Why I am against the Burkini Ban in France – لماذا أنا ضد حظر البوركيني في فرنسا

Aheda Zanetti's Burqini swim suits.

Probably most of you have heard by now about the burkini ban in France.

As the picture above shows, a burkini is a full-body swimsuit that covers everything except the face, hands and feet. It was named a burkini because it is combination of “bikini” and “burka.” Basically, Muslim woman who did not want to show their bodies in public but at the same time do enjoy going for a swim, can now do that – thank you burkini.

The French government, as part of the general trend there in the past decade, issued a ban last week on wearing burkinis to the beach because they were considered to be religious clothing.

Social media went crazy when the picture of a police officer asking a woman to take off her burkini went viral. A few days ago the government, under pressure from human rights groups, stopped the ban. However, more than 30 French mayors have decided to continue the ban.

Public opinion is split over this. Some think the ban is necessary and see any type of woman covering as oppressive to women. They say: if Muslims want to wear burkinis then let them go live in Muslim countries.

Others, including my humble self, think the ban is wrong. Let me give you my two reasons for being against the burkini ban in France:

1 – The burkini ban is impossible to implement

How do you define body covering? So if a nun wanted to have a swim, is it also banned? What about someone with a skin disease who cannot expose his/her body to the sun but wants to have a swim? What if someone does not have money to buy a swimsuit? Can one cover half their arm? Can I wear a skirt? Can a man swim in his jeans? Should the police carry rulers and measuring tapes, inspecting every woman on the beach?

My mom never was a fan of swimming but we were, so when she took us to the beach in Lebanon when we were young she stayed on the beach wearing a dress (and feeding us – you have no idea how much food can fit in a small beach bag) while we ran around half-naked on the sand. Was my mother wearing a burkini? Nah. But she did not feel like taking off her clothes. Does then the law include her?

I am against this law because it is absurd.

2 – The burkini ban is another form of oppression against women

When will men stop trying to control women’s bodies?

In Saudi Arabia and Iran women are required to cover their bodies, while in France women are banned from covering their heads. Is there a difference? In the type of control, yes. But, fundamentally, it is the same case: a law forces all females to behave in a certain way!

women body men

Rousseau said that women were a “potential source of disorder to be tamed with reason,” Freud called women the “enemy of civilization,” the apostle Paul declared that women remain silent, in Islam hundreds of rules exist to monitor the clothes and behaviour of women, and across the centuries women have been associated with emotion while males with reason, with the body while males with the mind, and with chaos while males with order.
Women are either bombarded with orders to be modest and submissive, or constantly challenged to live up to an impossible beauty standard of thin, hairless, and blond.

women body

There is one thing which needs to be banned, and Jesus famously said in Matthew 5:28: “I say to you that everyone who looks at a woman with lustful intent has already committed adultery with her in his heart.” He then goes on to very kindly ask men to tear out their eyes cut their arms if they can’t control their lust. Jesus moves the focus from the body of the woman (to cover, uncover, or control it) to the heart of the man. He declares that the source of the problem, and solution, rests with how men view, look, think about women.

What needs to be banned? The lust of men! The lusting eyes of men! The controlling oppressiveness of men! The mindless idea that men are better than women! The evil heart of males that imagines that he owns a woman, has the right to shout obscenities at her if she is wearing a short skirt, or hit her in the face if she is his wife.

The idea that refuses to die over thousands of years that somehow men have the right to tell women how to dress, walk, behave, and live.

That, my friends, needs to be banned.

Women are free to wear a burkini or wear a bikini, go to the beach or stay at home, become a teacher or become an engineer, marry or stay single, get 10 kids or 1 kid and a dog…

It is none of my business.

Let us stand in my prayer:

Lord,

Thank you for creating us

Female and Male,

Both,

Together:

In your Image

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #47 – لماذا أنا ضد حظر البوركيني في فرنسا

Aheda Zanetti's Burqini swim suits.
Aheda Zanetti’s Burqini swim suits.

على الأرجح سمعتم عن حظر البوركيني في فرنسا

كما ترينا الصورة أعلاه، البوركيني هو لباس سباحة يغطي كل أجزاء الجسد ما عدا الوجه واليدين والقدمين. سُمّيَ بوركيني لأنه خليط بين لباس البحر “البيكيني” واللباس الشرعي “البركا” (الأسماء بالإنكليزية). والأمر، بكل بساطة، أن النساء المسلمات اللواتي لا يردن أن تظهر أجسادهن في مكان عام ولكن هن يحبنّ السباحة أصبح لديهن المجال لجمع الإثنين – شكرا بوركيني

الحكومة الفرنسية، وهذا جزء من توجهها العام في السنين العشر الماضية، أصدرت حظرا الأسبوع الماضي على لبس البوركيني على الشواطئ بحجة أنه لباس ديني

جن جنون وسائل التواصل الإجتماعي عندما انتشرت صورة لشرطي يطلب من امراة خلع البوركيني على الشاطئ. قبل بضعة أيام، وتحت ضغط من جمعيات حقوق الإنسان، أوقفت الحكومة الحظر. ولكن أكثر من 30 بلدية فرنسية أعلنت الإلتزام بالحظر وعدم تجميده

الرأي العام منقسم حول هذه القضية. البعض يقول أن الحظر على البوركيني ضروري وهذا البوركيني جزء من الظلم الذي يلحق بالمرأة. ويقولون: اذا ارادت المرأة المسلمة ارتداء البوركيني فلترتديه في البلدان المسلمة

البعض الآخر، ومنهم شخصي المتواضع، يعتقدون أن الحظر خطأ. دعوني أقدم سببين لوقوفي ضد حظر البوركيني في فرنسا

السبب الأول – يستحيل تطبيق حظر البوركيني

كيف تحدد غطاء الجسد؟ ماذا لو أرادت راهبة أن تسبح، هل هي أيضا ممنوعة؟ ماذا لو كان لأحدهم مرض جلدي ولا يستطيع تعريض جسده للشمس ولكنه يريد السباحة، ألا يستطيع؟ ماذا لو لم تمتلك امرأة مالا لشراء ثياب سباحة؟ هل تستطيع أن تغطي نصف يدها؟ هل تستطيع ارتداء تنورة؟ هل يستطيع رجل أن يسبح وهو مرتديا البنطلون؟ هل على الشرطة حمل أشرطة القياس والتأكد من كل امراة على الشاطئ؟

أمي لا تحبذ السباحة ولكننا نحب السباحة. لذا، عندما كانت تأخذنا للبحر عندما كنا صغار كانت تجلس على الشاطئ مرتدية فستان (وتطعمنا – لا يوجد لديك أي فكرة عن مدى اتساع شنطة بحر صغير لأطايب وولائم كيبرة) بينما نلعب نحن نصف عراة على الرمل. هل كانت أمي ترتدي البوركيني؟ كلا. ولكنها لم تكن تريد خلع ثيابها. هلى القانون ينطبق عليها أيضا؟

أنا ضد هذا القانون لأنه سخيف

السبب الثاني – حظر البوركيني هو شكل من أشكال الظلم ضد المرأة

متى سيتوقف الرجال عن محاولة السيطرة على أجساد النساء؟

في السعودية وايران القانون يجبر النساء على تغطية اجسادهن وفي فرنسا القانون يمنعهن عن تغطية رؤوسهن. هل هناك فرق؟ نعم في شكل السيطرة ولكن في الأساس الحالتان هما القانون يحاول فرض طريقة تصرف محددة على كل النساء

women body men

روسو قال أن النساء “مصدر محتمل للفوضى ويجب كبحهن بالعقل،” فرويد سمى النساء “أعداء الحضارة،” الرسول بولس أعلن أن على النساء الصمت في حضرة الرجال، في الإسلام يوجد مئات القوانين التي تحدد لباس وتصرف النساء، وعبر العصور تم ربط النساء بالمشاعر والجسد والفوضى والرجال بالعقل والفكر والترتيب

اما يتم قصف النساء بأوامر الحشمة والخضوع، أو تحديهم بمعيار جمال مستحيل من نحافة وعدم وجود شعر وشقار

women body
في هذه الرسمة هناك تعليق سلبي على كل حالة من حالات التي تتبعها المرأة في الصورة. فلا شيء ترتديه أو تفعله يرضي الرجال

يوجد أمر واحد يجب علينا حظره، ويسوع عبر عنه في قوله المشهور في متى 5: 28: “أقول لكم كل من نظر لامراة ليشتهيها فقد زنى معها في قلبه.” ومن ثم يكمل ليطلب من الرجال، بكل حنان، أن يزيلوا عيونهم أو يقطعو أياديهم ليسيطروا على شهوتهم. يسوع يحرك التركيز من جسد المرأة (تغطيته أوتعريته أوالسيطرة عليه) إلى قلب الرجل. يعلن أن مصدر المشكلة والحل هما في كيفية نظر وتفكير الرجال عن النساء

ما الذي يجب حظره؟ شهوة الرجال! عيون الرجال! ظلم الرجال المسيطر! الفكرة الغبية أن الرجال أفضل من النساء! قلب الرجال الشرير الذي يعتقد أنه يمتلك المرأة، وأن لديه الحق بالتفوه بالبذائة اذا رأى امرأة ترتدي تنورة قصيرة أو ضرب زوجته على وجهها

الفكرة التي ترفض الموت، والتي رافقت البشرية منذ بدئها، هي أن الرجل لديه الحق بتنظيم لباس ومشي وتصرف وحياة المرأة.

هذا، يا أصدقائي، ما يجب حظره

المرأة لديها حرية لبس البوركيني أو البيكيني، الذهاب للشاطئ أو البقاء في المنزل، أن تكون معلمة أو مهندسة، أن تتزوج أو تبقى عزباء، أن تجلب 10 أولاد أو ولد واحد مع كلب…

ليس من شأني أن أقرر

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لأنك خلقتنا

أنثى وذكر

معا

على صورتك

آمين

 

I Stand with Omran Daqneesh – أقف مع عمران دقنيش

These are famous pictures now. They are stills taken from a camera roll – a fitting irony for us comfortable viewers behind our screens: it is a still for us but a rolling nightmare for him, them, everyone with a Syrian identity in these cursed times.

