The English version follows the Arabic version.

لطالما صلّت كنائسنا للبنان والكنيسة في لبنان. وقد كتبت عن مخاطر الصلاة للبنان في مدونة مختلفة. وقد زادت هذه الصلوات في خضم المصائب التي يمر بها لبنان في الفترة الأخيرة. في هذا الجو القاتم، تصبح الصلاة للكنيسة في لبنان حاجة ملحّة لتشجيع المؤمنين على الثبات في حياة الأمانة بالرغم من الصعوبات ولتعزيتهم وتذكيرهم بأن الله هو المسيطر

ولكن أشعر بالإنزعاج من أمر. عندما نتكلم عن الصلاة للكنيسة في لبنان ننسى أن كثر من إخوتنا وأخواتنا، لبنانيين وسوريين ومن جنسيات أخرى، قد تركوا البلد وهاجروا إلى بلدان أخرى، خاصة الغربية منها. وكأننا عندما نصلي للكنيسة لكي تصمد في لبنان نقول للحضور أن الذين تركونا فشلوا في امتحان الأمانة بالصمود ونحن الذين بقينا هنا أقوياء أكثر منهم. في مكان ما أوافق على أن “الهرب” من الأماكن الصعبة ليس بالضرورة مشيئة الله للشخص المسيحي. وكنت قد انتقدت هذا الميل في مدونة قديمة لي، مع أنني إذا أعدت كتابتها اليوم سأغيّر كثير من الأمور فيها



ولكن ما يزعجني هو هذا الصمت المطبق حيال من اختاروا الهجرة. وكأنهم كانوا جزء من عائلتنا عندما كانوا في لبنان، ولكن متى اختاروا طلب حياة أفضل/مختلفة في بلد غربيّ أو خليجيّ اختفوا من ذاكرتنا الجماعية وصلواتنا وأحاديثنا ووعظنا. ربما ما زلت غير مرتاح لهذا الميل في أن يترك أتباع المسيح لبنان دائما في إتّجاه دول غنية ومرتاحة، ولكنني أعلم يقينا أن الله يستخدمهم في مكان تواجدهم، وأنهم ما زالوا جزء من عائلتنا الروحية وليسوا “أشرارا” لأنهم اختاروا مغادرة لبنان

إذا، بما أن كنائسنا ممتلئة بالصلوات لأتباع المسيح في لبنان، أرفع هذه الصلاة لأتباع المسيح المتغرّبين، إخوتنا وأخواتنا، لبنانيين وسوريين وفلسطنيين ومن كافة الجنسيات، الذين كانوا لفترة طويلة أو قصيرة جزء من كنائسنا في لبنان واختاروا مغادرة هذا البلد المعقّد. هذه صلاتي لكم

يا رب
ليتهم يدبّرون أمورهم الحياتيّة بسرعة في الغربة
ليت أولادهم يجدون مدارس مناسبة ويكوّنون صداقات جديدة
ليتهم يسكنون بجانب جيران طيبّين ويبنون علاقات اجتماعية جميلة
ليتهم يجدون كنيسة مناسبة تكون عائلة روحية جديدة لهم
ليتهم يجدون فرص صغيرة وكبيرة ليعيشوا إيمانهم ويشهدوا عن الإنجيل في بيئتهم الجديدة
ليتهم يكونون سبب بركة لكل من يلتقي بهم
ليتهم يكونون سبب بركة ونهضة للكنائس في بلدانهم الجديدة
ليتهم يتذكّرون لبنان دائما في صلواتهم وأفكارهم وقلوبهم
ليتهم يجدون الوقت والموارد لزيارة عائلاتهم وأصدقائهم في لبنان
إن اختبروا الوفر، ليتهم يرسلون التبرعات للكنيسة والفقراء في لبنان
إن اختبروا العسر، ليتهم يتلقون التبرعات من الكنيسة في لبنان
لتكن يدك معهم في ذهابهم ومجيئهم، إن اختاروا البقاء في الغربة أو اختاروا العودة إلى لبنان

نسبحك لأن ملكوتك يشمل كل الأرض
نسبحك لأننا جميعنا غرباء ونزلاء في هذه الأرض
نسبحك لأنك تفدي العالم في المسيح وتعيد خلق كل الأرض لتكون حسنة من جديد

آمين

A Prayer for Christians Who Have Left Lebanon

Our churches have for a long time prayed for Lebanon and the church in Lebanon. I have written elsewhere about the dangers of praying for Lebanon. These types of prayers have increased as the situation in Lebanon has gotten darker. In these desperate times praying for the church in Lebanon becomes a pivotal way to encourage believers to hold fast in the life of the gospel despite the tough circumstances, and to remind them that God is in control.

But I have a sense of unease about this. When we speak about praying for the church in Lebanon we forget our brothers and sisters, Lebanese and Syrian and other nationalities, who have left the country and immigrated to other nations – especially Western nations. It is as if when we pray for the church to be faithful in Lebanon we tell the congregation that those who have left us have failed in this test of faithfulness, and we who stay are stronger than them. At some level I agree that “escaping” tough places is not necessarily God’s will for the Christian. I have previously criticized this tendency in one of my very early blogs, one I would revise if I were to rewrite it today.


What makes me uneasy is this absolute silence towards those who have emigrated. It is as if they were part of our family when they were in Lebanon, but once they chose to seek a different/better life abroad in a Western or Gulf country they disappeared from our communal memory, prayers, conversations, and preaching. Perhaps I am still uneasy about this tendency for Jesus followers to always leave Lebanon towards richer countries, but I know for certain that God uses them wherever they might end up. I am also certain that they are still part of our spiritual family and aren’t “evil” for choosing to leave Lebanon.

So, and since or churches are filled with prayers for follower of Christ who are in Lebanon, I lift this prayer for Christians who have emigrated, our brothers and sisters, Lebanese and Syrian and Palestine and a host of other nationalities, who for a short or long while were part of our churches in Lebanon and chose to leave this complex country. This is my prayer to you:

Dear Lord,
May they settle down quickly in their new life situations
May their children find good schools and make new friendships
May they live beside kind neighbors and build beautiful social relationships
May they find an appropriate church and new spiritual family
May they encounter small and big opportunities to live out their faith and proclaim the gospel in their new environment
May they be a blessing to everyone who meets them
May they be a source of revival and blessing for their churches in their new countries
May they always remember Lebanon in their prayers and thoughts and hearts
May they find the time and resources to visit their families and friends in Lebanon
If they experience abundance, may they send donations to the church and the poor in Lebanon
If they experience necessity, may they receive donations from the church in Lebanon
May your hand be with them in their comings and goings, if they choose to stay in the foreign land or come back to Lebanon

We praise you because your Kingdom includes all land
We praise you because we are all strangers and sojourners in this land
We praise you because you are redeeming the world in Christ and recreating all land to be good again

Amen

Recommended Posts

No comment yet, add your voice below!


Add a Comment

Your email address will not be published.