Palestine, Israel, and a river – فلسطين، اسرائيل، ونهر

This week I find myself sitting in a hotel room in Dubai (my oh my, I am turning into an “international” blogger). It is comfortable here, complete with fluffy pillows, service a phone call away, and constant cool AC air. However, I am aware that this is not my home. I will be leaving in a few days to return to my home in Lebanon.

Last weekend I was standing, for the second time, on the edge of the Jordan River where Jesus was baptized. Once again, for the second time, I found myself staring a few meters across a shallow river into a land where the Israeli flag fluttered up high, knowing that that flag up there should have been a Palestinian one (If you disagree, then look at the map before 1948 and check out this article from a million others – u can also contact me so I can tell you the story of my grandma and grandpa). As we sat around a pastor who was with us listening to him preach, I could not but look across the river into the land of my grandparents (it did help that the preacher chose to speak about God’s care for us and NOT Jesus’ baptism or the injustice of Israel).

the-baptism-site-of-jesus

The first time I visited that area I wrote this poem. Standing there last weekend, I found myself still yearning to jump over that river and into my land, the land of Palestine. However, I was reminded once more, that my home was not on this side or that side, but in the river itself. And now, the great poem:

Standing on the edge of a river

Standing on the edge of a river

Muddy and shallow,

The river!

Stretching out my eyesight

A few meters across,

Over the centuries of history,

Into a green land,

The land!

Knowing that there lies

something holy

Sacred

Pure

Lost…

Knowing that with one jump

I could land in my land,

The jump!

But the river is a wall,

And I do not exist on this side

And become someone on the other,

But the river is deep!

The echoes of old stories come,

As an army of soldiers marching softly,

An army with no weapons…this time,

The story!

And I jump, as if over the river into my land

But land in the story,

And I stay in the water for three days

Till I come out dripping with existence,

And find me a home in the river.

The home!

Let us stand in prayer:

Lord,

Bring the oppressors down to the river,

Lift the oppressed up to the river,

And baptize them

With Peace.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

فلسطين، اسرائيل، ونهر

هذا الأسبوع أجد نفسي جالس في غرفة فندق في دبي (يا رباه، لقد أصبحت مدونا عالميا). المكان هنا مريح، مليئ بالمخدات الناعمة وخدمة الغرف كما وهواء المكيف المنعش. ولكنني عالم أن هذا ليس بيتي وسأعود لبيتي في لبنان بعد بضعة أيام

الأسبوع الماضي كنت واقفا، وللمرة الثانية، على ضفة نهر الأردن حيث تعمّد المسيح. ومرة أخرى، للمرة الثانية، وجدت نفسي أتفرس في بضعة أمتار فوق نهر صغير إلى أرض يرف عليها العلم الإسرائيلي وأنا أعرف أنه كان يجب أن يكون العلم الفلسطيني مكانه (إن كنت لاتوافقني الرأي فراجع الخريطة قبل العام 1948 أو راسلني لأخبرك قصة جدي وجدتي). ونحن جالسون حول قسيس كان معنا ونحن نسمعه يتكلم، لم أستطع أن أبعد عيني عن أرض أجدادي، ولربما كون القسيس كان يعظ عن اهتمام يسوع بنا وليس عن معموديته أو ظلم اسرائيل ساعد عيني على التجوّل

the-baptism-site-of-jesus

في أول مرة زرت فيها هذا المكان كتبت شعرا. وأنا أقف هناك الأسبوع الماضي وجدت نفسي لا زلت أتوق لأن أقفز فوق النهر إلى أرضي، أرض فلسطين. ولكنني تذكرت مرة أخرى أن بيتي ليس على هذه الضفة أو تلك، بل بيتي في النهر. وإليكم الشعر العظيم الذي تنتظره كل الجماهير العربية