Omran Daqneesh, a young boy of not more than 5, sits dazed on a chair as he waits medical assistance.

He has just been removed from the rubble of his bombed house in Aleppo.

What was the first question you asked yourself when you first saw the picture?

C’mon, be honest with yourself, nobody can hear you.

Is his family alive?

Will he be okay?

Is he with the Syrian regime or with the opposition?

Who bombed his house?

The main question is: is what is happening to Omran, the thousands in Aleppo, the millions of Syrians, right? Good? Ethical? Understandable? Necessary? Necessary? Necessary?

That is the key question my friends!!! Is what happened to Omran Daqneesh necessary?

Is there no other way? Is this the only way for the opposition to fight the regime and the only way for the Syrian regime to fight the opposition?

If I am completely honest with myself, and you, part of me rationalizes the event in the following manner:

Omran is living in rebel-controlled Aleppo – the regime has to fight the rebels – what is happening is natural and necessary because many of the rebels are terrorists.

But the picture of Omran Daqneesh breaks my rational line of thought, shatters my logic, and throws all my political allegiances into turmoil.

Do I really want to be on the side of a man, institution, regime, organization that is ready to do this to people just to stay in power?

Are we that cold-hearted that we are ready to turn a blind eye to horrific crimes just because we follow a certain political leader or ideology?

Is there no middle ground? Do I have to be either with this side, accepting all they do, or with the other side, also accepting all they do?

Tonight, without fully understanding what that means, I choose the side of Omran Daqneesh.

Omran, I hope one day you can cry.

I hope you cry for many hours.

I hope your tears erase the shock and dirt and blood.

I hope the war stops, regardless of who wins, and regardless of which ideology is victorious.

I hope you get to live your childhood in a home that does not collapse over your head.

Let us stand in prayer:

Lord,

You sit in shock

With a bloody head,

We stand as stone

With bloody hands

Amen

 

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #46: أقف مع عمران دقنيش

هذه صور مشهورة الأن. هي مجموعة من الصور الجامدة من فيلم – يا لسخرية الموقف فنحن المشاهدين المرتاحين وراء شاشاتنا تصلنا الصور جامدة بينما يعيش هو، هم، جميع السوريين كابوس الحرب الملعونة المتحركة

عمران دقنيش، صبي صغير لا يتجاوز عمره الخمسة أعوام، يجلس مصدوم على كرسي بينما ينتظر العناية الطبية

لقد تم انتشاله من بين ركام منزله المقصوف في حلب

ماذا كان أول سؤال خطر على بالك عندما رأيت هذه الصورة؟

هيا، كن صادقا، فلا أحد يسمعك

هل عائلته على قيد الحياة؟

هل سيكون بخير؟

هل هو مع النظام السوري أم المعارضة؟

من قصف بيته؟

والسؤال الأساسي هو: هل ما يحدث مع عمران ، الآلاف في حلب، الملايين من السوريين، صحيح؟ جيد؟ اخلاقي؟ ضروري؟ ضروري؟ضروري؟

هذا هو السؤال المفتاحي يا أصدقائي!!! هل ما حدث مع عمران دقنيش ضروري؟

ألا توجد طريقة أخرى؟ هل هذه هي الطريقة الوحيدة لتحارب المعارضة النظام والطريقة الوحيدة ليحارب النظام المعارضة؟

إذا كنت صادقا بالكامل مع نفسي، ومعكم، فسأعترف بأن جزءا مني يبرر الحادثة على الطريقة التالية

عمران يعيش في مناطق سيطرة الثوار – على النظام أن يحارب الثوار – الذي يحدث طبيعي وضروري لأن عدد كبير من الثوار ارهابي

ولكن صورة عمران دقنيش تكسّر حبل أفكاري المنطقي، وتجتاح تبريراتي، وترمي بكل ولاءاتي السياسية نحو البحر المتكسر

هل أريد حقا أن أكون في صف رجل، مؤسسة، نظام، جمعية مستعدة أن تفعل هذا بالناس لتبقى في السلطة؟

هل نحن حقا قاسي القلوب لدرجة أننا ندير وجوهنا عن هذه الجرائم المروعة فقط لأننا نتبع قائد أو فكر سياسي معين؟

ألا يوجد طريق وسطي؟ هل علي أن أكون مع هذا الجانب وأقبل كل ما يفعلونه أو مع الجانب الآخر وأقبل كل ما يفعلونه؟

الليلة، بدون أن أفهم ما يعنيه الأمر كليا، أختار صف عمران دقنيش

عمران، أتمنى أن تبكي في يوم من الأيام

أتمنى أن تبكي لساعات طويلة

أتمنى أن تمحي دموعك الصدمة والغبار والدم

أتمنى أن تتوقف الحرب، بغض النظر عمن يربح، أو أي فكر ينتصر

أتمنى أن تعيش طفولة لا تخاف فيها أن يسقط سقف منزلك عليك

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أنت تجلس مصدوم

ورأسك ينزف

ونحن نقف مثل الحجارة

وأيادينا ملطخة بالدم

آمين

When will Women become Humans? متى ستصبح النساء بشرا؟

 

A few days ago I was sitting with a group of teachers from the school in a monastery in one of the villages of in the south of Lebanon. We were sitting in a circle around one of the main monks there. He had a long beard, loving face, and was speaking words of wisdom. He then distributed a Bible reading and asked the senior male teacher of the group to read. He did not have his reading eyeglasses, so some of us suggested that another teacher read – and she happened to be a female. The monk refused, and said that he wanted a male to read the Gospel.

It is the end of July, again, coincidently, in the south of Lebanon. A local marathon is running and the municipality bans females from signing up to participate in the race since he does not want females running with males (excuse me for not posting a link to the news article – I did not find it in English. I do have the Arabic link in the translated blog below).

It is the year 2016 and in Lebanon women still cannot give the Lebanese passport to their children. I have many friends who are born of a Lebanese mother and a non-Lebanese father, who have lived all their lives in Lebanon, but who do not have a Lebanese ID and have minimal rights and protection in the Lebanese state.

I have been married for a month and a half now, and many of the well-wishers wished us a male child (ne2sha3elkon 3aris – “we hope we see you pregnant with a groom”).

In a moving passage in the Jewish Bible (Old Testament/Torah), the prophet Joel speaks of a time when God will pour out His spirit on everyone, and boys, girls, old, young, and even female and male slaves will prophesy, that is, speak the word of God (Joel 2: 28-29). Christians understand that this vision as coming to completion in Christ when all people through him became children of God.

Yet, in our churches today, only the males can speak, and the women are silent.

When will the vision of Joel come to pass?

When will we begin to use our spiritual documents as sources of liberation, love, freedom, and advancement rather than oppression, hate, bondage, and backward thinking?

patriarchy

Will the women in the churches, mosques, Lebanon, ever become humans in our eyes?

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

You created us male and female:

Both,

Together,

In your image,

Amen

 

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #45: متى ستصبح النساء بشرا؟

قبل بضعة أيام كنت جالسا مع مجموعة من المعلمات والمعلمين من مدرستي في أحد الأديرة في أحد قرى الجنوب. وكنا جالسين في دائرة حول راهب ملتحي، ذو وجه جميل وكلام عذب حكيم. من ثم وزع علينا قراءة من الإنجيل وطلب من أكبر الذكور بيننا أن يقرأ. ولكن الأستاذ المذكور لم يكن يحمل نظارات القراءة، فاقترحنا أن تقرأ النص احدى المعلمات. ولكن الراهب رفض الأمر وقال أنه يريد من أحد الذكور أن يقرأ الإنجيل

في هاية تموز، مرة أخرى للأسف أيضا في أحد قرى الجنوب، تنظم البلديات ماراثون محلي ويصدررئيس البلدية أمرا بمنع الإناث من التسجيل لمنع الإختلاط بين الذكور والإناث

انها سنة 2016 وفي لبنان لا زالت المرأة لا تستطيع أن تعطي الجنسية لأولادها. لدي كثير من الأصدقاء الذين ولدوا لأم لبنانية وأب غير لبناني وعاشوا كل حياتهم في لبنان، ولكن لا يمتلكون هوية لبنانية ولا حقوق مدنية وحماية من القانون في وطنهم لبنان

لقد مضى على زواجي شهر ونصف وكثير من المباركين لنا طلبوا من الله أن يرسل لنا طفل ذكر وليس انثى – نقشعلكم عريس

في أحد المقاطع الجميلة في الكتاب المقدس اليهدي (العهد القديم أو التوراة) يتكلم النبي يوئيل عن زمن سيسكب فيه الله روحه على الجميع، البنات والصبيان، البار والصغار، وحتى على العبيد الإناث والذكور، والكل سيتنبأ، أي سيتكلم بكلام الله (يوئيل 2: 28-29). المسيحيون يفهمون هذا المقطع على أنه تحقق بمجيئ المسيح يث أصبح لجميع دخول لعائلة الله من خلال المسيح

ولكن، في كنائسنا اليوم، فقط الذكور يستطيعون الكلام والنساء صامتات

متى سيتحقق حلم يوئيل؟

متى سنبدأ باستخدام كتبنا الروحية كوسيلة للتحرر، المحبة، الحرية، والتقدم وليس كوسيلة للقمع، الكره، العبودية، والتفكير الرجعي؟

patriarchy
اذا يا شباب، ما قصة “الذكورية” هذه التي تتكلم عنها هذه النساء؟

هل ستصبح النساء في كنائسنا وجوامعنا ووطننا لبنان بشرا؟

دعونانقف لنصلي

يا رب

سامحنا

خلقتنا ذكرا وأنثى

الإثنين

معا

على صورتك

آمين

Do the Lebanese have Honour? هل يمتلك اللبنانيون الشرف؟

509038_img650x420_img650x420_crop
The caricature published by the Saudi newspaper on April 1

On April 1, Saudi-owned newspaper Asharq al-Awsat (the Middle East) published a cartoon which showed the Lebanese flag with the word “the Lebanese state” in the middle, and the title, April Fools (in Arabic it is “the lie of April”).

