Who are you having over for dinner tonight? من دعوت للعشاء الليلة؟

The first time I came to NTC-Manchester to work on my MA it was a whole new experience. I had to make my own food, wash my own clothes and actually make my own bed (I know, the last one was pretty traumatic). The funniest thing was that we there were many students in the college, but we would each eat on our own.

That was, until I met my friend Gift. Yes, that is his name. He is a professor and pastor from Kenya. We became fast friends and started buying our groceries together and eating our meals together. This year around, we invited two other friends to eat with us, and now we share our meals.

Yesterday, I was cooking. So, I made a big pot of rice and chicken (the rice was a bit crunchy, but, it is all part of the plan). As we sat ourselves to eat, a man entered the room. We did not know him. We invited him over to eat with us (I had made a lot of food, and the guys weren’t eating all that much, I wonder why). He accepted and joined our table. Before you know it, he was telling us his story. Believe it or not as he was walking into that room after finishing his work, he was thinking and praying for food for tonight. He did not have food. We were a source of grace and fellowship to him, and a source of some crunchy rice.

Tatiana Cantarella (all the names are special in this blog) wrote an MA dissertation on hospitality in the gospel of John. She remarks that in the gospel we see the triune God (Father, Son, and Holy Spirit) entering our world to be our guest. However, he soon becomes the host and invites us into himself. At the wedding he is offered wine and soon is giving the better wine. Beside the well he is offered water and is soon giving everlasting water. In the last dinner he is the main guest but is soon washing the feet of his disciples as the most humble host. God wants to be in relationship with us. He is creating a new community which looks like the community of the trinity. The special thing about this community is love, the same love found between the Father and the Son.

Isn’t that amazing? Christianity is all about hospitality! We can understand that, in our Arab culture. It is just that we are not always good at applying it. Yes, we do go out on weekends with our best friends to the mall and then the movies. We do visit our extended families (15 uncles, 20 aunts, and 184 cousins) on Christmas and dance with them in weddings. However, when was the last time you offered real hospitality to someone new?

Unfortunately, the church many times fails to be a hospitable place for people. We are called to extend hospitality. Here are some practical ways we can do that:

– Talk to the people who clean the streets. They are people. Believe me. Extend hospitality to them by saying hello and stopping for a chat.

– Perhaps you can write “Happy Ramadan” on your Facebook profile and greet your Muslim friends who are fasting and praying to God. Offer hospitality by showing them love and praying for them that they might experience God in this month.

– Invite someone over to dinner. Not your closest friend. Someone new: the grumpy neighbour, the refugee family, the pastor and her family (they always invite people but no one invites them)…etc.

I am sure there are more ways to show hospitality.

Perhaps we do not know how to show hospitality because we do not spend time in the hospitality of our God, allowing him to show us love.

Perhaps we are afraid to show hospitality because opening up in front of others means others can hurt us. The black church in America which opened its doors to the white visitor soon learned that harsh lesson.

Jesus offered hospitality to the world, he ate with the sinners and impure of society, broke down every boundary, and offered love to all. The world replied with the cross.

The triune God is still offering hospitality to a world living in hate. Who are you having over for dinner tonight?

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you

For your presence.

Give us to be

With people

Everywhere

A blessing

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #20: مندعوت للعشاء الليلة؟

عندما أتيت أول مرة لكلية الناصري في مانشستر لأدرس الماجيستير كان الأمر تجربة جديدة. كان يجب أن أطبخ أكلي وأغسل ثيابي وأرتب تختي (الأمر الأخير كان رهيبا). ولكن أغرب شيء هو أنه كان هناك الكثير من التلاميذ في الكلية ولكن كان كل شخص يأكل لوحده

استمر هذا الأمر لحين التقائي بصديقي غيفت (وإسمه يعني هدية). هو أستاذ جامعي وقسيس من كينيا. أصبحنا أصدقاء وابتدئنا نشتري حاجياتنا معا كما ونأكل معا. هذه السنة دعونا صديقين ليأكلا معنا أصبحنا نتشارك بكل الأكل معا

البارحة كنت أنا اطبخ. طبخت طنجرة كبيرة من الأرز والدجاج (كان الأرز مثل البسكويت ولكن هذا جزء من الخطة). جلسنا لنأكل ودخل رجل الغرفة. لم نكن نعرفه. دعوناه ليأكل معنا (كنت طبخت الكثير من الطعام كما ولم يكن الشباب يأكلون كثيرا، لا اعلم السبب). قبل الدعوة وانضم للطاولة. وبتدأ يخبرنا قصته وصدق أو لا تصدق (أتمنى أن تصدقني) روى لنا أنه وهو يدخل الغرفة كان يفكر ويصلي بالعشاء لأنه لا يملك النقود ليشتري أكلا. كنا مصدر نعمة وشركة له كما ومصدر أرز على شكل البسكويت

تاتيانا كانتريللا كتبت أطروحة ماجيستير حول الضيافة في إنجيل يوحنا. وتقول أنه في الإنجيل نرى الله الثالوث (الآب والإبن والروح القدس) يدخل عالمنا كضيف. ولكنه سرعان ما يصبح المضيف ويدعونا نحن لذاته. في العرس يُعطى خمرا وسرعان ما يُعطي خمرا أفضل للحاضرين. بجانب البئر يُقدّم له الماء وسرعان ما يُقدِّم الماء الحيّ. في العشاء الأخير هو الضيف الأساسي في الغرفة ولكن سرعان ما نجده المضيف المتواضع الذي يغسل أرجل التلاميذ. الله يريد أن يكون في علاقة معنا. هو يخلق مجتمع جديد يشبه مجتمع الثالوث المقدس. والأمر المميز في هذا المجتمع هو المحبة، ذات المحبة الموجودة بين الآب والإبن

أليس هذا أمرا رائعا؟ المسيحية هي الضيافة! نحن نفهم الأمر في ثقافتنا العربية. ولكننا لا نفلح في تطبيق الضيافة دائما. نعم، نذهب مع الأصدقاء نهار السبت للمول ومن ثم للسينما. نزور عائلتنا الكبيرة (15 عم و20 عمّة و10 خالة و30 خال و350 ابن عم وعمة وخال وخالة) في عيد الميلاد ونرقص معهم وقت الأعراس. ولكن متى كانت آخر مرة قدمت فيها الضيافة الحقيقية لشخص جديد؟

للأسف، الكنيسة في الكثير من الأحيان تفشل في أن تكون مكان مضياف للناس. نحن مدعوين لأن نقدم الضيافة. هذه بعض الطرق العملية لفعل ذلك

تكلم مع عمال النظافة. هم بشر. قدم لهم الضيافة من خلال إلقاء التحية وإجراء حديث معهم

اكتب “رمضان كريم” على صفحتك على فايسبوك وسلم على أصدقائك المسلمين الذين يصومون ويصلون لله. قدم لهم الضيافة من خلال إظهار المحبة والصلاة لهم ليختبروا الله في هذا الشهر

ادع أحدهم للعشاء. ليس صديقك المفضل بل أحد جديد: الجارة المتجهمة أو العائلة النازحة أو القسيسة مع عائلتها (هم دائمون يدعون الناس ولا أحد يدعوهم)…إلخ

أنا متأكد أنه توجد طرق أكثر لإظهار الضيافة

لربما لا نعرف كيف كون مضيافين لأننا لا نمضي الوقت في ضيافة الله ونسمح له أن يرينا المحبة

لربما نخاف من أن نُظهر الضيافة لأن ذلك يعني الإنفتاح أمام الآخرين مما يعني أنهم قد يسببون لنا الأذى. الكنيسة السوداء في أمريكا التي فتحت أبوابها للرجل الابيض اختبرت هذه الحقيقة المرّة

يسوع قدم الضيافة للعالم، أكل مع الخطاة والنجسين في المجتمع، كسر كل الحواجز وقدم المحبة للجميع. والعالم رد عليه بالصليب

الله الثالوث لا زال يقدم الضيافة للعالم الذي يعيش في الكره. من دعوت للعشاء الليلة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا

على حضورك

أعطنا أن نكون

مع الناس

في كل مكان

بركة

آمين

Watching the Birds in England and the Cats in Beirut – مشاهدة الطيور في إنكلترا والقطط في بيروت

I am sitting in a bedroom in Manchester England, in a house that is not my own. I traveled here with money that is not my own. I have just attended a wonderful theology conference and look forward to 40 days of studying sponsored by a people who do not all know me. I am surrounded by love that I do not deserve. At such a time as this, I find myself watching the birds.

There is a wonderful garden outside my window full of many birds and squirrels. I am reminded of Jesus’ words to the crowds in Matthew 6, just after he had warned them from worshiping money, when he invites them to watch the birds of the air and the lilies of the field. He reminds them that the God who takes care of these also will take care of them.

I found myself in the last months full of worry. I forgot Jesus’ words, as usually happens with all of us, about not worrying about tomorrow. Yet the visa came, a kind lady opened her house to me to stay, the college opened its doors for me to study, and I find myself today surrounded by love and looking at the birds.

I know. You are probably saying: Nabil, I worry that I will not have food to eat tomorrow. I worry that I may not be able to pay the tuition for my children’s school. I worry that I might not survive another day of war. You speak of a visa and studies, for me it is a matter of life and death. Well, it was the same at the time of Jesus and worse. The people he is addressing were oppressed by the Romans, living in poverty, and 50% of children died before the age of 10. You do not control tomorrow. Let it go. Trust in him who does. Worry about one thing, loving God and loving others.

Were Jesus to come today and speak, he might say, look at the cats in Beirut. They do not work or have life insurance, yet your Father who is in heaven makes sure they all find food in the garbage before they sleep. He might not say that, but, you get the point.

