Palestine, Israel, and a river – فلسطين، اسرائيل، ونهر

This week I find myself sitting in a hotel room in Dubai (my oh my, I am turning into an “international” blogger). It is comfortable here, complete with fluffy pillows, service a phone call away, and constant cool AC air. However, I am aware that this is not my home. I will be leaving in a few days to return to my home in Lebanon.

Last weekend I was standing, for the second time, on the edge of the Jordan River where Jesus was baptized. Once again, for the second time, I found myself staring a few meters across a shallow river into a land where the Israeli flag fluttered up high, knowing that that flag up there should have been a Palestinian one (If you disagree, then look at the map before 1948 and check out this article from a million others – u can also contact me so I can tell you the story of my grandma and grandpa). As we sat around a pastor who was with us listening to him preach, I could not but look across the river into the land of my grandparents (it did help that the preacher chose to speak about God’s care for us and NOT Jesus’ baptism or the injustice of Israel).

the-baptism-site-of-jesus

The first time I visited that area I wrote this poem. Standing there last weekend, I found myself still yearning to jump over that river and into my land, the land of Palestine. However, I was reminded once more, that my home was not on this side or that side, but in the river itself. And now, the great poem:

Standing on the edge of a river

Standing on the edge of a river

Muddy and shallow,

The river!

Stretching out my eyesight

A few meters across,

Over the centuries of history,

Into a green land,

The land!

Knowing that there lies

something holy

Sacred

Pure

Lost…

Knowing that with one jump

I could land in my land,

The jump!

But the river is a wall,

And I do not exist on this side

And become someone on the other,

But the river is deep!

The echoes of old stories come,

As an army of soldiers marching softly,

An army with no weapons…this time,

The story!

And I jump, as if over the river into my land

But land in the story,

And I stay in the water for three days

Till I come out dripping with existence,

And find me a home in the river.

The home!

Let us stand in prayer:

Lord,

Bring the oppressors down to the river,

Lift the oppressed up to the river,

And baptize them

With Peace.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

فلسطين، اسرائيل، ونهر

هذا الأسبوع أجد نفسي جالس في غرفة فندق في دبي (يا رباه، لقد أصبحت مدونا عالميا). المكان هنا مريح، مليئ بالمخدات الناعمة وخدمة الغرف كما وهواء المكيف المنعش. ولكنني عالم أن هذا ليس بيتي وسأعود لبيتي في لبنان بعد بضعة أيام

الأسبوع الماضي كنت واقفا، وللمرة الثانية، على ضفة نهر الأردن حيث تعمّد المسيح. ومرة أخرى، للمرة الثانية، وجدت نفسي أتفرس في بضعة أمتار فوق نهر صغير إلى أرض يرف عليها العلم الإسرائيلي وأنا أعرف أنه كان يجب أن يكون العلم الفلسطيني مكانه (إن كنت لاتوافقني الرأي فراجع الخريطة قبل العام 1948 أو راسلني لأخبرك قصة جدي وجدتي). ونحن جالسون حول قسيس كان معنا ونحن نسمعه يتكلم، لم أستطع أن أبعد عيني عن أرض أجدادي، ولربما كون القسيس كان يعظ عن اهتمام يسوع بنا وليس عن معموديته أو ظلم اسرائيل ساعد عيني على التجوّل

the-baptism-site-of-jesus

في أول مرة زرت فيها هذا المكان كتبت شعرا. وأنا أقف هناك الأسبوع الماضي وجدت نفسي لا زلت أتوق لأن أقفز فوق النهر إلى أرضي، أرض فلسطين. ولكنني تذكرت مرة أخرى أن بيتي ليس على هذه الضفة أو تلك، بل بيتي في النهر. وإليكم الشعر العظيم الذي تنتظره كل الجماهير العربية

الوقوف على ضفة نهر

الوقوف على ضفة نهر

موحل وصغير…النهر

وأمد نظري

بضع أمتارفوقه

فوق قرون من التاريخ

إلى ارض خضراء…الأرض

وأعرف أن هناك شيئ

مقدّس

مميز

طاهر

ضائع

وأعرف أنه بقفزة  واجدة

قد أصل أرضي…القفزة

ولكن النهر جدار

وأنا غير موجود على هذه الضفة

وأكون على الضفة الأخرى

ولكن النهر عميق

وأسمع صدى لقصص قديمة

جيش من الجنود يسير بخفة

جيش بلا أسلحة…هذه المرة….القصة

وأقفز فوق النهر إلى أرضي

ولكن أحطّ في القصة

وأبقى في الماء ثلاثة أيام

وأصعد ممتلئا بالوجود

وأجد بيتي في النهر…البيت

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أخفض الظالمين إلى النهر

وارفع المظلومين إلى النهر

وعمّدهم

بالسلام

آمين

A Thousand Ways to Understand the Cross (2): Jesus died before us – ألف طريقة لفهم الصليب (2): المسيح مات قبلنا

I have escaped my 9 child cousins and sit in an enclosed chamber writing this blog in Amman, Jordan (perhaps the fact that it is midnight has helped my escape). I am reminded this week that having a loving family is awesome, but it is even more awesome to have a family in the country I am attending a conference in!

Now, back to business: Easter is almost upon us (10 beautiful days of celebration and holidays – at least if you work in a school, like me), and we find ourselves once more facing the cross of Christ. What does it mean exactly? When we look around us inside and outside church, what we see are three answers:

  1. The cross is a mere symbol we wear to represent our identity and power as Christians (kill the others, defend the faith)
  2. The cross is a sign of pity and sadness.
  3. The cross is God the Father killing God the son in our place so he would not be angry anymore.

We discussed those three options in the first post on the meaning of the cross. Now, let me repeat. Yes, the cross is a symbol, is a sad place, and is Jesus carrying the sins of humanity. However, it is NOT only that. It is Jesus dying WITH us (first post) and more, much more.

The cross is Jesus dying before us so we can die like/with him

Many times we have an escapist mentality. Jesus died so I do not have to die. On some level that is true for in the cross of Jesus we find life. We will speak a bit about this in the second point. However, in its essence, Jesus’ death is him showing us the way.

In a famous passage in Mark 8, just after Jesus had announced that he is to suffer and die, and just after Peter had rebuked him, Jesus declares: “if anyone would come after me, let him deny himself and take up his cross and follow me.” Jesus repeats that same command in different ways throughout Mark 8-10. His message is simple: following me is not a way to earthly power but a way of self-denial and death.

careful what you ask for

Perhaps David Hayward says it best in this cartoon. So, what is the cross? It is Jesus dying before us so we can follow him unto death. The cross reminds us that we are called to be like Jesus in giving up everything for others. We are called to be like Jesus in choosing to walk against the wisdom of common sense and choosing to die in order to truly live.

The cross is Jesus dying before us so we can conquer death like/with him

However, Jesus’ story does not end at the cross, and his death brings resurrection. As Paul continuously puts it, “we were buried therefore with him in baptism into death, in order that, just as Christ was raised from the dead by the glory of the Father, we too might walk in the newness of life” (Romans 6:4).

Just as we are called to die like Jesus, we find ourselves for the first time alive like him too, in love to God and others. A love, just like his, that loves everyone no matter who they are, and is ready to continuously and daily die for them. That is the life we live, a life of daily death and resurrection.

