Romans 13 and Hamas – رومية 13 وحماس

النسخة العربية من هذه المدونة موجودة أسفل النسخة الإنجليزية

The following is a biblical and political thought experiment. Bear with me. It might makes sense at the end. Or not. I even do not know.

I have always been intrigued by Romans 13. I have previously defended the right of Christians, nay even their responsibility, to rise up against oppressive leaders. But here is Paul admonishing the church in Rome to “be subject to the governing authorities” (13:1). He adds the very important caveat that “there is no authority except from God” (13:1). The reason for this admonition is given a few phrases later: “For rulers are not a terror to good conduct, but to bad” (13:3). He goes on to argue that if the followers of Jesus behave well then they will have no reason to fear authorities. He ends this segment by asking the church to give the authorities their earthly due of revenue and respect and to give God his divine due of honor and worship.

At face value this view of Rome is rather problematic. Empire-wide persecution had not yet been experienced by the church, but a few years prior to writing the letter, the emperor Claudius expelled the Jews from Rome, including Priscilla and Aquila (see Acts 18 for a mention of this). These two were not troublemakers, but they were forced to leave their homes with the rest of the Jews. Furthermore, Rome was not in any way a just democracy. It had brought peace by military subjugation of the people groups in the empire. Paul, a Jew, was distinctly aware of Roman injustice. That same empire had wrongly crucified the leader of the Christian movement, Jesus.

Yet, Paul sees that the church has almost no choice but to rely on the governing authorities, even if they are imperfect, to find justice on earth. I do not know what tone Paul would take if he was writing this letter during persecution. We know that in other letters he showed a less positive tone towards authorities in general. In Ephesians he paints a picture of Christ sitting above all authorities (1:22), and towards the end of the letter he depicts the Christian struggle in this world as being against dark spiritual forces at work in creation (6:11). So Paul does not necessarily naively think that the rulers of this world are aligned with Christ.

I think Romans 13 has to be read with the end of Romans 12. In his final piece of advice in chapter 12, Paul calls on the church to “repay no evil for evil” but rather to seek to live as far as possible in peace with everyone (12:17-18). He later echoes the teachings of Jesus by calling the followers of Christ to “overcome evil with good.” But how then can a Christian find justice? Nestled in the middle of that call for love to neighbor we have Paul quoting Deuteronomy 32:35, “vengeance is mine…says the lord” (12:19).

Romans 13 comes in that context! It seems that Paul sees the earthly rulers as being tools of giving out divine justice on earth. A just ruler, even if they belong to the tyrant and oppressive Roman empire, is the only viable route for a Christian to find justice from an evil neighbor.

Hamas are the rulers of the Gaza strip. They won the elections of 2006. No elections have been held since. But regardless, if Paul is able to see the Roman empire as rulers of Rome then we can readily see Hamas as the de facto rulers of the Palestinian people group in the Gaza strip. Questions of legitimacy and democracy are beside the point.

Palestinian Hamas militants attend a military show in the Bani Suheila district in Gaza City, Gaza, on July 20, 2017.Chris McGrath / Getty Images file

How do the Christins living in Gaza expect to find justice from the oppression of the Israeli state that has turned Gaza into the largest open-air prison in the world? I speak about the Christians because I am trying to conduct this thought experiment on the church in Gaza. But we could just as readily speak about the average Palestinian person, be they Muslim, Christian, or of other religious or a-religious convictions. How is the Palestinian person who has endured and continues to endure oppression, and for the past months, outright genocide, at the hands of the Israeli war machine, to find justice?

Well, it seems that Paul reads the “secular” or pagan political landscape as being a means through which the Divine enacts justice. A Catholic priest friend of mine calls this natural evil. Evil committed in society will have consequences. The natural consequences are part of how God has set up the world. This is part of God’s “wrath” on sin.

When the Roman rulers, with all their evils, fight the unjust in society, they are moving, at some level, in accordance with the hand of God.

When Hamas, with all the misgivings we have about political Islam and its evils, fight the Israeli oppressors, they are moving, at some level, in accordance with the hand of God.

The natural and divine result of decades of Israeli and Zionist aggression and tyranny against the Palestinians is Hamas and other resistance groups.

Perhaps a re-reading of Romans 13 in light of the current events will help my Christian friends begin to understand why we who live in this turbulent part of the world hold different positions, which might seem contradictory to the western Christian eye, together in tension.

