Raising a Boy but not a Monster – تربية صبيا وليس وحشا

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

 

Adam is growing up. For outsiders, he is still a baby. But for us, his parents, he is almost a new person. A toddler. A grown up.

One of the joys of growing up is that now he communicates better with other human beings. He has recently taken to asking people he meets “how are you?” in Arabic. When they reply with a “fine, how are you” (all have done that so far. None have shared their life’s troubles with him), he replies with a cuter-than-cute “fine.”

I have noticed that people have started trying to mould him into a certain image. That is okay. In fact, that is natural. In many ways, that is beautiful.

We have had tons of requests asking us to cut his hair because he looks like a girl. Little do people know that their requests make me more adamant to keep his hair.

WhatsApp Image 2019-05-11 at 12.59.59.jpeg

But I have begun to notice a more unsettling trend. Adults around him assume that since he is a boy then he must like violence.

A dear relative keeps asking him, “did you hit them?” He is referring to a fictitious fist fight that Adam is expected to have with his friends later in life. I was walking with Adam the other day in a nearby field (Adam calls it a “forest”), and we met our neighbour with his son. He was teaching his son to hunt birds. The neighbour then shot a bird, held it in his hand as it was dying, and showed it to Adam. He did not mean any harm.

Also recently we met another neighbour in the parking lot. His reaction to Adam was to mimic a gun and then ask my son “do you want to shoot the birds?” Other than the fact that our area is full of bird hunters, it seems that it is expected of boys to like to shoot things.

In fact, one of the most common titles given to my son by other people is “abaday” or tough guy in English.

I know that boys are different than girls. This is not a postmodern blog that wants to attack all kinds of gendering.

But we do have a problem. I will not label it. If I call it “toxic masculinity” I will immediately turn off a number of my readers.

Let us then place it in a sentence. Let us place the problem in a personal sentence about me and my son:

People expect and want my son to be violent and strong physically.

People expect and want my son to enjoy killing and fighting.

I want my son to be kind.

I want my son to be loving.

I want my son to respect and protect life.

I do not care about his masculinity or femininity (or what those terms mean or do not mean), but I do care that he grows up to be a strong, independent, mature, and loving human being.

So until he walks out of our house (or chooses to live there all his life), I will do my best to help him reject the masculinity that our society is trying to heave on his shoulders.

Adam, daddy, I love you and your long hair, your kind heart, and your loving soul. I pray you never lose that.

Let us stand in prayer

Lord,

Remind us that we follow a man

Who washes feet,

Cries for the lost,

And dies on a cross.

Amen

 

مدونة #97

تربية صبيّا وليس وحشا

آدم ينمو. للغرباء ما زال طفلا. ولكن لنا نحن الأهل هو إنسان جديد. طفل كبير. بالغ

من أجمل الأمور المتعلقة بالنمو هي أن آدم يتواصل بشكل أفضل مع باقي البشر. لقد بدأ منذ فترة وجيزة يسأل الناس الذين يراهم “كيفك؟” وعندما يرد عليه المرء بـ”منيح، إنت كيف؟” (الحمدلله أنه حتى الأن لم يشارك أحد معه مشاكله الشخصية) يرد آدم بطيابة لا توصف، منيح

لاحظت أن الناس يحاولون تشكيله على صورة معينة. الأمر طبيعي، وفي كثير من الأحيان الأمر جميل

لقد وصلتنا مئات المطالبات بقصّ شعره لأنه يشبه البنات. لا يعلم الناس أن طلباتهم تزيدني تمسكا بشعره الطويل

WhatsApp Image 2019-05-11 at 12.59.59

ولكنني ألاحظ أمرا أخطر. الكبار من حول آدم يفترضون أن بما أنه صبي إذا لا بدّ أنه يحبّ العنف

أحد الأقرباء الأعزاء يسأل آدم باستمرار “ضَرَبْتُن؟” وهو يشير لعراك مستقبلي افتراضي بين آدم ورفاقه. بينما كنت أتمشى مع آدم في حقل مجاور لبيتنا (آدم يسميه “غابة”) التقينا بأحد الجيران وهو يعلّم ابنه صيد العصافير. أطلق النار جارنا على عصفور، مسكه بينما كان ينازع، وقدّمه لآدم ليراه. جارنا لم يقصد شرّا

أيضا التقيانا بجار آخر في موقف السيارات تحت البناية وقال الجار لآدم “هل تحب صيد العصافير؟” بيما كان يمسك بارودة افتراضية بيده ويطلق النار في الهواء. يبدو أن منطقتنا مليئة بصائدي العصافير، ويبدو أيضا أن الناس يتوقعون أن يستمتع الصبيان بقتل الأشياء

أحد أكثر الأسماء التي تُطلق على آدم هي قبضاي

أعلم أن الصبيان مختلفون عن البنات. هذه ليست مدونة تعتنق فكر ما بعد الحداثة وتتهجم على كل أنواع الجندرة

ولكن لدينا مشكلة. لن أسمّي المشكلة. إذا سمّيتها “الذكوريّة السّامة” فسيتوقف عدد من القرّاء عن القراءة

دعونا نضع المشكلة في جملة. دعونا نضع المشكلة في جملة شخصيّة عني وعن ابني

يتوقع ويريد الناس من ابني أن يكون عنيفا وقويّ الجسد

يتوقع ويريد الناس من ابني أن يستمتع بالقتل والعراك

أريد أن يكون ابني لطيفا

أريد أن يكون ابني محبّا

أريد أن يكون ابني محترما للحياة وحاميا لها

لا يهمّني ذكوريته أو أنوثته (ولا معاني هذه التعابير)، بل يهمّني أن يكبر ليصبح انسانا قويا ومستقلا وناضجا ومحبا

إذا، لحين خروجه من منزلنا (ولو اختار البقاء كل حياته)، سأبذل قصارى جهدي لمساعدته على رفض الذكورية التي يحاول مجتمعنا وضعها على كتفيه

آدم، بابا، أحبّك أنت وشعرك الطويل وقلبك الحنون وروحك المحبّة. أصلي ألّا تخسر هذه الأمور

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكّرنا بأننا نتبع رجل

يغسل الأرجل

ويبكي على التائهين

ويموت على الصليب

آمين

Waiting in Line for Heaven -الوقوف في الصف للوصول للسماء

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

I am in Manchester for a few weeks. I have probably travelled away from home on short trips over 50 times in my life so far. But travel never ceases to amaze me.

How is it that I can wake up in Beirut, at home, hug my wife and baby boy, and then in a few hours I am spreading Lebanese cheese over Lebanese bread in a kitchen in Manchester looking out of the window at the snow, and thinking of home?

This was not possible a few years back. Yes, people have travelled from the dawn of time, but it took days and weeks to get from one place to another. Now we jump all over the world in hours!

I remember walking in Istanbul airport 6 days ago. I stood in a long line for security check-up. They had us lined up in a zig-zag fashion. I counted the lines. 11. 11 long lines of bodies, each line at least 12 meters long. 11 long lines of black bodies, brown bodies, white bodies, young bodies, old bodies, mommy bodies carrying baby bodies, bodies holding hands, bodies tired, bodies bored…11 long lines of slow-moving bodies.

airport - line.jpg
I did not take this picture. But the line I was in was very similar to this!

I looked around me as I shuffled forward (it took me around 45 minutes to reach the end of the line), and there I saw all those bodies, all humans, like me, away from home. All going somewhere.

I chose to travel. I know I will be returning home in a week. Others do not have this luxury. Others travel by force, of war or economy. Others yet travel not, but have no home.

Growing up, one of the main images preached at my church was that followers of Jesus Christ are also traveling through this world. We travel towards a heavenly home. Indeed, it is well to keep our hearts away from material gain. But interestingly, the main story of our faith is opposite of travel. The main story that inspires us every day is that of Jesus, leaving his heavenly home, taking a body, and coming to live among us.

