On the Vatican’s Recent Approval of Blessing Same Sex Unions – حول سماح الفاتيكان بتقديم البركة للزيجات المثليّة

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي الإنكليزية أدناه

picture by Nacho Arteaga

The Vatican issued a recent declaration “Fiducia Supplicans: On the Pastoral Meanings of Blessings.” I read through it, and present below a brief summary of the highlights of the document and some of my thoughts.

Paragraphs 4-6: The declaration upholds the traditional definition of marriage, that it is the “exclusive, stable, and indissoluble union between a man and a woman, naturally open to the generation of children,” and adds that the declaration is opening up space for giving a blessing and not conducting the rite of marriage.

Paragraphs 7-10: The church cannot administer a liturgical blessing on same-sex unions since they are not in line with the Gospel. Liturgical blessings are ordered “to the praise of God and the spiritual benefit of his people” and must be done with “things, places, or circumstances that do not contradict the law or the spirit of the Gospel.”

Paragraphs 12-13: Moral considerations should not be at the foremost of our priorities when administering simple blessings. A non-sacramental blessing should retain a spirit of “pastoral charity.”

Paragraphs 14-19: The scriptures show that blessing can take the downward direction of God blessing his creation or the upward direction of the creation blessing God. Blessings are the church’s opportunity to channel God’s mercy and encouragement.

Paragraphs 20-25. A person seeking blessing from the church is showing openness to the work of God in their lives and the condition of moral perfection should not be a prerequisite to receive this blessing. “Thus, when people ask for a blessing, an exhaustive moral analysis should not be placed as a precondition for conferring it. For, those seeking a blessing should not be required to have prior moral perfection”

Paragraph 27: In a teaching on blessing, Pope Francis expounds on the graceful attitude of blessing, and I quote in length:

It is God who blesses. In the first pages of the Bible, there is a continual repetition of blessings. God blesses, but humans also give blessings, and soon it turns out that the blessing possesses a special power, which accompanies those who receive it throughout their lives, and disposes man’s heart to be changed by God. […] So we are more important to God than all the sins we can commit because he is father, he is mother, he is pure love, he has blessed us forever. And he will never stop blessing us. It is a powerful experience to read these biblical texts of blessing in a prison or in a rehabilitation group. To make those people feel that they are still blessed, notwithstanding their serious mistakes, that their heavenly Father continues to will their good and to hope that they will ultimately open themselves to the good. Even if their closest relatives have abandoned them, because they now judge them to be irredeemable, God always sees them as his children.

Paragraphs 31-32: A same-sex couple ask for a blessing not to legitimize their union, but to ask that all that is good in them is enriched by the Holy Spirit. People coming with a humble attitude as “sinners” experience the work of the grace of God.

Paragraph 33: “God never turns away anyone who approaches him!” “A blessing offers people a means to increase their trust in God”

Paragraphs 37-38: Warns against turning this into a consistent ritual. Discernment in prayer is needed in every case.

Paragraphs 39-40: To avoid any confusion, the blessing should be administered outside the space of an official liturgical setting. The declaration advises to administer this blessing in non-liturgical settings such as “a visit to a shrine, a meeting with a priest, a prayer recited in a group, or during a pilgrimage”

Paragraph 45: A lengthy quote once more – “the root of Christian meekness” is “the ability to feel blessed and the ability to bless […]. This world needs blessings, and we can give blessings and receive blessings. The Father loves us, and the only thing that remains for us is the joy of blessing him, and the joy of thanking him, and of learning from him […] to bless.”[31] In this way, every brother and every sister will be able to feel that, in the Church, they are always pilgrims, always beggars, always loved, and, despite everything, always blessed.”

Here are three brief reactions from me:

1- I love how the declaration challenges and expands our view of grace. I love the graceful and the ability to ready scriptures do theology in an relaxed rather than restrictive manner.

