Is Being Gay a Choice? هل المثليّة الجنسيّة خيار؟

Just as I did not choose my ethnicity, family, and country, so we do not choose our gender identity and sexual orientation. We do choose how to express our sexuality. But our identity is not our choice.

This has been the overarching testimony of the LGBTQ+ community. I am aware that some of my brothers and sisters in the Christian community might find offense with these words. This does not change the fact that this is the experience of the gay community. And any type of discussion, theological or otherwise, between the church and the LGBTQ+ community must take this point as granted.

Continue reading

هل كانت الكنيسة الأولى خالية من الخلافات؟ – Was the First Church Free of Conflict?

The English version of the blog follows the Arabic one.

تكثر في الآونة الأخيرة الدعوات الفايسبوكية لترك الإختلافات بين أتباع المسيح والتمثّل بالوحدة التي كانت موجودة في الكنيسة الأولى. وفي هذه الدعوات شيء من الجمال والكثير من الصدق. من منا لا يتوق للماضي الجميل؟ ومن منا لا يحبّذ الوفاق على الخلاف؟ ولكن هل حقا كانت الكنيسة الأولى في وحدة ضاعت اليوم على الكنائس؟

صورة ليوم الخمسين تظهر حلول الروح القدس على جميع الأمم
المصدر: https://www.columbansisters.org/pentecost-the-coming-of-the-holy-spirit/

لنلقي نظرة سريعة على قصة الكنيسة الأولى كما رواها لوقا في كتاب أعمال الرسل. بالطبع يوجد أمثلة كثيرة عن خلافات كنسية وعقائدية في رسائل بولس، ولكن اخترت سفر أعمال الرسل لأن لوقا، من جملة أهدافه، كتب أعمال الرسل للدفاع عن خدمة بولس الرسول الذي كان يواجه تخوين من بعض أتباع يسوع من اليهود الذين رفضوا إرساليته للأمم. فلا ننسى أن الكنيسة الأولى كانت لحد بعيد طائفة يهودية، وبولس نشر فكر المسيح بين الأمم

فإذا قدرنا أن نجد في كتاب أعمال الرسل ما يرينا أنه كان هناك اختلافات لاهوتية وفكرية بين المؤمنين منذ اليوم الأول، وهو الذي كُتب لإحلال الوفاق بين المؤمنين اليهود والمؤمنين الأمم، فهذا دليل قاطع على أن هذه الدعوة للعودة لواقع باكر لم يكن فيه من خلافات لاهوتية أو فكرية بين المؤمنين هي دعوة لواقع لم يكن موجودا يوما

سأمسح نص كتاب أعمال الرسل، مفتّشا عن خلافات فكرية أو لاهوتية داخل الكنيسة الاولى

في 1: 21-26 نجد اختيار شخص ليحلّ مكان يهوذا الإسخريوطي الخائن، فكان هناك اختلاف بين يوسف ومتّياس، ويبدو أن الخيار لم يكن واضح، فلجأ المجتمعون للصلاة والقرعة

في الإصحاح ثاني نجد أن المجتمعون كانوا “في نفس واحدة” وهذه الوحدة كانت وحدة الصلاة واختبار الروح القدس وثم التبشير بيسوع المقام بلا خوف. ونجد في نهاية الإصحاح ذكر ثاني للوحدة، وهنا كانت وحدة الممتلكات، أي يبدو أن الأغنياء من أتباع يسوع كانوا يبيعون الممتلكات ليساعدوا الفقراء منهم. وينتهي الإصحاح بنفس التشديد على النفس الواحدة أيضا في سياق العبادة والخدمة المشتركة – زيارة الهيكل وكسر الخبز وتناول الطعام معا والتسبيح

في 4: 23 وما يلحقه صلّى المؤمنون أيضا بوحدة وذلك لشكر الله على سلامة بطرس ويوحنا الذان كانا تحت الإعتقال ولطلب عجائب. ومن جديد، كانت النتيجة الإمتلاء بالروح القدس. وينتهي المقطع بذكر كيف قدّم برنابا ثمن حقله للرسل، وذلك بالطبع للمقابلة مع كذب حنانيا وسفيرة ومحاولتهما خداع الرسل في الإصحاح الخامس. بالطبع هناك لا يقول بطرس لهما “أنتما تكذبان، لكن يجب الحفاظ على الوحدة، فاذهبا بسلام.” بل يؤنبهما علنا ويموتان علنا

ونجد خلاف ثاني، بعد الإختلاف الأول حول اختيار شخص جديد ليحل مكان يهوذا، في الإصحاح السادس، حيث يحصل تذمّر من اليهود الذين يعتنقون الثقافة اليونانية على اليهود الذين يعتنقون الثقافة اليهودية. وهذا تذكير لنا بأنه منذ اليوم الأول كانت هناك “فِرَق” في الكنيسة. من جديد، لم يكن الحل برفض الخلاف بل بتعيين لجنة من سبعة أشخاص (على ما يبدو ليس من خلال إلقاء القرعة ؛) لتنظيم الخلاف وإعطاء كل صاحب حق حقه

ونرى في أعمال 9: 26 كيف واجه بولس رفضا في البداية من المؤمنين في أورشليم. وتم قبوله لاحقا

وثم هناك القصة المشهورة والمفتاحية في أعمال 10، قصة كورنيليوس. وكيف تردد بطرس كثيرا في زيارة بيت شخص أممي، ولكن اقتنع بعد أن رأى حلما. ما يهمنا هنا هو، من جديد، أصداء هذا الخلاف اللاهوتي الذي طغى على الكنيسة الأولى لمدة قرن تقريبا. هل نقبل بالأمم كأفراد من شعب الله بدون أن يصبحوا يهود؟ يبدو أن بطرس في أعمال 10 قبل هذا الأمر. ولكن جزء كبير من الكنيسة لم يقبل، فاضطر لتبرير خدمته أمام المؤمنين في أورشليم في أعمال 11

نرى وحدة الصلاة من جديد في أعمال 12 حيث كان المؤمنين مجتمعين يصلون لكي ينجو بطرس من الإعدام، وحصل ذلك

المقطع الأساسي هو أعمال 15، حيث أقامت كنيسة أورشليم مجمعا لمساءلة بولس وبرنابا حول خدمتهما بين الأمم. وصدر القرار بالسماح للأمم بالإنضمام للكنيسة بدون الإلتزام بالقوانين اليهودية، ما عدا الأساسي منها. فنرى هنا بوضوح وجود محاججات ونقاشات لاهوتية في أيام الكنيسة الأولى. وفي نهاية المقطع يقول لوقا بوضوح أن مشاجرة حصلت بين بولس وبرنابا حول اصطحاب مرقس معهما للخدمة. فافترقا. لا يوجد تأنيب على الخلاف الفكري ولا عظات حول الوحدة

وثم في أعمال 21 تترجى الكنيسة بولس ألا يصعد إلى أورشليم لأنهم علموا بأنه سيتم إعتقاله هناك. ولكنه يصرّ. ونرى بولس من جديد، عند وصوله لأورشليم، يلتقي مع شيوخ الكنيسة ويقدّم دفاع عن خدمته بين الأمم. لم ينته الخلاف اللاهوتي حول دخول الأمم للإيمان، ونعلم تاريخيا أنه لم ينته إلا صوب نهاية القرن الأول. بالطبع، تم استبداله بخلافات لاهوتية أخرى

