Should Evangelicals Fast for Lent? هل يجب أن يصوم الإنجيليون الصوم الكبير؟

Ash-Wednesday-cropped

We are in the season of Lent.

For all my non-Christian readers, Lent is a 40-day season of fasting and prayer in the Church calendar, and it culminates in Easter, the time when we remember the death and resurrection of Jesus.

For many Christians reading this post my title must sound weird. Of course Christians should fast through Lent, they think. However, for many Evangelical around the world, and particularly in Lebanon, Lent is a celebration which they refuse to observe.

I will present the main reasons that Evangelical use for not upholding Lent. I will also present a short response to each. These are reasons I have heard over my 26 years as a Lebanese Evangelical. Here we go:

 

Reason 1 – The New Testament does not ask us to fast for 40 days

“It is not in the Bible.” This is the main reason. Historically, Evangelicals have come out of the traditional church because they accused her of not following the Bible and adding extra traditions that are not Biblical. Thus, Lent is viewed as an unbiblical tradition that Christians do not need to follow.

My response to reason 1:

Yes, Lent is not mentioned in the Bible. There is no verse that says: Truly I tell you, you have to fast for forty days before celebrating my death and resurrection. However, the Bible is full of references to Lent-like happenings in the life of the people of God, the two most famous being: The people of Israel had to wander the wilderness for 40 years before entering the promised land – Jesus fasted in the wilderness for 40 days before starting his ministry. So, it seems that the number 40 points in the Bible points to a period preparation or seeking God.

Another very important point is that as a church not everything that we do is mentioned or commanded in the Bible. In the Evangelical church we have the tradition of having a 30-40 minute sermon every Sunday. Does the Bible command us to do that? No, but we have mentions of the apostles teaching the church so we do the same on Sunday. The evangelical church celebrates Christmas and Easter every year. Does the Bible command us to do that? No, but we remember the birth, death, and resurrection of our Lord because those stories are mentioned in the Bible and they are part of our history. Almost all of our traditions (except perhaps for communion and baptism) is not a command in the Bible but we do them anyway because they help us express our worship to God as we see it mirrored in the Bible.

The Bible itself is the writings of different people who were, like us, trying to worship God. Why not sanctify 40 days of every year, as our Lord did, to prepare ourselves to celebrate Easter? What is unbiblical exactly about Lent? Fasting? That is biblical. 40 days, that is also biblical. Fasting as one body of Christ? That is the most biblical! Jesus constantly commands us to be one. What have we left as a universal church that unites us except for a few traditions, one of which is Lent?

 

Reason 2 – Many people fast Lent out of obligation and not from their hearts

That is the second most common accusation cited by Evangelicals against Lent. This season is just another way for Christians who do not really follow Christ to feel good about themselves by doing “good deed” while their hearts are away from God. They fast for 40 days but then go back to doing evil.

My response to reason 2

Yes, many people fast only for appearances or to add good deeds to their credit with God. However, just because some people are doing something wrong that does not mean we all stop doing.

Almost everything we do as humans generally, and as believers specifically, is being abused by some people. Some people watch pornography over the internet, does that mean we all stop using the internet? Some people attend church but do not truly worship God, does that mean we all stop going to church? Some people kill in the name of God, does that mean we all stop worshipping God? Some people sing worship songs with their lips but their hearts are away from God, does that mean we should all stop singing worship songs?

Then again, who of us truly has a pure heart? I do not. There are many things which I do to please people and not God. Should I give up and just let go of all traditions and all deeds and all actions? On the contrary, I do my best to breath life into the daily and yearly traditions of the church so that I may experience God in an intimate way. The problem is not with traditions but with me.

 

Reason 3 – We do not need Lent. We can fast anytime of the year.

True. Fasting does not have to be done in Lent. Many people only fast Lent but do not fast at any other point of the year. We do not need a tradition to practice our faith.

My response to reason 3

Actually, at any point of the year you might feel in need to pray for a certain issue and then you take time to fast and pray. I agree with that part.

Unfortunately, many times, at least for me, freedom from tradition becomes freedom from fasting. If it wasn’t for Lent I would not fast at all during the year. Do we need to organize our faith activities in order to do them? Can’t they be spontaneous and Spirit-induced? They certainly can, but we also need organization. Isn’t the wise organization of things also led by the Holy Spirit?

Let’s take a secular example. What if a group of parents came and told the school that they do not want to take the vacation only in the summer but they want to leave it open for whenever they feel tired. Will it work? Probably not. We need the organized 3-month vacation from school so that we can plan our year accordingly.

Don’t we organize our weekly worship services? Do they not happen every Sunday at exactly the same time every week? Is that tradition? Of course it is. But tradition is healthy and meaningful. We eat every day, we sleep every day, we go to work the same time everyday, and these are all traditions. So why not also have a tradition of a yearly time of fasting and prayer? That is not negating personal times of fasting. It is merely organizing a time of fasting for the entire church as one family.

Moreover, for the undisciplined Christians like myself, having a yearly time of fasting helps me remember to fast and pray.

So, there you have it folks. These are the top three reasons which Evangelicals use for not upholding Lent and these are my three humble responses.

Whether Lent means letting go of something you like for 40 days or fasting till noon everyday, please, take this time to allow God to enter your everyday life.

Our days are so busy and crowded with many things that take us away from God’s presence, that any tradition which allows God to invade our days is welcomed. I not only uphold Lent, I wish we had more Lent-like invasions of our days.

Let us stand in prayer:

Lord,

Remind us of your presence,

With every pang of hunger,

With every missed meal,

With every heartbeat

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

Ash-Wednesday-cropped

مدونة #40 – هل يجب أن يصوم الإنجليون الصوم الكبير؟

نحن في زمن الصوم الكبير

لكل القراء غير المسيحيين، الصوم الكبير هو فترة 40 يوم من الصوم والصلاة في الروزنامة الكنسية، وينتهي في عيد الفصح، الوقت الذي نتذكر فيه موت وقيامة يسوع

العديد من المسيحيون سيعتقدون أن عنوان هذه المدونة غريب. بالطبع يصوم المسيحيون الصوم الكبير. ولكن العديد من الإنجليين حول العالم، وفي لبنان أيضا، يرفضوا أن يلتزموا بالصوم الكبير

سوف أقدم الأسباب الرئيسية التي يتلوها الإنجليون في رفضهم للصوم الكبير. سوف اقدم أيضا رد قصير لكل منها. هذه هي الأسباب التي سمعتها في الـ26 سنة من حياتي كشخص إنجيلي لبناني. هيا بنا

السبب 1 – العهد الجديد لا يطلب منا أن نصوم لمدة 40 يوما

هذا الأمر غير موجود في الكتاب المقدس. هذا هو السبب الرئيسي. تاريخيا انفصل الإنجليون عن الكنيسة التقليدية لأنهم اتهموها بعدم ابتاع الكتاب المقدس وزيادة تقاليد غير كتابية. إذا، الصوم الكبير هو تقليد غير كتابي ولا يجب أن يتبعه المسيحيون

ردّي على السبب 1

نعم، الصوم الكبير غير مذكور في الكتاب المقدس. لا يوجد آية تقول: الحق الحق أقول لكم يجب أن تصوموا لمدة 40 يوم و40 ليلة قبل الإحتفال بموتي وقيامتي. ولكن الكتاب المقدس مليئ بالأحداث الشبيهة بالصوم الكبير في حياة شعب الله، ولعلّ أبرزها هاتان القصتان: شعب إسرائيل تاه 40 سنة في البرية قبل دخول أرض الموعد ويسوع صام 40 يوما في البرية قبل بدء خدمته. إذا يبدو أن الرقم 40 في الكتاب المقدس يدل على فترة تحضير أو سعي نحو الله

نقطة أخرى أساسية هي أن في الكنيسة ليس كل ما نفعله مذكور أو موصى به في الكتاب المقدس. في الكنيسة الإنجيلية لدينا تقليد بأن يكون هناك عظة لمدة 30-40 دقيقة كل نهار أحد. هل يأمر الكتاب المقدس بذلك؟ كلا، ولكنه يذكر أن الرسل كانوا يعلّمون الكنيسة لذا نحن أيضا نعلّم الكنيسة. الكنيسة الإنجيلية تحتفل بعيد الميلاد وعيد الفصح كل سنة. هل يأمرنا الكتاب المقدس بذلك؟ كلا، ولكننا نتذكر ولادة وموت وقيامة سيدنا لأن هذه القصص مذكورة في الكتاب المقدس وهي جزء من تاريخنا. تقريبا كل التقاليد التي لدينا (ما عدا ربما كسر الخبز والمعمودية) ليست وصايا في الكتاب المقدس ولككنا نمارسها لأنها تساعدنا على التعبير عن العبادة لله كما نراها في الكتاب المقدّس

الكتاب القدس نفسه هو مجموعة كتابات لعدة أناس كانوا مثلنا يحاولون أن يعبدوا الله. لما لا نقدّس 40 يوم من السنة كل سنة كما فعل يسوع، لنجهّز أنفسنا للإحتفال بالفصح؟ ما الأمر غير الكتابي بالفصح؟ هل هو الصوم؟ هذا أمر كتابي! هل هو الـ 40 يوم، هذا أيضا كتابي. الصوم كجسد واحد وكنيسة واحدة؟ هذا أكثر أمر كتابيّ! يسوع باستمرار يوصينا أن نكون واحد. ما الذي تبقّى لنا ككنيسة عالمية يوحّدنا غير بضعة تقاليد، ومنها الصوم الكبير؟

السبب 2 – الكثير من الناس يصومون الصوم الكبير كواجب وليس من كل القلب

هذا السبب الشائع الثاني الذي يذكره الإنجليون ضد الصوم الكبير. هذا الموسم هو مجرّد طريقة أخرى للمسيحيين غير التابعين حقا للمسيح لكي يشعروا بالرضا من أنفسهم من خلال “الأعمال الصالحة” بينما قلوبهم بعيدة عن الله. يصومون لمدة 40 يوم ومن ثم يعودو لعمل الشر

ردّي على السبب 2

نعم، الكثير من الناس يصومون من أجل المظاهر ولزيادة أعمال صالحة في رصيدهم أمام الله. ولكن فقط لأن بعض الناس يفعلون أمر ما بشكل خاطئ لا يعني أننا جميعا يجب أن نتوقف عن فعل ذلك الأمر

