الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

qassem suleimani jan2020.jpg

Two cars burn in Baghdad’s night sky. The most important Iranian military leader, general Suleimani, has been killed by a US drone strike. Millions around the world celebrate his death. Millions shout for revenge. We wait for war.

The screams of a woman pierce the Egyptian night. It is New Years’ eve. Over 40 guys sexually assault her. A few guys rush her into a car and help her escape. The next day many voices blame the woman for dressing in the wrong way, or for being out at night. Other voices weep in shock.

The first event rocked the Middle East and the world. The second event barely made it in the news outside of Egypt.

And we continue to fight against American imperialism, Israeli oppression, Iranian fundamentalism, and Saudi terrorism. Let’s say we win in any of these struggles.

What have we won if a woman in an Egyptian city cannot walk the street at night without being sexually assaulted? What have we won if till this day, in most Arab countries, brothers, fathers, and husbands are legally allowed to kill their sisters, daughters, and wives if they feel that their “honor” has been shamed? In what level of human existence are we if people’s first reaction after seeing a defenseless woman assaulted by 40 men is to blame her?

The first struggle, and I would say the only struggle, for us today is for rights. Women rights. Children rights. Gay rights. Animal rights. Elderly rights. Environmental rights. The right to live in dignity and equality with others.

All other struggles and conflicts are a waste of our time. If we win in every single geo-political struggle, but fail to become a society where all members can live in dignity, then we have lost.

In the past century millions have died in this part of the world. In the coming decades, perhaps millions more will die. Yet we see our societies are becoming more oppressive towards minorities, women, and others.

Is the death of Suleimani important? On a geo-political level, it is a massive earthquake. For the sobbing girl in Mansoura, Egypt, it is meaningless.

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

We know how to rule

In your name

But not how to love

Amen

 

مدونة #101

هل يُعتَبَر اغتيال الجنرال سليماني حدثًا مهمًّا؟

qassem suleimani jan2020

ينير ليل بغداد نيران سيّارتان تحترقان! لقد نجحت الولايات المتحدّة في قتل أهم مسؤول عسكري إيراني، الجنرال سليماني، بغارة جويّة مُحكَمة. احتفل الملايين حول العالم بموته، ويطالب ملايين آخرون حول العالم بالثأر لاغتياله. ونحن نجلس ونترقّب اندلاع الحرب!

أمّا ليل مصر فقد اخترقه صراخ امرأة تستغيث. إنها ليلة رأس السنة! فقد اعتدى على المرأة المسكينة حوالى 40 شابًا، وركض بضع شبان لإنقاذها، فقد  وضعوها في سيارةٍ وقادوا مسرعين. في اليوم التالي، ألقى العشرات اللوم على الفتاة بسبب لباسها غير المحتشم وخروجها للتنزّه في الليل، بينما بكى آخرون أمام فظاعة المشهد

هزّ الحدث الأول الشرق الأوسط والعالم. أمّا الحدث الثاني، فبالكاد سمع به الناس خارج مصر

ونستمر بالمواجهة مع الإمبرياليّة الأميركية، والقمع الإسرائيلي، والتطرّف الإيراني، والإرهاب السعودي.

ولنسلّم جدلاً أننا ربحنا  أحدى هذه المعارك

فما الذي سنربحه إذا لم تستطع امرأة أن تمشي في شوارع مصر ليلاً بدون التعرّض للإعتداء الجنسي؟ وماذا سنربح إذا ما زلنا حتّى يومنا هذا نرى الأشقّاء والآباء والأزواج يقتلون الأخوات والبنات والزوجات بحجّة “الشرف”؟(تُعتَبَرجريمة الشرف قانونيّة في معظم البلدان العربية). ما المستوى بشري الذي بلغناه إن وجدنا مئة حجّة لتبرير الإعتداء الوحشي على امرأة مسالمة وألقينا اللوم عليها؟

الصراع الأول، لا بل الوحيد، هو صراعنا اليوم من اجل الحقوق؛ حقوق النساء، حقوق الأطفال‘ حقوق المثليين، حقوق الحيوانات، حقوق كبار السن، حقوق البيئة، الحق بأن نعيش بكرامة ومساواة مع الآخرين

رأيي، إنّ كل الصراعات والنزاعات الأخرى هي مضيعة للوقت! فإذا ربحنا  كل الصراعات الجيوسياسية وفشلنا في بناء مجتمع يحيا فيه  أعضاؤه  على مختلف أطيافهم بكرامة، فنكون بالحقيقة قد خسرنا

في القرن الماضي مات الملايين في هذا الجزء من العالم، وفي العقود المقبلة سيموت أيضًا الملايين ومع ذلك، نرى مجتمعاتنا تصبح قمعيّة أكثر فأكثر تجاه الأقليّات والنساء ومجموعات أخرى

هل يُعتَبَر اغتيال سليماني حدثًا مهمًّا؟  على المستى الجيوسياسي، هو حدث مزلزل

أما إذا قارناه بالمرأة الباكية في المنصورة في مصر، فهو حدث بلا معنى

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نعرف كيف نحكم

بإسمك

ولكن نجهل كيف نحب

آمين

Recommended Posts

No comment yet, add your voice below!


Add a Comment

Your email address will not be published.