On the Vatican’s Recent Approval of Blessing Same Sex Unions – حول سماح الفاتيكان بتقديم البركة للزيجات المثليّة

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي الإنكليزية أدناه

picture by Nacho Arteaga

The Vatican issued a recent declaration “Fiducia Supplicans: On the Pastoral Meanings of Blessings.” I read through it, and present below a brief summary of the highlights of the document and some of my thoughts.

Paragraphs 4-6: The declaration upholds the traditional definition of marriage, that it is the “exclusive, stable, and indissoluble union between a man and a woman, naturally open to the generation of children,” and adds that the declaration is opening up space for giving a blessing and not conducting the rite of marriage.

Paragraphs 7-10: The church cannot administer a liturgical blessing on same-sex unions since they are not in line with the Gospel. Liturgical blessings are ordered “to the praise of God and the spiritual benefit of his people” and must be done with “things, places, or circumstances that do not contradict the law or the spirit of the Gospel.”

Paragraphs 12-13: Moral considerations should not be at the foremost of our priorities when administering simple blessings. A non-sacramental blessing should retain a spirit of “pastoral charity.”

Paragraphs 14-19: The scriptures show that blessing can take the downward direction of God blessing his creation or the upward direction of the creation blessing God. Blessings are the church’s opportunity to channel God’s mercy and encouragement.

Paragraphs 20-25. A person seeking blessing from the church is showing openness to the work of God in their lives and the condition of moral perfection should not be a prerequisite to receive this blessing. “Thus, when people ask for a blessing, an exhaustive moral analysis should not be placed as a precondition for conferring it. For, those seeking a blessing should not be required to have prior moral perfection”

Paragraph 27: In a teaching on blessing, Pope Francis expounds on the graceful attitude of blessing, and I quote in length:

It is God who blesses. In the first pages of the Bible, there is a continual repetition of blessings. God blesses, but humans also give blessings, and soon it turns out that the blessing possesses a special power, which accompanies those who receive it throughout their lives, and disposes man’s heart to be changed by God. […] So we are more important to God than all the sins we can commit because he is father, he is mother, he is pure love, he has blessed us forever. And he will never stop blessing us. It is a powerful experience to read these biblical texts of blessing in a prison or in a rehabilitation group. To make those people feel that they are still blessed, notwithstanding their serious mistakes, that their heavenly Father continues to will their good and to hope that they will ultimately open themselves to the good. Even if their closest relatives have abandoned them, because they now judge them to be irredeemable, God always sees them as his children.

Paragraphs 31-32: A same-sex couple ask for a blessing not to legitimize their union, but to ask that all that is good in them is enriched by the Holy Spirit. People coming with a humble attitude as “sinners” experience the work of the grace of God.

Paragraph 33: “God never turns away anyone who approaches him!” “A blessing offers people a means to increase their trust in God”

Paragraphs 37-38: Warns against turning this into a consistent ritual. Discernment in prayer is needed in every case.

Paragraphs 39-40: To avoid any confusion, the blessing should be administered outside the space of an official liturgical setting. The declaration advises to administer this blessing in non-liturgical settings such as “a visit to a shrine, a meeting with a priest, a prayer recited in a group, or during a pilgrimage”

Paragraph 45: A lengthy quote once more – “the root of Christian meekness” is “the ability to feel blessed and the ability to bless […]. This world needs blessings, and we can give blessings and receive blessings. The Father loves us, and the only thing that remains for us is the joy of blessing him, and the joy of thanking him, and of learning from him […] to bless.”[31] In this way, every brother and every sister will be able to feel that, in the Church, they are always pilgrims, always beggars, always loved, and, despite everything, always blessed.”

Here are three brief reactions from me:

1- I love how the declaration challenges and expands our view of grace. I love the graceful and the ability to ready scriptures do theology in an relaxed rather than restrictive manner.

2- The declaration does not truly break new ground. It affirms the traditional view of marriage. It calls same-sex unions sinful and against the gospel. There is no major change in theology here.

3- I think the document is representative of current church discussion inside and beyond the Catholic Church. The church’s attitude towards gay people is one of the most pressing points of debate in the Christian world right now. The declaration tries to walk a fine line between the being an affirming church and between being hostile towards the LGBT community. I think this document, in its attempt to be grace-filled yet rooted in traditional Christian theology, is representative of where many of us stand right now.

This discussion is ongoing. For staunch conservatives, there is not much to worry about in this document. For progressives, the declaration does not go far enough. My main hope is that this declaration will push our local churches in this region to be more loving towards the LGBT community.

Let us stand in prayer

Lord,
May we be
A safe place
For all who are seeking
To encounter your spirit
Amen

حول سماح الفاتيكان بتقديم البركة للزيجات المثليّة

أصدر الفاتيكان إعلان جديد وسّع من دائرة المعنى الرعوي للبركة. قرأت الإعلان وأقدّم أدناه ملخّص حول أهم النقاط في الإعلان وبعض أفكاري. لم أجد ترجمة عربية للإعلان على موقع الفاتيكان الرسمي، فالترجمة أدناه ليست الرسميّة بل ترجمة المستند بمساعدة الذكاء الإصطناعي

فقرات 4-6: يتمسك الإعلان بالتعريف التقليدي للزواج، وهو ”الارتباط الحصري والمستقر الذي لا انفصام فيه بين رجل وامرأة، والمفتوح بطبيعة الحال لولادة الأطفال“، ويضيف أن الإعلان يفتح المجال لمنح البركة وعدم ممارسة طقوس الزواج.

فقرات 7-10: لا تستطيع الكنيسة أن تقدم بركة ليتورجية على الاقتران بين شخصين من نفس الجنس لأنهما لا يتفقان مع الإنجيل. تُؤمر البركات الليتورجية لـ”تسبيح الله والفائدة الروحية لشعبه“ ويجب أن تتم بـ ”الأشياء أو الأماكن أو الظروف التي لا تتعارض مع شريعة أو روح الإنجيل

فقرات 12 – 13: لا ينبغي أن تكون الاعتبارات الأخلاقية في مقدمة أولوياتنا عندما نقدّم بركات بسيطة. ومع ذلك، فإن أي نعمة غير ليتورجية ينبغي أن تحتفظ بروح المحبة الرعوية

فقرات 14-19: تُظهِر الكتب المقدسة ان البركات يمكن ان تأخذ الاتجاه الإنحداري عندما الله يبارك خَلْقه او التوجُّه التصاعدي عندما تبارك الخليقة الله. ان البركات هي فرصة الكنيسة لتوجيه رحمة الله وتشجيعه

فقرات 20-25: يُظهِر الشخص الذي يطلب البركة من الكنيسة انفتاحا على عمل الله في حياته ، ولا ينبغي ان يكون وضع الكمال الادبي شرطا مسبقا للحصول على هذه البركة . “وبالتالي، عندما يطلب الناس نعمة، لا ينبغي وضع تحليل أخلاقي شامل كشرط مسبق لمنحها. ومن أجل ذلك، لا ينبغي أن يُطلب من الساعين إلى البركة أن يكونوا قد حصلوا على الكمال الأخلاقي المسبق

مقطع 27: يقدّم البابا فرنسيس هنا تعليم منعم حول البركات وأقتبس منه اقتباس مطوّل

الله الذي يبارك. في الصفحات الاولى من الكتاب المقدس ، هنالك تكرار دائم للبركات . يبارك الله ، لكن البشر ايضا يمنحون البركات ، وسرعان ما يتضح ان البركات تملك قوة خاصة ، ترافق الذين يقبلونها في حياتهم ، ويتحكمون في قلب الانسان ليغيِّره الله . […] لذلك نحن اكثر اهمية لله من كل الخطايا التي يمكننا ان نرتكبها لانه اب، هو ام، هو محبة نقية، قد باركنا الى الابد. ولن يتوقف أبداً عن مباركتنا ان قراءة هذه النصوص المؤسسة على الكتاب المقدس للبركات في سجن او في جماعة لإعادة التأهيل هي تجربة قوية وحتى لو كان أقرب أقاربهم قد تخلوا عنهم، لأنهم يعتبرونهم الآن غير قابلين للحل، فإن الله ينظر إليهم دائما كأطفال له

فقرات 31-32: يطلب زوجان من نفس الجنس مباركة لا لإضفاء الشرعية على اتحادهما، بل لطلبهما أن كل ما هو جيد فيهما يثريه الروح القدس. فالأشخاص القادمون بموقف متواضع كـ “خاطئين” يختبرون عمل نعمة الله