Even more yet, Jesus promised that he will stay with us forever, here.

In a sense, and I am quoting a German friend, Jesus brings heaven to earth. Even more yet, he is heaven on earth.

In his book, The Body of Jesus: A Spatial Analysis of the Kingdom of Matthew, Schreiner says that: “The body of Jesus, the heavenly Son, disrupts and reorders the space of the earth, ultimately bringing union between the two realms (heaven and earth)” (page 21). Jesus’ body, his very self, is not only the location of the kingdom of God, but he is also spreading this kingdom. Jesus wishes to expand the rule of God on all the earth.

How is that?

Through his followers. My body, if I choose to follow Jesus, becomes the kingdom of God. By living here according to the image of Christ, I participate in the Kingdom and bring the Kingdom.

Our faith is not one of escape. Being a Christian does not mean waiting in line for the plane heading to heaven. Being a Christian means bringing heaven to earth in and through Jesus and a Jesus-like life.

Our churches are stacked with bodies. We shuffle forward towards the finish line. I say we leave the airport. Run out. Invade the streets. Be the kingdom of God. Create the kingdom of God. Transform our spaces into heaven on earth.

Home is where Jesus is.

Jesus is here.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

We think you want

To take the holy ones away,

But you wish

To make all things here Holy

Amen

مدونة #95

الإنتظار في الصف للوصول للسماء

أنا في مانشستر لبضعة أسابيع. لقد سافرت على الأرجح في رحلات قصيرة أكثر من 50 مرة حتى الأن. ولكن في كل مرة اتعجب من السفر

كيف يمكنني أن أستيقظ في بيروت، في بيتي، أعانق زوجتي وطفلي، ومن ثم بعد بضعة ساعات أكون في مطبخ في مانشستر محاط بالثلج وأنا أدهن جبنة بيكون على رغيف خبز لبناني، متفكرا ببيتي؟

لم يكن هذا ممكنا قبل بضعة سنوات. نعم، سافر الناس منذ فجر التاريخ، ولكن استغرق الأمر أيام وأسابيع للوصول من مكان لمكان آخر. والأن نتنزه حول العالم في ساعات معدودة

أذكر سيري في مطار اسطنبول قبل 6 أيام. وقفت في صف طويل من أجل التفتيش الامني. وضعونا في صفوف متعرجة. عددتها. 11. 11 صف طويل من الاجساد، وكل صف لا يقل عن 12 متر. 11 صف طويل من الاجساد السوداء والأجساد السمراء والأجساد البيضاء والاجساد الشابة والأجساد المسنة والأجساد الوالدة التي تحمل الأجساد الطفلة والأجساد التي تمسك بيد بعضها البعض والأجساد التعبانة والأجساد الضجرة…11 صف طويل من الأجساد التي تتحرك ببطئ

Traveling for thanksgiving
لم ألتقط هذه الصورة. ولكن هذا الصف يشبه لحد كبير الصف الذي كنت فيه أنا

نظرت من حولي بينما كت أجرجر اقدامي (أمضيت تقريبا 45 دقيقة قبل الوصول لنهاية الصف) ورأيت كل هذه الأجساد، بشر، مثلي، بعيدون عن البيت. كلهم ذاهبون لمكان ما

أنا اخترت السفر. أعلم انني سأعود بعد اسبوع. آخرون لا يمتلكون هذا الترف. آخرون يسافرون غصبا بسبب حرب أو وضع اقتصادي. وآخرون لا يسافرون، ولكن لا يملكون بيتا

أذكر أنه في طفولتي أحد ابرز الصور التي كانت تستخدم في كنيستي هي أن أتباع يسوع يسافرون في هذه الأرض. نسافر نحو منزل سماوي. بالفعل، من الجيد ألا نضع الأمور المادية نصب أعيننا. ولكن الأمر الملفت هو أن قصة إيماننا الأساسية هي عكس الترحال. القصة الرئيسية التي تحركنا هي أن يسوع ترك بيته السماوي وأخذ جسدا وجاء ليعيش بيننا

وبعد أكثر م ذلك، يسوع وعد انه سيبقى معنا للأبد، هنا

وكأنه، وهنا أقتبس من صديق إلماني، يسوع جلب السماء للأرض. بل هو السماء على الارض.

في كتابه، جسد المسيح: تحليل مكاني للملكوت في متى، يقول شراينر: “جسد يسوع، الإبن السماوي، يعطّل ويعيد ترتيب المكان على الأرض، مما يجلب في نهاية الأمور الإتحاد بين العالمين (السماء والأرض)” (صفحة 21). جسد يسوع، نفسه، ليس فقط موقع ملكوت الله، بل هو ينشر هذا الملكوت. يود يسوع توسيع حكم الله ليعمّ كل الأرض

كيف؟

من خلال أتباعه. جسدي، إن اخترت اتباع يسوع، يصبح ملكوت الله. من خلال عيشي بحسب صورة المسيح أشترك في الملكوت وأجلب الملكوت

إيماننا ليس هربا. أن أكون مسيحيا لا يعني أن أنتظر في الصف ريثما أركب الطائرة المتجهة صوب السماء. أن أكون مسيحيا يعني أن أجلب السماء للارض في ومن خلال يسوع وحياة تشبه يسوع

في كنائسنا أجساد مكدسة. نمشي ببطئ صوب خط النهاية. أدعوكم لترك المطار. اركضوا خارجا! اجتاحوا الشوارع. كونوا ملكوت الله. اخلقوا ملكوت الله. حوّلوا أماكنكم للسماء على الارض

البيت هو حيث يوجد يسوع

يسوع هنا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نعتقد أنك تريد

أخذ المقدسين بعيدا

ولكنك تشتهي

أن تجعل كل شيء هنا مقدسا

أمين

What is your Wish for 2019? ما هي أمنيتك لسنة 2019؟

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

Google maps sent me a summary of my 2018 year (yes, I keep my “location” active on my smartphone. No, I don’t think anyone is spying on me. I would feel honored that someone finds me interesting enough to spy upon). Apparently in 2018 I visited 48 places, 18 cities, and 5 countries. Not bad for 1 year.

20180903_114336
A highlight of 2018: Riding a camel with my lovely wife beside the Red Sea. Also my nose.

The report had quite a few interesting details. But one particular piece of information shocked me. I have spent 932 hours on the road in 2018! Yes, you read that right, 900 + 30 + 2 hours on the road (car, plane, or train)!

That is around 39 days. So I spent a month and 10 days out of 12 months on the road. So basically, about 10% of my life last year was wasted with me stuck in traffic or stuck in a narrow aisle on an airplane. Yes, some of that time was spent in good conversation or listening to a good radio show, but most of it was not.

I am very thankful google maps does not track my social media usage! I am sure that between traveling and browsing the internet, I must have wasted over 25% of my time last year!

Those who know me well know that I struggle in organizing my time. I know that too well about myself. I hate time. It seems that I never have enough of it!

So I sat me down yesterday night. I decided that I have had enough. I will not let time slip from my hands.

I wrote down the number of hours I have per week, 168. Then I factored in the time I need to sleep, work at my main job as a dean of students, work at my part-time job as a biblical studies teacher, do ministry in church, study for my Phd, write blogs, and spend quality time with a number of teenagers I try to keep up with.

You might be thinking that my time is all spent up. Wrong! I was left with 60 hours! Yes, 60 hours!

What will I do with those? I can spend time with my lovely wife and adorable son, sit in God’s presence, rest, and simply enjoy life with friends.

So, bottom line, as one my favorite teachers, John Haines, used to say: We all have 24 hours.

What is my one wish for 2019? Not to increase in money, fame, success, wisdom, or popularity. No. My only wish is increase in time! To always be rich in time! I want to have pockets full of time.

If someone wants to chat, I want to have time.

