Why I was not angry with the Supreme Court decision over Gay marriage – لما لم أغضب من قرار المحكمة العليا حول زواج المثليين

Let me start by saying that I did not intend to write about this topic. The Supreme Court in the US took a decision to make homosexual marriages legal in all states. I am not a US citizen, nor do I live there, so I did not plan to write about this.

However, over the past two days, there has been an outbreak of discussions from Lebanese people over this issue on social media. Some are ecstatic while others are very angry.

Now, for those who do follow this blog (you can do so by entering your email address, go on, don’t be shy), you will already expect that I was not particularly upset by the decision in the US. Actually, I think the decision is fair. In a previous post I argued that we should defend homosexual rights and treat all people with respect.

Here are the reasons I wasn’t angered by the court decision. They are not meant to be as an attack against anyone:
Reason 1: The new law is not about the church

The law is not: “The church has to marry homosexual people.” Nor is it “churches have to put rainbow flags in their pulpits,” or “pastors have to be gay to be ordained.” Simply put, it was a law, from a government, giving homosexual couples the right to get a legal marriage. This law is not aimed at the church, nor is it about the church. Similar laws have been put in place in many places in Europe over the last ten years. Nothing has happened in the church. Christians still have their liberties, enthusiastic Christians are still going about doing and being the church to all people and God is still moving.

This law does not “take” anything from Christians. This law gives something to homosexuals.

Reason 2: I am busy being angry about other more important stuff

Last week was pretty bloody all over the world. Terrorists attacked in Europe, Africa, and as usual in Syria. I did not see any posts from my Christian friends about this terrorism. Israel is still daily oppressing Palestinians. Poor people are living in horrible conditions in Lebanon. Last week videos showing police brutally beating prisoners in Lebanon were posted all over the media. Sex trade is prevalent all over the world as humans are still sold as slaves, and much more. Yet all we find the time to comment on on social media are weddings we attend and new laws about homosexuals in a country thousands of miles away from us.

I read the Bible (I try to every day, you should do it too) and I see a God who is constantly angry about oppression and injustice in the world. I read the prophets of old telling the people that until they treat their neighbours with justice God will not listen to their prayers. I hear Jesus telling us to forgive so we can be forgiven. So, for me, laws granting people the right to live as they choose are not high on my priority list as a Jesus-follwer.

Reason 3: The church and the government are two different things

I do not want a “Christian” government that would force all people to live by Christian values. The church is the church. We live as we do, followers of Christ, disregarding what the secular government does. We are called to have political views which seek to enhance justice and peace and to be good citizens, but the state and the church are two different things. We want to build the Kingdom of God not any earthly empire.

If two people want to get married in a government office then that’s their choice. If two people want to get married under the sight of God and the church and on the hands of a pastor then that’s also their choice. The two are not mutually exclusive (meaning one cancels the other).

Reason 4: We define marriage by the way we act

We define things and terms by the way we live them out. We may live in a world where most Christians do not follow Christ. However, we show true Christianity by being followers of Jesus and not by attacking others. We define Christianity by how we live out our faith.

I hear that people are worried about marriage being re-defined. Are we really? Then we should work to live out the true definition of marriage as we understand it through our faith. All the terms are “up for grabs” if you like. People speak of faith, marriage, and God and mean different things. We can’t have a monopoly over terms but we can have a monopoly over our own actions. We make marriage holy by living a holy marriage. Marriage in itself is not holy. Only God is holy and the presence of God in a marriage makes it holy

Those are a few of the reasons I was not angry about this new law in America. I actually think it is fair.

These are troubling times. The church is faced with new and old questions. My prayer is that we have the grace to dialogue through those issues in a respectful way.

Please feel free to add more reasons as to why you support or are against this law.

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us less pride

And more truth,

Less anger

And more grace.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #21 : لما لم أغضب من قرار المحكمة العليا حول زواج المثليين

دعوني أبدأ بالقول أنني لم أنوي أن أكتب حول هذا الموضوع. اتخذت المحكمة العليا في الولايات المتحدة الإمبريالية (أو الأمريكية) قرارا يسمح للمثليين بالزواج في كل الولايات. أنا لست مواطنا أمريكيا ولا أعيش في أمريكا لذا لم أخطط للكتابة عن الموضوع

لكن في الأيام الماضية انهمرت التعلقات في وسائل التواصل الإجتماعي حول الموضوع من اللبنانيين. البعض ابتهج فرحا بينما البعض الآخر صرخ غضبا

إذا كنت تتابع مدوناتي (بامكانك أن تفعل الأمر من خلال كتابة عنوان بريدك الإلكتروني، هيا، لا تكن خجولا) ستقدر أن تتوقع أنني لم أشعر بالإنزعاج من هذا القرار. على العكس، اعتقد أنه قرار عادل. في مدونة سابقة، ناقشت الموضوع ودافعت عن الرأي القائل بأنه على المسيحيين أن يدافعوا عن حقوق المثليين ويعاملوا كل الناس باحترام

هذه هي الأسباب لما لم أشعر بالغضب من قرار المحكمة. هذه الأسباب لا تهدف للهجوم على أحد

السبب الأول: القانون الجديد لا يتعلق بالكنيسة

القانون لا يقول بأنه على الكنيسة أن تزوج المثليين أو أنه على الكنيسة أن ترفع أعلام قوس القزح في المنابر أو أنه على الرعاة والقسس والخوارنة أن يكونوا مثليين. بكل بساطة هذا القانون الذي صدر من دولة يعطي المثليين الحق بالزواج المدني. هذا القانون غير موجّه للكنيسة ولا يتعلّق بالكنيسة. لقد تم وضع قوانين مشابهة في أوروبا في السنوات العشر الأخيرة ولم يحدث شيء للكنيسة. ما زال المسيحيون يتمتعون بحرياتهم والمسيحيون المندفعون يقومون بعمل الكنيسة ويعيشون الكنيسة والله يتحرك

