Why don’t we have enough Evangelical Pastors in Lebanon? لماذا لا يوجد لدينا عدد كافٍ من القساوسة الإنجيليين في لبنان؟

Scroll down for the English version 🙂

أنا شخصياً أعرف ما لا يقل عن خمس جماعات إنجيلية محلية ليس لديها قس ولم تجد واحداً بعد. هناك المزيد بدون قس لا أعرفه. والعديد منهم لديهم قساوسة مسنين سيضطرون إلى التقاعد، أو مغادرة هذا العالم، قريبًا جدًا

لفهم السياق، لدينا حوالي 100 كنيسة إنجيلية في كل لبنان. لذلك، 10-15% يواجهون أزمة قيادة

لماذا يصعب على الكنائس الإنجيلية المحلية العثور على قس؟

الصورة من كاتدرائية هيريفورد في المملكة المتحدة – بعدسة ستيفين رادفورد

ضع في اعتبارك أن المشكلة لا تتعلق بالشباب أو الأشخاص الجدد الذين يدرسون اللاهوت. أنا شخصياً أعرف ما لا يقل عن 30 شخصاً يعملون حالياً على إنهاء دراساتهم اللاهوتية في إحدى الكليات الإنجيلية المحلية

لماذا لا تستدعي الكنائس التي تحتاج إلى قساوسة هؤلاء القادة المحتملين لتولي هذا المنصب؟

ربما يكون السبب في ذلك هو أن معظم الكنائس لا تستغل نصف سكانها. مع استمرار منع النساء من تولي القيادة، يتم إهدار نصف إمكاناتنا. حتى مع قيام المزيد من النساء بدراسة اللاهوت، فإن آفاقهن عالقة في أن يصبحن معلمات للأطفال، أو قائدات لخدمة المرأة، أو توزيع القهوة بعد الكنيسة، أو العمل كسكرتيرات في مجالس مختلفة

ربما يكون السبب في ذلك هو أن الكنائس تريد قسًا يتمتع باللاهوت الصحيح في كل الأمور. إن جعل كل قضية ثانوية في تاريخ الكنيسة واللاهوت قضية رئيسية يعني أن كل كنيسة لديها مجموعة صغيرة جدًا من الأشخاص للاختيار من بينها

ربما هو الخوف من إعطاء القيادة للشباب. نريد قساوسة ذوي شعر رمادي ولديهم الكثير من الخبرة. يخشى القادة الشباب تولي هذا المنصب في كنيسة كبير، وتحتاج التجمعات الراسخة إلى الخبرة

ربما يكون السبب هو التوقعات غير الصحية الموضوعة على الرعاة. من المتوقع أن يعمل القساوسة 60 ساعة في الأسبوع براتب يتناقص باستمرار. ومن المتوقع منهم تلبية كل احتياجات الكنيسة وأن يكونوا متاحين لجميع الخدمات

ربما تكون عقلية “البطل الخارق” التي تغزو نظرة الكنيسة للقساوسة. نريد قساوسة يتمتعون بشخصية كاريزمية ومتحدثين جيدين. نريد قساوسة يمكنهم جذب أشخاص جدد

ربما تكون عنصريتنا اللبنانية النائمة وهي أنه على الرغم من أن 30-50% من الحاضرين في الكنائس الإنجيلية اللبنانية هم سوريون (والعديد من السوريين يدرسون اللاهوت في لبنان) إلا أننا نادراً ما نرى قساوسة سوريين

ولعل السبب هو موجة الهجرة المستمرة من لبنان هي واقعنا منذ قرون. ويستمر الشباب والأسر في المغادرة، مما يخلق فجوات في قيادة الكنيسة المحلية

ربما تكون الحقيقة هي أن بعض القساوسة يعتبرون أنفسهم حجر الزاوية في الكنيسة المحلية. العمر والصحة وحتى الموقع الجسدي لا يجرؤ على هز “عرشهم”. إنهم يبقون ويرفضون إفساح المجال لجيل أصغر سنا

لست متأكدًا من أي مما سبق هو السبب الأكثر إلحاحًا لهذه المشكلة. لكن لدينا مشكلة. نحن بحاجة إلى توسيع آفاقنا وفتح عقولنا. نحن بحاجة إلى التخلي عن اللاهوتات الضيقة والتوقعات غير الواقعية

ما هو واضح هو أن القضية الأساسية ليست الناس. هناك أناس سوريون ولبنانيون ورجال ونساء يدرسون اللاهوت في لبنان ولديهم دعوة للخدمة. والسؤال الذي يتعين علينا أن نتصارع معه، رغم أنه مؤلم، هو لماذا لا نمنحهم الفرصة ليكونوا قادة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب
ذكّرنا بأنّ
ملكوتك ملك
هؤلاء الأصاغر
آمين

I am not sure which of the above is the most pressing cause of the issue. But we have an issue. We need to broaden our horizons and open our minds. We need to let go of narrow theologies and unrealistic expectations.

I personally know of at least five local Evangelical congregations who do not have a pastor and are yet to find one. There are more without a pastor that I do not know of. Many more have elderly pastors that will be forced to retire, or leave this world, very soon.

For scale, we have roughly around 100 Evangelical churches in all of Lebanon. So,10-15% are facing a leadership crisis!

Why is it proving so difficult for local evangelical churches to find a pastor?

Keep in mind that the issue is not young or new people studying theology. I personally know at least 30 people who are right now working towards finishing seminary studies at a local Evangelical college.

Why aren’t churches in need of pastors calling up those potential leaders to the job?

Perhaps it is because most churches make away with half their population. As women continue to be banned from leadership half our potential is wasted. Even as more women study theology, their horizons are stuck at being children teacher, leaders of the women’s ministry, giving out coffee after church, or serving as secretaries on various boards.

Perhaps it is because churches want a pastor who has just the right theology in all matters. Making every minor issue in church history and theology a major issue means that every church has a very small pool of people to choose from.

Perhaps it is fear of giving leadership to young people. We want pastors who have grey hair and lots of experience. Young leaders fear taking the position at a big congregation, and established congregations want experience.

Perhaps it is the unhealthy expectations placed upon pastors. Pastors are expected to work 60 hours a week with an ever-shrinking salary. They are expected to meet every need of the church and be available for all ministries.

Perhaps it is the “super hero” mentality invading the church’s view of pastors. We want pastors who are charismatic and good speakers. We want pastors who can attract new people.

Perhaps it is our dormant Lebanese racism whereby although 30-50% of our attendees in Lebanese Evangelical churches are Syrian (and many Syrians studying theology in Lebanon) we rarely see Syrian pastors.

Perhaps it is the continuous wave of immigration from Lebanon that has been our reality for centuries. Young people and families continue to leave, creating gaps in local church leadership.

Perhaps it is the fact that some pastors see themselves as a cornerstone of a local church. Age, health, and even physical location dare not shake their “throne.” They stay on and refuse to give way to a younger generation.

I am not sure which of the above is the most pressing cause of the issue. But we have an issue. We need to broaden our horizons and open our minds. We need to let go of narrow theologies and unrealistic expectations.

What is clear is that the main issue is not people. There are people, Syrian, Lebanese, men, and women studying theology in Lebanon and who have a call to ministry. The question that we have to wrestle with, painful as it might be, is why aren’t we giving them the opportunity to be leaders?

Let us stand in prayer,

Dear Lord,
Remind us that
Your kingdom is for
The least of these
Amen

Romans 13 and Hamas – رومية 13 وحماس

النسخة العربية من هذه المدونة موجودة أسفل النسخة الإنجليزية

The following is a biblical and political thought experiment. Bear with me. It might makes sense at the end. Or not. I even do not know.

I have always been intrigued by Romans 13. I have previously defended the right of Christians, nay even their responsibility, to rise up against oppressive leaders. But here is Paul admonishing the church in Rome to “be subject to the governing authorities” (13:1). He adds the very important caveat that “there is no authority except from God” (13:1). The reason for this admonition is given a few phrases later: “For rulers are not a terror to good conduct, but to bad” (13:3). He goes on to argue that if the followers of Jesus behave well then they will have no reason to fear authorities. He ends this segment by asking the church to give the authorities their earthly due of revenue and respect and to give God his divine due of honor and worship.

At face value this view of Rome is rather problematic. Empire-wide persecution had not yet been experienced by the church, but a few years prior to writing the letter, the emperor Claudius expelled the Jews from Rome, including Priscilla and Aquila (see Acts 18 for a mention of this). These two were not troublemakers, but they were forced to leave their homes with the rest of the Jews. Furthermore, Rome was not in any way a just democracy. It had brought peace by military subjugation of the people groups in the empire. Paul, a Jew, was distinctly aware of Roman injustice. That same empire had wrongly crucified the leader of the Christian movement, Jesus.

Yet, Paul sees that the church has almost no choice but to rely on the governing authorities, even if they are imperfect, to find justice on earth. I do not know what tone Paul would take if he was writing this letter during persecution. We know that in other letters he showed a less positive tone towards authorities in general. In Ephesians he paints a picture of Christ sitting above all authorities (1:22), and towards the end of the letter he depicts the Christian struggle in this world as being against dark spiritual forces at work in creation (6:11). So Paul does not necessarily naively think that the rulers of this world are aligned with Christ.

I think Romans 13 has to be read with the end of Romans 12. In his final piece of advice in chapter 12, Paul calls on the church to “repay no evil for evil” but rather to seek to live as far as possible in peace with everyone (12:17-18). He later echoes the teachings of Jesus by calling the followers of Christ to “overcome evil with good.” But how then can a Christian find justice? Nestled in the middle of that call for love to neighbor we have Paul quoting Deuteronomy 32:35, “vengeance is mine…says the lord” (12:19).

Romans 13 comes in that context! It seems that Paul sees the earthly rulers as being tools of giving out divine justice on earth. A just ruler, even if they belong to the tyrant and oppressive Roman empire, is the only viable route for a Christian to find justice from an evil neighbor.

Hamas are the rulers of the Gaza strip. They won the elections of 2006. No elections have been held since. But regardless, if Paul is able to see the Roman empire as rulers of Rome then we can readily see Hamas as the de facto rulers of the Palestinian people group in the Gaza strip. Questions of legitimacy and democracy are beside the point.