تقريبا كل شيء نفعله كبشر بشكل عام وكمؤمنين بشكل خاص يتم إساءة استخدامه من بعض الناس. بعض الناس يشاهدون الأفلام الإباحية عبر الإنترنت، فهل يعني هذا أننا يجب أن نتوقف عن استخدام الإنترنت؟ بعض الناس يحضرون الكنيسة ولكن لا يعبدون الله حقا فهل يعني هذا أننا يجب أن نتوقف عن الذهاب للكنيسة؟ بعض الناس يقتلون باسم الله فهل يعني ذلك أننا يجب أن نتوقف عن عبادة الله؟ بعض الناس يرنمون الترانيم الروحية بشفهاهم بينما قلوبهم بعيدة عن الله فهل يعني ذلك أننا يجب أن نتوقف عن الترنيم؟

وأكثر بعد من ذلك، من منا لديه قلب نقي حقا؟ أنا لا أمتلكه. هناك الكثير من الاشياء التي أفعلها لأرضي الناس وليس الله. هل يجب إذا أن أستسلم وأرفض كل التقاليد وكل الأعمال؟ على العكس! أنا أبذل جهدي لكي أعطي الحياة إلى التقاليد اليومية والسنوية في الكنيسة لكي أختبر الله بطريقة حميمية. المشكلة ليست في التقاليد بل فيّ أنا

السبب 3 – لا نحتاج للصوم الكبير لأنه بإمكاننا أن نصوم في أي وقت من السنة

نعم. يمكن للصوم أن يتم في أي وقت. الكثير من الناس يصومون في الصوم الكبير ولا يصوموا في أي وقت آخر من السنة. نحن لا نحتاج للتقليد لممارسة إيماننا

ردّي على سبب 3

نعم، أنا أوافق انه يمكننا أن نصلي ونصوم في أي وقت من السنة لأجل أي امر أو مشكلة تواجهنا. أنا أوافق بالكامل مع هذا الطرح

ولكن للأسف، في الكثير من الأحيان، أو على الأقل معي أنا، الحرية من التقليد تصبح حرية من الصوم. لولا الصوم الكبير أنا لا أصوم كل السنة. هل نحن نحتاج لتنظيم نشاطات الإيمان لكي نعملها؟ ألا يمكن أن تكون عفويّة ومدفوعة بالروح القدس؟ بإمكانها أن تكون ذلك ولكننا أيضا بحاجة للتنظيم. أوليس التنظيم الحكيم للأمور أيضا مدفوع من الروح القدس؟

دعونا نأخذ مثالا من العالم العلماني. ماذا لو أتت مجموعة من الأهل وقالوا للمدرسة أنهم يريدون العطلة أن تكون مفتوحة لحين هم يشعرون بالتعب وليس فقط في الصيف، فيأخذون إجازة عندما يريدون. هل سينجح الأمر؟ على الأرجح لا. نحن نحتاج للعطلة الصيفية المنظمة لمدة 3 أشهر كل سنة لكي نخطط للسنة بحسبها

الا ننظّم اجتمعاتنا أسبوعيا؟ ألا تحدث في نفس الوقت كل أحد من كل أسبوع؟ أليس هذا تقليد؟ بالطبع. ولكنه تقليد صحي وذو معنى. نحن نأكل وننام ونذهب للعمل في نفس الوقت كل يوم، وهذه كلها تقاليد. إذا، لما لا يكون لدينا تقليد سنوي من الصوم والصلاة؟ هذا ليس إلغاء للصوم الشخصي بل هو تنظيم لوقت الصوم للكنيسة كلها كعائلة واحدة

زد على ذلك أنه للمسيحي غير المنظّم، مثلي، وجود وقت سنوي للصوم يساعدني على أن أتذكر أن أصوم وأصلي

إذا، هذا ما لدي لأقوله يا ناس حول الأسباب الثلاثة الأساسية التي يستخدمها الإنجيليون لتبرير عدم التزامهم بالصوم الكبير وهذه ردودي الثلاث المتواضعة

قد يعني الصوم الكبير أن تتخلى عن أمر تحبه لأربعين يوم أو أن تصوم حتى الظهر، ولكن رجاءا خذ هذ الوقت لتسمح لله أن يدخل حياتك اليومية

أيامنا مليئة بالإزدحام وبالكثير من الأمور التي تبعدنا عن وجود الله. لذا أي تقليد يسمح لله بأن يجتاح أيامنا مرحّب به. أنا ليس فقط ألتزم بالصوم الكبير بل أتمنى لو كان لدينا اجتياحات أكثر مثل الصوم الكبير لأيامنا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكّرنا بحضورك معنا

مع كل وخزة جوع

مع كل وجبة غائبة

مع كل دقّة قلب

آمين

Christmas is for losers – عيد الميلاد هو للخاسرين

Christmas is a celebration of loss.

Yes, I know we gain gifts (socks anyone?), gain weight, and gain endless traffic.

But, essentially, Christmas is a celebration of loss.

God emptied himself. He lost everything. He became one of us, a mere human, a poor jewish carpenter nobody human: Jesus.
The picture of God we usually have is one who gains. It is a picture of a God who is full of glory and power, and who demands that all people worship him.

In Jesus, we have a God who empties himself.

As the apostle Paul puts it, Jesus emptied himself, took on the form of a slave (not a king or a soldier) and even went till the end, till death (Philippians 2).

In Jesus, God emptied himself of all glory, power, and at the end even life.
In Jesus, God lost everything. God became a loser.

So, what do we celebrate in Christmas, we celebrate having a God who understands what it means to have nothing, because many times we also are weak humans who have nothing. God understands. Not only that, God is one of us, he is among us.

So, this Christmas, I want to be really like the Christ I am celebrating. I want to become a loser this Christmas!

Starting Monday 14 December, and till Friday December 25 (12 days) I will empty myself of something, 12 “somethings” to be exact.

No, I will not “buy” a gift for anyone. I will pick something from my personal belonging, something I VALUE, and give it away. One thing per day for 12 days. As simple as that.
In Christmas God lost his glory because he loves us. This Christmas I want to imitate my God.

So, I challenge you this Christmas to empty yourself. Take the challenge with me. Give away one item of your personal valuable belongings for 12 days. It could be part of your salary, your favourite jacket, precious book, or that jeans you wear every day. It should be something you will miss, something which will hurt, so you will remember that Christmas is about God emptying himself for us.

What will you lose this Christmas?

#be_a_loser_this_Christmas

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for

Losing all for us

Help us become

A people who empty themselves

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #35: عيد الميلاد هو للخاسرين

عيد الميلاد هو احتفال بالخسارة

 نعم، أعرف أننا نكسب الهدايا (عادة كلسات)، ونكسب الوزن، ونكسب زحمة السير اللامتناهية
ولكن عيد الميلاد، في جوهره، هو احتفال بالخسارة

الله أخلى، أفرغ، نفسه. خسر كل شيء صار واحد منا، إنسان عادي، يهودي فقير ونجار ، إنسان غير مهم: يسوع

الصورة النمطية التي لدينا عن الله هي الإله الذي يكسب. هي صورة لإله مملوء بالمجد والقوة، ويطلب العبادة من كل البشر

في يسوع لدينا إله يخلي ويفرغ نفسه

وكما يقول الرسول بولس، المسيح أخلى نفسه، أخذ صورة اعبد (ليس ملك أو جندي) وذهب حتى الموت- فيلبي 2

في يسوع الله أخلى نفسه من كل القوة والمجد وفي النهاية حتى من الحياة

في يسوع، الله خسر كل شيء. أصبح خاسرا

إذا، ما الذي نحتفل به في الميلاد،نحتفل بأنه لدينا إله يفهمنا ويفهم معنى أن لا نمتلك شيئا، لأننا في الكثير من الأحيان نشعر بأننا بشر ضعفاء ليس لديهم شيء. الله يفهم علينا. ليس فقط هذا، بل الله بيننا

إذا، هذا الميلاد، أريد أن أكون حقا مثل الإله الذي أحتفل به. أريد أن أصبح خاسر هذا الميلاد

ابتداءا من الإثنين 12 ديسمبر وحتى الجمعة 25 ديسمبر (كانون الأول) سوف أخلي نفسي من 12 شيئا

كلا، لن “أشتري” هدية لأحدهم بل سأختار شيئا من ممتلكاتي الشخصية، شيء ثمين لدي وسأعطيه لأحدهم. أمر واحد يوميا لمدة 12 يوم. بهذه البساطة

في الميلاد، الله خسر مجده لأنه يحبنا. هذا الميلاد أريد أن أشبه إلهي

إذا، أنا أتحداكم هذا الميلاد أن تخلوا أنفسكم. خذوا التحدي معي. أعطوا شيئا من ممتلكاتكم الشخصية لمدة 12 يوم. قد يكون جزء من معاشك أو سترتك المفضلة أو كتابك الثمين أو ذلك الجينز اذي تلبسه يوميا. يجب أن يكون شيء ستشتاق إليه، شيء يوجعك، لكي تتذكر أن الميلاد هو حول الله الذي يخلي ويفرغ نفسه من أجلنا

ماذا ستخسر هذا الميلاد؟

#كن_خاسرا_هذا_الميلاد

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لك

لأنك خسرت كل شيء من أجلنا

ساعدنا لنكون

شعب يخلي نفسه

آمين

Garbage on the streets, Garbage in the church – زبالة على الطرقات، زبالة في الكنيسة

garbage on the streets

I hope you are not a tourist right now in my country. Actually, we are all wishing we were not living right now in Lebanon. There is garbage everywhere on the street as our politicians, who have already failed to hold elections, fix the electricity, make our streets safer, have failed once more in finding a suitable solution to garbage removal (I do remember our preschool teacher speaking about recycling back in 1994).

A demonstration was held yesterday at 5pm facing the Lebanese government building in the Down Town area, where the protesters each brought a garbage bag and then sorted the garbage into different recyclable materials in less than three minutes. The hope was that the minister of the environment (now the minister of garbage) was watching from the balcony. It seems his preschool teacher never taught him about recycling (note that I did not see them doing that, though they said they will on the Facebook group).

What has the church to do with this? Nothing, apparently. That is the problem. The church is doing nothing. Probably no church pastor mentioned this problem in her sermon this morning. Probably zero churches in Lebanon implement recycling or care about the environment. Probably zero churches participated in the protest last afternoon.
It is the same story over and over again.

Lebanese activists protest for women’s rights, walk in demonstrations to enact laws protecting women from abusing husbands, and the church is absent.

Lebanese activists walk the streets protesting the continuous absence of elections as the same people sit the parliament seats, and the church is absent.

Lebanese activists warn about the rising pollution of our sea, and the church is absent.

Lebanese activists call for peace and the end of war, and the church is absent.

Lebanese activists call for better courts and prisons, and the church is absent.

Human rights activists speak up against the inhumane treatment of Palestinian refugees living in the slums, and the church is absent.

Lebanese activists call for justice for Palestine, and the church is absent.

Human rights activists speak up against the hundreds of stateless people living in Lebanon without any ID or identity, and the church is absent.

