?
Amen

رومية 13 وحماس

فيما يلي تجربة فكرية كتابية وسياسية. تحملني. ربما يكون الأمر منطقيًا في النهاية. أم لا. حتى أنا لا أعرف

لقد أثارت رومية 13 اهتمامي دائمًا. لقد دافعت سابقًا عن حق المسيحيين، بل حتى عن مسؤوليتهم، في الانتفاض ضد القادة الظالمين. ولكن هنا يحث بولس الكنيسة في روما على أن “تخضع للسلاطين الحاكمة” (13: 1). ويضيف تنبيهًا مهمًا للغاية وهو “لا سلطان إلا من عند الله” (13: 1). ويرد سبب هذا النصح بعد بضع عبارات: “لأن الرؤساء ليسوا خوفًا من السلوك الصالح، بل من الشر” (13: 3). ويمضي في القول بأنه إذا تصرف أتباع يسوع بشكل جيد فلن يكون لديهم أي سبب للخوف من السلطات. وينهي هذا المقطع بأن يطلب من الكنيسة أن تعطي السلطات حقها الأرضي من الإيرادات والاحترام وأن تعطي الله حقه الإلهي من الإكرام والعبادة

في ظاهرها، تعتبر هذه النظرة لروما إشكالية إلى حد ما. لم تكن الكنيسة قد تعرضت للاضطهاد على مستوى الإمبراطورية بعد، ولكن قبل سنوات قليلة من كتابة الرسالة، طرد الإمبراطور كلوديوس اليهود من روما، بما في ذلك بريسكلا وأكيلا (انظر أعمال الرسل 18 للاطلاع على ذكر ذلك). ولم يكن هذان الشخصان من مثيري المشاكل، ولكنهما اضطرا إلى ترك بيتهما مع بقية اليهود. علاوة على ذلك، لم تكن روما بأي حال من الأحوال ديمقراطية عادلة. لقد جلبت السلام من خلال القهر العسكري للمجموعات الشعبية في الإمبراطورية. كان بولس، اليهودي، مدركًا بوضوح للظلم الروماني. وكانت تلك الإمبراطورية نفسها قد صلبت ظلماً زعيم الحركة المسيحية، يسوع

ومع ذلك، يرى بولس أنه ليس أمام الكنيسة تقريبًا أي خيار سوى الاعتماد على السلطات الحاكمة، حتى لو كانت ناقصة، لتحقيق العدالة على الأرض. لا أعرف ما هي اللهجة التي كان سيستخدمها بولس لو كان يكتب هذه الرسالة أثناء الاضطهاد. ونحن نعلم أنه أظهر في رسائل أخرى لهجة أقل إيجابية تجاه السلطات بشكل عام. في رسالة أفسس يرسم صورة للمسيح جالسًا فوق كل السلطات (1: 22)، وفي نهاية الرسالة يصور النضال المسيحي في هذا العالم ضد القوى الروحية المظلمة العاملة في الخليقة (6: 11). لذلك لا يعتقد بولس بالضرورة بسذاجة أن حكام هذا العالم متحالفون مع المسيح

أعتقد أن رومية 13 يجب أن تُقرأ مع نهاية رومية 12. وفي نصيحته الأخيرة في الإصحاح 12، يدعو بولس الكنيسة إلى “أن لا تجازوا شرًا بشر” بل أن تسعى للعيش في سلام قدر الإمكان مع الجميع (12: 17-18). وهو يردد فيما بعد تعاليم يسوع من خلال دعوة أتباع المسيح إلى “التغلب على الشر بالخير”. ولكن كيف يمكن للمسيحي أن يجد العدالة؟ وفي وسط تلك الدعوة إلى محبة القريب، نجد بولس يقتبس من تثنية 32: 35، “لِي النِّقْمَةُ… يَقُولُ الرَّبُّ” (12: 19)

رومية 13 تأتي في هذا السياق! ويبدو أن بولس يرى أن الحكام الأرضيين هم أدوات لتحقيق العدل الإلهي على الأرض. إن الحاكم العادل، حتى لو كان ينتمي إلى الإمبراطورية الرومانية الطاغية والقمعية، هو الطريق الوحيد الصالح للمسيحي للحصول على العدالة من جار شرير

حماس هي الحاكمة لقطاع غزة. لقد فازوا في انتخابات عام 2006. ولم يتم إجراء أي انتخابات منذ ذلك الحين. لكن بغض النظر، إذا كان بولس قادرًا على رؤية الإمبراطورية الرومانية كحكام لروما، فيمكننا بسهولة رؤية حماس كحكام الأمر الواقع للشعب الفلسطيني في قطاع غزة. أما مسائل الشرعية والديمقراطية فهي خارج الموضوع

مقاتلو حركة حماس الفلسطينية يحضرون عرضًا عسكريًا في منطقة بني سهيلة في مدينة غزة، غزة، في 20 يوليو 2017.Chris McGrath / Getty Images file

كيف يتوقع المسيحيون الذين يعيشون في غزة أن يجدوا العدالة من قمع الدولة الإسرائيلية التي حولت غزة إلى أكبر سجن مفتوح في العالم؟ أنا أتحدث عن المسيحيين لأنني أحاول إجراء هذه التجربة الفكرية على الكنيسة في غزة. ولكن يمكننا أن نتحدث بنفس السهولة عن الشخص الفلسطيني العادي، سواء كان مسلماً أو مسيحياً أو صاحب معتقدات دينية أو غير دينية أخرى. فكيف يمكن للإنسان الفلسطيني الذي عانى وما زال يعاني من القمع والإبادة الجماعية المباشرة خلال الأشهر الماضية على يد آلة الحرب الإسرائيلية أن يجد العدالة؟

حسنًا، يبدو أن بولس يقرأ المشهد السياسي “العلماني” أو الوثني باعتباره وسيلة يطبق الله من خلالها العدالة. صديق لي قس كاثوليكي يسمي هذا شرًا طبيعيًا. الشر المرتكب في المجتمع سيكون له عواقب. العواقب الطبيعية هي جزء من الطريقة التي أنشأ بها الله العالم. وهذا جزء من “غضب” الله على الخطية

عندما يحارب حكام الرومان، بكل شرورهم، الظالمين في المجتمع، فإنهم يتحركون، على مستوى ما، وفقًا ليد الله

عندما تقوم حماس، مع كل الشكوك التي لدينا بشأن الإسلام السياسي وشروره، بمحاربة الظالمين الإسرائيليين، فإنها تتحرك، على مستوى ما، وفق يد الله.

إن النتيجة الطبيعية والإلهية لعقود من العدوان والاستبداد الإسرائيلي والصهيوني ضد الفلسطينيين هي حماس وجماعات المقاومة الأخرى

ولعل إعادة قراءة رومية 13 في ضوء الأحداث الحالية ستساعد أصدقائي المسيحيين على البدء في فهم السبب الذي يجعلنا، نحن الذين نعيش في هذا الجزء المضطرب من العالم، على اتّخاذ مواقف مختلفة، قد تبدو متناقضة للعين المسيحية الغربية

إنني ملتزم بشدة بحق الفلسطينيين في حياة كريمة

كما أنني ملتزم بشدة بموقفي السياسي ضد الحركات السياسية الإسلامية

أخيرًا، أنا ملتزم بشدة بالسعي أولاً إلى ملكوت الله الذي يتجاوز الحدود العرقية والسياسية

إنني أحمل هذه الحقائق الثلاث في حالة من التوتر عندما أنظر إلى المذبحة التي يتعرض لها شعبي في فلسطين ونضالهم المستمر من أجل الحرية والعدالة

إذا كان بإمكان بولس أن ينظر إلى إمبراطورية روما القاسية ويرى ضرورتها لتحقيق العدالة في عصره، فيمكننا أيضًا أن ننظر إلى حركات المقاومة الفلسطينية، مهما كانت قاسية، ونرى ضرورتها في إطار القمع والإستعمار الإسرائيليين في عصرنا

لنقف للصلاة

يا رب
ألن تحرّر الأسرى؟
حتى متى يا رب
ننتظر انتقامك؟
آمين

Can we still use the work of Ravi Zacharias? – هل نستطيع أن تستمر بإستخدام أعمال رافي زاكارياس؟

The Evangelical world here and elsewhere continues to reel from the shock of the sexual scandals surrounding the famous Christian apologist, Ravi Zacharias. I stated my thoughts on this matter last week, as have many others. It seems to me we are slowly moving away from trying to come to terms with the news, to a new set of questions. Most importantly, I hear people asking “can we still use his work?”

Continue reading

هل كانت الكنيسة الأولى خالية من الخلافات؟ – Was the First Church Free of Conflict?

The English version of the blog follows the Arabic one.

تكثر في الآونة الأخيرة الدعوات الفايسبوكية لترك الإختلافات بين أتباع المسيح والتمثّل بالوحدة التي كانت موجودة في الكنيسة الأولى. وفي هذه الدعوات شيء من الجمال والكثير من الصدق. من منا لا يتوق للماضي الجميل؟ ومن منا لا يحبّذ الوفاق على الخلاف؟ ولكن هل حقا كانت الكنيسة الأولى في وحدة ضاعت اليوم على الكنائس؟

صورة ليوم الخمسين تظهر حلول الروح القدس على جميع الأمم
المصدر: https://www.columbansisters.org/pentecost-the-coming-of-the-holy-spirit/

لنلقي نظرة سريعة على قصة الكنيسة الأولى كما رواها لوقا في كتاب أعمال الرسل. بالطبع يوجد أمثلة كثيرة عن خلافات كنسية وعقائدية في رسائل بولس، ولكن اخترت سفر أعمال الرسل لأن لوقا، من جملة أهدافه، كتب أعمال الرسل للدفاع عن خدمة بولس الرسول الذي كان يواجه تخوين من بعض أتباع يسوع من اليهود الذين رفضوا إرساليته للأمم. فلا ننسى أن الكنيسة الأولى كانت لحد بعيد طائفة يهودية، وبولس نشر فكر المسيح بين الأمم

فإذا قدرنا أن نجد في كتاب أعمال الرسل ما يرينا أنه كان هناك اختلافات لاهوتية وفكرية بين المؤمنين منذ اليوم الأول، وهو الذي كُتب لإحلال الوفاق بين المؤمنين اليهود والمؤمنين الأمم، فهذا دليل قاطع على أن هذه الدعوة للعودة لواقع باكر لم يكن فيه من خلافات لاهوتية أو فكرية بين المؤمنين هي دعوة لواقع لم يكن موجودا يوما