الوقوف على ضفة نهر

الوقوف على ضفة نهر

موحل وصغير…النهر

وأمد نظري

بضع أمتارفوقه

فوق قرون من التاريخ

إلى ارض خضراء…الأرض

وأعرف أن هناك شيئ

مقدّس

مميز

طاهر

ضائع

وأعرف أنه بقفزة  واجدة

قد أصل أرضي…القفزة

ولكن النهر جدار

وأنا غير موجود على هذه الضفة

وأكون على الضفة الأخرى

ولكن النهر عميق

وأسمع صدى لقصص قديمة

جيش من الجنود يسير بخفة

جيش بلا أسلحة…هذه المرة….القصة

وأقفز فوق النهر إلى أرضي

ولكن أحطّ في القصة

وأبقى في الماء ثلاثة أيام

وأصعد ممتلئا بالوجود

وأجد بيتي في النهر…البيت

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أخفض الظالمين إلى النهر

وارفع المظلومين إلى النهر

وعمّدهم

بالسلام

آمين

How to lose all your money on a snow trip in Lebanon – كيف تخسر كل أموالك في رحلة ثلج في لبنان

Lebanon_snow

I had said in my last post that I would be blogging about ways we can understand the cross. You can find the first installment if you click here (or you can go by clicking back in the bottom of the page, but I was just trying how to make links and it worked!). However, I find that I find that there is something else on my mind these days (translation: I am angry about something), so I will pause my series on the cross for only this week and continue it next week.

What changed my mind was a snow trip the teachers at our school went on yesterday in celebration of Teachers’ Day. Now, the trip itself was very pleasant and nothing in it made me angry. However, here is how our attempt to spend some time on the snow in Lebanon went:

Our bus was stopped just before it started making its way up to the snow-filled mountains. It seems the police and municipality have ordered that buses cannot go up to the snow.

Other people (also in buses) who had arrived there before us were leaving their buses and riding a mini-van (these guys are EVERYWHERE in Lebanon) to continue their way. We learned that you had to pay 2$/person going up and 2$ going down. Or else, you will have to walk up (we later learned that for every packed mini-van that goes up a 15$ “thank you” goes the way of the police).

Our driver, being the Lebanese man he is, spoke in a loving fashion with the local police, entreating them to let a poor group of Beirut-dwelling cement-seeing teachers on their holiday go up a few kilometres to take some pictures and then come down. Finally, after 5 minutes of begging, we were allowed to move on but no further than an assigned spot or our friendly vehicle would be taken in by the police.

We continued on our merry way and stopped at the final spot allowed for us. We went down and started to wander off on the white beauty before us to enjoy a few minutes of joy only to be interrupted by a man asking: who is in charge here? My first instinct was to say “me” and punch him in the face. Of course I did not do that. He spoke with our director and told her that this was “private” spot (reminds you of the Lebanese public beach?) and we had to pay 33$ to spend time on it. The director lovingly explained our situation and how we only intended to spend 10 minutes to take picture and then go down to have lunch together away from “their” snow. He gracefully agreed.

After I had cleared the snow from my head after the snow fight, this got me thinking a few things about Lebanon:

1- We all know that we are a corrupt country (think high prices, no electricity, driving that kills you…etc.), but now, if you are poor, you are banned from visiting the snow (or the beach in the summer, don’t get me started on that) without losing essentially all your money. Our country is not a friendly place for the poor to live in.

2- We, as Lebanese, and many times as Christians, go on and on about how the Syrians are “taking our country.” However, with our actions (corrupted love for money, alarming pollution, years of violence) we have robbed ourselves of our country from a long time. If we continue in this manner of living there will be no country for people to rob us of.

3- It is alarming that these actions happen amongst people who claim that they know God. Our God speaks up a million times in the Bible against robbing the poor and behaving unjustly towards them. We are a “religious” country that does not practice the true and practical religion of loving our neighbours and the weakest in our society.

What good is our fasting for 40 days and our building of churches in every corner of the Lebanese mountains, if we behave like thirsty money-loving vampires on each other? God have mercy

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

For we take the cup of cold water

From the mouths of our sister and brothers

And enter your house to pray

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح أي تلك الطيور التي تأكل الجثث

مدونة #6: كيف تخسر كل أموالك في رحلة ثلج في لبنان

في مدونتي الأخيرة قلت أنني سأكتب مجموعة من التدوينات حول الطرق التي فيها نفهم الصليب. بإمكانكم  أن تجدوا أول واحدة هنا – بإمكانكم إيجاد المدونة الماضية بكبسة زر في أسفل الصفحة ولكنني أردت تجربة كيف أعمل رابط ولقد نجحت. ولكني أجد أن هناك أمرا يقلقني (أي يغضبني) فلذا سوف أوقّف سلسلة الصليب هذا الأسبوع وأعود لها الأسبوع المقبل