Our God, as revealed in Jesus, is not like an earthly king. He is, in his very nature, a self-emptying God. His incarnation and his cross assure us of his identity. Michael Gorman says it best in his book Inhabiting the Cruciform God while analyzing the famous song in Philippians 2: 6-11

“Although Messiah Jesus was in the form of God, a status people assume means the exercise of power, he acted in character – in a shockingly ungodlike manner according to normal but misguided human perceptions of divinity, contrary to what we would expect but, in fact, in accord with true divinity – when he emptied and humbled himself.” (page 27 – Kindle edition)

Let us stand in prayer

Lord,

We want to die

Like you did:

Empty of everything,

Full of love,

Truly alive

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #7: ألف طريقة لفهم الصليب (2): المسيح مات قبلنا

لقد هربت من أولاد أخوالي التسعة وأنا جالس في غرفة مغلقة أكتب هذه المدونة في عمان، الأردن (لربما تسهّل هروبي كون الساعة تشير إلى منتصف الليل). لقد تذكرت هذا الأسبوع روعة العائلة المحبة كما وروعة أن يكون لديك عائلة في البلد الذي تُدعى إليه لحضور مؤتمر

والآن نعود لمسألتنا: الفصح على الأبواب (10 أيام جميلة من الأعياد والعطلة، على ألأقل إن كنت تعمل في مدرسة مثلي) ونحن نجد أنفسنا في مواجهة صليب المسيح. ماذا يعني بالضبط؟ عندما ننظر إلى داخل وخارج كنائسنا نسمع 3 أجوبة

أ- الصليب مجرد رمز نلبسه وهو يمثل هويتنا وقوتنا كمسيحيين ، وبه نقتل الآخر وندافع عن إيماننا

ب- الصليب علامة حزن

ج- الصليب هو الله الآب يقتل الله الإبن لكي يتوقف غضبه

لقد ناقشنا هذه الإمكانيات الثلاث في أول مدونة حول معاني الصليب. دعوني أكرر. نعم، الصليب رمز ومكان حزين كما وهو المسيح يحمل خطايا البشر. ولكنه ليس فقط هكذا. هو المسيح يموت معنا (المدونة الأولى) وأكثر أيضا من ذلك

الصليب هو المسيح يموت قبلنا لنموت مثله ومعه

في الكثير من الأحيان نمتلك فكرا جبانا. ونقول أن المسيح مات لكي لا نموت نحن. في مكان ما هذا صحيح. وسوف نتكلم قليلا عنه في الجزء الثاني في الأسفل. ولكنه في جوهره صليب المسيح يرينا الطريق الذي علينا أن نسلكه

في مقطع شهير في مرقس 8، وبعدما أعلن يسوع أنه سوف يتألم ويموت وبعدما انتهره تلميذه بطرس، يعلن المسيح: “من أراد أن يتبعني فلينكر نفسه ويحمل صليبه ويتبعني.” يسوع يكرر ذلك الأمر بعدة طرق في كل مرقس 8-10. رسالته بسيطة: اتباعي ليس طريقا نحو السلطة الأرضية بل طريق إنكار الذات والموت

careful what you ask forلربما يعبر دايفيد هايوارد عن الأمر بأفضل طريقة في هذا الرسم الكرتوني. ونرى فيه الرجل في القسم على اليمين يصلي قائلا: يا رب، إجعلني أكثر مثل ابنك العزيز يسوع. ونراه على اليسار مصلوبا ويقول: أكلناها. فما هو الصليب إذا؟ هو المسيح يموت قبلنا لكي نتبعه إلى الموت. الصليب يذكرنا أننا مدعوين لنكون مثل يسوع في التخلي عن كل شيء من أجل الآخرين. هو يدعونا أن نمشي عكس حكمة المنطق ونختار الموت لكي نجد الحياة

الصليب هو المسيح يموت قبلنا لكي نغلب الموت مثله

قصة يسوع لا تنتهي عند الصليب. موته يأتي بالقيامة. وكما يكرر بولس بالكثير من الطريق وبشكل مستمر: “دُفنّا معه في المعمودية أي الموت، لكي نقوم كما أقيم المسيح من الموت بمجد الآب، ونمشي نحن أيضا في جدّة الحياة.” رومية 6: 4

كما يدعونا المسيح لنموت مثله نجد أنفسنا لأول مرة أحياء مثله أيضا، في المحبة لله والآخرين. محبة، مثل محبته، تحب كل الناس بغض النظر عن هويتهم، وتكون مستعدة أن تموت يوميا من أجلهم. هذه هي الحياة التي نحياها، حياة من الموت والقيامة اليومية

إلهنا، كما نراه من خلال المسيح، لا يشبه ملك أرضي. إنه، في طبيعته إله يخلي نفسه. تجسده وصليبه يؤكدان لنا أن هذه هي هويته. مايكل غورمان يقول في تعليقه على الترنيمة المشهورة في فيلبي 2: 6-11 في كتابه “المبيت في الإله المصلوب” التالي

مع أن المسيا يسوع كان في هيئة الله، وهو مركز يفهمه الناس على أنه فرصة لفرض القوة، تصرف بحسب شخصيته – بطريقة مفاجئة وضد مفهوم البشر القاصر عن من هو الله، ضد كل توقعاتنا ولكن بحسب ألوهيته الحقيقية – عندما أخلى نفسه وتواضع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نريد أن نموت

مثلك

نخلو من كل شيء

ممتلئين من الحب

أحياء

آمين

How to lose all your money on a snow trip in Lebanon – كيف تخسر كل أموالك في رحلة ثلج في لبنان

Lebanon_snow

I had said in my last post that I would be blogging about ways we can understand the cross. You can find the first installment if you click here (or you can go by clicking back in the bottom of the page, but I was just trying how to make links and it worked!). However, I find that I find that there is something else on my mind these days (translation: I am angry about something), so I will pause my series on the cross for only this week and continue it next week.

What changed my mind was a snow trip the teachers at our school went on yesterday in celebration of Teachers’ Day. Now, the trip itself was very pleasant and nothing in it made me angry. However, here is how our attempt to spend some time on the snow in Lebanon went:

Our bus was stopped just before it started making its way up to the snow-filled mountains. It seems the police and municipality have ordered that buses cannot go up to the snow.

Other people (also in buses) who had arrived there before us were leaving their buses and riding a mini-van (these guys are EVERYWHERE in Lebanon) to continue their way. We learned that you had to pay 2$/person going up and 2$ going down. Or else, you will have to walk up (we later learned that for every packed mini-van that goes up a 15$ “thank you” goes the way of the police).

Our driver, being the Lebanese man he is, spoke in a loving fashion with the local police, entreating them to let a poor group of Beirut-dwelling cement-seeing teachers on their holiday go up a few kilometres to take some pictures and then come down. Finally, after 5 minutes of begging, we were allowed to move on but no further than an assigned spot or our friendly vehicle would be taken in by the police.

We continued on our merry way and stopped at the final spot allowed for us. We went down and started to wander off on the white beauty before us to enjoy a few minutes of joy only to be interrupted by a man asking: who is in charge here? My first instinct was to say “me” and punch him in the face. Of course I did not do that. He spoke with our director and told her that this was “private” spot (reminds you of the Lebanese public beach?) and we had to pay 33$ to spend time on it. The director lovingly explained our situation and how we only intended to spend 10 minutes to take picture and then go down to have lunch together away from “their” snow. He gracefully agreed.

After I had cleared the snow from my head after the snow fight, this got me thinking a few things about Lebanon:

1- We all know that we are a corrupt country (think high prices, no electricity, driving that kills you…etc.), but now, if you are poor, you are banned from visiting the snow (or the beach in the summer, don’t get me started on that) without losing essentially all your money. Our country is not a friendly place for the poor to live in.

2- We, as Lebanese, and many times as Christians, go on and on about how the Syrians are “taking our country.” However, with our actions (corrupted love for money, alarming pollution, years of violence) we have robbed ourselves of our country from a long time. If we continue in this manner of living there will be no country for people to rob us of.

3- It is alarming that these actions happen amongst people who claim that they know God. Our God speaks up a million times in the Bible against robbing the poor and behaving unjustly towards them. We are a “religious” country that does not practice the true and practical religion of loving our neighbours and the weakest in our society.