Lebanese activists call for just laws that protect homosexuals from abuse, and the church is absent.

Lebanese activists fight the modern-day slavery of house maids in Lebanon and their cruel treatment, and the church absent.

The claim is always, that we do not want to get “political.”

So, we walk by the garbage in front of our church, shake our heads in sadness, and then walk into the church to sing and be happy.

Funny, because I remember a Jesus who “became like us.” The essence of the Christian story is God becoming man, Jesus Christ. Jesus stepped into our garbage-infested world, became like us, so he can make us like him. He worked to redeem all of society and not just to make individuals feel guilt-free and give them tickets to heaven. I remember a Jesus who did not separate politics, from society, from religion, but only saw PEOPLE in need of love and mercy. I remember a Jesus who was angry with the religious leaders (who were serving Rome, so he was making a “political statement”) for taking taxes from the poor, for protecting the law and forgetting people. I remember a Jesus who touched dead and sick people, all people, disregarding their race or gender or age. I remember a Jesus who created a community, a people with a mission to change all of society. I remember a Jesus who was active, going out, and not sitting in one place waiting for people to come to him.

The sad thing is, when a sexual matter comes up in society, the church raises its voice and shouts out with all power. When an environmental, social, human, or justice matter comes up in society, the church is silent.

N.T. Wright speaks of Jesus’ prayer to the Father, “thy will be done,” as starting to happen at Easter, when death was defeated. Jesus’ resurrection was an event that led into God’s new creation. God is doing something new. God’s will in heaven is being created on earth. Unfortunately, many times the church is not part of God’s will on earth. Wright continues,

“Hope is what you get when you suddenly realize that a different worldview is possible, a worldview in which the rich, the powerful, and the unscrupulous do not after all have the last word. The same worldview shift that is demanded by the resurrection of Jesus is the shift that will enable us to transform the world.”

The church is a community of love, but also a community with a mission of hope. We should not only speak up against any injustice in society. We should be the first to speak up and fight injustice in society. As we bring God’s future, God’ Kingdom, into today, we pray and wait for the day when God’s will and justice will break into our reality in a complete way, bringing ultimate justice and peace. As we wait for Jesus we are Jesus in society.
If we want to be a church that looks like Jesus then we should be incarnational like him. Thus, the sins of the world become the sins of the church. The problems of the world become the problems of the church. The sadness of the world becomes the sadness of the church. The garbage on the streets becomes the garbage in the church.

Could we ever see a headline in the local newspapers in the coming weeks saying: “The church of X cleans the garbage of the community,” or “the church of X starts a recycling program in the community”?  Or will we be content to be a church who prays to a God who wants justice and mercy “your will be done” on Sundays, while the garbage piles right outside our doors?

Let us stand in prayer:

Lord,

Your will be done,

Redeem all things.

Your will be done,

Make us redeemers of all things

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #25: زبالة على الطرقات، زبالة في الكنيسة

garbage on the streets

أرجو ألا تكون سائحا في بلدي الآن. كلنا نرجو لو لم نكن نعيش في لبنان في هذه الفترة. هناك زبالة في كل مكان على الطرقات والسياسيون، مثل العادة، كما فشلوا في إقامة الإنتخابات أو تحسين الكهرباء أو جعل الطرقات أكثر أمنا، قد فشلوا مرة أخرى في إيجاد حل مناسب لمشكلة إزالة النفايات – أتذكر بوضوح معلمة الحضانة سنة 1994 تتكلم عن إعادة التدوير

تم إقامة مظاهرة البارحة الساعة 5 مساءا أمام السرايا الحكومي في وسط البلد حيث جلب كل متظاهر كيس زبالة وتم فرز الزبالة إلى مواد مختلفة تصلح لإعادة التدوير في أقل من 3 دقائق. والرجاء هو أن يكون وزير البيئة (أو وزير الزبالة) يشاهد من الشرفة لأنه يبدو أن معلمته أيام الحضانة لم تعلمه عن إعادة التدوير – ملاحظة: لم أشاهدهم يجرون الأمر ولكنهم قالوا أنهم سيفعلوا كذلك على صفحات التواصل الإجتماعي

وما شان الكنيسة في الأمر هذا؟ لا شيء، على ما يبدو. هذه هي المشكلة. الكنيسة لا تفعل شيئا. على الأرجح لم تذكر أي قسيسة المشكلة في عظتها هذا الصباح وعلى الأرجح لم تشارك أي كنيسة في المظاهرات البارحة. على الأرجح ولا كنيسة في لبنان تعيد التدوير أو تهتم بالبيئة. هي نفس القصة بشكل متكرر

 ناشطون لبنانيون يتظاهرون من أجل حقوق المرأة والتظاهر من أجل قوانين عادلة تحمي النساء من التعنيف الأسري، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يتظاهرون لأجل إقامة الإنتخابات بينما يجلس نفس النواب في البرلمان، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يحذرون من ارتفاع معدلات التلوث في البحر، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون للسلام وانتهاء الحرب، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون لتحسين أوضاع السجون والمحاكم، والكنيسة غائبة

ناشطون في حقوق الإنسان يتحدثون عن الوضع المأساوي لالاجئين الفلسطنيين الذين يعيشون في مناطق فقيرة، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون للعدل من أجل فلسطين، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون لقوانين عادلة تحمي المثليين من الإسائة، والكنيسة غائبة

ناشطون في حقوق الإنسان يتكلمون عن مئات البشر الذين هم بدون هوية في لبنان ولا يملكون أي حقوق أو حماية، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يحاربون العبودية المعاصرة في لبنان المتمثلة بعاملات البيوت والمعاملة السيئة التي يتلقونها، والكنيسة غائبة

والإدعاء دائما هو أننا لا نريد أن نتدخل في السياسة

إذا، نمشي بجانب الزبالة على الطرقات، نهز رؤوسنا حزنا، ومن ثم نمشي إلى داخل الكنيسة لنرنم ونفرح

أمر مضحك، لأنني أتذكر يسوع الذي “صار مثلنا.” جوهر القصة المسيحية هو أن الله أصبح رجلا، يسوع المسيح. يسوع دخل إلى عالمنا المليء بالزبالة وصار مثلنا لكي يجعلنا مثله. هو عمل ليفدي كل المجتمع وليس فقط ليحرر الأفراد من الشعور بالذنب وإعطائهم تذكرة للسماء. أتذكر يسوع الذي لم يفرق بين السياسة والمجتمع والدين بل رأى بشرا أمامه بحاجة للمحبة والرحمة. أتذكر يسوع الذي غضب من القادة الدينيين (الذين كانوا يخدمون روما – إذا كان يأخذ موقفا سياسيا) لأنهم يأخذون الضرائب من الفقراء ويحمون الناموس على حساب الناس. أتذكر يسوع الذي لمس الأموات والمرضى من الناس، كل الناس، بغض النظر عن عرقهم أو دينهم. أتذكر يسوع الذي خلق مجتمع من أناس عندهم إرسالية أن يغيروا كل المجتمع. أتذكر يسوع الذي كان يتحرك ويخرج ويجلس بين الناس وليس في مكان خاص به ليأتي الناس إليه

الأمر المحزن هو أنه عندما تطرأ مسألة تتعلق بالجنس ترى الكنيسة ترفع صوتها عاليا. ولكن عندما تكون مسألة بيئية أو اجتماعية أو انسانية أو متعلقة بالعدل ترى الكنيسة صامتة

ن. ت. رايت يتكلم عن صلاة يسوع للآب، “لتكن مشيئتك” ويقول أنها بدأت تحقق يوم القيامة عندما غلب يسوع الموت. قيامة يسوع هي حدث ابتدأ خليقة الله الجديدة. الله يعمل شيئا جديدا. مشيئة الله في السماء تُخلق على الأرض. للأسف، في الكثير من الأحيان، الكنيسة لا تكون جزء من مشيئة الله على الأرض. رايت يكمل ويقول

الرجاء هو عندما تدرك فجأة أنه بالإمكان تبني منظور مختلف للعالم، منظور يقول أن الأغنياء والأقوياء والغشاشين لن يقولوا الكلمة الأخيرة. هذه النقلة في المنظور بعد قيامة يسوع هي النقلة التي ستمكننا من تغيير العالم

الكنيسة هي مجتمع محبة ولكن هي أيضا مجتمع عنده إرسالية الرجاء. لا يجب فقط أن نتكلم ضد أي ظلم في المجتمع ولكن يجب أن نكون السباقين في التكلم ضد الظلم ومحاربته. وبينما نجلب مستقبل الله وملكوت الله إلى الحاضر نصلي وننتظر يوم تحقيق مشيئة وعدل الله بشكل كامل وشامل في واقعنا، عندما يجلب الله العدل والسلام. ونحن ننتظر يسوع نكون يسوع في المجتمع

إذا أردنا أن نكون كنيسة تشبه يسوع فيجب أن نتجسد مثله. فتصبح خطايا العالم خطايا الكنيسة ومشاكل العالم مشاكل الكنيسة وحزن العالم حزن الكنيسة وزبالة العالم زبالة الكنيسة

هل سنقرأ عنوان في الجرائد المحلية في الأسابيع القادمة يقول: كنيسة كذا وكذا تنظف الزبالة في المجتمع، أو كنيسة كذا وكذا تبدأ بحملة إعادة تدوير في المجتمع؟ أو هل سنرضى بأن نكون كنيسة تصلي لإله يريد العدل والرحمة “لتكن مشيئتك” نهار الأحد بينما تتراكم الزبالة أمام أبواب الكنيسة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لتكن مشيئتك

افدِ كل شيء

لتكن مشيئتك

ساعدنا لنفدي كل شيء

آمين

You can’t be holy inside the church – لا تستطيع أن تكون قديسا داخل الكنيسة

Holiness. Scary, right?

What picture comes to mind when I say this word?

If you don’t go to church, then perhaps the word holiness brings images of sad people who can’t get married, wake up at 4 am to pray, and have a long beard (even the girls).

If you go to church, then perhaps you have the same image. Or the word holiness brings to mind old grumpy people who say “no” to all your desires.

If you read the Bible (read it responsibly) then the first book which springs to mind is Leviticus. It is the third book of the Old Testament (Hebrew Bible) and is pretty much a long, and sometimes rather silly, list of forbidden things and a detailed guide on how to kill sheep (and other animals) to keep God happy.

Isn’t that our notion of holiness sometimes? Isn’t that how we many times understand things at church? Here is a list of ten thousand fun things you can’t do. Here is a list of 5 boring things you can do. Make sure to come to church every Sunday or God will be mad at you.

