Should the Church Ban Evil? The Lebanese Church vs. Mashrou’ Leila -هل يجب أن تمنع الكنيسة الشر؟ الكنيسة اللبنانية ومشروع ليلى

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

If you have spoken with any Lebanese person this past week, chances are that Mashrou’ Leila’s upcoming concert in Byblos was brought up. The Maronite Church has accused the band of being anti-Christian, and want the authorities to ban their concert. Needless to say, the Lebanese public are divided on this issue. Today indeed their concert was banned.

mashrou leila.jpg

I will not attack or defend this band. I am familiar with a few of their songs. I am also aware that one of the band member is openly homosexual. They are known to adopt a rhetoric which is critical of the political parties, corruption, and a host of social issues. I am aware that this whole issue might be a ploy by the ruling parties to distract the people from the new taxes in the upcoming budget. But I will take off my conspiracy-theory hat for a moment.

For the first 270 years or so of its life, the church was a minority within the Roman Empire. It was widespread among different social groups and in almost every corner of the Empire, but it was a minority everywhere. The church endured constant persecution. Towards the second half of the third century, there was a systematic attempt by a number of different emperors to wipe Christianity. Christians were killed or tortured in an attempt to get them to denounce their faith in the Lordship of Jesus Christ. Some did, but many others refused and died as martyrs.

Then came the emperor Constantine. He favored Christianity. Suddenly, the church found herself not persecuted, but in power. The church came out of the shadows. It slowly became the majority in Europe.

The church in Lebanon, particularly the Maronite church, is the majority in the Christian areas. Christians have power. The question becomes, should we use our power to ban evil? Specifically, if we assume that Mashrou’ Leila are evil, should the church ban them?

For some readers, this might seem like a no-brainer. Of course! But wait. Allow me to propose three talking points that might restrain our Christianizing zeal:

First, a technical point. In this day and age, are we able to ban a band? The answer is no. Their songs are available online on a host of free platforms. If anything, this discussion has thrust the band into fame. Before this issue, I think a small minority of the Lebanese people had heard about them or listened to their songs. Now everybody knows them, and has at the very least googled them.

Second, a biblical point. We have none! The New Testament was written in a time where the church was the minority. If anything, Jesus criticized the religious leaders of his day rather than the sinners. He pushed us towards the way of the Kingdom, that of turning the other cheek and refusing to use evil. Paul surely criticized the evils of society and instructed the church to be holy. But there lies the key. He instructed the church. The church was never in a position of ruling over the non-Christians in the New Testament. The world might be evil and under the rule of Satan, but Christians sought to be holy and share Christ with the outside world in good deeds, preaching, and miracles.

Perhaps in the Old Testament we have a theocratic state of sorts at some intervals in Jewish history. But again, the rules involved the Jews and those living among them. Add to that, I do not think that as Jesus-followers we want to live according to a pre-Jesus era.

Third, a theological-missiological point. Does banning an anti-Christian band serve to expand the kingdom? Is it Jesus-like? Will it help the church attract more people to Christ? You see, this is the real question. Will banning Mashrou’ Leila make the church feel good about itself? Maybe. Will it make the church look powerful? For sure! But is that our goal on this earth?

Unfortunately, if the church manages to cancel Mashrou’ Leila’s concert, we will find that we have once more managed to push more youth away from the church. The coming generation, and the older ones even, is already disillusioned with the church and its archaic institutions and traditions. Many people already find it hard to wrap their heads around most of the church’s theology and proclamations about Jesus Christ. What do we do? We go and affirm their fears: The church is an ancient oppressive institution that believes in fairy tales and hates art.

By all means, if you feel that Mashrou’ Leila is anti-Christian, advise your church not to go. Listen to one of their songs with the youth and discuss its meaning. Stand at the door of the concert and proclaim that Jesus is Lord.

What would happen if we spend all of our money, energies, resources, and all that we have in lifting Jesus up?

Perhaps then we will return to the first days of the church, where becoming a Christian meant death, but thousands were flocking to worship and follow the resurrected Son of God, Jesus Christ!

 

Let us stand in prayer

 

Lord,

Take away our sword

And give us the cross,

For our home is in Golgotha

And not Jerusalem

Amen

مدونة #99

هل يجب أن تمنع الكنيسة الشر؟

الكنيسة اللبنانيّة ومشروع ليلى

اذا التقيت بأي مواطن لبناني الأسبوع الماضي فلا بدَّ من أنكما تناولتما موضوع فرقة مشروع ليلى وحفلتهم القادمة في مدينة جبيل. اتّهمت الكنيسة المارونيّة  الفرقة بأنّها ضدّ المسيحيّة وطلبت من السلطات منعهم من إقامة الحفل، فانقسم الرأي العام اللبناني حول هذا الموضوع. واليوم بالذات تم منع الحفلة

mashrou leila

لن أهاجم الفرقة أو أدافع عنها. أنا مطّلع على القليل من أغانيهم، وأعرف أن أحد أفراد الفرقة مثليّ الجنس على نحوٍ علني. كذلك أعرف أن كلمات أغانيهم عادةً تنتقد الأحزاب السياسيّة والفساد وتتناول عددًا من المسائل الإجتماعية. أنا مدركٌ بأن الموضوع برمّته قد يكون يكون مجرّد خطّة ماكرة من قِبَل الأحزاب الحاكمة لصرف اهتمام الشعب عن الضرائب الجديدة في الموازنة العتيدة، غير أنّني سأضع نظريّة المؤامرة جانبًا لأكتب هذه المدوِّنة

في الـ270 سنة الأولى  تقريبًا من حياة الكنيسة كانت هذه الأخيرة أقليّة في الإمبراطوريّة الرومانيّة. ومع انّها كانت منتشرة في كل زاوية من  زوايا الإمبراطوريّة وبين جميع الفئات الإجتماعيّة، غير أنّها كانت أقليّة في كل مكان. وتحملّت الكنيسة اضطهادًا  متواصلاً. وشَهِد النصف الثاني من القرن الثالث محاولةً ممنهجةً للقضاء على المسيحيّين من قبل عدد من الأباطرة، فتعرّض المسيحيّون للقتل أو التعذيب لحثِّهم على إنكار يسوع المسيح،  وكانت النتيجة أن ّ البعض قَبَل إنكار المسيح ورفض كثيرون آخرون ذلك، فماتوا شهداء

ومن ثم جاء الإمبراطور قسطنطين، وكان يميل إلى المسيحيّة. وفجأة وجدت الكنيسة أنّها تخلصت من الإضطهاد بل وأصبحت في السلطة، فخرجت الكنيسة من مخبئها وأصبحت رويدًا رويدًا الأكثريّة في أوروبا

لننتقل الآن إلى الكنيسة في لبنان، والكنيسة المارونية بشكل خاص، فهي الأكثريّة في المناطق المسيحيّة، ولدى المسيحيّين سلطة. ويصبح السؤال في هذه المرحلة هل يجب أن نستخدم سلطتنا للحدّ من الشر؟ وعلى نحوٍ أدق، إذا اعتبرنا أن مشروع ليلى فرقة شريرة، هل يجب أن تمنعهم الكنيسة؟

قد يجد بعض القرّاء هذا سؤال تحصيلاً حاصلاً. بالطبع على الكنيسة أن تفعل ذلك! ولكن، مهلاً. دعوني أطرح ثلاث نقاط قد تخفّف من حماستنا لمسحنة المجتمع-  أي جعله مسيحيًّا

أولًا، نقطة تقنّية. هل من الممكن في هذا الزمن وفي ظل التطور الذي وصلنا إليه أن نلغي حفلةً لفرقة؟ كلا! فأغانيهم متوفّرة على شبكة الإنترنت على عدّة مواقع موسيقية مجانية. إذا كان هذا الجدال قد أوصل إلى شيء فهو قد دفع بهذه الفرقة إلى الشهرة أوسع. أعتقد أنّه قبل هذه البلبلة فقد كانت أقليّة من الشعب اللبناني قد سمعت بالفرقة أو سمعت أغانيهم، أما  الآن فقد سمع الجميع  عنهم أو على الأقل بحث عنهم على غوغل

ثانيًا، نقطة من الكتاب المقدس. ليس لدينا نقطة في هذا المجال! فقد كُتب العهد الجديد في وقت كانت الكنيسة فيه أقليّة. ويسوع في تلك الفترة الزمنيّة انتقد رجال الدين وليس الخطاة، ودفع بنا نحو طريق الملكوت وهو أن ندير الخد الآخر ونرفض استخدام الشر. أمّا بولس من جهته، فقد انتقد شرور المجتمع ووجّه الكنيسة نحو القداسة، بهذا يكمن المفتاح لقضيّتنا؛ فقد قام بولس بتعليم الكنيسة،  إذا أنّها لم تكن في موقع الحكم على غير المسيحيّين في العهد الجديد. قد يكون العالم شريرًا وخاضعًا لحكم إبليس، ولكن على المسيحييّن أن يسلكوا في قداسة ويشاركوا المسيح مع العالم الخارجي من خلال الأعمال الصالحة، والتبشير، والعجائب

ربما في العهد القديم وفي بعض الفترات الزمنيّة من تاريخ اليهود كان لدينا أمّة يحكمها الله. ولكن، مرّة أخرى نذكّر أنّ هذا الحكم كان لليهود ولمن يقيم في وسطهم. وفي كل الأحوال، لا أعتقد أنّنا كأتباع للمسيح نريد الالتزام  بقوانين عصر ما قبل مجيء المسيح