سأمسح نص كتاب أعمال الرسل، مفتّشا عن خلافات فكرية أو لاهوتية داخل الكنيسة الاولى

في 1: 21-26 نجد اختيار شخص ليحلّ مكان يهوذا الإسخريوطي الخائن، فكان هناك اختلاف بين يوسف ومتّياس، ويبدو أن الخيار لم يكن واضح، فلجأ المجتمعون للصلاة والقرعة

في الإصحاح ثاني نجد أن المجتمعون كانوا “في نفس واحدة” وهذه الوحدة كانت وحدة الصلاة واختبار الروح القدس وثم التبشير بيسوع المقام بلا خوف. ونجد في نهاية الإصحاح ذكر ثاني للوحدة، وهنا كانت وحدة الممتلكات، أي يبدو أن الأغنياء من أتباع يسوع كانوا يبيعون الممتلكات ليساعدوا الفقراء منهم. وينتهي الإصحاح بنفس التشديد على النفس الواحدة أيضا في سياق العبادة والخدمة المشتركة – زيارة الهيكل وكسر الخبز وتناول الطعام معا والتسبيح

في 4: 23 وما يلحقه صلّى المؤمنون أيضا بوحدة وذلك لشكر الله على سلامة بطرس ويوحنا الذان كانا تحت الإعتقال ولطلب عجائب. ومن جديد، كانت النتيجة الإمتلاء بالروح القدس. وينتهي المقطع بذكر كيف قدّم برنابا ثمن حقله للرسل، وذلك بالطبع للمقابلة مع كذب حنانيا وسفيرة ومحاولتهما خداع الرسل في الإصحاح الخامس. بالطبع هناك لا يقول بطرس لهما “أنتما تكذبان، لكن يجب الحفاظ على الوحدة، فاذهبا بسلام.” بل يؤنبهما علنا ويموتان علنا

ونجد خلاف ثاني، بعد الإختلاف الأول حول اختيار شخص جديد ليحل مكان يهوذا، في الإصحاح السادس، حيث يحصل تذمّر من اليهود الذين يعتنقون الثقافة اليونانية على اليهود الذين يعتنقون الثقافة اليهودية. وهذا تذكير لنا بأنه منذ اليوم الأول كانت هناك “فِرَق” في الكنيسة. من جديد، لم يكن الحل برفض الخلاف بل بتعيين لجنة من سبعة أشخاص (على ما يبدو ليس من خلال إلقاء القرعة ؛) لتنظيم الخلاف وإعطاء كل صاحب حق حقه

ونرى في أعمال 9: 26 كيف واجه بولس رفضا في البداية من المؤمنين في أورشليم. وتم قبوله لاحقا

وثم هناك القصة المشهورة والمفتاحية في أعمال 10، قصة كورنيليوس. وكيف تردد بطرس كثيرا في زيارة بيت شخص أممي، ولكن اقتنع بعد أن رأى حلما. ما يهمنا هنا هو، من جديد، أصداء هذا الخلاف اللاهوتي الذي طغى على الكنيسة الأولى لمدة قرن تقريبا. هل نقبل بالأمم كأفراد من شعب الله بدون أن يصبحوا يهود؟ يبدو أن بطرس في أعمال 10 قبل هذا الأمر. ولكن جزء كبير من الكنيسة لم يقبل، فاضطر لتبرير خدمته أمام المؤمنين في أورشليم في أعمال 11

نرى وحدة الصلاة من جديد في أعمال 12 حيث كان المؤمنين مجتمعين يصلون لكي ينجو بطرس من الإعدام، وحصل ذلك

المقطع الأساسي هو أعمال 15، حيث أقامت كنيسة أورشليم مجمعا لمساءلة بولس وبرنابا حول خدمتهما بين الأمم. وصدر القرار بالسماح للأمم بالإنضمام للكنيسة بدون الإلتزام بالقوانين اليهودية، ما عدا الأساسي منها. فنرى هنا بوضوح وجود محاججات ونقاشات لاهوتية في أيام الكنيسة الأولى. وفي نهاية المقطع يقول لوقا بوضوح أن مشاجرة حصلت بين بولس وبرنابا حول اصطحاب مرقس معهما للخدمة. فافترقا. لا يوجد تأنيب على الخلاف الفكري ولا عظات حول الوحدة

وثم في أعمال 21 تترجى الكنيسة بولس ألا يصعد إلى أورشليم لأنهم علموا بأنه سيتم إعتقاله هناك. ولكنه يصرّ. ونرى بولس من جديد، عند وصوله لأورشليم، يلتقي مع شيوخ الكنيسة ويقدّم دفاع عن خدمته بين الأمم. لم ينته الخلاف اللاهوتي حول دخول الأمم للإيمان، ونعلم تاريخيا أنه لم ينته إلا صوب نهاية القرن الأول. بالطبع، تم استبداله بخلافات لاهوتية أخرى

يوجد دعوة للوحدة في الأناجيل ورسائل بولس وأعمال الرسل. وهي وحدة المحبة: العبادة والشركة والخدمة معا. هي وحدة الهدف: الصلاة والعمل من أجل امتداد الملكوت. عمليا، هي وحدة قبول جميع من يتبعون يسوع كعائلة واحدة. أما داخل هذه العائلة، فقد نختلف لاهوتيا وفكريا حول بعض العقائد والتفاسير والتنظيم الكنسي. وكل قائل بأن هذه الإختلافات ليست من “روح العهد الجديد” أو “لم تكن موجودة في الكنيسة الأولى” هو ببساطة مخطئ

فلختلف إذا. فلنفتح المواضيع اللاهوتية. فلنستمع للتفاسيرالمختلفة. ولكن لنجلس في نهاية المطاف على نفس الطاولة. فالداعي للعشاء هو واحد، يسوع المسيح

لنقف لنصلي

يا رب
سامحني
أرى غيري يطرد الأرواح الشريرة بإسمك
فأوقفهم
ظنا مني أنني الله
آمين

Was the First Church Free of Conflict?

Recently we have seen a surge in Facebook calls for believers to show the same unity as that of the first church. Such calls are inherently honest and beautiful. We all yearn for a rosy past and a conflict-less spiritual family. But did we lose a unity that the first church had?

A Day of Pentecost depiction of people from all nations receiving the Holy Spirit
Source: https://www.columbansisters.org/pentecost-the-coming-of-the-holy-spirit/

Let us survey the story of the first church narrated by Luke. Of course, we have myriad examples of church conflicts over doctrine and practice in the epistles of Paul, but I chose Acts of the Apostles because Luke, of the many reasons for writing, wrote to defend the ministry of Paul who faced resistance from Jewish Jesus followers who rejected his ministry to the gentiles. Paul spread the way of Christ among the gentiles.

So, if we can find inside Acts any echoes of theological and intellectual conflicts between the early believers, especially it being a book which was trying to bridge the gap between Jesus followers from Jewish and gentile origins, then this would be direct evidence that this call to return to an earlier stage of church history that was free of theological and intellectual conflicts between believers is a call to a past that never existed.

I will survey the text of Acts looking for signs of theological or intellectual conflict inside the first church.

In 1: 21-26 we find the church attempting to choose a person to fill in for the traitor Judas Iscariot. They could not seem to choose between two people – a kind of conflict – Joseph and Matthias, so they had to pray about it and throw a dice.

In the second chapter, we see them assembled together in “one spirit.” This was a unity of prayer, experiencing the Holy Spirit, and evangelizing about the risen Jesus without fear. Unity is mentioned another time towards the end of the chapter in the context of unity of belongings, whereby the rich followers of Jesus were selling their possessions to help the poor followers of the Way of Christ. The chapter ends with a similar affirmation of unity again in the context of shared liturgy and practice – visiting the temple, breaking bread, eating together, and worship.

In 4: 23ff the believers prayed in unity to thank God, ask for the safety of Peter and John, both of which were jailed, and to ask for miracles. Again, the result was an infilling with the Holy Spirit. The passage ends by mentioning the story of Barnabas who sold his field and gave all the money to the apostles. Of course, this was in contrast to the attempt of Ananias and Sapphira to trick the apostles in chapter 5. Peter does not tell them “you are lying, but we must keep unity so go in peace.” On the contrary, he declares their theft publicly, and they die publicly.

We find a second conflict about choosing people in leadership roles in chapter 6. Jews from a Greek background grumbled about the Jews from a Jewish background. This is a good reminder that from day one we had different groups inside the church. Again, the conflict is resolved not by denying it existed in the first place, but by assigning a committee of seven (not by dice here mind you) to organize the resolve the conflicts and give each group its rights.

We see in Acts 9: 26 how Paul was initially rejected by the Jerusalem believers, only to be accepted later.

Then there is the famous and pivotal story of Acts 10: Cornelius. Paul was hesitant at first to visit the house of a gentile person, and he was only convinced after receiving a vision. What we care about here is that here we have echoes of a theological conflict that was central in the first church for over a century. Do we accept the gentiles as people of God without them having to become Jewish? Peter in Acts 10 seems to have said yes. But a considerable portion of the church did not accept that, so he had to justify his ministry in front of the believers of Jerusalem in Acts 11.

We see again the unity of prayer in Acts 12 as the believers gather together to pray for the release of Peter from execution, and so it was.

The key passage is Acts 15, where the church of Jerusalem convened to question Paul and Barnabas about their ministry among the gentiles. It was decided to allow the gentiles to join the church without committing to the Jewish laws, except the most basic of them. We clearly see here the theological discussions of the first church. Towards the end of the passage Luke clearly shows the conflict between Paul and Barnabas regarding taking Mark along for ministry. They separate. There is no condemnation for their difference in opinion, and no sermons given about unity.

Then in Acts 21 the church begs Paul not to go to Jerusalem, because they knew he would be arrested there. He insists. Once more, Paul meets with the elders of the church in Jerusalem when he gets there to defend his ministry among the gentiles. The theological conflict regarding the entry of gentiles into the faith had not ended. We know it was truly resolved towards the end of the first century. Of course, it was replaced by other theological conflicts and discussions.

There is a call for unity in the gospels, epistles, and Acts. But it is the unity of love: worship, fellowship, and ministry together. It is the unity of purpose: prayer and work for the expansion of the kingdom. Practically, it is the unity of accepting all those who follow Jesus as part of one family. But inside that family we might differ theologically, intellectually, exegetically, and liturgically. Whoever says that such differences are not of the “spirit of the New Testament” or “were not present in the first church” is simply mistaken.

So let us be in conflict. Let us open theological discussions. Let us listen to different readings of the text. But let us, in the end, sit at the same table. For the host is one, Jesus Christ.