I’ve got some good news for you: There is more to Leviticus than rules. Actually, Leviticus is an exciting book, and so is holiness. Holiness is exciting! I am not talking about I-get-to-sleep-in-on-Saturday exciting, or I-passed-brevet (grade 9) exciting. Oh no! I am talking about my-birthday-is-everyday exciting or I-won-a-million-dollar exciting! Here is why:

Holiness is not trying to escape sin but drawing closer to God

At the heart of Leviticus we have the chapter 19, especially verse 1 in which God tells the people: Be holy for I the Lord is Holy. That is the centre of Leviticus and the centre of all the Torah. We want to be holy so that we can be like God.

We want to be like God so we can draw close to Him. We seek a relationship with him. The people were called to lead holy lives so that God, the holy one, can dwell among them.

Dwight Swanson, in a recent article, draws the following figure to explain how holiness is “worked out” in Leviticus (please excuse my flimsy phone camera and my photo-editing abilities):

holiness in leviticus

The Holiest place is the Holy of Holies then the Holy place, the court, the camp and finally outside the camp where the unclean should go. The people want to be holy to draw closer to the centre where God is.

The Holy God we want to live with has already accepted us

The people had to make offerings for their sins, maintain purity, and be holy in order to stay in a relationship which God had ALREADY given them. Here is how the events of the big story of the Torah unfold:

God makes a covenant (promise/agreement) with Abraham

God saves his people (the descendants of Abraham) from slavery in Egypt

God brings his people through the desert to a place of blessing

On the way, God tells his people (the book of Leviticus): I have chosen you, you are my people, I have saved you and blessed you. I love you and want to live among you, could you please purify yourselves so I can dwell among you?

The God of the universe takes the first step. The presence of God among his people is the true blessing.

Holiness is contagious – It spreads like a disease

In Exodus 19:4-6 (the book before Leviticus in which the story of God’s deliverance to the people from Egypt is narrated) God tells his people that they are a “kingly priesthood” and a “holy nation.”

Notice, they are to be priests. A priest intercedes between humans and God. If all the people are priests, then who will they intercede for? Who are the flock whom they are to care for?
All the nations!

God is saving his people, that his people may walk in holiness and thus save all the other nations. He wants them to be his image, his hands and feet on earth.

Isn’t that what we see in Jesus? Jesus is the centre of God’s presence. When he is baptized the Holy Spirit comes UPON/INTO Jesus. He is God on earth. What does he then do? He goes out and searches for people who are rejected by society, the unclean and sinners. He touches them, heals them, sits with them, eats with them, and loves them.
Jesus shows us our jobs as a holy people.

Swanson speaks further on this point by talking of the ultimate goal of Leviticus:

“The care given to maintaining purity in everyday life seeks to reduce the area of the impure and the profane, aiming for the ideal of a people and land that is wholly holy, in perfect relationship to Yahweh, and like him in his holiness” (page 46).

God does not want some people to be “in” and others to be “out.” God’s holiness is not isolation, separation, and anger. God’s holiness is a covenant with a people who do not deserve it, a glory which shows his power, transformation for the sick and the tired, and a contagious force that goes out and transforms all society.

So, you can’t really be holy in church. You can meet the holy God in church. But we are holy when we step outside the safe boundaries of church, into the “impure” land beyond. We are holy when we know the poor, the sick, and the wicked. Notice, not give food to the poor but know them. Knowing means visiting, caring, and becoming friends with those who are far.

John Haines, my favourite teacher, once said: Holiness is being on a trip into the heart of God.

What do we find in the heart of God? Mercy, compassion, acceptance, love.

Let us stand in prayer:

Lord,

We want to be like you,

Holy:

Loving neighbours

And Enemies,

With your love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #22: لا تستطيع أن تكون قديسا داخل الكنيسة

القداسة. أمر مخيف؟ أليس كذلك؟

ما هي الصورة التي تتخيلها عندما أقول هذه الكلمة؟

إذا كنت ممن لا يذهبون للكنيسة فقد تأتي هذه الكلمة بصور ناس حزينة وغير متزوجة تستيقظ الرابعة فجرا لتصلي ولديها لحية طويلة -حتى النساء

وإن كنت ممن يذهبون للكنيسة فلربما لديك نفس الصورة. أو القداسة تجعلك تفكر بأناس غاضبون ويرفضون كل رغباتك

إن كنت تقرأ الكتاب المقدس (وأرجوك اقرأه بمسؤولية) فأول كتاب من كتبه سيأتي لبالك هو كتاب اللاويين. هو ثالث كتاب في العهد القديم (الكتاب المقدس عند اليهود) وهو عبارة عن لائحة طويلة وبعض الأحيان سخيفة من الأمور الممنوعة ويتضمن أيضا دليل مفصل لكيفية قتل الخراف (وحيوانات أخرى) لإبقاء الله سعيدا

أليس هذا فهمنا للقداسة في بعض الأحيان؟ أليس هكذا نفهم الأمور في الكنيسة؟ هذه لائحة بألف أمر ممتع ممنوع عليك وخمس أمور مضجرة بإمكانك أن تفعلها. ويجب عليك المجيئ للكنيسة كل نهار أحد أو سيغضب منك الله

لدي أخبار سارة لك: لاويين أعمق من القوانين. يمكنني حتى أن أقول أن سفر اللاويين هو كتاب ممتع وشيق، وكذلك هي القداسة. القداسة شيّقة! وأنا لا أتكم عن التشويق الذي تشعر به عندما تتمكن من النوم ساعة إضافية نهار السبت أو عندما تنجح في الإمتحانات الرسمية في الصف التاسع، كلا، أنا أتكلم عن التشويق الذي ستشعر به إن أصبح عي ميلادك كل يوم أو ربحت مليون دولار إمبريالي في اليانصيب الوطني اللبناني! وإليك السبب

القداسة ليست أن تجرّب الهروب من الخطية بل أن تقترب من الله

في قلب اللاويين نجد الإصحاح 19، وخصوصا العدد الأوّل حيث نجد الله يقول لشعبه: كونوا قديسين لأني أنا الرب قدوس. هذه هو مركز كتاب اللاويين وحتى مركز كل التوراة. نحن نريد أن نكون قديسين لكي نشبه الله

نريد أن نكون مثل الله لنتمكن من الإقتراب منه. نريد علاقة معه. الشعب مدعو لعيش حياة قداسة لكي يتمكن الله القدوس من العيش معه

دوايت سوانسون، في مقال جديد، يرسم الرسم التالي ليفسر القداسة في لاويين  – رجاء اعذروا هاتفي القديم كما ومهراتي الطفولية في تنقيح الصور

holiness in leviticus

في المنتصف نجد قدس الأقداس ومن ثم المكان المقدس ومن ثم الباحة الخارجية ومن ثم المخيم وأخيرا خارج المخيم حيث تذهب الناس النجسة. الشعب يريد أن يكون مقدس ليقترب من المركز حيث يوجد الله

الإله القدوس الذي نريد أن نحيا معه قد سبق وقبِلنا

الشعب يقدم الذبائح من أجل خطاياهم ويحافظون على الطهارة ويريدون القداسة ليبقوا في علاقة مع الله قد سبق  وأعطاهم إياها الله. هذا هو تسلسل الأحداث في التوراة

الله يقطع عهد (وعد أو اتفاق) مع ابراهيم

الله يخلّص شعبه (نسل ابراهيم) من العبودية في مصر

الله يجلب شعبه خلال الصحراء إلى مكان بركة

في الطريق الله يقول لشعبه (كتاب اللاويين): أنا اخترتكم وأنتم شعبي. أنا خلصتكم وباركتمكم. أنا أحبكم وأريد أن أحيا معكم لذلك هل بإمكانكم فضلا أن تطهّروا أنفسكم لكي أبقى في وسطكم؟

إله الكون يأخذ الخطوة الأولى. وجود الله بين شعبه هو البركة الحقيقية

القداسة معدية – إنها تنتشر مثل الوبأ

في كتاب الخروج 19: 4-6 (الكتاب الذي يأتي قبل سفر اللاويين ويروي خلاص الله للشعب من مصر) الله يقول لشعبه أنهم “كهنوت ملوكي” و”شعب مقدس

لاحظ أنهم كهنة والكاهن يقف بين الله والناس. إذا كان كل الشعب كهنة فمن هم الشعب الذين سيخدمهم الكهنة؟ كل الشعوب

الله يخلص شعبه لكي يمشوا بقداسة وبهذا يخلصون باقي الأمم. يريدهم أن يكونوا صورته، أياديه وأرجله على الأرض

أليست هذه الصورة التي نراها في يسوع؟ يسوع هو مركز وجود الله. بعد أن يعتمد نرى روح الله يأتي ويجلس أو يسكن في وعلى يسوع. يسوع هو الله على الأرض. ماذا يفعل يسوع بعدها؟ يخرج ويبحث عن الناس المرفوضين من المجتمع، الخطاة وغير الطاهرين. ويلمسهم ويشفيهم ويجلس ويأكل معهم ويحبهم

يسوع يرينا عملنا كشعب مقدس

سوانسون يتكلم أكثر عن هدف لاويين الأخير

الإهتمام اليومي بالمحافظة على الطهارة هذفه تقليص مساحة النجاسة والخطايا، والهدف هو الوصول لكمال شعب وأرض مقدسان، في علاقة كاملة مع يهوه ومثله في قداسته

الله لا يريد شعبا في الداخل وآخر في الخارج. قداسة الله ليست الإنفصال أو الإنطواء أو الغضب. قداسة الله هي في عهد مع شعب لا يستحق العهد، في مجد يرينا قوته، في تغيير حال الفقراء والمرضى والتعابى، في قوة معدية تخرج وتغيّر كل المجتمع

إذا، لا تستطيع حقا أن تكون مقدسا داخل الكنيسة. أنت تلتقي بالله القدوس داخل الكنيسة. ولكن نحن مقدسين عندما نخرج من حدود الكنيسة الآمنة إلى الأرض “النجسة”. نحن قديسين عندما نعرف الفقراء والمرضى والأشرار. لاحظ، ليس عندما نعطي الأكل للفقراء بل عندما نعرفهم. المعرفة تعني الزيارة والإهتمام والصداقة مع من هم بعيدين 

جون هاينز، أستاذي المفضل، قال مرة: القداسة هي رحلة إلى قلب الله

ماذا نجد في قلب الله؟ الرحمة والعطف والقبول والمحبة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نريد أن نكون مثلك

مقدسين

نحب القريب

والعدو

بمحبتك

آمين

Who are you having over for dinner tonight? من دعوت للعشاء الليلة؟

The first time I came to NTC-Manchester to work on my MA it was a whole new experience. I had to make my own food, wash my own clothes and actually make my own bed (I know, the last one was pretty traumatic). The funniest thing was that we there were many students in the college, but we would each eat on our own.