Obviously, as most of you know, things have not been going well lately between Lebanon and Saudi Arabia. Saudi Arabia is angry with the Lebanese party, Hezbollah, who are embroiled in some serious trash talk with KSA. Saudi Arabia has retaliated by firing some Lebanese working there, freezing a grant for the Lebanese army (a grant, mind you, that we had been patiently waiting for to arrive for over two years), and among other things, publishing the cartoon depicted above.

Now, just to be clear, I do not intend in any way to defend Saudi Arabia. I am not a fan of the regime over there, and not because I am Shia or a Christian and they are Sunni. No, I am not a fan of their regime because it is one more fundamentalist Arab dictatorship that breeds violence towards people who dare differ with the authorities and oppression towards women!

That being said, I was rather angered by the reaction of many Lebanese people. Once the cartoon was published, there was a tremendous backlash on social media. Moreover, some Lebanese activists “raided” (seems like they have been playing a lot of Clash Royale lately) the offices of Asharq Al-Awsat and threw the papers covering the desks in the air (oooooh…dangerous).

Thus our honour as Lebanese people was saved…NOT!

For some reason I did not feel satisfied and happy with the angry backlash of the Lebanese society against this cartoon. Here is why:

First and foremost, the cartoon is right!! Our country is a lie! We live in country ruled by fools and we are fools for voting for them! It is true. Even if it is Saudi Arabia saying it, Lebanon is a mess. We have had garbage all over the streets for over 8 months now, and our genius government came up with the solution and it was to throw it beside the sea and cover it with sand (basically the favourite activity of a 3-year old in the public playground). We rank among the top countries in corruption:

Our wheat is cancerous, our electricity is non-existent, our rights to vote are stolen, our ministers are burglars, our internet is slow (that is the greatest sin of all), our women are half-citizens, our roads are jungles, our jungles are fading, and our greatest past-time as a nation is to smoke a pile of tobacco placed over a stick standing in a container of boiling water!

Yet, we are angry and our emotions are moved by a caricature that dares insults our blessed country. Our honour is shamed and we must regain it by cursing Saudi Arabia on the internet. Then we can go and smoke Nargile in peace on the balcony while we breathe in the sweet smell of garbage in the state of Lebanon that is not a lie.

Second, our reaction proved the cartoon right. If we have anything as a people, we have freedom of speech. Even that is being slowly snuffed out. If we have anything left to be proud of it is that we have theatre, novels, poetry, and journalism that are not afraid to say the truth. But you see, that is the funny thing about freedom of speech, it works both ways. You have freedom to speak, and then others have freedom to speak against you. Thus, Asharq Al-Awsat has the freedom to publish what they want against Lebanon.

I found it funny that those activists who entered their offices to threaten them were held by the police a few months back as they demonstrated and tried to start a constructive revolution in this jungle of a country. They experienced oppression and someone shouting at them to shut-up. Now they are doing it to others. Who decides who can speak?

Have we forgotten “Je suis Charlie?” Have we forgotten how journalists were gunned down in their offices for a mere drawing? Do we believe in the freedom of the press and the freedom of expression?

Have we forgotten how Salah Mahdi Noureddine was attacked in Beirut when he raised a banner bearing a slogan accusing Nabih Berri, the head of Parliament, of corruption? The supporters of Berri threatened the man and beat him up simply because he had dared insult the god they worship.

Link to the above story: (https://www.youtube.com/watch?v=u0TdW-QdMcM&feature=youtu.be)

Do the Lebanese have honour?

Yes, we do.

We have honour because we get out of our beds every morning, go through murderous traffic, work 2-3 jobs to pay the ever-increasing bills, and drop dead at night to sleep with the smell of garbage.

We have honour because we have chosen to stay here and survive.

We have honour when we refuse to bow down and worship the Lebanese militia leaders who fought during the civil war and have been ruling us ever since 1990.

We have honour when we recycle our trash at home, in school, and at work.

We have honour when we demonstrate and stand in the face of our corrupt politicians.

We have honour when we refuse to believe that my party leader is always right and the rest are all liars.

We have honour when we create art, excel in sports, stop at a red light, and share our houses with the refugees.

But we have no honour when we shout out in anger against the simple truth found in a cartoon, a truth that is and should haunt us until things get better.

We live in a country where order and wise leadership are a lie, and corruption and being ruled by war criminals is the truth. Face it. Do not get used to it. Fight it.

Let us stand in prayer:

Lord,

We are tired.

How many more days

Till we have a country?

How many more nights

Till we awake?

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #41: هل يمتلك اللبنانيون الشرف؟

509038_img650x420_img650x420_crop
الكاريكاتور الذي نشرته الصحيفة في 1 نيسان

 

في 1 نيسان قامت صحيفة الشرق الأوسط السعودية بنشر كاريكاتور يهزئ بلبنان حيث نرى علم لبنان ومكتوب بداخله “دولة لبنان” والعنوان هو كذبة نيسان

بالطبع، كما يعرف معظمكم، الأمور ليست على أفضل حال في هذه الأيام بين لبنان والسعودية. السعودية غاضبة من حزب الله اللبناني الذي هو منغمس في حملة انتقاد قاسية ضد المملكة. السعودية ردت من خلال طرد بعض الموظفين اللبنانيين لديها، كما وتجميد هبة للجيش اللبناني (هبة بقينا ننتظرها أكثر من سنتين)، ومن ضمن أمور أخرى، نشر هذا الكاريكتور الموجود أعلاه

من أجل التوضيح، أنا لست أدافع عن السعودية. لست من عشاق السعودية ولا النظام الحاكم هناك، وذلك ليس لأنني شيعي أو مسيحي وهم من أهل السنة. كلا، بل أنا لست من مؤيدي نظام آلا سعود لأنه صورة نمطية عن باقي الأنظمة العربية الرجعية والأصولية التي تنمّي العنف ضد من يعترض على أفكارها كما وتقمع النساء

ولكنني شعرت بالغضب من ردة فعل اللبنانيين. بعد أن تم نشر الكاريكاتور كانت هناك ردة فعل غاضبة على مواقع التواصل الإجتماعي. كما و”اجتاح” (يبدو أنهم يلعبون لعبة البوليس والحرامية تحت البناية كثيرا هذه الأيام) بعض الناشطين اللبنانيين مكاتب الشرق الأوسط في بيروت وبعثروا الأوراق في الهواء – يا ويلاه على الغضب

وهكذا تمة صيانة شرف الشعب اللبناني العظيم…أو لا

لسبب ما لم أشعر بالرضا أو الفرح من ردة فعل اللبنانيين الغاضبة على هذا الكاريكاتور. وهذه هي أسبابي

أولا، الكاريكاتور على حقّ! بلدنا كذبة! نحن نعيش في بلد يحكمه الأغبياء ونحن أغبياء لأننا صوتنا لهم! هذه حقيقة. حتى ولو قالتها السعودية، يبقى الواقع هو أن لبنان مهزلة في هذا الوقت. كان لدينا زبالة على الطرقات لأكثر من 8 أشهر، ومن ثم أتت حكومتنا العبقرية واقترحت الحل وكان هذا الحل المنتظرهو أن تُرمى الزبالة بجانب البحر وتُغطّى بالرمل (وهذه لعبة الأطفال المفضلة في الحدائق العامة – هذا إن وجدت حديقة عامة). نحن من اكثر الدول الفاسدة في العالم أجمع

قمحنا مسرطن، كهرباؤنا غير موجودة، حقوقنا بالتصويت مسروقة، وزراؤنا لصوص، الإنترنت (إنترنتنا؟؟) بطيئ (وهذه جريمة العصر يا إخوة وأخوات)، نساؤنا نصف مواطنات، طرقاتنا غابات، وغاباتنا تختفي، ووسيلتنا المفضلة للتسلية كشعب هي في تدخين كومة من التبغ موضوعة على عصا يغطي قاعدتها وعاء من الماء المغلي

ولكننا نغضب وتتحرك مشاعرنا بسبب كاريكاتور تجرأ وأهان بلدنا المبارك لبنان. ونشعر أن شرفنا قد أهين ونستعيده من خلال لعن وسبّ السعودية على الإنترنت. ومن ثم نذهب لندخن الأرجيلة على البلكون بينما نتنشق رائحة الزبالة العطرة في بلدنا لبنان الذي ليس كذبة

ثانيا، ردة فعلنا برهنت حقيقة الكاريكاتور. ماذا بقي لدينا كشعب غير حرية التعبير؟ وحتى هذه الحرية يتم طمسها بهدوء. إذا كان بقي لدينا شيئ لكي نكون فخورين به فهو أنه لدينا مسرح، وكتب، ودواوين شعر، وصحافة لا تخاف أن تقول الحقيقة. ولكن، الأمر المضحك يا أصدقائي بحرية التعبير هو أنها تتحرك في الإتجاهين. أنت لديك الحرية بالتعبير والآخر أيضا لديه الحرية بالتعبير ضدك. وهكذا من حق صحيفة الشرق الأوسط أن تنشر ما تريد

وجدت أن الأمر يدعو للسخرية بأن التاشطين الذين دخلوا مكتب الصحيفة وهددوا العاملين فيها هم أنفسهم تم احتجازهم من قبل الشرطة قبل بضعة أشهر عندما كانوا يتظاهرون ويحاولون أن يبدأوا بثورة بنّاءة. هم اختبروا القمع وأن يصرخ أحد عليهم ليصمتوا وها هم يعملون نفس الشيئ للآخرين؟ من يقرر من يستطيع أن يتكلم؟