هذا القانون لا “يأخذ” شيئ من المسيحيين بل يعطي شيئ للمثليين

السبب الثاني: أنا منشغل بالغضب من أمور أهم

الأسبوع الماضي كان دمويا حول العالم. هجم الإرهابيون في أوروبا وأفريقيا وكالعادة في سوريا. لم أرى أي تعليقات من أصدقائي المسيحيين حول هذا الإرهاب. إسرائيل يوميا تظلم الشعب الفلسطيني. الفقراء في لبنان يعيشون في أوضاع مزرية. تم نشر فيديو يصور وحشية رجال الأمن اللبنانيين في التعاطي مع السجناء الأسبوع الماضي على كل وسائل الإعلام. الإتجار الجنسي متفشي في كل العالم والبشر يُباعون كالعبيد وأكثر من ذلك. ولكننا لا نجد الوقت إلا للتعليق على وسائل التواصل الإجتماعي عن الأعراس التي رقصنا بها وقوانين جديدة حول المثلية الجنسية في بلد يبعد عنا آلاف الأميال

أنا اقرا الكتاب المقدس  (أجرب أن أقرأ يوميا، حاول أنت أيضا) وأرى الله غاضبا باستمرار من الظلم في العالم. أقرأ الأنبياء في القديم يقولون للشعب أنه يجب عليهم أن يعاملوا القريب بعدل لكي يسمع الله صلواتهم. أسمع يسوع يقول لنا أن نغفر للآخرين ليغفر لنا. بالنسبة لي قانون يعطي الناس الحق بأن يعيشوا كما يشاؤون ليس من أولوياتي

السبب الثالث: الكنيسة والحكومة أمران مختلفان

لا أريد حكومة مسيحية تفرض على الناس أن يعيشوا المبادئ المسيحية. الكنيسة هي الكنيسة. ونحن نعيش كأتباع للمسيح بغض النظر عن ما تفعله الحكومة. نحن مدعوون ليكون لنا آراء سياسية تدفع نحو العدل والسلام وأن نكون مواطنين صالحين. ولكن الوطن والكنيسة أمران مختلفان. نحن نريد أن نبني ملكوت الله وليس أي ملكوت أرضي

إذا أراد شخصان أن يتجوزا في المبنى الحكومي فهذا خيارهما ولهما ذلك. وإذا أراد شخصان أن يتجوزا تحت عين الله والكنيسة وتحت يد قسيسة فأيضا هذا خيارهما ولهما ذلك. الأمران لا يلغيان بعضهما البعض

السبب الرابع: نحن نعرّف الزواج بطريقة تصرفنا

نحن نعرّف الأمور والمفردات بالطريقة التي نعيشها. قد نعيش في عالم حيث معظم المسيحيون لا يتبعون المسيح. ولكن نحن نظهر المسيحية الحقيقية من خلال اتباع المسيح وليس التهجّم على الآخرين. نحن نعرّف المسيحية من خلال عيشنا لإيماننا

أسمع الناس يتوترون ويصرخون أن الزواج يتم إعادة تعريفه. حقا؟ إذا كنت قلقا على الزواج فالأحرى بك أن تعيش الزواج الحقيقي من خلال فهمك للإيمان. كل المصطلحات متاحة للجميع. الناس يتكلمون عن الزواج والإيمان والله. ولكن كل شخص لديه مفهوم مختلف. ليس بإمكاننا أن نحتكر المصطلحات بل بإمكاننا أن نحتكر تصرفاتنا الشخصية. نحن نجعل الزواج مقدس من خلال أن نحيا زواج مقدس. الزواج بحد ذاته ليس مقدسا. فقط الله هو المقدس ووجود الله في الزواج يجعله مقدسا

هذه بعض الأسباب التي دفعتني لأتقبل خبر القانون الجديد بدون غضب لا بل بالشعور بالرضا

هذه أوقات صعبة. الكنيسة تواجه أسئلة قديمة وجديدة. صلاتي أن يكون لدينا النعمة لنتحاور حول هذه الأمور بطريقة محترمة

الرجاء إضافة تعليقاتكم حول الأسباب التي دفعتكم لدعم أو رفض هذا القانون الجديد

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا كبرياء أقل

وحق أكثر

غضب أقل

ونعمة أكثر

آمين

We follow a false religion – نحن نتبع ديانة زائفة

Have you ever felt that or is it only me? Have you ever thought, like me, that we must have somehow missed out on the true religion and are now following a false one?

We enter a big room on Sunday morning, sing songs, hear a person (unfortunately usually a man) speak for 30-50 minutes (30 if your lucky), eat bread, drink wine (or grape juice), stand outside the building saying hi to each other with our mouths full of cake and then go home.

Really? Is that it? Is that the “Kingdom of God” which Jesus preached and we have heard about a thousand times? Is that the “salvation” we have been granted? Well, many Sundays I yearn for salvation from the Sunday service with its loud music and constant preaching.

I have discussed before my opinion of how we do church. We sometimes get lost in focusing on numbers, or refuse to prepare our service, or simply fill our Sunday mornings with noise.

However, if you look at the life of Jesus, you notice that the man had an exciting life! He went around healing people, fighting demons, and teaching about a wonderful Kingdom which placed poor people first and rich people last. I can’t see that in our churches today. Church is not always exciting, encouraging, or down-right Jesus-like.

If people can’t experience Jesus in the church, then where will they find him?

The prophet Isaiah (chapter 58) called his people liars, telling them that God does not accept their prayers and fasting (today: our singing and preaching) because while they fast they oppress the weak and fight among themselves. What do you want us to do then Isaiah? He tells the people to free the oppressed and share what they have with the poor.

James in the New Testament (chapter 1) accuses the church of being people who hear a lot but do nothing (remind you of anyone?). He tells them then that the religion that is true is to visit orphans and widows, and keep ourselves far from sin.

Jesus in the gospel of Matthew (chapter 25) speaks of the final day of judgement when all will stand before his throne. What will he ask them then? Will it be a question of theology, or how loud they sang on Sunday, or how many services they attended, or how many people prayed with them the magic prayer and accepted Jesus into their hearts? No!

Based on what criteria will Jesus choose those whom he will bless: “I was hungry and you gave me food, I was thirsty and you gave me drink, I was a stranger and you welcomed me, I was naked and you clothed me, I was sick and you visited me, and I was in prison and you came to me.”
Really, we did, the blessed will exclaim in astonishment? Yes, Jesus will reply, because when you did any of these to the least of my brothers and sisters then you have done to me.