That was, until I met my friend Gift. Yes, that is his name. He is a professor and pastor from Kenya. We became fast friends and started buying our groceries together and eating our meals together. This year around, we invited two other friends to eat with us, and now we share our meals.

Yesterday, I was cooking. So, I made a big pot of rice and chicken (the rice was a bit crunchy, but, it is all part of the plan). As we sat ourselves to eat, a man entered the room. We did not know him. We invited him over to eat with us (I had made a lot of food, and the guys weren’t eating all that much, I wonder why). He accepted and joined our table. Before you know it, he was telling us his story. Believe it or not as he was walking into that room after finishing his work, he was thinking and praying for food for tonight. He did not have food. We were a source of grace and fellowship to him, and a source of some crunchy rice.

Tatiana Cantarella (all the names are special in this blog) wrote an MA dissertation on hospitality in the gospel of John. She remarks that in the gospel we see the triune God (Father, Son, and Holy Spirit) entering our world to be our guest. However, he soon becomes the host and invites us into himself. At the wedding he is offered wine and soon is giving the better wine. Beside the well he is offered water and is soon giving everlasting water. In the last dinner he is the main guest but is soon washing the feet of his disciples as the most humble host. God wants to be in relationship with us. He is creating a new community which looks like the community of the trinity. The special thing about this community is love, the same love found between the Father and the Son.

Isn’t that amazing? Christianity is all about hospitality! We can understand that, in our Arab culture. It is just that we are not always good at applying it. Yes, we do go out on weekends with our best friends to the mall and then the movies. We do visit our extended families (15 uncles, 20 aunts, and 184 cousins) on Christmas and dance with them in weddings. However, when was the last time you offered real hospitality to someone new?

Unfortunately, the church many times fails to be a hospitable place for people. We are called to extend hospitality. Here are some practical ways we can do that:

– Talk to the people who clean the streets. They are people. Believe me. Extend hospitality to them by saying hello and stopping for a chat.

– Perhaps you can write “Happy Ramadan” on your Facebook profile and greet your Muslim friends who are fasting and praying to God. Offer hospitality by showing them love and praying for them that they might experience God in this month.

– Invite someone over to dinner. Not your closest friend. Someone new: the grumpy neighbour, the refugee family, the pastor and her family (they always invite people but no one invites them)…etc.

I am sure there are more ways to show hospitality.

Perhaps we do not know how to show hospitality because we do not spend time in the hospitality of our God, allowing him to show us love.

Perhaps we are afraid to show hospitality because opening up in front of others means others can hurt us. The black church in America which opened its doors to the white visitor soon learned that harsh lesson.

Jesus offered hospitality to the world, he ate with the sinners and impure of society, broke down every boundary, and offered love to all. The world replied with the cross.

The triune God is still offering hospitality to a world living in hate. Who are you having over for dinner tonight?

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you

For your presence.

Give us to be

With people

Everywhere

A blessing

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #20: مندعوت للعشاء الليلة؟

عندما أتيت أول مرة لكلية الناصري في مانشستر لأدرس الماجيستير كان الأمر تجربة جديدة. كان يجب أن أطبخ أكلي وأغسل ثيابي وأرتب تختي (الأمر الأخير كان رهيبا). ولكن أغرب شيء هو أنه كان هناك الكثير من التلاميذ في الكلية ولكن كان كل شخص يأكل لوحده

استمر هذا الأمر لحين التقائي بصديقي غيفت (وإسمه يعني هدية). هو أستاذ جامعي وقسيس من كينيا. أصبحنا أصدقاء وابتدئنا نشتري حاجياتنا معا كما ونأكل معا. هذه السنة دعونا صديقين ليأكلا معنا أصبحنا نتشارك بكل الأكل معا

البارحة كنت أنا اطبخ. طبخت طنجرة كبيرة من الأرز والدجاج (كان الأرز مثل البسكويت ولكن هذا جزء من الخطة). جلسنا لنأكل ودخل رجل الغرفة. لم نكن نعرفه. دعوناه ليأكل معنا (كنت طبخت الكثير من الطعام كما ولم يكن الشباب يأكلون كثيرا، لا اعلم السبب). قبل الدعوة وانضم للطاولة. وبتدأ يخبرنا قصته وصدق أو لا تصدق (أتمنى أن تصدقني) روى لنا أنه وهو يدخل الغرفة كان يفكر ويصلي بالعشاء لأنه لا يملك النقود ليشتري أكلا. كنا مصدر نعمة وشركة له كما ومصدر أرز على شكل البسكويت

تاتيانا كانتريللا كتبت أطروحة ماجيستير حول الضيافة في إنجيل يوحنا. وتقول أنه في الإنجيل نرى الله الثالوث (الآب والإبن والروح القدس) يدخل عالمنا كضيف. ولكنه سرعان ما يصبح المضيف ويدعونا نحن لذاته. في العرس يُعطى خمرا وسرعان ما يُعطي خمرا أفضل للحاضرين. بجانب البئر يُقدّم له الماء وسرعان ما يُقدِّم الماء الحيّ. في العشاء الأخير هو الضيف الأساسي في الغرفة ولكن سرعان ما نجده المضيف المتواضع الذي يغسل أرجل التلاميذ. الله يريد أن يكون في علاقة معنا. هو يخلق مجتمع جديد يشبه مجتمع الثالوث المقدس. والأمر المميز في هذا المجتمع هو المحبة، ذات المحبة الموجودة بين الآب والإبن

أليس هذا أمرا رائعا؟ المسيحية هي الضيافة! نحن نفهم الأمر في ثقافتنا العربية. ولكننا لا نفلح في تطبيق الضيافة دائما. نعم، نذهب مع الأصدقاء نهار السبت للمول ومن ثم للسينما. نزور عائلتنا الكبيرة (15 عم و20 عمّة و10 خالة و30 خال و350 ابن عم وعمة وخال وخالة) في عيد الميلاد ونرقص معهم وقت الأعراس. ولكن متى كانت آخر مرة قدمت فيها الضيافة الحقيقية لشخص جديد؟

للأسف، الكنيسة في الكثير من الأحيان تفشل في أن تكون مكان مضياف للناس. نحن مدعوين لأن نقدم الضيافة. هذه بعض الطرق العملية لفعل ذلك

تكلم مع عمال النظافة. هم بشر. قدم لهم الضيافة من خلال إلقاء التحية وإجراء حديث معهم

اكتب “رمضان كريم” على صفحتك على فايسبوك وسلم على أصدقائك المسلمين الذين يصومون ويصلون لله. قدم لهم الضيافة من خلال إظهار المحبة والصلاة لهم ليختبروا الله في هذا الشهر

ادع أحدهم للعشاء. ليس صديقك المفضل بل أحد جديد: الجارة المتجهمة أو العائلة النازحة أو القسيسة مع عائلتها (هم دائمون يدعون الناس ولا أحد يدعوهم)…إلخ

أنا متأكد أنه توجد طرق أكثر لإظهار الضيافة

لربما لا نعرف كيف كون مضيافين لأننا لا نمضي الوقت في ضيافة الله ونسمح له أن يرينا المحبة

لربما نخاف من أن نُظهر الضيافة لأن ذلك يعني الإنفتاح أمام الآخرين مما يعني أنهم قد يسببون لنا الأذى. الكنيسة السوداء في أمريكا التي فتحت أبوابها للرجل الابيض اختبرت هذه الحقيقة المرّة

يسوع قدم الضيافة للعالم، أكل مع الخطاة والنجسين في المجتمع، كسر كل الحواجز وقدم المحبة للجميع. والعالم رد عليه بالصليب

الله الثالوث لا زال يقدم الضيافة للعالم الذي يعيش في الكره. من دعوت للعشاء الليلة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا

على حضورك

أعطنا أن نكون

مع الناس

في كل مكان

بركة

آمين

Watching the Birds in England and the Cats in Beirut – مشاهدة الطيور في إنكلترا والقطط في بيروت

I am sitting in a bedroom in Manchester England, in a house that is not my own. I traveled here with money that is not my own. I have just attended a wonderful theology conference and look forward to 40 days of studying sponsored by a people who do not all know me. I am surrounded by love that I do not deserve. At such a time as this, I find myself watching the birds.

There is a wonderful garden outside my window full of many birds and squirrels. I am reminded of Jesus’ words to the crowds in Matthew 6, just after he had warned them from worshiping money, when he invites them to watch the birds of the air and the lilies of the field. He reminds them that the God who takes care of these also will take care of them.

I found myself in the last months full of worry. I forgot Jesus’ words, as usually happens with all of us, about not worrying about tomorrow. Yet the visa came, a kind lady opened her house to me to stay, the college opened its doors for me to study, and I find myself today surrounded by love and looking at the birds.

I know. You are probably saying: Nabil, I worry that I will not have food to eat tomorrow. I worry that I may not be able to pay the tuition for my children’s school. I worry that I might not survive another day of war. You speak of a visa and studies, for me it is a matter of life and death. Well, it was the same at the time of Jesus and worse. The people he is addressing were oppressed by the Romans, living in poverty, and 50% of children died before the age of 10. You do not control tomorrow. Let it go. Trust in him who does. Worry about one thing, loving God and loving others.

Were Jesus to come today and speak, he might say, look at the cats in Beirut. They do not work or have life insurance, yet your Father who is in heaven makes sure they all find food in the garbage before they sleep. He might not say that, but, you get the point.