وهل نسينا “أنا شارلي؟” هل نسينا الصحفيين الذين قُتلوا في مكاتبهم بسبب بضعة رسومات؟ هل نؤمن حقا بحرية الصحافة وحرية التعبير؟

وهل نسينا صلاح مهدي نورالدين الذي ضُرب في بيروت عندما رفع شعار يتهم فيه نبيه بري، رئيس النواب، بالفساد؟ ومؤيدو بري هددوا الرجل وضربوه فقط لأنه أهان الإله الذي يعبدوه

هل  يمتلك اللبنانيون الشرف؟

نعم، لدينا شرف

لدينا شرف عندما نترك بيوتنا في الصباح ونقود سياراتنا في الزحمة القاتلة، ونعمل وظيفتين أو ثلاثة لنوفي ديوننا المتزايدة، ونعود ليلا لننام على رائحة الزبالة

لدينا شرف عندما نختار أن نبقى هنا ونعيش

لدينا شرف عندما نرفض أن نعبد أمراء الميليشيات اللبنانية الذين حاربوا في الحرب الأهلية وها هم يحكموننا منذ 1990

لدينا شرف عندما نعيد تدوير القمامة في بيوتنا ومدارسنا وأشغالنا

لدينا شرف عندما نتظاهر ونقف في وجه قمع وظلم وفساد السياسيين

لدينا شرف عندما نرفض أن نؤمن بأن مسؤول حزبي دائما على حق والآخرين دائما على خطأ

لدين شرف عندما نخلق الفن، ونبدع في الرياضة، ونتوقف على الإشارة الحمراء، ونتشارك بيوتنا مع النازحين

ولكن نحن بلا شرف عندما نصرخ ونلعن بسبب حقيقة بسيطة موجودة في كاريكاتور، حقيقة يجب أن تلحقنا وتبقى معنا إلى أن تتغير

نحن نعيش في بلد النظام والأمن والقيادة الحكيمة فيه كذبة كبيرة، والفساد والفلتان والقيادة المجرمة الحقيقة الساطعة

واجهوا الحقيقة. لا تعتادوا على الحقيقة. حاربوا الحقيقة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد تعبنا

كم يوم بعد

حتى يصير لدينا بلد؟

كم ليلة بعد

حتى نستفيق؟

آمين

The Blessings of having Syrian Refugees in Lebanon – بركات وجود النازحين السوريين في لبنان

IMG_1074
A Syrian child in one of the houses in the Sin el Fil

There is an enormous amount of negativity surrounding the Syrian refugees in Lebanon. Lebanon, the small country of about 4 million people is right now home to over one million Syrian refugees. Logically, our politicians and our people are upset with this huge number of visitors.

I was in a conference in Coventry, UK these past few days and I presented a workshop on reconciliation between Lebanese and Syrians in Lebanon. As I was preparing and speaking, I realized how the Syrians’ presence in Lebanon has been a huge blessing on more than one level to us the Lebanese. I even claimed at one point that I am happy the Syrians came over to Lebanon!

However, allow me to state from the onset in a clear manner: I am not saying at all that the war in Syria is good, or that becoming a refugee is something easy or beautiful. The war in Syria is evil because simply the loss of human lives is evil. Fullstop. That being said, I am still happy that the Syrians did come to Lebanon and that we are sharing life together. Here is why:

The Syrian refugees have created mixed areas of Muslims and Christians living together

Almost all of Lebanon is segregated between Muslims and Christians. Yes, we many times study and work together, but at the end of the day each religious group has their own “areas” in which they live. As the Syrian, mostly Muslim, refugees streamed into Lebanon, many of them rented housed in “Christian” areas. That has happened for instance in Sin el Fil (Tooth of the Elephant) north of Beirut a Christian area where my church is located. Christian families who had lived all their lives away from Muslims now have Muslim families with them in the same building. Better yet, Christians who had fought the Muslims in the Lebanese civil war now have to live with them.

This is a unique and beautiful chance to learn what it means to live with our Muslim neighbours. Perhaps this shared living will result in peace and understanding?

The Syrian refugees have revealed a new face of Syria

For most of the Lebanese, Syrians are associated with the Syrian army which occupied Lebanon from 1990 till 2005. Many have seen terrible acts committed by this army. So, the picture we have of a Syrian is coloured with the image of the corrupt foreign soldier and oppressor. However, as the Lebanese began to study, eat, play, and work with other Syrian families, we are discovering a new face of Syria, a human one which resembles us.

The Syrian refugees have reminded us that we have a lot and we need to give more

Faced with the enormous need generated by the thousands of refugee families living with us we have learned to let go of money to help our neighbours, to put more than 1,000 Lebanese Liras (about 66 US cents) in the offering basket on Sunday, to share our clothes with those who have no cover, to donate items from our households for those who have come to live in empty houses…etc.

I feel so much joy when a random car stops by our church and donates bags of good clothes or a mattress for the refugees. What we have is not ours, but is in itself a gift from God, a gift to be constantly given to others.

The Syrian refugees have reminded us that the church does not belong to us

It does not. The church belongs to Christ. For a long time we sat in our churches, building higher walls, highlighting the boundary that separates us, those who are in, from them, those who are out.

The Syrian refugees have blown our models away. We have been forced as a church, as a community of people who claim to follow Christ, to live out that claim out there on the streets, in the homes of refugees, among the children of God outside the church. We have also learned to break our walls and widen our doors. Muslims are welcome in church. Syrians are welcome in church. We are all one family for we all belong to one God.

These are a few blessings of many. I am very happy our Syrian brothers and sisters decided to pay us a long visit. It was unprepared, unintentional, but God is using it to open our eyes to new possibilities.

Today, after more than four years of the war in Syria, we have to make a choice. Will these common places of meeting created by the war and the Syrian refugees in Lebanon be a chance for more war and hate? Or perhaps they will be a chance to connect with the “foreigner,” and discover that this foreigner is us, and we are them, and together, we are one, humans in search of love, and a home.

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us have no enemies,

Only neighbours.

Help us have no walls,

Only open spaces

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

IMG_1074
طفل سوري في أحد بيوت سن الفيل

مدونة #39: بركات وجود النازحين السوريين في لبنان

هناك كمية كبيرة من السلبية التي تحيط النازحين السوريين في لبنان. لبنان، هذا البلد الضغير الذي يحتوي على 4 ملايين نسمة هو الأن مكان سكن لأكثر من مليون نازح سوري. منطقيا، السياسيون والمواطنون يشعرون بالغضب من هذا العدد الهائل من الزوار

كنت في مؤتمر في كوفينتري، المملكة المتحدة، في الأيام الماضية وقدمت ورشة عمل عن المصالحة بين اللبنانيين والسوريين في لبنان. بينما كنت أجهّز وأقدم المحاضرة أدركت كم أن الوجود السوري في لبنان هو مصدر بركة كبيرة على أكثر من مستوى على لبنان. حتى أنني صرحت في إحدى اللحظات أنني سعيد بأن السوريين أتوا إلى لبنان

ولكن، عليّ أن أوضّح منذ البداية أمر أساسي: أن لا أقول البتة أن الحرب في سوريا جميلة أو أن تكون نازح هو أمر سهل أو جميل. الحرب في سوريا شريرة لأن البشر يموتون، وهذا يكفي! بنفس الوقت أنا سعيد بقدوم السوريين إلى لبنان ولأننا نتشارك الحياة معا. وهذه هي الأسباب

النازحون السوريون خلقوا مناطق سكن مشتركة بين المسلمين والمسيحيين

تقريبا كل لبنان مقسوم بين الإسلام والمسيحيين. نعم، نحن ندرس ونعمل معا في الكثير من الاحيان ولكن في نهاية النهار يذهب كل دين لينام في “مناطقه” حيث يعيش. بينما ازدادت أعداد السوريين، ومعظمهم مسلمين، القادمة إلى لبنان، كثير منهم استأجروا بيوت في مناطق “مسيحية.” هذا حصل مثلا في سن الفيل حيث توجد كنيستي شمال بيروت، وهي منطقة مسيحية. العائلات المسيحية التي عاشت كل حياتها بعيدا عن العائلات المسلمة الأن تجد نفسها تعيش مع المسلمين في نفس المبنى. وبعد أكثر من ذلك، المسيحيو الذين حاربوا المسلمين إبّان الحرب الأهلية اللبنانية وجدوا أنفسهم الأن يعيشون مع المسلمين.

هذه فرصة ثمينة ورائعة لكي نتعلم معنى العيش المشترك مع جيراننا المسلمين. لربما هذا العيش المشترك سينتج السلام والتفاهم؟

النازحون السوريون كشفوا عن وجه جديد لسوريا

عند معظم اللبنانيين، السوريون هم ذلك الجيش الذي احتل لبنان من 1990 وحتى 2005. الكثير رأوا أعمال شنيعة يجريها ذلك الجيش. إذا، الصورة التي لدينا عن السوري مشوّهة بسبب ارتباطها بالجندي الأجنبي الفاسد. لكن، بينما أخذ اللبنانيون يدرسون ويأكلون ويلعبون ويعملون مع العائلات السورية، نحن نكتشف وجه آخر لسوريا، وجه إنساني يشبهنا

النازحون السوريون ذكّرونا بأننا نمتلك الكثير وعلينا أن نعطي أكثر

عندما تواجهنا مع هذا الإحتياج العظيم الناتج عن آلاف العائلات النازحة التي تعيش معنا، تعلمنا أن نعطي من أموالنا لمساعدة جيراننا، أن نضع أكثر من ألف ليرة لبنانية في سلّة العطايا نهار الأحد، أن نشارك ملابسنا مع أولئك الذين لا يمتلكون غطاء، أو نتبرّع بأدوات منزلية لأولئك الذين أتوا ليسكنوا في بيوت فارغة…إلخ