Here are a few things we can start to do other than attend a meeting on Sunday to start to follow the true religion:

– Do not ask a person “how are you,” but rather ask “how is your _____(work, family, sick sister, fourth year in college, trapped parents in Syria, your fear of heights…etc.).” This assumes that you must get to know other people on a deeper level beyond being able to recognize them if you met on a bus.

– Visit someone, anyone, once per week. It is amazing how much a house visit will help build relationships and give you a chance to meet the needs of others (be they at home, hospital, or prison).

– Call people. You can use the regular phone, cellphone, viber, skype, and now Whatsapp. Just do it. Pick up the phone and call a friend, a family member, or a church member. See point 1 for instructions on what to talk about.

– Keep your hands in your pockets, ready to pull out that money in there (be it 1$ or 1000$) when you see a brother or sister in need.

– Keep your hands out of your pockets, ready to greet new people who might come on Sunday. Be ready to greet and welcome any person you meet also outside church. Apply all the above points after the initial greeting.

What religion do you follow? Do you sing to a triune God of love with a bunch of strangers you do not love on Sunday?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us.

We worship ourselves

And call it true religion.

Give us to love

On Sunday

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #18: نحن نتبع ديانة زائفة

هل شعرتم بذلك الأمر يوما أم أنا الوحيد؟ هل فكرتم يوما مثلي باننا أخطئنا الهدف ونحن نتبع ديانة زائفة وغير حقيقية؟

ندخل غرفة كبيرة صباح الأحد، نغني، نسمع شخص (للأسف عادة يكون رجل) يتحدث لمدة 30-50 دقيقة (30 إن كنت محظوظا)، نأكل الخبز، نشرب الخمر (أو عصير العنب)، ونقف خارج المبنى ونحيي بعضنا البعض بأفواه مليئة بالكعك والقهوة ومن ثم نذهب للبيت

حقا؟ أهذه هي كل القصة؟ هل هذه هي “ملكوت الله” التي تكلم عنها يسوع والتي سمعنا عنها ألف مرة؟ هل هذا هو “الخلاص” الذي وُهب لنا؟ بصراحة في المثير من الأحيان أبغي الخلاص من اجتماع الأحد مع موسيقته المرتفعة والوعظ المستمر

لقد تكلمت قبلا عن رأيي بالطريقة التي نقوم بها بالكنيسة. في بعض الأحيان نفقد الطريق بتركيزنا على الأرقام، وأحيانا نرفض أن نحضّر وننظم اجتماعاتنا، وأحيانا بكل بساطة نملأ اجتماعات الأحد بالضجيج

وإن نظرنا إلى حياة يسوع نلاحظ أن الرجل عاش حياة مثيرة! لقد كان يجول ويشفي المرضى، يحارب الشياطين، ويعلم عن ملكوت عظيم حيث يصبح الفقراء أولا والأغنياء آخرا. ولكنني لا ارى هذا الأمر في كنائسنا اليوم. الكنيسة ليست دائما مثيرة أو مشجعة أو تشبه يسوع

إذا لم يستطع الناس أن يختبروا يسوع في الكنيسة، فأين سيجدونه؟

النبي إشعياء (الفصل 58) دعا شعبه بالكذابين وقال لهم أن الله لا يقبل صلواتهم وصيامهم (اليوم: ترنيمنا ووعظنا) وذلك لأنهم بينما يصومون يظلمون الضعفاء ويتعاركون فيما بينهم. ماذا تريد منا إذا يا اشعياء؟ قال للشعب أن يحرروا المأسورين ويشاركوا ما يملكون مع الفقراء

يعقوب في العهد الجديد (الفصل الأول) يتهم الكنيسة بأنها شعب يسمعون كثيرا ولا يعملون شيئا (ايذكرك هذا الأمر بأحد؟). ويقول لهم أن الديانة الحقة هي في زيارة الايتام والأرامل والإبتعاد عن الخطية

يسوع في إنجيل متى (الفصل 25) يتكلم عن يوم الدينونة الأخير حين سيقف الجميع أمام عرشه. ماذا سيسألهم؟ هل سيسالهم عن اللاهوت، او عن مدى ارتفاع صوتهم في الترنيم نهار الأحد، أو عن عدد الإجتماعات التي حضروها، أو عن عدد الاشخاص الذين صلوا معهم الصلاة السحرية وطلبوا من يسوع أن يدخل قلوبهم؟ كلا

بحسب أي مقاييس يا يسوع ستختار الذين ستباركهم: كنت جوعانا فأطعمتموني، عطشانا فسقيتموني، غريبا فأويتموني، مريضا فزرتموني، وفي السجن فأتيتم إلي

حقا، سيقول المباركون متفاجئون؟ نعم، سيرد يسوع، لأنكم متى فعلتم أحد هذه الأمور مع أي من إخوتي وأخواتي فبي فعلتم

هذه بعض الأمور التي نستطيع أن نبدا بفعلها عدا عن حضور الإجتماع نهار الأحد لكي نبدأ باتباع الديانة الحقيقية

 أ- لا تسال الشخص “كيف حالك” بل اسأل “كيف حال ______ (العمل، العائلة، أختك المريضة، دراستك في السنة الجامعية الرابعة، أهلك العالقون في سوريا، خوفك من المرتفعات…إلخ.).” هذا الأمر يتطلب منك معرفة للشخص المقابل أعمق من مجرد قدرة على التعرف إليه إن التقيتم على الباص

ب- قم بزيارة أحد، أي أحد، مرة بالأسبوع. من المدهش كم تبني الزيارة البيتية العلاقات وتعطيك فرصة لمعرفة وسداد حاجات الآخرين (زيارة بيتية أو في المستشفى أو السجن

ج- اتصل بالناس. بامكانك استخدام الخط الأرضي أو الهاتف الخليوي أو الفايبر أو السكايب أو الواتساب. افعلها (بيبسي يللاااا). احمل الهاتف وتحدث مع صديق أو فرد من العائلة أو فرد من الكنيسة. أنظر النقطة أ لمعرفة موضوع الحديث

د- ابق يديك داخل جيابك مستعدا لإعطاء المال (ألف ليرة لبنانية أو الف دولار أمريكي) عندما ترى حاجة أخ او أخت

ه- ابق يديك خارج جيابك مستعدا لإلقاء السلام على كل إنسان جديد يأتي الأحد أو أي انسان تلتقي به خارج الكنيسة. طبّق كل النقاط أعلاه بعد السلام والتحية

ما هي الديانة التي تتبعها؟ هل ترنم لإله الثالوث المحب مع حفنة من الغرباء الذين لا تحبهم؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نعبد أنفسنا

ونسمي الأمر الديانة الحقيقية

أعطنا أن نحب

نهار الأحد

آمين

Christians Should Defend the Rights of Gays – على المسيحيين المدافعة عن حقوق المثليين

May 17 was the international day against homophobia and transphobia. Some Lebanese TV stations broadcasted a video by Proud Lebanon urging us to defend the rights of gay people. I am sure that as gay people were hosted on TV in different programs or even the term “homosexual” was used, many Christians shouted out in disgust. Many others turned off their TV or called out in distress “God save us.”