Palestinian Hamas militants attend a military show in the Bani Suheila district in Gaza City, Gaza, on July 20, 2017.Chris McGrath / Getty Images file

How do the Christins living in Gaza expect to find justice from the oppression of the Israeli state that has turned Gaza into the largest open-air prison in the world? I speak about the Christians because I am trying to conduct this thought experiment on the church in Gaza. But we could just as readily speak about the average Palestinian person, be they Muslim, Christian, or of other religious or a-religious convictions. How is the Palestinian person who has endured and continues to endure oppression, and for the past months, outright genocide, at the hands of the Israeli war machine, to find justice?

Well, it seems that Paul reads the “secular” or pagan political landscape as being a means through which the Divine enacts justice. A Catholic priest friend of mine calls this natural evil. Evil committed in society will have consequences. The natural consequences are part of how God has set up the world. This is part of God’s “wrath” on sin.

When the Roman rulers, with all their evils, fight the unjust in society, they are moving, at some level, in accordance with the hand of God.

When Hamas, with all the misgivings we have about political Islam and its evils, fight the Israeli oppressors, they are moving, at some level, in accordance with the hand of God.

The natural and divine result of decades of Israeli and Zionist aggression and tyranny against the Palestinians is Hamas and other resistance groups.

Perhaps a re-reading of Romans 13 in light of the current events will help my Christian friends begin to understand why we who live in this turbulent part of the world hold different positions, which might seem contradictory to the western Christian eye, together in tension.

I am deeply committed to the right of Palestinians in a dignified life.

I am also deeply committed in my political stance against Islamist political movements.

Finally, I am deeply committed to seeking first the Kingdom of God which transcends ethnic and political boundaries.

I hold these three truths in tension as I look at the massacre of my people in Palestine and their continuous struggle for freedom and justice.

If Paul can look at the cruel empire of Rome and see its necessity for the outworking of justice within his times, then we too can look at Palestinian resistance movements, cruel as they might be, and see their necessity within the framework of Israeli oppression and colonialism of our time.

Let us stand in prayer

Lord,
Won’t you set the captives
Free?
How long Lord,
Till we see your
Vengeance?
Amen

رومية 13 وحماس

فيما يلي تجربة فكرية كتابية وسياسية. تحملني. ربما يكون الأمر منطقيًا في النهاية. أم لا. حتى أنا لا أعرف

لقد أثارت رومية 13 اهتمامي دائمًا. لقد دافعت سابقًا عن حق المسيحيين، بل حتى عن مسؤوليتهم، في الانتفاض ضد القادة الظالمين. ولكن هنا يحث بولس الكنيسة في روما على أن “تخضع للسلاطين الحاكمة” (13: 1). ويضيف تنبيهًا مهمًا للغاية وهو “لا سلطان إلا من عند الله” (13: 1). ويرد سبب هذا النصح بعد بضع عبارات: “لأن الرؤساء ليسوا خوفًا من السلوك الصالح، بل من الشر” (13: 3). ويمضي في القول بأنه إذا تصرف أتباع يسوع بشكل جيد فلن يكون لديهم أي سبب للخوف من السلطات. وينهي هذا المقطع بأن يطلب من الكنيسة أن تعطي السلطات حقها الأرضي من الإيرادات والاحترام وأن تعطي الله حقه الإلهي من الإكرام والعبادة

في ظاهرها، تعتبر هذه النظرة لروما إشكالية إلى حد ما. لم تكن الكنيسة قد تعرضت للاضطهاد على مستوى الإمبراطورية بعد، ولكن قبل سنوات قليلة من كتابة الرسالة، طرد الإمبراطور كلوديوس اليهود من روما، بما في ذلك بريسكلا وأكيلا (انظر أعمال الرسل 18 للاطلاع على ذكر ذلك). ولم يكن هذان الشخصان من مثيري المشاكل، ولكنهما اضطرا إلى ترك بيتهما مع بقية اليهود. علاوة على ذلك، لم تكن روما بأي حال من الأحوال ديمقراطية عادلة. لقد جلبت السلام من خلال القهر العسكري للمجموعات الشعبية في الإمبراطورية. كان بولس، اليهودي، مدركًا بوضوح للظلم الروماني. وكانت تلك الإمبراطورية نفسها قد صلبت ظلماً زعيم الحركة المسيحية، يسوع

ومع ذلك، يرى بولس أنه ليس أمام الكنيسة تقريبًا أي خيار سوى الاعتماد على السلطات الحاكمة، حتى لو كانت ناقصة، لتحقيق العدالة على الأرض. لا أعرف ما هي اللهجة التي كان سيستخدمها بولس لو كان يكتب هذه الرسالة أثناء الاضطهاد. ونحن نعلم أنه أظهر في رسائل أخرى لهجة أقل إيجابية تجاه السلطات بشكل عام. في رسالة أفسس يرسم صورة للمسيح جالسًا فوق كل السلطات (1: 22)، وفي نهاية الرسالة يصور النضال المسيحي في هذا العالم ضد القوى الروحية المظلمة العاملة في الخليقة (6: 11). لذلك لا يعتقد بولس بالضرورة بسذاجة أن حكام هذا العالم متحالفون مع المسيح

أعتقد أن رومية 13 يجب أن تُقرأ مع نهاية رومية 12. وفي نصيحته الأخيرة في الإصحاح 12، يدعو بولس الكنيسة إلى “أن لا تجازوا شرًا بشر” بل أن تسعى للعيش في سلام قدر الإمكان مع الجميع (12: 17-18). وهو يردد فيما بعد تعاليم يسوع من خلال دعوة أتباع المسيح إلى “التغلب على الشر بالخير”. ولكن كيف يمكن للمسيحي أن يجد العدالة؟ وفي وسط تلك الدعوة إلى محبة القريب، نجد بولس يقتبس من تثنية 32: 35، “لِي النِّقْمَةُ… يَقُولُ الرَّبُّ” (12: 19)

رومية 13 تأتي في هذا السياق! ويبدو أن بولس يرى أن الحكام الأرضيين هم أدوات لتحقيق العدل الإلهي على الأرض. إن الحاكم العادل، حتى لو كان ينتمي إلى الإمبراطورية الرومانية الطاغية والقمعية، هو الطريق الوحيد الصالح للمسيحي للحصول على العدالة من جار شرير

حماس هي الحاكمة لقطاع غزة. لقد فازوا في انتخابات عام 2006. ولم يتم إجراء أي انتخابات منذ ذلك الحين. لكن بغض النظر، إذا كان بولس قادرًا على رؤية الإمبراطورية الرومانية كحكام لروما، فيمكننا بسهولة رؤية حماس كحكام الأمر الواقع للشعب الفلسطيني في قطاع غزة. أما مسائل الشرعية والديمقراطية فهي خارج الموضوع

مقاتلو حركة حماس الفلسطينية يحضرون عرضًا عسكريًا في منطقة بني سهيلة في مدينة غزة، غزة، في 20 يوليو 2017.Chris McGrath / Getty Images file

كيف يتوقع المسيحيون الذين يعيشون في غزة أن يجدوا العدالة من قمع الدولة الإسرائيلية التي حولت غزة إلى أكبر سجن مفتوح في العالم؟ أنا أتحدث عن المسيحيين لأنني أحاول إجراء هذه التجربة الفكرية على الكنيسة في غزة. ولكن يمكننا أن نتحدث بنفس السهولة عن الشخص الفلسطيني العادي، سواء كان مسلماً أو مسيحياً أو صاحب معتقدات دينية أو غير دينية أخرى. فكيف يمكن للإنسان الفلسطيني الذي عانى وما زال يعاني من القمع والإبادة الجماعية المباشرة خلال الأشهر الماضية على يد آلة الحرب الإسرائيلية أن يجد العدالة؟

حسنًا، يبدو أن بولس يقرأ المشهد السياسي “العلماني” أو الوثني باعتباره وسيلة يطبق الله من خلالها العدالة. صديق لي قس كاثوليكي يسمي هذا شرًا طبيعيًا. الشر المرتكب في المجتمع سيكون له عواقب. العواقب الطبيعية هي جزء من الطريقة التي أنشأ بها الله العالم. وهذا جزء من “غضب” الله على الخطية

عندما يحارب حكام الرومان، بكل شرورهم، الظالمين في المجتمع، فإنهم يتحركون، على مستوى ما، وفقًا ليد الله

عندما تقوم حماس، مع كل الشكوك التي لدينا بشأن الإسلام السياسي وشروره، بمحاربة الظالمين الإسرائيليين، فإنها تتحرك، على مستوى ما، وفق يد الله.

إن النتيجة الطبيعية والإلهية لعقود من العدوان والاستبداد الإسرائيلي والصهيوني ضد الفلسطينيين هي حماس وجماعات المقاومة الأخرى

ولعل إعادة قراءة رومية 13 في ضوء الأحداث الحالية ستساعد أصدقائي المسيحيين على البدء في فهم السبب الذي يجعلنا، نحن الذين نعيش في هذا الجزء المضطرب من العالم، على اتّخاذ مواقف مختلفة، قد تبدو متناقضة للعين المسيحية الغربية

إنني ملتزم بشدة بحق الفلسطينيين في حياة كريمة

كما أنني ملتزم بشدة بموقفي السياسي ضد الحركات السياسية الإسلامية

أخيرًا، أنا ملتزم بشدة بالسعي أولاً إلى ملكوت الله الذي يتجاوز الحدود العرقية والسياسية

إنني أحمل هذه الحقائق الثلاث في حالة من التوتر عندما أنظر إلى المذبحة التي يتعرض لها شعبي في فلسطين ونضالهم المستمر من أجل الحرية والعدالة

إذا كان بإمكان بولس أن ينظر إلى إمبراطورية روما القاسية ويرى ضرورتها لتحقيق العدالة في عصره، فيمكننا أيضًا أن ننظر إلى حركات المقاومة الفلسطينية، مهما كانت قاسية، ونرى ضرورتها في إطار القمع والإستعمار الإسرائيليين في عصرنا

لنقف للصلاة

يا رب
ألن تحرّر الأسرى؟
حتى متى يا رب
ننتظر انتقامك؟
آمين

On the Vatican’s Recent Approval of Blessing Same Sex Unions – حول سماح الفاتيكان بتقديم البركة للزيجات المثليّة

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي الإنكليزية أدناه

picture by Nacho Arteaga

The Vatican issued a recent declaration “Fiducia Supplicans: On the Pastoral Meanings of Blessings.” I read through it, and present below a brief summary of the highlights of the document and some of my thoughts.

Paragraphs 4-6: The declaration upholds the traditional definition of marriage, that it is the “exclusive, stable, and indissoluble union between a man and a woman, naturally open to the generation of children,” and adds that the declaration is opening up space for giving a blessing and not conducting the rite of marriage.

