billy graham.jpg

Billy Graham died last week. He was the most famous evangelist of the 21st century.

For those who do not know what an evangelist is, he was a person who went around the world trying to convince people to give their lives to Jesus.

I teach Bible in a Christian school in Beirut (if you live in Beirut, have children, and are looking for a decent school with a loving attitude, give us a call 😉 My class has Muslims and Christians. Almost every week my students ask me which religion is right, Christianity or Islam.

I pause.

Let me make a confession here: I am not Billy Graham. I have never been comfortable with evangelism: talking with strangers to convince them that Jesus is the way.

No, I am not a universalist. I do not believe that all ways lead to heaven. I am neither an atheist. I do not believe that there is no God. I am a Christian.

Let me make another confession: I believe that following Jesus is the only way to have a relationship with God.

I have stood before crowds before and spoken about people’s need for Jesus.

But as I stand before a class of 16 teenagers from different backgrounds, belief systems, and sects, I cannot but get ideas.

“Jesus is the way, but what if Jesus is wider than our belief systems?”

In an interview with Billy Graham in Newsweek Magazine in August 14, 2006, Graham pointed out that the core message of the Gospel, and the love of God “for all people” should take priority. He adds that God’s ways are mysterious. Moreover, Christians should not take every verse of the Bible literally. He adds that “in his [Jesus] death on the cross, some mysterious thing happened between God and the Son that we don’t understand.” When asked whether he believes heaven will be closed to good Jews, Muslims, Buddhists, Hindus or secular people, though, Graham says: “Those are decisions only the Lord will make. I believe the love of God is absolute. He said he gave his son for the whole world, and I think he loves everybody regardless of what label they have.”

Yes, I know the many passages in the New Testament that speak of salvation through the work of Christ (his life, death, resurrection, and ascension). I just wanted to point out that a faithful servant of the Gospel was able to say what he said in 2006.

Perhaps my post will make some admirers of the late Billy Graham change their opinion, or it will make some of his critics more lenient towards him.

So, what do I tell my class? I tell them that I am a Christian. I believe that Jesus is the way to God. I have found a personal relationship with God through Jesus Christ. I invite them to seek God. I invite them not to be content with what their parents teach them, but to seek a personal relationship with God.

Perhaps my answer will make some of my friends change their opinions about me and my faith. But I strongly believe in two things at the same time, and I hold them both in tension:

  • As a human being I need God’s divine presence in my life to live faithfully in Him. Religion is not enough. Religion and religious practices are empty without the Spirit of God. I have access to that divine presence through the work of Jesus Christ.

 

  • I do not hold, as a Christian generally, and as an Evangelical Christian specifically (and a Nazarene for that) all the truth about God. God is larger than my church. God is larger than my theology. God is larger than my Bible. God is larger than my religion. God is larger than my mind, ideas, and every concept I have of him.

 

This post is not a call to stop proclaiming the good news of Jesus.

It is a call to proclaim the good news in humility.

It is a call to live the good news and be the good news before speaking about it.

It is a call, above all, to remember that at the core of the message of God through Jesus, we have love.

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for Jesus,

Your Son.

Help us share His life in us,

Through us,

With others.

Amen

مدونة # 77

بيلي غراهام والتبشير والخلاص للجميع

مات بيلي غراهام الأسبوع الماضي. كان أشهر مبشّر في القرن 21

لمن لا يعرف معنى عبارة مبشّر، هو شخص يدور العالم محاولا إقناع الناس بتسليم حياتهم للمسيح

أنا أعلّم الكتاب المقدس في مدرسة مسيحية في بيروت (إذا كنت تعيش في بيروت ولديك أولاد وتبحث عن مدرسة جيدة مع موقف محب من التلاميذ فتواصل معي ؛) يوجد إسلام ومسيحيين في صفي. تقريبا كل أسبوع يسألونني أي ديانة هي الصح، الإسلام أم المسيحية

أقف ساكتا

دعوني أقدم اعتراف: أنا لست بيلي غراهام. لست مرتاحا مع فكرة التبشير: لا أحبّذ الوقوف أمام أشخاص لا أعرفهم ومحاولة إقناعهم باتباع المسيح