So, today, Jesus reminds us that we have a heavenly Father who cares and who can. Are we ready to let go of worry? The famous hymn ends with the following refrain:

There are many things about tomorrow
I don’t seem to understand
But I know who holds tomorrow
And I know who holds my hand

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us today

Our daily bread

And Lead us not into Worry

For you are in control

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #19: مشاهدة الطيور في إنكلترا والقطط في بيروت

أنا أجلس في غرفة في إنكلترا في مدينة مانشستر في بيت ليس ملكي. لقد سافرت إلى هنا مستخدما مالا ليس مالي. لقد حضرت مؤتمر لاهوت رائع وأتطلع قدما لـ40 يوما من الدراسة برعاية أشخاص ليس كلهم يعرفونني. أنا محاط بمحبة لا أستحقها. وفي مثل هذه الأوقات أجد نفسي أنظر إلى الطيور

هناك حديقة جميلة جدا خارج نافذتي مليئة بالكثير من الطيور والسناجب. وأتذكر كلام يسوع للجموع في متى 6 من بعد أن حذرهم من عبادة المال عندما دعاهم لينظروا إلى طيور السماء وزنابق الحقل. وذكرهم بأن الله الذي يعتني بها يعتني أيضا بهم

وجدت نفسي مهموما في الأشهر الماضية. ونسيت كلام يسوع، كما يحدث معنا جميعان حول عدم الإهتمام بالغد. ولكن الفيزا أتت وامرأة طيبة القلب فتحت لي بيتها لأبيت فيه، والجامعة فتحت لي أبوابها لأدرس، وأجد نفسي محاطا بالمحبة وأنظر للطيور

أعلم. أنتم تقولون: يا نبيل يا حبيبي، انا أهتم بالأكل ليوم غد. انا أهتم بقسط أولادي للمدرسة. أنا أهتم بأن ابقى على قيد الحياة ليوم آخر. أنت تتكلم عن فيزا دراسة ولكن بالنسبة لي الأمر متعلق بالحياة والموت. حسنا، كانت هذه الحالة ايام يسوع وأسوء بعد. الناس الذين كان يكلمهم كانوا يعيشون في الفقر وهم مظلومين من الرومان وكان نصف الأولاد يموتون قبل أن يبلغوا 10 أعوام. أنت لا تسيطر على الغد. دع الأمر. ثق بمن يسيطر على الغد. اهتم بأمر واحد فقط، وهو أن تحب الله وتحب الآخرين

لو أتى يسوع اليوم وتكم لنا، لربما قال، انظروا إلى القطط في بيروت. هي لا تعمل ولا تمتلك تأمين على الحياة ولكن أباكم الذي في السماوات يتأكد أنها تجد الطعام في الزبالة كل يوم قبل أن تنام. أو لربما لن يقول ذلك، ولكن اعتقد أنكم فهمتم قصدي

إذا، اليوم يسوع يذكرنا بأن الآب السماوي يهتم ويقدر. هل نحن مستعدون أن نتخلى عن الهموم؟ الترنيمة المشهورة تنتهي بالقرار التالي

لست أدري ما يكون

من حياتي في الغد

أعلم شيئا يقينا

ربي مُمسك يدي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا اليوم

خبزنا كفافنا

ولا تدخلنا في الهم

لأنك أنت المسيطر على الأمور

آمين

We follow a false religion – نحن نتبع ديانة زائفة

Have you ever felt that or is it only me? Have you ever thought, like me, that we must have somehow missed out on the true religion and are now following a false one?

We enter a big room on Sunday morning, sing songs, hear a person (unfortunately usually a man) speak for 30-50 minutes (30 if your lucky), eat bread, drink wine (or grape juice), stand outside the building saying hi to each other with our mouths full of cake and then go home.

Really? Is that it? Is that the “Kingdom of God” which Jesus preached and we have heard about a thousand times? Is that the “salvation” we have been granted? Well, many Sundays I yearn for salvation from the Sunday service with its loud music and constant preaching.

I have discussed before my opinion of how we do church. We sometimes get lost in focusing on numbers, or refuse to prepare our service, or simply fill our Sunday mornings with noise.

However, if you look at the life of Jesus, you notice that the man had an exciting life! He went around healing people, fighting demons, and teaching about a wonderful Kingdom which placed poor people first and rich people last. I can’t see that in our churches today. Church is not always exciting, encouraging, or down-right Jesus-like.

If people can’t experience Jesus in the church, then where will they find him?

The prophet Isaiah (chapter 58) called his people liars, telling them that God does not accept their prayers and fasting (today: our singing and preaching) because while they fast they oppress the weak and fight among themselves. What do you want us to do then Isaiah? He tells the people to free the oppressed and share what they have with the poor.

James in the New Testament (chapter 1) accuses the church of being people who hear a lot but do nothing (remind you of anyone?). He tells them then that the religion that is true is to visit orphans and widows, and keep ourselves far from sin.

Jesus in the gospel of Matthew (chapter 25) speaks of the final day of judgement when all will stand before his throne. What will he ask them then? Will it be a question of theology, or how loud they sang on Sunday, or how many services they attended, or how many people prayed with them the magic prayer and accepted Jesus into their hearts? No!

Based on what criteria will Jesus choose those whom he will bless: “I was hungry and you gave me food, I was thirsty and you gave me drink, I was a stranger and you welcomed me, I was naked and you clothed me, I was sick and you visited me, and I was in prison and you came to me.”
Really, we did, the blessed will exclaim in astonishment? Yes, Jesus will reply, because when you did any of these to the least of my brothers and sisters then you have done to me.

Here are a few things we can start to do other than attend a meeting on Sunday to start to follow the true religion:

– Do not ask a person “how are you,” but rather ask “how is your _____(work, family, sick sister, fourth year in college, trapped parents in Syria, your fear of heights…etc.).” This assumes that you must get to know other people on a deeper level beyond being able to recognize them if you met on a bus.

– Visit someone, anyone, once per week. It is amazing how much a house visit will help build relationships and give you a chance to meet the needs of others (be they at home, hospital, or prison).

– Call people. You can use the regular phone, cellphone, viber, skype, and now Whatsapp. Just do it. Pick up the phone and call a friend, a family member, or a church member. See point 1 for instructions on what to talk about.

– Keep your hands in your pockets, ready to pull out that money in there (be it 1$ or 1000$) when you see a brother or sister in need.

– Keep your hands out of your pockets, ready to greet new people who might come on Sunday. Be ready to greet and welcome any person you meet also outside church. Apply all the above points after the initial greeting.

What religion do you follow? Do you sing to a triune God of love with a bunch of strangers you do not love on Sunday?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us.

We worship ourselves

And call it true religion.

Give us to love

On Sunday

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #18: نحن نتبع ديانة زائفة

هل شعرتم بذلك الأمر يوما أم أنا الوحيد؟ هل فكرتم يوما مثلي باننا أخطئنا الهدف ونحن نتبع ديانة زائفة وغير حقيقية؟

ندخل غرفة كبيرة صباح الأحد، نغني، نسمع شخص (للأسف عادة يكون رجل) يتحدث لمدة 30-50 دقيقة (30 إن كنت محظوظا)، نأكل الخبز، نشرب الخمر (أو عصير العنب)، ونقف خارج المبنى ونحيي بعضنا البعض بأفواه مليئة بالكعك والقهوة ومن ثم نذهب للبيت

حقا؟ أهذه هي كل القصة؟ هل هذه هي “ملكوت الله” التي تكلم عنها يسوع والتي سمعنا عنها ألف مرة؟ هل هذا هو “الخلاص” الذي وُهب لنا؟ بصراحة في المثير من الأحيان أبغي الخلاص من اجتماع الأحد مع موسيقته المرتفعة والوعظ المستمر

لقد تكلمت قبلا عن رأيي بالطريقة التي نقوم بها بالكنيسة. في بعض الأحيان نفقد الطريق بتركيزنا على الأرقام، وأحيانا نرفض أن نحضّر وننظم اجتماعاتنا، وأحيانا بكل بساطة نملأ اجتماعات الأحد بالضجيج

وإن نظرنا إلى حياة يسوع نلاحظ أن الرجل عاش حياة مثيرة! لقد كان يجول ويشفي المرضى، يحارب الشياطين، ويعلم عن ملكوت عظيم حيث يصبح الفقراء أولا والأغنياء آخرا. ولكنني لا ارى هذا الأمر في كنائسنا اليوم. الكنيسة ليست دائما مثيرة أو مشجعة أو تشبه يسوع

إذا لم يستطع الناس أن يختبروا يسوع في الكنيسة، فأين سيجدونه؟

النبي إشعياء (الفصل 58) دعا شعبه بالكذابين وقال لهم أن الله لا يقبل صلواتهم وصيامهم (اليوم: ترنيمنا ووعظنا) وذلك لأنهم بينما يصومون يظلمون الضعفاء ويتعاركون فيما بينهم. ماذا تريد منا إذا يا اشعياء؟ قال للشعب أن يحرروا المأسورين ويشاركوا ما يملكون مع الفقراء

يعقوب في العهد الجديد (الفصل الأول) يتهم الكنيسة بأنها شعب يسمعون كثيرا ولا يعملون شيئا (ايذكرك هذا الأمر بأحد؟). ويقول لهم أن الديانة الحقة هي في زيارة الايتام والأرامل والإبتعاد عن الخطية

يسوع في إنجيل متى (الفصل 25) يتكلم عن يوم الدينونة الأخير حين سيقف الجميع أمام عرشه. ماذا سيسألهم؟ هل سيسالهم عن اللاهوت، او عن مدى ارتفاع صوتهم في الترنيم نهار الأحد، أو عن عدد الإجتماعات التي حضروها، أو عن عدد الاشخاص الذين صلوا معهم الصلاة السحرية وطلبوا من يسوع أن يدخل قلوبهم؟ كلا

بحسب أي مقاييس يا يسوع ستختار الذين ستباركهم: كنت جوعانا فأطعمتموني، عطشانا فسقيتموني، غريبا فأويتموني، مريضا فزرتموني، وفي السجن فأتيتم إلي

حقا، سيقول المباركون متفاجئون؟ نعم، سيرد يسوع، لأنكم متى فعلتم أحد هذه الأمور مع أي من إخوتي وأخواتي فبي فعلتم

هذه بعض الأمور التي نستطيع أن نبدا بفعلها عدا عن حضور الإجتماع نهار الأحد لكي نبدأ باتباع الديانة الحقيقية

 أ- لا تسال الشخص “كيف حالك” بل اسأل “كيف حال ______ (العمل، العائلة، أختك المريضة، دراستك في السنة الجامعية الرابعة، أهلك العالقون في سوريا، خوفك من المرتفعات…إلخ.).” هذا الأمر يتطلب منك معرفة للشخص المقابل أعمق من مجرد قدرة على التعرف إليه إن التقيتم على الباص

ب- قم بزيارة أحد، أي أحد، مرة بالأسبوع. من المدهش كم تبني الزيارة البيتية العلاقات وتعطيك فرصة لمعرفة وسداد حاجات الآخرين (زيارة بيتية أو في المستشفى أو السجن

ج- اتصل بالناس. بامكانك استخدام الخط الأرضي أو الهاتف الخليوي أو الفايبر أو السكايب أو الواتساب. افعلها (بيبسي يللاااا). احمل الهاتف وتحدث مع صديق أو فرد من العائلة أو فرد من الكنيسة. أنظر النقطة أ لمعرفة موضوع الحديث

د- ابق يديك داخل جيابك مستعدا لإعطاء المال (ألف ليرة لبنانية أو الف دولار أمريكي) عندما ترى حاجة أخ او أخت

ه- ابق يديك خارج جيابك مستعدا لإلقاء السلام على كل إنسان جديد يأتي الأحد أو أي انسان تلتقي به خارج الكنيسة. طبّق كل النقاط أعلاه بعد السلام والتحية

ما هي الديانة التي تتبعها؟ هل ترنم لإله الثالوث المحب مع حفنة من الغرباء الذين لا تحبهم؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نعبد أنفسنا

ونسمي الأمر الديانة الحقيقية

أعطنا أن نحب

نهار الأحد

آمين

Jesus wants to steal your money – يسوع يريد أن يسرق أموالك

I have talked once about how Jesus wants to kill you. Well, it turns out that not only does he want to kill you, he also wants to steal your money. My God! What a dreadful prospect you face if you choose to follow him!