So, today, Jesus reminds us that we have a heavenly Father who cares and who can. Are we ready to let go of worry? The famous hymn ends with the following refrain:

There are many things about tomorrow
I don’t seem to understand
But I know who holds tomorrow
And I know who holds my hand

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us today

Our daily bread

And Lead us not into Worry

For you are in control

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #19: مشاهدة الطيور في إنكلترا والقطط في بيروت

أنا أجلس في غرفة في إنكلترا في مدينة مانشستر في بيت ليس ملكي. لقد سافرت إلى هنا مستخدما مالا ليس مالي. لقد حضرت مؤتمر لاهوت رائع وأتطلع قدما لـ40 يوما من الدراسة برعاية أشخاص ليس كلهم يعرفونني. أنا محاط بمحبة لا أستحقها. وفي مثل هذه الأوقات أجد نفسي أنظر إلى الطيور

هناك حديقة جميلة جدا خارج نافذتي مليئة بالكثير من الطيور والسناجب. وأتذكر كلام يسوع للجموع في متى 6 من بعد أن حذرهم من عبادة المال عندما دعاهم لينظروا إلى طيور السماء وزنابق الحقل. وذكرهم بأن الله الذي يعتني بها يعتني أيضا بهم

وجدت نفسي مهموما في الأشهر الماضية. ونسيت كلام يسوع، كما يحدث معنا جميعان حول عدم الإهتمام بالغد. ولكن الفيزا أتت وامرأة طيبة القلب فتحت لي بيتها لأبيت فيه، والجامعة فتحت لي أبوابها لأدرس، وأجد نفسي محاطا بالمحبة وأنظر للطيور

أعلم. أنتم تقولون: يا نبيل يا حبيبي، انا أهتم بالأكل ليوم غد. انا أهتم بقسط أولادي للمدرسة. أنا أهتم بأن ابقى على قيد الحياة ليوم آخر. أنت تتكلم عن فيزا دراسة ولكن بالنسبة لي الأمر متعلق بالحياة والموت. حسنا، كانت هذه الحالة ايام يسوع وأسوء بعد. الناس الذين كان يكلمهم كانوا يعيشون في الفقر وهم مظلومين من الرومان وكان نصف الأولاد يموتون قبل أن يبلغوا 10 أعوام. أنت لا تسيطر على الغد. دع الأمر. ثق بمن يسيطر على الغد. اهتم بأمر واحد فقط، وهو أن تحب الله وتحب الآخرين

لو أتى يسوع اليوم وتكم لنا، لربما قال، انظروا إلى القطط في بيروت. هي لا تعمل ولا تمتلك تأمين على الحياة ولكن أباكم الذي في السماوات يتأكد أنها تجد الطعام في الزبالة كل يوم قبل أن تنام. أو لربما لن يقول ذلك، ولكن اعتقد أنكم فهمتم قصدي

إذا، اليوم يسوع يذكرنا بأن الآب السماوي يهتم ويقدر. هل نحن مستعدون أن نتخلى عن الهموم؟ الترنيمة المشهورة تنتهي بالقرار التالي

لست أدري ما يكون

من حياتي في الغد

أعلم شيئا يقينا

ربي مُمسك يدي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا اليوم

خبزنا كفافنا

ولا تدخلنا في الهم

لأنك أنت المسيطر على الأمور

آمين

We follow a false religion – نحن نتبع ديانة زائفة

Have you ever felt that or is it only me? Have you ever thought, like me, that we must have somehow missed out on the true religion and are now following a false one?

We enter a big room on Sunday morning, sing songs, hear a person (unfortunately usually a man) speak for 30-50 minutes (30 if your lucky), eat bread, drink wine (or grape juice), stand outside the building saying hi to each other with our mouths full of cake and then go home.

Really? Is that it? Is that the “Kingdom of God” which Jesus preached and we have heard about a thousand times? Is that the “salvation” we have been granted? Well, many Sundays I yearn for salvation from the Sunday service with its loud music and constant preaching.

I have discussed before my opinion of how we do church. We sometimes get lost in focusing on numbers, or refuse to prepare our service, or simply fill our Sunday mornings with noise.

However, if you look at the life of Jesus, you notice that the man had an exciting life! He went around healing people, fighting demons, and teaching about a wonderful Kingdom which placed poor people first and rich people last. I can’t see that in our churches today. Church is not always exciting, encouraging, or down-right Jesus-like.

If people can’t experience Jesus in the church, then where will they find him?

The prophet Isaiah (chapter 58) called his people liars, telling them that God does not accept their prayers and fasting (today: our singing and preaching) because while they fast they oppress the weak and fight among themselves. What do you want us to do then Isaiah? He tells the people to free the oppressed and share what they have with the poor.

James in the New Testament (chapter 1) accuses the church of being people who hear a lot but do nothing (remind you of anyone?). He tells them then that the religion that is true is to visit orphans and widows, and keep ourselves far from sin.

Jesus in the gospel of Matthew (chapter 25) speaks of the final day of judgement when all will stand before his throne. What will he ask them then? Will it be a question of theology, or how loud they sang on Sunday, or how many services they attended, or how many people prayed with them the magic prayer and accepted Jesus into their hearts? No!

Based on what criteria will Jesus choose those whom he will bless: “I was hungry and you gave me food, I was thirsty and you gave me drink, I was a stranger and you welcomed me, I was naked and you clothed me, I was sick and you visited me, and I was in prison and you came to me.”
Really, we did, the blessed will exclaim in astonishment? Yes, Jesus will reply, because when you did any of these to the least of my brothers and sisters then you have done to me.

Here are a few things we can start to do other than attend a meeting on Sunday to start to follow the true religion:

– Do not ask a person “how are you,” but rather ask “how is your _____(work, family, sick sister, fourth year in college, trapped parents in Syria, your fear of heights…etc.).” This assumes that you must get to know other people on a deeper level beyond being able to recognize them if you met on a bus.

– Visit someone, anyone, once per week. It is amazing how much a house visit will help build relationships and give you a chance to meet the needs of others (be they at home, hospital, or prison).

– Call people. You can use the regular phone, cellphone, viber, skype, and now Whatsapp. Just do it. Pick up the phone and call a friend, a family member, or a church member. See point 1 for instructions on what to talk about.

– Keep your hands in your pockets, ready to pull out that money in there (be it 1$ or 1000$) when you see a brother or sister in need.

– Keep your hands out of your pockets, ready to greet new people who might come on Sunday. Be ready to greet and welcome any person you meet also outside church. Apply all the above points after the initial greeting.

What religion do you follow? Do you sing to a triune God of love with a bunch of strangers you do not love on Sunday?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us.

We worship ourselves

And call it true religion.

Give us to love

On Sunday

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #18: نحن نتبع ديانة زائفة

هل شعرتم بذلك الأمر يوما أم أنا الوحيد؟ هل فكرتم يوما مثلي باننا أخطئنا الهدف ونحن نتبع ديانة زائفة وغير حقيقية؟

ندخل غرفة كبيرة صباح الأحد، نغني، نسمع شخص (للأسف عادة يكون رجل) يتحدث لمدة 30-50 دقيقة (30 إن كنت محظوظا)، نأكل الخبز، نشرب الخمر (أو عصير العنب)، ونقف خارج المبنى ونحيي بعضنا البعض بأفواه مليئة بالكعك والقهوة ومن ثم نذهب للبيت

حقا؟ أهذه هي كل القصة؟ هل هذه هي “ملكوت الله” التي تكلم عنها يسوع والتي سمعنا عنها ألف مرة؟ هل هذا هو “الخلاص” الذي وُهب لنا؟ بصراحة في المثير من الأحيان أبغي الخلاص من اجتماع الأحد مع موسيقته المرتفعة والوعظ المستمر

لقد تكلمت قبلا عن رأيي بالطريقة التي نقوم بها بالكنيسة. في بعض الأحيان نفقد الطريق بتركيزنا على الأرقام، وأحيانا نرفض أن نحضّر وننظم اجتماعاتنا، وأحيانا بكل بساطة نملأ اجتماعات الأحد بالضجيج

وإن نظرنا إلى حياة يسوع نلاحظ أن الرجل عاش حياة مثيرة! لقد كان يجول ويشفي المرضى، يحارب الشياطين، ويعلم عن ملكوت عظيم حيث يصبح الفقراء أولا والأغنياء آخرا. ولكنني لا ارى هذا الأمر في كنائسنا اليوم. الكنيسة ليست دائما مثيرة أو مشجعة أو تشبه يسوع

إذا لم يستطع الناس أن يختبروا يسوع في الكنيسة، فأين سيجدونه؟

النبي إشعياء (الفصل 58) دعا شعبه بالكذابين وقال لهم أن الله لا يقبل صلواتهم وصيامهم (اليوم: ترنيمنا ووعظنا) وذلك لأنهم بينما يصومون يظلمون الضعفاء ويتعاركون فيما بينهم. ماذا تريد منا إذا يا اشعياء؟ قال للشعب أن يحرروا المأسورين ويشاركوا ما يملكون مع الفقراء

يعقوب في العهد الجديد (الفصل الأول) يتهم الكنيسة بأنها شعب يسمعون كثيرا ولا يعملون شيئا (ايذكرك هذا الأمر بأحد؟). ويقول لهم أن الديانة الحقة هي في زيارة الايتام والأرامل والإبتعاد عن الخطية

يسوع في إنجيل متى (الفصل 25) يتكلم عن يوم الدينونة الأخير حين سيقف الجميع أمام عرشه. ماذا سيسألهم؟ هل سيسالهم عن اللاهوت، او عن مدى ارتفاع صوتهم في الترنيم نهار الأحد، أو عن عدد الإجتماعات التي حضروها، أو عن عدد الاشخاص الذين صلوا معهم الصلاة السحرية وطلبوا من يسوع أن يدخل قلوبهم؟ كلا