If my son wants to play hide and seek. I want to have time.

If God wants to remind me of his love (and he always does). I want to have time.

If my wife wants to go for a walk. I want to have time.

In 2019, I want to be rich, rich like never before in seconds, minutes, hours, and days!

Let us stand in prayer

Lord,

Give us to keep the Sabbath,

To rest from running

To rule time

Amen

مدونة #94

ما هي أمنيتك لسنة 2019؟

أرسل لي تطبيق خرائط غوغل ملخّص عن تحركاتي في سنة 2018 (نعم، أنا أبقي على خاصيّة التعرّف على مكاني مضاءة. كلا، لا أعتقد أن أحدهم يتجسس عليّ. سيكون شرف عظيم لي أن يحسبني أحدهم أهلا للتجسّس). يبدو أنني في سنة 2018 زرت 48 مكان، 18 مدينة، و5 بلدان. لقد أبليت بلاء حسنا سنة في سنة واحدة

20180903_114336
أحد أفضل لحظات 2018: ركوب الجمل مع زوجتي الجميلة بجانب البحر الاحمر. أيضا أنفي

احتوى التقرير على عدة تفاصيل ملفتة. ولكن هناك معلومة صدمتني. لقد أمضيت 932 ساعة على الطريق سنة 2018! نعم، لقد قرأت الرقم بشكل صحيح، إنه 900 + 30 + 2 ساعات على الطريق – في سيارة أو طيارة أو قطار

هذا حوالي 39 يوما. لقد أمضيت شهرا و10 ايام من 12 شهرا على الطريق. فأكون قد أضعت تقريبا 10% من حياتي السنة الماضية وأنا عالق في الزحام أو عالق في كرسي ضيق على الطائرة. نعم، بعض هذا الوقت مضى في محادثات جيدة أو في الإستماع لبرنامج إذاعي جيد، ولكن معظمه لا

أنا شاكر أن خرائط غوغل لا تراقب الوقت الذي امضيه على وسائل التواصل الإجتماعي! أنا متأكد انه بين السفر وتصفح الإنترنت، لقد أضعت ما يفوق 25% من حياتي السنة الماضية

الذين يعرفونني جيدا يعلمون أنني أواجه مشكلة في تنظيم وقتي. أعرف هذا جيدا عن نفسي. يبدو لي أنني دائما لا أمتلك الوقت الكافي

فجلست البارحة. وقررت أن الوقت حان للتغيير. لن أدع الوقت يفلت من بين أصابعي

كتبت عدد الساعات التي أمتلكها كل أسبوع، 168. من ثم حسبت الوقت الذي أحتاجه للنوم، للعمل في عملي الأساسي كعميد للطلبة، للعمل في عملي الآخر على الجانب كمدرّس في الكتاب المقدس، للخدمة في الكنيسة، للدرس من أجل الدكتوراه، لكتابة المدونات، ولإمضاء وقت ذو قيمة مع بعض المراهقين الذين يهمني التواصل الدائم معهم

قد تعتقدون أنني صرفت كل وقتي. أنتم على خطأ! لقد بقي لي 60 ساعة! نعم، 60 ساعة!

ماذا سأفعل بها؟ سأستمتع بالوقت مع زوجتي الجميلة وابني الطيب، سأجلس في محضر الله، سأرتاح، وببساطة سأستمتع بالحياة مع الأصدقاء

إذا، النتيجة هي كما كان يقول أحد الاساتذة المفضلين على قلبي، جون هاينز: كلنا نمتلك 24 ساعة

ما هي أمنيتي لسنة 2019؟ ليس أن أزداد مالا أو شهرة أو نجاحا أو حكمة. كلا. أمنيتي الحيدة هي أن أزداد وقتا! أن أكون غني بالوقت. أن تكون جيابي ممتلئة بالوقت

إذا اراد أحدهم الحديث معي، أريد أن امتلك الوقت

إذا أراد ابني أن يلعب الغميضة، اريد أن أمتلك الوقت

إذا أراد الله أن يذكرني بمحبته لي (وهو دائما يريد ذلك)، أريد أن أمتلك الوقت

إذا ارادت زوجتي أن نتمشى، أريد ان أمتلك الوقت

سنة 2019، أريد أن أكون غنيا، غنيا بجنون بالثواني والدقائق والساعات والايام!

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنحفظ السبت

لنرتاح من الركض

لنتسلط على الوقت

آمين

Unfriending Facebook – إلغاء الصداقة مع فايسبوك

hqdefault

I have been on Facebook for almost 8 years now. I have been using my account since 2011!

People have different approaches concerning friendship on Facebook.

Mine is very simple:

You add me, I say yes.

I did say no a few times. I said no when it was obvious that the profile was fake (I highly doubt that a sexy single lady with only 24 male friends is a real person).

But other than that, I just kind of said yes to everything.

I don’t know you? Who cares?

You are one of my young students and have already opened twenty accounts, each with a more blurry profile picture? The more the merrier.

Your name sounds like someone fell asleep on the keyboard? Bring it on!

I have been reflecting on my Facebook life recently. Why do I do this? Why I do love to see my friendship counter move above 3,000? Even worse yet, do I really have 3,000+ friends?

In all honesty, I think I did it for three reasons:

  • I am lazy. It takes time to evaluate individual profiles.
  • I love to feel popular. It feels good to think that the crowds adore you.
  • I thought that more friends would mean more likes on my posts, blogs, and portions of wisdom I share with the Facebook world every day.

However, today, I did something I had never done before. I went into my Facebook profile page, clicked on my friends’ list, and went on a deleting rampage! I emerged from the fray, mouse dripping with electronic blood, but alive and victorious: I now have 2,633 friends.

Call me a criminal, but I loved it! You know what? I think that I will be going on more campaigns in the coming days and weeks until I have completely purged my friends list! It is 1,000 friends or die trying!

I feel at peace. Strangely at peace.

Note: It would be great if you can play some soft music in the background as you read the following lines:

I don’t need to be friends with people I have never met on Facebook. I don’t need the numbers to prove that I am loved. I don’t need to always say yes.

Best of all, Facebook is not real. It is real in the sense that it is an alternate reality, a kind of fantasy. But I don’t need to be stuck there in the endless likes, comments, pictures, arguments, videos, and anger – oh so much anger!

Yes, I will continue to drop in (and I am aware of the irony that I am posting this blog on Facebook). But I refuse to live there.

Facebook, you are not my friend anymore.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Your love

Is better than wine,

And Facebook,

Amen

 

مدونة # 90

إلغاء الصداقة مع فايسبوك

hqdefault

صار لي حوالي 8 سنوات على فايسبوك. خلقت حسابي الذي استخدمه حاليا سنة 2011

لدى الناس عدة مقاربات فيما يخص الصداقات على فايسبوك

مقاربتي بسيطة جدا: أقبل كل من يضيفني

قد أرفض الصداقة في بضعة أحيان. أقول كلا عندما يكون من الواضح أن الحساب مزيّف – اشك كثيرا بأن الصبيّة الجذابة ذات الأصدقاء الذكور الـ24 فقط هي شخص حقيقي

ولكن غير ذلك فأنا عادة أقبل كل شيء

لا أعرفك؟ لا يهمّني

أنت أحد تلاميذي الصغار وقد سبق وفتحت 20 حساب وكل منها يحتوي على صورة بروفايل مغبّشة أكثر من الأخرى؟ الناس لبعضها

اسمك يبدو وكأن أحدهم غفا على لوحة المفاتيح؟ هيا بنا

ولقد كنت أفكّر مؤخرا بحياتي على فايسبوك. لماذا أفعل هذا؟ لماذا أحب أن أرى عدد أصدقائي يتخطى الـ3،000؟ هل بالأصل لديّ 3,000+ صديق؟