Let us stand in prayer:

Lord,
Forgive me,
I see others exorcising evil spirits in your name,
So I stop them,
Thinking I am God.
Amen

هل يحمي الصليب المناطق المسيحية من كورونا؟ Does the Cross Protect Christian Areas from Covid-19?

The English version of the blog follows the Arabic one.

تخرق التراتيل الدينية صمت الحجر المنزلي. يبدو أن البلدية أرسلت لنا النجدة من فايروس كورونا. سيارة مع مكبّر صوت، وتحمل على ظهرها صليب وتمثال القديسة مريم العذراء تجوب شوارع وأحياء ضيعتنا. تكاثرت على وسائل التواصل الإجتماعي عند المسيحيين عبارات مثل “لا تخافوا على لبنان فهو في قلب مار شربل” وما شاكل. وبالطبع سبق ذلك عدة أحداث مشابهة من “السحر” الديني حيث أرسل بعضهم التراب المقدس من مزار قديس لمرضى الكورونا في المستشفى. وغيرها من الأحداث المتفرقة

ولكي لا يعتقد البعض أن هذه المدونة هجوم إنجيلي على الطوائف المسيحية الأخرى، أذكر للقارئ أنه يوجد لدينا حركات “سحرية” مشابهة من صلوات لتغطية المؤمنين بدم يسوع لكي لا يصيبهم مرض، وغيرها من رفض لبس الكمامة لأن المؤمن بيسوع لديه حماية خاصة. وقد تطرّقت لهذا الموضوع من قبل في مدونة أنتقد فيها تركيز المؤمنين على طلب الحماية من الله من هذا الوباء. وأيضا لكي لا يعتقد البعض أنني أتجنّى على بلديتي، أذكر للقارئ أنهم ثابروا على تقديم الخدمات الصحية المجانية لأهل الضيعة. وهم اتصلوا بعائلتنا عند إصابتنا بكورونا قبل شهر واضعين أنفسهم تحت تصرفنا

ولكن ما فائدة رفع الصليب والقديسين ودم المسيح بوجه الوباء؟ يبدو لا شيء. لو كان لهذه الممارسات الدينية الوقائية شيء من الفعالية، لكنا رأينا أن نسبة الإصابات بفايروس كورونا عند المسيحيين أقل منها عند المسلمين في لبنان. أو لكنا رأينا نسبة الإصابات بالفايروس في لبنان أقل منها في باقي الدول المجاورة. ولكن لا الأولى ولا الثانية صحيحتان، بل يكاد يصل الوضع الصحي في لبنان إلى درك سلّم الدول المنكوبة بالفايروس

بالطبع لا أدعو للإلحاد، ولا أرى في إصابة المؤمن، مسيحيا كان أم مسلما، والملحد بالتساوي بالفايروس برهانا على وجود الله من عدمه. الإيمان مبني بجوهره على علاقة شخصية بين الإنسان والإله، وكأي علاقة حب صحية، لا تُبنى علاقة الإنسان بربّه على المصلحة المشتركة. فإيماني بالله لا يتعلق بحمايته، وإلا كنت كمن يحاول لَيْ ذراع الله لمصلحتي. وعلى فكرة، هذه أحد الطرق التي يفرّق فيها علم الأديان بين “السحر” و”الدين.” الدين مجموعة طقوس وعقائد تهدف للوصل بين الفرد والله، بينما السحر مجموعة قوانين وشعوذات تهدف للسيطرة على قدرات الآلهة والقوى الخارقة للطبيعة وتحريكها. وينبغي الإشارة هنا أيضا، من باب الأمانة، أن عدد متزايد من علماء الأنثروبولوجيا يرفضون هذه التفرقة الواضحة بين الدين والسحر

وأيضا لا أدعو لإعتناق إيمان “منطقي” كما فعل بعض العلماء الألمان الذين فسّروا معجزات المسيح بشكل منطقي مادي وأخرجوا كل ما هو عجيب من الكتاب المقدس. إنه لمن الجنون أن يقول متعبّد لله أن إيمانه منطقي. نعبد إله لا نراه، وندّعي أننا مملوئين من روح إلهية، وأننا جزء من ملكوت روحي. وكل هذه ليست منطقية لا من قريب ولا من بعيد لمن يؤمن بالمادّية ولا شيء غيرها. إيماننا بمسيا يهودي مصلوب ومقام، كما عبّر بولس قبل ألفي عام، هو مهزلة لمن يسمعنا من خارج الكنيسة. فلا، لست أدعو لإيمان منطقي بالمطلق، مع إيماني القوي بأن تحكيم العقل في العقائد الدينية والممارسات الإيمانية هو بدوره جزء من العبادة

أسس الإيمان المسيحي ترتكز على تضحية بالذات لأجل الآخرين. ألم يدعنا المسيح للتمثّل بالآب الذي يشرق شمسه على الأبرار والأشرار بالتساوي؟ لذا أشعر بالإنزعاج من التعاليم والممارسات التي تؤسس لفرادة المسيحي وتميّزه عن باقي البشر. لمن يعتقد أنه مميز، أنا متأسف منك . ولكن إمكانية إصابتك بفايروس كورونا هي مثلها مثل تلك التي لجارك المسلم وأيضا الملحد. لا بل، بحسب العهد الجديد، على المسيحي أن يتوقع حياة مليئة بالإضطهاد وبذل الذات والتخلّي عن الأموال والممتلكات

لا ضير بالطبع من أن تمشي بالصليب في أحياء مدينتك. ولكن انتبه ألا يكون ذلك الصليب، الذي هو بالأساس رمز للعار والموت الكفّاري عن الخطاة، فرصة لـ”تنفش بريشك” كمسيحي وتقول، أنا مميز عند الله. وانتبه ألا يتحول لحجر عثرة لمن يرى الصليب اليوم ويُصاب غدا، فيفقد ثقته بالمسيح والله والإيمان من أساسه

دعونا نقف لنصلي

يا رب
نفتّش عن سحر يقينا
شرّ الوجود
ولا سحر غير محبتك
آمين

Does the Cross Protect Christian Areas from Covid-19?

Christian songs invade our lockdown existence at home. It seems that our local municipality has sent the cavalry to fight Covid-19: a car with a blaring speaker tours the streets of my town in the Christian suburbs of Beirut, carrying a cross and a statue of the Virgin. We have seen a surge of such “magical” religious practices. We read on the social media pages of Christians that we should not fear for Lebanon, because it is under the protection of St. Charbel (a local very-much revered saint). In the beginning of the health crisis, dirt from the holy site of a saint was sent to the hospital to treat Covid cases.

Lest anyone think that this blog is an Evangelical attack on non-Evangelical Christians in Lebanon, I note to my reader that we too have our share of “magical” religious practices. Many in my tribe proclaim the protection of the blood of Christ over each other. Others refuse to wear masks because believers do not get infected. I have spoken up against this Evangelical focus on personal protection for believers from the pandemic before. Also, lest anyone think I am bashing my municipality, I note that they have continuously offered free medical support for our town. They also graciously called my family when we got Corona last month, offering their help and support.

But what good does raising a cross, statues of the saints, and the blood of Christ have against the pandemic? Not much it seems. If these preventive religious practices had any effect, you would expect to see a lower rate of infections in Christian areas in Lebanon compared to Muslim areas, or a lower rate of infection in Lebanon as a whole, compared to other countries. It is not the case at all. In fact, if anything, we are inching towards the top of the list of countries who have completely failed to deal with the pandemic.

Naturally, I am not calling for atheism. I do not see in the equality of the rate at which believers and non-believers are infected with the virus any indication to existence or none thereof of God. Faith, in its essence, is built upon a personal relationship between the mortal and the divine. And, similar to any healthy love relationship, it is not built on gain. My faith in God is not conditioned in his protection of me, or else I am trying to manipulate him. In fact, one of the ways in which religious studies differentiate between magic and religion is this: Religion is a series of doctrines and rituals intended to bridge the gap between humans and God, while magic is a series of rules and incantations intended to control gods and supernatural powers. To be fair, an increasing number of anthropologists refuse this clean-cut differentiation between religion and magic.

I am also not calling for a “rational” faith. Some German scholars attempted to explain the miraculous in the life of Jesus in materialistic terms. Indeed, they removed all signs of the miraculous from the Bible. It is madness for one to proclaim worship of God: belief in an entity unseen; a claim that one is filled with a divine spirit; and that one is part of a spiritual kingdom. All these claims are not rational in any way for those who believe in a materialistic existence. Our faith in a crucified and resurrected Jewish messiah, as Paul aptly put it two thousands years ago, is a farce for those outside the church. So I am not calling for a rational faith par excellence. Although, if truth be told, I strongly believe that using our minds in matters of religious doctrine and practice is also an act of worship.

The foundations of the Christian faith rest on self-sacrifice for others. Did not Jesus call us to be like the Father who shines his sun on the wicked and the righteous together? So I feel disturbed when I meet with teachings and practices that call for the uniqueness of of the Christian over and against the rest of humanity. If you think you are special, I am sorry, you are not. The probability of you catching the virus is the same as that of your Muslim and atheist neighbor. In fact, as per the New Testament, followers of Christ should expect a life full of persecution, self-sacrifice, and the loss of money and property.

There is no harm, of course, in carrying a cross in our neighborhoods. But be careful lest that cross, which is in essence a sign of shame and death for others, become a symbol of conceit and pride to be toted as a Christian trophy against other religions – “we are more special than you in the eyes of God.” Be careful lest that cross become a stumbling block for someone who sees it today and gets infected tomorrow, thus losing all trust in Christ, God, and faith.

Let us stand in prayer

Lord,
We search for magic
In this cruel existence,
But the only magic is your love
Amen

Can Christians Participate in Riots? هل ممكن أن يشارك المسيحيون بأعمال الشغب؟

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

https___d1e00ek4ebabms.cloudfront.net_production_06de0d38-4d6b-4acb-a4d4-d0636b9c8c71
A demonstrator raises his arms next to a burning dumpster outside the White House © AFP via Getty Images

Protests. Peaceful protests and riots. We have had them in Lebanon since October 17. The US is witnessing some of the most widespread (and violent) protests/riots since the 1960s civil right movement.

How should Jesus followers respond? Perhaps it is clear for us that we should reject oppression. But what about riots? What about violence towards the police? What about the destruction of personal property?