يوجد دعوة للوحدة في الأناجيل ورسائل بولس وأعمال الرسل. وهي وحدة المحبة: العبادة والشركة والخدمة معا. هي وحدة الهدف: الصلاة والعمل من أجل امتداد الملكوت. عمليا، هي وحدة قبول جميع من يتبعون يسوع كعائلة واحدة. أما داخل هذه العائلة، فقد نختلف لاهوتيا وفكريا حول بعض العقائد والتفاسير والتنظيم الكنسي. وكل قائل بأن هذه الإختلافات ليست من “روح العهد الجديد” أو “لم تكن موجودة في الكنيسة الأولى” هو ببساطة مخطئ

فلختلف إذا. فلنفتح المواضيع اللاهوتية. فلنستمع للتفاسيرالمختلفة. ولكن لنجلس في نهاية المطاف على نفس الطاولة. فالداعي للعشاء هو واحد، يسوع المسيح

لنقف لنصلي

يا رب
سامحني
أرى غيري يطرد الأرواح الشريرة بإسمك
فأوقفهم
ظنا مني أنني الله
آمين

Was the First Church Free of Conflict?

Recently we have seen a surge in Facebook calls for believers to show the same unity as that of the first church. Such calls are inherently honest and beautiful. We all yearn for a rosy past and a conflict-less spiritual family. But did we lose a unity that the first church had?

A Day of Pentecost depiction of people from all nations receiving the Holy Spirit
Source: https://www.columbansisters.org/pentecost-the-coming-of-the-holy-spirit/

Let us survey the story of the first church narrated by Luke. Of course, we have myriad examples of church conflicts over doctrine and practice in the epistles of Paul, but I chose Acts of the Apostles because Luke, of the many reasons for writing, wrote to defend the ministry of Paul who faced resistance from Jewish Jesus followers who rejected his ministry to the gentiles. Paul spread the way of Christ among the gentiles.

So, if we can find inside Acts any echoes of theological and intellectual conflicts between the early believers, especially it being a book which was trying to bridge the gap between Jesus followers from Jewish and gentile origins, then this would be direct evidence that this call to return to an earlier stage of church history that was free of theological and intellectual conflicts between believers is a call to a past that never existed.

I will survey the text of Acts looking for signs of theological or intellectual conflict inside the first church.

In 1: 21-26 we find the church attempting to choose a person to fill in for the traitor Judas Iscariot. They could not seem to choose between two people – a kind of conflict – Joseph and Matthias, so they had to pray about it and throw a dice.

In the second chapter, we see them assembled together in “one spirit.” This was a unity of prayer, experiencing the Holy Spirit, and evangelizing about the risen Jesus without fear. Unity is mentioned another time towards the end of the chapter in the context of unity of belongings, whereby the rich followers of Jesus were selling their possessions to help the poor followers of the Way of Christ. The chapter ends with a similar affirmation of unity again in the context of shared liturgy and practice – visiting the temple, breaking bread, eating together, and worship.

In 4: 23ff the believers prayed in unity to thank God, ask for the safety of Peter and John, both of which were jailed, and to ask for miracles. Again, the result was an infilling with the Holy Spirit. The passage ends by mentioning the story of Barnabas who sold his field and gave all the money to the apostles. Of course, this was in contrast to the attempt of Ananias and Sapphira to trick the apostles in chapter 5. Peter does not tell them “you are lying, but we must keep unity so go in peace.” On the contrary, he declares their theft publicly, and they die publicly.

We find a second conflict about choosing people in leadership roles in chapter 6. Jews from a Greek background grumbled about the Jews from a Jewish background. This is a good reminder that from day one we had different groups inside the church. Again, the conflict is resolved not by denying it existed in the first place, but by assigning a committee of seven (not by dice here mind you) to organize the resolve the conflicts and give each group its rights.

We see in Acts 9: 26 how Paul was initially rejected by the Jerusalem believers, only to be accepted later.

Then there is the famous and pivotal story of Acts 10: Cornelius. Paul was hesitant at first to visit the house of a gentile person, and he was only convinced after receiving a vision. What we care about here is that here we have echoes of a theological conflict that was central in the first church for over a century. Do we accept the gentiles as people of God without them having to become Jewish? Peter in Acts 10 seems to have said yes. But a considerable portion of the church did not accept that, so he had to justify his ministry in front of the believers of Jerusalem in Acts 11.

We see again the unity of prayer in Acts 12 as the believers gather together to pray for the release of Peter from execution, and so it was.

The key passage is Acts 15, where the church of Jerusalem convened to question Paul and Barnabas about their ministry among the gentiles. It was decided to allow the gentiles to join the church without committing to the Jewish laws, except the most basic of them. We clearly see here the theological discussions of the first church. Towards the end of the passage Luke clearly shows the conflict between Paul and Barnabas regarding taking Mark along for ministry. They separate. There is no condemnation for their difference in opinion, and no sermons given about unity.

Then in Acts 21 the church begs Paul not to go to Jerusalem, because they knew he would be arrested there. He insists. Once more, Paul meets with the elders of the church in Jerusalem when he gets there to defend his ministry among the gentiles. The theological conflict regarding the entry of gentiles into the faith had not ended. We know it was truly resolved towards the end of the first century. Of course, it was replaced by other theological conflicts and discussions.

There is a call for unity in the gospels, epistles, and Acts. But it is the unity of love: worship, fellowship, and ministry together. It is the unity of purpose: prayer and work for the expansion of the kingdom. Practically, it is the unity of accepting all those who follow Jesus as part of one family. But inside that family we might differ theologically, intellectually, exegetically, and liturgically. Whoever says that such differences are not of the “spirit of the New Testament” or “were not present in the first church” is simply mistaken.

So let us be in conflict. Let us open theological discussions. Let us listen to different readings of the text. But let us, in the end, sit at the same table. For the host is one, Jesus Christ.

Let us stand in prayer:

Lord,
Forgive me,
I see others exorcising evil spirits in your name,
So I stop them,
Thinking I am God.
Amen

Did the Coronavirus Prove that God does not Exist? هل أثبت فايروس كورونا عدم وجود الله؟

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

It is quite the time to be alive. We are living in a global pandemic. This is not an apocalyptic movie, video game, or board game. This is real life. We sit huddled in the safety of our homes, and thousands of medical workers and other vital parts of society brave the outdoors.

But in the online world no one is staying inside. On the contrary, old wars have been renewed, and new wars are being waged. The most prominent being between atheists and believers.

The main argument used by atheists can be paraphrased by the following statement: God is imaginary. When real danger struck, all religious places of worship were closed. Religious leaders are unable to find a solution. All eyes turn now to science. Religion is useless.

200315135039-01-pope-francis-coronavirus-0315-exlarge-169
Pope Francis delivers his weekly blessing to an empty St. Peter’s Square on Sunday, March 15, 2020 (source: CNN)

I will attempt to reply to this accusation. I will state from the onset that I do not care for defending religion in general. In fact, I do not care for defending Christianity, or at least all that Christianity has become. I will be defending my personal faith in Jesus Christ.

First of all, yes, atheists are right. A magical god who protects believers from all dangers and intervenes to solve all their problems does not exist (see my take on praying for protection in my previous blog). I don’t care what bible passages you can quote (que psalm 91), the current crisis, for all intents and purposes, has proven beyond a shadow of doubt that such a god does not exist.