Paragraphs 7-10: The church cannot administer a liturgical blessing on same-sex unions since they are not in line with the Gospel. Liturgical blessings are ordered “to the praise of God and the spiritual benefit of his people” and must be done with “things, places, or circumstances that do not contradict the law or the spirit of the Gospel.”

Paragraphs 12-13: Moral considerations should not be at the foremost of our priorities when administering simple blessings. A non-sacramental blessing should retain a spirit of “pastoral charity.”

Paragraphs 14-19: The scriptures show that blessing can take the downward direction of God blessing his creation or the upward direction of the creation blessing God. Blessings are the church’s opportunity to channel God’s mercy and encouragement.

Paragraphs 20-25. A person seeking blessing from the church is showing openness to the work of God in their lives and the condition of moral perfection should not be a prerequisite to receive this blessing. “Thus, when people ask for a blessing, an exhaustive moral analysis should not be placed as a precondition for conferring it. For, those seeking a blessing should not be required to have prior moral perfection”

Paragraph 27: In a teaching on blessing, Pope Francis expounds on the graceful attitude of blessing, and I quote in length:

It is God who blesses. In the first pages of the Bible, there is a continual repetition of blessings. God blesses, but humans also give blessings, and soon it turns out that the blessing possesses a special power, which accompanies those who receive it throughout their lives, and disposes man’s heart to be changed by God. […] So we are more important to God than all the sins we can commit because he is father, he is mother, he is pure love, he has blessed us forever. And he will never stop blessing us. It is a powerful experience to read these biblical texts of blessing in a prison or in a rehabilitation group. To make those people feel that they are still blessed, notwithstanding their serious mistakes, that their heavenly Father continues to will their good and to hope that they will ultimately open themselves to the good. Even if their closest relatives have abandoned them, because they now judge them to be irredeemable, God always sees them as his children.

Paragraphs 31-32: A same-sex couple ask for a blessing not to legitimize their union, but to ask that all that is good in them is enriched by the Holy Spirit. People coming with a humble attitude as “sinners” experience the work of the grace of God.

Paragraph 33: “God never turns away anyone who approaches him!” “A blessing offers people a means to increase their trust in God”

Paragraphs 37-38: Warns against turning this into a consistent ritual. Discernment in prayer is needed in every case.

Paragraphs 39-40: To avoid any confusion, the blessing should be administered outside the space of an official liturgical setting. The declaration advises to administer this blessing in non-liturgical settings such as “a visit to a shrine, a meeting with a priest, a prayer recited in a group, or during a pilgrimage”

Paragraph 45: A lengthy quote once more – “the root of Christian meekness” is “the ability to feel blessed and the ability to bless […]. This world needs blessings, and we can give blessings and receive blessings. The Father loves us, and the only thing that remains for us is the joy of blessing him, and the joy of thanking him, and of learning from him […] to bless.”[31] In this way, every brother and every sister will be able to feel that, in the Church, they are always pilgrims, always beggars, always loved, and, despite everything, always blessed.”

Here are three brief reactions from me:

1- I love how the declaration challenges and expands our view of grace. I love the graceful and the ability to ready scriptures do theology in an relaxed rather than restrictive manner.

2- The declaration does not truly break new ground. It affirms the traditional view of marriage. It calls same-sex unions sinful and against the gospel. There is no major change in theology here.

3- I think the document is representative of current church discussion inside and beyond the Catholic Church. The church’s attitude towards gay people is one of the most pressing points of debate in the Christian world right now. The declaration tries to walk a fine line between the being an affirming church and between being hostile towards the LGBT community. I think this document, in its attempt to be grace-filled yet rooted in traditional Christian theology, is representative of where many of us stand right now.

This discussion is ongoing. For staunch conservatives, there is not much to worry about in this document. For progressives, the declaration does not go far enough. My main hope is that this declaration will push our local churches in this region to be more loving towards the LGBT community.

Let us stand in prayer

Lord,
May we be
A safe place
For all who are seeking
To encounter your spirit
Amen

حول سماح الفاتيكان بتقديم البركة للزيجات المثليّة

أصدر الفاتيكان إعلان جديد وسّع من دائرة المعنى الرعوي للبركة. قرأت الإعلان وأقدّم أدناه ملخّص حول أهم النقاط في الإعلان وبعض أفكاري. لم أجد ترجمة عربية للإعلان على موقع الفاتيكان الرسمي، فالترجمة أدناه ليست الرسميّة بل ترجمة المستند بمساعدة الذكاء الإصطناعي

فقرات 4-6: يتمسك الإعلان بالتعريف التقليدي للزواج، وهو ”الارتباط الحصري والمستقر الذي لا انفصام فيه بين رجل وامرأة، والمفتوح بطبيعة الحال لولادة الأطفال“، ويضيف أن الإعلان يفتح المجال لمنح البركة وعدم ممارسة طقوس الزواج.

فقرات 7-10: لا تستطيع الكنيسة أن تقدم بركة ليتورجية على الاقتران بين شخصين من نفس الجنس لأنهما لا يتفقان مع الإنجيل. تُؤمر البركات الليتورجية لـ”تسبيح الله والفائدة الروحية لشعبه“ ويجب أن تتم بـ ”الأشياء أو الأماكن أو الظروف التي لا تتعارض مع شريعة أو روح الإنجيل

فقرات 12 – 13: لا ينبغي أن تكون الاعتبارات الأخلاقية في مقدمة أولوياتنا عندما نقدّم بركات بسيطة. ومع ذلك، فإن أي نعمة غير ليتورجية ينبغي أن تحتفظ بروح المحبة الرعوية

فقرات 14-19: تُظهِر الكتب المقدسة ان البركات يمكن ان تأخذ الاتجاه الإنحداري عندما الله يبارك خَلْقه او التوجُّه التصاعدي عندما تبارك الخليقة الله. ان البركات هي فرصة الكنيسة لتوجيه رحمة الله وتشجيعه

فقرات 20-25: يُظهِر الشخص الذي يطلب البركة من الكنيسة انفتاحا على عمل الله في حياته ، ولا ينبغي ان يكون وضع الكمال الادبي شرطا مسبقا للحصول على هذه البركة . “وبالتالي، عندما يطلب الناس نعمة، لا ينبغي وضع تحليل أخلاقي شامل كشرط مسبق لمنحها. ومن أجل ذلك، لا ينبغي أن يُطلب من الساعين إلى البركة أن يكونوا قد حصلوا على الكمال الأخلاقي المسبق

مقطع 27: يقدّم البابا فرنسيس هنا تعليم منعم حول البركات وأقتبس منه اقتباس مطوّل

الله الذي يبارك. في الصفحات الاولى من الكتاب المقدس ، هنالك تكرار دائم للبركات . يبارك الله ، لكن البشر ايضا يمنحون البركات ، وسرعان ما يتضح ان البركات تملك قوة خاصة ، ترافق الذين يقبلونها في حياتهم ، ويتحكمون في قلب الانسان ليغيِّره الله . […] لذلك نحن اكثر اهمية لله من كل الخطايا التي يمكننا ان نرتكبها لانه اب، هو ام، هو محبة نقية، قد باركنا الى الابد. ولن يتوقف أبداً عن مباركتنا ان قراءة هذه النصوص المؤسسة على الكتاب المقدس للبركات في سجن او في جماعة لإعادة التأهيل هي تجربة قوية وحتى لو كان أقرب أقاربهم قد تخلوا عنهم، لأنهم يعتبرونهم الآن غير قابلين للحل، فإن الله ينظر إليهم دائما كأطفال له

فقرات 31-32: يطلب زوجان من نفس الجنس مباركة لا لإضفاء الشرعية على اتحادهما، بل لطلبهما أن كل ما هو جيد فيهما يثريه الروح القدس. فالأشخاص القادمون بموقف متواضع كـ “خاطئين” يختبرون عمل نعمة الله

فقرة 33: ” لا يتخلى الله أبدا عن أي شخص يقترب منه ” . “« “البركة تمنح الناس وسيلة لزيادة ثقتهم في الله

فقرات 37-38: هناك تحذير من تحويل هذا إلى طقوس ثابتة وضرورة التمييز في كل حالة في الصلاة

فقرات 39-40: وتفادياً لأي ارتباك، ينبغي أن تُعطى البركة خارج الحيز المخصص للطقوس الليتورجية. وينصح الإعلان بتنفيذ هذه البركة في ظروف غير ليتورجية مثل “زيارة مزار، أو لقاء مع كاهن، أو صلاة مقروءة في مجموعة، أو أثناء الحج

فقرة 45: ”جذور الوداعة المسيحية“ هو ”القدرة على الشعور بالنعمة والقدرة على البركة. يحتاج هذا العالم الى البركات ، ويمكننا ان نعطي البركات وننال البركات . إن الآب يحبنا، والشيء الوحيد الذي يبقى لنا هو فرح البركة له، وفرح الشكر له، والتعلم منه ليبارك…بهذه الطريقة، يستطيع كل أخ وكل أخت أن يشعروا بأنهم في الكنيسة حجاج دائما، ومتسولون دائما، ومحبون دائما، وعلى الرغم من كل شيء، يباركون دائما

هذه ثلاث آراء قصيرة منّي

أولا، أحببت جدا النظرة المنعمة الموجودة في الإعلان والتي تتحدّانا. أحببت المقدرة على قراءة الكتب المقدسة واللاهوت بطريقة مرتاحة وغير مقيّدة

ثانيا، لا يقدّم الإعلان أمر جديد. يشدّد على النظرة التقليدية للزواج ويسمّي الزيجات المثليّة بالخطيّة وأنها ضدّ الإنجيل. لا يوجد تغيير لاهوتي هام

ثالثا، أعتقد أن هذا الإعلان يمثّل وضع النقاش الكنسي الحالي في الكنيسة الكاثوليكية وخارجها. رأي الكنيسة بالمثليين هو من أهم المواضيع المختلف عليها في العالم المسيحي حاليا. يحاول الإعلان أن يمشي برويّة بين الرأي الذي يقبل بالمثليّة والآ’خر الذي يمتثل بالعداء لها. أعتقد أنه هذا الإعلان في مقاربته المنعمة والمتجذّرة في اللاهوت المسيحي يمثّل المكان الذي يقف فيه كثير منّا الأن