الأمر الذي غيّر رأيي كان رحلة للثلج قمنا بها كمعلمات في المدرسة التي أعمل فيها البارحة بمناسبة عيد المعلمة. الرحلة بحد ذاتها كانت جميلة ولكن دعوني أروي لكم ما حصل ونحن نحاول الصعود للثلج

تم إيقاف بصّنا (وهل هذه كلمة عربيّة؟؟) قبل أن نصل إلى الجبال الممتلئة بالثلج . يبدو أن الدرك وشرطة البلدية قد أمروا بألا تصعد الباصات إلى الثلج

رأينا أشخاص آخرين كانوا قد وصلوا قبلنا، أيضا في باصات، يتركون باصاتهم ويصعدون إلى فانات صغيرة (والفانات هذه تملأ كل شبر من الأرض اللبنانية) ليكملوا طريقهم صعودا. أخبرونا بأن الكلفة على الشخص هي 3 ألاف ليرة لبنانية صعودا وأخرى نزولا، أي ما يعادل 4دولارات أميركية إمبريالية كمجموع هذه الرحلة السعيدة. وإلا فعليهم المشي بضع ساعات صعودا. وقد علمنا لاحقا أن الشرطة تأخذ 10$ هدية شكر من كل سائق فان محمّل بالركاب

بدأ سائقنا العزيز يسخدم الطريقة اللبنانية ويتكلم بحب زائد مع الشرطة يرجوهم أن يسمحوا لمجموعة المعلمات الساكنة في بيروت مدينة الإسمنت أت تصعد بضع كيلومترات لتأخذ بعض الصور على الثلج ومن ثم ننزل. وأخيرا، وبعد 5 دقائق من الشحادة على باب الشرطة سمحوا لنا بالصعود حتى نقطة محددة وإلا سيحجزون بصنا العزيز.

استمرينا بالصعود في الطريق فرحين (على هدير البوصتة) وتوقفنا في المكان المتفق ليه. نزلنا وبدأنا نتمشى على الجمال الأبيض الذي أمام أعيننا إلى أن جاء رجل مقاطعا وسائلا “من المسؤول هنا؟” أردت أن أقول له “أنا” وألكمه على وجهه ولكن عقلي تغلب على قلبي. تكلم مع مديرتنا وقال لها أن هذه أرض “خاصة” (ألا تذكرون شاطئ لبنان العام؟) وأنه علينا دفع 50 ألف ليرة لبنانية (33$) لكي نمضي النهار هناك.وتكلمت معه المديرة بكل محبة شارحة له وضعنا وبأننا فقط نريد أن نمضي 10 دقائق لنتصور وثم ننزل لنتغدى معا بعيدا عن ثلجهم وأرضهم الخاصة. فأذن لنا صاحب الجلالة

بعد أن مسحت الثلج من على رأسي بعد حرب شرسة مع المعلمات أخذت أفكر ببضع الأمور عن لبنان

أ- كلنا نعرف ان بلدنا فاسد (فكر بالأسعار الخيالية والكهرباء المتقطعة والطرق القاتلة…إلخ) ولكن الأن إن كنت فقيرا فأنت ممنوع عليك زيارة الثلج (أو البحر في الصيف ولكن دعونا لا نتكلم الأن في هذا الموضوع الأليم) لأك إن زرت الثلج فسوف تخسر كل مالك. بلدنا غير مجهزة لإستقبال الفقراء

ب- نحن اللبنانيين، ومن ضمنهم المسيحيين، نبقى نردد ذات الإسطوانة “السوريون يأخذون بلدنا” أو ما شابه ولكننا من خلال أفعالنا البشعة (محبتنا الفاسدة للمال والتلوث الصارخ والعنف المتفشي لعشرات السنين) قد سرقنا وطننا من أنفسنا منذ وقت طويل. وإن أكملنا في هذا الطريق فلن يبقى هناك وطن ليُسرق منا