Second, the New Testament never claims that it’s the church’s job to heal diseases. Yes, God has intervened in scriptures, history, and with people I know personally to heal in a supernatural way. But that has never been the purpose of faith in Jesus. You see, the bible places the problems of this world firmly on sin and not sickness. This world is broken. Humanity is broken. If anything, the current coronavirus crisis has proven that. Prices have gone up and people are panic-buying all the resources. The issue of sin, be it selfishness, hate, or general evil, will not be resolved by science. A thousand years more of scientific research will not make us better people. Science can and does provide solutions to most of the problems of this world. Science allows me to write this blog and post it online. Science will hopefully soon provide a vaccine for Covid-19. But it can’t devise a solution for the problem of sin. This is the gospel. This is the message of Jesus. Perhaps it is too simple that it will be laughable for some. But it is what it is. Jesus, by his life, death, and resurrection, was victorious over sin and death. We can join in his victory if we choose to follow him.

Third, the Christian faith hinges on one fact. Not on miracles. Not on supernatural happenings. The Christian faith hinges on the death and resurrection of Christ. Prove those wrong and yes, you have proven that my faith in Jesus is wishful thinking.

Fourth, and finally, there are brilliant scientists who follow Jesus. There are brilliant scientists who are atheists. A Christian worldview sees the hand of God behind and through all that is good in this world, including scientific advancements and discoveries. Faith in Jesus does not oppose science. Yes, the church has stood in the face of science multiple times across history. Those events are deplorable. But the church has also stood with science and enhanced scientific discovery in other places and times across history.

I join my voice to that of my atheist friends in asking my fellow followers of Jesus, and all believers in general, to take a moment to reconsider our theology in light of what is happening.

I am aware that this blog does not answer all the thoughts and questions of my atheist friends. I am aware that the problem of evil (how does a good God allow evil in the world?) is wider than the above discussion. I hope that, at the very least, this blog pushes my atheist friends to reconsider their attacks on religion. I also hope that this blog pushes my fellow believers to reconsider their views about God.

Allow me to end with a salute to all the scientists, nurses, doctors, cleaners, workers in the food industry, and security forces working tirelessly day and night in the face of danger to help bring an end to this nightmare.

Let us stand in prayer

Lord,

The earth is under water.

Would you stop the rain?

Amen

 

مدونة #103

هل أثبت فايروس كورونا عدم وجود الله؟

إنه لوقت مميّز في تاريخ البشرية! ها نحن نعيش  وسط وباء عالمي! لسنا نشاهد فيلمًا أو نلعب لعبة إلكترونيّة، أو ثقافيّة عن نهاية العالم، بل هذه حقيقة واقعة. نحن نجلس مختبئين في بيوتنا بينما يواجه آلاف العاملين في قطاعات الصحّة والطعام وغيرها العالم الخارجي الخطير

ولكن عبر الإنترنت الصورة تختلف تمامًا، لا أحد “يقبع في منزله” بل تم إحياء حروب قديمة، واندلعت أخرى جديدة. وأهم تلك الصراعات هو الصراع بين الملحدين والمؤمنين

الحجة الأساسيّة التي يلجأ إليها الملحدون هي التالية: الله خرافة. عندما دق ناقوس الخطر الحقيقيّ أُغلقت دور العبادة أبوابها وعجز رجال الدين عن إيجاد الحلول. والآن كل العيون شخصت نحو العلم، والدين أصبح بلا منفعة

200315135039-01-pope-francis-coronavirus-0315-exlarge-169
يقدم البابا فرنسيس البركة الأسبوعية لساحة القديس بطرس الخالية في 15 آذار، 2020

سأحاول الردّ على هذا الإتّهام ولكن دعوني أوضّح أنه بدايةً  لا يهمّني الدفاع عن الأديان بشكل عام، ولا حتى يهمّني الدفاع عن المسيحيّة، أو أقلّه ما آلت إليه المسيحيّة في يومنا هذا، في المقابل، سأدافع عن إيماني الشخصي بيسوع المسيح

أولًا، الملحدون على حق. لا يوجد إله خرافي يحمي المؤمنين من كل المصائب ويتدخل دائًما لحل مشاكلهم (أنظر رأيي بالصلاة من أجل حماية إلهيّة في المدوّنة الماضية). لا يهمني إن استطعت أن تقتبس آيات كتابيّة حول هذا الموضوع (مثال مزمور 91)، فواقع الأمر أنّ هذه الأزمة أثبتت بما لا يقبل الشك بأن إله مماثل غير موجود

ثانياً، لا يدّعي العهد الجديد بأنّ دور الكنيسة هو الشفاء من الأمراض. نعم، تدخّل الله في الكتاب المقدس وعبرالتاريخ وحتّى مع أناس أعرفهم شخصياً بالشفاء بطرقٍ تفوق الطبيعة، غير أنّ هذا الأمر لم يكن يومًا هدف الإيمان بيسوع. الكتاب المقدس يحدّد مشكلة البشرية، ألا وهي الخطية وليس المرض. عالمنا فاسد والبشرية فاسدة، وأزمة فايروس كورونا هذه تذكّرنا بتلك الحقيقة المرّة، فالأسعار في غلاء مستمر والناس تشتري الأغراض بهلع وبدون التفكير بغيرها. ليس بمقدور العلم أن يجد الحلّ لمشكلة الخطيّة، أو سمّها الأنانية أو الكراهية أو الشرّ بشكل عام، ولو استمرّت الأبحاث العلميّة لألف سنة، فلن نصبح أناسًا أفضل. يقدّم العلم الحلول لمعظم مشاكل الأرض؛ فالعلم يتيح لي كتابة هذه المدوّنة ويتيح لي الوسيلة لتحميلها عبر الشبكة الإلكترونيّة، وأرجو أن يكتشف العلم الحل عمّا قريب لفايروس كورونا، ولكنّ العلم عاجز أمام مشكلة الخطيّة. وهذا هو الإنجيل؛ هذه هي رسالة يسوع! قد تبدو بسيطة لدرجة السخافة، ولكن هذه هي ببساطة ولا أمتلك غيرها: فيسوع من خلال حياته وموته وقيامته انتصر على الخطيئة والموت، وننضم نحن لهذا الإنتصار إن اخترنا اتباع المسيح

ثالثاً، الإيمان المسيح لا يرتبط بالعجائب أو الأمور الفائقة للطبيعة، غير أنّه يرتبط بحقيقة واحدة، وهي موت يسوع وقيامته. إن استطعت أن تبرهن أنّ المسيح لم يمت ولم يقم من الأموات فعندئذٍ تكون قد برهنت أن إيماني بيسوع مجرد خرافات وأوهام

رابعاً وأخيراً، في عالمنا علماء بارعون وهم من أتباع المسيح، وعلماء آخرون بارعون وهم ملحدون. المنظار المسيحي للعالم يرى يد الله في كل أمر صالح في الكون، بما في ذلك الإنجازات والإكتشافات العلميّة. فالإيمان بيسوع لا يتعارض مع العلم. نعم، للأسف وقفت الكنيسة عبر التاريخ عدة مرات في وجه العلم، وهذه أحداث مشينة في تاريخنا، ولكنّها وقفت أيضا في عدّة مراحل وأماكن في التاريخ مع التقدّم العلمي وساهمت به