Jesus is not charmed with rich people or with having riches. If anything, he was downright sour about the whole matter. He says that it is easier for a camel to enter the eye of a needle than a rich person to enter the kingdom of God (Matthew 19:24). He pits God against money, stating clearly that you cannot serve both God and money (Matthew 6:24). When a young rich man approaches him asking to receive eternal life and stating that he is following God’ commandments, Jesus orders him to sell all he has, give it to the poor, and walk the fields after Jesus. Well, let’s just say that young man never became best buddies with Jesus (Matthew 19: 16-22). Finally, as Jesus was pronouncing the blessings of the Kingdom of God, he repeatedly mentions the poor, hungry, sorrowful, and meek as those who will inherit the kingdom (Luke 6: 20-26).

Well, there you have it. Jesus was clear: Following me entails letting go of your money. Why do we find it so hard then to let go of what we have easily? Why do we find it almost impossible to give those who ask of us even stripping ourselves of our clothes if need be to help them, as Jesus commands (Matthew 5: 38-44)?

We are afraid to give our money because many times it feels that the church is robbing us

painting by pawel kuczynski

Doesn’t it feel that way sometimes? You enter a church and all they talk about is money. You have the offerings and the tithing (giving 10% to the church). Then the leader mentions a sick person and asks for donation. A missionary then comes up and asks for support for her trips. As you leave the church you find the women selling crafts to raise money for a summer camp and posters speaking of a barbecue night to raise money for the new 10-story building.

Worse yet are the religious leaders strutting around wearing gold crosses (hurrah for the pope for ditching that one) and living in villas overlooking the sea while their people rot in dirty houses.

Well, I think that is a vital reason. I will go ahead and even say this: if your church is not helping the poor and isn’t active in the society, then do not give one penny! If your religious leaders wear gold and silver, I would consider asking them for money rather than giving them.

I would also venture and say, Jesus did not ask us to offer something, he asked us to offer everything. There is a world of difference between the two.

We are afraid to give because we depend on ourselves rather than God

Are we ready, at any moment, to lose everything? I was talking with a Syrian refugee a while ago. He was telling me how he lost it all (his factory, house, job, family) in a moment. He found himself penny-less and a refugee searching for his daily bread. What would your reaction be if you lost everything you have? Are you ready to let it go?

What is your reaction when someone steals your wallet, scratches your precious car, steals your laptop, or does not give you your rights? Are you at peace? Do you trust in God’s provision, in the Father’s ability to give you today your daily bread? Believe me I know of refugees living in poverty who give more money than me to their neighbours, and I work two jobs! Do we trust our God? Do we take Jesus at his words and give to those who ask?

It pains me to go to a Christian concert and see all those “Jesus-followers” arrive in their 50,000$ cars and 200$ clothes and to later go out to have a 500$ dinner! Really?! It is sad that no Lebanese person is ready to work as a full-time volunteer (or in a low-paying job) in a Kingdom-oriented organization or a poor society! Blond people do it. They leave their homes and travel around their world to take care of poor people, while we grapple and fight over the best jobs in the country.

I will end with the words of two white-haired wise people. The first is John Haines, a dear professor and friend. I have heard him many times say that all that we own is a gift from God. A gift is supposed to be given. The moment we hold on to these gifts and refuse to give them, they lose their identity. They are not a gift anymore or a blessing, but become a curse. God blesses you, that through you, others might be blessed.

The second white-haired wise person lived many hundreds of years before I was born. The church father Chrysostom commented on the picture of the early church in Acts 2 sharing everything commonly between them with the beautiful phrase “the wealth of non-possession.” I would add, the joy of non-possession, the freedom of non-possession, the peace of non-possession, of not caring of giving and being ready to share.
Let us stand in prayer:

Lord,

Turn our possessions,

Into gifts

And give us only you

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #15: يسوع يريد أن يسرق أموالك

لقد تكلمت بالماضي عن أن المسيح يريد أن يقتلك. يبدو أنه يريد أن يسرق أموالك أيضا. يا رباه، كم مستقبلك مرير إن اخترت اتباعه

يسوع غير معجب بالأغنياء أو الغنى. بالأصح، هو غير مسرور بالمسألة كلها. يقول أنه من الأسهل دخول جمل في ثقب إبرة من دخول شخص غني لملكوت السماوات (متى 19: 24). يضع الله في مواجهة المال ويقول بوضوح بأنه لا تستطيع أن تخدم الله والمال في نفس الوقت (متى 6: 24). عندما أتاه شاب غني وطلب الحياة الأبدية وقال أنه يتبع كل وصايا الله طلب منه يسوع أن يبيع كل ما يملك ويوزع على الفقراء. من الجواب أن نقول أنه ويسوع لم يصبحا أعز الأصدقاء (متى 19: 16-22). وأخيرا في الطوبويات يسوع يعلن بركة ملكوت الله على الفقراء والجياع والحزانى والودعاء ويقول أن هؤلاء سيرثون الملكوت في لوقا 6: 20-26

إذا الأمر واضح. يسوع يقول لنا أن اتباعه يتطلب منا التخلي عن أموالنا. لماذا إذا نجد الأمر صعب جدا؟ لما نجد أنه من شبه المستحيل أن نعطي من يطلب منا حتى ولو تخلينا عن ثيابنا التي نلبسها كما يأمر يسوع في متى 5: 38-44؟

نحن نخاف أن نعطي أموالنا لأننا نشعر في الكثير من الأحيان أن الكنيسة تسرقنا

painting by pawel kuczynski

ألا نشعر مثل هذه الصورة في بعض الأحيان؟ تدخل الكنيسة ولا يتكلمون إلا عن المال. عليك أن تعطي التقدمات والعشور. ومن ثم يعلن القائد عن شخص مريض ويطلب امساعدة له. ومن ثم تقف مرسلة وتطلب المال لدعم رحلاتها حول العالم. وبينما تترك الكنيسة تجد الأخوات يبيعون أشغال يدوية لجمع المال للمخيم الصيفي وتقرأ لافتة تدعوك لعشاء من المشاوي لدعم بناء مبنى جديد من 10 طوابق

والأسوأ من كل ذلك هو رجال الدين الذين يتمشون وهم لابسون الصلبان الذهبية (وتحية للبابا لأنه تخلى عن صليبه الذهبي) ويعيشون في فلل مطلة على البحر بينما شعبهم يعيش في بيوت عفنة

أعتقد ان هذا سبب وجيه. وسأقول التالي: إذا لم تكن كنيستك تساعد الفقراء وتنشط في المجتمع المحلي فلا تعطها فلسا واحدا! وإذا كان رجال دينك يلبسون الذهب والفضة فلا تعطهم المال بل اطلب منهم المال

وسأقول أيضا أن يسوع لا يطلب منا أن نعطي شيئا بل ان نعطي كل شيئ، وهناك اختلاف كبير بين الإثنين

نحن نخاف أن نعطي لأننا نعتمد على أنفسنا وليس على الله

هل نحن مستعدون في أي لحظة أن نخسر كل شيء؟ كنت أتحدث مع شاب سوري نازح وأخبرني كيف خسر مصنعه وبيته وعائلته في لحظة. ووجد نفسه مفلسا ونازحا يطلب الخبز اليومي. ما ستكون ردة فعلك إذا خسرت كل شيء؟ هل أنت مستعد أن تتخلى عن كل شيء؟

ما هي ردة فعلك إن سرق احدهم مالك او خدش سيارتك أوسرق حاسوبك أو أخذ حقوقك؟ هل أنت في سلام؟ هل تثق بعناية الله وبقدرة الآب على أن يعطيك خبزك اليومي؟ صدقوني أعرف نازحين يعيشون في الفقر ويقدمون المال لجيرانهم أكثر مني وأنا أعمل في وظيفتين! هل نثق بالله؟ هل نأخذ كلام يسوع على محمل الجد ونعطي من يسألنا؟

يؤلمني ان أذهب لحفلة ترنيم مسيحية وأرى كل “اتباع يسوع” يصلون بسياراتهم التي ثمنها 50,000 دولار ويلبسون ثياب بمئات الدولارات ومن ثم يذهبون للمطاعم الباهظة. حقا؟!! من المحزن أن لا يكون هناك شخص لبناني مستعد أن يعكل كمتطوع بدوام كامل (أو في عمل بمعاش متواضع) في مؤسسة تخدم الملكوت أو في منطقة فقيرة. الناس الشقراء يفعلونها. يتركون بيوتهم ويسافرون حول العالم للإهتمام بالفقراء بينما نحن نتصارع على أفضل الوظائف في البلد

سوف أختم بكلام رجلين حكيمين ذوي الشعر الابيض. الأول هو جون هاينز أستاذي وصديقي. وسمعته في الكثير من المرات يقول أن كل ما نملكه هو عطية من الله. من المفروض أن العطية تُعطى. في اللحظة التي فيها نختار أن تمسك بالعطية ونرفض أن نعطيها تخسر هويتها. ولا تعود عطية أو بركة بل تصبح لعنة. الله يباركك لكي من خلالك يتبارك الآخرين

والإنسان العجوز الثاني الحكيم عاش قبل مئات السنين. يوحنا فم الذهب علق على صورة الكنيسة الأولى في أعمال الرسل 2 عندما كان كل شيء مشترك بينهم بالعبارة الجميلة “ثراء عدم الإمتلاك.” وسأزيد وأقول فرح عدم الإمتلاك وحرية عدم الإمتلاك وسلام عدم الإمتلاك وعدم الإهتمام والعطاء والإستعداد للمشاركة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

حول ممتلكاتنا

إلى عطايا

وأعطنا فقط أنت

آمين

Please Shut Up – أرجوكم اخرسوا

Noise.

We are surrounded by it. People honk their horns at 6:20 am while going to work (believe me, I have heard it). Car drivers shout out curses at any perceived insult. Parents shout at their children (I am not talking about my parents people, they never shouted at me, I was an angel). Households turn up the TV volume and go on their daily chores. It is as if we need noise to survive.

If the Lebanese people were fish (arguille-smoking, iphone-owning fish) then noise would be the water.

Noise has also invaded the church (the evangelical churches at least). The band is usually still practicing the songs up until the last minutes. Noise fills every moment of our meetings. We sing loudly while clapping and pray out loud (if you’re not shouting, your prayer does not count). The much-loved pastors usually shout and shake their hands at their audience (can’t you feel the love?). Even when the song leader wants to comment on something or say something, the band starts playing in the background.