I am deeply committed to the right of Palestinians in a dignified life.

I am also deeply committed in my political stance against Islamist political movements.

Finally, I am deeply committed to seeking first the Kingdom of God which transcends ethnic and political boundaries.

I hold these three truths in tension as I look at the massacre of my people in Palestine and their continuous struggle for freedom and justice.

If Paul can look at the cruel empire of Rome and see its necessity for the outworking of justice within his times, then we too can look at Palestinian resistance movements, cruel as they might be, and see their necessity within the framework of Israeli oppression and colonialism of our time.

Let us stand in prayer

Lord,
Won’t you set the captives
Free?
How long Lord,
Till we see your
Vengeance?
Amen

رومية 13 وحماس

فيما يلي تجربة فكرية كتابية وسياسية. تحملني. ربما يكون الأمر منطقيًا في النهاية. أم لا. حتى أنا لا أعرف

لقد أثارت رومية 13 اهتمامي دائمًا. لقد دافعت سابقًا عن حق المسيحيين، بل حتى عن مسؤوليتهم، في الانتفاض ضد القادة الظالمين. ولكن هنا يحث بولس الكنيسة في روما على أن “تخضع للسلاطين الحاكمة” (13: 1). ويضيف تنبيهًا مهمًا للغاية وهو “لا سلطان إلا من عند الله” (13: 1). ويرد سبب هذا النصح بعد بضع عبارات: “لأن الرؤساء ليسوا خوفًا من السلوك الصالح، بل من الشر” (13: 3). ويمضي في القول بأنه إذا تصرف أتباع يسوع بشكل جيد فلن يكون لديهم أي سبب للخوف من السلطات. وينهي هذا المقطع بأن يطلب من الكنيسة أن تعطي السلطات حقها الأرضي من الإيرادات والاحترام وأن تعطي الله حقه الإلهي من الإكرام والعبادة

في ظاهرها، تعتبر هذه النظرة لروما إشكالية إلى حد ما. لم تكن الكنيسة قد تعرضت للاضطهاد على مستوى الإمبراطورية بعد، ولكن قبل سنوات قليلة من كتابة الرسالة، طرد الإمبراطور كلوديوس اليهود من روما، بما في ذلك بريسكلا وأكيلا (انظر أعمال الرسل 18 للاطلاع على ذكر ذلك). ولم يكن هذان الشخصان من مثيري المشاكل، ولكنهما اضطرا إلى ترك بيتهما مع بقية اليهود. علاوة على ذلك، لم تكن روما بأي حال من الأحوال ديمقراطية عادلة. لقد جلبت السلام من خلال القهر العسكري للمجموعات الشعبية في الإمبراطورية. كان بولس، اليهودي، مدركًا بوضوح للظلم الروماني. وكانت تلك الإمبراطورية نفسها قد صلبت ظلماً زعيم الحركة المسيحية، يسوع

ومع ذلك، يرى بولس أنه ليس أمام الكنيسة تقريبًا أي خيار سوى الاعتماد على السلطات الحاكمة، حتى لو كانت ناقصة، لتحقيق العدالة على الأرض. لا أعرف ما هي اللهجة التي كان سيستخدمها بولس لو كان يكتب هذه الرسالة أثناء الاضطهاد. ونحن نعلم أنه أظهر في رسائل أخرى لهجة أقل إيجابية تجاه السلطات بشكل عام. في رسالة أفسس يرسم صورة للمسيح جالسًا فوق كل السلطات (1: 22)، وفي نهاية الرسالة يصور النضال المسيحي في هذا العالم ضد القوى الروحية المظلمة العاملة في الخليقة (6: 11). لذلك لا يعتقد بولس بالضرورة بسذاجة أن حكام هذا العالم متحالفون مع المسيح

أعتقد أن رومية 13 يجب أن تُقرأ مع نهاية رومية 12. وفي نصيحته الأخيرة في الإصحاح 12، يدعو بولس الكنيسة إلى “أن لا تجازوا شرًا بشر” بل أن تسعى للعيش في سلام قدر الإمكان مع الجميع (12: 17-18). وهو يردد فيما بعد تعاليم يسوع من خلال دعوة أتباع المسيح إلى “التغلب على الشر بالخير”. ولكن كيف يمكن للمسيحي أن يجد العدالة؟ وفي وسط تلك الدعوة إلى محبة القريب، نجد بولس يقتبس من تثنية 32: 35، “لِي النِّقْمَةُ… يَقُولُ الرَّبُّ” (12: 19)