أضمّ صوتي لأصوات أصدقائي الملحدين في الطّلب من أتباع يسوع والمؤمنين بشكل عام بأن يستغلّوا الفرصة للتفكير في لاهوتنا على ضوء ما يحدث اليوم

هذه المدونة لا تجيب كل أفكار أصدقائي الملحدين وأسئلتهم، وهي لا تناقش الموضوع الأوسع وهو مشكلة الشر (كيف يسمح إله صالح بحدوث الشر؟)، ولكن رجائي أن تدفع أصدقائي الملحدين على الأقل لإعادة التفكير بهجومهم على الدين. وأصلّي أن تدفع زملائي المؤمنين بإعادة التفكير بنظرتهم لله

دعوني أختم بتحيّة لكل العلماء والممّرضين والأطباء والعاملين في قطاعات التنظيف والطعام ولقوات حفظ الأمن من أجل تعبهم صباحاً ومساءاً في وجه الخطر لإنهاء هذا الكابوس

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد غرقت الأرض

هلّا أوقفت المطر؟

آمين

A Farewell to Ghassan Khalaf – في وداع غسان خلف

ghasan khalaf

Lebanon, the Middle East, and the world lost today arguably one of the best Arab Christian theologians of modern history: Ghassan Khalaf.

For those who do not know him, Ghassan Khalaf was a well-known and much-beloved Evangelical pastor, professor, writer, and preacher among Evangelical Arabs around the globe. In many ways, he was our Arab Billy Graham and N. T. Wright (one of the best biblical scholars in the world today) all wrapped up in one person.

 

In all ways he was our living example of Jesus Christ.

 

As I scroll through my newsfeed on Facebook today, I see hundreds of loving words being said to pastor Ghassan Khalaf.

I am saddened by the fact that I did not know him more. He was never my pastor. He only taught me one theology course. I did, thankfully, hear him preach over ten times. I only had one long conversation with him a few months ago.

I will add a few words as his family, children, colleagues, students, friends, and thousands of disciples praise his blessed life.

 

He strove with all his heart and strength to keep learning, and had a doctorate, published many books, and was a well-known speaker in many Arab conventions and theological committees.

Yet, he was one of the most humble people I have ever met. I can say, in all faithfulness, that I have rarely met someone like him who is both excellent and humble.

Not only that, but I was always amazed how he always managed to give deep theological truths in simple words. His books, sermons, and lectures could be attended by anyone. He was at ease in theological conversations with experts, students, lay people, and children.

I can say, in all faithfulness, that I have rarely met a teacher and preacher like him who is both deep and simple.

In our last, and only conversation, he told me of a number of exciting books he was working on in Arabic. When I heard the news of his death this morning, my first thought was how sad it is that he will never be able to finish those books. He will never again teach a class, or preach from the pulpit, or sit in deep spiritual conversation with a disciple.

I will keep one image of him in my head. When he would preach, or at least whenever I heard him preach, he would always, at some point in the sermon start to speak about Jesus. His eyes would light up. His face would shine. He would stretch out both hands towards the audience, and then say in a powerful yet loving voice: “Jesus, Jesus, Jesus!”

 

May we learn from your example, Rev. Dr. Ghassan Khalaf (although you never cared for titles).

May we learn to seek knowledge with all our hearts.

May we learn to serve others with all our hearts.

But above all, may we learn to love our Lord Jesus Christ with all our hearts.

 

The coming generations will not know you personally, but your graceful presence will continue to impact hundreds of thousands of people in our dark world.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for people,

Like Ghassan Khalaf,

Through them

You remind us

That being like Jesus is possible

Amen

 

 

 

مدونة #88 – في وداع غسان خلف

ghasan khalaf

خسر اليوم لبنان، الشرق الأوسط، والعالم واحد من أفضل اللاهوتيين المسيحيين العرب في التاريخ الحديث: غسان خلف

لمن لم يكن يعرف، غسان خلف هو  راعي وأستاذ جامعي وكاتب وواعظ عربي إنجيلي معروف ومحبوب حول العالم. هو في عدة طرق بيلي غراهام ون. ت. رايت (وهو أحد أفضل علماء الكتاب المقدس حاليا) عند العرب في شخص واحد

وهو في كل الطرق مثال حي عن يسوع المسيح

بينما كنت أتصفح فايسبوك اليوم، رأيت مئات الكلمات المحبّة تُقال للراعي غسان خلف

وحزنت لأنني لم أعرفه أكثر. لم يكن يوما قسيسا لي. علمني فقط صف لاهوت واحد. حالفني الحظ بسماعه يعظ أكثر من عشرة مرات. وكان لي حديث طويل وحيد معه قبل بضعة أشهر

سأزيد كلمات قليلة بينما عائلته وأولاده وزملاؤه وتلاميذه وأصدقائه وآلاف من تلاميذه يحتفلون بحياته المباركة

سعى بكل قلبه وقوته ليستمر بالتعلّم، ونال شهادة الدكتوراه، ونشر عدة كتب، وكان متكلما معروفا في عدة مؤتمؤات ولجان لاهوتية

ولكنه، بالرغم من ذلك، كان من أكثر الناس تواضعا. أستطيع أن أقول، بكل أمانة، أنني نادرا ما التقيت بشخص مثله يجمع صفَتَي الإمتياز والتواضع

ليس ذلك فحسب، ولكنني كنت اندهش كيف استطاع دائما أن يعطي حقائق لاهوتية عميقة في كلمات بسيطة. كان يستطيع كل انسان أن يقرأ كتاباته ويحضر عظاته ومحاضراته. كنت تجده مرتاحا في الأحاديث اللاهوتية مع الإختصاصيين، والتلاميذ، والعلمانيين، والأولاد

وأستطيع أن أقول بكل أمانة أنني نادرا ما التقيت بمعلم وواعظ مثله عميق وبسيط في آن معا

في آخر حديث لنا، وهو للأسف الوحيد، أخبرني عن عدد من الكتب العربية التي كان يكتبها. وأول ما سمعت بخبر وفاته هذا الصباح فكّرت كم أنه أمر محزن أنه لن يستطيع إكمال هذه الكتب ونشرها. لن يعلم صفا بعد الأن، ولن يقف على منبر بعد الأن، ولن يجلس في حديث لاهوتي عميق مع أحد التلاميذ بعد الأن

سأُبقي له صورة محددة في ذهني. كان كلما يعظ، أو على الأقل كلما سمعته يعظ، يصل لنقطة يتكلم فيها عن يسوع. فتبرق عيناه ويلمع وجهه ويفرد يديه أمامه نحو الجمهور ويقول بقوة ومحبة: يسوع، يسوع، يسوع

ليتنا نتعلم من مثالك حضرة القس الدكتور غسان خلف – وانت من لم يحب الألقاب

ليتنا نتعلم أن نسعى للمعرفة بكل قلوبنا

لبتنا نتعلم أن نخدم الآخرين من كل قلوبنا

وفوق كل شيء، ليتنا نتعلم أن نحب ربنا يسوع المسيح من كل قلوبنا

لن تعرفك الأجيال القادمة شخصيا، ولكن حضورك المنعم سيستمر في التأثير في مئات الآلاف في عالمنا المظلم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكر على أناس

مثل غسان خلف

من خلالهم

تُذكّرنا

بأن التشبّه يسوع ممكن

آمين

Not My God: Woe to Christian Zionists – ليس إلهي: الويل للمسيحيين الصهاينة

Christians-support-Israel.jpg

To Christian Zionists: I do not worship your God.