ج- من المخيف أن تحصل هذه الأفعال بين أناس يدعون معرفة الله. إلهنا تكلم ملايين المرات في الكتاب المقدس ضد سلب الفقراء والتصرف بظلم نحوهم. نحن بلد “متدين” ولكن لا يمارس الدين العملي والحقيقي أي محبة القريب والأضعف في المجتمع

ما نفع صومنا 40 يوما أوبنائنا للكنائس في كل زاوية من زوايا الجبال إن كنا نتصرّف مثل الوحوش المتعطشة للمال؟ يا رب ارحم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لأننا نأخذ كأس الماء الباردة

من أفواه أخواتنا وإخوتنا

وندخل بيتك لنصلي

أمين

Our Syrian Neighbours – جيراننا السوريون

Where the Vultures Gather

Blog #3 – Our Syrian Neighbours

There are a number of topics which would not lure Lebanese people into a conversation (recycling, women rights, traffic rules, animal rights, reading a book…etc.), but there is one which is almost guaranteed to get the whole family, friends, and random people from the street excited and participating: politics. Unfortunately, because of our long history of wars (is there any nation on earth which has not occupied us at some point in history?) and because we are humans (surprise!) much of our political conversations involve an “us-versus-them” language. Christians are scared of Muslims and vice-versa. Some Lebanese do not like Syrians, others Palestinians, others Israelis, and some others do not like anyone whose father’s grandfather is not from their village.

Recently, the Lebanese government has passed a law which greatly limits the freedom of Syrian refugees in Lebanon. Basically, according to this new law, once you go to renew your stay in Lebanon (should be done once every 6 months) you have one of the following options:

A- Show your UN papers and sign a paper promising not to work (scientifically speaking, you can survive on water for eight weeks).

B- Get your employer to proclaim that you work for them and pay a number of fees (Lebanese employers are secretly part of the Global Santa Clause Association).

C- Have a Lebanese family officially ensure your family, that is, be legally bound to pay for all your needs or expenses (Lebanese families are part of the GSCA – see above).

D- Go back to Syria (enter Ed Sheeran singing “I see fire, inside the mountain…”).

As the church, Christians, people who want to be part of the Kingdom of God, the above should challenge and unsettle us. One of the main things which God constantly asks of his people is to love the foreigners among them, for they too were foreigners in Egypt (e.g. Deuteronomy 10: 19). In Luke 10, a scribe declares that the Law can be summarized in the call to love God and love our neighbours. However, he was not sure who this neighbour is. Jesus answers him with the famous parable of the Good Samaritan who helps the Jewish man in distress. Jews and Samaritans were enemies and Jesus is basically saying: all people are your neighbours, even your enemies (or perhaps, especially your enemies). Hence, as a church, we are called to love our neighbours as ourselves. If you see the Syrians as your enemies, then you are called to love them as you love yourself. If you see them as friends, you are still called to the same kind of love. How can we love our Syrian neighbours under this new unjust law?

1 – Stop saying “byestehalo” (they deserve it) or “ahsanlon yerja3o” (it is better for them to return)

No, nobody deserves to die. No, these Syrian families did not wake up one sunny day and decide they need a long camping trip, for three years, in the Bekaa valley, or that they needed to relax in Nabaa (the northern slums of Beirut). Just because the Syrian army occupied Lebanon or just because these people speak a different accent does not make them deserving of humility or death. They are humans. Would we want to be treated as we are treating them? Syria right now is not a safe place for returning refugees. Do I have another law in mind? No! This is why I am not currently a minister in the government or a member of parliament. What I do know is that this law is not just, and we can do better. At the very least, let us not pretend that things are fine.

2- Pressure the government to adopt more humanitarian laws

The church has for too long stood on the side-lines. We are ready to serve people “spiritually” and give out food, but we do not get involved in politics. If we do, it is usually to gain an extra parliament seat or make some rich man happy. When was the last time our churches participated in a rally for peace, women rights, protecting the environment…etc.? Our churches speak up about some moral issues (which are usually sex or poverty) but fail to work towards justice and peace. If we, in any way, have any say in local governmental circles, then we should push for this law to change. Unfortunately, right now, the Christian ministers in the government are happy with this law out of selfishness. We want to protect Lebanon, but if Lebanon fails to be a safe haven for people in their time of need, then we might have lost the Lebanon we want to protect.