رومية 13 تأتي في هذا السياق! ويبدو أن بولس يرى أن الحكام الأرضيين هم أدوات لتحقيق العدل الإلهي على الأرض. إن الحاكم العادل، حتى لو كان ينتمي إلى الإمبراطورية الرومانية الطاغية والقمعية، هو الطريق الوحيد الصالح للمسيحي للحصول على العدالة من جار شرير

حماس هي الحاكمة لقطاع غزة. لقد فازوا في انتخابات عام 2006. ولم يتم إجراء أي انتخابات منذ ذلك الحين. لكن بغض النظر، إذا كان بولس قادرًا على رؤية الإمبراطورية الرومانية كحكام لروما، فيمكننا بسهولة رؤية حماس كحكام الأمر الواقع للشعب الفلسطيني في قطاع غزة. أما مسائل الشرعية والديمقراطية فهي خارج الموضوع

مقاتلو حركة حماس الفلسطينية يحضرون عرضًا عسكريًا في منطقة بني سهيلة في مدينة غزة، غزة، في 20 يوليو 2017.Chris McGrath / Getty Images file

كيف يتوقع المسيحيون الذين يعيشون في غزة أن يجدوا العدالة من قمع الدولة الإسرائيلية التي حولت غزة إلى أكبر سجن مفتوح في العالم؟ أنا أتحدث عن المسيحيين لأنني أحاول إجراء هذه التجربة الفكرية على الكنيسة في غزة. ولكن يمكننا أن نتحدث بنفس السهولة عن الشخص الفلسطيني العادي، سواء كان مسلماً أو مسيحياً أو صاحب معتقدات دينية أو غير دينية أخرى. فكيف يمكن للإنسان الفلسطيني الذي عانى وما زال يعاني من القمع والإبادة الجماعية المباشرة خلال الأشهر الماضية على يد آلة الحرب الإسرائيلية أن يجد العدالة؟

حسنًا، يبدو أن بولس يقرأ المشهد السياسي “العلماني” أو الوثني باعتباره وسيلة يطبق الله من خلالها العدالة. صديق لي قس كاثوليكي يسمي هذا شرًا طبيعيًا. الشر المرتكب في المجتمع سيكون له عواقب. العواقب الطبيعية هي جزء من الطريقة التي أنشأ بها الله العالم. وهذا جزء من “غضب” الله على الخطية

عندما يحارب حكام الرومان، بكل شرورهم، الظالمين في المجتمع، فإنهم يتحركون، على مستوى ما، وفقًا ليد الله

عندما تقوم حماس، مع كل الشكوك التي لدينا بشأن الإسلام السياسي وشروره، بمحاربة الظالمين الإسرائيليين، فإنها تتحرك، على مستوى ما، وفق يد الله.

إن النتيجة الطبيعية والإلهية لعقود من العدوان والاستبداد الإسرائيلي والصهيوني ضد الفلسطينيين هي حماس وجماعات المقاومة الأخرى

ولعل إعادة قراءة رومية 13 في ضوء الأحداث الحالية ستساعد أصدقائي المسيحيين على البدء في فهم السبب الذي يجعلنا، نحن الذين نعيش في هذا الجزء المضطرب من العالم، على اتّخاذ مواقف مختلفة، قد تبدو متناقضة للعين المسيحية الغربية

إنني ملتزم بشدة بحق الفلسطينيين في حياة كريمة

كما أنني ملتزم بشدة بموقفي السياسي ضد الحركات السياسية الإسلامية

أخيرًا، أنا ملتزم بشدة بالسعي أولاً إلى ملكوت الله الذي يتجاوز الحدود العرقية والسياسية

إنني أحمل هذه الحقائق الثلاث في حالة من التوتر عندما أنظر إلى المذبحة التي يتعرض لها شعبي في فلسطين ونضالهم المستمر من أجل الحرية والعدالة

إذا كان بإمكان بولس أن ينظر إلى إمبراطورية روما القاسية ويرى ضرورتها لتحقيق العدالة في عصره، فيمكننا أيضًا أن ننظر إلى حركات المقاومة الفلسطينية، مهما كانت قاسية، ونرى ضرورتها في إطار القمع والإستعمار الإسرائيليين في عصرنا

لنقف للصلاة

يا رب
ألن تحرّر الأسرى؟
حتى متى يا رب
ننتظر انتقامك؟
آمين

Can Followers of Jesus Protest Against the Government? هل بإمكان أتباع يسوع أن يحتجوا ضد الحكومة؟

In the past weeks the Lebanese people have taken to the streets to protest against our corrupt regime. Many followers of Jesus, including myself, have joined the demonstrations.

