The English version follows the Arabic below.

أنا القسيس نبيل حبيبي، أعلن من هذا المنبر، ومن موقعي كخادم مع الشبيبة ومحاضر في دراسات العهد الجديد، أن المسيحي الحقيقي هو من ينتخب لوائح علمانية تغييرية. من يمنح صوته لمرشح معارض علماني فكأنه يمنحه للمسيح. ومن يمنح صوته لمرشح طائفي من أحزاب السلطة، تيار أو قوات أو حزب أو حركة أو اشتراكي أو غيرهم، فكأنه يمنح صوته لإبليس

لا يَكِلُّ ولا يَنكَسِرُ حتَّى يَضَعَ الحَقَّ في الأرضِ – إشعياء 42: 4

لاحظ مدى تفاهة الأمر؟
أولا، أدّعي تمثيل رأي الله. ثانيا، أستخدم سلطتي الدينية، وهي محدودة جدا في حالتي، للتأثير على الناس. ثالثا، أقتبس بشكل عشوائي من مقاطع من كتبي المقدّسة واللاهوت المسيحي. رابعا، أكذب على الناس. لن يقاصصهم الله إذا لم يصوّتوا للوائح معارضة علمانية. خامسا، أشيطن الناس الذين يحبّون أحد أحزاب السلطة، فكيف أستطيع أن أقدّم لهم بعد الأن الخدمة الروحية وأنا قد حوّلتهم إلى أعداء؟

ولكن عمليا هذا ما يحدث مع اقتراب الإنتخابات. ينشط رجال الدين، خاصة الذين هم في منصب متقدم في الطوائف المختلفة، في إعطاء غطاء ديني شرعي للمرشحين التابعين لأحزاب السلطة. فنقرأ تقريبا كل يوم بيان من مرجعية دينية بضرورة التصويت لحزب ما. وهو بالأصل في لبنان رجال السياسة والأعمال (الذين هم في الأساس رجال حرب) يختبؤون في عباءة الدين لتلميع صورتهم أمام الشارع اللبناني المنقسم طائفيا

عمليا رجل الدين الذي يصدر فتوى دينية بضرورة دعم خط سياسي معيّن يدّعي أن الله مع هذا الخط السياسي، ومن أراد أن يرضي الله فعليه الإلتزام بهذا الخط السياسي، والعكس صحيح. موضوع مع من يقف الله معقّد ولكن بسيط في آن معا. نعلم بوضوح من كتبنا المقدّسة المسيحية ولاهوتنا المسيحي ومن قصّة حياة يسوع أن الله يقف بجانب الفقير والضعيف والغريب. وتعليم يسوع حاد جدا ضد الأغنياء والظالمين. ولكن دعم خط سياسي من منطلق ديني أمر بالغ التعقيد والخطورة. في بعض المحطات التاريخية يوجد تبرير لهذا الأمر. أتذكر هنا المثال السهل لما فعله اللاهوتي الإلماني بونهوفر في وقوفه ضد الحكم النازي. وأيضا وقوف عدد من رجال الدين اليهود ضد الحركة الصهيونية العنصرية اليوم. بالطبع يوجد أمثلة لحركات دينية تقف مع الظلم، منها الحركات الإنجيلية الصهيونية التي ترسل المال والسلاح لدولة إسرائيل لدعمها في قتلها لسكان الأرض الأصليين، العرب

إذا، إذا أردت كرجل دين أو كنيسة أو جماعة إيمانية أن أتّخذ موقف سياسي ما، هذا أمر ممكن. ولكن أفعل هذا بدقّة وتأنّي. وليكن هذا الموقف، كما كان المسيح والكنيسة الأمينة عبر العصور، منحاز للفقير والنازح والضعيف، وليس منحاز للسلطة أو المال أو الحفاظ على المكتسبات في ظل النظام الطائفي. ولنكن حذرين في أن نطلق هذا الموقف بدون ادّعاء أننا نمثّل كل فكر الله وأنه يجب على أتباع تقليدي الإيماني أن يمشوا في خطي السياسي وإلا هم في مواجهة مع الله نفسه