What good is our fasting for 40 days and our building of churches in every corner of the Lebanese mountains, if we behave like thirsty money-loving vampires on each other? God have mercy

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

For we take the cup of cold water

From the mouths of our sister and brothers

And enter your house to pray

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح أي تلك الطيور التي تأكل الجثث

مدونة #6: كيف تخسر كل أموالك في رحلة ثلج في لبنان

في مدونتي الأخيرة قلت أنني سأكتب مجموعة من التدوينات حول الطرق التي فيها نفهم الصليب. بإمكانكم  أن تجدوا أول واحدة هنا – بإمكانكم إيجاد المدونة الماضية بكبسة زر في أسفل الصفحة ولكنني أردت تجربة كيف أعمل رابط ولقد نجحت. ولكني أجد أن هناك أمرا يقلقني (أي يغضبني) فلذا سوف أوقّف سلسلة الصليب هذا الأسبوع وأعود لها الأسبوع المقبل

الأمر الذي غيّر رأيي كان رحلة للثلج قمنا بها كمعلمات في المدرسة التي أعمل فيها البارحة بمناسبة عيد المعلمة. الرحلة بحد ذاتها كانت جميلة ولكن دعوني أروي لكم ما حصل ونحن نحاول الصعود للثلج

تم إيقاف بصّنا (وهل هذه كلمة عربيّة؟؟) قبل أن نصل إلى الجبال الممتلئة بالثلج . يبدو أن الدرك وشرطة البلدية قد أمروا بألا تصعد الباصات إلى الثلج

رأينا أشخاص آخرين كانوا قد وصلوا قبلنا، أيضا في باصات، يتركون باصاتهم ويصعدون إلى فانات صغيرة (والفانات هذه تملأ كل شبر من الأرض اللبنانية) ليكملوا طريقهم صعودا. أخبرونا بأن الكلفة على الشخص هي 3 ألاف ليرة لبنانية صعودا وأخرى نزولا، أي ما يعادل 4دولارات أميركية إمبريالية كمجموع هذه الرحلة السعيدة. وإلا فعليهم المشي بضع ساعات صعودا. وقد علمنا لاحقا أن الشرطة تأخذ 10$ هدية شكر من كل سائق فان محمّل بالركاب

بدأ سائقنا العزيز يسخدم الطريقة اللبنانية ويتكلم بحب زائد مع الشرطة يرجوهم أن يسمحوا لمجموعة المعلمات الساكنة في بيروت مدينة الإسمنت أت تصعد بضع كيلومترات لتأخذ بعض الصور على الثلج ومن ثم ننزل. وأخيرا، وبعد 5 دقائق من الشحادة على باب الشرطة سمحوا لنا بالصعود حتى نقطة محددة وإلا سيحجزون بصنا العزيز.

استمرينا بالصعود في الطريق فرحين (على هدير البوصتة) وتوقفنا في المكان المتفق ليه. نزلنا وبدأنا نتمشى على الجمال الأبيض الذي أمام أعيننا إلى أن جاء رجل مقاطعا وسائلا “من المسؤول هنا؟” أردت أن أقول له “أنا” وألكمه على وجهه ولكن عقلي تغلب على قلبي. تكلم مع مديرتنا وقال لها أن هذه أرض “خاصة” (ألا تذكرون شاطئ لبنان العام؟) وأنه علينا دفع 50 ألف ليرة لبنانية (33$) لكي نمضي النهار هناك.وتكلمت معه المديرة بكل محبة شارحة له وضعنا وبأننا فقط نريد أن نمضي 10 دقائق لنتصور وثم ننزل لنتغدى معا بعيدا عن ثلجهم وأرضهم الخاصة. فأذن لنا صاحب الجلالة

بعد أن مسحت الثلج من على رأسي بعد حرب شرسة مع المعلمات أخذت أفكر ببضع الأمور عن لبنان

أ- كلنا نعرف ان بلدنا فاسد (فكر بالأسعار الخيالية والكهرباء المتقطعة والطرق القاتلة…إلخ) ولكن الأن إن كنت فقيرا فأنت ممنوع عليك زيارة الثلج (أو البحر في الصيف ولكن دعونا لا نتكلم الأن في هذا الموضوع الأليم) لأك إن زرت الثلج فسوف تخسر كل مالك. بلدنا غير مجهزة لإستقبال الفقراء

ب- نحن اللبنانيين، ومن ضمنهم المسيحيين، نبقى نردد ذات الإسطوانة “السوريون يأخذون بلدنا” أو ما شابه ولكننا من خلال أفعالنا البشعة (محبتنا الفاسدة للمال والتلوث الصارخ والعنف المتفشي لعشرات السنين) قد سرقنا وطننا من أنفسنا منذ وقت طويل. وإن أكملنا في هذا الطريق فلن يبقى هناك وطن ليُسرق منا

ج- من المخيف أن تحصل هذه الأفعال بين أناس يدعون معرفة الله. إلهنا تكلم ملايين المرات في الكتاب المقدس ضد سلب الفقراء والتصرف بظلم نحوهم. نحن بلد “متدين” ولكن لا يمارس الدين العملي والحقيقي أي محبة القريب والأضعف في المجتمع

ما نفع صومنا 40 يوما أوبنائنا للكنائس في كل زاوية من زوايا الجبال إن كنا نتصرّف مثل الوحوش المتعطشة للمال؟ يا رب ارحم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لأننا نأخذ كأس الماء الباردة

من أفواه أخواتنا وإخوتنا

وندخل بيتك لنصلي

أمين

A Thousand Ways to Understand the Cross (1) – ألف طريقة لفهم الصليب

As we prepare ourselves in this Lent season to remember and celebrate the death and resurrection of Jesus, I thought I would write a series of blogs, leading up to Easter, on the different meanings of the cross. Now they are not actually 1000, but you have to give it that the number 1000 is attractive.

The way I see it, and hear it, the cross in our society is understood in three different ways:

(A) The cross is a piece of decoration. People wear it around their neck for show. Others wear it as a sign of power (irony alert: the cross is used to justify killing people whom Jesus died for on the cross). As happened for instance during the Lebanese civil war when some militias used the cross as their sign while they went around proclaiming their own kingdom using violence.

(B) The cross is a sign of pity. Poor Jesus, dying that terrible death on the cross. Let’s all wear black and cry, or better still, let’s make a 2-hour movie showing him being beaten in every possible way and the blood coming out of his body from every possible place. Yes, the cross of Jesus is a place of sadness, but it is not only that.

(C) The cross is Jesus paying for our sins. Alright, yes, this is one face of the cross. It is not the only one. If our main Christian narrative is God the Father killing his own son to appease his anger then we have a missing narrative. He could have killed him as a baby and bam, his anger is appeased. Yes, Jesus died for our sins, but the cross has a 1000 more meanings.

Jesus died WITH us

Descent_AgiaMarina

This is a 14th century Byzantine icon showing Jesus’ body being removed from the cross from the Church of Saint Marina in Kalopanagiotis, Cyprus. I love it because it shows his humanity.

His dead body reminds us of the 21 Coptic Christians killed by extremists in Libya.

His dead body reminds us of the 200+ Assyrian Christians kidnapped and waiting for their fate.

His dead body reminds us of the countless millions who suffered and died throughout the centuries for their faith.

His dead body reminds us of every pain, tear, and time of sadness in this life.

In a rich passage in the letter to the Hebrews (2: 5-18) which discusses what Jesus did we see many different meanings of the cross. One of them is him dying with us or like us: “Since therefore the children share in flesh and blood, he himself [Jesus] partook of the same things, that through death he might destroy the one who has power of death, that is, the devil […] For because he himself suffered when tempted, he is able to help those who are being tempted.”

His dead body reminds us that we are human, and humans die. It also tells us every time we die God dies with us and we are not alone.

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for the cross.

In it we see death.

His death,

Our death

Combined ever together,

And brought out into new life

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح أي تلك النسور التي تأكل الجثث

مدونة #5: ألف طريقة لفهم الصليب عدد 1

ونحن نحضر أنفسنا في موسم الصيام هذا لنتذكر ونحتفل بموت وقيامة المسيح، أريد أن أكتب سلسلة من التدوينات من الآن وحتى الفصح عن معاني الصليب المختلفة. لا يوجد 1000 معنى ولكن الرقم 1000 جميل وجذاب

عندما أسمع عن الصليب في مجتمعي ألاحظ أن الفهم للصليب محدود بثلاث صور وهي التالية

أ – الصليب هو قطعة للزينة. يلبسه الناس حول أعناقهم للتعبير عن هويتهم. يلبسه الآخرون كعلامة للقوة – وهنا السخرية الكبيرة بأن الصليب الذي مات عليه المسيح من أجل الناس يُستخدم لقتل هؤلاء الناس. وهذا ما حدث في الحرب الأهلية اللبنانية عندما وضعت بعض الميليشيات الصليب علامة لها وانطلقت تعلن ملكوتها الخاص مستخدمة العنف

ب- الصليب علامة للشفقة. يا للأسف، أنظر للمسيح المسكين على الصليب. دعونا نلبس الأسود ونبكي عليه، أو بإمكاننا عمل فيلم سينامائي طويل لمدة ساعتين يرينا يسوع وهو يُعذب بكل الطرق الممكنة والدم يخرج من كل مكان من جسمه. نعم، صليب يسوع مكان حزن ولكنه ليس فقط هكذا