بكل تجرّد، أعتقد أنني فعلتها من أجل الأسباب الثلاثة التالية

أولا، لأنني كسلان. يحتاج تفقّد كل حساب على حدة وقت

ثانيا، أحب أن أشعر بأنني محبوب ومشهور. إنه شعور جميل عندما تعتقد أن الجماهير تعشقك

ثالثا، اعتقدت أن زيادة عدد الأصدقاء سيعني زيادة عدد الإعجابات على بوستاتي، ومدوناتي، والحكم التي أنعم بها على عالم فايسبوك يوميا

ولكنني، اليوم، فعلت شيئا لم أفعله من قبل. دخلت إلى حسابي على فايسبوك، ضغطت على لائحة الأصدقاء، ورحت أعيث في الارض فسادا! هدأت عاصفة المعركة، وخرجت من الركام مدمّما بالدماء الإلكترونية، ولكن حيّأ منتصرا مرفوع الرأس عزة وكرامة: لدي الأن 2،633 صديق

قد أكون مجرما بنظركم، ولكنني أحببت الأمر! وأعتقد أنني سأعاود الكرة من جديد بحملات تصفية في الأيام والأسابيع المقبلة لحين تطهير لائحة أصدقائي بالكامل! سأصل إلى 1،000 صديق أو أموت في أرض المعركة

وأشعر، وهذا غريب، بسلام

ملاحظة: من الأفضل وضع موسيقى هادئة في الخلفية بينما تقرأ السطور التالية

لا أحتاج أن أكون صديقا مع أناس لا أعرفهم على فايسبوك. لا أحتاج الأرقام لأبرهن أنني محبوب. لا أحتاج أن أقول نعم دائما

وأفضل الأمور أن فايسبوك ليس حقيقيا. هو حقيقي بمعنى أنه واقع آخر، نوع من الخيال. ولكنني لا أحتاج أن أعلق في دورة الإعجابات والكومينتات والصور والمحاججات والفيديوهات والغضب اللامتناهية

نعم، سأستمر بزيارة فايسبوك (وأنا أعرف أنه من سخرية الأمور أنني سأضع هذه المدوّنة على فايسبوك). ولكنني أرفض أن أعيش هناك

فايسبوك، لست صديقي بعد اليوم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

محبتك

أفضل من النبيذ

والفايسبوك

آمين

A Farewell to Ghassan Khalaf – في وداع غسان خلف

ghasan khalaf

Lebanon, the Middle East, and the world lost today arguably one of the best Arab Christian theologians of modern history: Ghassan Khalaf.

For those who do not know him, Ghassan Khalaf was a well-known and much-beloved Evangelical pastor, professor, writer, and preacher among Evangelical Arabs around the globe. In many ways, he was our Arab Billy Graham and N. T. Wright (one of the best biblical scholars in the world today) all wrapped up in one person.

 

In all ways he was our living example of Jesus Christ.

 

As I scroll through my newsfeed on Facebook today, I see hundreds of loving words being said to pastor Ghassan Khalaf.

I am saddened by the fact that I did not know him more. He was never my pastor. He only taught me one theology course. I did, thankfully, hear him preach over ten times. I only had one long conversation with him a few months ago.

I will add a few words as his family, children, colleagues, students, friends, and thousands of disciples praise his blessed life.

 

He strove with all his heart and strength to keep learning, and had a doctorate, published many books, and was a well-known speaker in many Arab conventions and theological committees.

Yet, he was one of the most humble people I have ever met. I can say, in all faithfulness, that I have rarely met someone like him who is both excellent and humble.

Not only that, but I was always amazed how he always managed to give deep theological truths in simple words. His books, sermons, and lectures could be attended by anyone. He was at ease in theological conversations with experts, students, lay people, and children.

I can say, in all faithfulness, that I have rarely met a teacher and preacher like him who is both deep and simple.

In our last, and only conversation, he told me of a number of exciting books he was working on in Arabic. When I heard the news of his death this morning, my first thought was how sad it is that he will never be able to finish those books. He will never again teach a class, or preach from the pulpit, or sit in deep spiritual conversation with a disciple.

I will keep one image of him in my head. When he would preach, or at least whenever I heard him preach, he would always, at some point in the sermon start to speak about Jesus. His eyes would light up. His face would shine. He would stretch out both hands towards the audience, and then say in a powerful yet loving voice: “Jesus, Jesus, Jesus!”

 

May we learn from your example, Rev. Dr. Ghassan Khalaf (although you never cared for titles).

May we learn to seek knowledge with all our hearts.

May we learn to serve others with all our hearts.

But above all, may we learn to love our Lord Jesus Christ with all our hearts.

 

The coming generations will not know you personally, but your graceful presence will continue to impact hundreds of thousands of people in our dark world.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for people,

Like Ghassan Khalaf,

Through them

You remind us

That being like Jesus is possible

Amen

 

 

 

مدونة #88 – في وداع غسان خلف

ghasan khalaf

خسر اليوم لبنان، الشرق الأوسط، والعالم واحد من أفضل اللاهوتيين المسيحيين العرب في التاريخ الحديث: غسان خلف

لمن لم يكن يعرف، غسان خلف هو  راعي وأستاذ جامعي وكاتب وواعظ عربي إنجيلي معروف ومحبوب حول العالم. هو في عدة طرق بيلي غراهام ون. ت. رايت (وهو أحد أفضل علماء الكتاب المقدس حاليا) عند العرب في شخص واحد

وهو في كل الطرق مثال حي عن يسوع المسيح

بينما كنت أتصفح فايسبوك اليوم، رأيت مئات الكلمات المحبّة تُقال للراعي غسان خلف

وحزنت لأنني لم أعرفه أكثر. لم يكن يوما قسيسا لي. علمني فقط صف لاهوت واحد. حالفني الحظ بسماعه يعظ أكثر من عشرة مرات. وكان لي حديث طويل وحيد معه قبل بضعة أشهر

سأزيد كلمات قليلة بينما عائلته وأولاده وزملاؤه وتلاميذه وأصدقائه وآلاف من تلاميذه يحتفلون بحياته المباركة

سعى بكل قلبه وقوته ليستمر بالتعلّم، ونال شهادة الدكتوراه، ونشر عدة كتب، وكان متكلما معروفا في عدة مؤتمؤات ولجان لاهوتية

ولكنه، بالرغم من ذلك، كان من أكثر الناس تواضعا. أستطيع أن أقول، بكل أمانة، أنني نادرا ما التقيت بشخص مثله يجمع صفَتَي الإمتياز والتواضع

ليس ذلك فحسب، ولكنني كنت اندهش كيف استطاع دائما أن يعطي حقائق لاهوتية عميقة في كلمات بسيطة. كان يستطيع كل انسان أن يقرأ كتاباته ويحضر عظاته ومحاضراته. كنت تجده مرتاحا في الأحاديث اللاهوتية مع الإختصاصيين، والتلاميذ، والعلمانيين، والأولاد

وأستطيع أن أقول بكل أمانة أنني نادرا ما التقيت بمعلم وواعظ مثله عميق وبسيط في آن معا

في آخر حديث لنا، وهو للأسف الوحيد، أخبرني عن عدد من الكتب العربية التي كان يكتبها. وأول ما سمعت بخبر وفاته هذا الصباح فكّرت كم أنه أمر محزن أنه لن يستطيع إكمال هذه الكتب ونشرها. لن يعلم صفا بعد الأن، ولن يقف على منبر بعد الأن، ولن يجلس في حديث لاهوتي عميق مع أحد التلاميذ بعد الأن

سأُبقي له صورة محددة في ذهني. كان كلما يعظ، أو على الأقل كلما سمعته يعظ، يصل لنقطة يتكلم فيها عن يسوع. فتبرق عيناه ويلمع وجهه ويفرد يديه أمامه نحو الجمهور ويقول بقوة ومحبة: يسوع، يسوع، يسوع

ليتنا نتعلم من مثالك حضرة القس الدكتور غسان خلف – وانت من لم يحب الألقاب

ليتنا نتعلم أن نسعى للمعرفة بكل قلوبنا

لبتنا نتعلم أن نخدم الآخرين من كل قلوبنا

وفوق كل شيء، ليتنا نتعلم أن نحب ربنا يسوع المسيح من كل قلوبنا

لن تعرفك الأجيال القادمة شخصيا، ولكن حضورك المنعم سيستمر في التأثير في مئات الآلاف في عالمنا المظلم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكر على أناس

مثل غسان خلف

من خلالهم

تُذكّرنا

بأن التشبّه يسوع ممكن

آمين

A Love Letter to my One-Year Old Son – رسالة حب لابني الذي عمره سنة

 

 

WhatsApp Image 2018-07-27 at 13.45.44

Dear Adam,

We sang happy birthday to you a few days ago. You had no idea what was happening.