بحسب أي مقاييس يا يسوع ستختار الذين ستباركهم: كنت جوعانا فأطعمتموني، عطشانا فسقيتموني، غريبا فأويتموني، مريضا فزرتموني، وفي السجن فأتيتم إلي

حقا، سيقول المباركون متفاجئون؟ نعم، سيرد يسوع، لأنكم متى فعلتم أحد هذه الأمور مع أي من إخوتي وأخواتي فبي فعلتم

هذه بعض الأمور التي نستطيع أن نبدا بفعلها عدا عن حضور الإجتماع نهار الأحد لكي نبدأ باتباع الديانة الحقيقية

 أ- لا تسال الشخص “كيف حالك” بل اسأل “كيف حال ______ (العمل، العائلة، أختك المريضة، دراستك في السنة الجامعية الرابعة، أهلك العالقون في سوريا، خوفك من المرتفعات…إلخ.).” هذا الأمر يتطلب منك معرفة للشخص المقابل أعمق من مجرد قدرة على التعرف إليه إن التقيتم على الباص

ب- قم بزيارة أحد، أي أحد، مرة بالأسبوع. من المدهش كم تبني الزيارة البيتية العلاقات وتعطيك فرصة لمعرفة وسداد حاجات الآخرين (زيارة بيتية أو في المستشفى أو السجن

ج- اتصل بالناس. بامكانك استخدام الخط الأرضي أو الهاتف الخليوي أو الفايبر أو السكايب أو الواتساب. افعلها (بيبسي يللاااا). احمل الهاتف وتحدث مع صديق أو فرد من العائلة أو فرد من الكنيسة. أنظر النقطة أ لمعرفة موضوع الحديث

د- ابق يديك داخل جيابك مستعدا لإعطاء المال (ألف ليرة لبنانية أو الف دولار أمريكي) عندما ترى حاجة أخ او أخت

ه- ابق يديك خارج جيابك مستعدا لإلقاء السلام على كل إنسان جديد يأتي الأحد أو أي انسان تلتقي به خارج الكنيسة. طبّق كل النقاط أعلاه بعد السلام والتحية

ما هي الديانة التي تتبعها؟ هل ترنم لإله الثالوث المحب مع حفنة من الغرباء الذين لا تحبهم؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نعبد أنفسنا

ونسمي الأمر الديانة الحقيقية

أعطنا أن نحب

نهار الأحد

آمين

Jesus wants to steal your money – يسوع يريد أن يسرق أموالك

I have talked once about how Jesus wants to kill you. Well, it turns out that not only does he want to kill you, he also wants to steal your money. My God! What a dreadful prospect you face if you choose to follow him!

Jesus is not charmed with rich people or with having riches. If anything, he was downright sour about the whole matter. He says that it is easier for a camel to enter the eye of a needle than a rich person to enter the kingdom of God (Matthew 19:24). He pits God against money, stating clearly that you cannot serve both God and money (Matthew 6:24). When a young rich man approaches him asking to receive eternal life and stating that he is following God’ commandments, Jesus orders him to sell all he has, give it to the poor, and walk the fields after Jesus. Well, let’s just say that young man never became best buddies with Jesus (Matthew 19: 16-22). Finally, as Jesus was pronouncing the blessings of the Kingdom of God, he repeatedly mentions the poor, hungry, sorrowful, and meek as those who will inherit the kingdom (Luke 6: 20-26).

Well, there you have it. Jesus was clear: Following me entails letting go of your money. Why do we find it so hard then to let go of what we have easily? Why do we find it almost impossible to give those who ask of us even stripping ourselves of our clothes if need be to help them, as Jesus commands (Matthew 5: 38-44)?

We are afraid to give our money because many times it feels that the church is robbing us

painting by pawel kuczynski

Doesn’t it feel that way sometimes? You enter a church and all they talk about is money. You have the offerings and the tithing (giving 10% to the church). Then the leader mentions a sick person and asks for donation. A missionary then comes up and asks for support for her trips. As you leave the church you find the women selling crafts to raise money for a summer camp and posters speaking of a barbecue night to raise money for the new 10-story building.

Worse yet are the religious leaders strutting around wearing gold crosses (hurrah for the pope for ditching that one) and living in villas overlooking the sea while their people rot in dirty houses.

Well, I think that is a vital reason. I will go ahead and even say this: if your church is not helping the poor and isn’t active in the society, then do not give one penny! If your religious leaders wear gold and silver, I would consider asking them for money rather than giving them.

I would also venture and say, Jesus did not ask us to offer something, he asked us to offer everything. There is a world of difference between the two.

We are afraid to give because we depend on ourselves rather than God

Are we ready, at any moment, to lose everything? I was talking with a Syrian refugee a while ago. He was telling me how he lost it all (his factory, house, job, family) in a moment. He found himself penny-less and a refugee searching for his daily bread. What would your reaction be if you lost everything you have? Are you ready to let it go?

What is your reaction when someone steals your wallet, scratches your precious car, steals your laptop, or does not give you your rights? Are you at peace? Do you trust in God’s provision, in the Father’s ability to give you today your daily bread? Believe me I know of refugees living in poverty who give more money than me to their neighbours, and I work two jobs! Do we trust our God? Do we take Jesus at his words and give to those who ask?

It pains me to go to a Christian concert and see all those “Jesus-followers” arrive in their 50,000$ cars and 200$ clothes and to later go out to have a 500$ dinner! Really?! It is sad that no Lebanese person is ready to work as a full-time volunteer (or in a low-paying job) in a Kingdom-oriented organization or a poor society! Blond people do it. They leave their homes and travel around their world to take care of poor people, while we grapple and fight over the best jobs in the country.

I will end with the words of two white-haired wise people. The first is John Haines, a dear professor and friend. I have heard him many times say that all that we own is a gift from God. A gift is supposed to be given. The moment we hold on to these gifts and refuse to give them, they lose their identity. They are not a gift anymore or a blessing, but become a curse. God blesses you, that through you, others might be blessed.

The second white-haired wise person lived many hundreds of years before I was born. The church father Chrysostom commented on the picture of the early church in Acts 2 sharing everything commonly between them with the beautiful phrase “the wealth of non-possession.” I would add, the joy of non-possession, the freedom of non-possession, the peace of non-possession, of not caring of giving and being ready to share.
Let us stand in prayer:

Lord,

Turn our possessions,

Into gifts

And give us only you

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #15: يسوع يريد أن يسرق أموالك

لقد تكلمت بالماضي عن أن المسيح يريد أن يقتلك. يبدو أنه يريد أن يسرق أموالك أيضا. يا رباه، كم مستقبلك مرير إن اخترت اتباعه

يسوع غير معجب بالأغنياء أو الغنى. بالأصح، هو غير مسرور بالمسألة كلها. يقول أنه من الأسهل دخول جمل في ثقب إبرة من دخول شخص غني لملكوت السماوات (متى 19: 24). يضع الله في مواجهة المال ويقول بوضوح بأنه لا تستطيع أن تخدم الله والمال في نفس الوقت (متى 6: 24). عندما أتاه شاب غني وطلب الحياة الأبدية وقال أنه يتبع كل وصايا الله طلب منه يسوع أن يبيع كل ما يملك ويوزع على الفقراء. من الجواب أن نقول أنه ويسوع لم يصبحا أعز الأصدقاء (متى 19: 16-22). وأخيرا في الطوبويات يسوع يعلن بركة ملكوت الله على الفقراء والجياع والحزانى والودعاء ويقول أن هؤلاء سيرثون الملكوت في لوقا 6: 20-26

إذا الأمر واضح. يسوع يقول لنا أن اتباعه يتطلب منا التخلي عن أموالنا. لماذا إذا نجد الأمر صعب جدا؟ لما نجد أنه من شبه المستحيل أن نعطي من يطلب منا حتى ولو تخلينا عن ثيابنا التي نلبسها كما يأمر يسوع في متى 5: 38-44؟

نحن نخاف أن نعطي أموالنا لأننا نشعر في الكثير من الأحيان أن الكنيسة تسرقنا

painting by pawel kuczynski

ألا نشعر مثل هذه الصورة في بعض الأحيان؟ تدخل الكنيسة ولا يتكلمون إلا عن المال. عليك أن تعطي التقدمات والعشور. ومن ثم يعلن القائد عن شخص مريض ويطلب امساعدة له. ومن ثم تقف مرسلة وتطلب المال لدعم رحلاتها حول العالم. وبينما تترك الكنيسة تجد الأخوات يبيعون أشغال يدوية لجمع المال للمخيم الصيفي وتقرأ لافتة تدعوك لعشاء من المشاوي لدعم بناء مبنى جديد من 10 طوابق

والأسوأ من كل ذلك هو رجال الدين الذين يتمشون وهم لابسون الصلبان الذهبية (وتحية للبابا لأنه تخلى عن صليبه الذهبي) ويعيشون في فلل مطلة على البحر بينما شعبهم يعيش في بيوت عفنة

أعتقد ان هذا سبب وجيه. وسأقول التالي: إذا لم تكن كنيستك تساعد الفقراء وتنشط في المجتمع المحلي فلا تعطها فلسا واحدا! وإذا كان رجال دينك يلبسون الذهب والفضة فلا تعطهم المال بل اطلب منهم المال

وسأقول أيضا أن يسوع لا يطلب منا أن نعطي شيئا بل ان نعطي كل شيئ، وهناك اختلاف كبير بين الإثنين