ج- صليب يسوع دفع ثمن خطايانا. نعم، هذه أحد أوجه الصليب. ولكنه ليس الوجه الوحيد. إذا كانت قصة المسيحية الأساسية هي أن الله الآب قتل إبنه لكي يهدئ غضبه تكون قصتنا ناقصة. في تلك الحالة كان بإمكانه أن يقتل يسوع وهو طفل، وهكذا يهدأ غضبه بسرعة. نعم، المسيح مات من أجل خطايانا، ولكن للصليب 1000 معنى آخر

المسيح مات معنا

Descent_AgiaMarina

هذه أيقونة بيزنطية من القرن الرابع عشر ترينا جسد يسوع وهو يُنزّل من على الصليب. وهذه الأيقونة موضوعة في كنيسة القديسة مارينا في مدينة كالوبانقيوتيس في قبرص. أحبها لأنها ترينا إنسانية يسوع

جسد يسوع الميّت يذكرنا بالمسيحيين الأقباط الـ21 الذين قتلوا على يد المتشددين في ليبيا

 جسد يسوع الميّت يذكرنا بالمسيحيين الأشوريين الـ200 وأكثر المخطوفين والمنتظرين لمصيرهم

جسد يسوع الميّت يذكرنا بالملايين والملايين الذين تألموا وماتوا عبر العصور من أجل إيمانهم

جسد يسوع الميّت يذكرنا بكل لحظة ألم ودمعة عين ووقت حزن في هذه الحياة

في مقطع غني في الرسالة للعبرانيين (2: 5-18) حيث يناقش الكاتب ما فعله يسوع، نرى عدة معاني للصليب. أحد هذه المعاني هي أن المسيح مات معنا ومثلنا: “إذا، بما أن هؤلاء الأولاد متشاركون في أجساد بشرية من لحم ودم، اشترك المسيح أيضا في اللحم والدم باتخاذه جسما بشريا. وهكذا تمكن أن يموت ليقضي على من له سلطة الموت، أي إبليس…وبما انه هو نفسه قد تألم وتعرّض للتجارب، فهو قادر أن يعين الذين يتعرضون للتجارب”   ترجمة الحياة

جسده الميّت يذكرنا بأننا بشر وأن البشر يموتون. وهو أيضا يقول لنا في كل مرة نموت فيها أن الله يموت معنا ونحن لسنا لوحدنا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لك من أجل الصليب

فيه نرى الموت

موتنا

موتك

مجتمعين معا

ومنطلقين نحو حياة جديدة

آمين

Ritual, Worship, and Routine – الطقوس والعبادة والروتين

I have decided to fast the 40 days of Lent according to the customs of the Church. Now I am sure some of you are thinking why are you sharing this Nabil? Do you seek personal glory? Well, apart from that, which is always welcome, some think that we must not commit to any pre-assigned custom of ritual in our worship to God. Hence, my taking part in a global fast is not “true religion” but mere show. Now, I understand what people are aiming at, or I try to at least. Yes, some people go through the motions without really worshiping God or even understanding what or why they are doing those rituals. However, this notion that ritual is wrong and spontaneous “heart” worship is right is inaccurate on two levels.

Misconception 1: Ritual and worship are two different things

Mary Douglas says it best in her excellent classical 1966 book Impurity and Danger (you should read this by the way, when all the soap operas on TV are over) when she says:

“The evangelical movement has left us with a tendency to suppose that any ritual is empty form, that any codifying conduct is alien to natural movements of sympathy, and that any external religion betrays true interior religion.” (page 76)

There is NO difference between ritual and worship. We ALL worship using ritual. Whether we like it or not, we all use “things” and agreed upon “movements” to worship God. The Evangelical church (in Lebanon at least) rejected candles, memorized prayers, icons, and pretty much anything which requires more than 5 minutes of preparation before the meeting. However, we have created our own “liturgy.” Here is a typical weekly Evangelical church mass:

A- A reading from the psalms (accompanied by soft music from the 100 band members)

B- The pastor prays (usually a long and loud prayer)

C- 5 songs (Egyptian with 5 words or Formal Arabic with 20 verses)

D- Random prayers from the audience (the same two guys pray every time, the same prayers)

E- 4 songs (see point C)

F- A reading from the psalm (apparently, there is only one book in the Bible)

G- Offering (the same two white-haired guys who prayed)

H-Sermon (usually includes words about how we should accept Jesus into our hearts to escape hell)

I- The Lord’s Table (usually reserved for the members, and done in a secret underground cave)

J- Announcements (who is getting the drinks for next week’s picnic)

My point is we all use ritual to worship. The church must adopt a routine to come forward as a group of people to worship God. By rejecting all past liturgy we have not found new freedom in God, but we have many times found ourselves stuck in a meaning-less shallow routine of rituals rather than a meaningful rich routine of rituals.

Misconception 2: If I prepare it then God’s Spirit is absent

The late Pastor Raja Nwayser used to say this: “The same Spirit who is with you as you worship as a church is with you as you prepare for the worship time.” Indeed, we are surrounded by God’s Spirit. We breathe, move, talk, and live because of him. Putting the time and effort to ask the tough questions of “why are we doing this” and “how will this help us see God” might require more preparation from us but it will help us see God more clearly in what we do.

Let us hold back our judgement on each other. Let us look out beyond our own tradition and search for meaningful rituals in other traditions. In all truth, this is a call to pray while driving your car and pray while lighting a candle. This is a call to fast on a random week in June when you feel the need for God, and fast all together in Lent as we prepare to celebrate Jesus’ glorious resurrection. This is a call to see God’s wonder in the mountains of Lebanon and in the icons of the church. This is a call to cry out in agony to God with our own honest words, and to join in the prayers written by the thousands of saints before us. This is a call to embrace the routine, to shout out “holy, holy, holy,” to the Holy among us a thousand times for a thousand days, growing in His image every time.

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us to see you

In all things.

Help us to use all things

To worship you,

That we may,

Together,

Grow in your likeness.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح أي تلك النسور التي تأكل الجثث

مدونة #4: الطقوس والعبادة والروتين

لقد قررت أن أصوم الصوم الكبير لمدة 40 يوم بحسب العادة الكنسية. أنا متأكد أن بعضكم سيسألني، يا نبيل، لماذا تشاركنا بهذا الأمر؟ هل تسعى لتمجيد نفسك؟ حسنا، بالإضافة إلى المجد الذاتي، وهو أمر مرغوب وعظيم، البعض يعتقد أن أي طقس أو عادة معينة سابقا في العبادة لا يجب التقيد بها. وبحسب ذلك الرأي إذا يكون اشتراكي في الصوم ليس “ديانة حقيقية” بل مظاهر خارجية. أنا أتفهم ذلك الرأي أو أحاول على الأقل. نعم، بعض الناس يمارسون الحركات المطلوبة بدون أن يعبدوا الله بالحق أو يفهموا ما يفعلون أو لماذا يمارسون تلك الطقوس. ولكن، تلك الفكرة بأن الطقس خطأ والعبادة “القلبية” والعفوية صحيحة هو مفهوم خاطئ لسببين

الفكرة الخاطئة 1: الطقوس والعبادة أمران مختلفان

تعبر عن هذا المفهوم الخاطئ الباحثة ماري دوغلاس في كتابها الشهير والكلاسيكي “النجاسة والخطر” وأشجّع الجميع على قرائة الكتاب مع أنني لا أدري إن كان تُرجم للعربية. هي تقول”الحركة الإنجيلية أعطتنا ميلا للإعتقاد بأن اي طقس هو شكل خال، وأن أي ممارسة منسّقة هي غريبة عن التحرك الطبيعي للمحبة، وأن أي تدين خارجي يخون التدين الداخلي الحق” صفحة 76

لا يوجد فرق بين الطقوس والعبادة. كلنا نعبد مستخدمين الطقوس. لو أعجبنا الأمر أم لم يعجبنا، كلنا نستخدم “أشياء” و”حركات” مُتفق عليها لنعبد الله. الكنيسة الإنجيلية، وعلى الأقل في لبنان، رفضت الشموع والصلوات المحفوظة والأيقونات وكل أمر يحتاج إلى أكثر من 5 دقائق من التحضير. ولكننا خلقنا ليتورجيا خاصة بنا. إليكم الإجتماع الإنجيلي الأسبوعي العادي