فقرة 33: ” لا يتخلى الله أبدا عن أي شخص يقترب منه ” . “« “البركة تمنح الناس وسيلة لزيادة ثقتهم في الله

فقرات 37-38: هناك تحذير من تحويل هذا إلى طقوس ثابتة وضرورة التمييز في كل حالة في الصلاة

فقرات 39-40: وتفادياً لأي ارتباك، ينبغي أن تُعطى البركة خارج الحيز المخصص للطقوس الليتورجية. وينصح الإعلان بتنفيذ هذه البركة في ظروف غير ليتورجية مثل “زيارة مزار، أو لقاء مع كاهن، أو صلاة مقروءة في مجموعة، أو أثناء الحج

فقرة 45: ”جذور الوداعة المسيحية“ هو ”القدرة على الشعور بالنعمة والقدرة على البركة. يحتاج هذا العالم الى البركات ، ويمكننا ان نعطي البركات وننال البركات . إن الآب يحبنا، والشيء الوحيد الذي يبقى لنا هو فرح البركة له، وفرح الشكر له، والتعلم منه ليبارك…بهذه الطريقة، يستطيع كل أخ وكل أخت أن يشعروا بأنهم في الكنيسة حجاج دائما، ومتسولون دائما، ومحبون دائما، وعلى الرغم من كل شيء، يباركون دائما

هذه ثلاث آراء قصيرة منّي

أولا، أحببت جدا النظرة المنعمة الموجودة في الإعلان والتي تتحدّانا. أحببت المقدرة على قراءة الكتب المقدسة واللاهوت بطريقة مرتاحة وغير مقيّدة

ثانيا، لا يقدّم الإعلان أمر جديد. يشدّد على النظرة التقليدية للزواج ويسمّي الزيجات المثليّة بالخطيّة وأنها ضدّ الإنجيل. لا يوجد تغيير لاهوتي هام

ثالثا، أعتقد أن هذا الإعلان يمثّل وضع النقاش الكنسي الحالي في الكنيسة الكاثوليكية وخارجها. رأي الكنيسة بالمثليين هو من أهم المواضيع المختلف عليها في العالم المسيحي حاليا. يحاول الإعلان أن يمشي برويّة بين الرأي الذي يقبل بالمثليّة والآ’خر الذي يمتثل بالعداء لها. أعتقد أنه هذا الإعلان في مقاربته المنعمة والمتجذّرة في اللاهوت المسيحي يمثّل المكان الذي يقف فيه كثير منّا الأن

النقاش مستمر. للمحافظين المتعصّبين هذا الإعلان لا يشكّل مصدر قلق كبير. وللتقدميين هذا الإعلان لا يقدّم نظرة تقدميّة بما فيه الكفاية. رجائي هو أن يدفع هذا الإعلان كنائسنا المحليّة في هذه المنطقة لكي تتصرف بمحبّة أكثر تجاه مجتمع المثليين

دعونا نقف لنصلي

يا رب
ليتنا نكون
مكان آمن
لكل من يبحث عن
لقاء مع روحك
آمين

I want to be a Conservative But I’m a Feminist – أود أن أكون محافظا ولكنني نسويا

The English version follows the Arabic one below.

هناك خطاب طاغ عند اليمين ضد التطور الحقوقي في الغرب. والبعض منه عن وجه حق. وصلنا لمرحلة “هبلة” فكريا عندما لا يقدر اليسار التقدمي في الغرب الإجابة بشكل مباشر على سؤال : من هي المرأة؟

ولكن المحزن في الموضوع هو إصرار الأصوات المثقفة والمسموعة على اليمين (أمثال جوردن بيترسون) على الإدّعاء أنه لا يوجد ظلم تاريخي للمرأة وبالتالي لا حاجة للحركة النسويّة

هذا مثال عمّا أتكلّم عنه، إذ في هذا الفيديو يقول بيترسون “أنا لست تسويا والنساء العابرات (أي المتحولات جنسيا) لسن نساء حقيقيات.” وأنا بالمناسبة لا أتفق معه في الموقفين

برأيي أنه ينبغي على هذا اليمين المثقّف ربما أن يقرأ بعض الأعمال الأدبية من القرن الماضي. شخصيا الذي فتح عيوني على الظلم التاريخي للمرأة كان قراءة الأعمال الكاملة لجبران خليل جبران عندما كنت في أولى سنين المراهقة في المدرسة. لا أتذكر أي عمل من أعمال جبران هو الذي أضاء لي على هذه المظالم ضد المرأة (لا أمتلك موهبة التذكّر المحدد على الإطلاق) وقد تكون صور وأفكار من كل أعماله، ولكنني خرجت من هذه القراءات بإنطباع واضح لا يحتمل الشك بأن المجتمع القروي اللبناني التقليدي كان خانق للمرأة

زوجان لا ينجبان أطفال؟ الحق على الزوجة ويجب على زوجها أن يتزوج بإمرأة أخرى تجلب له النسل
امرأة مطلّقة؟ أصبحت عار على عائلتها وانتهت آفاقها المستقبلية
امرأة غير متزوجة؟ أصبحت معنّسة وبلا نفع
مدرسة؟ العلم للصبيان فقط، فلا حاجة لتعليم المرأة
امرأة قوية؟ لا بدّ أنها مجنونة أو مسكونة من أرواح شريرة

واللائحة تطول

لا أدّعي أن جبران خليل جبران كان نسويا، وقد يكون أن هذه التسمية تصلح لوصفه. ولا أدّعي كل الأدب نسوي. ولكن أعتقد أن أي مراجعة لقصصنا القديمة وقصص حضارتنا سيقول لنا بوضوح أن المرأة كانت مظلومة بالمقارنة مع الرجل

أكيد هذا لا يعني أن النظرة الأبوية الإجتماعية لا تظلم الرجل أيضا. بل هي أيضا ظالمة للرجل. ولكن في موازيين المجتمع الموضوعية حياة المرأة أصعب تاريخيا على معظم الأصعدة، في التضييق على الحريات والأحلام وفي نفي القيمة البشرية الكاملة عنها بالمقارنة مع الرجل

وإنه لأمر مؤسف أنه يوجد جمع لكل الحروب الثقافية في مخيم واحد. شخصيا أرى أن اليمين المحافظ محقّ في عدة نقاط. وبشكل مفصلي، هو محق في إصراره بأنه يوجد فروقات جندرية بين الرجل والمرأة والجندر ليس تركيبة اجتماعية بحتة بل هو متعلق بالبيولوجيا والفروقات الجسدية والنفسية بين الرجل والمرأة. وحتى على المستوى المنطقي العام، القول بأن الجندر تركيبة اجتماعية بحتة ينفي صراع العابرون جنسيا الذين يقولون أنا في جسد امرأة ولكنني أشعر بأنني رجل، أو العكس. فلو لم يكن هناك من معنى موضوعي ثابت للرجولة والأنوثة، بماذا يطالب العابرون بالظبط؟ أليس بالعبور من هذا الجندر إلى ذاك؟

إنه لأمر مؤسف أنني إذا أردت أن أتكلم بشكل عقلاني ضد تفريغ الجندر من المعنى أو ضد السماح للأطفال بالتحول الجنسي أو ضد التعدد المتفلّت وغير المنطقي للهويات الجنسية في الغرب، أراني في نفس المخيم مع من ينكرون الحركة النسوية والحاجة التاريخية الملحّة لها

أعتقد أنه إذا استمرّت الأمور في هذا المنحى فنحن ذاهبون صوب مصيبة كبيرة. إذا استمر هذا الإنقسام العامودي الحاد بين مخيّم يرفض كل المعاني الثابتة وينادي بالحرية الجنسية المطلقة وبتدمير كل تقليد قديم من جهة، وبين مخيم يختبئ وراء الذكورية السامّة ليدافع عن حقوق الأطفال وبعض العقلانية في الخطاب الجنسي من جهة أخرى، فنحن ذاهبون إلى مزيد من التقوقع ومزيد من التطرف صوب المحافظة من جهة والجنون التقدمي من جهة أخرى. وربما سنشهد انتصارات سياسية لليمين المحافظ ينتج عنها تراجع ليس فقط في حقوق العابرين والعابرات بل أيضا في التقدم الثمين الذي أحرزناه في حقوق النساء والبيئة وغيرها

أتوق لخطاب عقلاني محافظ ولكن منعم، لا يتمسك بشكل مطلق بكل المسلّمات البيولوجية والفكرية التقليدية ولكن يجد طريقة لرمي تلك لا تعطي كرامة للإنسان والحياة والمجتمع ويبقي على تلك التي تعطي كرامة للإنسان والحياة والمجتمع

دعونا نقف لنصلي

يا رب
أعطنا أن نسمع للخائفين
من فريقنا
والفريق الآخر
فجميعنا نتوق لبناء مجتمع محبة
آمين

I want to be a Conservative But I’m a Feminist

There is a dominant rhetoric on the right that attacks the evolution of human rights in the West. Some of it is valid. We have indeed reached a rather “stupid” intellectual state in the progressive left in the West when the question “what is a woman” can’t be answered directly

But what is truly unfortunate in this situation is that the educated and loud voices on the right (like Jordan Peterson) insist on claiming that there is no historical oppression of women, and hence no need for feminism.