However, a number of people in the church claim that the Bible asks followers of Jesus not to protest against the government. The passage most frequently used is chapter 13 of Paul’s letter to the church in Rome.

So, the question is, does Romans 13:1-7 ban Jesus-followers from protesting against the government?

I am aware that for many of my readers this question is not important. However, for many others, the Bible is important, and they would like to obey it. So, if you do not care about the Bible, please bear with me in this post.

First, here is the passage:

13 (1) Let every person be subject to the governing authorities. For there is no authority except from God, and those that exist have been instituted by God. (2) Therefore whoever resists the authorities resists what God has appointed, and those who resist will incur judgment. (3) For rulers are not a terror to good conduct, but to bad. Would you have no fear of the one who is in authority? Then do what is good, and you will receive his approval, (4) for he is God’s servant for your good. But if you do wrong, be afraid, for he does not bear the sword in vain. For he is the servant of God, an avenger who carries out God’s wrath on the wrongdoer. (5) Therefore one must be in subjection, not only to avoid God’s wrath but also for the sake of conscience. (6) For because of this you also pay taxes, for the authorities are ministers of God, attending to this very thing. (7) Pay to all what is owed to them: taxes to whom taxes are owed, revenue to whom revenue is owed, respect to whom respect is owed, honor to whom honor is owed.

On face value, Paul is asking the church to respect and submit to authorities. However, there are some points I would like to make about this passage*:

Aِ. The context of Romans 13:1-7 is unity and love between Jews and Gentiles (non-Jews)

Context is important. Paul was not writing to Lebanese people in the year 2015 but to the church in Rome in the first century. The general context of the letter, or general theme, is the relationship between Jews and Gentiles. Jews have returned to Rome after being driven out. Paul does not want civil disobedience so the Roman authorities would not drive out the Jews again from Rome. Paul wants the church which is now mixed between Jews and gentiles to live in peace and he reminds them in this letter that what their salvation depends on the work of Jesus. Perhaps

The specific context of the passage is 12:1 – 15:13. Here, Paul is giving practical advice to his listeners about how to live in love. In chapter 12 he speaks of love and in 13 he applies this love to government. Romans 13 calls Jesus-followers to be good citizens. Note that in 12: 19 Paul is against revenge and in 13 he says that the government will punish the wicked.

Thus, in its context, our passage is reminding the church that love is shown to fellow believers, enemies, and the rulers.

B. Paul in 13:1-7 is challenging the empire

Caesar was a political and religious leader. People had to pay him taxes and pray for him. Being a follower of Jesus, of God’s kingdom, meant not participating in public worship of Caesar.

Paul constantly speaks of submitting to others (Ephesians 5:21) not out of fear but because we submit to God. It is not forced submission but out of love. God appoints rulers so God is the ultimate ruler and not the authorities. Ultimate submission is to God. God is to be obeyed more than earthly authorities. Thus, when Paul says that the rulers are assigned by God, he is placing God above the earthly empire of Rome.

Interestingly, the rulers (13:6) are serving God. Paul does not have different languages for politics and religion like we do. Everything can be viewed through the lens of God. These pagan rulers, without them knowing it, are actually servants of God. In the Kingdom of God, God is king.

C. But Paul, what if the rulers are not behaving in a just way?

What if our same conscience (13: 5) which moves us to submit to just authorities points to oppression or injustice in their dealings? What if the rulers are not punishing evil but promoting evil? What if the rulers are behaving in an immoral way? Paul does not address that topic here. “This way conscience is a double edged sword, on one end, it is the reason for obedience and on the other it also becomes the reason for disobedience.”

In conclusion, God is in charge even if we do not always see his hand. We wait and trust in him. Jesus-followers are citizens of two worlds: earth and heave at the same time.

Our submission to authorities is limited because our ultimate submission is to God. But, our disobedience must be in love, for we do not fight evil by evil but by love.

Our one calling is love.

“The people of God are to work for the transformation of everything to be in line with God’s good purposes”

What is the answer then: Can followers of Jesus protest against the government?