أ- قراءة من المزامير – مصحوبة بموسيقى هادئة من الفرقة المؤلفة من 100 آلة

ب – صلاة الراعي – عادة ما تكون طويلة وعالية

ج – 5 ترانيم – إما مصرية ومكونة من 5 كلمات أو بالفصحى وتحتوي على 20 عدد

د – صلوات عشوائية من الحضور – نفس الرجلان يصليان كل مرة، وعادة نفس الصلوات

ه – 4 ترانيم – أنظر النقطة ج

و – قراءة من المزامير – ويبدو أن هناك كتاب واحد فقط في الكتاب المقدس

ز – التقدمة – نفس الرجلان الذان صليا يجمعان التقدمة

ح – العظة – وعادة ما تتضمن دعوة لقبول يسوع في القلب للهروب من الجحيم

ط – مائدة الرب – عادة محجوزة للأعضاء وتجرى في كهف سري تحت الأرض

ي – الإعلانات – من سيجلب المشروبات الغازية لرحلة الكنيسة الأسبوع القادم

ما أحاول قوله هو أننا نستخدم الطقوس لنعبد. يجب على الكنيسة أن تتبنى روتينا معينا لتتقدم كمجموعة من الناس إلى الله في العبادة. عندما رفضنا كل الليتورجيا السابقة لم نجد حرية جديدة في الله، بل في الكثير من الأحيان وجدنا أنفسنا عالقين في روتين من طقوس فقيرة وبلا معنى عوض روتين من الطقوس الغنية والمليئة بالمعنى

الفكرة الخاطة 2: إذا حضرت فسيغيب روح الرب

طيب الذكر القس رجا نويصر كان يقول: “ذات الروح الذي معك وقت العبادة في الكنيسة موجود معك وأنت تحضر للعبادة.” بالحقيقة، نحن محاطون بروح الرب. نتنفس ونمشي ونعيش ونتكلم لأنه هو معنا. وإن وضعنا الوقت والجهد لنسأل أنفسنا “لما نفعل هذا الأمر” و”كيف سياسعدنا هدا الأمر على رؤية الله” سنضطر للتحضير أكثر ولكننا سنرى الله بشكل أوضح في الأمور التي نفعلها

دعونا لا نحكم على بعضنا البعض. دعونا ننظر إلى أبعد من تقاليدنا ونفتش عن الطقوس الغنية في التقاليد الأخرى. بكل حق، هذه دعوة لكي تصلي وأنت تسوق السيارة وتصلي وأنت تشعل شمعة. هذه دعوة لتصوم في أسبوع عشوائي من حزيران لأنك تشعر بالحاجة لله ولتصوم مع كل الكنيسة في الصوم الكبير ونحن نتحضر لحتفل بقيامة المسيح المجيدة. هذه دعوة لنرى مجد الرب في جبال لبنان وفي أيقونات الكنيسة. هذه دعوة لنصرخ إلى الله بكلمات صادقة وقت الألم ولننضم بالصلاة إلى صلوات آلاف القديسين الذين سبقونا. هذه دعوة لنعانق الروتين، ولنعلي الهتاف قائلين “قدوس قدوس قدوس” إلى القدوس الموجود بيننا ألف مرة في ألف يوم، وننمو كل مرة أكثر في شبهه

دعونا نقف للصلاة

يا رب

ساعدنا لنرا

في كل الأشياء

وساعدنا لنستخدم كل الأشياء

لنعبدك

لكي ننمو

معا

في شبهك

آمين

Our Syrian Neighbours – جيراننا السوريون

Where the Vultures Gather

Blog #3 – Our Syrian Neighbours

There are a number of topics which would not lure Lebanese people into a conversation (recycling, women rights, traffic rules, animal rights, reading a book…etc.), but there is one which is almost guaranteed to get the whole family, friends, and random people from the street excited and participating: politics. Unfortunately, because of our long history of wars (is there any nation on earth which has not occupied us at some point in history?) and because we are humans (surprise!) much of our political conversations involve an “us-versus-them” language. Christians are scared of Muslims and vice-versa. Some Lebanese do not like Syrians, others Palestinians, others Israelis, and some others do not like anyone whose father’s grandfather is not from their village.

Recently, the Lebanese government has passed a law which greatly limits the freedom of Syrian refugees in Lebanon. Basically, according to this new law, once you go to renew your stay in Lebanon (should be done once every 6 months) you have one of the following options:

A- Show your UN papers and sign a paper promising not to work (scientifically speaking, you can survive on water for eight weeks).

B- Get your employer to proclaim that you work for them and pay a number of fees (Lebanese employers are secretly part of the Global Santa Clause Association).

C- Have a Lebanese family officially ensure your family, that is, be legally bound to pay for all your needs or expenses (Lebanese families are part of the GSCA – see above).

D- Go back to Syria (enter Ed Sheeran singing “I see fire, inside the mountain…”).

As the church, Christians, people who want to be part of the Kingdom of God, the above should challenge and unsettle us. One of the main things which God constantly asks of his people is to love the foreigners among them, for they too were foreigners in Egypt (e.g. Deuteronomy 10: 19). In Luke 10, a scribe declares that the Law can be summarized in the call to love God and love our neighbours. However, he was not sure who this neighbour is. Jesus answers him with the famous parable of the Good Samaritan who helps the Jewish man in distress. Jews and Samaritans were enemies and Jesus is basically saying: all people are your neighbours, even your enemies (or perhaps, especially your enemies). Hence, as a church, we are called to love our neighbours as ourselves. If you see the Syrians as your enemies, then you are called to love them as you love yourself. If you see them as friends, you are still called to the same kind of love. How can we love our Syrian neighbours under this new unjust law?

1 – Stop saying “byestehalo” (they deserve it) or “ahsanlon yerja3o” (it is better for them to return)

No, nobody deserves to die. No, these Syrian families did not wake up one sunny day and decide they need a long camping trip, for three years, in the Bekaa valley, or that they needed to relax in Nabaa (the northern slums of Beirut). Just because the Syrian army occupied Lebanon or just because these people speak a different accent does not make them deserving of humility or death. They are humans. Would we want to be treated as we are treating them? Syria right now is not a safe place for returning refugees. Do I have another law in mind? No! This is why I am not currently a minister in the government or a member of parliament. What I do know is that this law is not just, and we can do better. At the very least, let us not pretend that things are fine.

2- Pressure the government to adopt more humanitarian laws

The church has for too long stood on the side-lines. We are ready to serve people “spiritually” and give out food, but we do not get involved in politics. If we do, it is usually to gain an extra parliament seat or make some rich man happy. When was the last time our churches participated in a rally for peace, women rights, protecting the environment…etc.? Our churches speak up about some moral issues (which are usually sex or poverty) but fail to work towards justice and peace. If we, in any way, have any say in local governmental circles, then we should push for this law to change. Unfortunately, right now, the Christian ministers in the government are happy with this law out of selfishness. We want to protect Lebanon, but if Lebanon fails to be a safe haven for people in their time of need, then we might have lost the Lebanon we want to protect.

3- Ensure a Syrian family

What? You want me to sign a paper saying that any expenses this Syrian family fails to pay will be legally mine to cover? So I am to deny myself, take up my cross, and give my life to this family? He’s crazy, let’s crucify him.

(note: I have not yet done this step myself, but I will these coming weeks. In fact, you do not have to sign any legal papers if you think it is too risky. If you are an employer register your Syrian employees. If not, then help one Syrian family on a monthly personal basis.)

 

Being part of the Kingdom of God is not always easy or fun. I do not always understand what it means to be part of this Kingdom. However, I do know that it is more than singing songs on Sunday, reading the Bible every day, and being an honest citizen. I see more when I read the story of Jesus. Who is our neighbour? Perhaps, if Jesus were to answer this question today, he would tell the story of the Good Syrian who took care of the injured Lebanese traveller.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We have many enemies

And few neighbours.