نحن نخاف أن نعطي لأننا نعتمد على أنفسنا وليس على الله

هل نحن مستعدون في أي لحظة أن نخسر كل شيء؟ كنت أتحدث مع شاب سوري نازح وأخبرني كيف خسر مصنعه وبيته وعائلته في لحظة. ووجد نفسه مفلسا ونازحا يطلب الخبز اليومي. ما ستكون ردة فعلك إذا خسرت كل شيء؟ هل أنت مستعد أن تتخلى عن كل شيء؟

ما هي ردة فعلك إن سرق احدهم مالك او خدش سيارتك أوسرق حاسوبك أو أخذ حقوقك؟ هل أنت في سلام؟ هل تثق بعناية الله وبقدرة الآب على أن يعطيك خبزك اليومي؟ صدقوني أعرف نازحين يعيشون في الفقر ويقدمون المال لجيرانهم أكثر مني وأنا أعمل في وظيفتين! هل نثق بالله؟ هل نأخذ كلام يسوع على محمل الجد ونعطي من يسألنا؟

يؤلمني ان أذهب لحفلة ترنيم مسيحية وأرى كل “اتباع يسوع” يصلون بسياراتهم التي ثمنها 50,000 دولار ويلبسون ثياب بمئات الدولارات ومن ثم يذهبون للمطاعم الباهظة. حقا؟!! من المحزن أن لا يكون هناك شخص لبناني مستعد أن يعكل كمتطوع بدوام كامل (أو في عمل بمعاش متواضع) في مؤسسة تخدم الملكوت أو في منطقة فقيرة. الناس الشقراء يفعلونها. يتركون بيوتهم ويسافرون حول العالم للإهتمام بالفقراء بينما نحن نتصارع على أفضل الوظائف في البلد

سوف أختم بكلام رجلين حكيمين ذوي الشعر الابيض. الأول هو جون هاينز أستاذي وصديقي. وسمعته في الكثير من المرات يقول أن كل ما نملكه هو عطية من الله. من المفروض أن العطية تُعطى. في اللحظة التي فيها نختار أن تمسك بالعطية ونرفض أن نعطيها تخسر هويتها. ولا تعود عطية أو بركة بل تصبح لعنة. الله يباركك لكي من خلالك يتبارك الآخرين

والإنسان العجوز الثاني الحكيم عاش قبل مئات السنين. يوحنا فم الذهب علق على صورة الكنيسة الأولى في أعمال الرسل 2 عندما كان كل شيء مشترك بينهم بالعبارة الجميلة “ثراء عدم الإمتلاك.” وسأزيد وأقول فرح عدم الإمتلاك وحرية عدم الإمتلاك وسلام عدم الإمتلاك وعدم الإهتمام والعطاء والإستعداد للمشاركة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

حول ممتلكاتنا

إلى عطايا

وأعطنا فقط أنت

آمين

Please Shut Up – أرجوكم اخرسوا

Noise.

We are surrounded by it. People honk their horns at 6:20 am while going to work (believe me, I have heard it). Car drivers shout out curses at any perceived insult. Parents shout at their children (I am not talking about my parents people, they never shouted at me, I was an angel). Households turn up the TV volume and go on their daily chores. It is as if we need noise to survive.

If the Lebanese people were fish (arguille-smoking, iphone-owning fish) then noise would be the water.

Noise has also invaded the church (the evangelical churches at least). The band is usually still practicing the songs up until the last minutes. Noise fills every moment of our meetings. We sing loudly while clapping and pray out loud (if you’re not shouting, your prayer does not count). The much-loved pastors usually shout and shake their hands at their audience (can’t you feel the love?). Even when the song leader wants to comment on something or say something, the band starts playing in the background.

If there is a moment of silence, it is usually because something is wrong (the power point presentation did not come on, or the electricity went off). Even those moments are filled with the nervous leader saying: Satan is fighting us. Let us sing a song, loudly, with clapping, and scare him away.

Why do we fill our moments with noise? What are we afraid of?

Do we hear God in the midst of our noisy lifestyles and noisy church meetings?

I remember the prophet Elijah hearing God in the stillness after the storm.

I remember the people of old taking Saturday off from work to rest. To rest in the silence of God’s care.

I remember Jesus climbing the mountain in the stillness of dawn to listen to his father.

I remember Jesus staying that extra day in the tomb. Did he really need to sleep overnight? Perhaps he was escaping the noise of the world for a sweet rest in the silence.

Silence.

We need it. To hear ourselves. To hear God.

To be.

Let us stand in prayer:

Lord,

.

.

.

.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة # 10: ارجوكم اخرسوا

الضجيج

نحن محاطون به. الناس تزمّر الساعة 6: 20 صباحا بينما تذهب للعمل (صدقوني، أنا شاهد على ذلك). سائقو السيارات يصرخون الشتائم عند أول إهانة حقيقية أو خيالية لكرامتهم العنيدة. الأهل يصرخون على أطفالهم (ليس أنا، أهلي لم يصرخوا عليّ، لقد كنت ملاكا). تسمع صوت التلفاز المرتفع خارجا من البيوت بينما أهلها يقومون بواجباتهم اليومية. وكأننا نحتاج للضجيج لنحيا

لو كان اللبنانيون أسماك (أسماك تدخّن النرجيلة وتشتري الأيفون) لكان الضجيج هو الماء

لقد اجتاح الضجيج الكنيسة (على الأقل الكنائس الإنجيلية). عادة ما تبقى الفرقة الموسيقية تتدرب حتى آخر لحظة قبل بدأ القدّاس. الضجيج يملأ كل لحظة من اجتمعاتنا. نرنّم بصوت مرتفع ونصفّق ونصلّي بصراخ (إن كنت لا تصرخ فصلاتك لا تحتسب.) الرعاة المحبوبون هم الذين يصرخون من على المنابر ويرفعون قبضاتهم بوجه الجمهور (ألا تشعرون بالمحبّة المتدفّقة منهم؟). حتى عندما يريد قائد التسبيح أن يعلّق على شيئ ما تبدأ الفرقة الموسيقيّة بالعزف

 إذا طرأت لحظة صمت تكون عادة بالخطأ (كلمات الترنيمة لم تظهر على الشاشة أو انقطعت الكهرباء). حتى هذ اللحظات القليلة يملأها القائد المتوتر بقوله: الشيطان يحاربنا دعونا نرنم بصوت مرتفع ونصفّق بالأيادي، لربما نخيفه فيرحل

لماذا نملأ لحظاتنا بالضجيج؟ مما نخاف؟

هل نسمع صوت الله في خضمّ حياتنا المليئة بالضجيج واجتماعات كنائسنا المليئة بالضجيج؟

 أتذكر النبي إيليا وهو يسمع همس الله في السكون بعد العاصفة

أتذكر شعب الله في القديم وهم يستريحون نهار السبت من العمل ليستريحوا في سكون عناية الله

أتذكر يسوع وهو يصعد الجبل في سكون الفجر ليستمع إلى أبيه

أتذكّر يسوع وهو يبقى يوما إضافيا في القبر. هل حقا احتاج أن ينام ليلة إضافية؟ لربما كان يهرب من ضجيج العالم ليرتاح في الصمت

الصمت

نحتاجه. لنسمع أنفسنا. ولنسمع الله

لنكون

دعونا نقف لنصلي

يا رب

.

.

.

.

آمين

A Thousand Ways to Understand the Cross (3) – Jesus is weak – ألف طريقة لفهم الصليب (3) – يسوع ضعيف

Where the Vultures Gather

Blog #8 – A Thousand Ways to Understand the Cross (3): Jesus is weak

As I was walking towards a Kaake shop (nothing beats a good old cheese Kaake…especially when you are trying to live as a vegetarian) I noticed the following Palm Sunday candle out for sale:

ٍSpiderman Candle

Spiderman?! Really?! The whole message of Palm Sunday and Easter is Jesus dying. The man entered on a donkey, was caught, beaten, spat upon, and then died. One of his disciples betrayed him, the others left him, and the crowds of people whom he had healed and taught shouted out “crucify him.”

You have to ask yourself, does the figure of Spiderman capture this story? (Think of Jesus blasting the face of a Pharisee with a net)

This is part of the problems we face as a church. We love power. The cross has lost its richness of meaning. It is not just a place of sadness, or sacrifice. It is definitely not a place of power.

The cross of Christ is Jesus dying like us.

The cross of Christ is Jesus dying before us so we can follow him.

Above all, the cross is Jesus at his weakest, emptying himself of all power, and crying out in despair. The message of the cross is the radical message of Jesus. In the cross, Jesus is saying:

Love your enemies, even if they kill you

Turn the other cheek, even if they kill you

Do not fight evil with evil, even if it kills you.

We need to hear this in Lebanon, today, as our churches build huge buildings, and our Christian leaders strut around the government making laws and enforcing taboos (no civil marriage, really??). In this day, as the Christians in the Middle East call out for revenge against terrorists and many Christians arm themselves for war. In this day when we make a fight with our neighbour over a parking space, and curse the hell out of a stranger while we drive, we need to look at the cross and remember: it is not about power.

I will leave you with this excellent excerpt from Philip Yancey’s book Vanishing Grace where he discusses how early Christians lived:

“Early believers in the Roman Empire took Jesus’ agenda to heart. The Christians organized relief projects for the poor and ransomed their friends from barbarian captors. Some voluntarily freed their own slaves. When plague hit, Christians tended the sick – including their nonbelieving neighbours – whereas pagans forsook them as soon as the first symptoms appeared […] Sadly, as Christians flourished and became the dominant cultural force, their contrast with the rest of society faded […] Church leaders set up a hierarchy much like the state’s, complete with elaborate costumes and all the trappings of power. In a tragic turnabout, they switched roles: no longer persecuted, they began persecuting others as heretics.”

Who will you celebrate this Easter: Jesus the Spiderman or Jesus of Nazareth, the weak miracle-maker from Galilee? Perhaps if the church stopped running after power, we might find ourselves crucified for the rest of society. Perhaps then we will rise in victory over evil and death.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We leave our cross

And fight evil with evil.

