The English version follows the Arabic below.

صحيح أن الإنتخابات النيابية اللبنانية قبل يومين كانت حافلة بمفاجآت سارّة عديدة، أبرزها خرق المعارضة العلمانية لحصون الأحزاب الطائفية في أكثر من دائرة، ولكن فيديو الأب طوني رزق وهو يراشق شبان من حزب الله الحجارة في زحلة سرق الأضواء. انتشر الفيديو مصحوبا بلحن ديني بيزنطي يرتّل “كل الأمم أحاطت بي وبإسم الرب قهرتها، هللويا،” وهي اقتباس للآية 10 من المزمور 118، “كل الأمم أحاطت بي. باسم الرب أبيدهم.” وقد كان أبونا رزق يرمي الحجارة ويشجع الشبان على رميها معه

ثم انتشر فيديو ثان له بعد حوالي نصف الساعة وهو يخطب بشبان من حزب القوات (يمين مسيحي) تجمهروا حول سيارته قائلا لهم “يا بتعيشو بكرامتكن يا عمرا ما تكون.” وأخيرا، انتشر له فيديو ليلا وهو يدخل مركز للقوات اللبنانية وسط تصفيق حار من الشبان وهتافات “أبونا.” ثم يسكّت الجماهير ويقول لهم: “لو سوّينا هيك (مشيرا بإشارة الصليب) كنّا أكلنا هوا. بدنا نعمل هيك (مشيرا لحركة رمي الحجارة).” وعلا التصفيق من جديد

بطبيعة الحالة، بوسط الإحتقان الشعبي العارم ضد الثنائي الشيعي بشكل عام وحزب الله بشكل خاص في مختلف المناطق اللبنانية خارج البيئة الشيعية وفي الوسط المسيحي بعد سلسلة من المواجهات بين القوات والثنائي الشيعي، آخرها أحداث الطيونة الدموية، كان مفهوم أن ردّة الفعل على وسائل التواصل الإجتماعي كانت إيجابية بشكل عارم تجاه فيديو أبونا طوني رزق وهو  يرشق الحجارة

فرأى معظم المتابعين أنه بهذا العمل يحمي زحلة المسيحية من الإعتدائات الشيعية. وكان هذا النهار الإنتخابي قد شهد عدة مشاكل بين شبان القوات وحزب الله. ولكنني أود أن أقدّم ثلاث افكار مقابلة محاولا أن أناقش ما عمله أبونا رزق من منطلق نقدي مبرهنا أن عمله لم يخدم المسيحيين ولا الإنجيل

أولا، ما عمله غير مطابق لطريق المسيح. في العهد القديم قام شعب الله بقتل الأعداء، ولكن في العهد الجديد، مع مجيء المسيح، حرّم استخدام العنف على الأعداء. جوهر تعليم وحياة المسيح يكمن في الموت لأجل الأعداء وليس قتلهم. في مقطع تعليمي شهير في مرقس 8، يحث يسوع تلاميذه على السعي للتسابق في خدمة الآخرين وليس التسلّط عليهم. في متى 5 يحث تلاميذه على محبّة الأعداء. في رومية 12 يحث بولس الرسول الكنيسة التي كانت أقليّة في العالم الروماني وتتعرض لإضطهاد متقطع أن يسالموا جميع الناس بقدر إمكانهم. والكنيسة في أول 400 سنة من وجودها تعرضت لموجات شرسة من الإضطهاد ورفضت الرد على الشر بالشر. وهناك مئات القصص عن مسيحيين ذهبوا للموت بفرح وجلبوا المجد للإنجيل وآمن الآلاف بطريق المسيح

أعلم أنه عبر التاريخ المسيحي حمل المسيحيون السلاح. وقد نناقش أحقية الدفاع عن النفس في وجه المعتدين. ولكن إذا كانت رسالة الإنجيل هي رسالة الحياة لكل الناس، وليس للمسيحيين فقط، وإذا كان هدفي على الأرض هو أن أنشر رسالة الإنجيل بالكلام والعمل، يصبح قتل الأعداء منافي للإنجيل. الموت على يد الأعداء سيجلب الحياة. هذا هو فكر الله في المسيح المنافي للمنطق البشري للقوة من خلال القتل

ثانيا، كان بإمكان أبونا رزق أن يكون صانع سلام في تلك اللحظة. لو تقدّم بجسده وهو مرتديا ثيابه الكهنوتية صوب المعتدين الشيعة لما تجرّؤوا على أذيّة رجل دين. ولو فعلوا هذا لجلبوا غضب بيئتهم عليهم. كان بإمكانه أن يحاول إبعادهم بإنتظار مجيئ القوى الأمنية. نعم، من الممكن أن تصيبه بضعة حجارة، ولكن من الأفضل أن “يُصلب” لكي يبعد الموت عن الشبّان من الطرفين. في الفيديو الأخير يدّعي الأبونا أنه لو رسم علامة الصليب لأكل “هوا.” ربما هذا تعبير جميل عن المسيحية. المسيحية هي أن أكون مستعدا أن آكل هوا فدية لمن حولي، ومن ضمنهم أعدائي. ربما نحتاج أن نستبدل الصليب، الذي هو رمز الموت الباذل، بمنشفة ووعاء ماء لغسل الارجل، كون الصليب أصبح في لبنان علامة عنفوان وانتصار على الأعداء بدل أن يكون مصدر رجاء ورحمة لكل الناس