This is a case in point. Peterson insists on bundling together his qualms against the trans movement with his about feminism. By the way, I oppose both his positions.

I think that perhaps the educated right should read some more literary works from the past century. What opened my eyes personally to the historic oppression of women was reading the complete works of the writer Gubran Khalil Gubran when I was in my early teens at school. I do not remember which of his works directly showcased the oppression of women (I do not have the talent of specific remembrance), and it might have been images and ideas from all of his works, but I do remember leaving his literature thinking without a shadow of doubt that the traditional rural Lebanese society was distinctly oppressive towards women

A married couple can’t have children? Must be the wife’s fault. Her husband should marry another woman to bear his offspring.
A divorced woman? She is a shame to her family and her future potential is gone.
An unmarried women? She is a useless spinster.
School? Education is for boys only. There is no need to teach women.
A strong woman? She must be mad or possessed by evil spirits.

The list goes on!

I am not claiming that Gubran Khalil Gubran was a feminist. He might have been so. Nor am I claiming that his work was feminist. I am simply claiming that any simple and even casual reviewal of our old stories and those of our cultures will show us without any doubt that women were more oppressed compared to men.

Naturally, this does not mean that the patriarchal view of society does not also oppress men. Patriarchy is oppressive to men. But in the objective scales of societal life, the existence of woman was harder historically on different levels: in terms of lack of freedom, the crushing of dreams, and the denial of full human dignity in comparison to men.

It is a shame that there is this bundling together of all cultural battles in one camp. I personally think that the conservative right is right on a number of points. Chiefly, they are right in their insistence that there are gender differences between men and women, and that gender is not merely a social construct divorced from biology and psychology. Even on a general logical level, to say that gender is a social construct is to deny trans people their real struggles. Those who say “I am in the body of a woman but feel like a man,” or vice versa, would not be saying anything meaningful if there was no objective stable definition of masculinity and femininity. What are trans people asking for exactly? Isn’t it to move from one gender/body to another?

It is a shame that if I was to speak up in a logical manner against the emptying of gender from all its meaning or against allowing young children to transition sexually or against the mad proliferation of sexual identities in the west, then I would be in the same camp as those who deny the very pertinent need of feminism historically and in today’s world.

I believe that if things continue in this polemical dichotomy between two camps then we are headed for disaster. If we continue to bundle people together either in a camp which rejects all stable meaning and calls for ultimate sexual freedom and the destruction of all tradition or in a camp which hides behind toxic masculinity to defend children rights and some logical rhetoric in the sexual discussions of our time, then we are headed for more isolating echo chambers and more radicalism towards conservatism and mad progressivism. We might see some political triumphs for the conservative right which will not only entail a regression in trans rights, but also a regression in what the precious progress we have made in women rights, environmental rights and so on and so forth.

I yearn for a logical gracious conservative rhetoric that does not hold on in an ultimate fashion to all traditional biological and intellectual postulates, but finds a way to throw out those that do not give dignity to humanity, life, and society, and to keep those that do give dignity to humanity, life, and society.

Let us stand in prayer:

Lord,
Give us to listen to the frightened
On our team
And on the other team
For we all yearn to build a society of love
Amen


Is Being Gay a Choice? هل المثليّة الجنسيّة خيار؟

Just as I did not choose my ethnicity, family, and country, so we do not choose our gender identity and sexual orientation. We do choose how to express our sexuality. But our identity is not our choice.

This has been the overarching testimony of the LGBTQ+ community. I am aware that some of my brothers and sisters in the Christian community might find offense with these words. This does not change the fact that this is the experience of the gay community. And any type of discussion, theological or otherwise, between the church and the LGBTQ+ community must take this point as granted.

Continue reading

Should Christians Boycott Netflix?هل يجب أن يقاطع المسيحيّون نيتفلكس

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

 

On December 3, Netflix released a Brazilian short movie (46 mins) called The First Temptation of Christ. It tells the story of a gay Jesus. The movie is satirical. Christians all over the world have issued calls to boycott Netflix, reacting in anger to this mockery of their faith.

gay jesus - first temptaion - 2019.jpg

I beg to disagree. I don’t think we, Jesus followers, need to react in anger to the release of this movie. Here are my reasons. Please hear me out.

(1) It is an issue of free speech. Simply, people who do not consider Jesus to be their Lord or savior have the right to mock him. I have the right to worship him. Let’s look at this from the other side. Do we think it is fair when Christians are banned from sharing Christ, their churches closed, and they are persecuted in Muslim countries? Of course not. But, for the Muslims, saying that Jesus is lord is blasphemy. However, it is our belief.

Which society is better for Christianity and Christians? One with freedom or oppression? If we say freedom, then it should be freedom for everyone. Just as I have the freedom to build a church, share Christ, and live out my faith, so other have the same freedoms to share their beliefs, even if they contradict mine.

(2) Jesus told us to expect persecution and mockery. The early church (the first 350 years) experienced extreme persecution. Jesus followers all over the globe today experience persecution. Not only did Jesus tell us to expect rejection, he also asked us to rejoice when rejected. For then we would be joining in the footsteps of the men and women of God across history who endured hardships and even died for their faith. We would be walking in the footsteps of Jesus himself (Matthew 5:11-12). If anything then, when hearing that a movie mocking Jesus has come out, we should be joyful. Perhaps our reaction to this movie can be a witness to those mocking our faith.

(3) Finally, this is an opportunity for Christian witness. I remember when the movie Noah came out in 2014. Many Christians protested that the movie presents a story different than the one we find in Genesis. But do you know what happened when the movie came out? The search for the original story of Noah on Google peaked when people watched the film. So what if people watch a short movie making fun of Christ? What if, perhaps, some will think, let’s find out the original story? People can, generally, differentiate between fact and sarcasm.

Even more yet, Netflix has tens of excellent Christian and biblical movies and series. Rather than spending time and energy on getting people to boycott Netflix (although that is a peaceful and commendable way to protest), how about we spend time and energy on producing good Christian movies on Netflix?

I write these words during Christmas. I pause here at the end to remind myself and my readers that our faith is rooted in a God who lets go of his power and comes down as a helpless child. It is good for our faith to be mocked. It is good to remember how to turn the other cheek.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Remind us that we follow

A naked Messiah

Hanging from the cross of shame

Amen

 

مدونة #100

هل يجب أن يقاطع المسيحيّون نيتفلكس؟

أصدرت نيتفلكس في 3 كانون الأول ديسمبر فيلم برازيلي قصير (46 دقيقة) بعنوان  تجربة المسيح الأولى. يصوّر الفيلم يسوع على أنه مثليّ، ويُعتَبَرُ الفيلم من النوع الساخر. دعا عدد من المسيحيّين حول العالم لمقاطعة نيتفلكس كردة فعل غاضبة على هذه السخرية من إيمانهم

gay jesus - first temptaion - 2019

أنا لا أوافق على هذا الرأي، ولا أعتقد أنه يجب علينا كأتباع المسيح أن نرد بغضب على إصدار فيلم مماثل، ودعوني في ما يلي أقدم لكم الحجج الداعمة لموقفي هذا

أولًا، إنها مسألة متعلّقة بحريّة التعبير. بكل بساطة، فالأشخاص الذين لا يؤمنون بيسوع كمخلص أو رب لهم الحق بالسخرية منه، كما أنا لي الحق بعبادته. دعونا ننظر للمسألة من منظار معاكس. هل نعتقد أنّ منع المسيحيّين من مشاركة المسيح وإغلاق كنائسهم واضطهادهم في البلدان الإسلاميّة أمر عادل؟ بالتأكيد كلا. ولكن، عندما نقول أن المسيح هو رب نكون بنظر المسلمين كافرين، غير أنّه هذا هو إيماننا