You worship a God of war.

You worship a God who rejoices over death, and runs after war.

I worship a God of peace.

I worship a God who breathes life, and works for salvation.

 

Your Jesus is a false Jesus, your god is a false god, and your continued encouragement for the acts of terror committed every day for 70 years by the Israeli government is a shameful acts of idolatry!

 

You are the sons of the devil. You follow the father of lies…

Keep believing the lie that the land was “empty” in 1948 when Israel was formed.

Keep believing the lie that the current secular terrorist state of Israel is the “people of God.”

Keep believing the lie that even after the coming of Jesus God still does a DNA test to determine who are his people.

Keep believing the lie that it is okay to be lazy, it is okay not to read history, it is okay not to ask critical questions.

Keep believing the lie that it is morally correct to adhere to a theology that daily brings death.

Keep believing the lie that your shameful actions and evil theology is serving the prince of peace, Jesus Christ our Lord.

 

Shame on you. Shame on your theology. Shame on your Christianity. Shame on your churches. Shame on your words. Shame on your money. Shame on your political allegiances. Shame on your minds. Shame on your buildings and power and media.

 

Shame shame shame on your silence over the oppression of the Palestinian people…

 

Let us stand in prayer

Lord

May your light

May your justice

May your life

Strike the darkness, oppression

and death

of Christian Zionism

Amen

 

مدونة # 78

ليس إلهي: ويل للمسيحيين الصهاينة

Christians-support-Israel

إلى المسيحيين الصهاينة: لا أعبد إلهكم

أنتم تعبدون إله حرب

أنتم تعبدون إلها يفرح بالموت ويلهث وراء الحرب

أنا أعبد إله السلام

أعبد إلها يتنفس حياة ويعمل للخلاص

مسيحكم مسيح دجال، إلهكم إله كاذب، وتشجيعكم المستمر لأعمال الإرهاب التي ترتكبها حكومة إسرائيل منذ 70 عاما زنى روحي معيب

أنتم أولاد ابليس واباكم أب الأكاذيب

ثابروا على تصديق كذبة أن الأرض كانت “خالية” عندما تأسست إسرائيل عام 1948

ثابروا على تصديق كذبة أن الكيان الإسرائيلي العلماني الإرهابي الحالي هو شعب الله

ثابروا على تصديق كذبة أنه حتى بعد مجيء المسيح ما زال الله يُخضع الناس لفحوص الحمض النووي ليقرر إن كانوا من شعبه

ثابروا على تصديق كذبة أن الكسل أمر عادي وأنه أمر جيد ألا تقرأ التاريخ وألا تسأل أسئلة نقدية

ثابروا على تصديق كذبة أنه أمر مقبول أخلاقيا أن تدعموا لاهوتا يجلب الموت يوميا

ثابروا على تصديق كذبة أن أعمالكم المشينة ولاهوتكم الشرير يخدم رئيس السلام ربنا يسوع المسيح

عيب عليكم. لاهوتكم معيب ومسيحيتكم معيبة وكنائسكم معيبة وكلماتكم معيبة وأموالكم معيبة وتحالفتاكم السياسية معيبة ووأذهانكم معيبة وأبنيتكم وسلطتكم ووسائل إعلامكم معيبة

وصمتكم على ظلم الشعب الفلسطيني معيب معيب معيب

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت نورك

ليت عدلك

ليت حياتك

تضرب ظلام وظلم

وموت

المسيحية الصهيونية

آمين

Is My Theology Beautiful? هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8.jpg
NTC – Manchester

My college, the Nazarene Theological College in Manchester, shared the following quote on Twitter last Monday:

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful” (Clark H. Pinnock)

2018 begins my fourth year on this blog.

This is blog number 75.

Last year, as I got better acquainted with being a husband and a part-time PhD student, and as I began to discover life as a father, I kind of slowed down on my blogging. Some months I produced one blog. Others zero.

This got me thinking: why am I doing this?

Why am I blogging? What is it about my voice (my Lebanese Palestinian male Evangelical Arab voice) that makes it important for today?

In my first blog, as an explanation for the title of this blog, I wrote (and I quote myself – how exciting is this):

First of all, since I am a Christian, I thought it only appropriate to choose a Bible verse as a title (see Matthew 24:28). Second of all, since I am an Evangelical, I took the verse out of its context and slapped it on my blog. Thirdly, and most importantly, I expect some of my blogs to attract attention (I hope people other than my immediate family do read them), and perhaps some negative attention. Will I end up dead? I have no clue, but the truth must be spoken even if vultures do gather. Finally, Jesus was known to attract some strange personalities (sinners, prostitutes, fishermen, and hungry sick crowds) and I hope this blog will attract the “vultures” of society and perhaps be a source of hope for them.

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful”

Is our Evangelical community in Lebanon producing beautiful theology? Is our Evangelical community in the West producing beautiful theology?

Is our theology, the way we describe God, hopeful, loving, inspiring, and challenging? Or is our theology terrifying, meaningless, hypocritical, and empty?

Do our words push people towards God, or do they push them away from him?

Why do I write?

Well, I guess I am trying to produce some beautiful words about a beautiful God.

So, after 3 years, and at the beginning of 2018, I renew my promise to speak the truth to power even if only a handful will hear.

I renew my promise to speak truth to Christian and Evangelical hypocrisy and to the social systems of oppression even if the vultures gather.

But more importantly, I renew my promise to speak beautifully of my beautiful God, so that even the vultures, the sinners and marginalized of society, will find hope in the person of Jesus.

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You say

Let there be light,

We say

Let there be darkness

Amen

 

مدونة # 75

هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8
كلية الناصري اللاهوتية – مانشستر

غردت كليتي، كلية الناصري اللاهوتية في مانشستر، على تويتر هذا الإقتباس يوم الإثنين

يجب أن يكون اللاهوت جميلا، لأن موضوعه جميل جدا. كلارك ه. بينوك

بحلول سنة 2018 أبدأ سنتي الرابعة في التدوين

هذه مدونة رقم 75

السنة الماضية، بينما كنت أوطد معرفتي بكيف يكون المرء زوجا وتلميذ دكتوراه بدوام جزئي وبينما كنت أكتشف معنى أن يكون المرء أبا، خففت بعض الشيء من التدوين. في بعض الاشهر كتبت مدونة واحدة وفي البعض الآخر لم أكتب شيئا

ودفعني هذا للتفكير في السبب الذي يدفعني للكتابة

لماذا أدوّن؟ ما الأمر المميز في صوتي (اعرب صوت نبيل: صوت لبناني فلسطيني إنجيلي عربي ذكر) الذي يجعله مهم ليومنا هذا؟

في أول مدونة لي كتبت مفسرا معنى عنوان مدونتي – حيث تجتمع النسور أو الجوارح – وها أنا أقتبس نفسي هنا

أولا، أنا مسيحي، فمن اللائق أن أختار آية كتابية كعنوان للمدونة (أنظر متى 24: 28). ثانيا، أنا إنجيلي، فكان لا بد أن أسرق الآية من سياقها وأضعها على المدونة. ثالثا، أتوقع أن تجذب مدونتي الإهتمام (رجائي أن يقرأها أحد غير أهلي وخطيبتي)، ولربما يكون هذا الإهتمام سلبيا. هل سوف أموت وأصبح جثة؟ لا أعرف، ولكنني سأقول الحق ولو اجتمع النسور. رابعا وأخيرا، يسوع كان يجذب أناسا غريبين (خطاة، زناة، صيادي سمك، وجموع مريضة وجائعة) وأملي أن تجذب هذه المدونة “نسور” مجتمعنا وتكون مصدر رجاء لهم.