ثالثا، وهنا أود التفكير بما قاله أبونا طوني رزق عن العيش بكرامة. هذه جملة مليئة بالمغالطات. أولا، مفهوم الكرامة من خلال الإنتصار على العدو يسقط أمام مفهوم الكرامة المتأصّلة بصورة الله فينا كلّنا كبشر. كرامة أبونا طوني رزق وكرامة الشباب المسيحيين لا تأتي من كونهم مسيحيين ولا من كونهم يدافعون عن أرضهم. تأتي كرامتهم من هويتهم البشرية الأساسية ككائنات مخلوقة على صورة الله وتمتلك دعوة لتكون مصدر حياة من الله للناس والخليقة. من هذا المنطلق الشاب الشيعي الذي يهجم على المنطقة المسيحية أيضا يمتلك في داخله صورة الله. كيف أرمي حجر على صورة الله وأدنّس كرامة أعطاها الله للإنسان؟

زد على ذلك أن أبونا رزق يرمي حجارة على شبان هم ضحايا الأيديولوجية الطائفية الظلامية لحزب الله. هم ضحايا. فليرم حجارته على الفكر الرجعي الذي أوصلهم لهذا الدرك من السلوك الدنيئ. للأسف الشبان الذين يرمون الحجارة مع أبونا رزق هم بدورهم ضحايا لأيديولوجية مسيحية تمجّد العنف والموت. ضحايا موت يضربون حجارة على ضحايا موت. من يكسر هذه الدورة الدمويّة؟ ممثل يسوع على الأرض. ولكنه ها هو للأسف يشترك في رمي الحجارة وتصدير الموت الطائفي في كيان لبناني يعشق خلق الوحوش

هل دافع أبونا طوني رزق عن المنطقة المسيحية؟ في تلك اللحظة المحددة من الزمن، الإجابة هي نعم – مع أن من أرسلهم كان على الأرجح يريد الإستفزاز لشد العصب الطائفي، ونجح! ويوجد لاهوت مسيحي أخلاقي واسع يناقش هذه النقطة. متى تكون الحرب “عادلة؟” متى أدافع عن نفسي ومتى أعتكف؟ وهي أسئلة مشروعة. ولكن أود طرح سؤال آخر. هل أصبح هؤلاء الشبّان الشيعة أقرب للإنجيل ولمعرفة محبة الله لهم في يسوع المسيح؟ الإجابة هي كلّا. إذا، ما نفع “وجودنا” كمسيحيين في لبنان إن لم يكن مصدر محبة وحياة وسلام؟

المسألة ليست بسيطة. هناك قوى ظلامية شيطانية تريد الحرب والعنف والقتل. الحري بنا كأتباع للمسيح أن نسعى بكل ما اوتينا من قوّة لنحارب هذه الأفكار الظلامية “عنّا وعندن،” وأن نكون، متى سنحت لنا الفرصة، مستعدين أن نُعلّق على الصليب. لا توجد قيامة بدون صليب

الأمم المحيطة بنا هي قوى الشر التي تريد أن يسيطر الموت. نقهرها بعلامة الصليب – حياة من قول الحق بشجاعة، بذل الذات لأجل الآخرين، والإستعداد للموت على يد الأعداء على رجاء القيامة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

الموت يحيط بنا

أعطنا أن نحمل الصليب

فنبيد الموت الذي فينا

ونقوم للحياة الجديدة

آمين

About the Christian Priest who Throws Rock at Shia Muslims

While the Lebanese Parliamentary elections two days ago brought about a number of happy surprises, particularly secular opposition movements managing to grab around 15 seats in traditional strongholds for sectarian ruling parties, but the video of Father Tony Rizk throwing rocks at Hezbollah supporters in the Christian city of Zahle in the Beqaa valley took a lot of attention. The video went viral in the afternoon where it shows Father Rizk throwing rocks and encouraging other Christian youth to do the same. The backdrop is a Byzantine tune singing “the nations have surrounded me, but I overcome them by the name of the Lord, alleluia.” It is a rendition of Psalm 118: 10.

After around half an hour another video made the rounds. It showed Father Rizk speaking to a crowd of Lebanese Forces (right-wing Christian party) supporters who had gathered around his car. He tells them: “Either live with dignity or this life is not worth living!” Finally, at night a final video went around showing him entering a center for the Lebanese Forces to deafening applause and shouts of “abouna” (our father). The crowd quiets down and he says: “If we had done this (drawing the cross in the air) we would have gotten a beating. So we did this (mimics the action for throwing a rock).” He is surrounded with applause once more.