أي مجتمع أفضل للمسيحيّين وللمسيحيّة؟ مجتمع  يتمتّع بالحرية أومجتمع يعاني القمع؟ إذا اخترنا الحرية فيجب أن تكون هذه الحرية حقٌ للجميع؛ وكما أمتلك الحرية لبناء كنيسة ومشاركة المسيح وعيش إيماني، يمتلك الآخرون الحريّة لمشاركة معتقداتهم ولو كانت لا تتوافق مع معتقداتي

ثانيًا، قال لنا يسوع أن نتوقّع الإضطهاد والسخريّة. فالكنيسة الأولى قد اختبرت الاضطهاد العنيف لحوالي 350 سنة، ويختبر أتباع المسيح في يومنا هذا الإضطهاد في كافّة أصقاع الأرض.  يخبرنا يسوع أننا سنختبر الرفض وليس هذا فحسب،  بل يدعونا أيضًا لنفرح عندما يتم رفضنا، لأنّنا عندئذٍ نكون قد انضممنا لرحلة آلاف رجال ونساء الله عبر التاريخ الذين عانوا المصاعب لا بل  ماتوا من أجل إيمانهم. لدى تعرّضنا للسخريّة نكون قد مشينا في خطى المسيح نفسه (متّى 5: 11-12). وعوض الغضب يجب أن نفرح عندما يسخرون منّا ومن مسيحن، فربما قد تكون ردّة فعلنا على الفيلم شهادة طيّبة لمن يسخر من إيماننا

ثالثًا، هذه فرصة للشهادة المسيحيّة. أذكر تمامًا عندما عُرِض  فيلم نوح في دور السينما سنة 2014. احتجّ الكثير من المسيحيّين لأنّ الفيلم يروي قصّة مختلفة عن تلك التي نجدها في سفر التكوين في الكتاب المقدس. ولكن هل تعلمون ماذا حدث عندما صدر الفيلم؟  عندما حضر المشاهدون الفيلم بلغ عدد الباحثين عن قصّة نوح الكتابية على غوغل ذروته. ما الضرر لو شاهد الناس فيلمًا يسخر من المسيح؟ ماذا لو قال بعضهم: دعونا نبحث عن القصّة الأصليّة؟ بإمكان الناس، بشكل عام، التمييز بين السخرية والحقيقة

لا ننسَ أيضًا أن نيتفلكس يقدّم عشرات الأفلام والمسلسلات المسيحيّة والكتابيّة العظيمة. فعوض أن نصرف طاقتنا ووقتنا في مقاطعة نيتفلكس (مع أن عمل المقاطعة طريقة احتجاج سلميّة وراقية)، لمَ لا نصرف طاقتنا ووقتنا في إنتاج أفلام مسيحيّة جيّدة على نيتفلكس؟

أكتب هذه الكلمات في زمن الميلاد. دعونا نتوقّف ونتذكّر أن إيماننا مبنيّ على إلهٍ تخلّى عن قوّته ونزل إلينا كطفل لا حول له ولا قوّة. لابأس إذا سخروا من إيماننا، فمن الجيد أن نتذكّر كيف ندير الخد الآخر

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكّرنا بأنّنا نتبع

مسيّا عريان

معلّق على صليب العار

آمين

Should the Church Ban Evil? The Lebanese Church vs. Mashrou’ Leila -هل يجب أن تمنع الكنيسة الشر؟ الكنيسة اللبنانية ومشروع ليلى

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

If you have spoken with any Lebanese person this past week, chances are that Mashrou’ Leila’s upcoming concert in Byblos was brought up. The Maronite Church has accused the band of being anti-Christian, and want the authorities to ban their concert. Needless to say, the Lebanese public are divided on this issue. Today indeed their concert was banned.

mashrou leila.jpg

I will not attack or defend this band. I am familiar with a few of their songs. I am also aware that one of the band member is openly homosexual. They are known to adopt a rhetoric which is critical of the political parties, corruption, and a host of social issues. I am aware that this whole issue might be a ploy by the ruling parties to distract the people from the new taxes in the upcoming budget. But I will take off my conspiracy-theory hat for a moment.

For the first 270 years or so of its life, the church was a minority within the Roman Empire. It was widespread among different social groups and in almost every corner of the Empire, but it was a minority everywhere. The church endured constant persecution. Towards the second half of the third century, there was a systematic attempt by a number of different emperors to wipe Christianity. Christians were killed or tortured in an attempt to get them to denounce their faith in the Lordship of Jesus Christ. Some did, but many others refused and died as martyrs.

Then came the emperor Constantine. He favored Christianity. Suddenly, the church found herself not persecuted, but in power. The church came out of the shadows. It slowly became the majority in Europe.

The church in Lebanon, particularly the Maronite church, is the majority in the Christian areas. Christians have power. The question becomes, should we use our power to ban evil? Specifically, if we assume that Mashrou’ Leila are evil, should the church ban them?

For some readers, this might seem like a no-brainer. Of course! But wait. Allow me to propose three talking points that might restrain our Christianizing zeal:

First, a technical point. In this day and age, are we able to ban a band? The answer is no. Their songs are available online on a host of free platforms. If anything, this discussion has thrust the band into fame. Before this issue, I think a small minority of the Lebanese people had heard about them or listened to their songs. Now everybody knows them, and has at the very least googled them.

Second, a biblical point. We have none! The New Testament was written in a time where the church was the minority. If anything, Jesus criticized the religious leaders of his day rather than the sinners. He pushed us towards the way of the Kingdom, that of turning the other cheek and refusing to use evil. Paul surely criticized the evils of society and instructed the church to be holy. But there lies the key. He instructed the church. The church was never in a position of ruling over the non-Christians in the New Testament. The world might be evil and under the rule of Satan, but Christians sought to be holy and share Christ with the outside world in good deeds, preaching, and miracles.

Perhaps in the Old Testament we have a theocratic state of sorts at some intervals in Jewish history. But again, the rules involved the Jews and those living among them. Add to that, I do not think that as Jesus-followers we want to live according to a pre-Jesus era.

Third, a theological-missiological point. Does banning an anti-Christian band serve to expand the kingdom? Is it Jesus-like? Will it help the church attract more people to Christ? You see, this is the real question. Will banning Mashrou’ Leila make the church feel good about itself? Maybe. Will it make the church look powerful? For sure! But is that our goal on this earth?

Unfortunately, if the church manages to cancel Mashrou’ Leila’s concert, we will find that we have once more managed to push more youth away from the church. The coming generation, and the older ones even, is already disillusioned with the church and its archaic institutions and traditions. Many people already find it hard to wrap their heads around most of the church’s theology and proclamations about Jesus Christ. What do we do? We go and affirm their fears: The church is an ancient oppressive institution that believes in fairy tales and hates art.

By all means, if you feel that Mashrou’ Leila is anti-Christian, advise your church not to go. Listen to one of their songs with the youth and discuss its meaning. Stand at the door of the concert and proclaim that Jesus is Lord.

What would happen if we spend all of our money, energies, resources, and all that we have in lifting Jesus up?

Perhaps then we will return to the first days of the church, where becoming a Christian meant death, but thousands were flocking to worship and follow the resurrected Son of God, Jesus Christ!

 

Let us stand in prayer

 

Lord,

Take away our sword

And give us the cross,

For our home is in Golgotha

And not Jerusalem

Amen

مدونة #99

هل يجب أن تمنع الكنيسة الشر؟

الكنيسة اللبنانيّة ومشروع ليلى

اذا التقيت بأي مواطن لبناني الأسبوع الماضي فلا بدَّ من أنكما تناولتما موضوع فرقة مشروع ليلى وحفلتهم القادمة في مدينة جبيل. اتّهمت الكنيسة المارونيّة  الفرقة بأنّها ضدّ المسيحيّة وطلبت من السلطات منعهم من إقامة الحفل، فانقسم الرأي العام اللبناني حول هذا الموضوع. واليوم بالذات تم منع الحفلة

mashrou leila

لن أهاجم الفرقة أو أدافع عنها. أنا مطّلع على القليل من أغانيهم، وأعرف أن أحد أفراد الفرقة مثليّ الجنس على نحوٍ علني. كذلك أعرف أن كلمات أغانيهم عادةً تنتقد الأحزاب السياسيّة والفساد وتتناول عددًا من المسائل الإجتماعية. أنا مدركٌ بأن الموضوع برمّته قد يكون يكون مجرّد خطّة ماكرة من قِبَل الأحزاب الحاكمة لصرف اهتمام الشعب عن الضرائب الجديدة في الموازنة العتيدة، غير أنّني سأضع نظريّة المؤامرة جانبًا لأكتب هذه المدوِّنة