3- Ensure a Syrian family

What? You want me to sign a paper saying that any expenses this Syrian family fails to pay will be legally mine to cover? So I am to deny myself, take up my cross, and give my life to this family? He’s crazy, let’s crucify him.

(note: I have not yet done this step myself, but I will these coming weeks. In fact, you do not have to sign any legal papers if you think it is too risky. If you are an employer register your Syrian employees. If not, then help one Syrian family on a monthly personal basis.)

 

Being part of the Kingdom of God is not always easy or fun. I do not always understand what it means to be part of this Kingdom. However, I do know that it is more than singing songs on Sunday, reading the Bible every day, and being an honest citizen. I see more when I read the story of Jesus. Who is our neighbour? Perhaps, if Jesus were to answer this question today, he would tell the story of the Good Syrian who took care of the injured Lebanese traveller.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We have many enemies

And few neighbours.

Give us more love for others,

That we may have more love for you.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح أي تلك النسور التي تأكل الجثث

مدونة #3: جيراننا السوريون

هناك عدة مواضيع لن تغري اللبنانيين للتكلم بها، مثل إعادة التدوير أوحقوق المرأة أوقوانين السير أو القراءة، ولكن هناك موضوع وحيد إن تكلمت به فأنا أؤكد لك أن كل العائلة والجيران وصاحب الدكانة على الطريق سيشاركون به: السياسة. للأسف، بسبب تاريخنا الحافل بالحروب، وهل بقي شعب تحت الشمس لم يحتل أرضنا، ولأننا بشر، وهذا اعتقادي الشخصي، معظم أحاديثنا السياسية تعتمد على لغة التخوين والتخويف  من الآخر المختلف عنا. فتسمع المسيحيون يتكلمون عن الآخر المسلم وبعض اللبنيون يخافون من السوري، أو الفلسطيني أو الإسرائيلي، أو أي شخص ليس من قرية جدهم

لقد أصدرت الحكومة اللبنانية في الشهر الفائت قانونا يحد من حرية النازحين السوريين في لبنان بشكل كبير. فبحسب هذا القانون الجديد، عندما يذهب السوري ليجدد إقامته في لبنان مرة كل 6 أشهر يكون أمامه إحدى هذه الخيارات الأربعة

أ – أن يقدّم أوراق تسجيله في الأمم المتحدة ويوقع على تعهد يقول بأنه لا يعمل. والمرء، علميا يا صاحبي، باستطاعته العيش على الماء فقط لمدة 8 أسابيع

ب – أن يكفله رب عمله من خلال دفع عدد من الضرائب، وأرباب العمل في لبنان معروف أنهم جزء من جمعية بابا نويل العالمية السرية

ج – أن تكفله عائلة لبنانية أي تصبح قانونيا مسؤولة عن كل احتياجات وتكاليف العائلة السورية، والعائلات اللبنانية معروفة بأنها من المشتركين مع أرباب العمل في تأسيس جمعية بابا نويل العالمية السرية

د – أن يعود إلى سوريا، وهنا نسمع وفيق حبيب يغني “طلبني على الموت بلبّيك” بصوت حزين

ككنيسة، كمسيحيين، كأناس ندعي أننا جزء من ملكوت الله، يجب على هذا القانون الجديد أن يزعجنا ويحركنا. أحد أهم الوصايا التي أعطاها الرب لشعبه باستمرار هي أن يهتموا بالغرباء لأنهم كانوا غرباء في أرض مصر (مثلا تثنية 10: 19). في لوقا 10، يعلن أحد الكتبة أن تلخيص الناموس هو في محبة الله ومحبة الجار، ولكنه يسأل من هو هذا الجار أو القريب. يجاوبه يسوع بالمثل المشهور عن السامري الصالح الذي ساعد اليهودي المجروح. كان السامريون واليهود أعداء ويسوع يقول من خلال هذا المثل ان كل الناس هم جيراني وحتى أعدائي، أو بالأخص أعدائي. إذا نحن مدعوون ككنيسة أن نحب جيراننا كما أنفسنا. إذا كنت تعتبر أن السوري هو عدوك فأنت مدعو لأن تحبه، وإن كنت تعتبره صديقك فأنت أيضا مدعو لأن تحبه. كيف نستطيع أن نحب جيراننا السوريين وهم تحت هذا القانون الجديد الظالم؟

