Thai Boys in a Cave and Gaza Children in a Cage – صبيان تايلاند في كهف وأطفال غزة في حبس

thaiboys_cave_jul18.jpg

Over the last weeks the entire world turned its attention to the 12 Thai boys, and their coach, who were trapped in an underground cage for weeks after a surprise flood.

Divers from around the world tried to help, and world media updated us daily on their fate.

At the very same time, but not for years rather than weeks, the people of Gaza continue to live in horrible conditions (the UN said that Gaza will become unlivable in 2020). About 1,200,000 are under the age of 25 (66% of the population).

The same can be said about the children of Syria, Yemen, and a myriad of other places around the globe.

Now, this is not a nagging post. I am not here to say that the Media, especially in the West, only cares about certain problems.

I am also aware that thousands of individuals and NGOs around the world are trying to help Gaza.

I am simply asking: What made the world come together to help those 12 boys (whom I am overjoyed that they got saved) while it remains ignorant of the plight of 1.2 million children and young adults in Gaza?

Both groups are similar. Both are stuck. The first in a small cage, and the second in a small piece of land – an open prison; they are surrounded by a strict Israeli blockade.

What makes the world care for one group and ignore the second, although the Gaza children are in more danger, their problem has been going on for way more time, and there is no foreseeable solution up ahead?

Perhaps the answers are the in the question.

Perhaps the Gaza crisis overwhelms us. We freeze. I know it happens to me. Where do I start? How do I help? We are talking about millions of Palestinians in constant distress. What can I do?

Perhaps the major wars, Syria, Yemen, and others, overwhelm us. What do we do in the face of huge disaster? What can we do in the face of millions of immigrants, millions of dead children, millions of hungry faces, and millions of stories seeking attention and resolution?

Perhaps the story of the 12 Thai boys is simple. Limited. 12 boys. 1 cave. Get divers in. Get the boys out. A crisis for 2-3 weeks. It is done. It is very dangerous, yes. These boys could have died, yes. But it was limited.

A good friend from Germany, pastor Eric Smith, once told me, and I don’t know if he was quoting anyone: “Do for one what you would like to do for many.”

I would love to free the people of Gaza. I would love to feed the hungry of Syria. I would love to stop the war in Yemen.

But I can’t. I am overwhelmed.

I will contact a local NGO that helps Palestinians and give a small donation.

I will visit a Syrian refugee family that lives nearby and share food.

I will walk in a demonstration to end the war in Yemen.

I will move. I will not be overwhelmed.

Whether it is 12 or 1.2 million people in distress.

I will not be silent.

 

I love one the metaphor Jesus used to explain the Kingdom of God. It is a small seed that grows into a huge tree.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Bury me in the ground,

Small and weak.

Raise us a tree

Mighty and green

To be a shade in the burning sun

Amen

 

مدونة #85 – صبيان تايلاند في كهف وأولاد غزة في حبس

thaiboys_cave_jul18

في الأسابيع الماضية انشغل العالم بالصبية ال12 من تايلاند ومدربهم العالقين في كهف تحت الأرض بعد حدوث فيضان فجائي

حاول غطاسون من حول العالم المساعدة، ودأبت وسائل الإعلام العالمية على إعلامنا بكل جديد يوميا

بنفس الوقت، ولسنوات وليس اسابيع، استمر شعب غزة في العيش في ظروف مروعة (وقد صرحت الأمم المتحدة أن غزة ستصبح غير صالحة للحياة بحلول سنة 2020). حوالي 1،200،000 شخص (أي 66% من السكان) هم تحت عمر 25

نستطيع أن نقول أمور مماثلة عن أطفال سوريا واليمن وعدة مناطق حول العالم

لنكن واضحين، هذه ليست مدونة للنق. لا أريد أن أقول أن الإعلام، وخصوصا في الغرب، يركز فقط على بعض المشاكل

أنا أيضا أعرف أنه يوجد آلاف الأشخاص والجمعيات من حول العالم تحاول مساعدة غزة

ولكنني أسأل بكل بساطة: ماذا يدفع العالم للتوحد لمساعدة الصبية ال12 (وأنا سعيد للغاية بخبر خلاصهم) بينما يجهل معظم الناس معاناة 1.2 مليون طفل وشابة في غزة؟

المجموعتان مماثلتان. الإثنان  عالقان. الأول في كهف والثاني في قطعة أرض صغيرة – حبس في الهواء الطلق ومحاطا بحصار إسرائيلي صارم