We tried putting a party hat on your head. You refused.

You have been doing that a lot lately; saying no. It is awfully cute when you shake your head no as someone attempts to take you from my arms. Not so cute when you shake your head no as your mother tries to feed you.

We also prayed for you in church last Sunday. We consecrated you to the Lord. We acknowledged that you are a gift from Him. We promised Him that, with the help of our spiritual family, we will raise you up to be a follower of Jesus.

You also had no idea what was happening.

 

It has been a long year son. You sure cried a lot. You sure eat and poop a lot. And the doctor. Don’t get me started on the number of vaccines you need.

But it has also been a very fast year. I barely got to hold you in my arms before you started to crawl across the floor. I did not hug you enough, kiss you enough, smell your hair enough, or hold your hand enough.

Do you know what the best part of last year was?

It was your smile when you saw me walk through the door after work.

It was your squeals as your mother chased you around the house and you clung to my arms.

It was your eyes looking up at me as we walked the streets beside the house in your stroller demanding a kiss.

It was your body shaking with excitement as a scooter passed by.

It was your wide eyes, your chubby thighs, your curly hair, your cute butt!

It was all those and much more.

 

One day son, not so far away, you will begin to realize what is happening. After that, also not so far away, you will begin to experience life away from your parents. Perhaps even, away from God.

We loved you while you were in your mother’s womb, before we even saw you.

We loved you as you took your first breaths, when all you could do was cry.

We loved you throughout last year as we watched your every move.

We will love you as you go to school, take up different hobbies, and do things that we don’t understand.

I have no idea who you will become as you grow up. We will try to shape you to the best of our intentions and knowledge. But our influence has limits.

However, I promise you this: no matter who you become, and no matter what you do, we will always, always and forever, love you.

Because our love to you is not about what you do, nor how you act. We love you because of you. You are our son, and nothing will ever change that.

 

Let us stand in prayer

Lord,

May Adam live

In you life,

And may Adam rest,

In your love

Amen

 

مدونة #87: رسالة حب إلى إبني الذي عمره سنة

WhatsApp Image 2018-07-27 at 13.45.44

حبيبي آدم

غنّينا لك عيد ميلاد سعيد قبل بضعة أيام. لم تكن تملك أدنى فكرة عما يجري

حاولنا وضع قبعة احتفال على رأسك. لكنك رفضت رفضا قاطعا

وهذه عادة دأبت على ممارستها في الأشهر الماضية: الرفض. والأمر فاتن جدا عندما تهز رأسك رفضا لمن يحاول أخذك من بين ذراعَي. وليست فاتنة عندما تهز رأسك رافضا تناول الطعام من الماما

أيضا صلينا لك يوم الأحد الماضي في الكنيسة. كرّسناك للرب. اعترفنا بأنك عطية منه. ووعدناه أننا، بمساعدة عائلتنا الروحية، سنربّيك لتصبح تابعا ليسوع

وأيضا لم تكن تملك أدنى فكرة عما يحدث

لقد كانت سنة طويلة يا ابني. لقد بكيت كثيرا. لقد أكلت كثيرا وأنتجت نفايات إنسانية وفيرا. وذهبت إلى الدكتور كثيرا، وأخذت عددا لا يحصى من الطعوم

ولكنها كانت أيضا سنة سريعة جدا. بالكاد حملتك بين ذراعي قبل أن تبدأ بالدبدبة على الأرض. لم أعانقك ولم أقبّلك ولم أشمّ شعرك ولا أمسكت يدك بما فيه الكفاية

ولكن أتعرف ما هي أفضل لحظة في السنة الماضية؟

هي بسمتك عندما تراني داخلا من الباب عائدا من العمل

هي ضحكاتك المصهصهة بينما تركض أمك وراءك وأنت ممسك بكتفي

هي عيناك تنظران إليّ إلى فوق بينما نمشي على الشارع قرب المنزل في عربة الأطفال طالبا قبلة مني

هي جسدك يهز حماسا بينما تمر درّاجة ناريّة

هي عيناك الواسعتين، وفخذاك الممتلئتَين، وشعرك المموّج، ومؤخرتك الفاتنة

هي كل هذه وأكثر بكثير

يوما ما، وهو ليس ببعيد يا ابني، ستبدأ بمعرفة ماذا يحدث من حولك. ومن بعدها، وأيضا بفترة ليست ببعيدة، ستبدأ باختبار الحياة بعيدا عن أهلك. وربما أيضا بعيدا عن الله

أحببناك وأنت ما زلت في بطن أمك، ونحن لم نكن قد رأيناك بعد

أحببناك وأنت تأخذ أول أنفاسك، عندما كانت مهاراتك الحياتية لا تشمل إلا البكاء

أحببناك طوال السنة الماضية بينما كنا نراقب كل حركة من حركاتك

وسنحبك بينما تذهب للمدرسة، وتجرب هوايات مختلفة، وتعمل أمور لا نفهمها

لا أملك أي فكرة عمّن ستصبح عليه وأنت تكبر. سنحاول تشكيلك بحسب أفضل نوايانا ومعارفنا. ولكن تأثيرنا له حدود

ولكن أعدك بهذا: مهما أصبحت ومهما عملت سنحبك دائما وأبدا

لأن حبّنا لك لا يتعلق بأفعالك ولا بتصرفاتك. نحبك لأنك أنت أنت. أنت ابننا، لا شيء سيغيّر هذه الحقيقة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

دع آدم يحيا

في حياتك

ويرتاح

في حبّك

آمين

Thai Boys in a Cave and Gaza Children in a Cage – صبيان تايلاند في كهف وأطفال غزة في حبس

thaiboys_cave_jul18.jpg

Over the last weeks the entire world turned its attention to the 12 Thai boys, and their coach, who were trapped in an underground cage for weeks after a surprise flood.

Divers from around the world tried to help, and world media updated us daily on their fate.

At the very same time, but not for years rather than weeks, the people of Gaza continue to live in horrible conditions (the UN said that Gaza will become unlivable in 2020). About 1,200,000 are under the age of 25 (66% of the population).

The same can be said about the children of Syria, Yemen, and a myriad of other places around the globe.

Now, this is not a nagging post. I am not here to say that the Media, especially in the West, only cares about certain problems.

I am also aware that thousands of individuals and NGOs around the world are trying to help Gaza.

I am simply asking: What made the world come together to help those 12 boys (whom I am overjoyed that they got saved) while it remains ignorant of the plight of 1.2 million children and young adults in Gaza?

Both groups are similar. Both are stuck. The first in a small cage, and the second in a small piece of land – an open prison; they are surrounded by a strict Israeli blockade.

What makes the world care for one group and ignore the second, although the Gaza children are in more danger, their problem has been going on for way more time, and there is no foreseeable solution up ahead?

Perhaps the answers are the in the question.

Perhaps the Gaza crisis overwhelms us. We freeze. I know it happens to me. Where do I start? How do I help? We are talking about millions of Palestinians in constant distress. What can I do?