Now obviously all churches in Lebanon agree that practicing homosexuality is a sin. We do not have raging discussions as in the West, nor is this issue splitting churches left right and centre. So, we will take that as our starting point: homosexual behaviour is a sin.

So? How should that affect our behaviour? Does that justify the way gay people are treated in Lebanon? Does that justify the beating, mockery, unfair laws, and down-right persecution they face every day wherever they go in Lebanon? Do we do the same to all sinners? Aren’t we all sinners? Do we go around discriminating against people who live differently than us?

The answer is a resounding no! People are different, more so in Lebanon with its different religions and people groups. Though we may think differently on certain topics and make different life choices, we do not persecute each other (or at least we try not to). I quote the video linked above, “even if we do not agree on the same opinion, we shouldn’t be fighting.”

In John 8 they bring a woman caught in adultery to Jesus and throw her in front of him. They demand that she be killed, stoned to death, much as society today demand that gay people be shunned or forced into submission. Surprisingly, Jesus replies with these famous words “let the one who has never sinned throw the first stone.” Not surprisingly, they all leave. Aha Nabil, you say, continue reading because Jesus then tells her “I do not condemn you, go and sin no more.” Well, we have no right to have this “go-and-sin-no-more” conversation with gay people if we are busy throwing stones at them.

I think that at this moment in time we should be busy running around silencing the stone-throwers and protecting our gay brothers and sisters. Here are three simple ways you can do that:

Stop cracking jokes about homosexuals

We have all done it. I have done it, many many times. If we are really intent on having a loving conversation with gay people it would help if we respected how they choose to look and talk. Impersonating gay people or making mocking jokes on how “sissy” they are or vice versa does not help start a conversation. The first ingredient for friendship is respect.

Do you want to be friends with gay people? Or are they your enemy? Well, I got some bad news for you, Jesus asks you to love even your enemy.

Unfortunately in Lebanon, we have a whole culture of mockery of gays. The infamous Lebanese skits “majde w wajde” portray an intensely sexualized and false image of 2 gay guys. That is also the case in almost every Lebanese comical series (most of these aren’t remotely funny). That needs to stop. Let us start with ourselves.

Get to know a gay person

As long as gay people are that mysterious other, fear of them will spread in our hearts. Fear drives love out. So, next chance you got, get to know a gay person. There is more to life than who we choose to sleep with. Actually, most of life is NOT about sex, though the media would have us think otherwise. Therefore, be open to become friends with people whom you think are different than you. You might find that you have a lot in common.

Drive out the fear of the other with love.

Speak up for the rights of gay people

I have argued in a previous post that we should speak up against injustice. I think the fact that a Lebanese policeman may capture a gay person and perform a primeval disgusting “test” on him is unjust. I think the fact that till this day parents kick their gay children out of the house and leave them to fend for themselves is unjust. I think the fact that in school a gay child faces daily bullying from his/her “straight” school mates is unjust. We need to speak up against this injustice.

Wouldn’t it be great if the church stood up and shouted in the face of all the people carrying big stones to throw them on gay people: “Stop! We are all sinners! We all need God’s grace! Throw your stones away! Hold onto God’s grace!”

What would happen then? Perhaps we can look our fellow gay humans in the eyes and say: the grace of God is with you, come, let us walk together towards him. We are one.

Let us stand in prayer

Lord

Forgive us

We throw stones

And call it love.

Let the stones hit us

That we might bleed grace

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #16: على المسيحيين المدافعة عن حقوق المثليين

يوم السابع عشر من آيار كان اليوم العالمي لمحاربة رهاب المثلية. بعض المحطات اللبنانية أذاعت فيديو من قبل جمعية الفخر لبنان حول المدافعة عن حقوق المثليين. أنا متأكذ بأنه بينما كانت بعض المحطات تستضيف مثليين وحتى تتلفظ بعبارة المثلية الجنسية صرخ الكثير من المسيحيين قرفا. البعض منهم أطفؤو التلفاز والبعض الآخر صرخ لينجينا الرب

من الواضح أن الكنائس في لبنان تتفق أن ممارسة المثلية هي خطية. لا يوجد لدينا نقاشات ساخنة أو انقسامات حادة حول الموضوع كما في الغرب. إذا، سوف نأخذ نقطة انطلاقنا من هذه الحقيقة: التصرف المثليّ هو خطية

إذا؟ كيف يؤثر ذلك على تصرفاتنا؟ هل ذلك يبرر الطريقة التي يعامل بها المثليون في لبنان؟ هل ذلك الأمر يبرر الضرب والسخرية والقوانين الظالمة والإضطهاد الصارخ الذي يواجهه المثليون يوميا اينما ذهبوا في لبنان؟ هل نفعل نفس الأمر مع كل الخطاة؟ ألسنا كلنا خطاة؟ هل نميز ضد الناس الذين يعيشون بشكل مختلف عنا؟

الجواب هو كلا! الناس مختلفون وخصوصا في لبنان بأديانه المتعددة وشعوبه المختلفة. قد نفكر بشكل مختلف حول مواضيع معينة أو نتخذ قرارات مختلفة ولكنننا لا نضطهد بعضنا البعض (أو على الأقل نحاول أن نتعايش). وأقتبس من الفيديو الذي وضعت رابطه أعلاه، “ولو اختلفنا فلا حاجة أن نتخالف