A quick or nuanced reading of the New Testament books gives a clear answer. Jesus, Paul, the apostles, and the early church rejected all forms of violence. Perhaps Paul’s exposition on living a holy life in Romans 12 and 13 finds one of its main points in 12:18: “as far as it depends on you live peaceably with all.” This commandment comes in the context of Paul admonishing the church to live in love with one another, their neighbours, and the ruling authorities (the oft-quoted Romans 13 passage). This command culminates in 13:8: “the one who loves another has fulfilled the law.”

But (you knew the “but” was coming, this is the misfit theology club after all) that is not a sufficient answer. No, I am not talking about Jesus’ cleansing of the Temple. We could point to that in defense of destruction of property, but that would be taking that passage out of context. And that is a discussion for another time.

The “but” stems from a holistic reading of scriptures. Kingdom ethics reject physical violence, but they also reject social violence. New Testament writers called for the love of enemies just as vehemently as they called for justice for the poor and the oppressed. Poverty and racism are evil. In the passage mentioned above, Paul asks the church to refrain from replying to evil with evil. In that sense, although we are not to reply to racism and poverty with hate and violence, but we are also not called to simply ignore them or worse, reject their existence. They are evil. We are called to respond. Even more yet, living peaceably with my neighbor means choosing to respond when my neighbor is oppressed. If I choose to ignore, then I am not living in peace. I am living in ignorance. Worse yet, I am part of the problem.

A Jesus follower’s first reaction to riots should probably be “why are these protestors angry” (rather than “this is wrong”). The church should be moved to ask the tough questions of how to show love towards the oppressed community while not participating in violence. In many ways, either ignoring the racism and oppression or simply engaging in violent anger in response to them are the two easy ways out. We are called to seek a third way. We recognize the evil. We will not be silent. We will move in love.

The church in the US and Lebanon is facing uncertain times. Special times, if you may. May we have enough courage to ask the right questions.

Why are the protestors angry? How are we participating in an oppressive system? How can we help break the oppression?

If we don’t do that, then our condemnation of violence will sound hollow in the ears of those lying under the boots of injustice struggling to breathe.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We breathe freely,

While our neighbours

Struggle for air

Amen

 

مدونة #104

هل ممكن أن يشارك المسيحيون بأعمال الشغب؟

https___d1e00ek4ebabms.cloudfront.net_production_06de0d38-4d6b-4acb-a4d4-d0636b9c8c71
متظاهر يرفع يديه بجانب مستوعب زبالة يحترق أمام البيت الأبيض

اجتاحت الإحتجاجات، السلميّة منها وأعمال الشغب، لبنان منذ 17 تشرين الأول، وها الولايات المتحدة الأميركية تشهد أوسع احتجاجات وأعنفها منذ حركة المطالبة بالحقوق المدنية في ستينات القرن الماضي

كيف يجب أن يستجيب أتباع المسيح؟ لربما من الواضح لنا أنه يجب أن نقف ضد الظلم. ولكن ماذا عن أعمال الشغب؟ ماذا عن العنف تجاه الشرطة؟ ماذا عن تدمير الممتلكات الشخصية؟

قراءة سريعة أو معمقة لكتب العهد الجديد سترينا جواب واضح. يسوع وبولس والرسل والكنيسة الأولى رفضوا كل أشكال العنف. ربما عظة بولس حول حياة القداسة في رومية 12 و13 يمكن تلخيصها في 12: 18: “بحسب طاقتكم سالموا جميع الناس.” تأتي هذه الوصية في سياق كلام بولس للكنيسة عن ضرورة السلوك بمحبة مع بعضهم البعض والجيران والسلطات الحاكمة (في المقطع الذي عادة في يُساء استخدامه في رومية 13). ونجد ذروة هذه العظة في وصية 13: 8: لأن من أحب غيره قد أكمل الناموس

ولكن (أكيد توقعتم الـ “لكن”) هذا الجواب غير كافي. كلا، لا أقصد تطهير يسوع للهيكل بحيث قد نستخدم ذلك المقطع للدفاع عن تدمير الممتلكات، ولكن سيكون ذلك تفسير خاطئ للنص إذ يضعه خارج سياقه. سأترك ذلك الموضوع لمدونة أخرى

الـ “لكن” تأتي من قراءة شمولية للكتب المقدسة. أخلاق الملكوت لا ترفض فقط العنف الجسدي، بل ترفض أيضا العنف الإجتماعي. يحاجج كتاب العهد الجديد بحماس حول ضرورة محبة الأعداء وأيضا يحاججون بنفس الحماس حول ضرورة العدل للفقراء والمهمشين. الفقر والعنصرية شر. في المقطع الذي ذكرته أعلاه يطلب بولس من الكنيسة ألا ترد على الشر بشر. فكأنه يقول لنا لا تردوا على الفقر والعنصرية بالكراهية والعنف، ولكن أيضا لا يقول لنا أن نتجاهل الفقر والعنصرية أو حتى نرفض وجودهما. هما شر وبولس يدعونا لنرد على الشر. وحتى طلبه منا بأن نحيا بسلام مع جيراننا يعني أن نستجيب للجار المظلوم، فإن اخترت تجاهل الظلم اللاحق بجاري فلا أكون أحيا معه بسلام بل أحيا معه بجهل، لا بل أكون أنا جزء من المشكلة والظلم

على الأرجح يجب أن تكون ردة فعلنا الأولى لأعمال الشغب هي “لماذا هؤلاء المحتجون غاضبون” (وليس “هذا خطأ”). يجب على الكنيسة أن تشعر بثقل الأسئلة الصعبة حول كيفية إظهار محبة للمظلومين في المجتمع وفي نفس الوقت عدم الإنخراط بالعنف. يبدو لي أن خيار تجاهل الظلم والعنصرية وخيار الرد عليهما بالغضب والعنف هما الخياران الأسهل. ولكن نحن مدعوون لطلب طريق ثالث حيث ندلّ على الشر ولا نبقى صامتين بل نتحرك بمحبة

تواجه الكنيسة في الولايات المتحدة ولبنان أوقات صعبة ومميزة. يا ليت يكون لدينا الجرأة لنسأل الأسئلة الصحيحة

لماذا المحتجون غاضبون؟ كيف نشارك نحن في هذا النظام الظالم؟ كيف يمكننا أن نساعد على كسر الظلم؟

إذا لم نفعل هذا فستبدو إدانتنا للعنف لهؤلاء الذين يختنقون تحت حذاء الظلم وكأنها فارغة وكاذبة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نتنفس بحرية

بينما يصارع جيراننا

من أجل الهواء

آمين

Should the Church Ban Evil? The Lebanese Church vs. Mashrou’ Leila -هل يجب أن تمنع الكنيسة الشر؟ الكنيسة اللبنانية ومشروع ليلى

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

If you have spoken with any Lebanese person this past week, chances are that Mashrou’ Leila’s upcoming concert in Byblos was brought up. The Maronite Church has accused the band of being anti-Christian, and want the authorities to ban their concert. Needless to say, the Lebanese public are divided on this issue. Today indeed their concert was banned.

mashrou leila.jpg

I will not attack or defend this band. I am familiar with a few of their songs. I am also aware that one of the band member is openly homosexual. They are known to adopt a rhetoric which is critical of the political parties, corruption, and a host of social issues. I am aware that this whole issue might be a ploy by the ruling parties to distract the people from the new taxes in the upcoming budget. But I will take off my conspiracy-theory hat for a moment.

For the first 270 years or so of its life, the church was a minority within the Roman Empire. It was widespread among different social groups and in almost every corner of the Empire, but it was a minority everywhere. The church endured constant persecution. Towards the second half of the third century, there was a systematic attempt by a number of different emperors to wipe Christianity. Christians were killed or tortured in an attempt to get them to denounce their faith in the Lordship of Jesus Christ. Some did, but many others refused and died as martyrs.

Then came the emperor Constantine. He favored Christianity. Suddenly, the church found herself not persecuted, but in power. The church came out of the shadows. It slowly became the majority in Europe.

The church in Lebanon, particularly the Maronite church, is the majority in the Christian areas. Christians have power. The question becomes, should we use our power to ban evil? Specifically, if we assume that Mashrou’ Leila are evil, should the church ban them?

For some readers, this might seem like a no-brainer. Of course! But wait. Allow me to propose three talking points that might restrain our Christianizing zeal:

First, a technical point. In this day and age, are we able to ban a band? The answer is no. Their songs are available online on a host of free platforms. If anything, this discussion has thrust the band into fame. Before this issue, I think a small minority of the Lebanese people had heard about them or listened to their songs. Now everybody knows them, and has at the very least googled them.

Second, a biblical point. We have none! The New Testament was written in a time where the church was the minority. If anything, Jesus criticized the religious leaders of his day rather than the sinners. He pushed us towards the way of the Kingdom, that of turning the other cheek and refusing to use evil. Paul surely criticized the evils of society and instructed the church to be holy. But there lies the key. He instructed the church. The church was never in a position of ruling over the non-Christians in the New Testament. The world might be evil and under the rule of Satan, but Christians sought to be holy and share Christ with the outside world in good deeds, preaching, and miracles.

Perhaps in the Old Testament we have a theocratic state of sorts at some intervals in Jewish history. But again, the rules involved the Jews and those living among them. Add to that, I do not think that as Jesus-followers we want to live according to a pre-Jesus era.

Third, a theological-missiological point. Does banning an anti-Christian band serve to expand the kingdom? Is it Jesus-like? Will it help the church attract more people to Christ? You see, this is the real question. Will banning Mashrou’ Leila make the church feel good about itself? Maybe. Will it make the church look powerful? For sure! But is that our goal on this earth?

Unfortunately, if the church manages to cancel Mashrou’ Leila’s concert, we will find that we have once more managed to push more youth away from the church. The coming generation, and the older ones even, is already disillusioned with the church and its archaic institutions and traditions. Many people already find it hard to wrap their heads around most of the church’s theology and proclamations about Jesus Christ. What do we do? We go and affirm their fears: The church is an ancient oppressive institution that believes in fairy tales and hates art.

By all means, if you feel that Mashrou’ Leila is anti-Christian, advise your church not to go. Listen to one of their songs with the youth and discuss its meaning. Stand at the door of the concert and proclaim that Jesus is Lord.

What would happen if we spend all of our money, energies, resources, and all that we have in lifting Jesus up?

Perhaps then we will return to the first days of the church, where becoming a Christian meant death, but thousands were flocking to worship and follow the resurrected Son of God, Jesus Christ!