Naturally, as most parts of the country outside the Shia areas seethe with anger against the Shia duo (Hezbollah and Amal movement), especially so in the Christian areas where limited fights have been breaking out, the deadliest a few months ago in Tayyoneh (a suburb of Beirut), the video of Father Tony Rizk throwing rocks was met with glee all over Lebanese social media.

Most people online saw that what he did was a source of protection for the Christian city of Zahle against Shia attacks. The election day was full of fights between Lebanese Forces and Hezbollah supporters. I would like to offer three counter vies in an attempt to critically discuss Father Rizk’s actions, showing that what he did was not beneficial for Christians or the gospel.

Firs of all, his actions do not sit well with the way of Christ. In the Old Testament the people of God killed their enemies. In the New Testament, Jesus effectively banned the usage of violence on enemies. The essence of the teaching of Christ is death for enemies rather than killing them. In a famous teaching in Mark 8 Jesus urges his disciples to compete in service to others rather than in lording it over them. In Matthew 5 he urges his disciples to love their enemies. In Romans 12 the apostle Paul encourages the church, who were a minority in a Roman world that would periodically persecute and misunderstand them, to be at peace with everyone as much as possible. The church for the first 400 years of her existence faced ferocious waves of deadly persecution. But she refused to reply to evil with evil. There are hundreds of stories of Christians going to their death with joy and bringing glory to the gospel. Thousands joined the new faith and way of Christ.

I know that across Christian history Christians have curried guns and led wars. We can discuss the concept of self-defense in the face of attack. But the message of the gospel is a message of life for all people, and not only Christians, and if my goal on earth is to spread the message of the gospel in word and deed, then to die by the hands of my enemies will bring life. This is the wisdom of God in Christ that contradicts the human wisdom of strength through killing.

Second of all, Father Rizk could have walked forward towards the attacking Shia youth with his body, dressed in his priestly robes, to drive them back until security forces arrive. The Hezbollah supporters would not have attacked him. If they had attacked him then they would have brought the ire of their own people on them. He might get hit with a few rocks, but it is better to be crucified in order to drive death away from the youth on both sides. In the last video he says that if he had drawn the sign of the cross he would have been beaten up. This is a beautiful expression of Christianity. Christianity is to be ready to get beaten up as a ransom for those around me, including my enemies. Perhaps we need to substitute the cross, a symbol for sacrificial death, with a towel and a bowl of water for washing feet, for the cross in Lebanon has become a symbol for power and victory over enemies rather than it being a symbol for mercy and hope for all people.

Thirdly, I would like to briefly unpack what Father Rizk said about living with dignity, for this sentence holds a couple of misconceptions. First, this understanding of dignity through victory over the enemy falls down in front of the Christian understanding of dignity through our original identity as the image of God etched in all of humanity. The dignity of Father Rizk and the dignity of the Christian youth surrounding him does not come from them being Christians defending their land. It comes from them being humans created by the image of God and carrying a vocation to be a source of life from God to creation and people. From this understanding, the Shia attackers also carry the image of God in them. How can I throw a rock at the image of God and pollute a dignity provided by God to humans?

Add to this the fact that Father Rizk is throwing rocks at youth who are victims of the dark sectarian ideology of Hezbollah. They are victims. Let him cast his rocks at the regressive religious philosophy which has brought them to this low. Unfortunately, the youth throwing rocks with Father Rizk are themselves victims of a Christian ideology that glorifies violence and death. Victims of death throwing stones at victims of death. Who will break this bloody cycle? The representative of Jesus on earth. But he is busy, unfortunately, throwing rocks and bringing about sectarian death in a Lebanese state that loves to create monsters.

Did Father Tony Rizk defend the Christian area? In that specific time the answer is yes – although the ones who sent the Shia youth to attack probably wanted to cause problems to strengthen sectarian tendencies, and they succeeded! There is a vast ethical theological discussion regarding this point. When is war “just?” When do I defend myself and when do I refrain? These are viable questions. But I would like to offer another question. Did those Shia youth draw closer to the Gospel and get to know God’s love for them in Christ Jesus? The answer is no. What then is the benefit of our Christian “presence” in Lebanon if we are not a source of love, life, and peace?

The issue is not simple. There are dark satanic forces seeking to ignite war, violence, and death. It is better for us as followers of Christ to seek with all our strength to fight those dark philosophies in our tribe and the other tribes whenever we get the chance. And to be ready to hang from a cross. There is no resurrection without the cross.

The nations surrounding us are the forces of evil which seek the reign of death. We are victorious over them through the sign of the cross – a life of brave sharing of the truth, self-sacrifice for others, and readiness to die at the hands of our enemies on the hope of resurrection.

Let us stand in prayer

Lord,
Death surrounds us,
Give us to Carry the Cross
So we conquer the death in us
And rise to new life,
Amen

Recommended Posts

No comment yet, add your voice below!


Add a Comment

Your email address will not be published.