في يوحنا 8، يجلبون امرأة أُمسكت وهي تزني إلى يسوع ويرمونها أمامه. ويطالبون بأن تُقتل، تُرجم، كما مجتمعنا اليوم يطالب بأن يُطرد المثليين أو يخضعوا. و بشكل عجيب يقول يسوع كلماته الشهيرة: “الذي بلا خطية فليرجمها بحجر.” وبالفعل وكما هو متوقع كلهم أداروا وجوههم ومضوا. ولكنك تقول لي، يا نبيل، اكمل القراءة، فالمسيح قا ل لها من بعدها “أنا لا أدينك، اذهبي ولا تخطئي بعد.” وأنا أقول لكم، نحن لا نمتلك الحق أن نفتح حديث “إذهب ولاتخطئ بعد” مع إنسان ما إذا كنا مشغولين نرمي الحجارة عليه

وأعتقد أنه في هذه اللحظة من التاريخ يجب أن نكون منشغلين بتوقيف الذين يرمون الحجارة وندافع عن اخوتنا واخواتنا المثليين. وهذه 3 طرق سهلة لعمل ذلك

توقف عن الهزل حول المثليين

كلنا فعلنا ذلك. أنا فعلت ذلك في كثير من الأحيان. إذا كنا حقا نريد أن نفتح حوار محب مع المثليين فلا بد أن نحترم طريقة تكلمهم ولبسهم. تقليد المثليين أو السخرية من شخصيتهم الفائقة الأنوثة أو الذكورية لا يساعد في بدء حديث. أول مكون للصداقة هو الإحترام

هل تريد أن تكون صديقا للمثليين؟ أو هل هم أعداءك؟ لدي خبر سيئ لك، يسوع يأمرك أن تحب أعداءك

للأسف في لبنان هناك ثقافة كاملة من السخرية من المثليين. السكيتش الساخر الشهير “مجدي ووجدي” يصور صورة خاطئة وفائقة الجنسية عن شابين مثليين. وكذلك الأمر في كل البرامج الساخرة اللبنانية (وهي بالمناسبة غير مضحكة). يجب على ذلك أن يتوقف. دعونا نبدأ بأنفسنان

ّتعرف على شخص مثلي

طالما بقي المثلي ذلك الآخر الغريب فسيبقى الخوف منهم يمتد في قلوبنا. الخوف يطرح المحبة خارجا. إذا في أول فرصة سانحة تعرف على شخص مثليّ. الحياة أكثر من خيارك في من تمارس معه الجنس. بالحقيقة معظم الحياة لا تدور حول الجنس كما ترينا وسائل الإعلام. إذا كن منفتحا لتكوين صداقة مع أشخاص مختلفين عنك. قد تجد أن هناك الكثير الذي يجمعكم

اطرد الخوف من الآخر بالمحبة

ارفع الصوت من أجل حقوق المثليين

ّلقد حاججت سابقا بضرورة رفع الصوت ضد الظلم. وأعتقد أنه من الظلم أن يتمكن شرطي لبناني من إمساك شخص مثلي وعمل “فحص” بدائي مشين له. أعتقد أنه من الظلم أن يطرد الأهل أولادهم المثليين من البيت ويتركونهم بلا رعاية. أعتقد أنه من الظلم أن يتعرض الطفل المثليّ للمضايقة اليومية من زملائه في المدرسة. يجب أن نرفع الصوت ضد الظلم

ألن يكون أمرا رائعا إذا وقفت الكنيسة وصرخت بوجه كل الناس الذين يحملون الحجارة الكبيرة لرميها على المثليين وقالت: توقفوا! كلنا خطاة! كلنا نحتاج نعمة الله! ارموا حجارتكم بعيدا! تمسكوا بنعمة الله

ماذا سيحدث عندها؟ لربما ننظر في عيون إخوتنا المثليين البشر ونقول لهم: نعمة المسيح معكم ، تعالوا، دعونا نمشي معا صوبه. نحن واحد

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نرمي الحجارة

ونسمي ذلك محبة

دع الحجارة تضربنا

لكي ننزف نعمة

آمين

A Thousand Ways to Understand the Cross (3) – Jesus is weak – ألف طريقة لفهم الصليب (3) – يسوع ضعيف

Where the Vultures Gather

Blog #8 – A Thousand Ways to Understand the Cross (3): Jesus is weak

As I was walking towards a Kaake shop (nothing beats a good old cheese Kaake…especially when you are trying to live as a vegetarian) I noticed the following Palm Sunday candle out for sale:

ٍSpiderman Candle

Spiderman?! Really?! The whole message of Palm Sunday and Easter is Jesus dying. The man entered on a donkey, was caught, beaten, spat upon, and then died. One of his disciples betrayed him, the others left him, and the crowds of people whom he had healed and taught shouted out “crucify him.”

You have to ask yourself, does the figure of Spiderman capture this story? (Think of Jesus blasting the face of a Pharisee with a net)

This is part of the problems we face as a church. We love power. The cross has lost its richness of meaning. It is not just a place of sadness, or sacrifice. It is definitely not a place of power.

The cross of Christ is Jesus dying like us.

The cross of Christ is Jesus dying before us so we can follow him.

Above all, the cross is Jesus at his weakest, emptying himself of all power, and crying out in despair. The message of the cross is the radical message of Jesus. In the cross, Jesus is saying:

Love your enemies, even if they kill you

Turn the other cheek, even if they kill you

Do not fight evil with evil, even if it kills you.

We need to hear this in Lebanon, today, as our churches build huge buildings, and our Christian leaders strut around the government making laws and enforcing taboos (no civil marriage, really??). In this day, as the Christians in the Middle East call out for revenge against terrorists and many Christians arm themselves for war. In this day when we make a fight with our neighbour over a parking space, and curse the hell out of a stranger while we drive, we need to look at the cross and remember: it is not about power.

I will leave you with this excellent excerpt from Philip Yancey’s book Vanishing Grace where he discusses how early Christians lived:

“Early believers in the Roman Empire took Jesus’ agenda to heart. The Christians organized relief projects for the poor and ransomed their friends from barbarian captors. Some voluntarily freed their own slaves. When plague hit, Christians tended the sick – including their nonbelieving neighbours – whereas pagans forsook them as soon as the first symptoms appeared […] Sadly, as Christians flourished and became the dominant cultural force, their contrast with the rest of society faded […] Church leaders set up a hierarchy much like the state’s, complete with elaborate costumes and all the trappings of power. In a tragic turnabout, they switched roles: no longer persecuted, they began persecuting others as heretics.”