If there is a moment of silence, it is usually because something is wrong (the power point presentation did not come on, or the electricity went off). Even those moments are filled with the nervous leader saying: Satan is fighting us. Let us sing a song, loudly, with clapping, and scare him away.

Why do we fill our moments with noise? What are we afraid of?

Do we hear God in the midst of our noisy lifestyles and noisy church meetings?

I remember the prophet Elijah hearing God in the stillness after the storm.

I remember the people of old taking Saturday off from work to rest. To rest in the silence of God’s care.

I remember Jesus climbing the mountain in the stillness of dawn to listen to his father.

I remember Jesus staying that extra day in the tomb. Did he really need to sleep overnight? Perhaps he was escaping the noise of the world for a sweet rest in the silence.

Silence.

We need it. To hear ourselves. To hear God.

To be.

Let us stand in prayer:

Lord,

.

.

.

.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة # 10: ارجوكم اخرسوا

الضجيج

نحن محاطون به. الناس تزمّر الساعة 6: 20 صباحا بينما تذهب للعمل (صدقوني، أنا شاهد على ذلك). سائقو السيارات يصرخون الشتائم عند أول إهانة حقيقية أو خيالية لكرامتهم العنيدة. الأهل يصرخون على أطفالهم (ليس أنا، أهلي لم يصرخوا عليّ، لقد كنت ملاكا). تسمع صوت التلفاز المرتفع خارجا من البيوت بينما أهلها يقومون بواجباتهم اليومية. وكأننا نحتاج للضجيج لنحيا

لو كان اللبنانيون أسماك (أسماك تدخّن النرجيلة وتشتري الأيفون) لكان الضجيج هو الماء

لقد اجتاح الضجيج الكنيسة (على الأقل الكنائس الإنجيلية). عادة ما تبقى الفرقة الموسيقية تتدرب حتى آخر لحظة قبل بدأ القدّاس. الضجيج يملأ كل لحظة من اجتمعاتنا. نرنّم بصوت مرتفع ونصفّق ونصلّي بصراخ (إن كنت لا تصرخ فصلاتك لا تحتسب.) الرعاة المحبوبون هم الذين يصرخون من على المنابر ويرفعون قبضاتهم بوجه الجمهور (ألا تشعرون بالمحبّة المتدفّقة منهم؟). حتى عندما يريد قائد التسبيح أن يعلّق على شيئ ما تبدأ الفرقة الموسيقيّة بالعزف

 إذا طرأت لحظة صمت تكون عادة بالخطأ (كلمات الترنيمة لم تظهر على الشاشة أو انقطعت الكهرباء). حتى هذ اللحظات القليلة يملأها القائد المتوتر بقوله: الشيطان يحاربنا دعونا نرنم بصوت مرتفع ونصفّق بالأيادي، لربما نخيفه فيرحل

لماذا نملأ لحظاتنا بالضجيج؟ مما نخاف؟

هل نسمع صوت الله في خضمّ حياتنا المليئة بالضجيج واجتماعات كنائسنا المليئة بالضجيج؟

 أتذكر النبي إيليا وهو يسمع همس الله في السكون بعد العاصفة

أتذكر شعب الله في القديم وهم يستريحون نهار السبت من العمل ليستريحوا في سكون عناية الله

أتذكر يسوع وهو يصعد الجبل في سكون الفجر ليستمع إلى أبيه

أتذكّر يسوع وهو يبقى يوما إضافيا في القبر. هل حقا احتاج أن ينام ليلة إضافية؟ لربما كان يهرب من ضجيج العالم ليرتاح في الصمت

الصمت

نحتاجه. لنسمع أنفسنا. ولنسمع الله

لنكون

دعونا نقف لنصلي

يا رب

.

.

.

.

آمين

A Thousand Ways to Understand the Cross (3) – Jesus is weak – ألف طريقة لفهم الصليب (3) – يسوع ضعيف

Where the Vultures Gather

Blog #8 – A Thousand Ways to Understand the Cross (3): Jesus is weak

As I was walking towards a Kaake shop (nothing beats a good old cheese Kaake…especially when you are trying to live as a vegetarian) I noticed the following Palm Sunday candle out for sale:

ٍSpiderman Candle

Spiderman?! Really?! The whole message of Palm Sunday and Easter is Jesus dying. The man entered on a donkey, was caught, beaten, spat upon, and then died. One of his disciples betrayed him, the others left him, and the crowds of people whom he had healed and taught shouted out “crucify him.”

You have to ask yourself, does the figure of Spiderman capture this story? (Think of Jesus blasting the face of a Pharisee with a net)

This is part of the problems we face as a church. We love power. The cross has lost its richness of meaning. It is not just a place of sadness, or sacrifice. It is definitely not a place of power.

The cross of Christ is Jesus dying like us.

The cross of Christ is Jesus dying before us so we can follow him.

Above all, the cross is Jesus at his weakest, emptying himself of all power, and crying out in despair. The message of the cross is the radical message of Jesus. In the cross, Jesus is saying:

Love your enemies, even if they kill you

Turn the other cheek, even if they kill you

Do not fight evil with evil, even if it kills you.

We need to hear this in Lebanon, today, as our churches build huge buildings, and our Christian leaders strut around the government making laws and enforcing taboos (no civil marriage, really??). In this day, as the Christians in the Middle East call out for revenge against terrorists and many Christians arm themselves for war. In this day when we make a fight with our neighbour over a parking space, and curse the hell out of a stranger while we drive, we need to look at the cross and remember: it is not about power.

I will leave you with this excellent excerpt from Philip Yancey’s book Vanishing Grace where he discusses how early Christians lived:

“Early believers in the Roman Empire took Jesus’ agenda to heart. The Christians organized relief projects for the poor and ransomed their friends from barbarian captors. Some voluntarily freed their own slaves. When plague hit, Christians tended the sick – including their nonbelieving neighbours – whereas pagans forsook them as soon as the first symptoms appeared […] Sadly, as Christians flourished and became the dominant cultural force, their contrast with the rest of society faded […] Church leaders set up a hierarchy much like the state’s, complete with elaborate costumes and all the trappings of power. In a tragic turnabout, they switched roles: no longer persecuted, they began persecuting others as heretics.”

Who will you celebrate this Easter: Jesus the Spiderman or Jesus of Nazareth, the weak miracle-maker from Galilee? Perhaps if the church stopped running after power, we might find ourselves crucified for the rest of society. Perhaps then we will rise in victory over evil and death.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We leave our cross

And fight evil with evil.

Make us powerless

That we may love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة # 9: ألف طريقة لفهم الصليب (3) – يسوع ضعيف

بينما كنت أتمشى صوب محل الكعك (ولا شيئ أطيب من الكعك مع الجبنة، خصوصا عندما تكون نباتيا) لاحظت شمعة الشعنينة التالية موضوعة للبيع

20150328_175236الرجل العنكبوت؟؟ حقّا؟؟ رسالة أحد الشعانين والفصح هي أن يسوع يموت. لقد دخل الرجل أورشليم على جحش، وقبضوا عليه وضربوه وبزقوا عليه وصلبوه. أحد تلاميذه خانه وكلهم تركوه. الجموع التي أحبها وشفاها كانت تصرخ اصلبوه

وعليك أن تسأل نفسك، هل شخصيّة الرجل العنكبوت تصف قصة يسوع؟ وتخايل معي يسوع يفجّر وجه أحد الفريسيين بضربة قاضية من شباكه العنكبوتية

هذا جزء من المشكلة التي نواجهها ككنيسة. نحب السلطة. لقد فقد الصليب غنى معانيه الكثيرة. هو ليس فقط مكان حزن أو مكان تضحية. وهو بكل تأكيد ليس مكان سلطة.

على الصليب المسيح مات مثلنا نحن البشر

على الصليب المسيح مات قبلنا لكي نتبعه

وفوق كل شيء، على الصليب يسوع في أضعف لحظاته، وهو خال من كل سلطان، ويصرخ بيأس. رسالة الصليب هي رسالة يسوع الراديكالية. على الصليب يسوع يقول

أحبوا أعداءكم ولو قتلوكم

أديرو خدّكم الآخر ولو قتلوكم

لا تحاربوا الشر بالشر ولو قتلكم

نحن اليوم في لبنان بحاجة أن نسمع هذه الأمور، بما أن كنائسنا تسعى وراء الأبنية العالية والمسؤولين المسيحيين يتمشون في الحكومة ويسنون القوانين ويمنعوا أخرى (لما منع الزواج المدني؟؟). في هذا اليوم، وبينما المسيحيون في الشرق الاوسط يصرخون طالبين الإنتقام من الإرهابيين وبعضهم حمل السلاح. في هذا اليوم، وبينما قد نضرب جارنا من أجل مكان لركن السيارة او نلعن مجهول في زحمة السير، نحن نحتاج أن ننظر للصليب ونتذكر: الأمر بعيد كل البعد عن السلطة

سوف أترككم مع هذا الإقتباس الرائع من كتاب فيليب يانسي “النعمة المختفية” (ولا أعلم إن كان موجودا بالعربية ولكنه سوف يُترجم بالتكيد كون الكاتب مشهور) حيث يناقش حياة المسيحيين الأوائل

المؤمنون الأوائل في الإمبراطورية الرومانية طبّقوا رسالة يسوع بحذافيرها. المسيحيون نظموا مشاريع إغاثة للفقراء ودفعوا فدية للبرابرة الغزاة من أجل أصدقائهم. البعض منهم أطلق سراح عبيده من تلقاء نفسه. عندما ضرب الوباء، اهتمّ المسيحيون بالمرضى – بما فيهم جيرانهم الغير مؤمنين – بينما ترك الوثنيون المرضى عند ظهور أولى علامات المرض (…) للأسف، عندما ازدهرت المسيحية وأصبحت القوة الثقافية المهيمنة، غاب الفرق بينهم وبين باقي المجتمع (…) وضع قادة الكنيسة هرمية تشبه هرميّة الدولة، وذلك النظام تضمن الثياب الفاخرة وكل مظاهر السلطة. وفي انقلاب مأساي، انقلبت الأدوار، والكنيسة التي كانت مضطهدة أصبحت تضطهد الآخرين كهراطقة

بمن ستحتفل هذا الفصح: يسوع رجل العنكبوت أم يسوع الناصري صانع المعجزات الضعيف من الجليل؟ لربما إن توقفت الكنيسة من السعي للسلطة سنجد أنفسنا مصلوبين من أجل باقي المجتمع. ولربما سننتصر على الشر والموت

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نترك صليبنا

ونحارب الشر بالشر

جرّدنا من كل سلطة

لكي نحب

آمين