في الـ270 سنة الأولى  تقريبًا من حياة الكنيسة كانت هذه الأخيرة أقليّة في الإمبراطوريّة الرومانيّة. ومع انّها كانت منتشرة في كل زاوية من  زوايا الإمبراطوريّة وبين جميع الفئات الإجتماعيّة، غير أنّها كانت أقليّة في كل مكان. وتحملّت الكنيسة اضطهادًا  متواصلاً. وشَهِد النصف الثاني من القرن الثالث محاولةً ممنهجةً للقضاء على المسيحيّين من قبل عدد من الأباطرة، فتعرّض المسيحيّون للقتل أو التعذيب لحثِّهم على إنكار يسوع المسيح،  وكانت النتيجة أن ّ البعض قَبَل إنكار المسيح ورفض كثيرون آخرون ذلك، فماتوا شهداء

ومن ثم جاء الإمبراطور قسطنطين، وكان يميل إلى المسيحيّة. وفجأة وجدت الكنيسة أنّها تخلصت من الإضطهاد بل وأصبحت في السلطة، فخرجت الكنيسة من مخبئها وأصبحت رويدًا رويدًا الأكثريّة في أوروبا

لننتقل الآن إلى الكنيسة في لبنان، والكنيسة المارونية بشكل خاص، فهي الأكثريّة في المناطق المسيحيّة، ولدى المسيحيّين سلطة. ويصبح السؤال في هذه المرحلة هل يجب أن نستخدم سلطتنا للحدّ من الشر؟ وعلى نحوٍ أدق، إذا اعتبرنا أن مشروع ليلى فرقة شريرة، هل يجب أن تمنعهم الكنيسة؟

قد يجد بعض القرّاء هذا سؤال تحصيلاً حاصلاً. بالطبع على الكنيسة أن تفعل ذلك! ولكن، مهلاً. دعوني أطرح ثلاث نقاط قد تخفّف من حماستنا لمسحنة المجتمع-  أي جعله مسيحيًّا

أولًا، نقطة تقنّية. هل من الممكن في هذا الزمن وفي ظل التطور الذي وصلنا إليه أن نلغي حفلةً لفرقة؟ كلا! فأغانيهم متوفّرة على شبكة الإنترنت على عدّة مواقع موسيقية مجانية. إذا كان هذا الجدال قد أوصل إلى شيء فهو قد دفع بهذه الفرقة إلى الشهرة أوسع. أعتقد أنّه قبل هذه البلبلة فقد كانت أقليّة من الشعب اللبناني قد سمعت بالفرقة أو سمعت أغانيهم، أما  الآن فقد سمع الجميع  عنهم أو على الأقل بحث عنهم على غوغل

ثانيًا، نقطة من الكتاب المقدس. ليس لدينا نقطة في هذا المجال! فقد كُتب العهد الجديد في وقت كانت الكنيسة فيه أقليّة. ويسوع في تلك الفترة الزمنيّة انتقد رجال الدين وليس الخطاة، ودفع بنا نحو طريق الملكوت وهو أن ندير الخد الآخر ونرفض استخدام الشر. أمّا بولس من جهته، فقد انتقد شرور المجتمع ووجّه الكنيسة نحو القداسة، بهذا يكمن المفتاح لقضيّتنا؛ فقد قام بولس بتعليم الكنيسة،  إذا أنّها لم تكن في موقع الحكم على غير المسيحيّين في العهد الجديد. قد يكون العالم شريرًا وخاضعًا لحكم إبليس، ولكن على المسيحييّن أن يسلكوا في قداسة ويشاركوا المسيح مع العالم الخارجي من خلال الأعمال الصالحة، والتبشير، والعجائب

ربما في العهد القديم وفي بعض الفترات الزمنيّة من تاريخ اليهود كان لدينا أمّة يحكمها الله. ولكن، مرّة أخرى نذكّر أنّ هذا الحكم كان لليهود ولمن يقيم في وسطهم. وفي كل الأحوال، لا أعتقد أنّنا كأتباع للمسيح نريد الالتزام  بقوانين عصر ما قبل مجيء المسيح

ثالثا، نقطة لاهوتيّة – إرساليّة (تبشيريّة). هل إلغاء حفل لفرقة ضدّ المسيحيّة يساهم في امتداد الملكوت؟ هل خطوة مماثلة تشبه المسيح؟ وهل ستساعد الكنيسة على جذب عدد أكبر من الناس للمسيح؟ هذا هو السؤال المفصلي الوحيد! هل منع فرقة مشروع ليلى من إحياء حفلتهم  سيجعل الكنيسة تشعر بالرضا عن نفسها؟ ربما. هل ستبدو الكنيسة قوية؟ طبعًا! ولكن هل هذا هو هدفنا على هذه الأرض؟

للأسف، إذا منعت الكنيسة إقامة حفل لمشروع ليلى فسنجد أنفسنا من جديد ندفع بعدد أكبر من الشبيبة إلى خارج الكنيسة. الجيل القادم، وحتّى الأجيال الأكبر، في حالة فقدان الأمل بالكنيسة وبمؤسساتها وتقاليدها القديمة. معظم الناس لا يستطيعون حتّى أن يفهموا معظم لاهوت الكنيسة وإعلاناتها عن يسوع المسيح.  فماذا نفعل نحن؟ نحن، بخطوةٍ كهذه نؤكّد مخاوفهم: بأنّ الكنيسة مؤسّسة قديمة وظالمة تؤمن بالخرافات وتكره الفن

 في كل الأحوال إذا شعرت بأنّ مشروع ليلى هي فرقة ضد المسيح، اطلب إذًا من أعضاء كنيستك ألّا يذهبوا، أو استمع لإحدى أغانيهم مع الشبيبة وتناقشوا حول معانيها، كما يمكنك أن تقف على باب الحفل وتعلن أن يسوع هو رب

ماذا سيحصل لو صرفنا كل أموالنا وطاقاتنا ومواردنا وكل ما لدينا لنرفع يسوع عاليًا؟

ربما سنعود لأيّام الكنيسة الأولى، حيث كان ثمن أن يكون الشخص مسيحيًّا هو الموت، ومع ذلك كان الآلاف يأتون ليعبدوا ابن الله المقام، يسوع المسيح ويتبعوه

دعونا نقف لنصلي

يا رب

خذ منا السيف

واعطنا الصليب

فبيتنا في الجلجثة

وليس أورشليم

آمين

Should We Silence the Gays of Lebanon? هل يجب أن نُسكت مثليي لبنان؟

Beirut_Pride-570.jpgLast week was LGBT Pride week in Lebanon, the first of its kind in the Arab world.

A number of events were organized in the country. However, not all events went well. The League of Muslim Scholars in Lebanon opposed a 1-day conference organized by the NGO Proud Lebanon, and the hotel management had to cancel out of fear of security problems. Another event by the LGBT rights NGO Helem was also cancelled for similar reasons.

Now you might think that being gay is unnatural.

Your religious beliefs might label homosexuality as a sin.

You might be against gay marriages.

The very sight of gays might even, for lack of a better word, disgust you.

But do you have the right to ban homosexuals from organizing events, expressing their opinions, or showing their colours?

I think not! Allow me to present my reasons:

 

  • Gays are here to stay

By banning events, criminalizing homosexuality, or even killing gays, you won’t end homosexuality. Some people in our society are gay. There is no getting around it. There is no hiding it. Pushing them under the rug won’t solve the issue at hand. So as much as their presence might anger you, it is not really within your power to make them disappear.

If truth be said, probably some people or group in Lebanon would love it if you or your tribe disappeared (probably many people would want me to disappear). But that is not how life works.

Sorry Muslims, but Christianity is not dying off.

Sorry Christians, but Muslims are not getting shipped to another planet.

Sorry Israelis, but forming a Zionist state in 1948 did not and will not make Palestinians become extinct (if anything, Palestinians are getting more babies now 😉

(sorry English Premier league clubs but Chelsea FC is going to be around for a long time 😉

And sorry heterosexual people, but gays are here to stay.

 

  • Gays are not hurting you

Homosexuals are not ISIS. Their presence does not endanger yours. If they hold a conference or walk the streets in self-expression they are not hurting you or your family. Homosexuals do not have secret plots to take over the government, kill all the heterosexuals, or murder you in your sleep.