Who will you celebrate this Easter: Jesus the Spiderman or Jesus of Nazareth, the weak miracle-maker from Galilee? Perhaps if the church stopped running after power, we might find ourselves crucified for the rest of society. Perhaps then we will rise in victory over evil and death.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We leave our cross

And fight evil with evil.

Make us powerless

That we may love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة # 9: ألف طريقة لفهم الصليب (3) – يسوع ضعيف

بينما كنت أتمشى صوب محل الكعك (ولا شيئ أطيب من الكعك مع الجبنة، خصوصا عندما تكون نباتيا) لاحظت شمعة الشعنينة التالية موضوعة للبيع

20150328_175236الرجل العنكبوت؟؟ حقّا؟؟ رسالة أحد الشعانين والفصح هي أن يسوع يموت. لقد دخل الرجل أورشليم على جحش، وقبضوا عليه وضربوه وبزقوا عليه وصلبوه. أحد تلاميذه خانه وكلهم تركوه. الجموع التي أحبها وشفاها كانت تصرخ اصلبوه

وعليك أن تسأل نفسك، هل شخصيّة الرجل العنكبوت تصف قصة يسوع؟ وتخايل معي يسوع يفجّر وجه أحد الفريسيين بضربة قاضية من شباكه العنكبوتية

هذا جزء من المشكلة التي نواجهها ككنيسة. نحب السلطة. لقد فقد الصليب غنى معانيه الكثيرة. هو ليس فقط مكان حزن أو مكان تضحية. وهو بكل تأكيد ليس مكان سلطة.

على الصليب المسيح مات مثلنا نحن البشر

على الصليب المسيح مات قبلنا لكي نتبعه

وفوق كل شيء، على الصليب يسوع في أضعف لحظاته، وهو خال من كل سلطان، ويصرخ بيأس. رسالة الصليب هي رسالة يسوع الراديكالية. على الصليب يسوع يقول

أحبوا أعداءكم ولو قتلوكم

أديرو خدّكم الآخر ولو قتلوكم

لا تحاربوا الشر بالشر ولو قتلكم

نحن اليوم في لبنان بحاجة أن نسمع هذه الأمور، بما أن كنائسنا تسعى وراء الأبنية العالية والمسؤولين المسيحيين يتمشون في الحكومة ويسنون القوانين ويمنعوا أخرى (لما منع الزواج المدني؟؟). في هذا اليوم، وبينما المسيحيون في الشرق الاوسط يصرخون طالبين الإنتقام من الإرهابيين وبعضهم حمل السلاح. في هذا اليوم، وبينما قد نضرب جارنا من أجل مكان لركن السيارة او نلعن مجهول في زحمة السير، نحن نحتاج أن ننظر للصليب ونتذكر: الأمر بعيد كل البعد عن السلطة

سوف أترككم مع هذا الإقتباس الرائع من كتاب فيليب يانسي “النعمة المختفية” (ولا أعلم إن كان موجودا بالعربية ولكنه سوف يُترجم بالتكيد كون الكاتب مشهور) حيث يناقش حياة المسيحيين الأوائل

المؤمنون الأوائل في الإمبراطورية الرومانية طبّقوا رسالة يسوع بحذافيرها. المسيحيون نظموا مشاريع إغاثة للفقراء ودفعوا فدية للبرابرة الغزاة من أجل أصدقائهم. البعض منهم أطلق سراح عبيده من تلقاء نفسه. عندما ضرب الوباء، اهتمّ المسيحيون بالمرضى – بما فيهم جيرانهم الغير مؤمنين – بينما ترك الوثنيون المرضى عند ظهور أولى علامات المرض (…) للأسف، عندما ازدهرت المسيحية وأصبحت القوة الثقافية المهيمنة، غاب الفرق بينهم وبين باقي المجتمع (…) وضع قادة الكنيسة هرمية تشبه هرميّة الدولة، وذلك النظام تضمن الثياب الفاخرة وكل مظاهر السلطة. وفي انقلاب مأساي، انقلبت الأدوار، والكنيسة التي كانت مضطهدة أصبحت تضطهد الآخرين كهراطقة

بمن ستحتفل هذا الفصح: يسوع رجل العنكبوت أم يسوع الناصري صانع المعجزات الضعيف من الجليل؟ لربما إن توقفت الكنيسة من السعي للسلطة سنجد أنفسنا مصلوبين من أجل باقي المجتمع. ولربما سننتصر على الشر والموت

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نترك صليبنا

ونحارب الشر بالشر

جرّدنا من كل سلطة

لكي نحب

آمين

A Thousand Ways to Understand the Cross (2): Jesus died before us – ألف طريقة لفهم الصليب (2): المسيح مات قبلنا

I have escaped my 9 child cousins and sit in an enclosed chamber writing this blog in Amman, Jordan (perhaps the fact that it is midnight has helped my escape). I am reminded this week that having a loving family is awesome, but it is even more awesome to have a family in the country I am attending a conference in!

Now, back to business: Easter is almost upon us (10 beautiful days of celebration and holidays – at least if you work in a school, like me), and we find ourselves once more facing the cross of Christ. What does it mean exactly? When we look around us inside and outside church, what we see are three answers:

  1. The cross is a mere symbol we wear to represent our identity and power as Christians (kill the others, defend the faith)
  2. The cross is a sign of pity and sadness.
  3. The cross is God the Father killing God the son in our place so he would not be angry anymore.

We discussed those three options in the first post on the meaning of the cross. Now, let me repeat. Yes, the cross is a symbol, is a sad place, and is Jesus carrying the sins of humanity. However, it is NOT only that. It is Jesus dying WITH us (first post) and more, much more.

The cross is Jesus dying before us so we can die like/with him

Many times we have an escapist mentality. Jesus died so I do not have to die. On some level that is true for in the cross of Jesus we find life. We will speak a bit about this in the second point. However, in its essence, Jesus’ death is him showing us the way.