يجب أن يكون اللاهوت جميلا لأن موضوعه جميل جدا

هل ينتج المجتمع الإنجيلي في لبنان لاهوت جميل؟ هل ينتج المجتمع الإنجيلي في الغرب لاهوت جميل؟

هل لاهوتنا، أي كيف نصف الله، مليء بالرجاء والمحبة والإلهام والتحدي؟ أو هل لاهوتنا مليء بالخوف واللامعنى والمراءاة والفراغ؟

هل لاهوتنا يقرب الناس من الله أم بعدهم عنه؟

لماذا أكتب؟

 أعتقد أنني أحاول ان أنتج بعض الكلمات الجميلة عن إله جميل

إذا، بعد 3 سنين، وفي بداية 2018، أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه السلطة وحتى لو سمع حفنة من الناس

أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه المراءاة المسيحية والإنجيلية وبوجه الأنظمة الإجتماعية الظالمة ولو اجتمعت الجوارح

ولكن أهم من ذلك، أجدد عهدي بأن أتكلم بشكل جميل عن إلهي الجميل، بحيث حتى الجوارح، أي الخطاة والمهمشين، يجدون الرجاء في شخص يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت تقول

ليكن نور

ونحن نقول

ليكن ظلام

آمين

Saudi Women, Cars, Theology, and the Middle East – المرأة السعودية، السيارات، اللاهوت، والشرق الأوسط

 

Saudi-woman-driving.jpg

This week featured a piece of stunning news – the last country in the world where women cannot legally drive, Saudi Arabia, lifted the ban! Starting from June 2018, Saudi women will be able drive.

While many where quick to point out that KSA rules are still largely repressive to women and this change of law is not a change in the system, it is still a huge victory for women! If you had asked me a few days ago if this was going to happen, I would have pointed out that this is impossible.

What does this mean for us in the Middle East?

This give us hope! Although change might seem impossible, change can happen.

I am part of a political party called Sabaa. We aim to perform clean and professional politics, eradicate corruption in Lebanon, and bring about a new generation of visionary leaders. Most people laugh at us. If women can drive in KSA then the corrupt Lebanese leadership can change.

I am part of a local church in one of the poor areas of Beirut. I also work at a school run by the church. We aim to fight ignorance with affordable quality education and hate with the loving message of Jesus. If women can drive in KSA then the youth of Beirut can experience holistic change.

We are all part of a struggle, one of the many fights for justice. Change can happen! If we keep on trying, we might not live to see the change, but it will come.

Interestingly, the ban on women driving was given a theological explanation by the Muslim clerics of KSA for many years. Where are those clerics now? Has God changed his mind? They are silent.

This reminds us that religion is dangerous. We are a religious people in the Middle East. We are proud of our theology in my Evangelical tradition. But must we not stop and think: What part of our religion and theology is truly God-like, and which parts are oppressive? Which explanations of our holy books bring about justice and which parts bring about oppression?

Finally, we are reminded once more that the central issue facing the Middle East was, is, and will unfortunately be women’s rights. We have many problems in our area. But I truly believe that once we start viewing women as equal to men and deserving of the same opportunities as men, then our other problems will begin to be less daunting.

I celebrate the women of Saudi Arabia. May they drive to new places.

I stand cautiously before my theology and my interpretation of my holy book and ask: is this you God, or is it me speaking?

I look forward in determination. There will come a day, near or far I care not, when all the people of the Middle East – men, women, children (and all of God’s creation) – will be treated as equal in value.

Let us stand in prayer

Lord,

Give us to love

In your name

And fight oppression

In your name

Amen

 

مدونة #70

Saudi-woman-driving

لقد حمل لنا هذا الاسبوع أخبار صادمة – آخر بلد في العالم، السعودية، حيث يمنع القانون قيادة المراة للسيارة رفع الحظر! بدءا من حزيران 2018 ستتمكن النساء السعوديات من القيادة

أسرع البعض في الإشارة إلى أن قوانين السعودية ما زالت بشكل كبير قمعية تجاه المراة وهذا التغيير في القانون وليس في النظام. ولكن لا يزال هذا التغيير انتصار كبير للمراة! لو سألتني قبل بضعة ايام إذا كنت أعتقد أن هذا الأمر سيحدث، لقلت لك أنه مستحيل

ماذا يعني هذا لنا في الشرق الأوسط؟

هذا يعطينا أمل! مع أن التغيير يبدو مستحيلا لكن التغيير ممكنا

أنا جزء من حزب سياسي اسمه سبعة. نطمح لممارسة السياسة المحترفة والنظيفة، محو الفساد من لبنان، وإنشاء قيادات سياسية جديدة. معظم الناس يضحكون علينا. إذا استطاعت النساء القيادة في السعودية فبامكان تغيير القيادات اللبنانية الفاسدة

أنا جزء من كنيسة محلية في أحد مناطق بيروت الفقيرة. أنا أيضا أعمل في مدرسة تمتلكها الكنيسة. نطمح لمحاربة الجهل بالعلم الجيد وذو الأسعار المقبولة، ومحاربة الكره برسالة يسوع المحبة. إذا استطاعت النساء القيادة في السعودية فباستطاعت شبيبة بيروت اختبار التغيير الشامل

كلنا جزء من نضال، جزء من أحد الحروب من أجل العدالة. بامكان حدوث تغيير! إذا استمرينا بالمحاولة، ولو لم نكن على قيد الحياة، سيأتي التغيير

من المثير للاهتمام أن منع قيادة المراة للسيارة أُعطي تفسيرات لاهوتية من قبل علماء الدين المسلمين في السعودية لسنوات عديدة. أين هم هؤلاء العلماء اليوم؟ هل غيّر الله رأيه؟ هم صامتون

هذا يذكرنا بأن الدين خطير. نحن شعب متدين في الشرق الأوسط. ونحن في التقليد الإنجيلي نفتخر بلاهوتنا. ولكن ألا يجب أن نتوقف لنتساءل: أي جزء من ديانتنا ولاهوتنا هو بالفعل على شبه الله، وأي أجزاء هي قمعية؟ أي تفسيرات لكتبنا المقدسة تجلب العدل، وأي تفسيرات تجلب الظلم؟

أخيرا، يذكرنا ما حدث بأن القضية المفصلية التي واجهت، تواجه، وللأسف ستواجه الشرق الأوسط هي حقوق المرأة. لدينا عدة مشاكل في منطقتنا. ولكن أؤمن بالفعل أننا عندما نبدا بالنظر للمراة على أنها متساوية للرجل ومستحقة لنفس الفرص مثل الرجل، عندها ستبدو باقي مشاكلنا أسهل

أحتفل بنساء السعودية. يا ليتهن يذهبن إلى أماكن جديدة

أقف بحذر أمام لاهوتي وتفسيري لكتابي المقدس وأسأل: هل هذا الله، أو أنا أتكلم؟

أتطلع قدما بإصرار. سيأتي يوم، قريب أو بعيد، حيث سيتم معاملة كل بشر الشرق الاوسط – رجال، نساء، وأطفال (وكل خليقة الله) – بمساواة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا أن نحب

باسمك

وان نحارب الظلم

باسمك

آمين

Do Christians have an ISIS? هل لدى المسيحيين داعش؟

Note: Unlike my other posts, the Arabic translation will be presented alongside the English version because it is easier for me.