النقاش مستمر. للمحافظين المتعصّبين هذا الإعلان لا يشكّل مصدر قلق كبير. وللتقدميين هذا الإعلان لا يقدّم نظرة تقدميّة بما فيه الكفاية. رجائي هو أن يدفع هذا الإعلان كنائسنا المحليّة في هذه المنطقة لكي تتصرف بمحبّة أكثر تجاه مجتمع المثليين

دعونا نقف لنصلي

يا رب
ليتنا نكون
مكان آمن
لكل من يبحث عن
لقاء مع روحك
آمين

Clean Cats and Unclean Dogs: On the Absurdity of Religious Belief – قطط طاهرة وكلاب نجسة: عن سخافة الفكر الديني

The English version follows the Arabic one

دخل كلب إلى مسجد في تركيا، فحاول المصلّون إخراجه كونه يُعتبر حيوان نجس ويعطّل الصلاة. وتذكّرت كيف دخلت هرّة مسجد منذ بضعة أشهر فاحتضنها الشيخ واشتعلت صفحات التواصل الإجتماعي بالتبجيل بالإسلام اللطيف. كتبت تعليق على الموضوع على صفحتي على فايسبوك منتقدا العقائد الدينية المناقضة للعلم والمنطق، وأتت بعض التعليقات بأن كل الأفكار الدينية بشكل عام غير منطقية

هل حقا كل الفكر الديني غير منطقي؟

بإعتقادي أن إيماني بأنه يوجد إله مبني على حجج منطقية. يوجد حقل الفلسفة المسيحية. والحوارات الرصينة بين الفلاسفة الملحدين والمسيحيين في الغرب متاحة بكثرة على يوتيوب. يمكن مراجعتها بسهولة

هناك فرق بين الدفاع عن إيمان بواقع روحاني غير منظور ولكن نرى تأثيراته في العالم. وبين الدفاع عن فكر ديني يمنع أمر أو ممارسة مادية أثبتت الخبرة البشرية أنها غير مضرّة وأن المنع لها لا ينطبق في كل زمان ومكان وهو غير منطقي

السؤال مختلف في الحالتين

في الحالة الأولى السؤال هو هل الله موجود؟ أو، هل تُستجاب الصلاة؟ وإلى ما هنالك. يمكن تقديم حجج منطقية وخبرات بشرية للإجابة بنعم أو كلا

في الحالة الثانية السؤال مادي ملموس واقعي. هل لحم الخنزير مضرّ؟ هل الكلب حيوان مؤذي إذا ربّيناه في البيت؟ وإلى ما هنالك. إجابات هذه الأسئلة أسهل وتعتمد على الخبرة البشرية والعلميّة، ومن الصعب إن لم يكن من المستحيل إيجاد تبرير منطقي وموضوعي لعدم اقتناء كلب أو لعدم أكل لحم الخنزير

يجب أن نكون منفتحين لتغيير عقائدنا الدينية السلوكية اليومية حين نكتشف أن اعتقاد ديني ما يتناقد مع العلم والخبرة البشرية

أيضا يجب أن نكون منفتحين على تغيير كل نظامنا الإيماني إذا اكتشفنا أن فكرنا عن الله (طبيعته ووجوده) غير منطقي ولا تبرير له

أود تقديم ملاحظة ختامية. قد ينبري بعض المسلمين قائلين أن العلم أثبت أن الكلب حيوان نجس أو أن لحم الخنزير غير صحّي وما شابه. يكفي القول أن الدراسة التي تُجرى عن لحم الخنزير والتي من البداية تتوقع أن تجد أنه مضرّ كون منعه هو أمر إلهي ستجد بطبيعة الحال أنه مضرّ لأنه ممنوع عليها أن تجد أنه غير مضر لأن ذلك يصبح كفر. هكذا دراسة لا يؤخذ بها. مراجعة بسيطة لغوغل تريك الحقيقة

أحلم بيوم نستطيع فيه مواءمة العقل والإيمان في أحاديثنا الإنجيلية والإسلاميّة والدينية بشكل عام

دعونا نقف لنصلّي

يا رب
ساعدنا لكي نعتمد
على الكلمة المكتوبة
والكلمة التي في أفكارنا
فروحك أعطى الأولى
والثانية
آمين

A dog entered a mosque in Turkey causing disturbance among those who were praying as they tried to kick it out. Dogs are considered to be unclean animals in Islam and obstruct prayer. I remembered how a few months ago a cat entered a mosque and the cleric hugged it to his shoulder as he lead prayer. Social media erupted with posts about the beauty of Islam. I commented on the two episodes on my Facebook page, criticizing religious doctrines that do not adhere to logic or science. Some comments were that all religious ideas in general are illogical.

Is truly all religious thought illogical?

I believe that my faith believes in a God are based on logical arguments. There is a field of Christian philosophy. Respectable logical debates between Christian and atheist philosophers are readily available on Youtube.

There is a difference between defending faith as a spiritual present unseen reality with real world effects, and with defending a religious belief that bans a material object or practice that consistent human experience has shown to be benign and its banning is not applicable in all places at all times and is illogical.

We are answering two different sets of questions:

In the first case, the questions are about the existence of God, the efficacy of prayer, and so on and so forth. We can use logical arguments and human experience to give a positive or negative answer.

In the second case, we have material practical questions. Is pork harmful for humans? Do pet dogs harm humans? And so on and so forth. These questions are easier and depend on scientific and human experience for an answer. One would be hard pressed to find any logical and objective reason to not own a pet dog or to not eat pork.

We should be ready to change our practical religious-based every day behavior when we discover that a certain religious belief contradicts science and human experience.

In the same vein, we should also be ready to change our entire faith system regarding the existence of God and his nature when met with irrefutable logical and experiential arguments.

I would like to note towards the end that some Muslims might claim that science has proven that dogs as pets are unclean or that pork is not healthy or whatnot. It suffices to say that a study about pork done in a setting where from the outset this study expects to find that pork is bad since the ban of pork is divinely instituted, will naturally find that pork is unhealthy because finding that it is healthy would be equal to blasphemy. Such a study is not reliable. A simple google search shows the absurdity of those claims.

I dream of a day when we can couple mind with faith in our Evangelical, Islamic, and religious discussions in general

Let us stand in prayer

Lord,
Help us to rely
On the written word
And the word in our minds
For your spirit breaths the first
And the second
Amen



I want to be a Conservative But I’m a Feminist – أود أن أكون محافظا ولكنني نسويا

The English version follows the Arabic one below.

هناك خطاب طاغ عند اليمين ضد التطور الحقوقي في الغرب. والبعض منه عن وجه حق. وصلنا لمرحلة “هبلة” فكريا عندما لا يقدر اليسار التقدمي في الغرب الإجابة بشكل مباشر على سؤال : من هي المرأة؟

ولكن المحزن في الموضوع هو إصرار الأصوات المثقفة والمسموعة على اليمين (أمثال جوردن بيترسون) على الإدّعاء أنه لا يوجد ظلم تاريخي للمرأة وبالتالي لا حاجة للحركة النسويّة

هذا مثال عمّا أتكلّم عنه، إذ في هذا الفيديو يقول بيترسون “أنا لست تسويا والنساء العابرات (أي المتحولات جنسيا) لسن نساء حقيقيات.” وأنا بالمناسبة لا أتفق معه في الموقفين

برأيي أنه ينبغي على هذا اليمين المثقّف ربما أن يقرأ بعض الأعمال الأدبية من القرن الماضي. شخصيا الذي فتح عيوني على الظلم التاريخي للمرأة كان قراءة الأعمال الكاملة لجبران خليل جبران عندما كنت في أولى سنين المراهقة في المدرسة. لا أتذكر أي عمل من أعمال جبران هو الذي أضاء لي على هذه المظالم ضد المرأة (لا أمتلك موهبة التذكّر المحدد على الإطلاق) وقد تكون صور وأفكار من كل أعماله، ولكنني خرجت من هذه القراءات بإنطباع واضح لا يحتمل الشك بأن المجتمع القروي اللبناني التقليدي كان خانق للمرأة

زوجان لا ينجبان أطفال؟ الحق على الزوجة ويجب على زوجها أن يتزوج بإمرأة أخرى تجلب له النسل
امرأة مطلّقة؟ أصبحت عار على عائلتها وانتهت آفاقها المستقبلية
امرأة غير متزوجة؟ أصبحت معنّسة وبلا نفع
مدرسة؟ العلم للصبيان فقط، فلا حاجة لتعليم المرأة
امرأة قوية؟ لا بدّ أنها مجنونة أو مسكونة من أرواح شريرة

واللائحة تطول

لا أدّعي أن جبران خليل جبران كان نسويا، وقد يكون أن هذه التسمية تصلح لوصفه. ولا أدّعي كل الأدب نسوي. ولكن أعتقد أن أي مراجعة لقصصنا القديمة وقصص حضارتنا سيقول لنا بوضوح أن المرأة كانت مظلومة بالمقارنة مع الرجل

أكيد هذا لا يعني أن النظرة الأبوية الإجتماعية لا تظلم الرجل أيضا. بل هي أيضا ظالمة للرجل. ولكن في موازيين المجتمع الموضوعية حياة المرأة أصعب تاريخيا على معظم الأصعدة، في التضييق على الحريات والأحلام وفي نفي القيمة البشرية الكاملة عنها بالمقارنة مع الرجل

وإنه لأمر مؤسف أنه يوجد جمع لكل الحروب الثقافية في مخيم واحد. شخصيا أرى أن اليمين المحافظ محقّ في عدة نقاط. وبشكل مفصلي، هو محق في إصراره بأنه يوجد فروقات جندرية بين الرجل والمرأة والجندر ليس تركيبة اجتماعية بحتة بل هو متعلق بالبيولوجيا والفروقات الجسدية والنفسية بين الرجل والمرأة. وحتى على المستوى المنطقي العام، القول بأن الجندر تركيبة اجتماعية بحتة ينفي صراع العابرون جنسيا الذين يقولون أنا في جسد امرأة ولكنني أشعر بأنني رجل، أو العكس. فلو لم يكن هناك من معنى موضوعي ثابت للرجولة والأنوثة، بماذا يطالب العابرون بالظبط؟ أليس بالعبور من هذا الجندر إلى ذاك؟

إنه لأمر مؤسف أنني إذا أردت أن أتكلم بشكل عقلاني ضد تفريغ الجندر من المعنى أو ضد السماح للأطفال بالتحول الجنسي أو ضد التعدد المتفلّت وغير المنطقي للهويات الجنسية في الغرب، أراني في نفس المخيم مع من ينكرون الحركة النسوية والحاجة التاريخية الملحّة لها