Give us more love for others,

That we may have more love for you.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح أي تلك النسور التي تأكل الجثث

مدونة #3: جيراننا السوريون

هناك عدة مواضيع لن تغري اللبنانيين للتكلم بها، مثل إعادة التدوير أوحقوق المرأة أوقوانين السير أو القراءة، ولكن هناك موضوع وحيد إن تكلمت به فأنا أؤكد لك أن كل العائلة والجيران وصاحب الدكانة على الطريق سيشاركون به: السياسة. للأسف، بسبب تاريخنا الحافل بالحروب، وهل بقي شعب تحت الشمس لم يحتل أرضنا، ولأننا بشر، وهذا اعتقادي الشخصي، معظم أحاديثنا السياسية تعتمد على لغة التخوين والتخويف  من الآخر المختلف عنا. فتسمع المسيحيون يتكلمون عن الآخر المسلم وبعض اللبنيون يخافون من السوري، أو الفلسطيني أو الإسرائيلي، أو أي شخص ليس من قرية جدهم

لقد أصدرت الحكومة اللبنانية في الشهر الفائت قانونا يحد من حرية النازحين السوريين في لبنان بشكل كبير. فبحسب هذا القانون الجديد، عندما يذهب السوري ليجدد إقامته في لبنان مرة كل 6 أشهر يكون أمامه إحدى هذه الخيارات الأربعة

أ – أن يقدّم أوراق تسجيله في الأمم المتحدة ويوقع على تعهد يقول بأنه لا يعمل. والمرء، علميا يا صاحبي، باستطاعته العيش على الماء فقط لمدة 8 أسابيع

ب – أن يكفله رب عمله من خلال دفع عدد من الضرائب، وأرباب العمل في لبنان معروف أنهم جزء من جمعية بابا نويل العالمية السرية

ج – أن تكفله عائلة لبنانية أي تصبح قانونيا مسؤولة عن كل احتياجات وتكاليف العائلة السورية، والعائلات اللبنانية معروفة بأنها من المشتركين مع أرباب العمل في تأسيس جمعية بابا نويل العالمية السرية

د – أن يعود إلى سوريا، وهنا نسمع وفيق حبيب يغني “طلبني على الموت بلبّيك” بصوت حزين

ككنيسة، كمسيحيين، كأناس ندعي أننا جزء من ملكوت الله، يجب على هذا القانون الجديد أن يزعجنا ويحركنا. أحد أهم الوصايا التي أعطاها الرب لشعبه باستمرار هي أن يهتموا بالغرباء لأنهم كانوا غرباء في أرض مصر (مثلا تثنية 10: 19). في لوقا 10، يعلن أحد الكتبة أن تلخيص الناموس هو في محبة الله ومحبة الجار، ولكنه يسأل من هو هذا الجار أو القريب. يجاوبه يسوع بالمثل المشهور عن السامري الصالح الذي ساعد اليهودي المجروح. كان السامريون واليهود أعداء ويسوع يقول من خلال هذا المثل ان كل الناس هم جيراني وحتى أعدائي، أو بالأخص أعدائي. إذا نحن مدعوون ككنيسة أن نحب جيراننا كما أنفسنا. إذا كنت تعتبر أن السوري هو عدوك فأنت مدعو لأن تحبه، وإن كنت تعتبره صديقك فأنت أيضا مدعو لأن تحبه. كيف نستطيع أن نحب جيراننا السوريين وهم تحت هذا القانون الجديد الظالم؟

أولا: التوقف عن قول “بيستاهالو” أو “أحسنلن يرجعو” أي من الأفضل لهم أن يعودوا

لا أحد يستحق الموت. هذه العائلات السورية لم تقرر من تلقاء نفسها أن تخيم تحت السماء لمدة ثلاث سنين   في البقاع أو تمضي فترة نقاهة في النبعة، أي حزام البؤس شمال بيروت. لان الجيش السوري احتل لينان أو لأن السوريين يتكلمون لهجة مختلفة لا يستحقون الذل أو الموت. هم بشر. هل نريد أن نُعامل كما نعاملهم؟ سوريا حاليا ليست مكانا آمنا لعودة النازحين. قد تسألني إن كنت أمتلك قانونا أفضل من القانون الحالي. كلا. لهذا السبب لست وزيرا أو نائبا. ولكن الذي أعرفه هو أن هذا القانون الحالي ظالم وباستطاعتنا كدولة أن نصدر قانونا أفضل. على الأقل، دعونا لا نتصرف وكأن الأمور على ما يرام

ثانيا: الضغط على الحكومة لكي تتبنى قوانين انسانية

لقد وقفت الكنيسة متفرجة على الظلم لمدة طويلة. نحن مستعدون أن نخدم الناس “روحيا” ونعطيهم طعاما ولكننا لا نتدخل بالسياسة. وإن تدخلنا يكون من أجل نيل مقعد أو ارضاء شخص غني. متى كانت آخر مرة شاركنا فيها بمظاهرة من أجل السلام أوحقوق المرأة أوحماية البيئة…إلخ؟ تتكلم كنائسنا كثيرا عن بعض الأمور الأخلاقية، كالجنس والفقر، ولكننا ننسى العدالة والسلام. إذا كان لنا في أي دائرة حكومية أو مبنى رسمي أي قدرة على التأثير على صناع القرار فيجب علينا أن نضغط لتغيير هذا القانون. للأسف، الوزراء المسيحيون هم من يؤيدون هذا القانون، لربما من دافع أناني لحماية لبنان. وكأننا غير منتبهين من أنه إن أصبح لبنان غير مُرحب بالغرباء فسنخسر ذلك اللبنان الجميل الذي نريد أن نحميه

ثالثا: اكفل عائلة سورية

ماذا؟ تريدني أن أوقع على ورقة تحمّلني مسؤولية قانونية لأدفع اي مستحقات أو تكاليف لا تدفعها هذه العائلة السورية؟ هل جننت؟ أتريدني ان أنكر نفسي وأحمل صليبي وأعطي حياتي لهذه العائلة؟ هيا يا شباب، لنصلبه

أرجو الإنتباه أني انا شخصيا لم اقدم بعد على هذه الخطوة أعلاه ولكني سأفعل ذلك في الأسابيع القادمة. إن كنت تخاف من توقيع أوراق رسمية خذ على عاتقك الإهتمنام بعائلة واحدة شهريا بشكل شخصي. وإن كنت رب عمل فاتبع القانون

ليس من السهل أن  نكون جزء من ملكوت الله. أنا لا أفهم دائما معنى أن أكون جزء من الملكوت. ولكنني أعرف هذا، أن الملكوت هو أكثر من الترنيم يوم الأحد وقراءة الكتاب المقدس صباحا وأن أكون مواطنا صالحا. أرى أكثر من ذلك عندما أقرأ قصة يسوع. من هم جيراننا؟ لربما، إن سألنا يسوع اليوم، سيروي لنا قصة عن السوري الصالح الذي أنقذ مسافرا لبنانيا جريحا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

فنحن نمتلك الكثير من الأعداء

والقليل من الجيران

أعطنا أن نحب الآخرين أكثر

لكي نحبك أنت أكثر

آمين

Do not come to our church – لا تأتوا إلى كنيستنا

When my fiancé asked me last Wednesday how the teens’ club at our church went, I told her “great.” Now, what is it exactly that was great about that one club? Did we experience a revival and all the kids prayed the magical prayer and told Jesus to enter their hearts? Did one of the kids open up with us and share her life story? Did we manage to help them fix their broken relationships with their parents? No, no, and no. There was one reason really: more teens had come (23 rather than the usual 15…yaaay).

That got me thinking (I do that sometimes) about numbers. Let’s face it, I sometimes get the feeling that we are obsessed with numbers, me included. When someone asks us how our church is doing (what does that mean really?) we answer “good, it is full on Sunday” or “bad, nobody is coming on Sunday.” The visions we put for our churches involves planting new churches and increasing the number of members. The plans we put for events or special gatherings involve thinking about how to get more people to come (smile when they enter, give them a piece of cake, take their number…bam, they’re stuck).

Now, there is nothing wrong with inviting people to church, but I think there is something terribly wrong if we focus on increasing our numbers. Here is a list of reasons why:

 

Reason 1: Our founder, Christ, focused on people rather than numbers

Jesus-facebook-friend-listAs this cartoon from David Hayward shows, Jesus did not have many friends. In fact, he did not come to build an empire or to please people, he came, as he himself said many times, to save the lost and set free the captives (e.g. Luke 4:18). He came to show the Father’s love to us, a love that culminated in his death on the cross, alone. If we are to follow in his footsteps (which I assume we want to, given that we are named Christians), then we should focus on loving people rather than getting more people into our tribe.