في نهاية المطاف من المفترض أن يكون إيماننا أخبار سارّة. فكيف يكون أخبار سارّة، ولمن، إذا أصبح في تحالف وثيق مع الأثرياء والأقوياء والقتلة؟

الخط الأمامي للمصلّين في جامع في بيروت في العيد الأخير ومنهم مجموعة من السياسين الأثرياء السارقين للمال العام ويتوسطهم مفتي الجمهورية

دعونا نقف لنصلي

يا رب
سامحنا
لأننا حوّلناك إلى رصاص بندقية
نطلقها على أعدائنا
آمين

A Christian Mandate to Elect the Secular Opposition

I, pastor Nabil Habibi, hereby declare from this platform, and from my position as youth pastor and lecturer in New Testament studies, that the true Christian will vote for the secular opposition parties. Whoever shall give their vote to a secular opposition candidate will be giving his vote to Christ. Whoever shall give their vote to a sectarian ruling party candidate shall be giving their vote to the devil.

“He will not grow weak or be discouraged until He has established justice on earth.” Isaiah 42: 4

Notice how absurd my statement is?
First of all, I am implying that I represent God on earth. Second of all, I am using my religious authority, albeit very limited in my case, to influence people’s election choices. Third, I am randomly cherry picking from my scriptures and theological tradition. Fourth, I am lying to people. God will not punish them if they don’t listen to my advice. Fifth, I am demonizing those who will vote for the ruling parties. How can I then give those same people spiritual care after turning them into enemies?

But in practice this is what is happening as the Lebanese elections draw closer. Religious leaders, especially those in high standings in their respective sects, are giving religious aid and approval to ruling party candidates. We read almost every day some statement to this effect. To start with Lebanon is already ruled by politicians (business men and war lords) who hide under their religious affiliations to brighten their floundering image in the heavily sectarian Lebanese society.

Practically, when a religious issues a religious admonition to support a certain political party or track they are claiming that God himself is with this political track, and whoever wants to please God should stick to this political party and vice versa. The issue of who does God stand with is complex yet simple at the same time. We know clearly from my scriptures, theology, and life of Christ that God stands with the poor, stranger, and oppressed. Jesus’ teaching was very stern against the rich and the oppressive. But to support a political camp from a religious ground is very complex and dangerous. In some historical times there is a case to be made for this. I remember here the rather straightforward choice of the German theologian Bonhoeffer (although not so straightforward for most of the German church) to stand against the Nazi regime. I also think here of the stance many Jewish religious leader have taken against the racist Zionist movement today. Of course, we also have bad examples of religious movements standing with oppression, and I mention here the Zionist Evangelical movements in the US who send money and weapons to the state of Israel in support of its killing of the original Arab inhabitants of the land.

If I wanted as a religious leader of church or faith community to take a political stand, then that is possible. But I do so with care and patience. And let that stand be as Jesus and the faithful church across history, biased towards the poor, the refugee, and the oppressed, and not biased towards power of money or the accumulation of gains in a sectarian system. Let us be wary that we issue our stance without claiming to represent all the mind of God and that those who follow my faith tradition need to walk in my political camp or risk facing the wrath of God himself.

At the end of the day our faith is supposed to be good news. How can it then be good news, and to whom, if we are in alliance with the rich, powerful, and murderers?

The front line of worshipers at a mosque in Beirut during the recent Eid prayers, and most of them are filthy rich politicians who have stolen from the public funds. Center we have the grand Sunni Mufti of Lebanon.

Let us stand in prayer

Dear Lord,
Forgive us,
For we have turned you into bullets
We shoot at our enemies,
Amen

Recommended Posts

No comment yet, add your voice below!


Add a Comment

Your email address will not be published.