أعتقد أنه إذا استمرّت الأمور في هذا المنحى فنحن ذاهبون صوب مصيبة كبيرة. إذا استمر هذا الإنقسام العامودي الحاد بين مخيّم يرفض كل المعاني الثابتة وينادي بالحرية الجنسية المطلقة وبتدمير كل تقليد قديم من جهة، وبين مخيم يختبئ وراء الذكورية السامّة ليدافع عن حقوق الأطفال وبعض العقلانية في الخطاب الجنسي من جهة أخرى، فنحن ذاهبون إلى مزيد من التقوقع ومزيد من التطرف صوب المحافظة من جهة والجنون التقدمي من جهة أخرى. وربما سنشهد انتصارات سياسية لليمين المحافظ ينتج عنها تراجع ليس فقط في حقوق العابرين والعابرات بل أيضا في التقدم الثمين الذي أحرزناه في حقوق النساء والبيئة وغيرها

أتوق لخطاب عقلاني محافظ ولكن منعم، لا يتمسك بشكل مطلق بكل المسلّمات البيولوجية والفكرية التقليدية ولكن يجد طريقة لرمي تلك لا تعطي كرامة للإنسان والحياة والمجتمع ويبقي على تلك التي تعطي كرامة للإنسان والحياة والمجتمع

دعونا نقف لنصلي

يا رب
أعطنا أن نسمع للخائفين
من فريقنا
والفريق الآخر
فجميعنا نتوق لبناء مجتمع محبة
آمين

I want to be a Conservative But I’m a Feminist

There is a dominant rhetoric on the right that attacks the evolution of human rights in the West. Some of it is valid. We have indeed reached a rather “stupid” intellectual state in the progressive left in the West when the question “what is a woman” can’t be answered directly

But what is truly unfortunate in this situation is that the educated and loud voices on the right (like Jordan Peterson) insist on claiming that there is no historical oppression of women, and hence no need for feminism.

This is a case in point. Peterson insists on bundling together his qualms against the trans movement with his about feminism. By the way, I oppose both his positions.

I think that perhaps the educated right should read some more literary works from the past century. What opened my eyes personally to the historic oppression of women was reading the complete works of the writer Gubran Khalil Gubran when I was in my early teens at school. I do not remember which of his works directly showcased the oppression of women (I do not have the talent of specific remembrance), and it might have been images and ideas from all of his works, but I do remember leaving his literature thinking without a shadow of doubt that the traditional rural Lebanese society was distinctly oppressive towards women

A married couple can’t have children? Must be the wife’s fault. Her husband should marry another woman to bear his offspring.
A divorced woman? She is a shame to her family and her future potential is gone.
An unmarried women? She is a useless spinster.
School? Education is for boys only. There is no need to teach women.
A strong woman? She must be mad or possessed by evil spirits.

The list goes on!

I am not claiming that Gubran Khalil Gubran was a feminist. He might have been so. Nor am I claiming that his work was feminist. I am simply claiming that any simple and even casual reviewal of our old stories and those of our cultures will show us without any doubt that women were more oppressed compared to men.

Naturally, this does not mean that the patriarchal view of society does not also oppress men. Patriarchy is oppressive to men. But in the objective scales of societal life, the existence of woman was harder historically on different levels: in terms of lack of freedom, the crushing of dreams, and the denial of full human dignity in comparison to men.

It is a shame that there is this bundling together of all cultural battles in one camp. I personally think that the conservative right is right on a number of points. Chiefly, they are right in their insistence that there are gender differences between men and women, and that gender is not merely a social construct divorced from biology and psychology. Even on a general logical level, to say that gender is a social construct is to deny trans people their real struggles. Those who say “I am in the body of a woman but feel like a man,” or vice versa, would not be saying anything meaningful if there was no objective stable definition of masculinity and femininity. What are trans people asking for exactly? Isn’t it to move from one gender/body to another?

It is a shame that if I was to speak up in a logical manner against the emptying of gender from all its meaning or against allowing young children to transition sexually or against the mad proliferation of sexual identities in the west, then I would be in the same camp as those who deny the very pertinent need of feminism historically and in today’s world.

I believe that if things continue in this polemical dichotomy between two camps then we are headed for disaster. If we continue to bundle people together either in a camp which rejects all stable meaning and calls for ultimate sexual freedom and the destruction of all tradition or in a camp which hides behind toxic masculinity to defend children rights and some logical rhetoric in the sexual discussions of our time, then we are headed for more isolating echo chambers and more radicalism towards conservatism and mad progressivism. We might see some political triumphs for the conservative right which will not only entail a regression in trans rights, but also a regression in what the precious progress we have made in women rights, environmental rights and so on and so forth.

I yearn for a logical gracious conservative rhetoric that does not hold on in an ultimate fashion to all traditional biological and intellectual postulates, but finds a way to throw out those that do not give dignity to humanity, life, and society, and to keep those that do give dignity to humanity, life, and society.

Let us stand in prayer:

Lord,
Give us to listen to the frightened
On our team
And on the other team
For we all yearn to build a society of love
Amen


Is the Earthquake a Divine Judgement on Turkey? ؟هل الهزّة الأرضيّة قصاص إلهي لتركيا؟

The English version follows the Arabic one below.

بعض المسيحيين يشمتون بتركيا ويعتبرون أن الهزّة الأرضيّة التي ضربتها قصاص إلهي لأنها حوّلت كنيسة آيا صوفيا إلى جامع – لن أشارك رابط لهذه البوستات لأنني لا أريد تشجيعها. هناك سوء فهم عميق للإيمان المسيحي على عدّة مستويات

أولا، هناك سوء فهم عميق لمفهوم “المسيحيين.” يوجد أتباع ليسوع في كل أنحاء العالم. يوجد أتباع ليسوع في تركيا ولو كانوا مسلمين على الهوية. والمسيحيين الذين يشمتون بالموت ويبتغون الإنتقام من المسلمين هم على الأرجح أبعد عن يسوع ولو كانوا مسيحيين على الهوية

ثانيا، هناك سوء فهم عميق لمفهوم الكنيسة. مبنى آيا صوفيا ليس كنيسة إن لم يكن هناك من جماعة تحب يسوع تجتمع هناك أسبوعيا لعبادة الله. بيتك قد يكون كنيسة. الجماعة هي الكنيسة وليس مبنى أثري قديم (وجميل جدا). آيا صوفيا لديها قيمة تاريخية وربما قيمة معنوية للمسيحيين. ولكن لا قيمة كنسيّة روحيّة لها

ثالثا، هناك سوء فهم عميق لشخصية الله. الله في المسيح لا يدين العالم بل يقدّم مجال للرحمة والتوبة. الله لا يتعامل معنا بالشرور والمصيبة. قد يحوّل الشر والمصيبة للخير. قد تكون المصيبة فرصة للتوبة. ولكن الإله الذي نلتقي فيه في المسيح لا يرسل هزّة أرضيّة ليقتل ناس انتقاما منهم. هناك مكان للإنتقام الإلهي في الدينونة النهائية. ولكن ليس بهذه الطريقة وليس الأن. ردّة فعل الله هي الحزن العميق على هلاك البشر. أقلّه هذا ما نعرفه ونكتشفه في يسوع وكتبنا المقدّسة

تعازيّ الحارّة لكل العائلات التي فقدت أحبّاء لها في الهزّة، سواء كانو مسيحيين أو مسلمين أو ملحدين أو غيره

لا كلمات تعبّر عن عمق الفاجعة. يا رب ارحم

دعونا نقف لنصلّي

يا رب
اكسر قلبنا
واحن ركبنا
لكي نغسل أرجل عالم مكسور
وحزين
آمين

Some Christians are celebrating the devastating earthquake that hit Turkey saying that its a divine retribution on Turkey for turning the historic Hagia Sophia church into a mosque. I will not share the links to those posts as I do not want to encourage them. I believe that there is a deep misunderstanding of the Christian faith on a number of levels:

First of all, there is a deep misunderstanding of the concept of “Christians.” There are followers of Jesus all over the world. There are followers of Jesus in Turkey even if they are Muslims on their IDs. Christians who celebrate death and seek revenge against Muslims are probably farther away from Christ even if they are Christians on their IDs.

Secondly, there is a deep misunderstanding of the concept of church. The Hagia Sophia building is not a church if there is no congregation that meets there weekly to worship God. Your house can be a church. The church is the people and not an ancient building (as beautiful as it might be). Hagia Sophia has historical value and perhaps psychological value for Christians. It does not have any ecclesial (church) spiritual value.

Thirdly, there is a deep misunderstanding of the character of God. God in Christ is not condemning the world but providing a chance for repentance and mercy. God does not deal with us in evil and catastrophes. He changes evil and catastrophes to good. The catastrophe might be a chance for repentance. But the God we meet in Christ does not send an earthquake in revenge to kill people. There is a place for divine revenge in the final judgement. But that is not the way now or here. God’s reaction to this catastrophe is one of deep sadness at the loss of life. That is what we know and discover in Jesus and our scriptures.

I offer my deepest condolences to all families who lost loved ones in the earthquake be they Christians, Muslims, atheists, or from other faith traditions.

Words cannot begin to describe the depth of this tragedy! Lord have mercy!

Let us stand in prayer

Lord,
Break our hearts
And bend our knees
So that we can wash the feet of a world broken
And sorrowful
Amen

The True Meaning of Christmas is Political – المعنى الحقيقي للميلاد سياسي

The English version follows the Arabic one below.