2- The declaration does not truly break new ground. It affirms the traditional view of marriage. It calls same-sex unions sinful and against the gospel. There is no major change in theology here.

3- I think the document is representative of current church discussion inside and beyond the Catholic Church. The church’s attitude towards gay people is one of the most pressing points of debate in the Christian world right now. The declaration tries to walk a fine line between the being an affirming church and between being hostile towards the LGBT community. I think this document, in its attempt to be grace-filled yet rooted in traditional Christian theology, is representative of where many of us stand right now.

This discussion is ongoing. For staunch conservatives, there is not much to worry about in this document. For progressives, the declaration does not go far enough. My main hope is that this declaration will push our local churches in this region to be more loving towards the LGBT community.

Let us stand in prayer

Lord,
May we be
A safe place
For all who are seeking
To encounter your spirit
Amen

حول سماح الفاتيكان بتقديم البركة للزيجات المثليّة

أصدر الفاتيكان إعلان جديد وسّع من دائرة المعنى الرعوي للبركة. قرأت الإعلان وأقدّم أدناه ملخّص حول أهم النقاط في الإعلان وبعض أفكاري. لم أجد ترجمة عربية للإعلان على موقع الفاتيكان الرسمي، فالترجمة أدناه ليست الرسميّة بل ترجمة المستند بمساعدة الذكاء الإصطناعي

فقرات 4-6: يتمسك الإعلان بالتعريف التقليدي للزواج، وهو ”الارتباط الحصري والمستقر الذي لا انفصام فيه بين رجل وامرأة، والمفتوح بطبيعة الحال لولادة الأطفال“، ويضيف أن الإعلان يفتح المجال لمنح البركة وعدم ممارسة طقوس الزواج.

فقرات 7-10: لا تستطيع الكنيسة أن تقدم بركة ليتورجية على الاقتران بين شخصين من نفس الجنس لأنهما لا يتفقان مع الإنجيل. تُؤمر البركات الليتورجية لـ”تسبيح الله والفائدة الروحية لشعبه“ ويجب أن تتم بـ ”الأشياء أو الأماكن أو الظروف التي لا تتعارض مع شريعة أو روح الإنجيل

فقرات 12 – 13: لا ينبغي أن تكون الاعتبارات الأخلاقية في مقدمة أولوياتنا عندما نقدّم بركات بسيطة. ومع ذلك، فإن أي نعمة غير ليتورجية ينبغي أن تحتفظ بروح المحبة الرعوية

فقرات 14-19: تُظهِر الكتب المقدسة ان البركات يمكن ان تأخذ الاتجاه الإنحداري عندما الله يبارك خَلْقه او التوجُّه التصاعدي عندما تبارك الخليقة الله. ان البركات هي فرصة الكنيسة لتوجيه رحمة الله وتشجيعه

فقرات 20-25: يُظهِر الشخص الذي يطلب البركة من الكنيسة انفتاحا على عمل الله في حياته ، ولا ينبغي ان يكون وضع الكمال الادبي شرطا مسبقا للحصول على هذه البركة . “وبالتالي، عندما يطلب الناس نعمة، لا ينبغي وضع تحليل أخلاقي شامل كشرط مسبق لمنحها. ومن أجل ذلك، لا ينبغي أن يُطلب من الساعين إلى البركة أن يكونوا قد حصلوا على الكمال الأخلاقي المسبق

مقطع 27: يقدّم البابا فرنسيس هنا تعليم منعم حول البركات وأقتبس منه اقتباس مطوّل

الله الذي يبارك. في الصفحات الاولى من الكتاب المقدس ، هنالك تكرار دائم للبركات . يبارك الله ، لكن البشر ايضا يمنحون البركات ، وسرعان ما يتضح ان البركات تملك قوة خاصة ، ترافق الذين يقبلونها في حياتهم ، ويتحكمون في قلب الانسان ليغيِّره الله . […] لذلك نحن اكثر اهمية لله من كل الخطايا التي يمكننا ان نرتكبها لانه اب، هو ام، هو محبة نقية، قد باركنا الى الابد. ولن يتوقف أبداً عن مباركتنا ان قراءة هذه النصوص المؤسسة على الكتاب المقدس للبركات في سجن او في جماعة لإعادة التأهيل هي تجربة قوية وحتى لو كان أقرب أقاربهم قد تخلوا عنهم، لأنهم يعتبرونهم الآن غير قابلين للحل، فإن الله ينظر إليهم دائما كأطفال له