You do not really have any right to silence them. They have done nothing to hurt you.

A Christian who believes that a man should marry one woman cannot force his Muslim neighbour to commit to the same principal.

A believer can’t force all people in the country to pray.

As much as I would love to, I can’t force all people spend one hour per day reading (which, by the way, will be the first law I pass once I take command of the country and later the world).

So, since Gays are not hurting you, you have no right to fight them or oppress them.

 

What is the root of the issue here?

Perhaps it is our unwillingness to accept those who are different than us.

What was our civil war in Lebanon if not different religions refusing to co-exist?

What was the Palestinian Nakba in 1948 if not the Zionist movement refusing to grant Palestinians the right to exist?

What was the bombing in Manchester yesterday night if not an extremist group refusing to acknowledge that there is a way to live that is different than their own?

What if other people are choosing to live their lives differently than you?

What right do you have to dictate your terms of living to others?

The answer is simple: none!

 

Let us stand in prayer

Lord

Forgive us

We seek to force you

As a storm,

But you are a gentle wind,

Graceful

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #63 – هل يجب أن نُسكت مثليي لبنان؟

Beirut_Pride-570 

الأسبوع الماضي كان أسبوع البرايد (الفخر) بالمثلية الجنسية في بيروت، وهو الأول من نوعه في العالم العربي

تم تنظيم عدد من النشاطات في لبنان. ولكن لم تسر كلها على ما يرام. احتجت هيئة علماء المسلمين في لبنان على مؤتمر ليوم واحد كانت تنظمه جمعية براود لبنان، واضطر الفندق المستضيف على الغاء الحدث خوفا من عواقب أمنية. وتم إلغاء نشاط لجمعية حلم الداعمة لحقوق المثليين لأسباب مماثلة

قد تعتقد أن المثلية أمر غير طبيعي

قد تؤمن بحسب معتقداتك الدينية أن المثلية خطية

قد تكون ضد زواج المثليين

وقد يثير فيك منظر أي مثلي، وعذرا على التعبير، الإشمئزاز

ولكن هل تمتلك الحق بمنع المثليين عن تنظيم نشاطات، التعبير عن آرائهم، وإظهار هويتهم؟

لا أعتقد ذلك! إسمح لي بعرض أسبابي

 

المثلية لن تختفي

وإن منعت النشاطات، جرّمت المثلية، أو حتى قتلت المثليين، فلن تنهي المثلية. بعض الناس في مجتمعنا مثليين. لا مفر من ذلك. لا يمكنك تغطية الموضوع. لا تستطيع إخفاء المسألة. ولو وجودهم أغضبك، فأنت لا تمتلك المقدرة على جعلهم يختفون

بالحقيقة، على الأرجح يوجد بعض الناس أو الجماعات التي تتمنى اختفاؤك أنت أو اختفاء جماعتك (على الأرجح كثير من الناس يتمنون اختفائي). ولكن الحياة لا تسير بهذه الطريقة

أنا متأسف يا مسلمين، ولكن المسيحية ليست في حالة انحدار

أنا متأسف يا مسيحيين، ولكن لا يوجد خطة لشحن المسلمين إلى كوكب آخر

أنا متأسف يا إسرائليين، ولكن إقامة وطن صهيوني عام 1948 لم ولن يقود الفلسطينيون للإنقراض – لا بل الفلسطينيون زادوا من نشاطهم الإنجابي

أنا متأسف يا فرق الدوري الإنكليزي الممتاز ولكن فريق تشيلسي سيبقى هنا لفترة طويلة

وأنا متأسف يا ذوي الميول الجنسية للجنس الآخر، ولكن المثليين لن يختفوا عن وجه الأرض

المثليون لا يشكلون أي أذى لك

المثليون ليسوا داعش. وجودهم لا يشكل خطر على وجودك. إذا أقاموا مؤتمرا أو مظاهرة للتعبير عن النفس فلن يشكلوا أذى عليك أو على عائلتك. لا يوجد خطط سرية للمثليين لقتل كل أصحاب الميول المعاكسة، أو للإستولاء على الحكم

لا تمتلك أي حق بإسكاتهم. لم يؤذوك بأي طريقة

المسيحي الذي يؤمن أن على الرجل الزواج بامرأة واحدة لا يستطيع إجبار جاره المسلم على الالتزام معه بنفس المبدأ

المؤمن لا يستطيع إجبار كل المواطنين على الصلاة

مع أنني أود ذلك بشدة ولكنني لا أستطيع إجبار كل الناس على إمضاء ساعة يوميا في القراءة – الرجاء الإنتباه أن هذا سيكون أول قرار رسمي أتخذه بعد استلامي مقاليد حكم البلاد والعباد

اذا، بما أن المثليين لا يشكلون خطر عليك، لا تمتلك الحق بأن تحاربهم أو تضطهدهم

ما هو لب المسألة هنا؟

ربما هو عدم رغبتنا بقبول من هم مختلفين عنا

ألم تكن الحرب الأهلية في لبنان رفض الأديان المختلفة التعايش؟

ألم تكن نكبة فلسطين سنة 1948 رفض الحركة الصهيونية منح الفلسطينيين حق الوجود؟

ألم تكن التفجيرات ليلة الأمس في مانشستر رفض مجموعة متطرفة الاعتراف بوجود أسلوب حياة مختلف عن أسلوبها هي؟

ماذا لو اختار الناس الآخرون أن يعيشوا حياة مختلفة عنك؟

من أعطاك الحق بفرض أسلوب حياتك على الآخرين؟

الجواب سهل: لا أحد

دعونا قف لنصلي

يا رب

سامحنا

نريد فرضك بالقوة

مثل عاصفة

وأنت نسيم عليل

منعم

آمين

Why I was not angry with the Supreme Court decision over Gay marriage – لما لم أغضب من قرار المحكمة العليا حول زواج المثليين

Let me start by saying that I did not intend to write about this topic. The Supreme Court in the US took a decision to make homosexual marriages legal in all states. I am not a US citizen, nor do I live there, so I did not plan to write about this.

However, over the past two days, there has been an outbreak of discussions from Lebanese people over this issue on social media. Some are ecstatic while others are very angry.

Now, for those who do follow this blog (you can do so by entering your email address, go on, don’t be shy), you will already expect that I was not particularly upset by the decision in the US. Actually, I think the decision is fair. In a previous post I argued that we should defend homosexual rights and treat all people with respect.

Here are the reasons I wasn’t angered by the court decision. They are not meant to be as an attack against anyone:
Reason 1: The new law is not about the church

The law is not: “The church has to marry homosexual people.” Nor is it “churches have to put rainbow flags in their pulpits,” or “pastors have to be gay to be ordained.” Simply put, it was a law, from a government, giving homosexual couples the right to get a legal marriage. This law is not aimed at the church, nor is it about the church. Similar laws have been put in place in many places in Europe over the last ten years. Nothing has happened in the church. Christians still have their liberties, enthusiastic Christians are still going about doing and being the church to all people and God is still moving.

This law does not “take” anything from Christians. This law gives something to homosexuals.

Reason 2: I am busy being angry about other more important stuff

Last week was pretty bloody all over the world. Terrorists attacked in Europe, Africa, and as usual in Syria. I did not see any posts from my Christian friends about this terrorism. Israel is still daily oppressing Palestinians. Poor people are living in horrible conditions in Lebanon. Last week videos showing police brutally beating prisoners in Lebanon were posted all over the media. Sex trade is prevalent all over the world as humans are still sold as slaves, and much more. Yet all we find the time to comment on on social media are weddings we attend and new laws about homosexuals in a country thousands of miles away from us.

I read the Bible (I try to every day, you should do it too) and I see a God who is constantly angry about oppression and injustice in the world. I read the prophets of old telling the people that until they treat their neighbours with justice God will not listen to their prayers. I hear Jesus telling us to forgive so we can be forgiven. So, for me, laws granting people the right to live as they choose are not high on my priority list as a Jesus-follwer.

Reason 3: The church and the government are two different things

I do not want a “Christian” government that would force all people to live by Christian values. The church is the church. We live as we do, followers of Christ, disregarding what the secular government does. We are called to have political views which seek to enhance justice and peace and to be good citizens, but the state and the church are two different things. We want to build the Kingdom of God not any earthly empire.

If two people want to get married in a government office then that’s their choice. If two people want to get married under the sight of God and the church and on the hands of a pastor then that’s also their choice. The two are not mutually exclusive (meaning one cancels the other).