Perhaps the major wars, Syria, Yemen, and others, overwhelm us. What do we do in the face of huge disaster? What can we do in the face of millions of immigrants, millions of dead children, millions of hungry faces, and millions of stories seeking attention and resolution?

Perhaps the story of the 12 Thai boys is simple. Limited. 12 boys. 1 cave. Get divers in. Get the boys out. A crisis for 2-3 weeks. It is done. It is very dangerous, yes. These boys could have died, yes. But it was limited.

A good friend from Germany, pastor Eric Smith, once told me, and I don’t know if he was quoting anyone: “Do for one what you would like to do for many.”

I would love to free the people of Gaza. I would love to feed the hungry of Syria. I would love to stop the war in Yemen.

But I can’t. I am overwhelmed.

I will contact a local NGO that helps Palestinians and give a small donation.

I will visit a Syrian refugee family that lives nearby and share food.

I will walk in a demonstration to end the war in Yemen.

I will move. I will not be overwhelmed.

Whether it is 12 or 1.2 million people in distress.

I will not be silent.

 

I love one the metaphor Jesus used to explain the Kingdom of God. It is a small seed that grows into a huge tree.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Bury me in the ground,

Small and weak.

Raise us a tree

Mighty and green

To be a shade in the burning sun

Amen

 

مدونة #85 – صبيان تايلاند في كهف وأولاد غزة في حبس

thaiboys_cave_jul18

في الأسابيع الماضية انشغل العالم بالصبية ال12 من تايلاند ومدربهم العالقين في كهف تحت الأرض بعد حدوث فيضان فجائي

حاول غطاسون من حول العالم المساعدة، ودأبت وسائل الإعلام العالمية على إعلامنا بكل جديد يوميا

بنفس الوقت، ولسنوات وليس اسابيع، استمر شعب غزة في العيش في ظروف مروعة (وقد صرحت الأمم المتحدة أن غزة ستصبح غير صالحة للحياة بحلول سنة 2020). حوالي 1،200،000 شخص (أي 66% من السكان) هم تحت عمر 25

نستطيع أن نقول أمور مماثلة عن أطفال سوريا واليمن وعدة مناطق حول العالم

لنكن واضحين، هذه ليست مدونة للنق. لا أريد أن أقول أن الإعلام، وخصوصا في الغرب، يركز فقط على بعض المشاكل

أنا أيضا أعرف أنه يوجد آلاف الأشخاص والجمعيات من حول العالم تحاول مساعدة غزة

ولكنني أسأل بكل بساطة: ماذا يدفع العالم للتوحد لمساعدة الصبية ال12 (وأنا سعيد للغاية بخبر خلاصهم) بينما يجهل معظم الناس معاناة 1.2 مليون طفل وشابة في غزة؟

المجموعتان مماثلتان. الإثنان  عالقان. الأول في كهف والثاني في قطعة أرض صغيرة – حبس في الهواء الطلق ومحاطا بحصار إسرائيلي صارم

ماذا يدفع العالم للإهتمام بالمجموعة الأولى وتجاهل الثانية، مع أن أطفال غزة في خطر أكبر ومشكلتهم مر عليها وقت أطول ولا يوجد حل في الأفق؟

ربما الجواب في السؤال

ربما مشكلة غزة تبتلعنا. نتجمد أمامها. أعرف أن الأمر يحصل معي. من أين أبدأ؟ كيف أساعد؟ نحن نتكلم عن ملايين الفلسطينيين في ألم مستمر. ماذا أفعل؟

ربما كل الحروب الرئيسية، من سوريا لليمن لباقي المناطق، تخنقنا. ماذا نفعل في مواجهة مصيبة ضخمة؟ ماذا نفعل في مواجهة وجوه ملايين النازحين وملايين القتلى زملايين الجائعين وملايين القصص التي تطلب انتباهنا وحلولنا؟

ربما قصة الصبيان ال12 بسيطة. محدودة. 12 صبي. كهف واحد. يدخل الغطاسون. يخرج الأولاد. مصيبة ل2-3 أسابيع. انتهت. خطرة جدا، نعم. واجه الصبيان الموت، نعم. ولكنها محدودة

قال لي صديقي العزيز إريك سميث، وهو قسيس الماني، ولا أعرف ان كان يقتبس أحدهم – افعل بالواحد ما تتمنى أن تفعل بالجميع

أحب أن أحرر أهل غزة. أحب أن أطعم جياع سوريا. أحب أن أوقف الحرب في اليمن

لا استطيع. أنا أختنق

سأتصل بجمعية محلية تساعد الفلسطينيين وأتبرع بملغ صغير

سأزور عائلة سورية نازحة تعيش بجانبي وأشاركهم الطعام

سأمشي في مظاهرة ضد الحرب في اليمن

سأتحرك. لن أختنق

لو كان الرقم 12 أو 1.2 مليون شخص في مأزق

لن أسكت

أحب أحد الإستعاراة التي استخدمها يسوع لتفسير ملكوت الله. هو حبة صغيرة تنمو لتصبح شجرة كبيرة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ادفنّي في الأرض

صغير وضعيف

أقمنا شجرة

عالية وخضراء

لنكون فيئا من الشمس الحارقة

آمين

What Happens to Us when we Grow Up? ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟

 

 

WhatsApp Image 2018-06-10 at 16.51.20.jpeg
My son Adam with his cousin

I was reading the final comments of our KG3 teacher at school about every one of her students. They were very cute. The teacher described her kids as shy, responsible, kind, or funny.

But one of them made me stop. She said about one of the girls that “she wants to sing all day long.”

I read that and it just hit me. Kids. Aren’t they amazing? I could just imagine that young girl prancing around, singing, with no care in the world.

What happens to us when we grow up? Why do we stop wanting to sing all day long?

I have a 11-month son now. And he wants to play all day long. The smallest of things excite him. When a car passes by his whole body contracts in tension and excitement. When I am carrying him and his mother (my beautiful wife) walks behind me, he thinks that we are playing tag, and starts to squeal with joy. Bath time is full of splashing around in the water.

He is curious and energetic. He yearns for new toys. He is full of drama. He screams at the top of his voice if we leave the room. He hugs well. Sleeps well. Plays well. Eats well (thank God). Poops well (Oh God). Cries well (I don’t know which is worse, the poop or the crying). He does everything with all his heart.

What happens to us when we grow up? Why do we go about life as if it were an ordinary thing?

What happens? Does life become boring or do we stop exploring?

What happens? Does life become old, or de we lose our sense of surprise?

What happens to make us start going through this strange and exhilarating existence of atoms, planets, trees, rivers, people, animals, skies, weather, feelings, relationships, movement, rest, work, play, and more as if it were nothing?

In one of his famous teachings, Jesus told his disciples that unless they become children again, they cannot enter the Kingdom of God.

Now of course, Jesus had in mind a picture of total dependence on God, just as child totally trusts her parents.

But did he mean more?

Now I ask you, and ask myself, this: What would happen if you started live as a child again?

What would change? What would you do differently?

I don’t know about you, but I think that if I tried to be a child again I have a feeling that life would become exciting. I think I would take God more seriously. I think I would love God and others more. I think that the “ordinary” things of today would become extraordinary again.

So here is a challenge for me and you. As we begin the summer season, and as we ready our voices to cheer for our favourite team in the World Cup (Brazil of course – and Egypt), let us be children again.

I hope that one day, after a while or pretty soon, when people remember me, they will say, Nabil wants to sing all day long.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you,

For life, love, existence.

Help us live

A life that sings.