I do not think Paul is saying no in Romans 13:1-7. If we who follow a just and loving God, and look and see our governments behaving in oppression against the poor, then we should be the voice of God, reminding them that they should be behaving in justice and not evil.

Bonheoffer stood up against his ruler Hitler, because he knew that his God hates the murder of the innocent.

Martin Luther King Jr. stood up against the  racist system of his day, because he knew that his God does not differentiate between black and white.

Tomorrow and in the coming weeks, let us stand up against our government because we follow a God who hates corruption and loves justice, who hates oppression and loves mercy.

In the coming weeks, in our actions at home and on the streets, let us declare that our God is king.

Let us stand in prayer:

Lord,

You are above,

Help us remember.

You are active,

Help us participate

Amen

* Most of the ideas in this blog are taken from a paper entitled “Holiness and Politics in Romans 13:1-7” by my good friend Gift Mtukwa. He presented this paper in a module we were taking together for our MA on holiness in Paul’s writings.

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #27: هل بإمكان أتباع يسوع أن يحتجوا ضد الحكومة؟

في الأسابيع الماضية نزل اللبنانيون للشوارع للإحتجاج والتظاهر ضد نظامنا الفاسد. والكثير من أتباع المسيح، بما فيهم أنا، انضموا للإعتصامات

ولكن عدد من الناس في الكنيسة يقولون أن الكتاب المقدس يطلب من أتباع يسوع ألا يحتجوا ضد الحكومة. والمقطع الذي عادة يستخدمونه هو الفصل 13 من رسالة بولس للكنيسة في روما

إذا، السؤال هو، هل يمنع المقطع في رومية 13: 1-7 أتباع المسيح من الإحتجاج ضد الحكومة؟

أنا أعي أن بعض القراء لا يهمهم هذا السؤال. ولكن، البعض الآخر يهمه اكتاب المقدس ويحب أن يطيعه. لذا، إن كنت لا تهتم بالكتاب المقدس فسامحني وتحملني في هذه المدونة

أولا، ها هو المقطع

1 لتخضع كل نفس للسلاطين الفائقة، لانه ليس سلطان الا من الله، والسلاطين الكائنة هي مرتبة من الله، 2 حتى ان من يقاوم السلطان يقاوم ترتيب الله، والمقاومون سياخذون لانفسهم دينونة. 3 فان الحكام ليسوا خوفا للاعمال الصالحة بل للشريرة. افتريد ان لا تخاف السلطان؟ افعل الصلاح فيكون لك مدح منه، 4 لانه خادم الله للصلاح! ولكن ان فعلت الشر فخف، لانه لا يحمل السيف عبثا، اذ هو خادم الله، منتقم للغضب من الذي يفعل الشر. 5 لذلك يلزم ان يخضع له، ليس بسبب الغضب فقط، بل ايضا بسبب الضمير. 6 فانكم لاجل هذا توفون الجزية ايضا، اذ هم خدام الله مواظبون على ذلك بعينه. 7 فاعطوا الجميع حقوقهم: الجزية لمن له الجزية. الجباية لمن له الجباية. والخوف لمن له الخوف. والاكرام لمن له الاكرام.

قراءة أولية للنص ترينا بولس يطلب من الكنيسة أن تحترم وتخضع للسلطات. ولكن هناك بعض النقاط التي أود أن  أقولها عن هذا المقطع – أنظر الملاحظة أسفل المدونة للمصدر

أ. سياق رومية 13: 1-7 هو الوحدة والمحبة بين اليهود والأمم – غير اليهود

السياق مهم. بولس لا يكتب للبنانيين سنة 2015 ولكن للكنيسة في روما في القرن الأول. والسياق العام للرسالة أو الفكرة العامة هي العلاقة بين اليهود والأمم. اليهود رجعوا لروما بعد أن تم طردهم منها. وبولس لا يريد أن يحصل اضطرابات مدنية لكيلا يعود الرومان ويطردوا اليهود. بولس يريد من الكنيسة المختلطة من اليهود والأمم أن تعيش في سلام ويذكرهم في رسالته أن الخلاص يعتمد على عمل يسوع

والسياق الخاص لهذا المقطع هو المقطع من 12: 1 لـ 15: 13. هنا بولس يعطي تعليمات عملية للمستمعين لكي يعرفواكيف يعيشوا في محبة. رومية 13 تطلب من أتباع يسوع أن يكونوا مواطنين صالحين. لا حظ أنه في 12: 19 بولس يتكلم ضد الإنتقام وفي الفصل 13 يقول أن السلطات هي من تقاصص الأشرار