Make us powerless

That we may love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة # 9: ألف طريقة لفهم الصليب (3) – يسوع ضعيف

بينما كنت أتمشى صوب محل الكعك (ولا شيئ أطيب من الكعك مع الجبنة، خصوصا عندما تكون نباتيا) لاحظت شمعة الشعنينة التالية موضوعة للبيع

20150328_175236الرجل العنكبوت؟؟ حقّا؟؟ رسالة أحد الشعانين والفصح هي أن يسوع يموت. لقد دخل الرجل أورشليم على جحش، وقبضوا عليه وضربوه وبزقوا عليه وصلبوه. أحد تلاميذه خانه وكلهم تركوه. الجموع التي أحبها وشفاها كانت تصرخ اصلبوه

وعليك أن تسأل نفسك، هل شخصيّة الرجل العنكبوت تصف قصة يسوع؟ وتخايل معي يسوع يفجّر وجه أحد الفريسيين بضربة قاضية من شباكه العنكبوتية

هذا جزء من المشكلة التي نواجهها ككنيسة. نحب السلطة. لقد فقد الصليب غنى معانيه الكثيرة. هو ليس فقط مكان حزن أو مكان تضحية. وهو بكل تأكيد ليس مكان سلطة.

على الصليب المسيح مات مثلنا نحن البشر

على الصليب المسيح مات قبلنا لكي نتبعه

وفوق كل شيء، على الصليب يسوع في أضعف لحظاته، وهو خال من كل سلطان، ويصرخ بيأس. رسالة الصليب هي رسالة يسوع الراديكالية. على الصليب يسوع يقول

أحبوا أعداءكم ولو قتلوكم

أديرو خدّكم الآخر ولو قتلوكم

لا تحاربوا الشر بالشر ولو قتلكم

نحن اليوم في لبنان بحاجة أن نسمع هذه الأمور، بما أن كنائسنا تسعى وراء الأبنية العالية والمسؤولين المسيحيين يتمشون في الحكومة ويسنون القوانين ويمنعوا أخرى (لما منع الزواج المدني؟؟). في هذا اليوم، وبينما المسيحيون في الشرق الاوسط يصرخون طالبين الإنتقام من الإرهابيين وبعضهم حمل السلاح. في هذا اليوم، وبينما قد نضرب جارنا من أجل مكان لركن السيارة او نلعن مجهول في زحمة السير، نحن نحتاج أن ننظر للصليب ونتذكر: الأمر بعيد كل البعد عن السلطة

سوف أترككم مع هذا الإقتباس الرائع من كتاب فيليب يانسي “النعمة المختفية” (ولا أعلم إن كان موجودا بالعربية ولكنه سوف يُترجم بالتكيد كون الكاتب مشهور) حيث يناقش حياة المسيحيين الأوائل

المؤمنون الأوائل في الإمبراطورية الرومانية طبّقوا رسالة يسوع بحذافيرها. المسيحيون نظموا مشاريع إغاثة للفقراء ودفعوا فدية للبرابرة الغزاة من أجل أصدقائهم. البعض منهم أطلق سراح عبيده من تلقاء نفسه. عندما ضرب الوباء، اهتمّ المسيحيون بالمرضى – بما فيهم جيرانهم الغير مؤمنين – بينما ترك الوثنيون المرضى عند ظهور أولى علامات المرض (…) للأسف، عندما ازدهرت المسيحية وأصبحت القوة الثقافية المهيمنة، غاب الفرق بينهم وبين باقي المجتمع (…) وضع قادة الكنيسة هرمية تشبه هرميّة الدولة، وذلك النظام تضمن الثياب الفاخرة وكل مظاهر السلطة. وفي انقلاب مأساي، انقلبت الأدوار، والكنيسة التي كانت مضطهدة أصبحت تضطهد الآخرين كهراطقة

بمن ستحتفل هذا الفصح: يسوع رجل العنكبوت أم يسوع الناصري صانع المعجزات الضعيف من الجليل؟ لربما إن توقفت الكنيسة من السعي للسلطة سنجد أنفسنا مصلوبين من أجل باقي المجتمع. ولربما سننتصر على الشر والموت

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نترك صليبنا

ونحارب الشر بالشر

جرّدنا من كل سلطة

لكي نحب

آمين

A Thousand Ways to Understand the Cross (2): Jesus died before us – ألف طريقة لفهم الصليب (2): المسيح مات قبلنا

I have escaped my 9 child cousins and sit in an enclosed chamber writing this blog in Amman, Jordan (perhaps the fact that it is midnight has helped my escape). I am reminded this week that having a loving family is awesome, but it is even more awesome to have a family in the country I am attending a conference in!

Now, back to business: Easter is almost upon us (10 beautiful days of celebration and holidays – at least if you work in a school, like me), and we find ourselves once more facing the cross of Christ. What does it mean exactly? When we look around us inside and outside church, what we see are three answers:

  1. The cross is a mere symbol we wear to represent our identity and power as Christians (kill the others, defend the faith)
  2. The cross is a sign of pity and sadness.
  3. The cross is God the Father killing God the son in our place so he would not be angry anymore.

We discussed those three options in the first post on the meaning of the cross. Now, let me repeat. Yes, the cross is a symbol, is a sad place, and is Jesus carrying the sins of humanity. However, it is NOT only that. It is Jesus dying WITH us (first post) and more, much more.

The cross is Jesus dying before us so we can die like/with him

Many times we have an escapist mentality. Jesus died so I do not have to die. On some level that is true for in the cross of Jesus we find life. We will speak a bit about this in the second point. However, in its essence, Jesus’ death is him showing us the way.

In a famous passage in Mark 8, just after Jesus had announced that he is to suffer and die, and just after Peter had rebuked him, Jesus declares: “if anyone would come after me, let him deny himself and take up his cross and follow me.” Jesus repeats that same command in different ways throughout Mark 8-10. His message is simple: following me is not a way to earthly power but a way of self-denial and death.

careful what you ask for

Perhaps David Hayward says it best in this cartoon. So, what is the cross? It is Jesus dying before us so we can follow him unto death. The cross reminds us that we are called to be like Jesus in giving up everything for others. We are called to be like Jesus in choosing to walk against the wisdom of common sense and choosing to die in order to truly live.

The cross is Jesus dying before us so we can conquer death like/with him

However, Jesus’ story does not end at the cross, and his death brings resurrection. As Paul continuously puts it, “we were buried therefore with him in baptism into death, in order that, just as Christ was raised from the dead by the glory of the Father, we too might walk in the newness of life” (Romans 6:4).

Just as we are called to die like Jesus, we find ourselves for the first time alive like him too, in love to God and others. A love, just like his, that loves everyone no matter who they are, and is ready to continuously and daily die for them. That is the life we live, a life of daily death and resurrection.

Our God, as revealed in Jesus, is not like an earthly king. He is, in his very nature, a self-emptying God. His incarnation and his cross assure us of his identity. Michael Gorman says it best in his book Inhabiting the Cruciform God while analyzing the famous song in Philippians 2: 6-11

“Although Messiah Jesus was in the form of God, a status people assume means the exercise of power, he acted in character – in a shockingly ungodlike manner according to normal but misguided human perceptions of divinity, contrary to what we would expect but, in fact, in accord with true divinity – when he emptied and humbled himself.” (page 27 – Kindle edition)

Let us stand in prayer

Lord,

We want to die

Like you did:

Empty of everything,

Full of love,

Truly alive

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #7: ألف طريقة لفهم الصليب (2): المسيح مات قبلنا

لقد هربت من أولاد أخوالي التسعة وأنا جالس في غرفة مغلقة أكتب هذه المدونة في عمان، الأردن (لربما تسهّل هروبي كون الساعة تشير إلى منتصف الليل). لقد تذكرت هذا الأسبوع روعة العائلة المحبة كما وروعة أن يكون لديك عائلة في البلد الذي تُدعى إليه لحضور مؤتمر

والآن نعود لمسألتنا: الفصح على الأبواب (10 أيام جميلة من الأعياد والعطلة، على ألأقل إن كنت تعمل في مدرسة مثلي) ونحن نجد أنفسنا في مواجهة صليب المسيح. ماذا يعني بالضبط؟ عندما ننظر إلى داخل وخارج كنائسنا نسمع 3 أجوبة

أ- الصليب مجرد رمز نلبسه وهو يمثل هويتنا وقوتنا كمسيحيين ، وبه نقتل الآخر وندافع عن إيماننا

ب- الصليب علامة حزن

ج- الصليب هو الله الآب يقتل الله الإبن لكي يتوقف غضبه

لقد ناقشنا هذه الإمكانيات الثلاث في أول مدونة حول معاني الصليب. دعوني أكرر. نعم، الصليب رمز ومكان حزين كما وهو المسيح يحمل خطايا البشر. ولكنه ليس فقط هكذا. هو المسيح يموت معنا (المدونة الأولى) وأكثر أيضا من ذلك

الصليب هو المسيح يموت قبلنا لنموت مثله ومعه

في الكثير من الأحيان نمتلك فكرا جبانا. ونقول أن المسيح مات لكي لا نموت نحن. في مكان ما هذا صحيح. وسوف نتكلم قليلا عنه في الجزء الثاني في الأسفل. ولكنه في جوهره صليب المسيح يرينا الطريق الذي علينا أن نسلكه