ماذا يدفع العالم للإهتمام بالمجموعة الأولى وتجاهل الثانية، مع أن أطفال غزة في خطر أكبر ومشكلتهم مر عليها وقت أطول ولا يوجد حل في الأفق؟

ربما الجواب في السؤال

ربما مشكلة غزة تبتلعنا. نتجمد أمامها. أعرف أن الأمر يحصل معي. من أين أبدأ؟ كيف أساعد؟ نحن نتكلم عن ملايين الفلسطينيين في ألم مستمر. ماذا أفعل؟

ربما كل الحروب الرئيسية، من سوريا لليمن لباقي المناطق، تخنقنا. ماذا نفعل في مواجهة مصيبة ضخمة؟ ماذا نفعل في مواجهة وجوه ملايين النازحين وملايين القتلى زملايين الجائعين وملايين القصص التي تطلب انتباهنا وحلولنا؟

ربما قصة الصبيان ال12 بسيطة. محدودة. 12 صبي. كهف واحد. يدخل الغطاسون. يخرج الأولاد. مصيبة ل2-3 أسابيع. انتهت. خطرة جدا، نعم. واجه الصبيان الموت، نعم. ولكنها محدودة

قال لي صديقي العزيز إريك سميث، وهو قسيس الماني، ولا أعرف ان كان يقتبس أحدهم – افعل بالواحد ما تتمنى أن تفعل بالجميع

أحب أن أحرر أهل غزة. أحب أن أطعم جياع سوريا. أحب أن أوقف الحرب في اليمن

لا استطيع. أنا أختنق

سأتصل بجمعية محلية تساعد الفلسطينيين وأتبرع بملغ صغير

سأزور عائلة سورية نازحة تعيش بجانبي وأشاركهم الطعام

سأمشي في مظاهرة ضد الحرب في اليمن

سأتحرك. لن أختنق

لو كان الرقم 12 أو 1.2 مليون شخص في مأزق

لن أسكت

أحب أحد الإستعاراة التي استخدمها يسوع لتفسير ملكوت الله. هو حبة صغيرة تنمو لتصبح شجرة كبيرة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ادفنّي في الأرض

صغير وضعيف

أقمنا شجرة

عالية وخضراء

لنكون فيئا من الشمس الحارقة

آمين

Are the Good Guys or the Bad Guys Winning in Aleppo? هل يربح الأخيار أم الأشرار في حلب؟

aleppo.jpg
ِAleppo two days ago

When we used to come late to a movie, we would ask our friends or family who had already started the movie: Who are the bad guys, and who are the good guys?

Almost every action movie is clear about the two. Almost every action movie ends with the good guys winning over the bad guys.

Fact 1 on people’s mind these days: the Syrian government forces (and allies) have taken all of the city of Aleppo back from the hands of the opposition.

That is where the agreement ends.

I have friends on Facebook, from Aleppo and Lebanon, who are celebrating the victory over the dark forces (the bad guys) who had terrorized the city.

I have friends on Facebook who are lamenting this new development as a modern genocide.

Who is right and who is wrong?

Can both be right and both be wrong?

Do we have to choose one side? Do we have to regard this development either as a victory or a tragedy?

If you are against the Syrian regime you are probably seething with anger right now. You want to shout at me: But Nabil, the government and its allies are killing civilians.

Oh. If it only were this simple.

There are civilians on the other side too. What about the millions of civilians who had to leave Syria because of the rebellion? What about the civilians residing in government-controlled areas, aren’t they being bombed? If the opposition had planes, would it not had used them on the other civilians?

By now you think I am pro-regime.

I am not.

I do not and will not defend Assad or his cruel ways.

The truth of the matter is I feel both joy and sadness at this development.

Part of me is happy because I fear what might happen if Assad’s regime falls. I fear the dominance of radical groups and Saudi-led madness.

Part of me cringes at the horrors which the Assad regime is committing. I despair for the thousands of dead civilians on both sides, for this fearsome war that seems to know no end, for this machine of hate that devours innocent bodies every day.

I hold both inside me in tension.

I will not be forced by the media on either side to see the world in black and white.

I will not be forced to blindly follow a regime or a movement and disregard its atrocities.

I will not be forced to turn a blind eye towards the innocent dead when my “side” is winning.

I will not be forced to choose security over freedom, or chaos over dictatorship.

I cannot force the world into good guys and bad guys.

 

I despise all your choices and I accept all your choices.

 

What then?

No, not paralysis, not ignorance, not apathy, but diligent work to end this hideous war and re-create a safe Syria for the Syrians to live in.

What can we, the powerless, do?

