الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزي

Because of my political activism, I have an increasing circle of atheist friends. As I attend different church events and perform Christian liturgy, I find myself wondering, “what would my atheist friends think about this?”

We recently celebrated Easter, the most important Christian festival. Without Jesus’ resurrection he would have remained a marginal Jewish teacher killed by the occupying Roman empire.

As we celebrated God raising Jesus from the dead and beginning the final days, I kept thinking, if any of my atheist friends were here, they would find this real funny. We are celebrating the death and resurrection of a man who lived two thousand years old. And we proclaim that this man was God in the flesh, is currently Lord over the universe, and will one day return to redeem everything. That is a lot of unscientific proclamations.

At the same time, I find myself growing tired of the philosophical and intellectual debates regarding the existence of God. I am aware that we have some good brains on our side. I am also aware that they have some excellent brains on theirs. I have listened to countless debates between the two.

I have wrestled with the question of God’s existence over the past years. Why am I a believer and not an atheist? Other than the fact that I was born in a house which taught me about Jesus from my first breath, why am I a follower of the way of Christ?

I have two simple answers. They might not be convincing to my atheist friends. They might not be satisfying to my brothers and sisters in the church. But at this moment in time, they are all the answers I have.

I am a believer and not an atheist because of the story of Jesus. His followers reported his resurrection. I have to come to terms with his resurrection. Those terms are announcing him as my Lord.

I am a believer and not atheist because I witnessed the power of Jesus’ resurrection at work in his people in various ways and places. I saw sick people being healed. I met people with transformed lives. I heard first-hand stories that are unbelievable. And occasionally, I witness glimpses of his hand in my life.

I am a believer because of the resurrection of Christ and the power of this resurrection at work today. This does not answer the question of evil, or a host of other questions. I am okay with that.

I appreciate my atheist friends. I appreciate their love for knowledge and the goodness of their hearts. I appreciate our fellowship, common struggles, and shared joys. I have no arguments to give them except the mystery of God in a man, Jesus.

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

We hold you like a sword,

And you are water,

That gives life.

Amen

لماذا أنا مسيحيا ولست ملحدا؟

بسبب نشاطي السياسي أجد نفسي جزء من دائرة متّسعة من الأصدقاء الملحدين. وبينما أحضر نشاطات الكنيسة وأمارس الليتورجيا المسيحية، أجد نفسي أتسائل عما سيظنّه أصدقائي الملحدين عن هذه الأمور

احتفلنا مؤخرا بعيد الفصح وهو أهم الأعياد المسيحية. لو لم يقم يسوع من الأموات كان سيكون مجرد معلّم يهودي هامشي قُتل على يد الإمبراطورية الرومانية المحتلّة

بينما احتفلنا بإقامة الله للمسيح من الأموات وبداية الأيام الأخيرة، كنت أفكّر بإستمرار أنه لو كان أصدقائي الملحدون هنا لاعتقدوا أننا مضحكون جدا. نحتفل بموت وقيامة رجل عاش قبل ألفي عام، ونعلن أن هذا الرجل هو الله المتجسّد وهو رب الكون وسيعود يوما ما لفداء كل شيء. هذه كميّة هائلة من الإعلانات غير العلمية

بنفس الوقت أجد أنني قد تعبت من النقاشات الفلسفية والفكرية حول وجود الله. أعرف خير المعرفة أنه يوجد أشخاص أذكياء يؤمنون بوجود الله وأشخاص لا يقلّون عنهم ذكاء أيضا يؤمنون بعدم وجوده. لقد استمعت لهذه النقاشات مرات عديدة

لقد تصارعت مع سؤال وجود الله في السنوات الماضية. لماذا أنا مؤمن ولست ملحدا؟ هل أتبع طريق يسوع فقط لأنني وُلدت في منزل مسيحي علّمني عن يسوع منذ نعومة أظافري؟

لدي إجابتان بسيطتان. قد لا تكون مقنعة لأصدقائي الملحدين. قد لا تكون مرضية لإخوتي وأخواتي في الكنيسة. ولكن في هذه اللحظة من الزمن، لا أمتلك غيرهما

أنا مؤمن ولست ملحد بسبب قصة يسوع. أخبرنا أتباعه بأنه قام من الموت. يجب علي أن أتواجه مع هذه القيامة. وأجد أنه على ضوء قيامته لا مفر من أن أعلنه ربا على حياتي

أنا مؤمن ولست ملحد لأنني شهدت قوة قيامة يسوع تعمل في شعبه بطرق وأماكن عديدة. رأيت مرضى يشفون والتقيت بأناس تغيّرت حياتهم وسمعت قصص من شهود عيان حدثت معهم أمور لا تُصدَّق. وبين الحين والآخر أرى لمحات يده في حياتي

أنا مؤمن بسبب قيامة المسيح وقوة هذه القيامة في أيامنا هذه. هذه الأسباب لا تجيب عن سبب الشر ولا أسئلة عديدة أخرى. ولكن لا بأس بذلك

أقدّر أصدقائي الملحدين. أقدّر حبّهم للمعرفة وطيبة قلوبهم. أقدّر شركتنا وصراعاتنا وأفراحنا المشتركة. لا يوجد لدي حجج أقدمها لهم غير سرّ الله في إنسان، يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحملك كسيف

وأنت ماء

يعطي حياة

آمين

Recommended Posts

No comment yet, add your voice below!


Add a Comment

Your email address will not be published.