في مقطع شهير في مرقس 8، وبعدما أعلن يسوع أنه سوف يتألم ويموت وبعدما انتهره تلميذه بطرس، يعلن المسيح: “من أراد أن يتبعني فلينكر نفسه ويحمل صليبه ويتبعني.” يسوع يكرر ذلك الأمر بعدة طرق في كل مرقس 8-10. رسالته بسيطة: اتباعي ليس طريقا نحو السلطة الأرضية بل طريق إنكار الذات والموت

careful what you ask forلربما يعبر دايفيد هايوارد عن الأمر بأفضل طريقة في هذا الرسم الكرتوني. ونرى فيه الرجل في القسم على اليمين يصلي قائلا: يا رب، إجعلني أكثر مثل ابنك العزيز يسوع. ونراه على اليسار مصلوبا ويقول: أكلناها. فما هو الصليب إذا؟ هو المسيح يموت قبلنا لكي نتبعه إلى الموت. الصليب يذكرنا أننا مدعوين لنكون مثل يسوع في التخلي عن كل شيء من أجل الآخرين. هو يدعونا أن نمشي عكس حكمة المنطق ونختار الموت لكي نجد الحياة

الصليب هو المسيح يموت قبلنا لكي نغلب الموت مثله

قصة يسوع لا تنتهي عند الصليب. موته يأتي بالقيامة. وكما يكرر بولس بالكثير من الطريق وبشكل مستمر: “دُفنّا معه في المعمودية أي الموت، لكي نقوم كما أقيم المسيح من الموت بمجد الآب، ونمشي نحن أيضا في جدّة الحياة.” رومية 6: 4

كما يدعونا المسيح لنموت مثله نجد أنفسنا لأول مرة أحياء مثله أيضا، في المحبة لله والآخرين. محبة، مثل محبته، تحب كل الناس بغض النظر عن هويتهم، وتكون مستعدة أن تموت يوميا من أجلهم. هذه هي الحياة التي نحياها، حياة من الموت والقيامة اليومية

إلهنا، كما نراه من خلال المسيح، لا يشبه ملك أرضي. إنه، في طبيعته إله يخلي نفسه. تجسده وصليبه يؤكدان لنا أن هذه هي هويته. مايكل غورمان يقول في تعليقه على الترنيمة المشهورة في فيلبي 2: 6-11 في كتابه “المبيت في الإله المصلوب” التالي

مع أن المسيا يسوع كان في هيئة الله، وهو مركز يفهمه الناس على أنه فرصة لفرض القوة، تصرف بحسب شخصيته – بطريقة مفاجئة وضد مفهوم البشر القاصر عن من هو الله، ضد كل توقعاتنا ولكن بحسب ألوهيته الحقيقية – عندما أخلى نفسه وتواضع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نريد أن نموت

مثلك

نخلو من كل شيء

ممتلئين من الحب

أحياء

آمين

A Thousand Ways to Understand the Cross (1) – ألف طريقة لفهم الصليب

As we prepare ourselves in this Lent season to remember and celebrate the death and resurrection of Jesus, I thought I would write a series of blogs, leading up to Easter, on the different meanings of the cross. Now they are not actually 1000, but you have to give it that the number 1000 is attractive.

The way I see it, and hear it, the cross in our society is understood in three different ways:

(A) The cross is a piece of decoration. People wear it around their neck for show. Others wear it as a sign of power (irony alert: the cross is used to justify killing people whom Jesus died for on the cross). As happened for instance during the Lebanese civil war when some militias used the cross as their sign while they went around proclaiming their own kingdom using violence.

(B) The cross is a sign of pity. Poor Jesus, dying that terrible death on the cross. Let’s all wear black and cry, or better still, let’s make a 2-hour movie showing him being beaten in every possible way and the blood coming out of his body from every possible place. Yes, the cross of Jesus is a place of sadness, but it is not only that.

(C) The cross is Jesus paying for our sins. Alright, yes, this is one face of the cross. It is not the only one. If our main Christian narrative is God the Father killing his own son to appease his anger then we have a missing narrative. He could have killed him as a baby and bam, his anger is appeased. Yes, Jesus died for our sins, but the cross has a 1000 more meanings.

Jesus died WITH us

Descent_AgiaMarina

This is a 14th century Byzantine icon showing Jesus’ body being removed from the cross from the Church of Saint Marina in Kalopanagiotis, Cyprus. I love it because it shows his humanity.

His dead body reminds us of the 21 Coptic Christians killed by extremists in Libya.

His dead body reminds us of the 200+ Assyrian Christians kidnapped and waiting for their fate.

His dead body reminds us of the countless millions who suffered and died throughout the centuries for their faith.

His dead body reminds us of every pain, tear, and time of sadness in this life.

In a rich passage in the letter to the Hebrews (2: 5-18) which discusses what Jesus did we see many different meanings of the cross. One of them is him dying with us or like us: “Since therefore the children share in flesh and blood, he himself [Jesus] partook of the same things, that through death he might destroy the one who has power of death, that is, the devil […] For because he himself suffered when tempted, he is able to help those who are being tempted.”

His dead body reminds us that we are human, and humans die. It also tells us every time we die God dies with us and we are not alone.

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for the cross.

In it we see death.

His death,

Our death

Combined ever together,

And brought out into new life

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح أي تلك النسور التي تأكل الجثث

مدونة #5: ألف طريقة لفهم الصليب عدد 1

ونحن نحضر أنفسنا في موسم الصيام هذا لنتذكر ونحتفل بموت وقيامة المسيح، أريد أن أكتب سلسلة من التدوينات من الآن وحتى الفصح عن معاني الصليب المختلفة. لا يوجد 1000 معنى ولكن الرقم 1000 جميل وجذاب

عندما أسمع عن الصليب في مجتمعي ألاحظ أن الفهم للصليب محدود بثلاث صور وهي التالية

أ – الصليب هو قطعة للزينة. يلبسه الناس حول أعناقهم للتعبير عن هويتهم. يلبسه الآخرون كعلامة للقوة – وهنا السخرية الكبيرة بأن الصليب الذي مات عليه المسيح من أجل الناس يُستخدم لقتل هؤلاء الناس. وهذا ما حدث في الحرب الأهلية اللبنانية عندما وضعت بعض الميليشيات الصليب علامة لها وانطلقت تعلن ملكوتها الخاص مستخدمة العنف

ب- الصليب علامة للشفقة. يا للأسف، أنظر للمسيح المسكين على الصليب. دعونا نلبس الأسود ونبكي عليه، أو بإمكاننا عمل فيلم سينامائي طويل لمدة ساعتين يرينا يسوع وهو يُعذب بكل الطرق الممكنة والدم يخرج من كل مكان من جسمه. نعم، صليب يسوع مكان حزن ولكنه ليس فقط هكذا

ج- صليب يسوع دفع ثمن خطايانا. نعم، هذه أحد أوجه الصليب. ولكنه ليس الوجه الوحيد. إذا كانت قصة المسيحية الأساسية هي أن الله الآب قتل إبنه لكي يهدئ غضبه تكون قصتنا ناقصة. في تلك الحالة كان بإمكانه أن يقتل يسوع وهو طفل، وهكذا يهدأ غضبه بسرعة. نعم، المسيح مات من أجل خطايانا، ولكن للصليب 1000 معنى آخر

المسيح مات معنا

Descent_AgiaMarina

هذه أيقونة بيزنطية من القرن الرابع عشر ترينا جسد يسوع وهو يُنزّل من على الصليب. وهذه الأيقونة موضوعة في كنيسة القديسة مارينا في مدينة كالوبانقيوتيس في قبرص. أحبها لأنها ترينا إنسانية يسوع

جسد يسوع الميّت يذكرنا بالمسيحيين الأقباط الـ21 الذين قتلوا على يد المتشددين في ليبيا

 جسد يسوع الميّت يذكرنا بالمسيحيين الأشوريين الـ200 وأكثر المخطوفين والمنتظرين لمصيرهم

جسد يسوع الميّت يذكرنا بالملايين والملايين الذين تألموا وماتوا عبر العصور من أجل إيمانهم

جسد يسوع الميّت يذكرنا بكل لحظة ألم ودمعة عين ووقت حزن في هذه الحياة

في مقطع غني في الرسالة للعبرانيين (2: 5-18) حيث يناقش الكاتب ما فعله يسوع، نرى عدة معاني للصليب. أحد هذه المعاني هي أن المسيح مات معنا ومثلنا: “إذا، بما أن هؤلاء الأولاد متشاركون في أجساد بشرية من لحم ودم، اشترك المسيح أيضا في اللحم والدم باتخاذه جسما بشريا. وهكذا تمكن أن يموت ليقضي على من له سلطة الموت، أي إبليس…وبما انه هو نفسه قد تألم وتعرّض للتجارب، فهو قادر أن يعين الذين يتعرضون للتجارب”   ترجمة الحياة

جسده الميّت يذكرنا بأننا بشر وأن البشر يموتون. وهو أيضا يقول لنا في كل مرة نموت فيها أن الله يموت معنا ونحن لسنا لوحدنا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لك من أجل الصليب

فيه نرى الموت

موتنا

موتك

مجتمعين معا

ومنطلقين نحو حياة جديدة

آمين

Ritual, Worship, and Routine – الطقوس والعبادة والروتين

I have decided to fast the 40 days of Lent according to the customs of the Church. Now I am sure some of you are thinking why are you sharing this Nabil? Do you seek personal glory? Well, apart from that, which is always welcome, some think that we must not commit to any pre-assigned custom of ritual in our worship to God. Hence, my taking part in a global fast is not “true religion” but mere show. Now, I understand what people are aiming at, or I try to at least. Yes, some people go through the motions without really worshiping God or even understanding what or why they are doing those rituals. However, this notion that ritual is wrong and spontaneous “heart” worship is right is inaccurate on two levels.