ولكن كلا، لست شموليا، لا أؤمن أن كل الطرق تؤدي للسماء. ولست ملحدا. لا أؤمن أنه لا يوجد إله. أنا مسيحي

دعوني أقدم اعتراف آخر: أؤمن ان اتباع يسوع هو الطريق الوحيد للعلاقة مع الله

لقد وقفت أمام جماهير من قبل وتكلمت عن حاجة الناس ليسوع

ولكن بينما أقف أمام صف من 16 مراهق ومراهقة من عدة خلفيات وأنظمة إيمان وطوائف لا يسعني إلا التفكير

يسوع هو الطريق، ولكن ماذا لو كان يسوع أوسع من إيماننا؟

في مقابلة لبيلي غراهام مع مجلة نيوزويك في 14 آب 2006، صرح غراهام بأن  رسالة الإنجيل الاساسية  ومحبة الله “لكل الناس” يجب أن تأخذ الأولوية. يزيد أن طرق الله عجيبة. زد على ذلك أنه لا يجب على المسيحيين أخذ كل آيات الكتاب المقدس بحرفيتها. ومن ثم يقول أنه “حدث أمر عجيب وغريب بين الله وابنه في موت يسوع على الصليب لا نستطيع ان نفهمه.” وعندما سألوه إذا كان يؤمن أن السماء مغلقة لليهود والمسلمين والبوذيين والهندوس والناس العلمانيين الصالحين، رد غراهام بأن “هذه قرارات سيتخذها الرب. أؤمن بأن محبة الله كاملة. هو قال أنه أعطى ابنه لكل العالم، وأعتقد أنه يحب الجميع بغض النظر عن الأسماء والألقاب

نعم، أعرف أنه توجد عدة مقاطع في العهد الجديد تتكلم عن الخلاص من خلال عمل المسيح (حياته وموته وقيامته وصعوده). ولكنني أردت الإشارة إلى أن خادم أمين للرب قال هذا الكلام سنة 2006

ربما بعد المعجبون بالراحل بيلي غراههام سيغيرون رأيهم به بعد قراءة هذه الكلمات، وربما بعض المنتقدين سيزادون اعجابا به

إذا، كيف أرد على سؤال الصف لي؟ أقول لهم أننسي مسيحي. أؤمن أن يسوع هو الطريق لله. أنا وجدت علاقة شخصية مع الله من خلال يسوع المسيح. أدعوهم لطلب الله. أدعوهم لعدم الإكتفاء بما تعلموه من أهلهم بل طلب علاقة شخصية مع الله

ربما جوابي هذا سيغير رأي بعض أصدقائي بي وبإيماني. ولكنني أؤمن بشدة بأكرين بنفس الوقت، وأتمسك بالإثنين معا في حوار مستمر

  • كإنسان أنا أحتاج لحضور الله في حياتي لأحيا بأمانة فيه. الدين لا يكفي. الدين والممارسات الدينية فارغة بدون روح الله. أمتلك الوصول للحضور الإلهي من خلال عمل يسوع المسيح

  • لا أمتلك كمسيحي بشكل عام وكإنجيلي (وناصري) بشكل خاص كل الحق عن الله. الله أكبر من كنيستي. الله أكبر من لاهوتي. الله أكبر من كتابي المقدس. الله أكبر من ديانتي. الله أكبر من عقلي وأفكاري وكل مفهوم أمتلكه عنه

هذه المدونة ليست دعوة للتوقف عن إعلان أخبار ييسوع السارة

هو دعوة لإعلان الأخبار السارة بتواضع

هو دعوة لنحيا الأخبار السارة ونكون الأخبار السارة قبل التكلم عنها

هي دعوة، فوق كل شيء، لنتذكر أننا نجد المحبة في صميم رسالة الله لنا في يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على يسوع

ابنك

ساعدنا لنشارك حياته فينا

من خلالنا

مع الآخرين

آمين

Recommended Posts

4 Comments

  1. Thank you for posting this! It’s a great reminder that He really is bigger than all our rituals. Blessings your way!

    Christelle

    Get Outlook for iOS ________________________________


Add a Comment

Your email address will not be published.