In a famous passage in Mark 8, just after Jesus had announced that he is to suffer and die, and just after Peter had rebuked him, Jesus declares: “if anyone would come after me, let him deny himself and take up his cross and follow me.” Jesus repeats that same command in different ways throughout Mark 8-10. His message is simple: following me is not a way to earthly power but a way of self-denial and death.

careful what you ask for

Perhaps David Hayward says it best in this cartoon. So, what is the cross? It is Jesus dying before us so we can follow him unto death. The cross reminds us that we are called to be like Jesus in giving up everything for others. We are called to be like Jesus in choosing to walk against the wisdom of common sense and choosing to die in order to truly live.

The cross is Jesus dying before us so we can conquer death like/with him

However, Jesus’ story does not end at the cross, and his death brings resurrection. As Paul continuously puts it, “we were buried therefore with him in baptism into death, in order that, just as Christ was raised from the dead by the glory of the Father, we too might walk in the newness of life” (Romans 6:4).

Just as we are called to die like Jesus, we find ourselves for the first time alive like him too, in love to God and others. A love, just like his, that loves everyone no matter who they are, and is ready to continuously and daily die for them. That is the life we live, a life of daily death and resurrection.

Our God, as revealed in Jesus, is not like an earthly king. He is, in his very nature, a self-emptying God. His incarnation and his cross assure us of his identity. Michael Gorman says it best in his book Inhabiting the Cruciform God while analyzing the famous song in Philippians 2: 6-11

“Although Messiah Jesus was in the form of God, a status people assume means the exercise of power, he acted in character – in a shockingly ungodlike manner according to normal but misguided human perceptions of divinity, contrary to what we would expect but, in fact, in accord with true divinity – when he emptied and humbled himself.” (page 27 – Kindle edition)

Let us stand in prayer

Lord,

We want to die

Like you did:

Empty of everything,

Full of love,

Truly alive

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #7: ألف طريقة لفهم الصليب (2): المسيح مات قبلنا

لقد هربت من أولاد أخوالي التسعة وأنا جالس في غرفة مغلقة أكتب هذه المدونة في عمان، الأردن (لربما تسهّل هروبي كون الساعة تشير إلى منتصف الليل). لقد تذكرت هذا الأسبوع روعة العائلة المحبة كما وروعة أن يكون لديك عائلة في البلد الذي تُدعى إليه لحضور مؤتمر

والآن نعود لمسألتنا: الفصح على الأبواب (10 أيام جميلة من الأعياد والعطلة، على ألأقل إن كنت تعمل في مدرسة مثلي) ونحن نجد أنفسنا في مواجهة صليب المسيح. ماذا يعني بالضبط؟ عندما ننظر إلى داخل وخارج كنائسنا نسمع 3 أجوبة

أ- الصليب مجرد رمز نلبسه وهو يمثل هويتنا وقوتنا كمسيحيين ، وبه نقتل الآخر وندافع عن إيماننا

ب- الصليب علامة حزن

ج- الصليب هو الله الآب يقتل الله الإبن لكي يتوقف غضبه

لقد ناقشنا هذه الإمكانيات الثلاث في أول مدونة حول معاني الصليب. دعوني أكرر. نعم، الصليب رمز ومكان حزين كما وهو المسيح يحمل خطايا البشر. ولكنه ليس فقط هكذا. هو المسيح يموت معنا (المدونة الأولى) وأكثر أيضا من ذلك

الصليب هو المسيح يموت قبلنا لنموت مثله ومعه

في الكثير من الأحيان نمتلك فكرا جبانا. ونقول أن المسيح مات لكي لا نموت نحن. في مكان ما هذا صحيح. وسوف نتكلم قليلا عنه في الجزء الثاني في الأسفل. ولكنه في جوهره صليب المسيح يرينا الطريق الذي علينا أن نسلكه

في مقطع شهير في مرقس 8، وبعدما أعلن يسوع أنه سوف يتألم ويموت وبعدما انتهره تلميذه بطرس، يعلن المسيح: “من أراد أن يتبعني فلينكر نفسه ويحمل صليبه ويتبعني.” يسوع يكرر ذلك الأمر بعدة طرق في كل مرقس 8-10. رسالته بسيطة: اتباعي ليس طريقا نحو السلطة الأرضية بل طريق إنكار الذات والموت

careful what you ask forلربما يعبر دايفيد هايوارد عن الأمر بأفضل طريقة في هذا الرسم الكرتوني. ونرى فيه الرجل في القسم على اليمين يصلي قائلا: يا رب، إجعلني أكثر مثل ابنك العزيز يسوع. ونراه على اليسار مصلوبا ويقول: أكلناها. فما هو الصليب إذا؟ هو المسيح يموت قبلنا لكي نتبعه إلى الموت. الصليب يذكرنا أننا مدعوين لنكون مثل يسوع في التخلي عن كل شيء من أجل الآخرين. هو يدعونا أن نمشي عكس حكمة المنطق ونختار الموت لكي نجد الحياة

الصليب هو المسيح يموت قبلنا لكي نغلب الموت مثله

قصة يسوع لا تنتهي عند الصليب. موته يأتي بالقيامة. وكما يكرر بولس بالكثير من الطريق وبشكل مستمر: “دُفنّا معه في المعمودية أي الموت، لكي نقوم كما أقيم المسيح من الموت بمجد الآب، ونمشي نحن أيضا في جدّة الحياة.” رومية 6: 4

كما يدعونا المسيح لنموت مثله نجد أنفسنا لأول مرة أحياء مثله أيضا، في المحبة لله والآخرين. محبة، مثل محبته، تحب كل الناس بغض النظر عن هويتهم، وتكون مستعدة أن تموت يوميا من أجلهم. هذه هي الحياة التي نحياها، حياة من الموت والقيامة اليومية

إلهنا، كما نراه من خلال المسيح، لا يشبه ملك أرضي. إنه، في طبيعته إله يخلي نفسه. تجسده وصليبه يؤكدان لنا أن هذه هي هويته. مايكل غورمان يقول في تعليقه على الترنيمة المشهورة في فيلبي 2: 6-11 في كتابه “المبيت في الإله المصلوب” التالي

مع أن المسيا يسوع كان في هيئة الله، وهو مركز يفهمه الناس على أنه فرصة لفرض القوة، تصرف بحسب شخصيته – بطريقة مفاجئة وضد مفهوم البشر القاصر عن من هو الله، ضد كل توقعاتنا ولكن بحسب ألوهيته الحقيقية – عندما أخلى نفسه وتواضع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نريد أن نموت

مثلك

نخلو من كل شيء

ممتلئين من الحب

أحياء

آمين

Ritual, Worship, and Routine – الطقوس والعبادة والروتين

I have decided to fast the 40 days of Lent according to the customs of the Church. Now I am sure some of you are thinking why are you sharing this Nabil? Do you seek personal glory? Well, apart from that, which is always welcome, some think that we must not commit to any pre-assigned custom of ritual in our worship to God. Hence, my taking part in a global fast is not “true religion” but mere show. Now, I understand what people are aiming at, or I try to at least. Yes, some people go through the motions without really worshiping God or even understanding what or why they are doing those rituals. However, this notion that ritual is wrong and spontaneous “heart” worship is right is inaccurate on two levels.