Misconception 1: Ritual and worship are two different things

Mary Douglas says it best in her excellent classical 1966 book Impurity and Danger (you should read this by the way, when all the soap operas on TV are over) when she says:

“The evangelical movement has left us with a tendency to suppose that any ritual is empty form, that any codifying conduct is alien to natural movements of sympathy, and that any external religion betrays true interior religion.” (page 76)

There is NO difference between ritual and worship. We ALL worship using ritual. Whether we like it or not, we all use “things” and agreed upon “movements” to worship God. The Evangelical church (in Lebanon at least) rejected candles, memorized prayers, icons, and pretty much anything which requires more than 5 minutes of preparation before the meeting. However, we have created our own “liturgy.” Here is a typical weekly Evangelical church mass:

A- A reading from the psalms (accompanied by soft music from the 100 band members)

B- The pastor prays (usually a long and loud prayer)

C- 5 songs (Egyptian with 5 words or Formal Arabic with 20 verses)

D- Random prayers from the audience (the same two guys pray every time, the same prayers)

E- 4 songs (see point C)

F- A reading from the psalm (apparently, there is only one book in the Bible)

G- Offering (the same two white-haired guys who prayed)

H-Sermon (usually includes words about how we should accept Jesus into our hearts to escape hell)

I- The Lord’s Table (usually reserved for the members, and done in a secret underground cave)

J- Announcements (who is getting the drinks for next week’s picnic)

My point is we all use ritual to worship. The church must adopt a routine to come forward as a group of people to worship God. By rejecting all past liturgy we have not found new freedom in God, but we have many times found ourselves stuck in a meaning-less shallow routine of rituals rather than a meaningful rich routine of rituals.

Misconception 2: If I prepare it then God’s Spirit is absent

The late Pastor Raja Nwayser used to say this: “The same Spirit who is with you as you worship as a church is with you as you prepare for the worship time.” Indeed, we are surrounded by God’s Spirit. We breathe, move, talk, and live because of him. Putting the time and effort to ask the tough questions of “why are we doing this” and “how will this help us see God” might require more preparation from us but it will help us see God more clearly in what we do.

Let us hold back our judgement on each other. Let us look out beyond our own tradition and search for meaningful rituals in other traditions. In all truth, this is a call to pray while driving your car and pray while lighting a candle. This is a call to fast on a random week in June when you feel the need for God, and fast all together in Lent as we prepare to celebrate Jesus’ glorious resurrection. This is a call to see God’s wonder in the mountains of Lebanon and in the icons of the church. This is a call to cry out in agony to God with our own honest words, and to join in the prayers written by the thousands of saints before us. This is a call to embrace the routine, to shout out “holy, holy, holy,” to the Holy among us a thousand times for a thousand days, growing in His image every time.

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us to see you

In all things.

Help us to use all things

To worship you,

That we may,

Together,

Grow in your likeness.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح أي تلك النسور التي تأكل الجثث

مدونة #4: الطقوس والعبادة والروتين

لقد قررت أن أصوم الصوم الكبير لمدة 40 يوم بحسب العادة الكنسية. أنا متأكد أن بعضكم سيسألني، يا نبيل، لماذا تشاركنا بهذا الأمر؟ هل تسعى لتمجيد نفسك؟ حسنا، بالإضافة إلى المجد الذاتي، وهو أمر مرغوب وعظيم، البعض يعتقد أن أي طقس أو عادة معينة سابقا في العبادة لا يجب التقيد بها. وبحسب ذلك الرأي إذا يكون اشتراكي في الصوم ليس “ديانة حقيقية” بل مظاهر خارجية. أنا أتفهم ذلك الرأي أو أحاول على الأقل. نعم، بعض الناس يمارسون الحركات المطلوبة بدون أن يعبدوا الله بالحق أو يفهموا ما يفعلون أو لماذا يمارسون تلك الطقوس. ولكن، تلك الفكرة بأن الطقس خطأ والعبادة “القلبية” والعفوية صحيحة هو مفهوم خاطئ لسببين

الفكرة الخاطئة 1: الطقوس والعبادة أمران مختلفان

تعبر عن هذا المفهوم الخاطئ الباحثة ماري دوغلاس في كتابها الشهير والكلاسيكي “النجاسة والخطر” وأشجّع الجميع على قرائة الكتاب مع أنني لا أدري إن كان تُرجم للعربية. هي تقول”الحركة الإنجيلية أعطتنا ميلا للإعتقاد بأن اي طقس هو شكل خال، وأن أي ممارسة منسّقة هي غريبة عن التحرك الطبيعي للمحبة، وأن أي تدين خارجي يخون التدين الداخلي الحق” صفحة 76

لا يوجد فرق بين الطقوس والعبادة. كلنا نعبد مستخدمين الطقوس. لو أعجبنا الأمر أم لم يعجبنا، كلنا نستخدم “أشياء” و”حركات” مُتفق عليها لنعبد الله. الكنيسة الإنجيلية، وعلى الأقل في لبنان، رفضت الشموع والصلوات المحفوظة والأيقونات وكل أمر يحتاج إلى أكثر من 5 دقائق من التحضير. ولكننا خلقنا ليتورجيا خاصة بنا. إليكم الإجتماع الإنجيلي الأسبوعي العادي

أ- قراءة من المزامير – مصحوبة بموسيقى هادئة من الفرقة المؤلفة من 100 آلة

ب – صلاة الراعي – عادة ما تكون طويلة وعالية

ج – 5 ترانيم – إما مصرية ومكونة من 5 كلمات أو بالفصحى وتحتوي على 20 عدد

د – صلوات عشوائية من الحضور – نفس الرجلان يصليان كل مرة، وعادة نفس الصلوات

ه – 4 ترانيم – أنظر النقطة ج

و – قراءة من المزامير – ويبدو أن هناك كتاب واحد فقط في الكتاب المقدس

ز – التقدمة – نفس الرجلان الذان صليا يجمعان التقدمة

ح – العظة – وعادة ما تتضمن دعوة لقبول يسوع في القلب للهروب من الجحيم

ط – مائدة الرب – عادة محجوزة للأعضاء وتجرى في كهف سري تحت الأرض

ي – الإعلانات – من سيجلب المشروبات الغازية لرحلة الكنيسة الأسبوع القادم

ما أحاول قوله هو أننا نستخدم الطقوس لنعبد. يجب على الكنيسة أن تتبنى روتينا معينا لتتقدم كمجموعة من الناس إلى الله في العبادة. عندما رفضنا كل الليتورجيا السابقة لم نجد حرية جديدة في الله، بل في الكثير من الأحيان وجدنا أنفسنا عالقين في روتين من طقوس فقيرة وبلا معنى عوض روتين من الطقوس الغنية والمليئة بالمعنى

الفكرة الخاطة 2: إذا حضرت فسيغيب روح الرب

طيب الذكر القس رجا نويصر كان يقول: “ذات الروح الذي معك وقت العبادة في الكنيسة موجود معك وأنت تحضر للعبادة.” بالحقيقة، نحن محاطون بروح الرب. نتنفس ونمشي ونعيش ونتكلم لأنه هو معنا. وإن وضعنا الوقت والجهد لنسأل أنفسنا “لما نفعل هذا الأمر” و”كيف سياسعدنا هدا الأمر على رؤية الله” سنضطر للتحضير أكثر ولكننا سنرى الله بشكل أوضح في الأمور التي نفعلها

دعونا لا نحكم على بعضنا البعض. دعونا ننظر إلى أبعد من تقاليدنا ونفتش عن الطقوس الغنية في التقاليد الأخرى. بكل حق، هذه دعوة لكي تصلي وأنت تسوق السيارة وتصلي وأنت تشعل شمعة. هذه دعوة لتصوم في أسبوع عشوائي من حزيران لأنك تشعر بالحاجة لله ولتصوم مع كل الكنيسة في الصوم الكبير ونحن نتحضر لحتفل بقيامة المسيح المجيدة. هذه دعوة لنرى مجد الرب في جبال لبنان وفي أيقونات الكنيسة. هذه دعوة لنصرخ إلى الله بكلمات صادقة وقت الألم ولننضم بالصلاة إلى صلوات آلاف القديسين الذين سبقونا. هذه دعوة لنعانق الروتين، ولنعلي الهتاف قائلين “قدوس قدوس قدوس” إلى القدوس الموجود بيننا ألف مرة في ألف يوم، وننمو كل مرة أكثر في شبهه

دعونا نقف للصلاة

يا رب

ساعدنا لنرا

في كل الأشياء

وساعدنا لنستخدم كل الأشياء

لنعبدك

لكي ننمو

معا

في شبهك

آمين

Do not come to our church – لا تأتوا إلى كنيستنا

When my fiancé asked me last Wednesday how the teens’ club at our church went, I told her “great.” Now, what is it exactly that was great about that one club? Did we experience a revival and all the kids prayed the magical prayer and told Jesus to enter their hearts? Did one of the kids open up with us and share her life story? Did we manage to help them fix their broken relationships with their parents? No, no, and no. There was one reason really: more teens had come (23 rather than the usual 15…yaaay).

That got me thinking (I do that sometimes) about numbers. Let’s face it, I sometimes get the feeling that we are obsessed with numbers, me included. When someone asks us how our church is doing (what does that mean really?) we answer “good, it is full on Sunday” or “bad, nobody is coming on Sunday.” The visions we put for our churches involves planting new churches and increasing the number of members. The plans we put for events or special gatherings involve thinking about how to get more people to come (smile when they enter, give them a piece of cake, take their number…bam, they’re stuck).

Now, there is nothing wrong with inviting people to church, but I think there is something terribly wrong if we focus on increasing our numbers. Here is a list of reasons why:

 

Reason 1: Our founder, Christ, focused on people rather than numbers

Jesus-facebook-friend-listAs this cartoon from David Hayward shows, Jesus did not have many friends. In fact, he did not come to build an empire or to please people, he came, as he himself said many times, to save the lost and set free the captives (e.g. Luke 4:18). He came to show the Father’s love to us, a love that culminated in his death on the cross, alone. If we are to follow in his footsteps (which I assume we want to, given that we are named Christians), then we should focus on loving people rather than getting more people into our tribe.