 

Let us stand in prayer

 

Lord,

Take away our sword

And give us the cross,

For our home is in Golgotha

And not Jerusalem

Amen

مدونة #99

هل يجب أن تمنع الكنيسة الشر؟

الكنيسة اللبنانيّة ومشروع ليلى

اذا التقيت بأي مواطن لبناني الأسبوع الماضي فلا بدَّ من أنكما تناولتما موضوع فرقة مشروع ليلى وحفلتهم القادمة في مدينة جبيل. اتّهمت الكنيسة المارونيّة  الفرقة بأنّها ضدّ المسيحيّة وطلبت من السلطات منعهم من إقامة الحفل، فانقسم الرأي العام اللبناني حول هذا الموضوع. واليوم بالذات تم منع الحفلة

mashrou leila

لن أهاجم الفرقة أو أدافع عنها. أنا مطّلع على القليل من أغانيهم، وأعرف أن أحد أفراد الفرقة مثليّ الجنس على نحوٍ علني. كذلك أعرف أن كلمات أغانيهم عادةً تنتقد الأحزاب السياسيّة والفساد وتتناول عددًا من المسائل الإجتماعية. أنا مدركٌ بأن الموضوع برمّته قد يكون يكون مجرّد خطّة ماكرة من قِبَل الأحزاب الحاكمة لصرف اهتمام الشعب عن الضرائب الجديدة في الموازنة العتيدة، غير أنّني سأضع نظريّة المؤامرة جانبًا لأكتب هذه المدوِّنة

في الـ270 سنة الأولى  تقريبًا من حياة الكنيسة كانت هذه الأخيرة أقليّة في الإمبراطوريّة الرومانيّة. ومع انّها كانت منتشرة في كل زاوية من  زوايا الإمبراطوريّة وبين جميع الفئات الإجتماعيّة، غير أنّها كانت أقليّة في كل مكان. وتحملّت الكنيسة اضطهادًا  متواصلاً. وشَهِد النصف الثاني من القرن الثالث محاولةً ممنهجةً للقضاء على المسيحيّين من قبل عدد من الأباطرة، فتعرّض المسيحيّون للقتل أو التعذيب لحثِّهم على إنكار يسوع المسيح،  وكانت النتيجة أن ّ البعض قَبَل إنكار المسيح ورفض كثيرون آخرون ذلك، فماتوا شهداء

ومن ثم جاء الإمبراطور قسطنطين، وكان يميل إلى المسيحيّة. وفجأة وجدت الكنيسة أنّها تخلصت من الإضطهاد بل وأصبحت في السلطة، فخرجت الكنيسة من مخبئها وأصبحت رويدًا رويدًا الأكثريّة في أوروبا

لننتقل الآن إلى الكنيسة في لبنان، والكنيسة المارونية بشكل خاص، فهي الأكثريّة في المناطق المسيحيّة، ولدى المسيحيّين سلطة. ويصبح السؤال في هذه المرحلة هل يجب أن نستخدم سلطتنا للحدّ من الشر؟ وعلى نحوٍ أدق، إذا اعتبرنا أن مشروع ليلى فرقة شريرة، هل يجب أن تمنعهم الكنيسة؟

قد يجد بعض القرّاء هذا سؤال تحصيلاً حاصلاً. بالطبع على الكنيسة أن تفعل ذلك! ولكن، مهلاً. دعوني أطرح ثلاث نقاط قد تخفّف من حماستنا لمسحنة المجتمع-  أي جعله مسيحيًّا

أولًا، نقطة تقنّية. هل من الممكن في هذا الزمن وفي ظل التطور الذي وصلنا إليه أن نلغي حفلةً لفرقة؟ كلا! فأغانيهم متوفّرة على شبكة الإنترنت على عدّة مواقع موسيقية مجانية. إذا كان هذا الجدال قد أوصل إلى شيء فهو قد دفع بهذه الفرقة إلى الشهرة أوسع. أعتقد أنّه قبل هذه البلبلة فقد كانت أقليّة من الشعب اللبناني قد سمعت بالفرقة أو سمعت أغانيهم، أما  الآن فقد سمع الجميع  عنهم أو على الأقل بحث عنهم على غوغل

ثانيًا، نقطة من الكتاب المقدس. ليس لدينا نقطة في هذا المجال! فقد كُتب العهد الجديد في وقت كانت الكنيسة فيه أقليّة. ويسوع في تلك الفترة الزمنيّة انتقد رجال الدين وليس الخطاة، ودفع بنا نحو طريق الملكوت وهو أن ندير الخد الآخر ونرفض استخدام الشر. أمّا بولس من جهته، فقد انتقد شرور المجتمع ووجّه الكنيسة نحو القداسة، بهذا يكمن المفتاح لقضيّتنا؛ فقد قام بولس بتعليم الكنيسة،  إذا أنّها لم تكن في موقع الحكم على غير المسيحيّين في العهد الجديد. قد يكون العالم شريرًا وخاضعًا لحكم إبليس، ولكن على المسيحييّن أن يسلكوا في قداسة ويشاركوا المسيح مع العالم الخارجي من خلال الأعمال الصالحة، والتبشير، والعجائب

ربما في العهد القديم وفي بعض الفترات الزمنيّة من تاريخ اليهود كان لدينا أمّة يحكمها الله. ولكن، مرّة أخرى نذكّر أنّ هذا الحكم كان لليهود ولمن يقيم في وسطهم. وفي كل الأحوال، لا أعتقد أنّنا كأتباع للمسيح نريد الالتزام  بقوانين عصر ما قبل مجيء المسيح

ثالثا، نقطة لاهوتيّة – إرساليّة (تبشيريّة). هل إلغاء حفل لفرقة ضدّ المسيحيّة يساهم في امتداد الملكوت؟ هل خطوة مماثلة تشبه المسيح؟ وهل ستساعد الكنيسة على جذب عدد أكبر من الناس للمسيح؟ هذا هو السؤال المفصلي الوحيد! هل منع فرقة مشروع ليلى من إحياء حفلتهم  سيجعل الكنيسة تشعر بالرضا عن نفسها؟ ربما. هل ستبدو الكنيسة قوية؟ طبعًا! ولكن هل هذا هو هدفنا على هذه الأرض؟

للأسف، إذا منعت الكنيسة إقامة حفل لمشروع ليلى فسنجد أنفسنا من جديد ندفع بعدد أكبر من الشبيبة إلى خارج الكنيسة. الجيل القادم، وحتّى الأجيال الأكبر، في حالة فقدان الأمل بالكنيسة وبمؤسساتها وتقاليدها القديمة. معظم الناس لا يستطيعون حتّى أن يفهموا معظم لاهوت الكنيسة وإعلاناتها عن يسوع المسيح.  فماذا نفعل نحن؟ نحن، بخطوةٍ كهذه نؤكّد مخاوفهم: بأنّ الكنيسة مؤسّسة قديمة وظالمة تؤمن بالخرافات وتكره الفن

 في كل الأحوال إذا شعرت بأنّ مشروع ليلى هي فرقة ضد المسيح، اطلب إذًا من أعضاء كنيستك ألّا يذهبوا، أو استمع لإحدى أغانيهم مع الشبيبة وتناقشوا حول معانيها، كما يمكنك أن تقف على باب الحفل وتعلن أن يسوع هو رب

ماذا سيحصل لو صرفنا كل أموالنا وطاقاتنا ومواردنا وكل ما لدينا لنرفع يسوع عاليًا؟

ربما سنعود لأيّام الكنيسة الأولى، حيث كان ثمن أن يكون الشخص مسيحيًّا هو الموت، ومع ذلك كان الآلاف يأتون ليعبدوا ابن الله المقام، يسوع المسيح ويتبعوه

دعونا نقف لنصلي

يا رب

خذ منا السيف

واعطنا الصليب

فبيتنا في الجلجثة

وليس أورشليم

آمين

Was Jesus the Real God? هل كان يسوع الله الحقيقيّ؟

the-manger-ra8sz6zm.jpg

Last week I received my “Pastor ID.” It is an official card that states that I am a licensed pastor. Armed with my clerical collar and this card, I can skip lines, bypass army checkpoints, and abuse my power as a religious man.

It is weird. I know that inside my wallet there are two ID cards now. There is my regular Lebanese ID. Then there is my secret pastor’s ID with super powers. Is this how Jesus felt while on earth? He was God in flesh. God as human. God among us. As he grew tired, angry, frustrated, or simply hungry, did he wish he could whip out his “God” card and just bypass all this?

In a letter to the church in Philippi, Paul describes what Jesus did in the following words: He emptied himself. Paul then traces Jesus’ downward spiral into becoming human, a slave, and finally death on the cross. He then traces the upward travel from resurrection to reigning supreme over all creation in heaven.

But this word has always made me pause. Jesus emptied himself. Did he stop being God? The answer must be no. It would not be possible to not be God at any point in time. Was he faking it? The answer again has to be no. The New Testament in all its books is clear that Jesus did feel hunger and pain. Jesus was born as an actual baby. Jesus lived 33 years of human experience. Jesus did die a most shameful death on a cross. So no, he wasn’t faking it.

Systematic theologians state that Jesus was entirely God and entirely human at the same time.

Who is this God? He is certainly different that the other gods we read about. He is certainly different than humans. Humans and gods usually strive upwards. If they gain any status, no matter how small, they flaunt it for the whole world to see. Who is this God who chooses to empty himself? Who is this God who chooses to hedge himself into human nature? Who is this creator who chooses to become part of this creation?

But this wasn’t a special case. God is not usually a God who does not empty himself, and then he chose to empty himself only once in Christ. No! The New Testament is clear. Jesus revealed the true nature of God. This is God! He is God on a cross! He is a God who dies for us, and not the other way around!

God is not usually angry, distant, and hateful, but only for a few years he was a king dude walking around and preaching love. God has always been what we see in Jesus. God will always be what we see in Jesus. He is approachable, loving, merciful, kind, holy, sacrificial, dying…etc. He is a God becoming daily like us and near us, dying, to lift us up from our death to his life.

Our very human nature screams for us to fill up and get more. The grace of God, in Jesus, whispers to us to lay low, kneel on the floor, and be emptied. There, in the pit on surrender, in the height of weakness, in death from self, we find Jesus in the cross. Then, with him, we rise from our death of sin into a life of love and constant emptying for others.