إذا، في سياقه، هذا المقطع يذكر الكنيسة أنه عليها أن تحيا بمحبة مع باقي المؤمنين، مع الأعداء، ومع السلطات

ب. بولس يتحدّى الإمبراطورية في رومية 13: 1-7

القيصر كان القائد السياسي والديني. كان على الناس أن يدفعوا له الضرائب ويصلوا له. وعندما تكون تابع ليسوع ولملكوت الله فهذا يعني أنك لا تستطيع ن تشارك في العبادة العامة لقيصر

بولس يتكلم باستمرار عن الخضوع للآخرين (أفسس 5: 21) وليس بدافع الخوف بل بدافع الخضوع لله نفسه. هو ليس خضوع بالقوة بل من تلقاء النفس بمحبة. الله يعيّن الحكام والله هو الحاكم النهائي وليس السلطات. الخضوع النهائي هو لله. الله يجب أن يُطاع أكثر من الحكام الأرضيين. إذا، بولس يقول أن الحكام يتم تعيينهم من الله وهو يضع الله فوق امبراطورية روما الأرضية

من المثير للإهتمام أن الحكام في عدد 6 يخدمون الله. بولس لا يمتلك لغة مختلفة للتكلم عن السياسة وأخرى للدين مثلنا. بل كان يرى كل شيء من خلال منظار الله. فيصبح هؤلاء الحكام الوثنيين، بدون أن يدركوا هم ذلك، خدام لله. في ملكوت الله، الله هو الملك

ج. ولكن يا بولس، ماذا لو لم يتصرف الحكام بطريقة عادلة؟

ماذا لو نفس الضمير (عدد 5) الذي يحركنا لنخضع للسلطات يدلنا على ظلم أو فساد في معاملاتهم؟ ماذا لو لم يكن الحكام يعاقبون الشر بل يؤيدونه وينشرونه؟ ماذا لو كان الحكام يتصرفون بطريقة غير أخلاقية؟ بولس لا يتكلم عن هذا الوضع هنا. ولكننا نستطيع أن نقول أن “الضمير هو سيف ذو حدين، من جهة هو السبب في الطاعة ومن جهة أخرى هو “السبب في العصيان

في الخاتمة، الله هو المسؤول وحتى لو لم نرى يده دائما. نحن ننتظر ونؤمن به. أتباع يسوع يسكنون عالمين في نفس الوقت: الارض والسماء. خضوعنا للسطات محدود لأن خضوعنا النهائي هو لله. ولكن عصياننا يجب أن يكون بمحبة، لأننا لا نحارب الشر بالشر بل الشر بالخير والمحبة. دعوتنا الأولى والأخيرة هي المحبة

“شعب الله يعملون ليغيروا كل شيء ليصبح بحسب مشيئة الله الصالحة”

ما هو الجواب إذا، هل يستطيع أتباع المسيح أن يحتجوا ضد الحكومة؟

لا أعتقد أن بولس يجيب بالنفي في رومية 13: 1-7. إذا كنا نتبع إله محب وعادل، ونرى حكومتنا تتصرف بشكل ظالم للفقير، فيجب أن نكون صوت الله ونذكرهم بأنهم يجب أن يتصرفوا بعدل وليس بشرّ

بونهوفر وقف بوجه حاكمه هتلر لانه عرف أن إلهه يكره قتل الأبرياء

مارتن لوثر كينغ جونيور وقف بوجه النظام العنصري في يومه لأنه عرف أن إلهه لا يفرّق بين البيض والسود

غدا وفي الأسابيع القادمة لنقف بوجه حكومتنا لأننا نتبع إله يكره الفساد ويحب العدل، يكره الظلم ويحب الرحمة. في الأسابيع القادمة، في تصرفاتنا في البيت وعلى الطريق، لنعلن أن إلهنا هو الملك

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أنت فوق

ساعدنا لنتذكر

وأنت تعمل

ساعدنا لنشترك

آمين

المصدر: معظم الأفكار في هذه المدونة مأخوذة من بحث بعنوان “القداسة والسياسة في رومية 13: 1-7” لصديقي العزيز غيفت متاكوا. وهو قدم هذا البحث في صف حضرناه سوية في دراسة الماجيستر حول القداسة في كتابت بولس