Reason 2: Focusing on numbers turns people into numbers

If our vision is to have bigger churches then we inadvertently start focusing on that rather than loving and taking care of people. We want people to be “saved” and become members of the church and then move on to get other people. We easily grow frustrated with members of our church who are not “growing” properly. We want them to change, and change fast, so they too can participate in the “harvest.” Our vision becomes more important than people, and we are ready to let people go or drive them out if they do not commit to our way of seeing things. Somewhere along the line, we have lost view of loving God and loving our neighbour, for we seek to grow our own Kingdom.

 

Reason 3: Focusing on numbers leads to tribal conflicts

This is the natural outcome of a focus on numbers. Sometimes, as we work to make our church bigger, we grow jealous or angry of other churches. In the Evangelical community in Lebanon, many times a member gained in our church is a member lost from another church. In Mark 9: 38-41, the disciples complain to Jesus that other people, people who are not part of their group, are doing miracles in the name of Jesus. This passage comes in the context of the disciples arguing over who is greatest in the Kingdom, their refusal to let children come to Christ, and them following him on the way to Jerusalem without understanding why he is to die. Thus, the disciples want to have some kind of monopoly over Jesus, and to keep him with them. They want to “rule” with him. Interestingly, Jesus answers their complaints about the others who are doing miracles with this famous saying: “whoever is not against us is for us […] anyone who gives you a cup of water in my name because you belong to Christ will certainly not lose his reward.” Wow! The Kingdom of God is open to all and all can serve the Kingdom, even if with a simple giving of a cup of cold water in the name of Jesus!

Reason 4: God can do wonders with a faithful few

One of the main motifs (recurring patterns or pictures) in the Bible is that of the faithful remnant. In many of the stories we read in the books of the Bible, God uses a few people to save the many. He chooses Noah out of all his generation, asks the one man Abraham to follow him, and saves a small people from captivity in Egypt. Jesus has a small group of 12 disciples, he himself dies and is resurrected opening the way to victory over death, and the last book of the Bible speaks of a small faithful remnant who stood firm in their faith. These are but a few examples out of many. I would think this tells us that faithfulness in working for the Kingdom of God is more important than building our own kingdoms and churches.

In the end, this is not a call to stop inviting people TO church. Rather, this is a call to BE the church to all people. Go out and meet every person wherever they are. Do not stand inside and invite people in, but be the hands and feet of Christ to your community, be them 1 or 1000.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

For we seek to build our own kingdoms.

Give us your grace

To see Jesus in every face,

And in every moment,

To be your light in the world.

Amen

مدونة حيث تجتمع النسور

 ملاحظة: العنوان يتكلم عن تلك النسورالتي تأكل الجثث. والعربية لا تحتوي على كلمة مناسبة. على الأقل هذا ما أخبرني به جوجل..إن

كنت خبيرا باللغة فأنجدني

مدونة رقم 2: لا تأتوا إلى كنيستا

عندما سألتني خطيبتي الأربعاء الماضية عن نادي المراهقين في كنيستنا، قلت لها أنه كان عظيما. لنتوقف لحظة ونفكر، ما الذي كان عظيما؟ هل اختبرنا نهضة وصلى كل الأولاد الصلاة السحرية ودخل يسوع إلى قلوبهم؟ هل شارك معنا أحد الأولاد قصة حياته؟ هل أصلحنا أحد العلاقات المكسورة بين أحد الأولاد وأهلهم؟ كلا، وكلا، وكلا. السبب الوحيد الذي دفعني لأقول أن النادي كان عظيما هو أن عدد المراهقين زاد هذه المرة…كنا 15 وأصبحنا 23، يا للفرحة

ودفعني هذا الموقف للتفكير بالأرقام…وأحيطكم علما أنني أفكر أحيانا. أحس في بعض الأحيان أننا مهووسين بالأرقام. عندما يسألنا أحدهم عن حال كنيستنا، وهو سؤال لا أفهم معناه الحقيقي، نرد بالقول “الإجتماع رائع لأنك لا تجد مكانا فارغا نهار الأحد” أو نقول “حال الكنيسة سيء لأن لا حضور كثيف نهار الأحد،” ناهيك عن الرؤى والأهداف التي نضعها حول زرع كنائس جديدة وزيادة الأعضاء.  وعندما نضع خطط حفلات أو نشاطات نفكر بكيفية إقناع الناس على المجيئ لعندنا، وعادة ما نبتسم عدما يدخلون ونعطيهم قطعة حلوى ونأخذ رقم هاتفهم…لقد علقوا في شباكنا

أنا لا أقول أنه من الخطأ أن ندعو الناس إلى كنيستنا، ولكنن أعتقد أننا نرتكب خطأ فادحا عندما نركز على زيادة أعدادنا. وإليكم الأسباب التالية

السبب الأول: مؤسسنا، المسيح، ركز على الناس وليس الأرقام

Jesus-facebook-friend-list

كما يظهر الرسم لدايفيد هايوارد أعلاه، لم يكن لدى المسيح الكثير من الأصدقاء. هو لم يأت ليبني امبراطورية أو ليرضي الناس، ولكنه أتى، كما قال هو في عدة مناسبات، ليخلص الضالين ويكسر قيد المأسورين…مثلا لوقا 4: 18. هو أتى ليرينا محبة الله الآب، محبّة تُوجت في موته على الصليب، وحيدا.إذا كنا نريد أن نتبع خطواته، وأظننا نريد ذلك كوننا نسمي أنفسنا مسيحيين، فيجب علينا أن نركز على محبة الناس بدل من أن نركز على ضم الناس إلى قبيلتنا

السبب الثاني: التركيز على الأرقام يحوّل الناس إلى أرقام

إذا كانت رؤيتنا هي أن تكون كنيستنا أكبر فسنركز على الهدف أكثر من تركيزنا على محبة الناس والعناية بهم. نريد أن “يخلص” الناس ويصبحوا أعضاءا في كنيستنا ويساعدونا ليضموا آخرين للكنيسة. ونصاب باليأس والخيبة عندما لا “ينموا” أعضاء كنيستنا. نريدهم أن  يتغيروا بسرعة ليشاركوا في “الحصاد.” لقد أصبحت رؤيتنا أهم من الناس ونحن مستعدين أن نتخلى عن الناس أو نخلي سبيلهم من الكنيسة إذا لم يوافقونا الرأي في آرائنا ورؤيتنا. لقد فقدنا الرؤية الصحيحة والتي هي محبة الله ومحبة القريب في هذه الضجة والفوضى، وأصبحنا نبني ممالكنا الخاصة

السبب الثالث: التركيز على الأرقام يؤدي إلى معارك قبلية

هذه نتيجة طبيعية للتركيز على الأرقام. عندما نعمل لتكبير كنيستنا قد نغضب أونحسد الكنائس لأخرى. في المجتمع الإنجيلي في لبنان عادة ما يكون العضو الذي تكسبه كنيستنا عضوا تخسره كنيسة أخرى. في مرقس 9: 38-41 التلاميذ يتذمرون ليسوع من ناس آخرين ليسا جزءا من مجموعهم ولكن يعملون العجائب بإسم يسوع. يأتي هذا المقطع في سياق قصص حول نقاش التلاميذ حول من هو الأعظم بينهم، رفضهم أن يأتي الأطفال ليروا يسوع، واتباعهم يسوع على الطريق نحو أورشليم وهم غير فاهمين حقيقة موته الذي يقرب. إذا التلاميذ يريدون أن يكونوا الوحيدين الذين يمتلكون يسوع. يريدون أن “يملكوا” معه. ولكن يسوع يخالف توقعاتهم الأنانية ويجاوب تذمرهم من الناس الذين يجرون عجائب بإسمه قائلا: “إن من ليس ضدنا فهو معنا. فإن من سقاكم كأس ماء بإسمي…إن مكافأته لن تضيع.” يا للعجب! ملكوت اله مفتوح للجميع وكل بإمكانه أن يخدم الملكوت، وحتى هذا العمل البسيط الذي هو إعطاء كأس ماء بارد بإسم يسوع هو خدمة للملكوت