ملاحظة: على عكس باقي التدوينات، في هذه المدونة سوف أقدم النسخة العربية إلى جانب الإنكليزية لسهولة الكتابة

ISIS are arguably the most famous terrorist group on the planet at the moment. They also claim to be Muslim. That point has moved many Muslims worldwide to denounce ISIS. Some Christians have taken this opportunity to attack Islam and accuse it of being a terror-breeding religion.

This post is not to defend Islam. I am in no position to do that. Rather, this post is to point to a certain phenomenon in the Christian world, and particularly in Lebanon, which is very similar to ISIS.

Who is the Christian ISIS? I think I found it yesterday while spending some quality time with my Facebook feeds.

داعش هي الجماعة الإرهابية الأولى في العالم في هذه الأيام. هي أيضا تدعي الإسلام. هذه النقطة دفعت كثير من المسلمين لرفض والتبري من داعش. بعض المسيحيين استغلوا هذه الفرصة ليتهجموا على الإسلام ويتهموه بأنه دين يربي الإرهاب. لا أكتب هذه المدونة لأدافع عن الإسلام، فأنا لست مسؤولا عن هذا الأمر. بل أكتب هذه المدونة لأدل على ظاهرة معينة في العالم المسيحي، وخاصة في لبنان، مشابهة لداعش. من هي داعش المسيحية؟ اعتقد أنني وجدتها البارحة بينما كنت أمضي بعض الوقت النوعي في تصفح الفايسبوك

There is a Facebook page called “The Lebanese Reformer” which claims to study all the aspects of Lebanon under the eye of the Bible. Also, as the name shows, the anonymous author claims to be a reformer of the Christian faith in Lebanon. Here is a sample of what you might find on the page itself:

 هناك صفحة على فايسبوك تدعى “المصلح اللبناني” وتدعي أنها ستدرس كل نواحي المجتمع اللبناني تحت مجهر الكتاب المقدس. وكذلك، كما هو واضح من الإسم، الكاتب المجهول يدعي أنه مصلح للإيمان المسيحي في لبنان. وهذه عينة من ما قد تجدونه على الصفحة

1- Attacks on prominent local and worldwide Christian figures

أولا: هجوم على قادة مسيحيين محليين وعالميين بارزين

https://www.facebook.com/LebaneseReformer/photos/a.361968817203422.84535.353867574680213/1148837198516576/?type=3&theater

For instance in the above post s/he (although it is probably a he) calls four main Egyptian Christian leaders, the leader of the entire Roman Catholic church (who is, by the way, a refreshing image of Christ in this world) and two prominent American preachers heretics, false prophets, and servants of Satan. He quotes John 10: 4-5. He then gives us the recipe to how he got to this daring conclusion: You have to be born from God to be able to discern them and their deathly teachings.

So, according to this post, because I think the pope is a man of God then I am not born from God, so I am not a Christian. Now, just to be clear, I am not saying that I agree with all the teachings of these figures in the post. But, by what authority can someone deem a Christian leader a heretic? Who says that my leader is not a heretic too? Let us then start calling each other heretics. Why not start killing each other, and burning people we disagree with to the stake (something Christians only stopped doing very recently)?

Does a difference in interpretation of the Bible mean that the other person is a heretic, a non-Christian, and the servant of the devil?

مثلا، في البوست أعلاه يسمي صاحبنا (وهو على الاغلب رجل وليس امرأة) 4 قادة مسيحيين مصريين، قائد الكنيسة الكاثوليكية جمعاء (وهو، بالمناسبة، صورة منعشة للمسيح في هذا العالم)، واثنين من الوعاظ الأمريكان البارزين هراطقة، انبياء كذبة، وخدام ابليس. ويعطينا الطريقة التي من خلالها اكتشف هذا الاكتشاف الجريئ: هو مولود من الله لذا يقدر أن يميز تعاليمهم القاتلة. إذا، بحسب هذا البوست، لأنني أعتقد أن البابا هو رجل الله أنا لست مولودا من الله ولست مسيحيا. للتوضيح أقول أنني لا أتفق مع كل ما يعلمه هؤلاء القادة في الصورة ولكن بأي سلطان يستطيع أحدهم أن يقول عن قائد مسيحي أنه مهرطق؟ لما لا نقول أن قائدي أيضا مهرطق؟ دعونا اذا نبدأ بتكفير بعضنا البعض. ولما لا نبدأ أيضا بقتل وحرق كل من لا يوافق على آرائنا اللاهوتية – وهو أمر توقف عن فعله المسيحيين في الآونة الأخيرة فقط؟

هل الإختلاف في تفسير الكتاب المقدس يعني أن الشخص الآخر مهرطق وغير مسيحي وخادم لإبليس؟

 

https://www.facebook.com/LebaneseReformer/photos/a.361968817203422.84535.353867574680213/1138314739568822/?type=3&theater

In the above post our dear reformer attacks a prominent Lebanese pastor and Christian singer because he does not like one sentence of his lyrics. The sentence reads “God wore a body and came to our earth,” and our friends quotes John 1: 14 in refutation.
Notice the ISIS-like thinking: you have to speak the same language as me or you are not a true Christian.

في البوست أعلاه يتهجم المصلح اللبناني على المرنم أيمن كفروني لأن أحد جمل ترانيمه لم تعجبه. لاحظوا التفكير المماثل لداعش عندما يريد الكاتب أن يتكلم الشخص الآخر نفس اللغة مثله وإلا لن يكون مسيحي حقيقي

 

https://www.facebook.com/LebaneseReformer/photos/a.361968817203422.84535.353867574680213/1138309382902691/?type=3&theater

In our final example in this section, the Lebanese Reformer attacks the best Evangelical (and dare I say, Arab) theologian of our age, Dr. Ghassan Khalaf. He attacks Khalaf’s teaching that the human being has a role in salvation, because if it weren’t for that then God would have no right to condemn humanity. The Reformer then adds, perhaps projecting his own way of thinking “Nobody can argue with me! I have a PhD!”

I have known Dr. Khalaf since I was born and if anyone is humble on the face of this proud earth, it is him. He would never ask someone not to argue with him because he has a PhD. Again, the Reformer retorts by quoting two verses (Romans 9: 16 and John 1:13). The funny thing is that we can play the verse game all day from the Bible. Every single one of the 20,000+ Christian denominations, sects, groups, and organizations quote verses. The Bible is full of verses and each group can find one to its linking.