ثالثا، نقطة لاهوتيّة – إرساليّة (تبشيريّة). هل إلغاء حفل لفرقة ضدّ المسيحيّة يساهم في امتداد الملكوت؟ هل خطوة مماثلة تشبه المسيح؟ وهل ستساعد الكنيسة على جذب عدد أكبر من الناس للمسيح؟ هذا هو السؤال المفصلي الوحيد! هل منع فرقة مشروع ليلى من إحياء حفلتهم  سيجعل الكنيسة تشعر بالرضا عن نفسها؟ ربما. هل ستبدو الكنيسة قوية؟ طبعًا! ولكن هل هذا هو هدفنا على هذه الأرض؟

للأسف، إذا منعت الكنيسة إقامة حفل لمشروع ليلى فسنجد أنفسنا من جديد ندفع بعدد أكبر من الشبيبة إلى خارج الكنيسة. الجيل القادم، وحتّى الأجيال الأكبر، في حالة فقدان الأمل بالكنيسة وبمؤسساتها وتقاليدها القديمة. معظم الناس لا يستطيعون حتّى أن يفهموا معظم لاهوت الكنيسة وإعلاناتها عن يسوع المسيح.  فماذا نفعل نحن؟ نحن، بخطوةٍ كهذه نؤكّد مخاوفهم: بأنّ الكنيسة مؤسّسة قديمة وظالمة تؤمن بالخرافات وتكره الفن

 في كل الأحوال إذا شعرت بأنّ مشروع ليلى هي فرقة ضد المسيح، اطلب إذًا من أعضاء كنيستك ألّا يذهبوا، أو استمع لإحدى أغانيهم مع الشبيبة وتناقشوا حول معانيها، كما يمكنك أن تقف على باب الحفل وتعلن أن يسوع هو رب

ماذا سيحصل لو صرفنا كل أموالنا وطاقاتنا ومواردنا وكل ما لدينا لنرفع يسوع عاليًا؟

ربما سنعود لأيّام الكنيسة الأولى، حيث كان ثمن أن يكون الشخص مسيحيًّا هو الموت، ومع ذلك كان الآلاف يأتون ليعبدوا ابن الله المقام، يسوع المسيح ويتبعوه

دعونا نقف لنصلي

يا رب

خذ منا السيف

واعطنا الصليب

فبيتنا في الجلجثة

وليس أورشليم

آمين

Should Christians Show more Skin? هل يجب أن يتعرّى المسيحيون؟

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

We took our church youth group to the beach two weeks ago.

beach - blog.jpg
Picture of one of the public beaches in Byblos

Just to put things into perspective, my youth group is 75% Muslims, mostly Syrian refugees.

We went all the way to Byblos. There is a public beach there.

Upon arriving a rather angry municipality guard informed us that we cannot enter. He said that we have to be wearing our swimsuits.

Just to put things into perspective, a big part of our group was obviously not coming to swim. Or at least did not look it. Some had put on a full make-up on their faces. One girl was veiled.

Aha! There it is, we looked Muslim in a Christian city. No proper Christian would want Muslim girls swimming with their full clothes on in the sea. Especially if the sea were Christian

I used my magic – told him I was a pastor. I had to promise him (almost sign a written contract) that those who do not have a proper swimsuit will not enter the water. He agreed to let us in. Grudgingly.

We entered and took our place on the beach. For the first time in my life (for real) I experienced what it means to experience discrimination.

Picture a beach, fairly long. Over 200 people. 200 people in glorious swimsuits. 200 people showing skin – lots of it. 200 Christian people. And us. 30 weird-looking teenagers, mostly with our clothes on (so little skin). 30 Muslims.

People stared at us. You could feel their gaze burning through our clothes.

I went around begging my teenagers to take off their clothes. Please, boys, take off your shirts. Please, girls, if you’ve got one, put on a swimsuit. Please, show some skin, we don’t want the Christians to be angry with us.

When a foreigner asks me, are there Christians in Lebanon? I smile. My oh-you-know-nothing smile (You know nothing Jon Snow – I read the books). I tell him: Lebanon is the only Arab state where Christians and Muslims share power. Almost 40% of our people are Christians.

Are their Christians in Lebanon? Jesus followers?

What type of Christianity is this? What Christianity is this that defines itself by being not-Muslim?

Muslims do not drink alcohol, then let us be known for our crazy parties.

Muslim women cover their bodies, then let us walk almost naked in the street.

Muslims swim with their clothes on, then let us swim without them.

What is our Christianity? It is statues of saints on top of mountains to declare: this area is not Muslim! It is wild parties, flowing booze, and lots of skin, to declare: this area is not Muslim. It is speaking French and English to declare: This area is not Muslim.

Is Christ present in our Christianity? I can’t see him.

Eventually the guard found a reason to kick all of our group out of the water. All of us. Even the naked ones. We eventually left. We stopped at McDonalds for ice-cream. Thankfully we did not have to show skin for that.

Next year I am taking my youth group to the public beach in Tyre.

Let us stand in prayer

Lord,

Remind us of the man

Called Jesus;

We seem to have forgotten

His image

Amen

مدوّنة #98

هل يجب أن يتعرّى المسيحيون؟

اصطحبنا الشبيبة الناشئة منذ أسبوعين إلى الشاطئ

beach - blog
صورة لأحد الشواطئ العامة في مدينة جبيل

بدايةً، دعوني أوضح أمرًا إنّ المجموعة التي كنت بصحبتها تتألّف من مسلمين بنسبة 75% ، ومعظمهم من اللاجئين السوريّين

ذهبنا إلى منطقة جبيل حيث يتوفّر شاطئ عام

عند وصولنا استقبلنا حارس البلديّة بغضب ومنعنا من الدخول، والسبب أنّه يجب ارتداء ثياب السباحة

فهو قد لاحظ أنَّ جزءًا كبيرًا من مجموعتنا بدوا وكأنّهم لا يودّون السباحة. فالبعض كان متبرجًا على نحوٍ كامل، وثمّة فتاة محجّبة معنا. باختصار، فقد بدوْنا بحكم مظهرنا وكأنّنا من خلفيّة مسلمة ونحن في وسط مدينة مسيحيّة. والمسيحي المحترم لا يقبل بأن تسبح الفتيات المسلمات بثيابهنّ في البحر بخاصة إذا كان الشاطئ يقع في منطقة مسيحيّة

استخدمت كل ما أوتيت به من حنكة وذكاء، وأخبرته بأنّني قس (“أبونا”/ كاهن). فطلب مني وعدًا صادقًا (وكان على وشك إجباري على توقيع اتفاق خطيّ) بأنّني لن أسمح لمن لا يرتدي ثياب السباحة بالنزول إلى الماء. وبعد كرٍّ وفرّ سمح لنا بالدخول، لكن طبعًا على مضض

دخلنا وافترشنا الشاطئ، وكانت هذه المرة الأولى في حياتي التي اختبر فيها معنى أن أتعرّض للتميّيز

تخيّل معي شاطئًا رمليًّا، مساحته كبيرة بعض الشيء، يتمتّع به مئتي شخص تقريبًا. وهؤلا المئتين شخص يرتدون ثياب البحر الزاهية. مئتا شخص كانوا شبه عراة! مئتا شخص من خلفيّة مسيحيّة. وفي المقلب الآخر، مجموعتنا التي ضمّت 30 مراهق ومراهقة، أصحاب الأشكال الغريبة، معظمنا كنّا بكامل ثيابنا، بدونا وكأننا 30 مسلمٍ

تفرّس الناس بنا، وشعرت بنظراتهم تلهبني– وربما أشعة الشمس زادت الأمر سوءًا

جلت بين شبيبتي وأنا أرجوهم أن يخلعوا ثيابهم. أرجوكم يا شباب، اخلعوا قمصانكم. ارجوكم يا فتيات، إلبسن ثياب سباحة. رجاء، اخلعوا بعض الثياب عنكم ، نحن لا نريد أن يغضب منّا المسيحيّون

عندما يسألني أجنبيّ، هل من مسيحيّين في لبنان؟ أبتسم ابتسامة أستاذٍ لتلميذ عمره 3 سنوات وأجيبه: “لبنان هو البلد العربي الوحيد الذي يتشارك فيه المسلمون والمسيحيّون الحكم. يشكّل المسيحيّون 40% تقريبًا من مجموع سكّانه

هل من مسيحيين في لبنان؟ هل من أتباع ليسوع؟

أي مسيحيّة هذه لدينا؟ أي مسيحيّة هذه التي تُعرّف عن نفسها بأنّها أي شيء على عكس “الإسلام”؟

لا يشرب المسلمون الكحول، فلنشتهر إذًا بحفلاتنا الصاخبة

تغطي المسلمات أجسادهنّ، فدعونا إذًا نمشي شبه عراة على الطريق

تسبح المسلمات بثيابهنّ، فدعونا إذا نسبح من دون ثياب

ما هي مسيحيّتنا؟ إنّها تماثيل القدّيسين على رؤوس الجبال لنعلن من خلالها أنّ منطقتنا هذه ليست تابعة للمسلمين. ليست مسلمة. إنها الحفلات والكحول والتعرّي لنعلن من خلالها أنّ منطقتنا هذه ليست تابعة للمسلمين. ليست مسلمة. إنها المناطق التي يكثر فيها التكلّم باللغتين الفرنسيّة والإنكليزيّة لنعلن بذلك أنّ منطقتنا هذه ليست تابعة للمسلمين. ليست مسلمة

هل المسيح موجود في مسيحيّتنا؟ أنا لست أراه

بعد وقت وجيز وجد الحارس حجّة ليطرد مجموعتنا بأكملها خارج الماء، وحتّى من كان يرتدي لباس السباحة، فتركنا المكان بعد برهة. وبعد ذلك، توقّفنا لتناول البوظة عند الماكدونالدز ولحسن الحظ أنّهم لم يطلبوا منّا التعرّي هناك

في السنة المقبلة، إن شاء الله، سأصطحب مجموعة الشبيبة الناشئة إلى شاطئ صور

دعونا نقف لنصلّي،

يا رب

ذكّرنا بذلك الرجل

يسوع

يبدو أنّنا نسينا

صورته

آمين

Raising a Boy but not a Monster – تربية صبيا وليس وحشا

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

 

Adam is growing up. For outsiders, he is still a baby. But for us, his parents, he is almost a new person. A toddler. A grown up.