أشعر بفرح عظيم كل مرة تتوقف فيها سيارة غريبة أمام كنيستنا للتبرع بأكياس من الثياب الجيدة أو الفرشات للنازحين. الذي نمتلكه ليس ملكنا، ولكنه هدية من الله، هدية يجب أن نستمر بإهدائها باستمرار للآخرين

النازحون السوريون ذكّرونا بأن الكنيسة ليست ملكنا

الكنيسة ليست ملكنا. الكنيسة ملك المسيح. لمدة طويلة جلسنا فس كنائسنا، وبينينا الحيطان العالية، وحدّدنا الحدود التي تفصلنا، نحن الذين في الداخل، عنهم، هؤلاء الذين هم في الحارج

النازحون السوريون فجروا كل تلك النماذج. ولقد أُُجبرنا ككنيسة، كمجموعة من الناس تدّعي أنها تتبع المسيح، ان نعيش ذلك الإدّعاء هناك في الشوارع، في بيوت النازحين، بين أولاد الله الذين هم خارج الكنيسة. لقد تعلمنا أيضا أن نهدم الحيطان ونوسّع أبوابنا. المسلمون مرحّب بهم في الكنيسة. السوريون مرحّب بهم في الكنيسة. كلنا عائلة واحدة وننتمي لإله واحد

هذه بعض البركات القليلة من لائحة بركات طويلة. أنا سعيد جدا بأن اخوتنا واخواتنا السوريين قرروا أن يزورونا. هذه زيارة بدون موعد وعن غير قصد ولكن الله يستخدمها ليفتح عيوننا على امكانيات جديدة

اليوم، بعد أكثر من 4 سنين من الحرب في سوريا، علينا أن نختار. هل ستكون هذه الأماكن المشتركة التي خلقتها الحرب ووجود النازحين السوريين في لبنان فرصة للمزيد من الحرب والكره؟ أم هل ربما ستكون هذه فرصة للتواصل من “الغريب” واكتشاف أن هذا الغريب هو نحن، ونحن هم، ومعا نحن واحد، مجرد بشر نفتش عن المحبة وبيت

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لا نريد أن يكون لدينا أعداء

فقط جيران

لا نريد أن يكون لدينا جدران

فقط أماكن مفتوحة

آمين

You are a Worse Criminal than Michel Samaha – أنت ارهابيّ أكثر من ميشال سماحة

michel samaha

A few days ago Michel Samaha was released by bail from prison. For those who do not know him, Michel Samaha is a politician and former minister who was arrested more than three years ago smuggling bombs into Lebanon from Syria.

Upon his release a great number of Lebanese citizens raised their voices in anger and opposition to the step. The outcry is logical and understandable. Michel Samaha is a convicted criminal, or at the very least, an assistant to terrorists who were planning to plant bombs in different parts of Lebanon.

Not that it matters, but I did not join the national outcry against Michel Samaha. I did not post an angry post on Facebook nor did I join in the demonstrations around his house.

To be honest, I felt disgusted by the outcry against Michel Samaha.

I was disgusted by it since the same political figures (in this case from the 14 March coalition) who raised their angelic voices of justice against the release of Michel Samaha were warlords in the Lebanese civil war which killed hundreds of thousands of people, are themselves convicted of different crimes, and have been part of the corrupt political ruling party in the recent decades.

I was disgusted because the release of Michel Samaha has been happening on an almost yearly basis. How many criminals have walked out free from our prisons? How many criminals roam the prisons free to use cell phones and continue their operations by proxy? Yet many only raise their voices when a person from the opposing party has been released and forget justice when it is their party or religious sect who is getting the preferential treatment!

I was disgusted because we as Lebanese people, you as a Lebanese citizen is just as criminal, and even worse than, Michel Samaha.

You are a terrorist when you remain silent while the garbage accumulates on our doorsteps for the last 6 months

You are a terrorist when you haven’t even started to recycle but only nag about the garbage crisis

You are a terrorist when you do not pay your electricity bill or any tax for that matter

You are a terrorist when you have been voting for the same political parties for the last 30 years with Lebanon falling into deeper and deeper debt

You are a terrorist for turning a blind eye while women, children, foreign workers, and animals are abused on a daily basis in Lebanon

You are a terrorist for driving like crazy on a road packed with innocent cars and driving against all known traffic rules just to save a few minutes of your precious time (time you usually spend smoking your arguileh on your war-torn balcony)

You are a terrorist for not giving a single thought towards our dwindling forests, clean air, clean water, and just about any healthy environment left in this small country

You are a terrorist for treating the Syrian refugees as second-class human beings, or lower, just because they have a different accent than your civilized language

You are a terrorist for stealing electricity from the public lines, stealing water from your neighbour, and stealing just about anything that is not locked and sealed

You are a terrorist policeman who does not help the oppressed, you are a terrorist minister who is stealing public money, you are a terrorist worker who leaves pot-holes the size of giant turtles in the streets, you are a terrorist government that does not hear the cries of the poor

(Sigh)

Let us cry out against Michel Smaha. But please, for once, for a month or a day or a minute or only a few seconds, would you consider the terrorist in you? The terrorist that is you?

The late Khalil Gebran wrote “you have your Lebanon and I have my Lebanon”

The sad truth is, if we continue down the path we are traveling on as a nation, pretty soon we will have no Lebanon but that of poetry and dreams.

We all deserve to be holding hands with Michel Samaha in a bottomless prison for taking the Lebanon given to us by God and turning it into a polluted and corrupted piece of land.

Will we ever change from being terrorists to being citizens?

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We have taken

The land of our children

And terrorised it into becoming

A burial place of their dreams

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #38: أنت ارهابيّ أكثر من ميشال سماحة
michel samaha

قبل بضعة أيام تم تخلية سبيل ميشال سماحة من الحبس بكفالة. لمن لا يعلم من هو ميشال سماحة، هو سياسي ووزير سابق تم القبض عليه أكثر من 3 سنوات وهو يهرّب المتفجرات إلى لبنان من سوريا

وبعد أن تم إطلاق سراحه ضجّت مواقع التواصل الإجتماعي بالمواطنين اللبنانيين الذين رفعوا الأصوات الغاضبة احتجاجا على هذه الخطوة. صرختهم منطقية ومفهومة. ميشال سماحة مجرم مدان أو على الأقل شخص مساعد لإرهابيين كانوا ينوون زرع قنابل في عدة مناطق لبنانية

أعرف أن رأيي لا يقدّم ولا يأخّر، ولكنني لم أشترك في الصرخة الوطنية ضد ميشال سماحة. لم أنشر تعليقات غاضبة على فايسبوك ولم أشترك بالمظاهرات الغاضبة حول منزل ميشال سماحة

بكل صراحة، شعرت بالإشمئزاز من الصراخ ضد ميشال سماحة

شعرت بالإشمئزاز لأن نفس الشخصيات السياسية (في هذه الحالة من تجمع 14 آذار) التي رفعت صوت العدل الملائكي ضد إطلاق ميشال سماحة هم كانوا أمراء الحرب في الحرب الأهلية اللبنانية التي قتلت مئات الآلاف من اللبنانيين، وهم متهمون بعدة جرائم، وكانوا جزء من الطبقة السياسية الحاكمة الفاسدة في السنين الماضية

شعرت بالإشمئزاز لأن عملية إطلاق ميشال سماحة تحدث سنويا. كم مجرم مشى حرا من سجنه؟ كم مجرم يجوب الحبس حرا ومتسلحا بالهواتف الخليوية ليدير عملياته الإجرامية من داخل الحبس؟ ولكن البعض فقط يرفعون صوتهم عندما يكون الشخص الذي أُطلق من الحزب المنافس وينسون العدل عندما تكون المعاملة المميزة تصيب أحد من حزبهم أو طائفتهم

شعرت بالإشمئزاز لأننا كشعب لبناني، أنت كمواطن لبناني، إرهابي مثل ميشال وسماحة وأسوأ

أنت إرهابي عندما تعتصم بالصمت بينما تتراكم النفايات على أبوابنا لستة أشهر

أنت إرهابي عندما لم تبدأ بإعادة التدوير وتكتفي بالنقّ على أزمة النفايات

انت إرهابي عندما لا تدفع فاتورة الكهرباء أو أي فاتورة أخرى أصلا

أنت إرهابي عندما تستمر بالتصويت لنفس الحزب السياسي لـ30 سنة بينما يستمر لبنان بالهبوط في الدين المالي العميق والمتزايد

أنت إرهابي لأنك تدير وجهك عن رؤية المعاملة المسيئة ضد المرأة، الأطفال، العمال الأجانب، والحيوانات بشكل يومي في لبنان

أنت إرهابي لأنك تسوق سيارتك مثل المجنون على طريق مزدحم بالسيارات البريئة وتسوق ضد كل قوانين السير المعروفة للبشر لتوفّر بضع دقائق من وقتك الثمين – وقت تمضيه بتدخين الأركيلة على شرفتك المتهاوية

أنت إرهابي لأنك لا تعطي ولو اهتمام صغير للغابات والهواء النظيف والماء النظيف المتناقص لحد أنه لم يبقى إلا القليل من البيئة الصحيّة في هذا البلد الصغير

أنت إرهابي لأنك تعامل اللاجئين السوريين وكأنهم بشر من مرتبة ثانية أو منخفضة أكثر فقط لأن لهجتهم مختلفة عن لغتك الراقية

انت إرهابي لأنك تسرق الكهرباء من الخطوط العامة، وتسرق الماء من الجيران، وتسرق اي شيء غير محروس بالكلاب البوليسية جنود النخبة

أنت شرطي إرهابي لأنك لا تساعد المظلومين، أنت وزير إرهابي لأنك تسرق المال العام، أنت عامل إرهابي لأنك تترك حفر بحجم فيل صغير في الطرقات العامة، أنت حكومة إرهابية لأنك لا تسمعين لصراخ الفقراء

(تأوه)

دعونا نرفع الصوت ضد ميشال سماحة. ولكن رجاءا، ولو لشهر أو يوم أو دقيقة أو بضعة لحظات ، هل تفكر بالإرهابي الذي فيك؟ الإرهابي الذي هو أنت؟

جبران خليل جبران كتب قائلا – لكم لبنانكم ولي لبناني

الحقيقة المحزنة هي أنه إن استمرينا في هذا الطريق الذي نسلكه كأمة فعن قريب لن يبقى هناك لبنان غير لبنان الشعر والأحلام

كلنا نستحق أن نمسك الأيادي مع ميشال سماحة في زنزانة عميقة لأننا أخذنا اللبنان الذي أعطاه لنا الله وحولناه إلى قطعة أرض فاسدة وموبوءة

هل سنتغير يوما من إرهابيين إلى مواطنين؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد أخذنا

أرض أولادنا

وأرهبناها حتى أصبحت

مدفنا لأحلامهم

آمين

Were you Happy to See the French Die? هل فرحت لموت الفرنسيين؟

Death has been in the news for the entire world these past few days. The bombing of the Russian plane over Egypt, the suicide bombers in Beirut, and finally the terror attacks in Paris.