Amen

 

مدونة 81

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟

WhatsApp Image 2018-06-10 at 16.51.20
آدم ابني مع ابنة عمته

كنت أقرا الملاحظات الأخيرة لمعلمة صف الروضة الثالثة عن كل واحد من تلاميذها. كانت ملاحظات لطيفة. وصفت المعلمة التلاميذ بالخجل، المسؤولية، الحنان، أو الهضامة

ولكن استوقفتني إحدى الملاحظات. قالت بإحدى الفتيات أنها تحب أن تغني طوال النهار

قرأتها وتوقفت. الأولاد. أليسوا رائعين؟ كنت استطيع أن أرى في ذهني تلك الفتاة الصغيرة وهي تقفز في أرجاء المكان وتغني بدون هم أو غم

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟ لماذا نتوقف عن طلب الغناء طوال النهار؟

لدي ابن عمره 11 شهر. يريد اللعب كل اليوم. الأمور الصغير تثير حماسته. عندما تمر سيارة ينقبض كل جسده حماسا. عندما أحمله وتمشي خلفي أمه (زوجتي الجميلة) يصيح ضحكا معتقدا أنها تلاحقه. وقت الإستحمام هو وقت “التطبيش” بالماء

هو فضولي ومليء بالطاقة. يتوق للألعاب الجديدة. هو مليء بالدراما. يصرخ بأعلى صوته إذا تركنا الغرفة. يعانق بشدة. ينام بشدة. يلعب بشدة. يأكل بشدة (الحمد لله). يصنع البراز بشدة (يا رباه). يبكي بشدة ( لا أعلم أي منهما أسوء، البراز أم البكاء). يعمل كل شيء من كل قلبه

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟ لماذا نحيا حياتنا وكانها أمر عاديّ؟

ماذا يحدث؟ هل تصبح الحياة مضجرة أم نتوقف نحن عن الإستكشاف؟

ماذا يحدث؟ هل تصبح حياتنا قديمة أم نفقد حس المفاجأة؟

ماذا يحدث لنا عندما نبدأ بالمرور في هذا الوجود المنعش من ذرّات وكواكب وأشجار وأنهر وبشر وحيوانات وسماوات ومشاعر وعلاقات وحركة وراحة وعمل ولعب والكثير الكثير كأنها كلها لا شيء؟

في أحد تعاليمه المشهورة، قال يسوع لتلاميذه أنه إن لم يعودوا كالأطفال فلن يدخلوا ملكوت السماوات

أعلم بالطبع أن يسوع كان يعطي صورة عن التسليم الكامل لله كما يثق الطفل بسكل كامل بأهله

ولكن هل كان يقصد المزيد؟

أسأل نفسي وأسألك التالي: ماذا سيحدث لو ابتدأت تحيا كطفل من جديد؟

ماذا سيتغير؟ ما الأمور التي ستفعلها بشكل مختلف؟

لا أعلم جوابك ولكن أعتقد انه لو حاولت أن أعود طفلا اشعر أن الحياة ستعود مثيرة. أعتقد أنني سآخذ الله على محمل الجد أكثر. أعتقد انني سأحب الله والآخرين أكثر. أعتقد أن أمور الحياة “العادية” ستصبح غير استثنائية من جديد

أضع أمام نفسي وأمامكم هذا التحدي. بينما نبدا موسم الصيف، وبينما نجهز حناجرنا لتشجيع فريقنا المفضل في كأس العالم (البرازيل بالطبع – ومصر)، دعونا نعود أطفالا من جديد

أتمنى أنه في ذلك اليوم، البعيد أو القريب، عندما يتذكرني الناس، سيقولون: نبيل أراد أن يغني طوال النهار

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا

على الحياة والمحبة والوجود

ساعدنا لنحيا

حياة تغني

آمين

Is My Theology Beautiful? هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8.jpg
NTC – Manchester

My college, the Nazarene Theological College in Manchester, shared the following quote on Twitter last Monday:

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful” (Clark H. Pinnock)

2018 begins my fourth year on this blog.

This is blog number 75.

Last year, as I got better acquainted with being a husband and a part-time PhD student, and as I began to discover life as a father, I kind of slowed down on my blogging. Some months I produced one blog. Others zero.

This got me thinking: why am I doing this?

Why am I blogging? What is it about my voice (my Lebanese Palestinian male Evangelical Arab voice) that makes it important for today?

In my first blog, as an explanation for the title of this blog, I wrote (and I quote myself – how exciting is this):

First of all, since I am a Christian, I thought it only appropriate to choose a Bible verse as a title (see Matthew 24:28). Second of all, since I am an Evangelical, I took the verse out of its context and slapped it on my blog. Thirdly, and most importantly, I expect some of my blogs to attract attention (I hope people other than my immediate family do read them), and perhaps some negative attention. Will I end up dead? I have no clue, but the truth must be spoken even if vultures do gather. Finally, Jesus was known to attract some strange personalities (sinners, prostitutes, fishermen, and hungry sick crowds) and I hope this blog will attract the “vultures” of society and perhaps be a source of hope for them.

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful”

Is our Evangelical community in Lebanon producing beautiful theology? Is our Evangelical community in the West producing beautiful theology?

Is our theology, the way we describe God, hopeful, loving, inspiring, and challenging? Or is our theology terrifying, meaningless, hypocritical, and empty?

Do our words push people towards God, or do they push them away from him?

Why do I write?

Well, I guess I am trying to produce some beautiful words about a beautiful God.

So, after 3 years, and at the beginning of 2018, I renew my promise to speak the truth to power even if only a handful will hear.

I renew my promise to speak truth to Christian and Evangelical hypocrisy and to the social systems of oppression even if the vultures gather.

But more importantly, I renew my promise to speak beautifully of my beautiful God, so that even the vultures, the sinners and marginalized of society, will find hope in the person of Jesus.

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You say

Let there be light,

We say

Let there be darkness

Amen

 

مدونة # 75

هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8
كلية الناصري اللاهوتية – مانشستر

غردت كليتي، كلية الناصري اللاهوتية في مانشستر، على تويتر هذا الإقتباس يوم الإثنين

يجب أن يكون اللاهوت جميلا، لأن موضوعه جميل جدا. كلارك ه. بينوك

بحلول سنة 2018 أبدأ سنتي الرابعة في التدوين

هذه مدونة رقم 75

السنة الماضية، بينما كنت أوطد معرفتي بكيف يكون المرء زوجا وتلميذ دكتوراه بدوام جزئي وبينما كنت أكتشف معنى أن يكون المرء أبا، خففت بعض الشيء من التدوين. في بعض الاشهر كتبت مدونة واحدة وفي البعض الآخر لم أكتب شيئا

ودفعني هذا للتفكير في السبب الذي يدفعني للكتابة

لماذا أدوّن؟ ما الأمر المميز في صوتي (اعرب صوت نبيل: صوت لبناني فلسطيني إنجيلي عربي ذكر) الذي يجعله مهم ليومنا هذا؟

في أول مدونة لي كتبت مفسرا معنى عنوان مدونتي – حيث تجتمع النسور أو الجوارح – وها أنا أقتبس نفسي هنا

أولا، أنا مسيحي، فمن اللائق أن أختار آية كتابية كعنوان للمدونة (أنظر متى 24: 28). ثانيا، أنا إنجيلي، فكان لا بد أن أسرق الآية من سياقها وأضعها على المدونة. ثالثا، أتوقع أن تجذب مدونتي الإهتمام (رجائي أن يقرأها أحد غير أهلي وخطيبتي)، ولربما يكون هذا الإهتمام سلبيا. هل سوف أموت وأصبح جثة؟ لا أعرف، ولكنني سأقول الحق ولو اجتمع النسور. رابعا وأخيرا، يسوع كان يجذب أناسا غريبين (خطاة، زناة، صيادي سمك، وجموع مريضة وجائعة) وأملي أن تجذب هذه المدونة “نسور” مجتمعنا وتكون مصدر رجاء لهم.