One of the joys of growing up is that now he communicates better with other human beings. He has recently taken to asking people he meets “how are you?” in Arabic. When they reply with a “fine, how are you” (all have done that so far. None have shared their life’s troubles with him), he replies with a cuter-than-cute “fine.”

I have noticed that people have started trying to mould him into a certain image. That is okay. In fact, that is natural. In many ways, that is beautiful.

We have had tons of requests asking us to cut his hair because he looks like a girl. Little do people know that their requests make me more adamant to keep his hair.

WhatsApp Image 2019-05-11 at 12.59.59.jpeg

But I have begun to notice a more unsettling trend. Adults around him assume that since he is a boy then he must like violence.

A dear relative keeps asking him, “did you hit them?” He is referring to a fictitious fist fight that Adam is expected to have with his friends later in life. I was walking with Adam the other day in a nearby field (Adam calls it a “forest”), and we met our neighbour with his son. He was teaching his son to hunt birds. The neighbour then shot a bird, held it in his hand as it was dying, and showed it to Adam. He did not mean any harm.

Also recently we met another neighbour in the parking lot. His reaction to Adam was to mimic a gun and then ask my son “do you want to shoot the birds?” Other than the fact that our area is full of bird hunters, it seems that it is expected of boys to like to shoot things.

In fact, one of the most common titles given to my son by other people is “abaday” or tough guy in English.

I know that boys are different than girls. This is not a postmodern blog that wants to attack all kinds of gendering.

But we do have a problem. I will not label it. If I call it “toxic masculinity” I will immediately turn off a number of my readers.

Let us then place it in a sentence. Let us place the problem in a personal sentence about me and my son:

People expect and want my son to be violent and strong physically.

People expect and want my son to enjoy killing and fighting.

I want my son to be kind.

I want my son to be loving.

I want my son to respect and protect life.

I do not care about his masculinity or femininity (or what those terms mean or do not mean), but I do care that he grows up to be a strong, independent, mature, and loving human being.

So until he walks out of our house (or chooses to live there all his life), I will do my best to help him reject the masculinity that our society is trying to heave on his shoulders.

Adam, daddy, I love you and your long hair, your kind heart, and your loving soul. I pray you never lose that.

Let us stand in prayer

Lord,

Remind us that we follow a man

Who washes feet,

Cries for the lost,

And dies on a cross.

Amen

 

مدونة #97

تربية صبيّا وليس وحشا

آدم ينمو. للغرباء ما زال طفلا. ولكن لنا نحن الأهل هو إنسان جديد. طفل كبير. بالغ

من أجمل الأمور المتعلقة بالنمو هي أن آدم يتواصل بشكل أفضل مع باقي البشر. لقد بدأ منذ فترة وجيزة يسأل الناس الذين يراهم “كيفك؟” وعندما يرد عليه المرء بـ”منيح، إنت كيف؟” (الحمدلله أنه حتى الأن لم يشارك أحد معه مشاكله الشخصية) يرد آدم بطيابة لا توصف، منيح

لاحظت أن الناس يحاولون تشكيله على صورة معينة. الأمر طبيعي، وفي كثير من الأحيان الأمر جميل

لقد وصلتنا مئات المطالبات بقصّ شعره لأنه يشبه البنات. لا يعلم الناس أن طلباتهم تزيدني تمسكا بشعره الطويل

WhatsApp Image 2019-05-11 at 12.59.59

ولكنني ألاحظ أمرا أخطر. الكبار من حول آدم يفترضون أن بما أنه صبي إذا لا بدّ أنه يحبّ العنف

أحد الأقرباء الأعزاء يسأل آدم باستمرار “ضَرَبْتُن؟” وهو يشير لعراك مستقبلي افتراضي بين آدم ورفاقه. بينما كنت أتمشى مع آدم في حقل مجاور لبيتنا (آدم يسميه “غابة”) التقينا بأحد الجيران وهو يعلّم ابنه صيد العصافير. أطلق النار جارنا على عصفور، مسكه بينما كان ينازع، وقدّمه لآدم ليراه. جارنا لم يقصد شرّا

أيضا التقيانا بجار آخر في موقف السيارات تحت البناية وقال الجار لآدم “هل تحب صيد العصافير؟” بيما كان يمسك بارودة افتراضية بيده ويطلق النار في الهواء. يبدو أن منطقتنا مليئة بصائدي العصافير، ويبدو أيضا أن الناس يتوقعون أن يستمتع الصبيان بقتل الأشياء

أحد أكثر الأسماء التي تُطلق على آدم هي قبضاي

أعلم أن الصبيان مختلفون عن البنات. هذه ليست مدونة تعتنق فكر ما بعد الحداثة وتتهجم على كل أنواع الجندرة

ولكن لدينا مشكلة. لن أسمّي المشكلة. إذا سمّيتها “الذكوريّة السّامة” فسيتوقف عدد من القرّاء عن القراءة

دعونا نضع المشكلة في جملة. دعونا نضع المشكلة في جملة شخصيّة عني وعن ابني

يتوقع ويريد الناس من ابني أن يكون عنيفا وقويّ الجسد

يتوقع ويريد الناس من ابني أن يستمتع بالقتل والعراك

أريد أن يكون ابني لطيفا

أريد أن يكون ابني محبّا

أريد أن يكون ابني محترما للحياة وحاميا لها

لا يهمّني ذكوريته أو أنوثته (ولا معاني هذه التعابير)، بل يهمّني أن يكبر ليصبح انسانا قويا ومستقلا وناضجا ومحبا

إذا، لحين خروجه من منزلنا (ولو اختار البقاء كل حياته)، سأبذل قصارى جهدي لمساعدته على رفض الذكورية التي يحاول مجتمعنا وضعها على كتفيه

آدم، بابا، أحبّك أنت وشعرك الطويل وقلبك الحنون وروحك المحبّة. أصلي ألّا تخسر هذه الأمور

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكّرنا بأننا نتبع رجل

يغسل الأرجل

ويبكي على التائهين

ويموت على الصليب

آمين

Is it Time to Talk about the Persecution of Christians? هل الوقت مناسب للحديث عن اضطهاد المسيحيين؟

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

 

On one hand it is always time to talk about all kinds of persecution. It is never a bad time to speak up for the oppressed. There is no oppression that is less than another, or of more value. Every kind of oppression needs our attention and our voice. Yes, Christians are being persecuted and killed around the globe daily.

new-zealand-shooting-video-livestream-mar2019.jpg

On the other hand, as tens of Muslims lie dead from a terrorist attack, is this really the time to bring up the persecution of Christians?

Or, allow me to ask this question in a different way. What makes this a unique event that needs our voices and noise? Why should we pause and speak about the New Zealand terrorist attack?

First, right-wing white nationalism is on the rise. And white nationalist leaders (Trump and co) refuse till this day to condemn violence and change their rhetoric. Yes, it is probable that right-wing extremism is in part a reaction to Islamic extremism. But that does not make it any the more acceptable.

Is there really a difference between right-wing white-power ideology and Islamic extremism? Not really. Both call for the exclusion of the stranger, the other. Both, as the horrible incident in New Zealand showed, are ready to resort to violence and mass murder.

Secondly, terrorism has become associated with Islam. It is true that one kind of Islam, specifically that which is spear-headed by Wahhabi fundamentalism, breeds terrorism. But the vast majority of Muslims and branches of Islam do not breed terrorism. My evidence? The millions of Muslims around the world living peacefully with their neighbours. That is why we need to highlight and speak up after an incident such as the one in New Zealand. We should wave our arms and cry: see, not all Muslims are terrorists. Actually, they are, more often than not, the victims of both Islamic extremism and right-wing extremism!

Thirdly, I have a feeling that many Christians were not that sad to see Muslims gunned down in a mosque. Perhaps there is a certain sense of justice. Christians are dying around the world every day. Let some Muslims die too.

Perhaps even there is a feeling of celebration. The West is striking back. The West will not become Islamic (I know that New Zealand is not technically in the West, but you know what I mean)

We need to take a good hard look at ourselves and our faith. Our leader, Jesus, clearly asked us to have no enemies. We only have neighbours. If you celebrated the death of the Muslim worshipers, then I am sorry to tell you, Jesus is not Lord over your life!