Many lives were lost.

We read numbers (45, 128…etc.) but they are people: fathers, mothers, children, friends were lost in these terror attacks.

I have a confession to make:

I wasn’t entirely sad to see people die.

A small part of me (really small I hope – let’s say 2.5%) was actually happy to see the explosions in Paris. A very small part of me was happy to see the French die.

They deserve it, that small part of me said. Let them taste what we have been tasting for many years now. Let them experience the fear of going out on the streets, of living a normal life.

France, and the whole western world, that small part of me continued, have been turning a blind eye as Turkey and others gave money to ISIS. Let them have a taste of their own medicine. The West thinks they are safe and secure in their civilized countries. It seems they are mistaken!

I suspect that others were also happy to see people die in the Beirut explosions. Perhaps some Lebanese Christians thought: It is fine, all the dead are Muslims.

Or perhaps some people with anti-Hezbollah sentiments thought: Let them have it, they brought this on themselves.

I suspect the same can be said of the death of the Russian passengers. Not everyone was truly sad. Maybe even some people were ecstatic.

I am sure most of us are happy to hear about the death of ISIS members in the daily strikes on Syria.

Perhaps, and I might be mistaken (it does happen every now and then), every time we hear of death we aren’t truly sad. In the end, it did not touch us personally. None of our family members or friends were killed. It was another group, another area, another culture, another person.

In a sense, when the other dies, that other group becomes one less person. Our group grows larger as that other group grows smaller. We are happy to see people die, as long as they are not “our” people.

Borders…

What does God see when he looks at us?

Maybe he does not see Arabs and Westerners, or Muslims and Christians, maybe he sees people, his children.

What do we see when we look in the eyes of the other?

Maybe we see God staring back at us

What is the best way to fight this terror, this hatred?

Maybe it is more love

Or maybe it starts with grief, grief over the loss of life, all life

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us your eyes,

That we might see life

That we might grieve death

That we might be

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى
مدونة #33: هل فرحت لموت الفرنسيين؟

لقد ملأ الموت أخبار كل العالم في الأيام الماضية. تفجير الطائرة الروسية فوق مصر والتفجيران الإنتحاريان في بيروت وأخيرا الهجمات الإرهابية في فرنسا
مات كثير من الناس

نقرأ أرقام (45، 128…إلخ.) ولكنهم ناس: آباء وأمهات وأولاد وأصدقاء خسروا حياتهم في الهجمات الإرهابية

لدي اعتراف

لم أحزن بالكامل لرؤية الناس يموتون

جزء صغير مني (صغيرا جدا – لنقل 2.5%) فرح بسببب الإنفجارات في باريس. جزء صغير جدا مني فرح لرؤية الفرنسيين يموتون

وقال هذا الجزء الصغير: إنهم يستحقون الموت. ليتذوقوا ما نتذوقه نحن مذ عدة سنوات. ليختبروا الخوف من النزول للشارع وعيش حياة عادية

قال هذا الجزء الصغير مني : فرنسا وكل الغرب تغاضوا عن دعم تركيا وبلدان أخرى لداعش وها هم يعانون من داعش. الغرب يعتقد أنه آمن ومحصن ومتطور ولكنه على خطأ

أعتقد أن بعضنا فرح أيضا لرؤية الناس يموتون في انفجارات بيروت. لربما فكر بعض المسيحيون اللبنانيون: لا بأس، فكل الأموات إسلام

أو ربما بعض الناس الذين يعادون حزب الله فكروا: هم يستحقون الإنفجارات فهم جلبوا هذا الأمر على أنفسهم

أعتقد أن البعض لم يحزن بالكامل على موت المسافرين الروس. لربما حتى احتفل البعض بموتهم

وأنا متأكد أن معظمنا يفرح عندما يسمع بموت أعضاء من داعش في القصف اليومي على سوريا

لربما، وقد أكون على خطأ (يحدث هذا بين الحين والآخر)، ربما كل مرة نسمع فيها عن الموت لا نحزن تماما. بالنهاية، الأمر لم يمسنا شخصيا. لم يمت أحد أفراد عائلتنا أو أحد أصدقائنا. كانت مجموعة أخرى ومنطقة أخرى وثقافة أخرى وشخص آخر

بطريقة ما وكانه عندما يموت شخص آخر ذلك الفريق الآخر يقلّ عددا. تنمو فرقتنا بينما تصغر تلك الفرقة الأخرى. نفرح لرؤية الناس يموتون طالما أن الموتى ليسوا من مجموعتنا

الحدود

ماذا يرى الله عندما ينظر إلينا؟

ربما لا يرى عرب وغربيين، أو مسلمين ومسيحيين، ربما يرى بشرا، أولاده

ماذا نرى عندما ننظر بعيون الآخر؟

ربما نرى الله ينظر إلينا

ما هي أفضل طريقة لمحاربة الإرهاب والرعب؟

ربما هي المحبة

أو ربما الأمر يبدأ بالحزن، الحزن على فقدان الحياة، كل الحياة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا عيونك

لكي نرى الحياة

ونحزن على الموت

لكي نكون

آمين

Is God Deaf? هل الله أطرش؟

Palestine is on my mind.

On my heart.

The state of affairs in Palestine has gone bad in the past weeks.

It was already bad. The Palestinians have been living under occupation since 1948 and Israel continues to build illegal settlements. Even Palestinians living in Israel do not have their rights.

But things have gone extra bad.

I find that I do not have energy to post articles showing the oppression (for more information read through the page of Jewish Voice for Peace on Facebook – they are Jews who speak up against Israel, just so you do not accuse me of being an anti-Semitic Semitic Arab)

I find that I do not have energy to go through theological and Biblical debates on the whole “people of God” issue. One day I will. Maybe soon. But not today.

Today I am too tired and sad to go through lengthy discussions with people who refuse to acknowledge that there is a problem to start with.

So here are my simple thoughts on the state of affairs in Palestine:

Oppression hurts even when you are not receiving it

I find that receiving instant news messages on my phone saying that yet another Palestinian child has died hurts, even though nothing has happened to me or my family.

Two weeks ago I was with an old Syrian man at the Lebanese General Security offices helping him out with his visa in Lebanon, and the police were treating him (and the other Syrians) like animals. A young officer, young enough to be his grandchild, shouted at him for five minutes in front of everyone, humiliating him. I found myself hurt, though the officer hadn’t shouted at me. Not just disturbed, but hurt, as if I had been humiliated.

Oppression hurts, really hurts. Is that what God feels, multiplied by a million, as he looks at the entire human race every day?

Violence will not solve the problem

Israel uses violence to protect itself. It builds high walls, bombs thousands to death in needless wars, places children in jail for throwing stones, opens fire at any suspect, and recently has started to arm its citizens so they too can commit violence.

Some Palestinians, frustrated and losing everything, have also replied in violence, using whatever meagre supplies they have (stones, knives, hands and feet).

But violence will not solve it. I am reminded of Jesus saying that when you fight by the sword you will die by the sword.

As long as Israel refuses to treat the Palestinians as humans, then it will remain stuck in a whirlpool of violence. Hate will get hate. War will get war. The Israeli people will find themselves surrounded by an angry oppressed people, and the Palestinians will find themselves suffocating in hate and oppression. Death comes out of violence, and not life.

Bad Theology is deadly

I will not argue theology in this blog.

But listen to me.

Yes, I am talking to Zionist Christians.

Listen to me!

If you need Biblical interpretation and theological arguments to convince you that killing people and taking their land is wrong, then I do not want to have that conversation with you. I pause before I can call you family.

How do I know your theology, the way you view God, is wrong? Simply because you cheer for death and hatred. I do not know your God. I do not worship your God. I worship a God who summarized all of the law with the call to love.

So I love you (or I try to, at least) but I think your theology is death because it refuses to feel mercy with the oppressed, and that is not love.

Is God deaf?

I find myself asking this question in days like this. Honestly, I ask it every time I watch the news.

In Luke 18 Jesus tells a parable about a widow who seeks justice from an unjust judge (try saying that 10 times real fast). This unjust judge refuses to give her justice, until he grows tired from her nagging and hears her plea. Then Jesus asks the question I am asking, and we are all asking: “will not God (who is just and unlike this evil judge) give justice to his elect who cry to him day and night? Will he delay long over them?”

Then Jesus affirms: “I tell you, he will give justice to them speedily.” Jesus adds, I expect sadly, “when the Son of Man (aka Jesus) comes, will he find faith on earth?”

Luke tells us that Jesus told this parable to encourage his followers to pray and not lose hope.

Is God deaf? Where is his speedy justice?

Is it that the church is not crying out for justice? Have we no faith?

Worse yet, are we crying out for war and hatred?

Palestine is on my mind and heart. It is also in my prayers.

The oppressed are on my mind and heart. They are also in my prayers.

The oppressors are on my mind and heart. They are also in my prayers.