Reason 4: We define marriage by the way we act

We define things and terms by the way we live them out. We may live in a world where most Christians do not follow Christ. However, we show true Christianity by being followers of Jesus and not by attacking others. We define Christianity by how we live out our faith.

I hear that people are worried about marriage being re-defined. Are we really? Then we should work to live out the true definition of marriage as we understand it through our faith. All the terms are “up for grabs” if you like. People speak of faith, marriage, and God and mean different things. We can’t have a monopoly over terms but we can have a monopoly over our own actions. We make marriage holy by living a holy marriage. Marriage in itself is not holy. Only God is holy and the presence of God in a marriage makes it holy

Those are a few of the reasons I was not angry about this new law in America. I actually think it is fair.

These are troubling times. The church is faced with new and old questions. My prayer is that we have the grace to dialogue through those issues in a respectful way.

Please feel free to add more reasons as to why you support or are against this law.

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us less pride

And more truth,

Less anger

And more grace.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #21 : لما لم أغضب من قرار المحكمة العليا حول زواج المثليين

دعوني أبدأ بالقول أنني لم أنوي أن أكتب حول هذا الموضوع. اتخذت المحكمة العليا في الولايات المتحدة الإمبريالية (أو الأمريكية) قرارا يسمح للمثليين بالزواج في كل الولايات. أنا لست مواطنا أمريكيا ولا أعيش في أمريكا لذا لم أخطط للكتابة عن الموضوع

لكن في الأيام الماضية انهمرت التعلقات في وسائل التواصل الإجتماعي حول الموضوع من اللبنانيين. البعض ابتهج فرحا بينما البعض الآخر صرخ غضبا

إذا كنت تتابع مدوناتي (بامكانك أن تفعل الأمر من خلال كتابة عنوان بريدك الإلكتروني، هيا، لا تكن خجولا) ستقدر أن تتوقع أنني لم أشعر بالإنزعاج من هذا القرار. على العكس، اعتقد أنه قرار عادل. في مدونة سابقة، ناقشت الموضوع ودافعت عن الرأي القائل بأنه على المسيحيين أن يدافعوا عن حقوق المثليين ويعاملوا كل الناس باحترام

هذه هي الأسباب لما لم أشعر بالغضب من قرار المحكمة. هذه الأسباب لا تهدف للهجوم على أحد

السبب الأول: القانون الجديد لا يتعلق بالكنيسة

القانون لا يقول بأنه على الكنيسة أن تزوج المثليين أو أنه على الكنيسة أن ترفع أعلام قوس القزح في المنابر أو أنه على الرعاة والقسس والخوارنة أن يكونوا مثليين. بكل بساطة هذا القانون الذي صدر من دولة يعطي المثليين الحق بالزواج المدني. هذا القانون غير موجّه للكنيسة ولا يتعلّق بالكنيسة. لقد تم وضع قوانين مشابهة في أوروبا في السنوات العشر الأخيرة ولم يحدث شيء للكنيسة. ما زال المسيحيون يتمتعون بحرياتهم والمسيحيون المندفعون يقومون بعمل الكنيسة ويعيشون الكنيسة والله يتحرك

هذا القانون لا “يأخذ” شيئ من المسيحيين بل يعطي شيئ للمثليين

السبب الثاني: أنا منشغل بالغضب من أمور أهم

الأسبوع الماضي كان دمويا حول العالم. هجم الإرهابيون في أوروبا وأفريقيا وكالعادة في سوريا. لم أرى أي تعليقات من أصدقائي المسيحيين حول هذا الإرهاب. إسرائيل يوميا تظلم الشعب الفلسطيني. الفقراء في لبنان يعيشون في أوضاع مزرية. تم نشر فيديو يصور وحشية رجال الأمن اللبنانيين في التعاطي مع السجناء الأسبوع الماضي على كل وسائل الإعلام. الإتجار الجنسي متفشي في كل العالم والبشر يُباعون كالعبيد وأكثر من ذلك. ولكننا لا نجد الوقت إلا للتعليق على وسائل التواصل الإجتماعي عن الأعراس التي رقصنا بها وقوانين جديدة حول المثلية الجنسية في بلد يبعد عنا آلاف الأميال

أنا اقرا الكتاب المقدس  (أجرب أن أقرأ يوميا، حاول أنت أيضا) وأرى الله غاضبا باستمرار من الظلم في العالم. أقرأ الأنبياء في القديم يقولون للشعب أنه يجب عليهم أن يعاملوا القريب بعدل لكي يسمع الله صلواتهم. أسمع يسوع يقول لنا أن نغفر للآخرين ليغفر لنا. بالنسبة لي قانون يعطي الناس الحق بأن يعيشوا كما يشاؤون ليس من أولوياتي

السبب الثالث: الكنيسة والحكومة أمران مختلفان

لا أريد حكومة مسيحية تفرض على الناس أن يعيشوا المبادئ المسيحية. الكنيسة هي الكنيسة. ونحن نعيش كأتباع للمسيح بغض النظر عن ما تفعله الحكومة. نحن مدعوون ليكون لنا آراء سياسية تدفع نحو العدل والسلام وأن نكون مواطنين صالحين. ولكن الوطن والكنيسة أمران مختلفان. نحن نريد أن نبني ملكوت الله وليس أي ملكوت أرضي

إذا أراد شخصان أن يتجوزا في المبنى الحكومي فهذا خيارهما ولهما ذلك. وإذا أراد شخصان أن يتجوزا تحت عين الله والكنيسة وتحت يد قسيسة فأيضا هذا خيارهما ولهما ذلك. الأمران لا يلغيان بعضهما البعض

السبب الرابع: نحن نعرّف الزواج بطريقة تصرفنا

نحن نعرّف الأمور والمفردات بالطريقة التي نعيشها. قد نعيش في عالم حيث معظم المسيحيون لا يتبعون المسيح. ولكن نحن نظهر المسيحية الحقيقية من خلال اتباع المسيح وليس التهجّم على الآخرين. نحن نعرّف المسيحية من خلال عيشنا لإيماننا

أسمع الناس يتوترون ويصرخون أن الزواج يتم إعادة تعريفه. حقا؟ إذا كنت قلقا على الزواج فالأحرى بك أن تعيش الزواج الحقيقي من خلال فهمك للإيمان. كل المصطلحات متاحة للجميع. الناس يتكلمون عن الزواج والإيمان والله. ولكن كل شخص لديه مفهوم مختلف. ليس بإمكاننا أن نحتكر المصطلحات بل بإمكاننا أن نحتكر تصرفاتنا الشخصية. نحن نجعل الزواج مقدس من خلال أن نحيا زواج مقدس. الزواج بحد ذاته ليس مقدسا. فقط الله هو المقدس ووجود الله في الزواج يجعله مقدسا

هذه بعض الأسباب التي دفعتني لأتقبل خبر القانون الجديد بدون غضب لا بل بالشعور بالرضا

هذه أوقات صعبة. الكنيسة تواجه أسئلة قديمة وجديدة. صلاتي أن يكون لدينا النعمة لنتحاور حول هذه الأمور بطريقة محترمة

الرجاء إضافة تعليقاتكم حول الأسباب التي دفعتكم لدعم أو رفض هذا القانون الجديد

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا كبرياء أقل

وحق أكثر

غضب أقل

ونعمة أكثر

آمين

Christians Should Defend the Rights of Gays – على المسيحيين المدافعة عن حقوق المثليين

May 17 was the international day against homophobia and transphobia. Some Lebanese TV stations broadcasted a video by Proud Lebanon urging us to defend the rights of gay people. I am sure that as gay people were hosted on TV in different programs or even the term “homosexual” was used, many Christians shouted out in disgust. Many others turned off their TV or called out in distress “God save us.”

Now obviously all churches in Lebanon agree that practicing homosexuality is a sin. We do not have raging discussions as in the West, nor is this issue splitting churches left right and centre. So, we will take that as our starting point: homosexual behaviour is a sin.

So? How should that affect our behaviour? Does that justify the way gay people are treated in Lebanon? Does that justify the beating, mockery, unfair laws, and down-right persecution they face every day wherever they go in Lebanon? Do we do the same to all sinners? Aren’t we all sinners? Do we go around discriminating against people who live differently than us?

The answer is a resounding no! People are different, more so in Lebanon with its different religions and people groups. Though we may think differently on certain topics and make different life choices, we do not persecute each other (or at least we try not to). I quote the video linked above, “even if we do not agree on the same opinion, we shouldn’t be fighting.”