I hope that the innocent Muslim victims in New Zealand will move Muslims and Christians around the world to reject extremism. Let us look inwards at our theologies and hearts. Let us look outwards at our religious leaders and the explanation of our holy books. Are all these moving us towards violence? Is there a rhetoric of rejection of the other?

If yes, then let us be careful, lest we find ourselves holding an actual or figurative gun and shooting the stranger.

Let us pray

Lord,

We have seen enough blood

Spattered on the walls of our buildings

To flood this world,

When shall the rain stop?

Amen

 

مدونة #96

هل الوقت مناسب للحديث عن اضطهاد المسيحيين؟

من جهة الوقت دائما مناسب للحديث عن كل أنواع الإضطهاد. لا يوجد وقت سيء للتكلم بلسان المظلومين. لا يوجد ظلم أقل من غيره أو أهم من غيره. كل أنواع الظلم تحتاج لصوتنا وانتباهنا. نعم، المسيحيون يُضطهدون ويُقتلون يوميا حول العالم

new-zealand-shooting-video-livestream-mar2019

ولكن من جهة أخرى، وبينما عشرات المسلمين ممدين أمواتا بسبب هجوم إرهابي، هل حقا الوقت مناسب للكلام عن اضطهاد المسيحيين؟

اسمحوا لي أن أطرح السؤال بشكل مختلف. ما الذي يجعل هذا الحدث مميزا لكي نرفع أصواتنا؟ لماذا يجب أن نتوقف عند الهجوم الإرهابي في نيو زيلاندا؟

أولا، اليمين والحركة القوميّة البيضاء في ارتفاع. وقادة القوميّة البيضاء (ترامب وأصحابه) يرفضون حتى اليوم استنكار العنف وتغيير لهجتهم. نعم، على الأرجح أن التطرّف اليميني هو جزئيا ردة فعل على التطرّف الإسلامي. ولكن هذا لا يجعله مقبولا

هل يوجد حقا فرق بين الفكر اليميني المتطرف والقومية البيضاء وبين التطرّف الإسلامي؟ ليس حقا. الإثنان يدعوان لنبذ الغريب، الآخر. والإثنان، كما رأينا في الحادثة الشنيعة في نيوزيلاندا، مستعدان للجوء للعنف والقتل الجماعي

ثانيا، لقد أصبح الإرهاب مرتبطا بالإسلام. الحقيقة هي أن أحد أنواع الإسلام، خاصة ذلك الإسلام الذي يترأسه الفكر الوهابي الأصولي، يربي الإرهاب. ولكن أكثرية المسلمين ومدارس الإسلام لا تربّي الإرهاب. دليلي؟ ملايين المسلمين حول العالم الذين يعيشون بسلام مع جيرانهم. لذلك نحتاج أن نضيء على حادثة نيوزيلاندا. يجب أن نرفع الصوت ونقول: ليس كل المسلمين إرهابيين. بل على العكس، معظم ضحايا الإرهاب سواء أتى من التطرف الإسلامي أم اليمين المتطرف هم من المسلمين

ثالثا، أشعر بأن بعض المسيحيين لم يحزن لرؤية قتل المسلمين في الجامع. لربما شعر البعض بنوع من العدالة. المسيحيون يموتون حول العالم كل يوم. ليمت المسلمين أيضا

لربما احتفل البعض بالأمر. الغرب يردّ. لن يصبح الغرب إسلاميا – مع علمي أن نيوزيلاندا ليست  في “الغرب” ولكن فهمتم قصدي

يجب أن نتوقف ونراجع إيماننا وأنفسنا. قائدنا، يسوع، كان واضحا بطلبه منا ألا يكون لدينا أعداء. فقط لدين أقرباء. إذا احتفلت بموت العابدين المسلمين، فانا أقول لك للأسف أن يسوع ليس ربا على حياتك!

أرجو أن يدفعنا الضحايا المسلمين الأبرياء في نيوزيلاندا، مسلمين ومسيحيين، لرفض ونبذ التطرّف. دعونا جميعا ننظر إلى دواخلنا وقلوبنا. دعونا ننظر ونفحص رجال ديننا وتفسير كتبنا المقدسة. هل تحركنا هذه جميعها نحو العنف؟ هلى خطاب ديننا يدفعنا لنبذ الآخر؟

إذا كان الجواب نعم، فلننتبه. إذ قد نجد أنفسنا نحمل بندقية، حقيقية أم رمزية، ونطلق النار على الغريب

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد رأينا ما يكفي من الدماء

التي تلطّخ جدران أبنيتنا

لكي تطوف وتغمر الأرض

فمتى تتوقف الأمطار؟

آمين

Waiting in Line for Heaven -الوقوف في الصف للوصول للسماء

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

I am in Manchester for a few weeks. I have probably travelled away from home on short trips over 50 times in my life so far. But travel never ceases to amaze me.

How is it that I can wake up in Beirut, at home, hug my wife and baby boy, and then in a few hours I am spreading Lebanese cheese over Lebanese bread in a kitchen in Manchester looking out of the window at the snow, and thinking of home?

This was not possible a few years back. Yes, people have travelled from the dawn of time, but it took days and weeks to get from one place to another. Now we jump all over the world in hours!

I remember walking in Istanbul airport 6 days ago. I stood in a long line for security check-up. They had us lined up in a zig-zag fashion. I counted the lines. 11. 11 long lines of bodies, each line at least 12 meters long. 11 long lines of black bodies, brown bodies, white bodies, young bodies, old bodies, mommy bodies carrying baby bodies, bodies holding hands, bodies tired, bodies bored…11 long lines of slow-moving bodies.

airport - line.jpg
I did not take this picture. But the line I was in was very similar to this!

I looked around me as I shuffled forward (it took me around 45 minutes to reach the end of the line), and there I saw all those bodies, all humans, like me, away from home. All going somewhere.

I chose to travel. I know I will be returning home in a week. Others do not have this luxury. Others travel by force, of war or economy. Others yet travel not, but have no home.

Growing up, one of the main images preached at my church was that followers of Jesus Christ are also traveling through this world. We travel towards a heavenly home. Indeed, it is well to keep our hearts away from material gain. But interestingly, the main story of our faith is opposite of travel. The main story that inspires us every day is that of Jesus, leaving his heavenly home, taking a body, and coming to live among us.

Even more yet, Jesus promised that he will stay with us forever, here.

In a sense, and I am quoting a German friend, Jesus brings heaven to earth. Even more yet, he is heaven on earth.

In his book, The Body of Jesus: A Spatial Analysis of the Kingdom of Matthew, Schreiner says that: “The body of Jesus, the heavenly Son, disrupts and reorders the space of the earth, ultimately bringing union between the two realms (heaven and earth)” (page 21). Jesus’ body, his very self, is not only the location of the kingdom of God, but he is also spreading this kingdom. Jesus wishes to expand the rule of God on all the earth.

How is that?

Through his followers. My body, if I choose to follow Jesus, becomes the kingdom of God. By living here according to the image of Christ, I participate in the Kingdom and bring the Kingdom.

Our faith is not one of escape. Being a Christian does not mean waiting in line for the plane heading to heaven. Being a Christian means bringing heaven to earth in and through Jesus and a Jesus-like life.

Our churches are stacked with bodies. We shuffle forward towards the finish line. I say we leave the airport. Run out. Invade the streets. Be the kingdom of God. Create the kingdom of God. Transform our spaces into heaven on earth.

Home is where Jesus is.

Jesus is here.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

We think you want

To take the holy ones away,

But you wish

To make all things here Holy

Amen

مدونة #95

الإنتظار في الصف للوصول للسماء

أنا في مانشستر لبضعة أسابيع. لقد سافرت على الأرجح في رحلات قصيرة أكثر من 50 مرة حتى الأن. ولكن في كل مرة اتعجب من السفر

كيف يمكنني أن أستيقظ في بيروت، في بيتي، أعانق زوجتي وطفلي، ومن ثم بعد بضعة ساعات أكون في مطبخ في مانشستر محاط بالثلج وأنا أدهن جبنة بيكون على رغيف خبز لبناني، متفكرا ببيتي؟

لم يكن هذا ممكنا قبل بضعة سنوات. نعم، سافر الناس منذ فجر التاريخ، ولكن استغرق الأمر أيام وأسابيع للوصول من مكان لمكان آخر. والأن نتنزه حول العالم في ساعات معدودة

أذكر سيري في مطار اسطنبول قبل 6 أيام. وقفت في صف طويل من أجل التفتيش الامني. وضعونا في صفوف متعرجة. عددتها. 11. 11 صف طويل من الاجساد، وكل صف لا يقل عن 12 متر. 11 صف طويل من الاجساد السوداء والأجساد السمراء والأجساد البيضاء والاجساد الشابة والأجساد المسنة والأجساد الوالدة التي تحمل الأجساد الطفلة والأجساد التي تمسك بيد بعضها البعض والأجساد التعبانة والأجساد الضجرة…11 صف طويل من الأجساد التي تتحرك ببطئ

Traveling for thanksgiving
لم ألتقط هذه الصورة. ولكن هذا الصف يشبه لحد كبير الصف الذي كنت فيه أنا

نظرت من حولي بينما كت أجرجر اقدامي (أمضيت تقريبا 45 دقيقة قبل الوصول لنهاية الصف) ورأيت كل هذه الأجساد، بشر، مثلي، بعيدون عن البيت. كلهم ذاهبون لمكان ما

أنا اخترت السفر. أعلم انني سأعود بعد اسبوع. آخرون لا يمتلكون هذا الترف. آخرون يسافرون غصبا بسبب حرب أو وضع اقتصادي. وآخرون لا يسافرون، ولكن لا يملكون بيتا

أذكر أنه في طفولتي أحد ابرز الصور التي كانت تستخدم في كنيستي هي أن أتباع يسوع يسافرون في هذه الأرض. نسافر نحو منزل سماوي. بالفعل، من الجيد ألا نضع الأمور المادية نصب أعيننا. ولكن الأمر الملفت هو أن قصة إيماننا الأساسية هي عكس الترحال. القصة الرئيسية التي تحركنا هي أن يسوع ترك بيته السماوي وأخذ جسدا وجاء ليعيش بيننا

وبعد أكثر م ذلك، يسوع وعد انه سيبقى معنا للأبد، هنا

وكأنه، وهنا أقتبس من صديق إلماني، يسوع جلب السماء للأرض. بل هو السماء على الارض.