There is a just God. I will wait on him

Let us stand in prayer:

Lord,

Will you show your mercy?

Will you come back?

Do you hear us?

We need you

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #31: هل الله أطرش؟

فلسطين في أفكاري

على قلبي

الأوضاع في فلسطين تأزمت في الأسابيع الماضية

هي أصلا متأزمة. الفلسطينيون يعيشون تحت الإحتلال منذ العام 1948 ولاتزال اسرائيل تبني المستوطنات غير الشرعية. حتى الفلسطينيون الساكنون في اسرائيل لا ينالون حقوقهم

ولكن الأمور تأزمت أكثر

وأجد أنني لا امتلك القوة على وضع المقالات التي تفضح الظلم

أجد أنني لا أمتلك القوة على السير في مناقشات لاهوتية وكتابية طويلة حول قضية “شعب الله”. يوما ما سأفعل ذلك. ربما قريبا. لكن ليس اليوم

اليوم أنا تعبان وحزين وغير قادر على الخوض في نقاشات مع ناس يرفضون الإعتراف حتى أنه توجد مشكلة

هذه هي أفكاري البسيطة حول الأوضاع في فلسطين

الظلم يوجع حتى ولو لك تكن تتلقاه أنت

أجد أن تلقي الرسائل الإخبارية الفورية على هاتفي وهي تقول لي يوميا عن قتل أطفال فلسطينيين أمرا موجعا، حتى ولو لم يحدث شيء لي ولعائلتي

قبل أسبوعين كنت مع رجل عجوز سوري في الأمن العام اللبناني لأساعده على الحصول على إقامة في لبنان ورأيت قوى الأمن تعامل السوريين مثل الحيوانات. وقف ضابط صغير، يكاد يكون حفيد صاحبي، وصار يصرخ به أمام الجميع بشكل مهين ومشين. وجدت نفسي أنا أتوجع مع أن الضابط لم يصرخ علي أنا. لم اتضايق فقط بل توجعت وكأنني أنا من أهنت

الظلم يوجع جدا. هل هذا ما يشعره الله، مضروبا بمليون مرة، وهو ينظر للبشرية يوميا؟

العنف لن يحل المشكلة

اسرائيل تستخدم العنف لتحمي نفسها. تبني الجدران العالية، وتقصف آلاف القتلى في حروب عبثية، وتضع الأطفال في السجون من أجل جرم رمي الحجارة، وتفتح النار على أي مشتبه به، ومنذ بضعة اسابيع بدات تشجع مواطنيها على حمل السلاح

بعض الفلسطينيون الذين امتلؤو باليأس بعد أن خسروا كل شيء أيضا ردوا بعنف مستخدمين الموارد الفقيرة الموجودة بين أيدهم مثل الحجارة والسكاكين وأجسادهم

ولكن العنف لن يحل المشكلة. وأتذكر كلام يسوع بأن القتل بالسيف يجلب الموت بالسيف

ما دامت اسرئيل ترفض معاملة الفلسطينيين كبشر فستبقى عالقة في دوامة العنف. الكره يجلب الكره. الحرب تجلب الحرب. والشعب الإسرائيلي سيجد نفسه محاطا بشعوب مظلومة وغاضبة، والفلسطينيون سيجدون أنفسهم مخنوقين بالكره والظلم. الموت يأتي من العنف وليس الحياة

اللاهوت السيئ قاتل

لن أناقش اللاهوت في هذه المدونة

ولكن اسمعوني

نعم، أنا أتكلم معكم يا أيها المسيحيين الصهاينة

اسمعوني

إذا كنتم بحاجة لتفاسير كتابية ونقاشات لاهوتية لكي تقتنعوا أن قتل الناس وأخذ أرضهم أمرا خاطئ فأنا في هذه الحالة لن أدخل معكم في هذا الحديث، وأتردد قبل أن أدعوكم عائلتي

كيف أعرف أن لاهوتكم، أي نظرتكم لله، خاطئة؟ بكل بساطة لأنكم تحتفلون بالقتل والكره. أنا لا أعرف إلهكم. أنا لا أعبد إلهكم. أنا أعبد الإله الذي لخص كل الناموس بوصية المحبة

إذا أنا أحبكم (أو أجرب على الأقل) ولكني أعتقد أن لاهوتكم هو الموت لأنكم ترفضون أن تشعروا بالرحمة مع المظلوم وهذه ليست محبة

هل الله أطرش؟

أجد نفسي أسأل هذا السؤال في هذه الأيام. لكي أكون صادقا، أسأله في كل مرة اشاهد الأخبار

في لوقا 18 يروي يسوع مثل عن أرملة تطلب العدل من قاضي ظالم. وهذا القاضي الظالم يرفض أن يعطيها العدل إلى أن يمل من إلحاحها ويسمع صوتها. ومن ثم يسأل يسوع السؤال الذي أسأله أنا ونسأله كلنا: “ألن ينصف الله (الذي هو عادل وليس ظالم مثل القاضي في القصة) مختاريه الذين يصرخون إليه ليلا نهارا؟ هل سيتأخر؟

ومن ثم يؤكد يسوع قائلا “أقول لكم سيسرع بالعدل لهم.” ومن ثم يزيد يسوع بحزن “ولكن عندما يأتي إبن الإنسان  – أي يسوع – هل سيجد إيمان على الأرض؟

لوقا يقول لنا أن يسوع روى هذا المثل ليشجعهم على الصلاة وعدم فقدان الأمل

هل الله أطرش؟ أين إنصافه السريع؟

هل الكنيسة تصرخ من أجل العدل؟ هل لدينا إيمان؟

أو، هل نصرخ لأجل الحرب والكره؟

فلسطين في أفكاري وعلى قلبي. وهي أيضا في صلواتي

المظلومون في أفكاري وعلى قلبي. وهم أيضا في صلواتي

الظالمون في أفكاري وعلى قلبي. وهم أيضا في صلواتي

هناك إله عادل. سأنتظره

دعونا نقف لنصلي

يا رب

هل ترينا رحمتك؟

هل سترجع إلينا؟

هل تسمعنا؟

نحتاجك

آمين

God has called me to move to the USA – دعاني الله للسفر للولايات المتحدة الأمريكية

No, he did not. Relax. Or maybe, sorry to disappoint you.

I am staying.

Although I am disturbed by the recent wave of people applying to leave the Middle East and live in the USA, Canada, Australia, UK, and now Germany.

Now, just so I am clear from the start, I do understand that people choose to leave. Life in this part of the world is not usually fun or dignified. I also understand that for many leaving was the only option to stay alive, literally.

Believe me, I have seen 1st world countries. They are amazing! Everything is organized and clean, and you are treated with respect.

What I find disturbing is placing God into people’s decision to flee.

More often than not, people leaving tend to say: God has called me to go to this country.

He might have. Who am I to judge?

I do find it funny that I haven’t heard in the recent years that God has called anyone to go to a third world country. Nobody has walked up to me and said: God has called me to go to Iraq, or India, or Ethiopia. No, it seems God has a need for a lot (millions it seems) of Christian Arabs to serve him in first world countries.

Although, as I remember, Jesus never called us to follow him to experience an easy life. His very words were: If you want to follow me you have to take up your cross and die of yourself. His very words were: ask first for the Kingdom of God and all the other things (you know, things you need to survive) will be added to you.

What I see as I look at the Arab Jesus followers today is the motto: seek first the foreign passport and then worry about God’s Kingdom.

I also see Arab Jesus followers who are choosing to stay! Yes, pastors who are staying in war-torn areas and faithful Christians who daily live in poor conditions and place their trust in God.

In his excellent article (please take a few minutes and read it), Dr. Accad argues that if you are choosing to stay, you must have a reason to do so. He then goes on to speak of a theology of staying which is missing from our churches. To put it simply (and summarize in a few words), if you choose to stay then you do so out of trust in God and a realistic acceptance of the presence of evil in this world.

I am aware that this simple blog will not convince the hundreds of thousands of Arab Jesus-followers to stay.

But please, if you choose to leave, then do not thrust God into the picture just to make yourself feel better. Say it as it is: I am leaving because I am searching for an easier life.

Please, if you are still around, be encouraged, there are many still here. Before you look West or East, look upwards and place your trust in God. Before you look West or East look around you, and see God working in this place, in this time. Will you join him?

God has called me to stay.

He has willed that I be born in this land.

He has willed that I speak the language of this land.

I will stay with my people. I will live with them and I will die with them. What happens to them happens to me.

If we all leave, who will be light and salt?