فقرات 31-32: يطلب زوجان من نفس الجنس مباركة لا لإضفاء الشرعية على اتحادهما، بل لطلبهما أن كل ما هو جيد فيهما يثريه الروح القدس. فالأشخاص القادمون بموقف متواضع كـ “خاطئين” يختبرون عمل نعمة الله

فقرة 33: ” لا يتخلى الله أبدا عن أي شخص يقترب منه ” . “« “البركة تمنح الناس وسيلة لزيادة ثقتهم في الله

فقرات 37-38: هناك تحذير من تحويل هذا إلى طقوس ثابتة وضرورة التمييز في كل حالة في الصلاة

فقرات 39-40: وتفادياً لأي ارتباك، ينبغي أن تُعطى البركة خارج الحيز المخصص للطقوس الليتورجية. وينصح الإعلان بتنفيذ هذه البركة في ظروف غير ليتورجية مثل “زيارة مزار، أو لقاء مع كاهن، أو صلاة مقروءة في مجموعة، أو أثناء الحج

فقرة 45: ”جذور الوداعة المسيحية“ هو ”القدرة على الشعور بالنعمة والقدرة على البركة. يحتاج هذا العالم الى البركات ، ويمكننا ان نعطي البركات وننال البركات . إن الآب يحبنا، والشيء الوحيد الذي يبقى لنا هو فرح البركة له، وفرح الشكر له، والتعلم منه ليبارك…بهذه الطريقة، يستطيع كل أخ وكل أخت أن يشعروا بأنهم في الكنيسة حجاج دائما، ومتسولون دائما، ومحبون دائما، وعلى الرغم من كل شيء، يباركون دائما

هذه ثلاث آراء قصيرة منّي

أولا، أحببت جدا النظرة المنعمة الموجودة في الإعلان والتي تتحدّانا. أحببت المقدرة على قراءة الكتب المقدسة واللاهوت بطريقة مرتاحة وغير مقيّدة

ثانيا، لا يقدّم الإعلان أمر جديد. يشدّد على النظرة التقليدية للزواج ويسمّي الزيجات المثليّة بالخطيّة وأنها ضدّ الإنجيل. لا يوجد تغيير لاهوتي هام

ثالثا، أعتقد أن هذا الإعلان يمثّل وضع النقاش الكنسي الحالي في الكنيسة الكاثوليكية وخارجها. رأي الكنيسة بالمثليين هو من أهم المواضيع المختلف عليها في العالم المسيحي حاليا. يحاول الإعلان أن يمشي برويّة بين الرأي الذي يقبل بالمثليّة والآ’خر الذي يمتثل بالعداء لها. أعتقد أنه هذا الإعلان في مقاربته المنعمة والمتجذّرة في اللاهوت المسيحي يمثّل المكان الذي يقف فيه كثير منّا الأن

النقاش مستمر. للمحافظين المتعصّبين هذا الإعلان لا يشكّل مصدر قلق كبير. وللتقدميين هذا الإعلان لا يقدّم نظرة تقدميّة بما فيه الكفاية. رجائي هو أن يدفع هذا الإعلان كنائسنا المحليّة في هذه المنطقة لكي تتصرف بمحبّة أكثر تجاه مجتمع المثليين

دعونا نقف لنصلي

يا رب
ليتنا نكون
مكان آمن
لكل من يبحث عن
لقاء مع روحك
آمين