في كتابه، جسد المسيح: تحليل مكاني للملكوت في متى، يقول شراينر: “جسد يسوع، الإبن السماوي، يعطّل ويعيد ترتيب المكان على الأرض، مما يجلب في نهاية الأمور الإتحاد بين العالمين (السماء والأرض)” (صفحة 21). جسد يسوع، نفسه، ليس فقط موقع ملكوت الله، بل هو ينشر هذا الملكوت. يود يسوع توسيع حكم الله ليعمّ كل الأرض

كيف؟

من خلال أتباعه. جسدي، إن اخترت اتباع يسوع، يصبح ملكوت الله. من خلال عيشي بحسب صورة المسيح أشترك في الملكوت وأجلب الملكوت

إيماننا ليس هربا. أن أكون مسيحيا لا يعني أن أنتظر في الصف ريثما أركب الطائرة المتجهة صوب السماء. أن أكون مسيحيا يعني أن أجلب السماء للارض في ومن خلال يسوع وحياة تشبه يسوع

في كنائسنا أجساد مكدسة. نمشي ببطئ صوب خط النهاية. أدعوكم لترك المطار. اركضوا خارجا! اجتاحوا الشوارع. كونوا ملكوت الله. اخلقوا ملكوت الله. حوّلوا أماكنكم للسماء على الارض

البيت هو حيث يوجد يسوع

يسوع هنا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نعتقد أنك تريد

أخذ المقدسين بعيدا

ولكنك تشتهي

أن تجعل كل شيء هنا مقدسا

أمين

What is your Wish for 2019? ما هي أمنيتك لسنة 2019؟

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

Google maps sent me a summary of my 2018 year (yes, I keep my “location” active on my smartphone. No, I don’t think anyone is spying on me. I would feel honored that someone finds me interesting enough to spy upon). Apparently in 2018 I visited 48 places, 18 cities, and 5 countries. Not bad for 1 year.

20180903_114336
A highlight of 2018: Riding a camel with my lovely wife beside the Red Sea. Also my nose.

The report had quite a few interesting details. But one particular piece of information shocked me. I have spent 932 hours on the road in 2018! Yes, you read that right, 900 + 30 + 2 hours on the road (car, plane, or train)!

That is around 39 days. So I spent a month and 10 days out of 12 months on the road. So basically, about 10% of my life last year was wasted with me stuck in traffic or stuck in a narrow aisle on an airplane. Yes, some of that time was spent in good conversation or listening to a good radio show, but most of it was not.

I am very thankful google maps does not track my social media usage! I am sure that between traveling and browsing the internet, I must have wasted over 25% of my time last year!

Those who know me well know that I struggle in organizing my time. I know that too well about myself. I hate time. It seems that I never have enough of it!

So I sat me down yesterday night. I decided that I have had enough. I will not let time slip from my hands.

I wrote down the number of hours I have per week, 168. Then I factored in the time I need to sleep, work at my main job as a dean of students, work at my part-time job as a biblical studies teacher, do ministry in church, study for my Phd, write blogs, and spend quality time with a number of teenagers I try to keep up with.

You might be thinking that my time is all spent up. Wrong! I was left with 60 hours! Yes, 60 hours!

What will I do with those? I can spend time with my lovely wife and adorable son, sit in God’s presence, rest, and simply enjoy life with friends.

So, bottom line, as one my favorite teachers, John Haines, used to say: We all have 24 hours.

What is my one wish for 2019? Not to increase in money, fame, success, wisdom, or popularity. No. My only wish is increase in time! To always be rich in time! I want to have pockets full of time.

If someone wants to chat, I want to have time.

If my son wants to play hide and seek. I want to have time.

If God wants to remind me of his love (and he always does). I want to have time.

If my wife wants to go for a walk. I want to have time.

In 2019, I want to be rich, rich like never before in seconds, minutes, hours, and days!

Let us stand in prayer

Lord,

Give us to keep the Sabbath,

To rest from running

To rule time

Amen

مدونة #94

ما هي أمنيتك لسنة 2019؟

أرسل لي تطبيق خرائط غوغل ملخّص عن تحركاتي في سنة 2018 (نعم، أنا أبقي على خاصيّة التعرّف على مكاني مضاءة. كلا، لا أعتقد أن أحدهم يتجسس عليّ. سيكون شرف عظيم لي أن يحسبني أحدهم أهلا للتجسّس). يبدو أنني في سنة 2018 زرت 48 مكان، 18 مدينة، و5 بلدان. لقد أبليت بلاء حسنا سنة في سنة واحدة

20180903_114336
أحد أفضل لحظات 2018: ركوب الجمل مع زوجتي الجميلة بجانب البحر الاحمر. أيضا أنفي

احتوى التقرير على عدة تفاصيل ملفتة. ولكن هناك معلومة صدمتني. لقد أمضيت 932 ساعة على الطريق سنة 2018! نعم، لقد قرأت الرقم بشكل صحيح، إنه 900 + 30 + 2 ساعات على الطريق – في سيارة أو طيارة أو قطار

هذا حوالي 39 يوما. لقد أمضيت شهرا و10 ايام من 12 شهرا على الطريق. فأكون قد أضعت تقريبا 10% من حياتي السنة الماضية وأنا عالق في الزحام أو عالق في كرسي ضيق على الطائرة. نعم، بعض هذا الوقت مضى في محادثات جيدة أو في الإستماع لبرنامج إذاعي جيد، ولكن معظمه لا

أنا شاكر أن خرائط غوغل لا تراقب الوقت الذي امضيه على وسائل التواصل الإجتماعي! أنا متأكد انه بين السفر وتصفح الإنترنت، لقد أضعت ما يفوق 25% من حياتي السنة الماضية

الذين يعرفونني جيدا يعلمون أنني أواجه مشكلة في تنظيم وقتي. أعرف هذا جيدا عن نفسي. يبدو لي أنني دائما لا أمتلك الوقت الكافي

فجلست البارحة. وقررت أن الوقت حان للتغيير. لن أدع الوقت يفلت من بين أصابعي

كتبت عدد الساعات التي أمتلكها كل أسبوع، 168. من ثم حسبت الوقت الذي أحتاجه للنوم، للعمل في عملي الأساسي كعميد للطلبة، للعمل في عملي الآخر على الجانب كمدرّس في الكتاب المقدس، للخدمة في الكنيسة، للدرس من أجل الدكتوراه، لكتابة المدونات، ولإمضاء وقت ذو قيمة مع بعض المراهقين الذين يهمني التواصل الدائم معهم

قد تعتقدون أنني صرفت كل وقتي. أنتم على خطأ! لقد بقي لي 60 ساعة! نعم، 60 ساعة!

ماذا سأفعل بها؟ سأستمتع بالوقت مع زوجتي الجميلة وابني الطيب، سأجلس في محضر الله، سأرتاح، وببساطة سأستمتع بالحياة مع الأصدقاء

إذا، النتيجة هي كما كان يقول أحد الاساتذة المفضلين على قلبي، جون هاينز: كلنا نمتلك 24 ساعة

ما هي أمنيتي لسنة 2019؟ ليس أن أزداد مالا أو شهرة أو نجاحا أو حكمة. كلا. أمنيتي الحيدة هي أن أزداد وقتا! أن أكون غني بالوقت. أن تكون جيابي ممتلئة بالوقت

إذا اراد أحدهم الحديث معي، أريد أن امتلك الوقت

إذا أراد ابني أن يلعب الغميضة، اريد أن أمتلك الوقت

إذا أراد الله أن يذكرني بمحبته لي (وهو دائما يريد ذلك)، أريد أن أمتلك الوقت

إذا ارادت زوجتي أن نتمشى، أريد ان أمتلك الوقت

سنة 2019، أريد أن أكون غنيا، غنيا بجنون بالثواني والدقائق والساعات والايام!

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنحفظ السبت

لنرتاح من الركض

لنتسلط على الوقت

آمين

Did God Require an Apology from Rola Tabsh? هل احتاج الله لاعتذار رولا الطبش؟

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

The newly elected MP, Rola Tabsh, angered her Muslim (Sunni) voters when she participated in a Christmas mass, and as seen in the picture below, came forward to be blessed by the cup of communion. She did not partake of the communion (If she had been a male, would she have received the same reaction?) – for a full report (in Arabic) click here.