Let us stand to pray:

Lord,

Forgive us,

We spend years seeking a new life,

And forget the life

You died to give us

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #30: دعاني الله للسفر للولايات المتحدة الأمريكية

كلا، لم يدعني الله. استريحوا. أو ربما، آسف لتخييب ظنّكم

أنا سأبقى

مع أنني مزعوج من موجة الهجرة للناس من الشرق الأوسط إلى الولايات المتحدة وكندا وأوستراليا وإنكلترا والأن ألمانيا

لكي أكون واضح من البداية، أنا أفهم أن الناس يختارون الرحيل. الحياة في هذا الجزء من العالم عادة ليست مسلية أو محترمة. أنا أيضا أفهم أنه للكثيرين قرار الذهاب كان القرار الوحيد الموجود للبقاء على قيد الحياة

صدقوني، أنا رأيت دول العالم الأول. هي رائعة! البلاد منظمة ونظيفة، ويتم معاملتك باحترام

ولكن ما يزعجني هو زج إسم الله في قرار الناس بالرحيل

عادة ما يقول الناس الذين ينوون الرحيل: الله دعاني للذهاب إلى ذلك البلد

قد يكون فعل ذلك. من أنا لأحكم على الناس؟

الأمر المضحك هو أنني لم أسمع في السنين الماضة أن الله دعا احدهم للذهاب إلى بلد من بلاد العالم الثالث. لم يقل لي احد: الله دعاني للذهاب للعراق أو الهند أوإثيوبيا. كلا، بل يبدو أن الله بحاجة لملايين من المسيحيين العرب ليخدموه في بلاد العالم الأول

مع أنني أتذكر أن يسوع لم يدعنا لنختبر حياة سهلة. كلماته كانت: إذا أردت أن تتبعني فيجب أن تحمل صليبك وتموت عن نفسك. كلماته كانت: اطلبوا أولا ملكوتالله وكل الأشياء (كل الأشياء التي تحتاجها لكي تعيش) سوف تزاد لكم

عندما أنظر لأتباع المسيح العرب اليوم أرى أن شعارهم هو: اطلبوا أولا الباسبورت الأجنبي ومن ثم اهتموا بملكوت الله

أرى أيضا أتباع عرب للمسيح يختارون البقاء! نعم هناك قساوسة يختارون البقاء في مناطق حرب ومسيحيين أمناء يعيشون في ظروف فقيرة ويضعون ثقتهم بالله

في مقالته الرائع يقول الدكتور عقاد أنه إن اخترت البقاء فيجب أن يكون لديك سبب لتفعل ذلك. ومن ثم يستمر ليتكلم عن لاهوت البقاء وهو لاهوت ناقص من كنائسنا. وألخص ما قاله بكلمات قليلة وهو أنه إن اخترت أن تبقى فأنت تفعل ذلك انطلاقا من ثقتك بالله وقبولك بوجود الشر في العالم

أنا أعي أن هذه المدونة البسيطة لن تقنع مئات آلاف أتباع المسيح العرب بالبقاء

ولكن أرجوكم، إذا اخترتم الرحيل فلا تزجّوا اسم الله في الصورة لكي تشعروا بتحسن. قولوا الأمر كما هو: أنا أرحل لأنني أبحث عن حياة أسهل

أرجوكم، إذا كنتم ما زلتم هنا، تشجعوا، هناك كثيرين ما زالوا هنا. قبل أن تنظروا للغرب أو الشرق أنظروا إلى فوق وضعوا ثقتكم بالله. قبل أن تنظروا للغرب أو الشرق انظروا حولكم وراقبوا أعمال الله في هذا المكان وفي هذا الوقت. هل تريدون الإنضمام إليه؟

الله دعاني لأبقى

هو شاء أن أولد في هذه الأرض

هو شاء أن أتكلم لغة هذه الأرض

سوف أبقى مع شعبي. سوف أحيا مع شعبي وسوف أموت مع شعبي. الذي يحصل معهم يحصل معي

إذا رحلنا كلنا، فمن سيكون النور والملح؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نمضي سنين نفتش عن حياة جديدة

وننسى الحياة

التي متّ لتعطينا

آمين

Keep the Muslims Out – ابعدوا المسلمين

I am in Germany right now. No, I did not swim there across the Mediterranean nor did I walk across Turkey. I flew there in a regular airplane, arrived safely in four hours, and now I will be enjoying the hospitality of my kind hosts for seven days (seven days without the smell of garbage).

But the reality is that hundreds of thousands of refugees are daily making dangerous illegal journeys across sea and land to get to Europe. That journey usually also includes humiliation from the police and sleeping out in the open for many nights

Now, just so you know, I am aware that this is a complex issue. Yes, I am aware that not all the refugees are Syrians, but a few are other nationalities (including Lebanese) who are trying to also escape their countries. Yes, I am aware that these refugees are doing something illegal. Yes, I am aware that there a hundreds of thousands of refugees who are not traveling illegally and who also need help.

But, what has shocked me these past weeks was how many Christians around the world and in the Middle East have called for the closing of the border in the face of these refugees. The message took many forms: the refugees are a Trojan horse of Islam invading Christian Europe – the refugees are secret agents for Isis (apparently hiding bombs in their torn shoes) invading Europe – the refugees will proclaim sharia law in Europe…etc.
Let’s be honest here, the real message is much simpler: keep the Muslims out.

I look at this message. I turn it around in my head. I read it a hundred times. I try to analyse it, say it out loud, think about it. It does not look like Christ.

Let us say the refugees are poor people. Christ called his followers to serve the poor as if they were serving him.
Let us say the refugees are enemies. Christ called us to love our enemies.

Let us say they are strangers. Christ called us to accept strangers.

But they might kill us, you say. EXACTLY! Good job, you got it! Let them! This is our story! Christ died on the cross at the hands of the people he came to save. Then God stepped in and turned that death into victory and life!
What is the driving story for us as Christians? It is to die for others, even our enemies, just like our Lord Jesus did.

But the Muslim countries are not accepting refugees you say. So what? We do not treat people like they treat us! It is the opposite, we treat others like we want them to treat us.

If the church in this time in history cannot stand up and say: let the Muslims in; if the church in this time in history cannot stand up and say: we love you Muslims; If the church in this time in history cannot be Jesus to the refugees, then we are not the church.

We will be many things, but as long as we build walls to protect ourselves and tremble in fear from strangers whom we haven’t met – hungry, dying strangers – we are not the church.

Christians, followers of Jesus around the world, this is the golden opportunity to actually live what you preach. Open your homes, open your churches, show God’s love in Christ. If we ever needed to show Christ’s love, it is now.

When God gave the promise to Abraham in Genesis 12: 2, he told him that he will make him a great nation and bless him….so that he will be a blessing. To whom will Abraham be a blessing? To all the people of the world.

What is the calling of Christ’s followers? To be a blessing.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us

We build walls of hate.

Help us remember:

We are bridges of love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #29: ابعدوا المسلمين

أنا حاليا في المانيا. كلا، لم أعبر المتوسط سباحة أو تركيا مشيا بل سافرت في طائرة عادية. استغرقت الرحلة أربع ساعات ووصلت بسلام. وأنا الآن استمتع بضيافة كريمة لمدة سبعة أيام – سبع أيام بدون رائحة النفايات

ولكن الحقيقة هي أن مئات آلاف اللاجئين يوميا يسافرون بشكل خطير وغير شرعي فوق البحر والبر ليصلوا إلى اوروبا. وهذه الرحلة عادة تتضمن إذلال من الشرطة والنوم في العراء لعدة ليال

أنا أعرف أن المسألة معقدة. نعم، أعرف أن ليس كل اللاجئين هم من سوريا، بل يوجد بعضهم من جنسيات أخرى، حتى اللبنانية. نعم، أعرف أن اللاجئين يسافرون بشكل غير شرعي. نعم، أعرف أنه هناك مئات آلاف اللاجئين الذين لم يسافروا بشكل غير شرعي وهم أيضا بحاجة لمساعدة

ولكن ما صدمني في الأسابيع الماضية هو كيف أن كثير من المسيحيين حول العالم وفي الشرق الأوسط وجهوا دعوات لإغلاق الحدود بوجه اللاجئين. اتخذت الرسالة عدة أوجه: اللاجئون هم حصان طروادة الإسلامي الذي يجتاح اوروبا المسيحية – اللاجئون هم جواسيس لداعش (يخبئون القنابل في أحذيتهم المهترية) – اللاجئون سوف يعلنون حكم الشريعة في اوروبا…إلخ

ولكن لنكن صادقين مع بعضنا البعض، الرسالة هي بسيطة جدا: ابعدوا المسلمين

اخذت هذه الرسالة. حملتها في ذهني، قرأتها مئة مرة، جربت أن أحللها وأقولها بصوت مرتفع وأفكر بها، ولكنها لا تشبه المسيح

إذا قلنا أن اللاجئين هم فقراء، المسيح دعا أتباعه ليخدموا الفقراء كأنهم يخدموه

إذا قلنا أن اللاجئين هم أعداء، المسيح دعا أتباعه ليحبوا أعداءهم

إذا قلنا أن اللاجئين هم غرباء، المسيح دعا أتباعه ليقبلوا الغرباء

ولكنك تصرخ وتقول: قد يقتلونا! بالضبط! أحسنت! أنت تلميذ ذكي! دعهم يقتلوننا! هذه هي قصتنا! المسيح مات على الصليب على أيد الأناس الذي جاء ليخلصهم! والله تدخل وحول هذا الموت إلى انتصار وحياة

ما هي القصة التي تسيّر حياتنا كمسيحيين؟ إنها الموت عن الآخرين وحتى عن أعدائنا مثل ما فعل ربنا يسوع

ولكنك تصرخ وتقول: البلدان المسلمة لا تستقبل اللاجئين. إذا؟ نحن لا نعامل الناس كما هم يعاملوننا. بل على العكس! نحن نعامل الآخرين كما نريد أن يعاملوننا

إذا الكنيسة في هذا الوقت من التاريخ لا تستطيع أن تقف وتقول: دعوا المسلمين يدخلون. إذا الكنيسة لا تستطيع في هذا الوقت من التاريخ أن تقف وتقول: نحبكم يا مسلمين. إذا الكنيسة لا تستطيع في هذا الوقت من التاريخ أن تكون يسوع للاجئين، فنحن لسنا الكنيسة

سوف نكون عدة أشياء، ولكن ما دمنا نبني أسوار لنحمي أنفسنا ونرتجف خوفا من الغرباء الذين لا نعرفهم – غرباء جوعانين واقتربوا من الموت – فنحن لسنا الكنيسة

ايها المسيحيين، أتباع يسوع حول العالم، هذه فرصة ذهبية لكي نحيا ما نعلّمه. افتحوا بيوتكم، افتحوا كنائسكم، واظهروا محبة الله في المسيح. إذا كان هناك وقت كنا بحاجة به لنُظهر محبة المسيح فهو الأن

عندما أعطى الله الوعد لابراهيم في تكوين 12: 2 قال له أنه سيجعله أمة عظيمة وسيكون هو ابراهيم بركة….إذا لمن سيكون ابراهيم بركة؟ لكل شعوب العالم

ما هي دعوة أتباع المسيح؟ أن يكونوا بركة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نبني جدران الكراهية

ساعدنا لنتذكر

أننا نحن جسور المحبة

آمين