يجب أن يكون اللاهوت جميلا لأن موضوعه جميل جدا

هل ينتج المجتمع الإنجيلي في لبنان لاهوت جميل؟ هل ينتج المجتمع الإنجيلي في الغرب لاهوت جميل؟

هل لاهوتنا، أي كيف نصف الله، مليء بالرجاء والمحبة والإلهام والتحدي؟ أو هل لاهوتنا مليء بالخوف واللامعنى والمراءاة والفراغ؟

هل لاهوتنا يقرب الناس من الله أم بعدهم عنه؟

لماذا أكتب؟

 أعتقد أنني أحاول ان أنتج بعض الكلمات الجميلة عن إله جميل

إذا، بعد 3 سنين، وفي بداية 2018، أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه السلطة وحتى لو سمع حفنة من الناس

أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه المراءاة المسيحية والإنجيلية وبوجه الأنظمة الإجتماعية الظالمة ولو اجتمعت الجوارح

ولكن أهم من ذلك، أجدد عهدي بأن أتكلم بشكل جميل عن إلهي الجميل، بحيث حتى الجوارح، أي الخطاة والمهمشين، يجدون الرجاء في شخص يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت تقول

ليكن نور

ونحن نقول

ليكن ظلام

آمين

How can you not be a jerk on social media? كيف فيك ما تكون سئيل اونلاين؟

 

How can you be a polite person on social media?

How do you deal with impolite people on social media?

It is the same question really. Reacting impolitely to an impolite comment starts a cycle of my-father-is-stronger-than-your-father endless useless debate.

boxing_cycle.gif

I am not talking about having an opinion. We all do.

Actually, social media is a place of opinions. A market of ideas. People can, at any time during the day, climb the social media roof and shout out their opinion.

type_happy.gif

Now, depending on the intensity of your voice (number of followers) your opinion will reach a varying amount of people.

Most days, you will get your mother, brother, wife, and best friend to like what you say. Other days, your voice will die with the wind – zero reactions.

But almost every time, you are bound to meet with a person on social media who disagrees with you. That is normal. However, some people disagree with you and show their disagreement in an insulting way.

what.gif

I might have done it. I try not to.

It has certainly happened to me.

So, how can I be a polite person on social media?

As opinions zoom your way and you rush to make a reaction, perhaps the following humble tips will make you a more gracious person online:

  • Start with a “thank you.” When someone take the time to comment, even if they completely disagree with you, or they are expressing a silly opinion, do start your response with “thank you for taking the time to comment” or “thank you for sharing your opinion.” Because, let’s face it, saying thank you defuses the tension, and a person who takes the time to react to what you said does deserve recognition.

Alice_wonderland_thankyou.gif

  • Ask a question. Jesus did that. A lot. Rather than pointing out where the other person is wrong, could you possibly, perhaps, reply with a question? (see what I did here?). A question shows grace. It shows that you disagree, are willing to allow the person to answer back, and is a good way to express your opinion in a polite manner.

question.gif

  • Acknowledge their opinion. Summarize their opinion or their feeling before replying. You could say “I understand your frustration with this issue” or “it seems that you hold a different opinion than me.” Acknowledgement shows the other person that you are actually listening and not only throwing out statements that you have prepared from before.

understand_pointtaken.gif

  • Finally, end an abusive conversation. Is the other person cursing, mocking, or simply not even trying to have a decent conversation? End it immediately. They might reply with a classic playground manoeuvre of “you do not want to continue because you have nothing to say.” Do not fall into this trap. You do not have to endure an abusive conversation. Just like you would not stand for a real-life situation where someone shouts in your face, do not accept an online situation where another person is metaphorically shouting in your face – showing you disrespect.

obama_micdrop.gif

It is a shame that the same people who in real life would be civil and polite suddenly become monsters on social media!

Let us not become jerks, hiding behind our screens and bullying every other person with a different opinion than ours.

It always helps to ask the question: If this was a real-life conversation, how would I respond?

 

Let us stand in prayer

Lord,

Help us reply unto others

As we would like them to

Reply unto us

Amen

كيف فيك ما تكون سئيل اونلاين؟

كيف فيك تكون شخص مؤدب على مواقع التواصل الاجتماعي؟

كيف فيك تتعامل مع الاشخاص المش مأدبين على مواقع التواصل الاجتماعي؟

نفس السؤال. لما ترد بطريقة استفزازية على كومينت استفزازية بتبلش حلقة مفرغة من النقاش حول م,ضوع بيي أقوى من بيك

boxing_cycle

ما عم قول ما يكون عندك رأي

للحقيقة مواقع التواصل الاجتماعي هني مكان للراي. سوق الآراء. الناس بتقدر، وقت يللي بدا، تطلع على سطح الموقع وتصرخ رأيا

type_happy

هلا بحسب قوة الصوت (عدد المتابعين) بيوصل الراي لعدد مختلف من الناس

معظم الاحيان بس إمك، خيك، ومرتك بيعملولك لايك. مرات تانية، بم,ت صوتك بلا ولا رد

بس تقريبا كل مرة بتلتقي بشخص بيختلف معك بالراي. هيدا شي طبيعي. المشكلة انو في ناس بتختلف معك وبتفرجي هيدا الشي بطريقة مهينة

what

انا يمكن عملتا مرات

كيف لكان فيك تكون مأدب على مواقع التواصل الاجتماعي؟

بينما بتتلقى آلاف الآراء وبتتحمّس ترد علين كلن، يمكن هالنصايح المتواضعة تساعدك تكون شخص منيح اكتر اونلاين

  • بلش بشكرا. لما حدا ياخد وقت عشان يعملك كومنت، حتى لو رأيو ضد رأيك كليا أو رأيو سخيف متل وجّو، بلش بعيارة “شكرا لأنك رديت عليي” أو “شكرا لأنك شاركت برأيك.” لانو الحقيقة هيي انو الشكر بخفف التوتر ولازم تشكر شخص ضحى بوقتو عشان يعَبرَك

Alice_wonderland_thankyou

  • أسأل سؤال. يسوع عمل هيك. كتير. عوضا عن انو تدلو على غلطو، هل ممكن، مثلا، ترد بسؤال؟ ملاحظ انا شو عملت؟ السؤال بيفرجي نعمة. بيفرجي انك ما بتوافق بس عم تطلب منو توضيح وكما طريقة مأدبة عشان تعبر عن رأيك

question

  • اعترف برأيو. لخّص رأيو أو مشاعرو قبل ما ترد. فيك تقول “انا فهمان انو هيدي المسالة عم تزعجك” أو “يبدو أنو رأيك مختلف عن رأيي.” الاعتراف بيفرجي الشخص التاني انك سمعتو ومش بس عم تكبّ حكي محضرو من قبل

understand_pointtaken

  • أخيرا، أنهي المحادثة المهينة. هل الشخص الآخر عم يسب، يتمسخر، أو بكل بساطة ما بدو يعمل حديث مرتب؟ انه المحادثة. معقول دغري هووي يجيك بحركة الملاعب القديمة تبع “شكلك بطل عندك شي تقولو.” ما توقع بالفخ. منك مضطر تتعرض للاهانة. متل ما انت ما تقبل بالحياة الحقيقية انو حدا يصرّخ بوجّك، كمان ما تقبل اونلاين انو حدا يصرّخ بوجك بشكل رمزي – يقلل من احترامك

obama_micdrop

عيب انو نفس الاشخاص يللي بالحياة اليومية مأدبين وحلوين فجأة يصيرو وحوش على وسائل التواصل الاجتماعية

خليني ما نصير سئيلين، نتخبى ورا شاشاتنا ونقلل من احترام الناس يللي بيختلفو معنا بالراي

دايما سآل حالك هيدا السؤال: لو كان هيدا حديث بالحياة الحقيقية، كيف كنت برد؟

خلينا نوقف عشان نصلي

يا رب

ساعدنا نردّ على الناس

متل ما منحب

يردّو علينا

آمين