PM-roula-tabash-communion-dec2018.jpg
The Muslim MP Rola Tabsh seen taking the blessing of the cup of communion

As a response to the outrage, she visited Dar el Fatwa (the leading Sunni religious body), heard a lecture about the rules of Islam, said sorry to the clergy, and then apologized to God for her mistake.

This is a very rich incident. One can speak about religious diversity, communion, feminism, and a host of other topics.

I do not wish to take a stand on the actions of the Sunni authorities. I understand their actions. They believe that Islam is the way to God, just like I believe that Jesus is the way to God. They got offended when they saw a member of their own participating in a Christian ritual. I understand that.

I also do not wish to go into detail on the Lebanese “diversity.” I am thankful that for the past 28 years we have mostly stopped killing each other. Are we truly diverse? What about those who do not want to be religious (all of our family laws are sectarian)? What about civil marriage? What about those who want to follow a religion other than Christianity or Islam? Do they have a place among us?

I do want, however, to comment on the issue of taking communion.

For those who do not know, communion is a Christian ritual established by Jesus himself. Christians take a piece of bread and drink some wine (although a few churches use grape juice) to remember the death of Jesus on the cross (bread is his body broken for us; wine is his blood shed for us).

Some churches believe that the bread and wine change into the actual body and blood of Jesus. Others think that these two elements are just a symbol.

The central question over the past decade or so, at least among the Evangelical churches, has not been about the nature of the elements, but about who can partake. Some churches believe that only members of their own church can take. Others take a more lenient stance, and believe that all true Christians can take (how do you define true? That is a different story). Still others believe that everyone is welcome, as long as they understand what is happening.

All Christians can agree, at least, that Jesus is the host of this event. This is his table. I struggle to see Jesus getting angry when seeing a Muslim woman approach his table. Granted, she did not partake. But if she had, I do not that she would have been cursed, the church polluted, or anything of that sort.

I understand her need to apologize from her religious leaders. She was participating in the religious rituals of a different religion.

I do not understand her choice to apologize from God. In fact, it is a shame she did. No, not because this is an insult to Christianity. It is not. It is not a secret that Muslims think Christians are wrong, and Christians think Muslims are wrong. If I did not think there was something different about Christianity, then it would make no sense for me to remain a Christian.

It is a shame she apologized to God, because it would be a small-minded God indeed who is offended if she participates in the celebration of a different group. Who is this God who is offended by rituals?

The God I know is offended by oppression, injustice, and hatred. The God I know is bigger than my religion and my rituals.

This incident with Rola Tabsh has reminded us that we live in a fragile yet rich country. In many ways, Rola Tabsh is a pioneer. She is daring to be a Sunni MP, and an unveiled one for that, in a patriarchal and narrow-minded society. She just found out, the easy way perhaps, that her road will be filled with landmines.

For that, I salute her. Despite her later apologies, Rola Tabsh dared to build bridges. She dared, even if for a moment, to behave like a MP for the entire nation rather than her sect.

Let us stand in prayer:

Lord,

Remind us that

Your eyes are kind,

Watching the sparrow and the lion

The poor and the rich

Amen

مدونة #93

أغضبت النائب المنتخب حديثا رولا الطبش المقترعين السنّة عندما شاركت في قداس عيد الميلاد، وكما نرى في الصورة أدناه، تقدمت وأخذت البركة من كأس الأفخارستيا. لم تتناول – ونتساءل هنا لو كانت ذكرا هل كانت ستتلقى نفس ردة الفعل؟ شاهد تقرير عما حدث هنا

pm-roula-tabash-communion-dec2018
النائب السني رولا الطبش وهي تأخذ البركة من كأس المناولة

تداركت الأمر وزارت دار الفتوى حيث سمعت محاضرة عن شرائع الإسلام، اعتذرت من رجال الدين، ومن ثم اعتذرت من الله على غلطتها

هذه حادثة غنية جدا. بإمكان المرء أن يتكلم عن التعدديّة الدينية، المائدة المقدسة، النسويّة، ومواضيع أخرى كثيرة

لا أريد أن اخذ موقف من أفعال السلطات الدينية السنيّة. أتفهم ردة فعلهم. يؤمنون أن الإسلام هو الطريق لله مثلما أؤمن أنا أن المسيح هو الطريق لله. انزعجوا من رؤية أحد أفراد جماعتهم يشارك في طقس مسيحي. أتفهم الأمر

أيضا لا اريد الغوص في مسألة “التعددية” في لبنان. أنا ممتن بأننا في آخر 28 سنة بشكل عام توقفنا عن قتل بعضنا البعض. هل نعيش حقا في تعددية؟ ماذا عن أولئك الذين لا يريدون التديّن بينما كل قوانين الأحوال الشخصية عندنا طائفية؟ ماذا عن الزواج المدني؟ ماذا عن الذين يريدون اتباع دين غير المسيحية أو الإسلام؟ هل لهؤلاء مكان بيننا؟

ولكن أريد أن أعلق على موضوع الأفخارستيا

لمن لا يعلم، الافخارستيا هو طقس مسيحي أسسه المسيح بنفسه. يتناول المسيحيون قطعة خبز وبعض النبيذ (قلة من الكنائس تستخدم عصير العنب) ليتذكروا موت المسيح على الصليب – الخبز هو جسده المكسور لأجلنا والكأس هو دمه المسفوك لأجلنا

تؤمن بعض الكنائس بأن الخبز والخمر يتحولان إلى جسد ودم المسيح. بينما يعتبر آخرون أنهما مجرد رمز

السؤال المفصلي في آخر عشر سنين، على الأقل بين الكنائس الإنجيلية، لم يكن حول طبيعة العناصر بل حول من يحق له المشاركة. تؤمن بعض الكنائس أنه فقط يحق لأعضائها التناول. يأخذ البعض موقف أخف ويقولون أن فقط المسيحيين الحقيقيين يحق لهم التناول (كيف تعرف الحقيقي؟ هذه قصة أخرى). ويؤمن آخرون بأن الجميع مرحّب بهم طالما يعلمون ماذا يفعلون

يتفق كل المسيحيون، على الأقل، أن هذه مائدة يسوع. يسوع هو المضيف في هذا العمل. هذه طاولته. لا أرى كيف يمكن ليسوع أن يغضب عند رؤية امراة مسلمة تتقدم من الطاولة. نعم، هي لم تتناول، ولكن لو كانت تناولت، لا أعتقد أنها كانت ستكون ملعونة أو تنجس الكنيسة أو أي شيء من هذا القبيل

أتفهّم حاجتها للإعتذار من القادة الدينيين. لقد شاركت في طقوس دينية لدين مختلف

لا أتفهم حاجتها للإعتذار من الله. بالحقيقة إنه أمر مؤسف أنها فعلت ذلك. كلا، ليس لأن في الأمر إهانة للمسيحية. لا إهانة. ليس أمر مخفي عن أحد أن المسلمين يعتقدون أن المسيحيين على خطأ، والعكس صحيح. لو لم أكن أعتقد أن في المسيحية أمر مختلف عن باقي الأديان لما كان بقائي مسيحيا له معنى

من المؤسف أنها اعتذرت من الله لأن اعتذارها منه يصوره على أنه إله ضيق الأفق ينزعج منها عند اشتراكها في احتفالات مجموعة مختلفة. من هو هذا الإله الذي ينزعج من الطقوس؟

الله الذي أعرفه ينزعج من الظلم والكراهية والإستبداد. الله الذي أعرفه أكبر من ديني وطقوسي

حادثة رولا الطبش ذكّرتنا بأننا نعيش في بلد هشّ ولكن غنيّ. رولا الطبش رائدت على أكثر من صعيد. إنها تتجرأ أن تكون نائب سنيّ، وغير محجّبة، في مجتمع ذكوري ومتصلب الرأي. ولقد وجدت، بسهولة  هذه المرة، أن طريقها مليئة بالألغام

من أجل ذلك، أنا أحيّيها. بالرغم من اعتذاراتها اللاحقة، لقد تجرأت رولا الطبش على بناء الجسور. تجرأت، ولو للحظة، أن تتصرف كنائب عن الأمة وليس فقط الطائفة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكّرنا

أن عيونك حنونة

تشاهد العصفور والأسد

الفقير والغني

آمين

Was Jesus the Real God? هل كان يسوع الله الحقيقيّ؟

the-manger-ra8sz6zm.jpg

Last week I received my “Pastor ID.” It is an official card that states that I am a licensed pastor. Armed with my clerical collar and this card, I can skip lines, bypass army checkpoints, and abuse my power as a religious man.

It is weird. I know that inside my wallet there are two ID cards now. There is my regular Lebanese ID. Then there is my secret pastor’s ID with super powers. Is this how Jesus felt while on earth? He was God in flesh. God as human. God among us. As he grew tired, angry, frustrated, or simply hungry, did he wish he could whip out his “God” card and just bypass all this?

In a letter to the church in Philippi, Paul describes what Jesus did in the following words: He emptied himself. Paul then traces Jesus’ downward spiral into becoming human, a slave, and finally death on the cross. He then traces the upward travel from resurrection to reigning supreme over all creation in heaven.