Reason 2: Focusing on numbers turns people into numbers

If our vision is to have bigger churches then we inadvertently start focusing on that rather than loving and taking care of people. We want people to be “saved” and become members of the church and then move on to get other people. We easily grow frustrated with members of our church who are not “growing” properly. We want them to change, and change fast, so they too can participate in the “harvest.” Our vision becomes more important than people, and we are ready to let people go or drive them out if they do not commit to our way of seeing things. Somewhere along the line, we have lost view of loving God and loving our neighbour, for we seek to grow our own Kingdom.

 

Reason 3: Focusing on numbers leads to tribal conflicts

This is the natural outcome of a focus on numbers. Sometimes, as we work to make our church bigger, we grow jealous or angry of other churches. In the Evangelical community in Lebanon, many times a member gained in our church is a member lost from another church. In Mark 9: 38-41, the disciples complain to Jesus that other people, people who are not part of their group, are doing miracles in the name of Jesus. This passage comes in the context of the disciples arguing over who is greatest in the Kingdom, their refusal to let children come to Christ, and them following him on the way to Jerusalem without understanding why he is to die. Thus, the disciples want to have some kind of monopoly over Jesus, and to keep him with them. They want to “rule” with him. Interestingly, Jesus answers their complaints about the others who are doing miracles with this famous saying: “whoever is not against us is for us […] anyone who gives you a cup of water in my name because you belong to Christ will certainly not lose his reward.” Wow! The Kingdom of God is open to all and all can serve the Kingdom, even if with a simple giving of a cup of cold water in the name of Jesus!

Reason 4: God can do wonders with a faithful few

One of the main motifs (recurring patterns or pictures) in the Bible is that of the faithful remnant. In many of the stories we read in the books of the Bible, God uses a few people to save the many. He chooses Noah out of all his generation, asks the one man Abraham to follow him, and saves a small people from captivity in Egypt. Jesus has a small group of 12 disciples, he himself dies and is resurrected opening the way to victory over death, and the last book of the Bible speaks of a small faithful remnant who stood firm in their faith. These are but a few examples out of many. I would think this tells us that faithfulness in working for the Kingdom of God is more important than building our own kingdoms and churches.

In the end, this is not a call to stop inviting people TO church. Rather, this is a call to BE the church to all people. Go out and meet every person wherever they are. Do not stand inside and invite people in, but be the hands and feet of Christ to your community, be them 1 or 1000.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

For we seek to build our own kingdoms.

Give us your grace

To see Jesus in every face,

And in every moment,

To be your light in the world.

Amen

مدونة حيث تجتمع النسور

 ملاحظة: العنوان يتكلم عن تلك النسورالتي تأكل الجثث. والعربية لا تحتوي على كلمة مناسبة. على الأقل هذا ما أخبرني به جوجل..إن

كنت خبيرا باللغة فأنجدني

مدونة رقم 2: لا تأتوا إلى كنيستا

عندما سألتني خطيبتي الأربعاء الماضية عن نادي المراهقين في كنيستنا، قلت لها أنه كان عظيما. لنتوقف لحظة ونفكر، ما الذي كان عظيما؟ هل اختبرنا نهضة وصلى كل الأولاد الصلاة السحرية ودخل يسوع إلى قلوبهم؟ هل شارك معنا أحد الأولاد قصة حياته؟ هل أصلحنا أحد العلاقات المكسورة بين أحد الأولاد وأهلهم؟ كلا، وكلا، وكلا. السبب الوحيد الذي دفعني لأقول أن النادي كان عظيما هو أن عدد المراهقين زاد هذه المرة…كنا 15 وأصبحنا 23، يا للفرحة

ودفعني هذا الموقف للتفكير بالأرقام…وأحيطكم علما أنني أفكر أحيانا. أحس في بعض الأحيان أننا مهووسين بالأرقام. عندما يسألنا أحدهم عن حال كنيستنا، وهو سؤال لا أفهم معناه الحقيقي، نرد بالقول “الإجتماع رائع لأنك لا تجد مكانا فارغا نهار الأحد” أو نقول “حال الكنيسة سيء لأن لا حضور كثيف نهار الأحد،” ناهيك عن الرؤى والأهداف التي نضعها حول زرع كنائس جديدة وزيادة الأعضاء.  وعندما نضع خطط حفلات أو نشاطات نفكر بكيفية إقناع الناس على المجيئ لعندنا، وعادة ما نبتسم عدما يدخلون ونعطيهم قطعة حلوى ونأخذ رقم هاتفهم…لقد علقوا في شباكنا

أنا لا أقول أنه من الخطأ أن ندعو الناس إلى كنيستنا، ولكنن أعتقد أننا نرتكب خطأ فادحا عندما نركز على زيادة أعدادنا. وإليكم الأسباب التالية

السبب الأول: مؤسسنا، المسيح، ركز على الناس وليس الأرقام

Jesus-facebook-friend-list

كما يظهر الرسم لدايفيد هايوارد أعلاه، لم يكن لدى المسيح الكثير من الأصدقاء. هو لم يأت ليبني امبراطورية أو ليرضي الناس، ولكنه أتى، كما قال هو في عدة مناسبات، ليخلص الضالين ويكسر قيد المأسورين…مثلا لوقا 4: 18. هو أتى ليرينا محبة الله الآب، محبّة تُوجت في موته على الصليب، وحيدا.إذا كنا نريد أن نتبع خطواته، وأظننا نريد ذلك كوننا نسمي أنفسنا مسيحيين، فيجب علينا أن نركز على محبة الناس بدل من أن نركز على ضم الناس إلى قبيلتنا

السبب الثاني: التركيز على الأرقام يحوّل الناس إلى أرقام

إذا كانت رؤيتنا هي أن تكون كنيستنا أكبر فسنركز على الهدف أكثر من تركيزنا على محبة الناس والعناية بهم. نريد أن “يخلص” الناس ويصبحوا أعضاءا في كنيستنا ويساعدونا ليضموا آخرين للكنيسة. ونصاب باليأس والخيبة عندما لا “ينموا” أعضاء كنيستنا. نريدهم أن  يتغيروا بسرعة ليشاركوا في “الحصاد.” لقد أصبحت رؤيتنا أهم من الناس ونحن مستعدين أن نتخلى عن الناس أو نخلي سبيلهم من الكنيسة إذا لم يوافقونا الرأي في آرائنا ورؤيتنا. لقد فقدنا الرؤية الصحيحة والتي هي محبة الله ومحبة القريب في هذه الضجة والفوضى، وأصبحنا نبني ممالكنا الخاصة

السبب الثالث: التركيز على الأرقام يؤدي إلى معارك قبلية

هذه نتيجة طبيعية للتركيز على الأرقام. عندما نعمل لتكبير كنيستنا قد نغضب أونحسد الكنائس لأخرى. في المجتمع الإنجيلي في لبنان عادة ما يكون العضو الذي تكسبه كنيستنا عضوا تخسره كنيسة أخرى. في مرقس 9: 38-41 التلاميذ يتذمرون ليسوع من ناس آخرين ليسا جزءا من مجموعهم ولكن يعملون العجائب بإسم يسوع. يأتي هذا المقطع في سياق قصص حول نقاش التلاميذ حول من هو الأعظم بينهم، رفضهم أن يأتي الأطفال ليروا يسوع، واتباعهم يسوع على الطريق نحو أورشليم وهم غير فاهمين حقيقة موته الذي يقرب. إذا التلاميذ يريدون أن يكونوا الوحيدين الذين يمتلكون يسوع. يريدون أن “يملكوا” معه. ولكن يسوع يخالف توقعاتهم الأنانية ويجاوب تذمرهم من الناس الذين يجرون عجائب بإسمه قائلا: “إن من ليس ضدنا فهو معنا. فإن من سقاكم كأس ماء بإسمي…إن مكافأته لن تضيع.” يا للعجب! ملكوت اله مفتوح للجميع وكل بإمكانه أن يخدم الملكوت، وحتى هذا العمل البسيط الذي هو إعطاء كأس ماء بارد بإسم يسوع هو خدمة للملكوت

 السبب الرابع: الله يصنع المعجزات بعدد قليل من الأتقياء

أحد أكثر الصور المتكررة في الكتاب المقدس هي صورة البقية التقية. في الكثير من القصص الموجودة في كتب الكتاب المقدس الله يستخدم عدد قليل من الناس لينقذ كثيرين. هو اختار نوح من بين كل جيله وطلب من ابراهيم أن يمشي معه وخلص شعب صغير من العبودية من مصر. يسوع كون مجموعة تلاميذ عددهم12 وهو بنفسه مات وقام ليفتح طريق النصر على الموت. وآخر كتب في الكتاب المقدس يتكلم عن بقية تقية بقية ثابتة في إيمانها. هذه أمثلة قليلة. أعتقد أن هذه الصورة تخبرنا أن أمانتا في العمل من أجل ملكوت الله هي أهم من العمل في بناء ملكوتنا وكنائسنا الشخصية

في النهاية، هذه ليست دعوة لكي نتوقف عن دعوة الناس إلى كنيستنا. بل هذه دعوة لكي نكون الكنيسة لكل الناس. لنذهب ونلتقي بالناس. دعونا لا نقف في الداخل وندعو الناس للدخول بل لنكون أيادي وأرجل يسوع في مجتمعنا، ولو كان عدد الناس 1 أو 1000

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لأنا نريد أن نبني ممالكنا

أعطنا نعمتك

 لكي نرى يسوع في كل وجه

ونكون نورك في العالم

أمين