We can read different media sources.

We can always side with civilians and not regimes or ideologies.

We can advocate, when possible, for peace.

We can refuse to celebrate death when our side is winning.

 

At least this…Let us refuse to celebrate death…At least this.

 

Let us stand in prayer

Lord,

The world is dark,

Come be our light.

The world is dead,

Come be our life.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

 

مدونة #54: هل يربح الأشرار أم الأخيار في حلب؟

aleppo
حلب قبل يومين

عندما كنا نأتي متأخرين لمشاهدة فيلم ونحن صغار، كنا نسأل العائلة والأصدقاء: من الأشرار ومن الأخيار؟

وعادة كل أفلام الحركة تحتوي على تعريف واضح للفرقتين. وعادة تنتهي كل أفلام الحركة بفوز الأخيار على الأشرار

الحقيقة الأولى التي تشغل العالم هذا الأسبوع هي سيطرة القوات السورية الحكومية (وحلفائها) على كامل مدينة حلب

وهنا ينتهي التوافق

لدي أصدقاء على فايسبوك، من حلب ولبنان، يحتفلون بهذا الإنتصار على قوى الظلام (الأشرار) الذين أرعبوا المدينة

ولدي أصدقاء على فايسبوك يندبون هذا التطور الجديد ويصفونه بالإبادة الجماعية

من على خطأ ومن على صواب؟

هل بأمكان الطرفين أن يكونا على خطأ أو صواب؟

هل ينبغي علينا أن نختار طرف؟ هل علينا أن ننظر لهذا التطور عل أنه انتصار أو مصيبة؟

لو كنت ضد النظام السوري فبالتأكيد أنت تستشيط غضبا الأن وتتمنى لو بامكانك أن تصرخ بوجهي: ولكن يا نبيل يا حبيبي (وحبيبي هنا ليست عائلتي بل دعوة منك لأعود لرشدي) النظام وحلفائه يقتلون المدنيين

يا ليت المسألة بهذه البساطة

هناك مدنيون على المقلب الآخر. ماذا عن ملايين المدنيين الذين تهجروا من سوريا بسبب الثورة؟ ماذا عن المدنيين الساكنين في مناطق سيطرة النظام؟ ألا يتم قصفهم يوميا؟ لو امتلكت المعارضة طائرات، ألم تكن ستستخدمها على المدنيين في المقلب الآخر؟

والأن أنتم تعتقدون بأنني مؤيد للنظام

كلا

لم ولن أدافع عن الأسد وطرقه القاسية

ولكن حقيقة الأمر هو أنني شعرت بالفرح والحزن في آن معا تجاه هذا التطور

جزء مني فرح لأنني أخشى سقوط نظام الأسد. اخشى من سيطرة الجماعات التكفيرية وجنون السعودية

وجزء آخر مني يبكي عل فظاعات نظام الأسد. أشعر بالأسى من أجل الوف القتلى المدنيين يوميا من الجهتين، وهذه الحرب البغيضة التي لا تنتهي، وآلة الكره التي تلتهم أجساد الأبرياء كل يوم

أتمسك بالشعورين في داخلي في توتر مستمر

أرفض الإعلام الذي يجبرني على اختيار فريق ورؤية العالم بالأسود والأبيض

ارفض أن يتحول دعمي لنظام أو حركة إلى دعم لجرائمه

ارفض غض النظر عن موت الأبرياء عندما يكون فريقي منتصرا

أرفض أن أختار بين الأمن والحرية أو الفوضى والديكتاتورية

أرفض أن أرى الدنيا مقسمة بين أخيار وأشرار

أمقت كل خياراتكم وأقبل كل خياراتكم

ماذا إذا؟

كلا، ليس الشلل ولا الجهل ولاعدم المبالاة، ولكن العمل الدؤوب لإنهاء هذه الحرب البشعة وإعادة خلق سوريا آمنة ليحيا فيها السوريين

وماذا نقدر نحن الضعفاء أن نفعله؟

نستطيع أن نتابع عدة مصادر للأخبار

نستطيع أن نقف دائما في صف المدنيين وليس الأنظمة أو الأيدولوجيات

نستطيع أن نطالب بالسلام، عندما تسنح لنا الفرصة

نستطيع أن نرفض الإحتفال بالموت عندما يربح فريقنا

وهو أضعف الإيمان ألا نحتفل بالموت…هو أضعف الإيمان

دعونا نقف لنصلي

يا رب

العالم مظلم

تعال وكن نورنا

العالم ميت

تعال وكن حياتنا

آمين