في المثال الأخير في هذا القسم يتهجم المصلح اللبناني على أفضل لاهوتي إنجيلي، أوحتى عربي، في عصرنا، الدكتور غسان خلف. ويزيد على الفكرة التي يقتبسها من د. خلف جملة من نسج خياله، وربما تعبر عن طريقة المصلح في التعاطي مع الإختلاف في الرأي، إذ يتخيل أن د. خلف يرفض أي اختلاف ويختبئ وراء الدكتواه. أنا أعرفه منذ أن ولدت وإذا كان يوجد انسان متواضع على هذه الأرض المتكبرة فهو الدكتور غسان خلف. وأيضا المصلح يقتبس آيتين للدفاع عن رأيه. والأمر المضحك أنه بإمكاننا اقتباس الآيات بما لا نهاية من الكتاب المقدس. كل واحد من الطوائف والجماعات والحركات المسيحية التي يفوق عددها الـ20،000 تقتبس الآيات. الكتاب المقدس مليئ بالآيات ونستطيع أن نجد ما يحلو لنا ويبرهن نظرياتنا اللاهوتية

2- Attacks on Christian doctrines that are different from his own

ثانيا: التهجم على العقائد المسيحية المختلفة عن عقيدته

https://www.facebook.com/LebaneseReformer/photos/a.361968817203422.84535.353867574680213/1144647708935525/?type=3&theater

 

In the above post, our reformer quotes 2 Corinthians 11: 14 beside the picture of the Virgin Mary, claiming that all appearances of Mary are of the devil. He also accuses people in the hashtags of being worshipers of Mary. Now, personally, I do not agree with all that goes on in terms of the theology of Mary in the Catholic Church, but to name the appearances of Mary as those of the devil is taking it too far. Perhaps some of the people are faithful followers of Christ who also turn to Mary as an image of God’s love?

في البوست أعلاه، يدعي المصلح أن كل ظهورات مريم العذراء هي ظهورات لإبليس. وأيضا يتهم الناس بأنهم يعبدون مريم. شخصيا أنا لا أوافق على كثير مما يجري في لاهوت مريم في الكنيسة الكاثوليكية، ولكن أن نسمي ظهورات مريم بأنها ظهورات شيطانية أمر زائد عن اللزوم. ربما بعض الناس هم أتباع أمناء للمسيح وأيضا يلتفتون لمريم كصزرة عن محبة الله؟

 

https://www.facebook.com/LebaneseReformer/posts/1100027890064174

In the above post, our friendly reformer argues that child baptism is right and re-baptism for adults is heresy. Again, he accuses hundreds of thousands of committed Christians of being heretics just because they do not follow his way of thinking. Is he not aware that his way was argued also by people? Who said that his theologians are smarter than the others? The word of God? Well, the others also use the Bible…

يقول هنا المصلح بأن كل من لا يؤمن بضرورة تعميد أولاد المسيحيين ليس مصلَحا. ويسمي الأنابابتيست ، من يطلبون إعادة المعمودية عند الكبر، هراطقة. مرة جديدة هو يتهم الآلاف من المسيحيين الملتزمين بأنهم هراطقة وفقط لأنهم لا يتبعون طريقته في التفكير. هل هو واع بأن طريقته هي أيصا نتاج تفكير بشر؟ من قال أن اللاهوتيين الذين يتبعهم هم أذكى من اللاهوتيين الذين يتبعهم الآخرين؟ كلمة الرب؟ حسنا، الآخرين أيضا يستخدمون الكتاب المقدس

 

https://www.facebook.com/LebaneseReformer/photos/a.361968817203422.84535.353867574680213/1065600636840233/?type=3&theater

In the above and final example, the reformer attacks  Arminianism by distorting a number of famous verses and claiming that Arminians say that good people are saved by their own works. In a nutshell, the two main thought-groups in the Protestant world are Arminianism, who believe in free-will, and Calvinism, who believe in predestination, or that all the work of salvation is God’s work and humans have no role. I am aware that this is a serious over-simplification but please go online and read if you want to know more.

Again, the Lebanese Reformer mocks more the theology of more than half the Protestant Christians and a large portion of the Christians generally.

في هذا المثال الأخير يشوه المصلح الفكر الأرميني ويدعي أن الأرمينيين يؤمنون بأن الخلاص هو بالأعمال الصالحة. باختصار شديد، هناك فريقان أساسيان في ما يخص اللاهوت الإنجيلي: الأرمينيون يؤمنون بالإرادة الحرة بينما الكالفينيون يؤمنون بالإختيار المسبق من الله وأن عمل الخلاص كليا من الله ولا وجود لدور للإنسان. أنا أعرف أن هذا تبسيط مجحف ولكن من يريد أن يعرف أكثر فعليه باللجوء للشبكة العنكوبوتية لقرائة المزيد

مرة جديدة، المصلح اللبناني يسخر من لاهوت أكثر من نصف الإنجيليين وأيضا جزء كبير من المسيحيين بشكل عام

 

Why is the Lebanese Reformer the Christian version of ISIS? The answer is very simple: he refuses all people and ideas that differ, even if slightly, from his own. Now that is fine, really, because we all filter the ideas we hear and choose to accept or reject them. What is dangerous is that he claims that all those people who THINK or BELIEVE differently than him are not true Christians. They are heretics and lost.

I have a feeling that if it were still possible, the Lebanese Reformer would have liked to kill all the Christian leaders whom he sees as servants of the devil.

لما المصلح اللبناني هو النسخة المسيحية عن داعش؟ الجواب بسيط: لأنه يرفض كل الأشخاص والأفكار التي تختلف، ولو بشكل صغير، عن أفكاره. وهذا أمر مقبول لأننا كلنا نرفض ونقبل الأفكار التي تعترض طريقنا. ولكن الخطير هو ادعاءه بأن كل من يفكر أو يؤمن بطريقة مختلفة عنه ليس مسيحيا حقيقيا بل مهرطق وفاسد وضائع

عندي شعور بأن لو كان ممكنا لقتل المصلح اللبناني كل القادة المسيحيين الذين يراهم هو بأنهم خدام ابليس

So, I end with a  few questions directed to the Lebanese Reformer and all the Christian ISIS-like thinkers out there:
1- Do you believe that you are the only ones who are true Christians? What about the millions of Christians who think differently than you? Are they all damned to hell?

2- Can you list weak points in your theology? Are there points on which you do not agree with the reformation leaders? Or is your theology perfect? Are you aware that the leaders of the reformation themselves had theological differences?

3- What makes your interpretation of the Bible the right one? Who said that the interpretation of other Christians is wrong? Logic? Reason? Experience? Did God appear to you personally?

أنهي المدونة ببعض الأسئلة للمصلح اللبناني كما وكل من يتبع هذا النهج الفكري المسيحي المشابه لداعش

أولا، هل تؤمن بأنك المسيحي الحقيقي الوحيد؟ ماذا عن الملايين من المسيحيين الذين يختلفون معك فكريا ولاهوتيا؟ هل كلهم ذاهبون للجحيم؟

ثانيا، هل تستطيع أن تعدد نقاط الضعف في لاهوتك؟ هل هناك نقاط لا تتفق فيها مع قادة الإصلاح؟ أو هل لاهوتك كامل؟ هل تعرف أن قادة الإصلاح أنفسهم كان لديهم اختلافات لاهوتية؟

ثالثا، ما الذي يجعل تفسيرك للكتاب المقدس صائب؟ من قال أن تفسير المسيحيين الآخرين خطأ؟ المنطق؟ الحجة؟ الإختبار؟ هل ظهر لك الله شخصيا؟

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for your Word.

Help us approach it in humility,

Faithfulness,

And Courage.

Amen

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على كلمتك

ساعدنا لنتقدم إليها بتواضع

أمانة

وشجاعة

آمين