يحلو للكنيسة في هذا العيد تذكيرنا باستمرار وفي كل الإجتماعات وبمختلف الطرق بأن معنى العيد هو يسوع. وهذا صحيح، ولكن الإعتقاد بأن قصص ميلاد يسوع في متى ولوقا متعلّقة فقط بمحبّة الله للبشر على مستوى شخصي للخلاص من الخطيّة الفردية هو اعتقاد منقوص. ربما نحتاج للنظر بعيون سياسية لقصة الميلاد علّنا نفهمها كما فهتها الكنيسة الأولى، تلك الجماعة الصغيرة في القرن الأول المكوّنة من يهود ويونانيين والتي ادّعت، في وجه أعتى قوة عسكرية وسياسية واجتماعية ذلك الزمان، بأن ربّ الكون ليس امبراطور روما الذي جلب السلام بالحرب للعالم بل معلّم يهودي صلبته روما وأقامه الله من الموت

الذي يتبع ليس تحليل شامل لكل شخصيات وأحداث قصص الميلاد في العهد الجديد، بل نظرة سريعة على بعض العناصر التي تحمل معاني سياسية. وبكل صراحة، المعنى السياسي واضح وظاهر لكل من يعرف بعض الشيء عن واقع الحال في فلسطين في القرن الأول ميلادي. لذا، لا أحتاج للتفتيش في كل شاردة وواردة لأجد معنى سياسي دفين، بل الواقع المتفجّر لقصة الميلاد يقفز للقارئ من على الصفحة

أبدأ بشخصية مريم، تلك الفتاة من الجليل التي سُمّيت على إسم أميرة قتلها هيرودس الكبير، حاكم اليهودية في ذلك الزمان، وقد كان من أشرس الملوك الذين مرّوا على اليهود، فقتل كثير من أفراد عائلته وكل من تجرّأ على تحدّي حكمه. وتلك الفتاة الفقيرة نفسها هي التي يخبرنا لوقا أنّها سبّحت الله عند لقائها أليصابات بكلمات جريئة جدا، إذ ترنّم بأن الذي يفعله الله بمجيء المسيا سيُنزل الأعزّاء عن الكراسي وسيصرف الأغنياء فارغين (لوقا 1). والأعزّاء الجالسين على الكراسي والأغنياء في ذلك الزمن هم الملوك والحكّام وصولا للإمبراطور. لوقا يصر على تذكيرنا بسياق القصة بقوله في 1: 5 أن القصة تتم في أيام هيرودس وثم في 2: 1 أن القصة تتم في زمن الإمبراطور أوغسطس قيصر. إذا، لوقا يضع تسبيحة مريم وأحداث الميلاد في هذا الإطار السياسي الظالم بحق اليهود، وخاصة الفقراء منهم، في ذلك الزمن. وبالطبع، الكنيسة في نهاية القرن الأول التي تسمع قصة لوقا وضها ليس أفضل، بل هي تواجه اضّطهاد ومقاومة من عدة جهات رومانية ويهودية سلطوية

وحتى اللغة التي تُستخدم لوصف يسوع نفسه هي لغة سياسية محمومة في ذلك الزمان. فالملاك في لوقا يقول لمريم أن المولود سيكون ملك على عرش داود وسيملك على شعب إسرائيل (الذي في لوقا يضم اليهود والأمم غير اليهود) إلى الأبد. والملائكة الذين بشّروا الرعاة، والذي بحد ذاته حدث سياسي فريد إذ تختار السماء تبشير المهمّشين وليس الأغنياء والحكّام، وصفوا يسوع بالمخلّص وكانت هذه الصفة متعلّقة بالإمبراطور الروماني. وثم غنّوا معلنين السلام على الأرض وكان شعار روما بأنها جلبت السلام على الأرض من خلال الحرب. وها السماء تعلن أن السلام يأتي من خلال طفل ضعيف. وأيضا سمعان الشيخ عندما التقى بيسوع وصفه بخلاص لكل الشعوب وليس فقط لليهود. إذا، وصف يسوع وصف ملوكي، وفي سياق القرن الأول، هذا الوصف لا يليق إلا بالإمبراطور. فكأن بلوقا والكنيسة الأولى تدّعي بأن معلّمها اليهودي الذي وُلد طفل فقير في منطقة مهمّشة من الإمبراطورية هو المخلص وجالب السلام وربّ الشعوب وليس روما وأدواتها الحربية

وأخيرا، مع أنه يمكن التوسّع أكثر في الموضوع، يلفتني أن المجوس حين جاؤوا لزيارة الطفل مرّوا أولا على الملك هيرودس، الممثل الشرعي الوحيد للإمبرياليّة الرومانية. ولكنهم لم يجدوا الملك هناك. فأكملوا طريقهم صوب يسوع. وكأن بمتى يقول بطريقة أدبية أن ثقل الحكم العالمي انتقل من هيرودس القوي، ووراؤه روما الجبّارة، إلى ذلك الطفل الضعيف. وملفت أكثر لنا أن الأنبياء في العهد القديم توقّعوا أن مجيء المسيا سيدفع بالأمم للمجيء لعبادة الله في أورشليم. ولكن الأمم (المجوس) لم يجدوا ما يفتّشون عنه في الهيكل اليهودي بل وجدوه في يسوع نفسه. يسوع الهيكل الجديد وثقل الحكم اليهودي يقع في جسده وليس في مركز الحكم المادي في أورشليم

إذا نعم، عيد الميلاد عيد المحبّة والعطاء وبرهان حب الله للبشرية, ولكنه أكثر بكثير من ذلك. أقلّه، هذا ما يدّعيه متى ولوقا والكنيسة الأولى، إذ رؤوا في مجيء يسوع تبدّل لمركز الحكم من جيوش الأرض إلى يسوع نفسه. ورؤوا في مجيء يسوع تبدّل في الأوضاع الإجتماعية والإقتصادية من سيطرة الغني على الفقير إلى خلاص للفقراء وتتميم للوعود بملك يحكم أمم الأرض بالعدل. هذا كلّه “معنى الميلاد الحقيق” وليس أقل من ذلك

أين يحدث هذا؟ كيف؟ يجب أن تأتي الإجابة من الأفراد والجماعات الذين يدّعون أنهم أتباع ذلك الطفل الملك. هل نحيا بحسب ملكوت عادل للفقراء؟ هل ربّنا يسوع أو امبراطوريات هذا العالم؟ ماذا يعني أن نكون شعب “محبة” للفقير والمهمّش؟ هل نلهث وراء السلطة أم نغنّي مع مريم، لقد نزل الزعماء عن الكراسي وارتفع المتواضعين؟

دعونا نقف لنصلّي

يا رب
سامحنا
لأنّنا نحتفل بمخلّص شخصي
محدود
يحبّنا ولا يحب
جيراننا المظلومين
آمين

The church goes to great lengths to remind us constantly in every meeting and in every possible way that the meaning of Christmas is Jesus. That is true, but the belief that the Christmas stories in Matthew and Luke are about God’s love to humanity on a personal level to save people individually form sin lacks in depth. Perhaps we need to re-look at the Christmas story with political eyes that we might understand it as the first church did – that small group of first century Jews and Greeks who claimed, in the face of greatest military, political, and social super power of the time, that the lord of the heavens and earth is not the Roman emperor who brings peace to the world through war but a Jewish teacher whom Rome crucified and God raised from the dead.

What follows is not a comprehensive analysis of all the characters and events of the Christmas stories in the New Testament, but I present a quick look at some of the elements that hold political meaning. In all honesty, the political meaning is obvious for anyone who has a basic knowledge of the state of affairs in first century CE Palestine. Hence, I did not need to sift through every small detail to find a hidden political meaning. On the other hand, the explosive nature of the Christmas story jumps out at the reader from the pages.

I begin with Mary. She was a girl from Galilee named after a princess that Herod the great had killed. Herd ruled the area with an iron fist. He killed many members of his family and countless citizens who dared oppose him. That same poor girl sings in Luke when meeting Elizabeth that what God is doing in sending the Messiah will bring down the mighty from their thrones and send away the rich empty. The mighty ones and rich of those times were the rulers all the way up to the emperor. Luke makes it a point to remind us of the context of the story by saying in 1: 5 that Herod was ruler and then in 2:1 that Caesar Augustus was emperor. Hence, Luke is placing Mary’s praise and the events of Christmas within this general oppressive political climate towards the Jews, especially the poor. Needless to say, the church listening to the story of Luke towards the end of the first century was not in better shape but was faced with persecution and opposition from varied Roman and Jewish leaders

Even the language used to describe Jesus himself is loaded politically in that time. The angel in Luke tells Mary that the baby will be a king on the throne of David, and that he will rule over Israel (in Luke that includes both Jews and gentiles) forever. The angels who told the shepherds about Jesus – in itself a unique political event as heaven chooses to tell the news to the marginalized rather than the rich or the ruling elite – described Jesus as the savior, a title reserved or the Roman emperor. They then sang declaring peace on earth which was the Roman moto. Rome claimed to have brought peace through war, and here the heavens declare that peace comes through a weak child. Simon too described Jesus as salvation to all people and not just the Jews. Hence, Jesus is given imperial titles which in the context of the first century were reserved to the emperor. It is as if Luke and the early church are claiming that their Jewish teacher, born as a poor child in a marginalized area of the empire, is the savior, bringer of peace, and the lord of all the nations and not Rome or its military machine.

Finally, although much more can be said on this subject, Matthew weaves a masterful telling of the coming of the Magi to visit the baby, whereby they seek first Herod, the rightful and only representative of the imperial Rome. But they do not find the king there. They then move on towards Jesus. It is as if Matthew is saying in a narrative manner that the epicenter of the world super power has moved from Herod the great, behind who stands the mighty Rome, to this helpless child. It is even more interesting that the prophets of the Old Testament yearned for the coming of the messiah when all the nations will stream to the temple in Jerusalem to worship God. However, here we find the gentiles (magi) not finding what they need in Jerusalem but finding it in Jesus himself. Jesus is the new temple and the weight of Jewish rule lies in his body and not in an earthly city

So yes, Christmas is a celebration of love and giving, and evidence of God’s love for humanity, but it is much more than that. At least, that’s what Luke, Matthew, and the early church are claiming, for they saw in the coming of Jesus a change in the center of power from the armies of this world to Jesus himself. They saw in the coming of Christ a change in socioeconomic balances whereby the rule of the rich will end and the poor will be free. They saw a fulfillment of the promises of old of a just ruler over all the nations. All this is the “true meaning of Christmas” and nothing less.

Where is this happening? How? The answer must come from those who claim to be followers of the baby king. Do we live according to a just kingdom for the poor? Is our Lord Jesus or the empires of this world? What does it mean to be a people of “love” towards the poor and marginalized? Do we run after power or do we sing with Mary, the rulers have lost their thrones and the humble take their place?

Let us stand in prayer

Lord,
Forgive us,
For we celebrate a personal savior
Limited
Who loves us and does not love
Our oppressed neighbors
Amen

No Titles Needed – لا حاجة للألقاب

النسخة العربية تتبع النسخة الإنكليزية

My students call me Dr. Nabil. I ask them to call me Nabil. No titles.

Towards the end of spring I decided to withdraw from my PhD program. I was six years into researching a topic in biblical studies. But I had reached a rut. A deep rut. Lacking motivation and energy, and being years late in my work, I decided to pull the plug.