In John 8 they bring a woman caught in adultery to Jesus and throw her in front of him. They demand that she be killed, stoned to death, much as society today demand that gay people be shunned or forced into submission. Surprisingly, Jesus replies with these famous words “let the one who has never sinned throw the first stone.” Not surprisingly, they all leave. Aha Nabil, you say, continue reading because Jesus then tells her “I do not condemn you, go and sin no more.” Well, we have no right to have this “go-and-sin-no-more” conversation with gay people if we are busy throwing stones at them.

I think that at this moment in time we should be busy running around silencing the stone-throwers and protecting our gay brothers and sisters. Here are three simple ways you can do that:

Stop cracking jokes about homosexuals

We have all done it. I have done it, many many times. If we are really intent on having a loving conversation with gay people it would help if we respected how they choose to look and talk. Impersonating gay people or making mocking jokes on how “sissy” they are or vice versa does not help start a conversation. The first ingredient for friendship is respect.

Do you want to be friends with gay people? Or are they your enemy? Well, I got some bad news for you, Jesus asks you to love even your enemy.

Unfortunately in Lebanon, we have a whole culture of mockery of gays. The infamous Lebanese skits “majde w wajde” portray an intensely sexualized and false image of 2 gay guys. That is also the case in almost every Lebanese comical series (most of these aren’t remotely funny). That needs to stop. Let us start with ourselves.

Get to know a gay person

As long as gay people are that mysterious other, fear of them will spread in our hearts. Fear drives love out. So, next chance you got, get to know a gay person. There is more to life than who we choose to sleep with. Actually, most of life is NOT about sex, though the media would have us think otherwise. Therefore, be open to become friends with people whom you think are different than you. You might find that you have a lot in common.

Drive out the fear of the other with love.

Speak up for the rights of gay people

I have argued in a previous post that we should speak up against injustice. I think the fact that a Lebanese policeman may capture a gay person and perform a primeval disgusting “test” on him is unjust. I think the fact that till this day parents kick their gay children out of the house and leave them to fend for themselves is unjust. I think the fact that in school a gay child faces daily bullying from his/her “straight” school mates is unjust. We need to speak up against this injustice.

Wouldn’t it be great if the church stood up and shouted in the face of all the people carrying big stones to throw them on gay people: “Stop! We are all sinners! We all need God’s grace! Throw your stones away! Hold onto God’s grace!”

What would happen then? Perhaps we can look our fellow gay humans in the eyes and say: the grace of God is with you, come, let us walk together towards him. We are one.

Let us stand in prayer

Lord

Forgive us

We throw stones

And call it love.

Let the stones hit us

That we might bleed grace

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #16: على المسيحيين المدافعة عن حقوق المثليين

يوم السابع عشر من آيار كان اليوم العالمي لمحاربة رهاب المثلية. بعض المحطات اللبنانية أذاعت فيديو من قبل جمعية الفخر لبنان حول المدافعة عن حقوق المثليين. أنا متأكذ بأنه بينما كانت بعض المحطات تستضيف مثليين وحتى تتلفظ بعبارة المثلية الجنسية صرخ الكثير من المسيحيين قرفا. البعض منهم أطفؤو التلفاز والبعض الآخر صرخ لينجينا الرب

من الواضح أن الكنائس في لبنان تتفق أن ممارسة المثلية هي خطية. لا يوجد لدينا نقاشات ساخنة أو انقسامات حادة حول الموضوع كما في الغرب. إذا، سوف نأخذ نقطة انطلاقنا من هذه الحقيقة: التصرف المثليّ هو خطية

إذا؟ كيف يؤثر ذلك على تصرفاتنا؟ هل ذلك يبرر الطريقة التي يعامل بها المثليون في لبنان؟ هل ذلك الأمر يبرر الضرب والسخرية والقوانين الظالمة والإضطهاد الصارخ الذي يواجهه المثليون يوميا اينما ذهبوا في لبنان؟ هل نفعل نفس الأمر مع كل الخطاة؟ ألسنا كلنا خطاة؟ هل نميز ضد الناس الذين يعيشون بشكل مختلف عنا؟

الجواب هو كلا! الناس مختلفون وخصوصا في لبنان بأديانه المتعددة وشعوبه المختلفة. قد نفكر بشكل مختلف حول مواضيع معينة أو نتخذ قرارات مختلفة ولكنننا لا نضطهد بعضنا البعض (أو على الأقل نحاول أن نتعايش). وأقتبس من الفيديو الذي وضعت رابطه أعلاه، “ولو اختلفنا فلا حاجة أن نتخالف

في يوحنا 8، يجلبون امرأة أُمسكت وهي تزني إلى يسوع ويرمونها أمامه. ويطالبون بأن تُقتل، تُرجم، كما مجتمعنا اليوم يطالب بأن يُطرد المثليين أو يخضعوا. و بشكل عجيب يقول يسوع كلماته الشهيرة: “الذي بلا خطية فليرجمها بحجر.” وبالفعل وكما هو متوقع كلهم أداروا وجوههم ومضوا. ولكنك تقول لي، يا نبيل، اكمل القراءة، فالمسيح قا ل لها من بعدها “أنا لا أدينك، اذهبي ولا تخطئي بعد.” وأنا أقول لكم، نحن لا نمتلك الحق أن نفتح حديث “إذهب ولاتخطئ بعد” مع إنسان ما إذا كنا مشغولين نرمي الحجارة عليه

وأعتقد أنه في هذه اللحظة من التاريخ يجب أن نكون منشغلين بتوقيف الذين يرمون الحجارة وندافع عن اخوتنا واخواتنا المثليين. وهذه 3 طرق سهلة لعمل ذلك

توقف عن الهزل حول المثليين

كلنا فعلنا ذلك. أنا فعلت ذلك في كثير من الأحيان. إذا كنا حقا نريد أن نفتح حوار محب مع المثليين فلا بد أن نحترم طريقة تكلمهم ولبسهم. تقليد المثليين أو السخرية من شخصيتهم الفائقة الأنوثة أو الذكورية لا يساعد في بدء حديث. أول مكون للصداقة هو الإحترام

هل تريد أن تكون صديقا للمثليين؟ أو هل هم أعداءك؟ لدي خبر سيئ لك، يسوع يأمرك أن تحب أعداءك

للأسف في لبنان هناك ثقافة كاملة من السخرية من المثليين. السكيتش الساخر الشهير “مجدي ووجدي” يصور صورة خاطئة وفائقة الجنسية عن شابين مثليين. وكذلك الأمر في كل البرامج الساخرة اللبنانية (وهي بالمناسبة غير مضحكة). يجب على ذلك أن يتوقف. دعونا نبدأ بأنفسنان

ّتعرف على شخص مثلي

طالما بقي المثلي ذلك الآخر الغريب فسيبقى الخوف منهم يمتد في قلوبنا. الخوف يطرح المحبة خارجا. إذا في أول فرصة سانحة تعرف على شخص مثليّ. الحياة أكثر من خيارك في من تمارس معه الجنس. بالحقيقة معظم الحياة لا تدور حول الجنس كما ترينا وسائل الإعلام. إذا كن منفتحا لتكوين صداقة مع أشخاص مختلفين عنك. قد تجد أن هناك الكثير الذي يجمعكم

اطرد الخوف من الآخر بالمحبة

ارفع الصوت من أجل حقوق المثليين

ّلقد حاججت سابقا بضرورة رفع الصوت ضد الظلم. وأعتقد أنه من الظلم أن يتمكن شرطي لبناني من إمساك شخص مثلي وعمل “فحص” بدائي مشين له. أعتقد أنه من الظلم أن يطرد الأهل أولادهم المثليين من البيت ويتركونهم بلا رعاية. أعتقد أنه من الظلم أن يتعرض الطفل المثليّ للمضايقة اليومية من زملائه في المدرسة. يجب أن نرفع الصوت ضد الظلم

ألن يكون أمرا رائعا إذا وقفت الكنيسة وصرخت بوجه كل الناس الذين يحملون الحجارة الكبيرة لرميها على المثليين وقالت: توقفوا! كلنا خطاة! كلنا نحتاج نعمة الله! ارموا حجارتكم بعيدا! تمسكوا بنعمة الله

ماذا سيحدث عندها؟ لربما ننظر في عيون إخوتنا المثليين البشر ونقول لهم: نعمة المسيح معكم ، تعالوا، دعونا نمشي معا صوبه. نحن واحد

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نرمي الحجارة

ونسمي ذلك محبة

دع الحجارة تضربنا

لكي ننزف نعمة

آمين