But this word has always made me pause. Jesus emptied himself. Did he stop being God? The answer must be no. It would not be possible to not be God at any point in time. Was he faking it? The answer again has to be no. The New Testament in all its books is clear that Jesus did feel hunger and pain. Jesus was born as an actual baby. Jesus lived 33 years of human experience. Jesus did die a most shameful death on a cross. So no, he wasn’t faking it.

Systematic theologians state that Jesus was entirely God and entirely human at the same time.

Who is this God? He is certainly different that the other gods we read about. He is certainly different than humans. Humans and gods usually strive upwards. If they gain any status, no matter how small, they flaunt it for the whole world to see. Who is this God who chooses to empty himself? Who is this God who chooses to hedge himself into human nature? Who is this creator who chooses to become part of this creation?

But this wasn’t a special case. God is not usually a God who does not empty himself, and then he chose to empty himself only once in Christ. No! The New Testament is clear. Jesus revealed the true nature of God. This is God! He is God on a cross! He is a God who dies for us, and not the other way around!

God is not usually angry, distant, and hateful, but only for a few years he was a king dude walking around and preaching love. God has always been what we see in Jesus. God will always be what we see in Jesus. He is approachable, loving, merciful, kind, holy, sacrificial, dying…etc. He is a God becoming daily like us and near us, dying, to lift us up from our death to his life.

Our very human nature screams for us to fill up and get more. The grace of God, in Jesus, whispers to us to lay low, kneel on the floor, and be emptied. There, in the pit on surrender, in the height of weakness, in death from self, we find Jesus in the cross. Then, with him, we rise from our death of sin into a life of love and constant emptying for others.

 

Let us stand in prayer

Lord,

We want to be tyrants

Ordering the death of thousands,

But you want us to be like you

Babies in a manger

Crying for someone to feed us

Amen

 

مدونة # 92

هل كان يسوع الله الحقيقي؟

the-manger-ra8sz6zm

حصلت الأسبوع الماضي على هويّة القسيس. وهي بطاقة رسمية تقول أنني رجل دين. إن لبست طوق رجال الدين وأظهرت هذه البطاقة أستطيع تخطي الصف، تخطي الحواجز الأمنية، وإساءة استخدام سلطتي كرجل دين

إنه شعور غريب. أعلم أنه في داخل محفظتي يوجد بطاقتَي هويّة. هناك بطاقة الهويّة اللبنانيّة العاديّة. ومن ثم هناك بطاقة الهويّة الدينيّة (السريّة) ذات قوى خارقة للطبيعة. هل هكذا شعر يسوع وهو على الأرض؟ هو كان الله المتجسد. الله الإنسان. الله بيننا. بينما شعر بالتعب والغضب والإحباط وحتى الجوع، هل تمنى إخراج “بطاقة الله” وتخطي كل المشاكل؟

في رسالة إلى الكنيسة في مدينة فيلبي، يصف بولس ما فعله المسيح بالكلمات التالية: أخلى نفسه. ومن ثم يتابع بولس مسار يسوع الهابط إلى كونه صار إنسانا، عبدا، وأخيرا موت الصليب. من بعدها يتابع مساره صعودا من القيامة إلى التسلّط على كل الخليقة في السماء

لطالما استوقفتني هذه الكلمة. يسوع أخلى نفسه. هل توقّف عن كونه الله؟ يجب أن يكون الجواب كلا. ليس ممكنا من الله أن يتوقّف عن أن يكون الله في أي لحظة من الزمن. هل كان يسوع يمثّل أو يخدعنا؟ أيضا الجواب كلا. العهد الجديد بكل كتبه واضح بأن يسوع شعر بالجوع والألم. يسوع وُلد كطفل حقيقي. يسوع عاش 33 سنة من الإختبار الإنساني. يسوع مات ميتة شديدة العار على الصليب. كلا، لم يكن يخدعنا

وكاتبو اللاهوت النظامي يقولون أن المسيح كان الله بالكامل وإنسانا بالكامل في نفس الوقت

من هو هذا الإله؟ هو حقا مختلف عن باقي الآلهة التي نقرأ عنها. هو حقا مختلف عن البشر. البشر والآلهة يسعون للصعود. إذا نالوا أي شأن، ولو صغير، يذيعونه لكل العالم. من هو هذا الإله الذي يختار أن يُخلي نفسه؟ من هو هذا الإله الذي يختار أن يحدّ نفسه بالطبيعة الإنسانيّة؟ من هو هذا الخالق الذي يختار أن يصبح جزء من خليقته؟

ولكن هذه لم تكن حالة خاصة. الله ليس عادة إله لا يُخلي نفسه، ومن ثم اختار أن يُخلي نفسه مرة واحدة في المسيح. كلا! العهد الجديد واضح بأن يسوع أظهر أو كشف طبيعة الله الحقيقية. هذا هو الله! هو الله على الصليب! هو الإله الذي يموت من أجلنا، وليس العكس

الله ليس عادة غاضب وبعيد وكاره، ولكن فقط لبضعة سنوات أصبح هذا الرجل اللطيف الذي يتمشى بيننا ويكرز عن المحبة. لطالما كان الله ما نراه في المسيح. وسيكون الله دائما ما نراه في المسيح. سهل أن تقترب منه. هو محب، حنون، قدوس، مضحّي، يموت…الخ. هو الإله الذي يوميا يصبح مثلنا وقريبا منا، يموت، ليرفعنا من موتنا إلى حياته

طبيعتنا البشرية تصرخ طالبة الملئ والمزيد. ونعمة الله في المسيح تهمس لنا أن نتّضع، ننحني أرضا، ونُخلى. وهناك، في حفرة الإستسلام، في قمة الضعف، في الموت عن النفس، نجد المسيح على الصليب. ثم نقوم معه من موت الخطيّة إلى حياة المحبّة وإخلاء النفس المستمر للآخرين

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نريد أن نكون طغاة

نأمر بقتل الآلاف

وأما أنت فتريد أن نكون مثلك

أطفال في مذود

نبكي طالبين الطعام

آمين

Halloween or Hallelujah? هالوين أو هللويا؟

happy-halloween-or-harvest-Hallelujah

It is that time of year again, time for the culture war.

On this side, standing firm behind their church walls, sit the Christians. On that side, standing drunk in their red tents, are the evil people of this world. Jesus leads the first army. Satan the second.

The army of Satan attacks the church. With what? With Halloween!

Year after year, more Christians succumb to this Satanic holiday. They dress up in monstrous costumes, party all night, and take part in the ceremonies of the evil one.

Is this the real picture? Are we as Christians, as followers of Christ, in a culture war?

On one hand, the answer is yes. The world is an evil place. The Bible clearly teaches so. A brief look around at society says so. The world is an evil place. Evil is active in our present existence.

At the same time, goodness, and we believe that all goodness stems from God, is also present and active in our world. Humans have not completely lost the image of God. It is broken and mutilated, but present still.

Are we then to live in fear? Are we to retreat behind our walls?

Interestingly, in the Old Testament (before the coming of Christ), the people of God sought to protect the Temple, the city of the Temple, and even their everyday homes and bodies from all types of impurity. They had to avoid corpses, blood, and a host of other things. They had to be careful what to eat, when to eat it, and how to eat it. They had to refrain from entering the holy place in certain times and circumstances.

Why? They were afraid that their impurities would pollute them, their homes, their cities, the Temple, and ultimately the very presence of God. They were afraid that God would leave them if they were impure and sinful.

What happened with Jesus? He came. He was the locus, the location, of the presence of God. And what did he do? Did he retreat? Did he build walls to protect himself? Was he afraid of dealing with the sinful and impure?

On the contrary! Impurity and sin were afraid of him. Rather than be afraid of contagious impurity, his holiness was contagious. He touched the impure and made them clean.

He was a moving presence of God. He was God on the move. The warrior God. A holy God who in his holiness lovingly attacks the sin of this world, and transforms the ugly into the beautiful.

He attacked death itself, and won.

If we are to emulate him, then we must not retreat behind our walls.

Yes, Halloween can be used for evil. It is probably used by evil people to bring about death, horror, and sin. However, we can also take it. Redeem it.

Let us be the ones in the tents, attacking the evil of this world as it cowers behind its falling walls. I say let the church hold a Halloween party. Dress up. Invite people in. Perhaps make use of this occasion to speak of Jesus’ victory over death.

I say the followers of the way of Jesus go trick-n-treating. Visit the homes of the poor. Leave a treat by the door. Give rather than take.

I say we keep a big box of candy at hand. Give it out with a smile.

Let us be those who love. Those who give. Those who make use of every opportunity to remember and proclaim that Jesus is Lord. Let us be those who make use of every opportunity to love, and love abundantly.

We do not need a culture war. We do not need high walls and lofty castles.