What followed was a wave of change and uncertainty. My college in Manchester was full of grace and support beyond human logic. My local church and family too.

The dust is settling now. I have changed my twitter bio and Gmail signature. A wise mentor advised me to go back to my pre-theology roots. I listened, and am now teaching a few English communication courses at a local college. To the system I am a nobody. An English instructor. My classes have Christian, Muslims, and atheists. But almost all are not religious.

A few weeks ago, while discussing religion and society, the students asked me, “are you religious?” I laughed. How the times have changed. I revealed that not only am I religious, I am also a pastor! Perhaps this is my new identity now. A youth pastor who teaches English courses on the side. I wear my pastoral collar now on Sundays when I participate in the liturgy. I also wear it late at night when I decide to record a video.

It is good to start over. To go back a decade in time. To be broken. I miss Manchester and the people. I miss being a PhD student more than the research itself. I was packing my theology books from my old job a few days ago. It was good to remember that I can still read books, theology, literature, and beyond, without a title. I can and will continue to engage with ideas, and perhaps Ill be a student again one day. But for the first time since my preschool days, I am not enrolled in an official degree of study at the moment.

I look to the future with playful excitement. I am thankful for all the institutions and friends who continue to give me a platform to teach and speak as title-less Nabil. I am thankful that I do not need a PhD to play with Adam and Ghadi, to show love to Joanna. I am thankful that I do not need a PhD to love God and neighbor, and to grow closer to Christ. I am thankful for the opportunities I took, the ones I lost, and the ones I turned down.

Also, I am thankful for students who do not care what degree their teacher has, as long as the class passes quickly and the exams are not too hard.

Most students still call me doctor. Only a few say my name with no titles. Nabil. Then they cower in shame. Only one student says my name with confidence. He is pretty chill. We are good friends. No titles needed for that.

Let us stand in prayer

Lord,
Break us more
Drive us into the ground
Let us be comfortable
With the dust of humanness
Amen

يناديني تلاميذي د. نبيل. أطلب منهم أن ينادوني بنبيل. بدون ألقاب

انسحبت من برنامج الدكتوراه في أواخر الربيع. كنت تلميذا فيه لمدة 6 سنوات، أبحث في موضوع بيبليّ. ولكنني وصلت إلى حائط مسدود. فقدت كل عزيمتي وقدرتي وكنت متأخرا سنين عديدة في أبحاثي، فقررت ترك السباق

تبع ذلك موجة من التغيير وعدم الإستقرار. كانت كليتي في مانشستر منعمة وداعمة بشكل يفوق المنطق. كذلك الأمر بالنسبة لكنيستي المحلية وعائلتي

بدأت الأمور تتضح الأن. لقد غيرت وصفي الشخصي على تويتر وتوقيعي في جي-مايل. ونصحني مرشد حكيم بأن أعود إلى جذور ما قبل اللاهوت. عملت بنصيحته وها أنا اليوم أعلّم بعض مقررات التواصل باللغة الإنكليزية في جامعة محلية. بالنسبة للنظام أنا لا أحد. أستاذ لغة إنكليزية. تحتوي صفوف على طلاب مسيحيين ومسلمين وملحدين. ولكن بشكل عام معظم طلابي غير متديّنين

بينما كنا نتناقش قبل بضعة أسابيع حول الدين والمجتمع، سألني تلاميذي، “هل أنت متديّن؟” ضحكت. كم تغيّر الزمن. كشفت لهم أنني لست فقط متديّن بل أيضا قسيس! ربما هذه هي هويتي الجديدة الأن. قسيس شبيبة يعلّم مقررات لغة إنكليزية بدوام جزئي. ألبس هذه الأيام “القبّة” الكهنوتية يوم الأحد عندما يكون لدي دور في العبادة وأيضا في أوائل ساعات الليل عندما أقرر تسجيل فيديو

من الجيد أن أبدأ من جديد. أن أعود عقد من الزمن. أن أكون مكسور. أشتاق لمانشستر وأهلها. أشتاق لهويتي كتلميذ دكتوراه أكثر من اشتياقي للبحث نفسه. كنت أوضّب كتبي اللاهوتية من وظيفتي القديمة قبل بضعة أيام. كان من الجيد لي أن أتذكر انني ما زلت أستطيع أن أقرأ كتب اللاهوت والأدب وغيرها ولو لم أمتلك لقب. أستطيع الإشتراك في صنع الأفكار وسأستمر بذلك، وربما سأكون تلميذ من جديد يوما ما. ولكنني لأول مرة منذ سنين الحضانة لست منتسبا لأي شهادة دراسية رسمية في الوقت الحالي

أتطلّع قدما للمستقبل بحماسة غير جدّيّة. أناممتن لكل المؤسسات والأصدقاء الذين يستمرون بإعطائي منصّة للتعليم والتكلّم كنبيل الذي لا يمتلك لقب. أنا ممتن لحقيقة أنني لا أحتاج لدكتوراه لكي ألعب مع غدي وآدم ولكي أظهر الحب لجوانا. أنا ممتن لحقيقة أنني لا أحتاج لدكتوراه لأحب الله والقريب ولكي أنمو قربا إلى يسوع. أنا ممتن لكل الفرص التي أخذتها وتلك التي خسرتها وتلك التي رفضتها

وأنا ممتن لحقيقة أن التلاميذ لا يهمّهم شهادة الأستاذ طالما الحصص تمضي بسرعة والإمتحانات ليست شديدة الصعوبة

معظم التلاميذ ما زالوا ينادونني دكتور. قلة منهم تناديني بدون ألقاب. نبيل. وثم يحمرّون خجلا. هناك تلميذ وحيد يناديني بإسمي بثقة. هو مسترخي ومتصالح مع نفسه بشكل عام. نحن أصدقاء. لست أحتاج لألقاب لأكون صديقه

دعونا نقف لنصلي

يا رب
اكسرنا أكثر
ادفنّا في الأرض
دعنا نكون مرتاحين
مع تراب بشريّتنا
آمين

About the Christian Priest who Throws Rocks at Shia Muslims – عن الأبونا الذي يرمي حجارة على الشيعة

The English version follows the Arabic below.

صحيح أن الإنتخابات النيابية اللبنانية قبل يومين كانت حافلة بمفاجآت سارّة عديدة، أبرزها خرق المعارضة العلمانية لحصون الأحزاب الطائفية في أكثر من دائرة، ولكن فيديو الأب طوني رزق وهو يراشق شبان من حزب الله الحجارة في زحلة سرق الأضواء. انتشر الفيديو مصحوبا بلحن ديني بيزنطي يرتّل “كل الأمم أحاطت بي وبإسم الرب قهرتها، هللويا،” وهي اقتباس للآية 10 من المزمور 118، “كل الأمم أحاطت بي. باسم الرب أبيدهم.” وقد كان أبونا رزق يرمي الحجارة ويشجع الشبان على رميها معه

ثم انتشر فيديو ثان له بعد حوالي نصف الساعة وهو يخطب بشبان من حزب القوات (يمين مسيحي) تجمهروا حول سيارته قائلا لهم “يا بتعيشو بكرامتكن يا عمرا ما تكون.” وأخيرا، انتشر له فيديو ليلا وهو يدخل مركز للقوات اللبنانية وسط تصفيق حار من الشبان وهتافات “أبونا.” ثم يسكّت الجماهير ويقول لهم: “لو سوّينا هيك (مشيرا بإشارة الصليب) كنّا أكلنا هوا. بدنا نعمل هيك (مشيرا لحركة رمي الحجارة).” وعلا التصفيق من جديد

بطبيعة الحالة، بوسط الإحتقان الشعبي العارم ضد الثنائي الشيعي بشكل عام وحزب الله بشكل خاص في مختلف المناطق اللبنانية خارج البيئة الشيعية وفي الوسط المسيحي بعد سلسلة من المواجهات بين القوات والثنائي الشيعي، آخرها أحداث الطيونة الدموية، كان مفهوم أن ردّة الفعل على وسائل التواصل الإجتماعي كانت إيجابية بشكل عارم تجاه فيديو أبونا طوني رزق وهو  يرشق الحجارة

فرأى معظم المتابعين أنه بهذا العمل يحمي زحلة المسيحية من الإعتدائات الشيعية. وكان هذا النهار الإنتخابي قد شهد عدة مشاكل بين شبان القوات وحزب الله. ولكنني أود أن أقدّم ثلاث افكار مقابلة محاولا أن أناقش ما عمله أبونا رزق من منطلق نقدي مبرهنا أن عمله لم يخدم المسيحيين ولا الإنجيل

أولا، ما عمله غير مطابق لطريق المسيح. في العهد القديم قام شعب الله بقتل الأعداء، ولكن في العهد الجديد، مع مجيء المسيح، حرّم استخدام العنف على الأعداء. جوهر تعليم وحياة المسيح يكمن في الموت لأجل الأعداء وليس قتلهم. في مقطع تعليمي شهير في مرقس 8، يحث يسوع تلاميذه على السعي للتسابق في خدمة الآخرين وليس التسلّط عليهم. في متى 5 يحث تلاميذه على محبّة الأعداء. في رومية 12 يحث بولس الرسول الكنيسة التي كانت أقليّة في العالم الروماني وتتعرض لإضطهاد متقطع أن يسالموا جميع الناس بقدر إمكانهم. والكنيسة في أول 400 سنة من وجودها تعرضت لموجات شرسة من الإضطهاد ورفضت الرد على الشر بالشر. وهناك مئات القصص عن مسيحيين ذهبوا للموت بفرح وجلبوا المجد للإنجيل وآمن الآلاف بطريق المسيح

أعلم أنه عبر التاريخ المسيحي حمل المسيحيون السلاح. وقد نناقش أحقية الدفاع عن النفس في وجه المعتدين. ولكن إذا كانت رسالة الإنجيل هي رسالة الحياة لكل الناس، وليس للمسيحيين فقط، وإذا كان هدفي على الأرض هو أن أنشر رسالة الإنجيل بالكلام والعمل، يصبح قتل الأعداء منافي للإنجيل. الموت على يد الأعداء سيجلب الحياة. هذا هو فكر الله في المسيح المنافي للمنطق البشري للقوة من خلال القتل