أولا: التوقف عن قول “بيستاهالو” أو “أحسنلن يرجعو” أي من الأفضل لهم أن يعودوا

لا أحد يستحق الموت. هذه العائلات السورية لم تقرر من تلقاء نفسها أن تخيم تحت السماء لمدة ثلاث سنين   في البقاع أو تمضي فترة نقاهة في النبعة، أي حزام البؤس شمال بيروت. لان الجيش السوري احتل لينان أو لأن السوريين يتكلمون لهجة مختلفة لا يستحقون الذل أو الموت. هم بشر. هل نريد أن نُعامل كما نعاملهم؟ سوريا حاليا ليست مكانا آمنا لعودة النازحين. قد تسألني إن كنت أمتلك قانونا أفضل من القانون الحالي. كلا. لهذا السبب لست وزيرا أو نائبا. ولكن الذي أعرفه هو أن هذا القانون الحالي ظالم وباستطاعتنا كدولة أن نصدر قانونا أفضل. على الأقل، دعونا لا نتصرف وكأن الأمور على ما يرام

ثانيا: الضغط على الحكومة لكي تتبنى قوانين انسانية

لقد وقفت الكنيسة متفرجة على الظلم لمدة طويلة. نحن مستعدون أن نخدم الناس “روحيا” ونعطيهم طعاما ولكننا لا نتدخل بالسياسة. وإن تدخلنا يكون من أجل نيل مقعد أو ارضاء شخص غني. متى كانت آخر مرة شاركنا فيها بمظاهرة من أجل السلام أوحقوق المرأة أوحماية البيئة…إلخ؟ تتكلم كنائسنا كثيرا عن بعض الأمور الأخلاقية، كالجنس والفقر، ولكننا ننسى العدالة والسلام. إذا كان لنا في أي دائرة حكومية أو مبنى رسمي أي قدرة على التأثير على صناع القرار فيجب علينا أن نضغط لتغيير هذا القانون. للأسف، الوزراء المسيحيون هم من يؤيدون هذا القانون، لربما من دافع أناني لحماية لبنان. وكأننا غير منتبهين من أنه إن أصبح لبنان غير مُرحب بالغرباء فسنخسر ذلك اللبنان الجميل الذي نريد أن نحميه

ثالثا: اكفل عائلة سورية

ماذا؟ تريدني أن أوقع على ورقة تحمّلني مسؤولية قانونية لأدفع اي مستحقات أو تكاليف لا تدفعها هذه العائلة السورية؟ هل جننت؟ أتريدني ان أنكر نفسي وأحمل صليبي وأعطي حياتي لهذه العائلة؟ هيا يا شباب، لنصلبه

أرجو الإنتباه أني انا شخصيا لم اقدم بعد على هذه الخطوة أعلاه ولكني سأفعل ذلك في الأسابيع القادمة. إن كنت تخاف من توقيع أوراق رسمية خذ على عاتقك الإهتمنام بعائلة واحدة شهريا بشكل شخصي. وإن كنت رب عمل فاتبع القانون

ليس من السهل أن  نكون جزء من ملكوت الله. أنا لا أفهم دائما معنى أن أكون جزء من الملكوت. ولكنني أعرف هذا، أن الملكوت هو أكثر من الترنيم يوم الأحد وقراءة الكتاب المقدس صباحا وأن أكون مواطنا صالحا. أرى أكثر من ذلك عندما أقرأ قصة يسوع. من هم جيراننا؟ لربما، إن سألنا يسوع اليوم، سيروي لنا قصة عن السوري الصالح الذي أنقذ مسافرا لبنانيا جريحا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

فنحن نمتلك الكثير من الأعداء

والقليل من الجيران

أعطنا أن نحب الآخرين أكثر

لكي نحبك أنت أكثر

آمين