We need a moving army to invade the world with love…

Let us stand in prayer

Lord,

We have feared the lepers

For too long,

Send us out,

Behind the city walls

Your love is stronger

Amen

مدونة #91

هالوين أو هللويا؟

happy-halloween-or-harvest-Hallelujah

إنه هذا الوقت من السنة من جديد، وقت حرب الثقافات

على هذه الجهة يتحصّن المسيحيون خلف جدران كنائسهم. وعلى المقلب الآخر يقف أشرار الأرض سكارى في خيامهم الحمراء. يسوع يقود الجيش الأول. إبليس الثاني

جيش إبليس يهجم على الكنيسة. بماذا؟ بالهالوين

سنة تلوى الأخرى، يستسلم المسيحيون أكثر فأكثر لهذا العيد الشيطاني. يرتدون أزياء شنيعة، يحتفلون كل الليل، ويشتركون في احتفالات الشرير

هل هذه هي الصورة الحقيقية؟ هل نحن كمسيحيين، كأتباع للمسيح، في حرب ثقافات؟

من جهة الجواب هو نعم. العالم مكان شرير. الكتاب المقدس يعلّم هذا بوضوح. نظرة سريعة على المجتمع تقول أيضا كذلك. العالم مكان شرير. الشر عامل في وجودنا

بنفس الوقت، الصلاح، ونؤمن أن كل صلاح مصدره الله، أيضا موجود وعامل في عالمنا. لم يخسر البشر كليا صورة الله. الصورة مكسورة ومشوّهة لكنها موجودة

هل يجب إذا أن نحيا بالخوف؟ هل يجب أن نتقوقع وراء جدراننا؟

من المثير للإهتمام أنه في العهد القديم (قبل مجيء المسيح) كان يسعى شعب الله لحماية الهيكل، مدينة الهيكل، وحتى بيوتهم وأجسادهم من كل أنواع النجاسة. كان يجب عليهم تجنب الجثث، الدم، ولائحة طويلة من الأشياء الأخرى. كان يجب أن ينتبهوا ماذا يأكلون، وكيف يأكلونه، ومتى. كان يجب ألّا يدخلوا المكان المقدس في أوقات وحالات معينة

ماذا حصل مع مجيء المسيح؟ أتى. أصبح هو موقع حضور الله. وماذا فعل؟ هل انسحب؟ هل بنى الجدران لحماية نفسه؟ هل خاف من التعاطي مع الخطية والنجاسة؟

على العكس! خافت منه النجاسة، وهربت منه الخطية. بدل أن يخاف من النجاسة المعدية، كانت قداسته هي المعدية. لمس الأنجاس وجعلهم طاهرين

كان حضور الله المتحرك. كان الله الذي يمشي. الله المحارب. الله القدوس الذي في قداسته يهجم بمحبة على خطية العالم، ويحول البشاعة إلى جمال

هجم على الموت نفسه وربح

إذا كنا نريد تقليده فلا يجب أن نتقوقع وراء جدراننا

نعم، عيد الهالوين قد يتم استخدامه للشر. على الأرجح يستخدمه الأشرار لجلب الموت والرعب والخطية. ولكن يمكننا أن نأخذه. نفتديه

دعونا نكون نحن في الخيم، نهاجم الشر في هذا العالم بينما يحتمي خلف أسواره المتهاوية. أقول للكنيسة، أقيموا حفلة للهالوين. ارتدوا الأزياء. ادعوا الناس. وربما استخدموا المناسبة للتكلم عن انتصار يسوع على الموت

أقول لأتباع المسيح أن يشاركوا في التمشي في الأحياء وقرع الأبواب. زوروا بيوت الفقراء. اتركوا الطعام على أبوابهم. اعطوا ولا تأخذوا

أقول لأتباع المسيح، حضّروا علبة كبيرة من الحلوى. واعطوها لمن يقرع بابكم بابتسامة

دعونا نكون اولئك الذين يحبون. الذين يعطون. الذين يستغلون كل فرصة لتذكّر وإعلان ربوبية المسيح. الذين يستغلون كل فرصة للمحبة، المحبّة الفائضة

لا نحتاج لحرب ثقافات. لا نحتاج للأسوار العالية والقلاع الفخمة

نحتاج لجيش متحرك يجتاح العالم بالمحبة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد خفنا من الأبرص

لمدة طويلة

أرسلنا

خارج أسوار المدينة

فمحبتك أقوى

آمين

Unfriending Facebook – إلغاء الصداقة مع فايسبوك

hqdefault

I have been on Facebook for almost 8 years now. I have been using my account since 2011!

People have different approaches concerning friendship on Facebook.

Mine is very simple:

You add me, I say yes.

I did say no a few times. I said no when it was obvious that the profile was fake (I highly doubt that a sexy single lady with only 24 male friends is a real person).

But other than that, I just kind of said yes to everything.

I don’t know you? Who cares?

You are one of my young students and have already opened twenty accounts, each with a more blurry profile picture? The more the merrier.

Your name sounds like someone fell asleep on the keyboard? Bring it on!

I have been reflecting on my Facebook life recently. Why do I do this? Why I do love to see my friendship counter move above 3,000? Even worse yet, do I really have 3,000+ friends?

In all honesty, I think I did it for three reasons:

  • I am lazy. It takes time to evaluate individual profiles.
  • I love to feel popular. It feels good to think that the crowds adore you.
  • I thought that more friends would mean more likes on my posts, blogs, and portions of wisdom I share with the Facebook world every day.

However, today, I did something I had never done before. I went into my Facebook profile page, clicked on my friends’ list, and went on a deleting rampage! I emerged from the fray, mouse dripping with electronic blood, but alive and victorious: I now have 2,633 friends.

Call me a criminal, but I loved it! You know what? I think that I will be going on more campaigns in the coming days and weeks until I have completely purged my friends list! It is 1,000 friends or die trying!

I feel at peace. Strangely at peace.

Note: It would be great if you can play some soft music in the background as you read the following lines:

I don’t need to be friends with people I have never met on Facebook. I don’t need the numbers to prove that I am loved. I don’t need to always say yes.

Best of all, Facebook is not real. It is real in the sense that it is an alternate reality, a kind of fantasy. But I don’t need to be stuck there in the endless likes, comments, pictures, arguments, videos, and anger – oh so much anger!

Yes, I will continue to drop in (and I am aware of the irony that I am posting this blog on Facebook). But I refuse to live there.

Facebook, you are not my friend anymore.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Your love

Is better than wine,

And Facebook,

Amen

 

مدونة # 90

إلغاء الصداقة مع فايسبوك

hqdefault

صار لي حوالي 8 سنوات على فايسبوك. خلقت حسابي الذي استخدمه حاليا سنة 2011

لدى الناس عدة مقاربات فيما يخص الصداقات على فايسبوك

مقاربتي بسيطة جدا: أقبل كل من يضيفني

قد أرفض الصداقة في بضعة أحيان. أقول كلا عندما يكون من الواضح أن الحساب مزيّف – اشك كثيرا بأن الصبيّة الجذابة ذات الأصدقاء الذكور الـ24 فقط هي شخص حقيقي

ولكن غير ذلك فأنا عادة أقبل كل شيء

لا أعرفك؟ لا يهمّني

أنت أحد تلاميذي الصغار وقد سبق وفتحت 20 حساب وكل منها يحتوي على صورة بروفايل مغبّشة أكثر من الأخرى؟ الناس لبعضها

اسمك يبدو وكأن أحدهم غفا على لوحة المفاتيح؟ هيا بنا

ولقد كنت أفكّر مؤخرا بحياتي على فايسبوك. لماذا أفعل هذا؟ لماذا أحب أن أرى عدد أصدقائي يتخطى الـ3،000؟ هل بالأصل لديّ 3,000+ صديق؟

بكل تجرّد، أعتقد أنني فعلتها من أجل الأسباب الثلاثة التالية

أولا، لأنني كسلان. يحتاج تفقّد كل حساب على حدة وقت

ثانيا، أحب أن أشعر بأنني محبوب ومشهور. إنه شعور جميل عندما تعتقد أن الجماهير تعشقك

ثالثا، اعتقدت أن زيادة عدد الأصدقاء سيعني زيادة عدد الإعجابات على بوستاتي، ومدوناتي، والحكم التي أنعم بها على عالم فايسبوك يوميا

ولكنني، اليوم، فعلت شيئا لم أفعله من قبل. دخلت إلى حسابي على فايسبوك، ضغطت على لائحة الأصدقاء، ورحت أعيث في الارض فسادا! هدأت عاصفة المعركة، وخرجت من الركام مدمّما بالدماء الإلكترونية، ولكن حيّأ منتصرا مرفوع الرأس عزة وكرامة: لدي الأن 2،633 صديق

قد أكون مجرما بنظركم، ولكنني أحببت الأمر! وأعتقد أنني سأعاود الكرة من جديد بحملات تصفية في الأيام والأسابيع المقبلة لحين تطهير لائحة أصدقائي بالكامل! سأصل إلى 1،000 صديق أو أموت في أرض المعركة

وأشعر، وهذا غريب، بسلام

ملاحظة: من الأفضل وضع موسيقى هادئة في الخلفية بينما تقرأ السطور التالية

لا أحتاج أن أكون صديقا مع أناس لا أعرفهم على فايسبوك. لا أحتاج الأرقام لأبرهن أنني محبوب. لا أحتاج أن أقول نعم دائما

وأفضل الأمور أن فايسبوك ليس حقيقيا. هو حقيقي بمعنى أنه واقع آخر، نوع من الخيال. ولكنني لا أحتاج أن أعلق في دورة الإعجابات والكومينتات والصور والمحاججات والفيديوهات والغضب اللامتناهية

نعم، سأستمر بزيارة فايسبوك (وأنا أعرف أنه من سخرية الأمور أنني سأضع هذه المدوّنة على فايسبوك). ولكنني أرفض أن أعيش هناك

فايسبوك، لست صديقي بعد اليوم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

محبتك

أفضل من النبيذ

والفايسبوك

آمين