 السبب الرابع: الله يصنع المعجزات بعدد قليل من الأتقياء

أحد أكثر الصور المتكررة في الكتاب المقدس هي صورة البقية التقية. في الكثير من القصص الموجودة في كتب الكتاب المقدس الله يستخدم عدد قليل من الناس لينقذ كثيرين. هو اختار نوح من بين كل جيله وطلب من ابراهيم أن يمشي معه وخلص شعب صغير من العبودية من مصر. يسوع كون مجموعة تلاميذ عددهم12 وهو بنفسه مات وقام ليفتح طريق النصر على الموت. وآخر كتب في الكتاب المقدس يتكلم عن بقية تقية بقية ثابتة في إيمانها. هذه أمثلة قليلة. أعتقد أن هذه الصورة تخبرنا أن أمانتا في العمل من أجل ملكوت الله هي أهم من العمل في بناء ملكوتنا وكنائسنا الشخصية

في النهاية، هذه ليست دعوة لكي نتوقف عن دعوة الناس إلى كنيستنا. بل هذه دعوة لكي نكون الكنيسة لكل الناس. لنذهب ونلتقي بالناس. دعونا لا نقف في الداخل وندعو الناس للدخول بل لنكون أيادي وأرجل يسوع في مجتمعنا، ولو كان عدد الناس 1 أو 1000

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لأنا نريد أن نبني ممالكنا

أعطنا نعمتك

 لكي نرى يسوع في كل وجه

ونكون نورك في العالم

أمين

لقد حان الوقت The Time has come

Hello there. I have been thinking about writing a blog for a long time now. I am an Arab Christian (an Evangelical Arab Christian, Lebanese really, the Nazarene Church, in sin el Fil…would you like me to describe my pew?). I love many things about my “tribe” and my culture but I also have many question marks. Growing up, I’ve always wanted to share my questions with the wider world, but I would think I am too young. I got past 18, and contemplated writing a blog, but then I thought, nah, I am not “educated” yet, people will not take me seriously (educated in Lebanon implies having a university degree…any university degree). I finished my BA in English Literature and thought now is the time to unleash my creativity upon the world. But then it hit me, I can discuss social matters, but if I step into church-issues people will crucify me for not having a degree in theology (apparently, there are different degrees at the university). I finished my MA in theology (from NTC-Manchester…doesn’t matter in what, it is from Europe) last summer. I guess if I do not start writing now I never will (kids anyone?).

My first blog will be dedicated to answering all your possible questions ABOUT the blog. My future blogs, hopefully, will be about the world around us. Here we go:

Why did you choose this lame name?

Thank you for the encouraging tone. First of all, since I am a Christian, I thought it only appropriate to choose a Bible verse as a title (see Matthew 24:28). Second of all, since I am an Evangelical, I took the verse out of its context and slapped it on my blog. Thirdly, and most importantly, I expect some of my blogs to attract attention (I hope people other than my immediate family do read them), and perhaps some negative attention. Will I end up dead? I have no clue, but the truth must be spoken even if vultures do gather. Finally, Jesus was known to attract some strange personalities (sinners, prostitutes, fishermen, and hungry sick crowds) and I hope this blog will attract the “vultures” of society and perhaps be a source of hope for them.

Note: Thank you Brent for suggesting this name. I am not sure if you were serious. Too late!

How often do you intend to write?

Well, I am a very busy man. However, I have decided to grace the world with my words (force myself to write) once per week. Now, if great inspiration does fall on me then I might squeeze in another blog in the same week. I will try to be faithful to my promise.

Why do you write in English and Arabic?

The short answer is that I only know English and Arabic (I also know Koine Greek, but it is reading knowledge at the best…surrounded by 4 helping books). The long answer is that I want to reach my community which speaks Arabic and I want to be readable to people outside my community as well (that was a short answer too I guess).

What will you write about?

I will write about things I am experiencing in and out of the church. I will speak from my everyday experience hoping that what I say will echo, even if in a small way, what you are saying or want to say.

Now, let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for giving us a voice.

Thank you for the different voices.

You are the voice we want to speak.

Give us to speak you with courage and humility

And grace.

Amen

مدونة حيث تجتمع النسور

ملاحظة: العنوان يتكلم عن تلك النسورالتي تأكل الجثث. والعربية لا تحتوي على كلمة مناسبة. على الأقل هذا ما أخبرني به جوجل..إن كنت خبيرا باللغة فأنجدني

مدوّنة #1 – لقد حان الوقت

مرحبا. لقد كان في فكري أن أكتب مدوّنة من مدة طويلة. أنا مسيحي عربي (مسيحي عربي إنجيلي، لبناني، من كنيسة الناصري، في سن الفيل…هل تريدون وصفا لمقعدي؟).أحب عدة أشياء في “قبيلتي” وثقافتي ولكن لدي أيضا الكثير من علامات الإستفهام. لطالما أردت أن أشارك أفكاري مع العالم، ولكنني كنت أعتقد أنني ما زلت صغيرا. بعدما بلغت سن الـ18 أردت أن أبدأ بهذه المدونة، ولكنني عزفت، فأنا لم أكن “متعلّما” ولن يسمع الناس صوتي (المتعلم في لبنان هو من أنجز شهادة جامعية…أي شهادة جامعية). عندما أنهيت دراسة البكالوريوس في الأدب الإنكليزي ظننت أن الموعد قد حان لأنطلق في سماء الإبداع. وفجأة أدركت أنه باستطاعتي أن أتكلم عن المواضيع الإجتماعية، ولكنّني سأُصلب إن تكلّمت عن الكنيسة لأنني لا أمتلك شهادة في اللاهوت (يبدو أن هناك عدة أنواع شهادات في الجامعة). أنهيت الماجستير في اللاهوت الصيف الماضي (من كليّة الناصري في مانشسر…لا يهم ما الإختصاص، إنها أوروبا يا ناس). إن لم أبدا بالكتابة الأن فمتى أبدأ؟ ..(نبييييل، دورك لتغيّر حفّاض علّوش

سوف أخصص مدونتي الأولى لمجاوبة كل أسئلتكم الإفتراضية حول المدونة. مدوناتي المستقبلية، إن بقينا على قيد الحياة، سوف تكون عن العالم حولنا. لنبدأ

لما اخترت هذا الإسم السخيف؟

شكرا على التشجيع. أولا، أنا مسيحي، فمن اللائق أن أختار آية كتابية كعنوان للمدونة (أنظر متى 24: 28). ثانيا، أنا إنجيلي، فكان لا بد أن أسرق الآية من سياقها وأضعها على المدونة. ثالثا، أتوقع أن تجذب مدونتي الإهتمام (رجائي أن يقرأها أحد غير أهلي وخطيبتي)، ولربما يكون هذا الإهتمام سلبيا. هل سوف أموت وأصبح جثة؟ لا أعرف، ولكنني سأقول الحق ولو اجتمع النسور. رابعا وأخيرا، يسوع كان يجذب أناسا غريبين (خطاة، زناة، صيادي سمك، وجموع مريضة وجائعة) وأملي أن تجذب هذه المدونة “نسور” مجتمعنا وتكون مصدر رجاء لهم.

ملاحظة: شكرا يا صديقي برينت على اقتراحك الإسم. أعتقد أنها كانت نكتة. وأنا، على ما يبدو، لم أفهمها.

ما وتيرة الكتابة التدوينية لديك؟

أنا رجل مشغول. ولكنني قررت أن أغدق بفني على العالم (أجبر نفسي على الكتابة) مرة بالأسبوع. إن وقع الوحي عليّ قد أكتب مرّتين. سوف أحاول الوفاء بوعدي.

لما تكتب بالإنكليزيّة والعربيّة؟

الجواب القصير هو أنني فقط أعرف الإنكليزية والعربية (أعرف اللغة اليونانية القديمة المحكية، ولكني في أفضل الأحوال فقط أعرف قرائتها…مع مساعدة أربع كتب). الجواب الطويل هو أنني أريد أن أصل لمجتمعي الذي يتكلم بالعربية كما وأريد الوصول لخارج مجتمعي (وهذا أيضا جوابا قصيرا على ما يبدو

علام سوف تكتب؟

سوف أكتب حول اختباراتي داخل وخارج الكنيسة. سوف أتكلم من حياتي اليومية على أمل أن تجدوا بعض الصدى من كلامي في كلام تقولونه أو تريدون قوله.

والأن، دعونا نقف لنصلّي

يا رب

شكرا لأنك اعطيتنا صوتا

شكرا على الأصوات المختلفة

أنت هو الصوت الذي نريد أن نتكلّمه

أعطنا أن نقولك بشجاعة وتواضع

ونعمة

أمين