 

Let us stand in prayer

Lord,

We want to be tyrants

Ordering the death of thousands,

But you want us to be like you

Babies in a manger

Crying for someone to feed us

Amen

 

مدونة # 92

هل كان يسوع الله الحقيقي؟

the-manger-ra8sz6zm

حصلت الأسبوع الماضي على هويّة القسيس. وهي بطاقة رسمية تقول أنني رجل دين. إن لبست طوق رجال الدين وأظهرت هذه البطاقة أستطيع تخطي الصف، تخطي الحواجز الأمنية، وإساءة استخدام سلطتي كرجل دين

إنه شعور غريب. أعلم أنه في داخل محفظتي يوجد بطاقتَي هويّة. هناك بطاقة الهويّة اللبنانيّة العاديّة. ومن ثم هناك بطاقة الهويّة الدينيّة (السريّة) ذات قوى خارقة للطبيعة. هل هكذا شعر يسوع وهو على الأرض؟ هو كان الله المتجسد. الله الإنسان. الله بيننا. بينما شعر بالتعب والغضب والإحباط وحتى الجوع، هل تمنى إخراج “بطاقة الله” وتخطي كل المشاكل؟

في رسالة إلى الكنيسة في مدينة فيلبي، يصف بولس ما فعله المسيح بالكلمات التالية: أخلى نفسه. ومن ثم يتابع بولس مسار يسوع الهابط إلى كونه صار إنسانا، عبدا، وأخيرا موت الصليب. من بعدها يتابع مساره صعودا من القيامة إلى التسلّط على كل الخليقة في السماء

لطالما استوقفتني هذه الكلمة. يسوع أخلى نفسه. هل توقّف عن كونه الله؟ يجب أن يكون الجواب كلا. ليس ممكنا من الله أن يتوقّف عن أن يكون الله في أي لحظة من الزمن. هل كان يسوع يمثّل أو يخدعنا؟ أيضا الجواب كلا. العهد الجديد بكل كتبه واضح بأن يسوع شعر بالجوع والألم. يسوع وُلد كطفل حقيقي. يسوع عاش 33 سنة من الإختبار الإنساني. يسوع مات ميتة شديدة العار على الصليب. كلا، لم يكن يخدعنا

وكاتبو اللاهوت النظامي يقولون أن المسيح كان الله بالكامل وإنسانا بالكامل في نفس الوقت

من هو هذا الإله؟ هو حقا مختلف عن باقي الآلهة التي نقرأ عنها. هو حقا مختلف عن البشر. البشر والآلهة يسعون للصعود. إذا نالوا أي شأن، ولو صغير، يذيعونه لكل العالم. من هو هذا الإله الذي يختار أن يُخلي نفسه؟ من هو هذا الإله الذي يختار أن يحدّ نفسه بالطبيعة الإنسانيّة؟ من هو هذا الخالق الذي يختار أن يصبح جزء من خليقته؟

ولكن هذه لم تكن حالة خاصة. الله ليس عادة إله لا يُخلي نفسه، ومن ثم اختار أن يُخلي نفسه مرة واحدة في المسيح. كلا! العهد الجديد واضح بأن يسوع أظهر أو كشف طبيعة الله الحقيقية. هذا هو الله! هو الله على الصليب! هو الإله الذي يموت من أجلنا، وليس العكس

الله ليس عادة غاضب وبعيد وكاره، ولكن فقط لبضعة سنوات أصبح هذا الرجل اللطيف الذي يتمشى بيننا ويكرز عن المحبة. لطالما كان الله ما نراه في المسيح. وسيكون الله دائما ما نراه في المسيح. سهل أن تقترب منه. هو محب، حنون، قدوس، مضحّي، يموت…الخ. هو الإله الذي يوميا يصبح مثلنا وقريبا منا، يموت، ليرفعنا من موتنا إلى حياته

طبيعتنا البشرية تصرخ طالبة الملئ والمزيد. ونعمة الله في المسيح تهمس لنا أن نتّضع، ننحني أرضا، ونُخلى. وهناك، في حفرة الإستسلام، في قمة الضعف، في الموت عن النفس، نجد المسيح على الصليب. ثم نقوم معه من موت الخطيّة إلى حياة المحبّة وإخلاء النفس المستمر للآخرين

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نريد أن نكون طغاة

نأمر بقتل الآلاف

وأما أنت فتريد أن نكون مثلك

أطفال في مذود

نبكي طالبين الطعام

آمين

Can a Woman be a Pastor? هل تستطيع امراة أن تكون قسيسة؟

rola_sleiman

For the first time in the middle east, Rola Sleiman was ordained as a pastor of an Evangelical church in Tripoli, North of Lebanon. On the afternoon of this past Sunday 26 of February, in a direct break with the tradition of all Christian sects in the Middle East, Rola Sleiman became a fully-ordained woman pastor.

If you support women rights you will undoubtedly celebrate this step.

However, if you are a Bible-believing Christian, then you might have some misgivings.

Doesn’t Paul clearly teach in 1 Timothy 2:12 that he does not “permit a woman to teach or to have authority over a man; she must be silent”? How can a woman take a leadership role inside the church when the Bible says she can’t?

If you have the above reasoning, then allow me to present a different view point.

Here are 3 simple arguments from the Bible to why a woman could be a pastor:

 

The equality of men and women in the Bible

In Genesis 1 and 2, before the “fall” of Genesis 3, the picture we have is of a totally equal male and female. In Genesis 1:27, they are both, together, the image of God. There is no subordination. In Genesis 2:18 the woman is man’s helper. Now “helper” in Hebrew is mostly used of God as a helper to his people (e.g. Exodus 18:4; Deuteronomy 33:6; Psalm 33:20…etc.). You can’t argue that God is subordinate to his people, and similarly you can’t argue that the woman is subordinate to the man in Genesis 2.

Where do we get the idea that the man is the head of the woman? From Genesis 3 after the fall from God’s grace! God’s original plan, the one that Jesus aims to bring back to humanity, is of total equality between male and female.

Similarly, Paul declares that in Christ there is “neither Jew nor Greek, there is neither slave nor free, there is no male and female, for you are all one in Christ Jesus” (Galatians 3:28). When he does speak of submission (e.g. Eph. 5:24; 1 Cor. 11:3…etc.) it is usually in the context of a husband and wife. Note that this submission of wife to husband is the submission of love not subordination. He is called to serve her until death and she him in all circumstances. Later, both are called to submit to each other. In all cases, Paul is not speaking of general submission of females to males but to a specific cultural reading of marriage (husband and wife).

Interestingly, in Paul’s declaration of equality in Galatians 3:28 mentioned above, he uses the rare terms “male-female” (arsen-thely) rather than “husband-wife” (aner-gune). For Paul, the husband might be the head of the family, but in church, male and female are equal.

Hence, in the beginning story of humanity and in the salvation of Christ, men and women are on equal footing.

 

Women take various leadership roles in the Bible

Here are just a few of the many examples where women were serving in leadership roles in the Old Testament, and in leadership roles in the New Testament:

Deborah is a judge over all the people both male and female (Judges 4 and 5)

The prophetess Huldah (2 Kings 22:13-14)

The first witnesses of the resurrection of Jesus, and hence the first preachers, were women (Mark 16:1-8; Matthew 28:1-10; Luke 24:1-9; John 20:1-18)

Jesus treated women in a revolutionary manner in his own times (e.g. John 4:7-30; Mark 5:25-34; John 8:1-11…etc.)

Phoebe is a deacon (Romans 16:1)

Junia is a female pastor (Romans 16:7)

The church in Philippi had women leaders (Philippians 4:2-3)

Priscilla is mentioned with her husband Aquilla (indeed her name is placed before him) in teaching roles (Acts 18)

 

The New Testament as a stepping stone for further development

Could the church across the centuries build upon the New Testament principles and express them in innovative terms?

Of course! Not only we can, we HAVE to! Every time we step to the Bible and read it in our own context we are challenged to apply it. However, it was written 2000 years ago, how can we then apply it to the year 2017 in Beirut? We seek the biblical principles and apply them to our day.

Didn’t Jesus do that?

Didn’t he take the heart of the Torah (or roughly the Law of Moses) and apply it in new ways? The Torah orders that an eye be given for an eye. But Jesus goes to the heart of the Torah, the principle of redemptive justice, and declares that we should forgive our enemies. The Torah asks for purity cleansing before eating. But Jesus goes to the heart of the Torah, the principle of having a pure heart, and abolishes the food laws.

The principle of equality of all was argued for by Paul, as we saw in Galatians 3:28. However, the same Paul can write to the slaves asking them to “obey their earthly masters with fear and trembling” (Ephesians 6:5). Now, if the church encounters a modern-day slave, would she ask him to obey his master in fear and trembling? Does the church still support slavery? Absolutely not. But hear this, for big parts of our history the church did support slavery. But the principle of equality, ingrained in the gospel, finally shone through, and through Christians who fought for the abolition of slavery, slavery was finally abolished and is seen as a disgusting practice by most society.

Could we then, with a clear conscience, ordain a woman as a pastor in the church? I can say with full confidence: yes!

I would even go further and say that the very Bible used by many to ban women from ordination is the same book that pushes me to call for the full inclusion of women in the ministry of the church!

 

Pastor Rola Sleiman, I offer you my sincere congratulations. May you serve the Lord for many years with courage and love.

To women of the Nazarene Church, a church whose constitution allows for the ordination of women, I call those who feel God’s calling to step up and be the pioneers in our church in the Middle East.

To all Christians of the middle east, let us shine our light, the light of God’s equal creation of male and female, through the leadership of more women in our churches.