ثانيا، كان بإمكان أبونا رزق أن يكون صانع سلام في تلك اللحظة. لو تقدّم بجسده وهو مرتديا ثيابه الكهنوتية صوب المعتدين الشيعة لما تجرّؤوا على أذيّة رجل دين. ولو فعلوا هذا لجلبوا غضب بيئتهم عليهم. كان بإمكانه أن يحاول إبعادهم بإنتظار مجيئ القوى الأمنية. نعم، من الممكن أن تصيبه بضعة حجارة، ولكن من الأفضل أن “يُصلب” لكي يبعد الموت عن الشبّان من الطرفين. في الفيديو الأخير يدّعي الأبونا أنه لو رسم علامة الصليب لأكل “هوا.” ربما هذا تعبير جميل عن المسيحية. المسيحية هي أن أكون مستعدا أن آكل هوا فدية لمن حولي، ومن ضمنهم أعدائي. ربما نحتاج أن نستبدل الصليب، الذي هو رمز الموت الباذل، بمنشفة ووعاء ماء لغسل الارجل، كون الصليب أصبح في لبنان علامة عنفوان وانتصار على الأعداء بدل أن يكون مصدر رجاء ورحمة لكل الناس

ثالثا، وهنا أود التفكير بما قاله أبونا طوني رزق عن العيش بكرامة. هذه جملة مليئة بالمغالطات. أولا، مفهوم الكرامة من خلال الإنتصار على العدو يسقط أمام مفهوم الكرامة المتأصّلة بصورة الله فينا كلّنا كبشر. كرامة أبونا طوني رزق وكرامة الشباب المسيحيين لا تأتي من كونهم مسيحيين ولا من كونهم يدافعون عن أرضهم. تأتي كرامتهم من هويتهم البشرية الأساسية ككائنات مخلوقة على صورة الله وتمتلك دعوة لتكون مصدر حياة من الله للناس والخليقة. من هذا المنطلق الشاب الشيعي الذي يهجم على المنطقة المسيحية أيضا يمتلك في داخله صورة الله. كيف أرمي حجر على صورة الله وأدنّس كرامة أعطاها الله للإنسان؟

زد على ذلك أن أبونا رزق يرمي حجارة على شبان هم ضحايا الأيديولوجية الطائفية الظلامية لحزب الله. هم ضحايا. فليرم حجارته على الفكر الرجعي الذي أوصلهم لهذا الدرك من السلوك الدنيئ. للأسف الشبان الذين يرمون الحجارة مع أبونا رزق هم بدورهم ضحايا لأيديولوجية مسيحية تمجّد العنف والموت. ضحايا موت يضربون حجارة على ضحايا موت. من يكسر هذه الدورة الدمويّة؟ ممثل يسوع على الأرض. ولكنه ها هو للأسف يشترك في رمي الحجارة وتصدير الموت الطائفي في كيان لبناني يعشق خلق الوحوش

هل دافع أبونا طوني رزق عن المنطقة المسيحية؟ في تلك اللحظة المحددة من الزمن، الإجابة هي نعم – مع أن من أرسلهم كان على الأرجح يريد الإستفزاز لشد العصب الطائفي، ونجح! ويوجد لاهوت مسيحي أخلاقي واسع يناقش هذه النقطة. متى تكون الحرب “عادلة؟” متى أدافع عن نفسي ومتى أعتكف؟ وهي أسئلة مشروعة. ولكن أود طرح سؤال آخر. هل أصبح هؤلاء الشبّان الشيعة أقرب للإنجيل ولمعرفة محبة الله لهم في يسوع المسيح؟ الإجابة هي كلّا. إذا، ما نفع “وجودنا” كمسيحيين في لبنان إن لم يكن مصدر محبة وحياة وسلام؟

المسألة ليست بسيطة. هناك قوى ظلامية شيطانية تريد الحرب والعنف والقتل. الحري بنا كأتباع للمسيح أن نسعى بكل ما اوتينا من قوّة لنحارب هذه الأفكار الظلامية “عنّا وعندن،” وأن نكون، متى سنحت لنا الفرصة، مستعدين أن نُعلّق على الصليب. لا توجد قيامة بدون صليب

الأمم المحيطة بنا هي قوى الشر التي تريد أن يسيطر الموت. نقهرها بعلامة الصليب – حياة من قول الحق بشجاعة، بذل الذات لأجل الآخرين، والإستعداد للموت على يد الأعداء على رجاء القيامة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

الموت يحيط بنا

أعطنا أن نحمل الصليب

فنبيد الموت الذي فينا

ونقوم للحياة الجديدة

آمين

About the Christian Priest who Throws Rock at Shia Muslims

While the Lebanese Parliamentary elections two days ago brought about a number of happy surprises, particularly secular opposition movements managing to grab around 15 seats in traditional strongholds for sectarian ruling parties, but the video of Father Tony Rizk throwing rocks at Hezbollah supporters in the Christian city of Zahle in the Beqaa valley took a lot of attention. The video went viral in the afternoon where it shows Father Rizk throwing rocks and encouraging other Christian youth to do the same. The backdrop is a Byzantine tune singing “the nations have surrounded me, but I overcome them by the name of the Lord, alleluia.” It is a rendition of Psalm 118: 10.

After around half an hour another video made the rounds. It showed Father Rizk speaking to a crowd of Lebanese Forces (right-wing Christian party) supporters who had gathered around his car. He tells them: “Either live with dignity or this life is not worth living!” Finally, at night a final video went around showing him entering a center for the Lebanese Forces to deafening applause and shouts of “abouna” (our father). The crowd quiets down and he says: “If we had done this (drawing the cross in the air) we would have gotten a beating. So we did this (mimics the action for throwing a rock).” He is surrounded with applause once more.

Naturally, as most parts of the country outside the Shia areas seethe with anger against the Shia duo (Hezbollah and Amal movement), especially so in the Christian areas where limited fights have been breaking out, the deadliest a few months ago in Tayyoneh (a suburb of Beirut), the video of Father Tony Rizk throwing rocks was met with glee all over Lebanese social media.

Most people online saw that what he did was a source of protection for the Christian city of Zahle against Shia attacks. The election day was full of fights between Lebanese Forces and Hezbollah supporters. I would like to offer three counter vies in an attempt to critically discuss Father Rizk’s actions, showing that what he did was not beneficial for Christians or the gospel.

Firs of all, his actions do not sit well with the way of Christ. In the Old Testament the people of God killed their enemies. In the New Testament, Jesus effectively banned the usage of violence on enemies. The essence of the teaching of Christ is death for enemies rather than killing them. In a famous teaching in Mark 8 Jesus urges his disciples to compete in service to others rather than in lording it over them. In Matthew 5 he urges his disciples to love their enemies. In Romans 12 the apostle Paul encourages the church, who were a minority in a Roman world that would periodically persecute and misunderstand them, to be at peace with everyone as much as possible. The church for the first 400 years of her existence faced ferocious waves of deadly persecution. But she refused to reply to evil with evil. There are hundreds of stories of Christians going to their death with joy and bringing glory to the gospel. Thousands joined the new faith and way of Christ.

I know that across Christian history Christians have curried guns and led wars. We can discuss the concept of self-defense in the face of attack. But the message of the gospel is a message of life for all people, and not only Christians, and if my goal on earth is to spread the message of the gospel in word and deed, then to die by the hands of my enemies will bring life. This is the wisdom of God in Christ that contradicts the human wisdom of strength through killing.

Second of all, Father Rizk could have walked forward towards the attacking Shia youth with his body, dressed in his priestly robes, to drive them back until security forces arrive. The Hezbollah supporters would not have attacked him. If they had attacked him then they would have brought the ire of their own people on them. He might get hit with a few rocks, but it is better to be crucified in order to drive death away from the youth on both sides. In the last video he says that if he had drawn the sign of the cross he would have been beaten up. This is a beautiful expression of Christianity. Christianity is to be ready to get beaten up as a ransom for those around me, including my enemies. Perhaps we need to substitute the cross, a symbol for sacrificial death, with a towel and a bowl of water for washing feet, for the cross in Lebanon has become a symbol for power and victory over enemies rather than it being a symbol for mercy and hope for all people.

Thirdly, I would like to briefly unpack what Father Rizk said about living with dignity, for this sentence holds a couple of misconceptions. First, this understanding of dignity through victory over the enemy falls down in front of the Christian understanding of dignity through our original identity as the image of God etched in all of humanity. The dignity of Father Rizk and the dignity of the Christian youth surrounding him does not come from them being Christians defending their land. It comes from them being humans created by the image of God and carrying a vocation to be a source of life from God to creation and people. From this understanding, the Shia attackers also carry the image of God in them. How can I throw a rock at the image of God and pollute a dignity provided by God to humans?

Add to this the fact that Father Rizk is throwing rocks at youth who are victims of the dark sectarian ideology of Hezbollah. They are victims. Let him cast his rocks at the regressive religious philosophy which has brought them to this low. Unfortunately, the youth throwing rocks with Father Rizk are themselves victims of a Christian ideology that glorifies violence and death. Victims of death throwing stones at victims of death. Who will break this bloody cycle? The representative of Jesus on earth. But he is busy, unfortunately, throwing rocks and bringing about sectarian death in a Lebanese state that loves to create monsters.

Did Father Tony Rizk defend the Christian area? In that specific time the answer is yes – although the ones who sent the Shia youth to attack probably wanted to cause problems to strengthen sectarian tendencies, and they succeeded! There is a vast ethical theological discussion regarding this point. When is war “just?” When do I defend myself and when do I refrain? These are viable questions. But I would like to offer another question. Did those Shia youth draw closer to the Gospel and get to know God’s love for them in Christ Jesus? The answer is no. What then is the benefit of our Christian “presence” in Lebanon if we are not a source of love, life, and peace?

The issue is not simple. There are dark satanic forces seeking to ignite war, violence, and death. It is better for us as followers of Christ to seek with all our strength to fight those dark philosophies in our tribe and the other tribes whenever we get the chance. And to be ready to hang from a cross. There is no resurrection without the cross.

The nations surrounding us are the forces of evil which seek the reign of death. We are victorious over them through the sign of the cross – a life of brave sharing of the truth, self-sacrifice for others, and readiness to die at the hands of our enemies on the hope of resurrection.

Let us stand in prayer

Lord,
Death surrounds us,
Give us to Carry the Cross
So we conquer the death in us
And rise to new life,
Amen

Should a Faithful Christian Vote in the Lebanese Elections (or Any Other Elections)? هل يجب أن يقترع المؤمن الأمين في الانتخابات اللبنانية (أو أي انتخابات أخرى)؟

نشرت هذه المدونة على موقع كلية اللاهوت المعمدانية. أعيد نشره هنا أدناه

The blog was originally posted on the ABTS blog. I re-blog it here below.