Let us stand in prayer

Lord,

Move your church

That we may truly be

Your body

Female and Male

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #60: هل تستطيع الامراة ان تكون قسيسة؟

rola_sleiman

لاول مرة في الشرق الأوسط، تمة رسامة الواعظة رلى سليمان كقسيسة في الكنيسة الانجيلية المشيخية في طرابلس، شمال لبنان. بعد ظهر الاحد الماضي في 26 شباط، وفي كسر لتقليد جميع الطوائف المسيحية في الشرق الاوسط، أصبحت رولا سليمان قسيسة كاملة الصلاحيات

اذا كنت تؤيد حقوق المرأة فبالتأكيد ستفرح بهذه الخطوة

ولكن ان كنت مسيحي يؤمن بالكتاب المقدس، فقد تكون لديك بعض التساؤلات

ألا يعلم بولس بوضوح في 1 تيموثاوس 2: 12 بأنه لا يأذن “للمرأة أن تعلم ولا تتسلط على الرجل، بل تكون في سكوت”؟ كيف تستطيع المرأة أن تاخذ دور ريادي في الكنيسة بينما الكتاب المقدس يقول عكس ذلك؟

اذا كان لديك هذا التفكير فاسمح لي أن اقدم لك وجهة نظر مختلفة

ها هي 3 حجج بسيطة من الكتاب المقدس تبرهن انه بامكان المراة ان تصبح قسيسة

المساواة بين الرجل والمراة في الكتاب المقدس

في تكوين 1 و2، قبل “السقوط” في تكوين 3، الصورة التي نمتلكها هي للمساواة المطلقة بين الرجل والمراة. في تكوين 1: 27، الاثنان معا يشكلان صورة الله. لا يوجد تراتبية. في تكوين 2: 18، المرأة هي “مساعد” للرجل. كلمة “مساعد” في العبرية عادة ما تستخدم عن الله كمساعد لشعبه (مثلا خروج 18: 4؛ تثنية 33: 6؛ مزمور 33: 20…الخ.). لا تستطيع ان تقول ان الله يخضع لشعبه وكذلك لا تستطيع ان تستنتج من تكوين 2 أن المراة تخضع للرجل

من أين أتت فكرة ان الرجل هو رأس المرأة؟ من تكوين 3 بعد السقوط من نعمة الله! خطة الله الأصلية، تلك التي هدف يسوع لارجاعها للبشرية، كانت تتضمن مساواة مطلقة بين الرجل والمراة

بشكل شبيه، يعلن بولس أنه في المسيح “ليس يهودي ولا يوناني. ليس عبد ولا حر. ليس ذكر وانثى، لانكم جميعا واحد في المسيح يسوع” (غلاطية 3: 28). عندما يتحدث بولس عن الخضوع (مثلا أفسس 5: 24؛ 1 كورنثوس 11: 3…الخ.) فهو عادة ما يتكلم في سياق زوج وزوجة. لاحظ أن خضوع الزوجة لزوجها هو خضوع المحبة وليس التراتبية. هو مطلوب منه خدمتها حتى الموت وهي خدمته في كل الظروف. لاحقا في نفس المقطع، يطلب بولس من الاثنين الخضوع لبعضهما البعض. في كل الأحوال، بولس لا يتكلم عن خضوع الأنثى بشكل عام للذكر، بل يتكلم عن قراءة ثقافية محددة للزواج

ما يثير الاهتمام هو انه في اعلان المساواة في غلاطية 3: 28 أعلاه، يستخدم بولس عبارتي “ذكر-انثى” (ارسين-ثيلي) النادرتين وليس عبارتي “زوج-زوجة” (انير-جوني). بالنسبة لبولس، كونن الرجل رأس العائلة لا يعني أنه في الكنيسة الذكر والأنثى ليسا متساويين

اذا، في قصة بدايات البشرية وفي خلاص المسيح، النساء والرجال متساوين

النساء تأخذ عدة مواقع قيادية في الكتاب المقدس

هذه بعض الأمثلة لنساء خدمت في مواقع قيادية في العهد القديم والعهد الجديد

دبورة كانت قاضية لكل الشعب نساء ورجال في قضاة 4 و5

خلدة النبية في 2 ملوك 22: 13-14

أول من شهد على قيامة المسيح كانت نساء ولذا هن كانوا أول واعظين مسيحيين في مرقس 16: 1-8، متى 28: 1-10، لوقا 24: 1-9، ويوحنا 20: 1-18

يسوع عامل النساء بطريقة ثورية بالنسبة لعصره مثلا في يوحنا 4: 7-30، مرقس 5: 25-34 ويوحنا 8: 1-11

فيبي كانت “خادمة كنيسة” في رومية 16: 1

يونيا كانت قسيسة أنثى في رومية 16: 7

كنيسة فيلبي كانت تقودها نساء في فيلبي 4: 2-3

وبريسكيلا تذكر مع زوجها أكيلا (وحتى اسمها قبل اسمه) في أدوار تعليمية في أعمال الرسل 18

العهد الجديد هو نقطة انطلاق لتطورات لاحقة

هل تستطيع الكنيسة عبر العصور أن تبني على مبادئ العهد الجديد وتعبر عنها بطرق خلاقة؟

بالطبع! ليس فقط نستطيع بل نحن مضطرون لفعل ذلك! كل مرة نتقدم فيها من الكتاب المقدس ونقراه في سياقنا لدينا تحدي تطبيقي. نجد أنفسنا نقرا كلام مكتوب قبل 2000 سنة، فكيف نستطيع تطبيقه سنة 2017 في بيروت؟ نفتش عن المبادئ الكتابية ونطبقها في يومنا الحالي

ألم يفعل يسوع ذلك؟

ألم يأخذ قلب التوراة (أي تقريبا ناموس موسى) وطبقه بطرق جديدة؟ التوراة تأمر بأخذ العين مكان العين. ولكن يسوع ذهب الى قلب التوراة، ومبدأ العدالة الفادية، وأعلن أنه علينا أن نسامح أعداءنا. التوراة تطلب الغسل الطقسي قبل الأكل. ولكن يسوع ذهب الى قلب التوراة، مبدأ القلب النقي، وألغى قوانين طهارة الطعام

مبدأ مساواة الجميع يعلنه بولس، كما رأينا في غلاطية 3: 28. ولكن نفس هذا البولس يستطيع أن يطلب من العبيد أن “يطيعوا أسيادهم بخوف ورعدة” (أفسس 6: 5). الأن، ان قابلت الكنيسة اليوم عبودية معاصرة، هل تطلب من المستعبدين أن يطيعوا أسيادهم بخوف ورعدة؟ هل ما تزال الكنيسة تؤيد العبودية؟ بالطبع لا. ولكن اسمعوا هذا، لمدة طويلة من تاريخها دعمت الكنيسة العبودية. ولكن مبدأ المساواة المزروع في الانجيل أشرق أخيرا، ومن خلال مسيحيين حاربوا لالغاء العبودية، تم الغاء العبودية وأصبحت نشاطا مكروها في معظم المجتمع

هل نستطيع، بضمير صالح، أن نرسم امرأة كقسيسة كنيسة؟ أقول بكل ثقة: نعم

وأذهب أبعد من ذلك وأقول أن نفس الكتاب المقدس الذي يستخدمه كثير من الناس ليمنعوا المراة من الرسامة يدفعني أنا لأدعو لقبول المراة الكامل في خدمة الكنيسة

حضرة القسيسة رولا سليمان، أقدم لك أحر التهاني. اتمنى لك سنين كثيرة في خدمة الرب بشجاعة ومحبة

الى كل نساء كنيسة الناصري، هذه الكنيسة التي يحتوي دستورها على قبول لرسامة النساء، أحث كل من تشعر بدعوة الله أن تتقدم للقسوسية وتصبح رائدة في كنيستنا في الشرق الأوسط

والى كل مسيحيي الشرق الأوسط أقول، ليضئ نورنا، نور خليقة الله المتساوية للذكر والأنثى، من خلال دور أكبر للمرأة في قيادة الكنيسة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

حرك كنيستك

لكي نكون حقا

جسدك

أنثى وذكر

آمين

Why I am against the Burkini Ban in France – لماذا أنا ضد حظر البوركيني في فرنسا

Aheda Zanetti's Burqini swim suits.

Probably most of you have heard by now about the burkini ban in France.

As the picture above shows, a burkini is a full-body swimsuit that covers everything except the face, hands and feet. It was named a burkini because it is combination of “bikini” and “burka.” Basically, Muslim woman who did not want to show their bodies in public but at the same time do enjoy going for a swim, can now do that – thank you burkini.

The French government, as part of the general trend there in the past decade, issued a ban last week on wearing burkinis to the beach because they were considered to be religious clothing.

Social media went crazy when the picture of a police officer asking a woman to take off her burkini went viral. A few days ago the government, under pressure from human rights groups, stopped the ban. However, more than 30 French mayors have decided to continue the ban.

Public opinion is split over this. Some think the ban is necessary and see any type of woman covering as oppressive to women. They say: if Muslims want to wear burkinis then let them go live in Muslim countries.

Others, including my humble self, think the ban is wrong. Let me give you my two reasons for being against the burkini ban in France:

1 – The burkini ban is impossible to implement

How do you define body covering? So if a nun wanted to have a swim, is it also banned? What about someone with a skin disease who cannot expose his/her body to the sun but wants to have a swim? What if someone does not have money to buy a swimsuit? Can one cover half their arm? Can I wear a skirt? Can a man swim in his jeans? Should the police carry rulers and measuring tapes, inspecting every woman on the beach?

My mom never was a fan of swimming but we were, so when she took us to the beach in Lebanon when we were young she stayed on the beach wearing a dress (and feeding us – you have no idea how much food can fit in a small beach bag) while we ran around half-naked on the sand. Was my mother wearing a burkini? Nah. But she did not feel like taking off her clothes. Does then the law include her?

I am against this law because it is absurd.

2 – The burkini ban is another form of oppression against women

When will men stop trying to control women’s bodies?

In Saudi Arabia and Iran women are required to cover their bodies, while in France women are banned from covering their heads. Is there a difference? In the type of control, yes. But, fundamentally, it is the same case: a law forces all females to behave in a certain way!

women body men

Rousseau said that women were a “potential source of disorder to be tamed with reason,” Freud called women the “enemy of civilization,” the apostle Paul declared that women remain silent, in Islam hundreds of rules exist to monitor the clothes and behaviour of women, and across the centuries women have been associated with emotion while males with reason, with the body while males with the mind, and with chaos while males with order.
Women are either bombarded with orders to be modest and submissive, or constantly challenged to live up to an impossible beauty standard of thin, hairless, and blond.

women body

There is one thing which needs to be banned, and Jesus famously said in Matthew 5:28: “I say to you that everyone who looks at a woman with lustful intent has already committed adultery with her in his heart.” He then goes on to very kindly ask men to tear out their eyes cut their arms if they can’t control their lust. Jesus moves the focus from the body of the woman (to cover, uncover, or control it) to the heart of the man. He declares that the source of the problem, and solution, rests with how men view, look, think about women.

What needs to be banned? The lust of men! The lusting eyes of men! The controlling oppressiveness of men! The mindless idea that men are better than women! The evil heart of males that imagines that he owns a woman, has the right to shout obscenities at her if she is wearing a short skirt, or hit her in the face if she is his wife.

The idea that refuses to die over thousands of years that somehow men have the right to tell women how to dress, walk, behave, and live.

That, my friends, needs to be banned.

Women are free to wear a burkini or wear a bikini, go to the beach or stay at home, become a teacher or become an engineer, marry or stay single, get 10 kids or 1 kid and a dog…

It is none of my business.

Let us stand in my prayer:

Lord,

Thank you for creating us

Female and Male,

Both,

Together:

In your Image

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #47 – لماذا أنا ضد حظر البوركيني في فرنسا

Aheda Zanetti's Burqini swim suits.
Aheda Zanetti’s Burqini swim suits.

على الأرجح سمعتم عن حظر البوركيني في فرنسا

كما ترينا الصورة أعلاه، البوركيني هو لباس سباحة يغطي كل أجزاء الجسد ما عدا الوجه واليدين والقدمين. سُمّيَ بوركيني لأنه خليط بين لباس البحر “البيكيني” واللباس الشرعي “البركا” (الأسماء بالإنكليزية). والأمر، بكل بساطة، أن النساء المسلمات اللواتي لا يردن أن تظهر أجسادهن في مكان عام ولكن هن يحبنّ السباحة أصبح لديهن المجال لجمع الإثنين – شكرا بوركيني

الحكومة الفرنسية، وهذا جزء من توجهها العام في السنين العشر الماضية، أصدرت حظرا الأسبوع الماضي على لبس البوركيني على الشواطئ بحجة أنه لباس ديني

جن جنون وسائل التواصل الإجتماعي عندما انتشرت صورة لشرطي يطلب من امراة خلع البوركيني على الشاطئ. قبل بضعة أيام، وتحت ضغط من جمعيات حقوق الإنسان، أوقفت الحكومة الحظر. ولكن أكثر من 30 بلدية فرنسية أعلنت الإلتزام بالحظر وعدم تجميده

الرأي العام منقسم حول هذه القضية. البعض يقول أن الحظر على البوركيني ضروري وهذا البوركيني جزء من الظلم الذي يلحق بالمرأة. ويقولون: اذا ارادت المرأة المسلمة ارتداء البوركيني فلترتديه في البلدان المسلمة

البعض الآخر، ومنهم شخصي المتواضع، يعتقدون أن الحظر خطأ. دعوني أقدم سببين لوقوفي ضد حظر البوركيني في فرنسا

السبب الأول – يستحيل تطبيق حظر البوركيني

كيف تحدد غطاء الجسد؟ ماذا لو أرادت راهبة أن تسبح، هل هي أيضا ممنوعة؟ ماذا لو كان لأحدهم مرض جلدي ولا يستطيع تعريض جسده للشمس ولكنه يريد السباحة، ألا يستطيع؟ ماذا لو لم تمتلك امرأة مالا لشراء ثياب سباحة؟ هل تستطيع أن تغطي نصف يدها؟ هل تستطيع ارتداء تنورة؟ هل يستطيع رجل أن يسبح وهو مرتديا البنطلون؟ هل على الشرطة حمل أشرطة القياس والتأكد من كل امراة على الشاطئ؟

أمي لا تحبذ السباحة ولكننا نحب السباحة. لذا، عندما كانت تأخذنا للبحر عندما كنا صغار كانت تجلس على الشاطئ مرتدية فستان (وتطعمنا – لا يوجد لديك أي فكرة عن مدى اتساع شنطة بحر صغير لأطايب وولائم كيبرة) بينما نلعب نحن نصف عراة على الرمل. هل كانت أمي ترتدي البوركيني؟ كلا. ولكنها لم تكن تريد خلع ثيابها. هلى القانون ينطبق عليها أيضا؟

أنا ضد هذا القانون لأنه سخيف

السبب الثاني – حظر البوركيني هو شكل من أشكال الظلم ضد المرأة

متى سيتوقف الرجال عن محاولة السيطرة على أجساد النساء؟

في السعودية وايران القانون يجبر النساء على تغطية اجسادهن وفي فرنسا القانون يمنعهن عن تغطية رؤوسهن. هل هناك فرق؟ نعم في شكل السيطرة ولكن في الأساس الحالتان هما القانون يحاول فرض طريقة تصرف محددة على كل النساء

women body men

روسو قال أن النساء “مصدر محتمل للفوضى ويجب كبحهن بالعقل،” فرويد سمى النساء “أعداء الحضارة،” الرسول بولس أعلن أن على النساء الصمت في حضرة الرجال، في الإسلام يوجد مئات القوانين التي تحدد لباس وتصرف النساء، وعبر العصور تم ربط النساء بالمشاعر والجسد والفوضى والرجال بالعقل والفكر والترتيب

اما يتم قصف النساء بأوامر الحشمة والخضوع، أو تحديهم بمعيار جمال مستحيل من نحافة وعدم وجود شعر وشقار

women body
في هذه الرسمة هناك تعليق سلبي على كل حالة من حالات التي تتبعها المرأة في الصورة. فلا شيء ترتديه أو تفعله يرضي الرجال

يوجد أمر واحد يجب علينا حظره، ويسوع عبر عنه في قوله المشهور في متى 5: 28: “أقول لكم كل من نظر لامراة ليشتهيها فقد زنى معها في قلبه.” ومن ثم يكمل ليطلب من الرجال، بكل حنان، أن يزيلوا عيونهم أو يقطعو أياديهم ليسيطروا على شهوتهم. يسوع يحرك التركيز من جسد المرأة (تغطيته أوتعريته أوالسيطرة عليه) إلى قلب الرجل. يعلن أن مصدر المشكلة والحل هما في كيفية نظر وتفكير الرجال عن النساء

ما الذي يجب حظره؟ شهوة الرجال! عيون الرجال! ظلم الرجال المسيطر! الفكرة الغبية أن الرجال أفضل من النساء! قلب الرجال الشرير الذي يعتقد أنه يمتلك المرأة، وأن لديه الحق بالتفوه بالبذائة اذا رأى امرأة ترتدي تنورة قصيرة أو ضرب زوجته على وجهها

الفكرة التي ترفض الموت، والتي رافقت البشرية منذ بدئها، هي أن الرجل لديه الحق بتنظيم لباس ومشي وتصرف وحياة المرأة.

هذا، يا أصدقائي، ما يجب حظره

المرأة لديها حرية لبس البوركيني أو البيكيني، الذهاب للشاطئ أو البقاء في المنزل، أن تكون معلمة أو مهندسة، أن تتزوج أو تبقى عزباء، أن تجلب 10 أولاد أو ولد واحد مع كلب…

ليس من شأني أن أقرر

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لأنك خلقتنا

أنثى وذكر

معا

على صورتك

آمين

 

Christmas is for losers – عيد الميلاد هو للخاسرين

Christmas is a celebration of loss.

Yes, I know we gain gifts (socks anyone?), gain weight, and gain endless traffic.

But, essentially, Christmas is a celebration of loss.

God emptied himself. He lost everything. He became one of us, a mere human, a poor jewish carpenter nobody human: Jesus.
The picture of God we usually have is one who gains. It is a picture of a God who is full of glory and power, and who demands that all people worship him.

In Jesus, we have a God who empties himself.

As the apostle Paul puts it, Jesus emptied himself, took on the form of a slave (not a king or a soldier) and even went till the end, till death (Philippians 2).

In Jesus, God emptied himself of all glory, power, and at the end even life.
In Jesus, God lost everything. God became a loser.

So, what do we celebrate in Christmas, we celebrate having a God who understands what it means to have nothing, because many times we also are weak humans who have nothing. God understands. Not only that, God is one of us, he is among us.

So, this Christmas, I want to be really like the Christ I am celebrating. I want to become a loser this Christmas!

Starting Monday 14 December, and till Friday December 25 (12 days) I will empty myself of something, 12 “somethings” to be exact.

No, I will not “buy” a gift for anyone. I will pick something from my personal belonging, something I VALUE, and give it away. One thing per day for 12 days. As simple as that.
In Christmas God lost his glory because he loves us. This Christmas I want to imitate my God.

So, I challenge you this Christmas to empty yourself. Take the challenge with me. Give away one item of your personal valuable belongings for 12 days. It could be part of your salary, your favourite jacket, precious book, or that jeans you wear every day. It should be something you will miss, something which will hurt, so you will remember that Christmas is about God emptying himself for us.

What will you lose this Christmas?

#be_a_loser_this_Christmas

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for

Losing all for us

Help us become

A people who empty themselves

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #35: عيد الميلاد هو للخاسرين

عيد الميلاد هو احتفال بالخسارة

 نعم، أعرف أننا نكسب الهدايا (عادة كلسات)، ونكسب الوزن، ونكسب زحمة السير اللامتناهية
ولكن عيد الميلاد، في جوهره، هو احتفال بالخسارة

الله أخلى، أفرغ، نفسه. خسر كل شيء صار واحد منا، إنسان عادي، يهودي فقير ونجار ، إنسان غير مهم: يسوع

الصورة النمطية التي لدينا عن الله هي الإله الذي يكسب. هي صورة لإله مملوء بالمجد والقوة، ويطلب العبادة من كل البشر

في يسوع لدينا إله يخلي ويفرغ نفسه

وكما يقول الرسول بولس، المسيح أخلى نفسه، أخذ صورة اعبد (ليس ملك أو جندي) وذهب حتى الموت- فيلبي 2

في يسوع الله أخلى نفسه من كل القوة والمجد وفي النهاية حتى من الحياة

في يسوع، الله خسر كل شيء. أصبح خاسرا

إذا، ما الذي نحتفل به في الميلاد،نحتفل بأنه لدينا إله يفهمنا ويفهم معنى أن لا نمتلك شيئا، لأننا في الكثير من الأحيان نشعر بأننا بشر ضعفاء ليس لديهم شيء. الله يفهم علينا. ليس فقط هذا، بل الله بيننا

إذا، هذا الميلاد، أريد أن أكون حقا مثل الإله الذي أحتفل به. أريد أن أصبح خاسر هذا الميلاد

ابتداءا من الإثنين 12 ديسمبر وحتى الجمعة 25 ديسمبر (كانون الأول) سوف أخلي نفسي من 12 شيئا

كلا، لن “أشتري” هدية لأحدهم بل سأختار شيئا من ممتلكاتي الشخصية، شيء ثمين لدي وسأعطيه لأحدهم. أمر واحد يوميا لمدة 12 يوم. بهذه البساطة

في الميلاد، الله خسر مجده لأنه يحبنا. هذا الميلاد أريد أن أشبه إلهي

إذا، أنا أتحداكم هذا الميلاد أن تخلوا أنفسكم. خذوا التحدي معي. أعطوا شيئا من ممتلكاتكم الشخصية لمدة 12 يوم. قد يكون جزء من معاشك أو سترتك المفضلة أو كتابك الثمين أو ذلك الجينز اذي تلبسه يوميا. يجب أن يكون شيء ستشتاق إليه، شيء يوجعك، لكي تتذكر أن الميلاد هو حول الله الذي يخلي ويفرغ نفسه من أجلنا

ماذا ستخسر هذا الميلاد؟

#كن_خاسرا_هذا_الميلاد

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لك

لأنك خسرت كل شيء من أجلنا

ساعدنا لنكون

شعب يخلي نفسه

آمين