Misconception 1: Ritual and worship are two different things

Mary Douglas says it best in her excellent classical 1966 book Impurity and Danger (you should read this by the way, when all the soap operas on TV are over) when she says:

“The evangelical movement has left us with a tendency to suppose that any ritual is empty form, that any codifying conduct is alien to natural movements of sympathy, and that any external religion betrays true interior religion.” (page 76)

There is NO difference between ritual and worship. We ALL worship using ritual. Whether we like it or not, we all use “things” and agreed upon “movements” to worship God. The Evangelical church (in Lebanon at least) rejected candles, memorized prayers, icons, and pretty much anything which requires more than 5 minutes of preparation before the meeting. However, we have created our own “liturgy.” Here is a typical weekly Evangelical church mass:

A- A reading from the psalms (accompanied by soft music from the 100 band members)

B- The pastor prays (usually a long and loud prayer)

C- 5 songs (Egyptian with 5 words or Formal Arabic with 20 verses)

D- Random prayers from the audience (the same two guys pray every time, the same prayers)

E- 4 songs (see point C)

F- A reading from the psalm (apparently, there is only one book in the Bible)

G- Offering (the same two white-haired guys who prayed)

H-Sermon (usually includes words about how we should accept Jesus into our hearts to escape hell)

I- The Lord’s Table (usually reserved for the members, and done in a secret underground cave)

J- Announcements (who is getting the drinks for next week’s picnic)

My point is we all use ritual to worship. The church must adopt a routine to come forward as a group of people to worship God. By rejecting all past liturgy we have not found new freedom in God, but we have many times found ourselves stuck in a meaning-less shallow routine of rituals rather than a meaningful rich routine of rituals.

Misconception 2: If I prepare it then God’s Spirit is absent

The late Pastor Raja Nwayser used to say this: “The same Spirit who is with you as you worship as a church is with you as you prepare for the worship time.” Indeed, we are surrounded by God’s Spirit. We breathe, move, talk, and live because of him. Putting the time and effort to ask the tough questions of “why are we doing this” and “how will this help us see God” might require more preparation from us but it will help us see God more clearly in what we do.

Let us hold back our judgement on each other. Let us look out beyond our own tradition and search for meaningful rituals in other traditions. In all truth, this is a call to pray while driving your car and pray while lighting a candle. This is a call to fast on a random week in June when you feel the need for God, and fast all together in Lent as we prepare to celebrate Jesus’ glorious resurrection. This is a call to see God’s wonder in the mountains of Lebanon and in the icons of the church. This is a call to cry out in agony to God with our own honest words, and to join in the prayers written by the thousands of saints before us. This is a call to embrace the routine, to shout out “holy, holy, holy,” to the Holy among us a thousand times for a thousand days, growing in His image every time.

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us to see you

In all things.

Help us to use all things

To worship you,

That we may,

Together,

Grow in your likeness.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح أي تلك النسور التي تأكل الجثث

مدونة #4: الطقوس والعبادة والروتين

لقد قررت أن أصوم الصوم الكبير لمدة 40 يوم بحسب العادة الكنسية. أنا متأكد أن بعضكم سيسألني، يا نبيل، لماذا تشاركنا بهذا الأمر؟ هل تسعى لتمجيد نفسك؟ حسنا، بالإضافة إلى المجد الذاتي، وهو أمر مرغوب وعظيم، البعض يعتقد أن أي طقس أو عادة معينة سابقا في العبادة لا يجب التقيد بها. وبحسب ذلك الرأي إذا يكون اشتراكي في الصوم ليس “ديانة حقيقية” بل مظاهر خارجية. أنا أتفهم ذلك الرأي أو أحاول على الأقل. نعم، بعض الناس يمارسون الحركات المطلوبة بدون أن يعبدوا الله بالحق أو يفهموا ما يفعلون أو لماذا يمارسون تلك الطقوس. ولكن، تلك الفكرة بأن الطقس خطأ والعبادة “القلبية” والعفوية صحيحة هو مفهوم خاطئ لسببين

الفكرة الخاطئة 1: الطقوس والعبادة أمران مختلفان

تعبر عن هذا المفهوم الخاطئ الباحثة ماري دوغلاس في كتابها الشهير والكلاسيكي “النجاسة والخطر” وأشجّع الجميع على قرائة الكتاب مع أنني لا أدري إن كان تُرجم للعربية. هي تقول”الحركة الإنجيلية أعطتنا ميلا للإعتقاد بأن اي طقس هو شكل خال، وأن أي ممارسة منسّقة هي غريبة عن التحرك الطبيعي للمحبة، وأن أي تدين خارجي يخون التدين الداخلي الحق” صفحة 76

لا يوجد فرق بين الطقوس والعبادة. كلنا نعبد مستخدمين الطقوس. لو أعجبنا الأمر أم لم يعجبنا، كلنا نستخدم “أشياء” و”حركات” مُتفق عليها لنعبد الله. الكنيسة الإنجيلية، وعلى الأقل في لبنان، رفضت الشموع والصلوات المحفوظة والأيقونات وكل أمر يحتاج إلى أكثر من 5 دقائق من التحضير. ولكننا خلقنا ليتورجيا خاصة بنا. إليكم الإجتماع الإنجيلي الأسبوعي العادي

أ- قراءة من المزامير – مصحوبة بموسيقى هادئة من الفرقة المؤلفة من 100 آلة

ب – صلاة الراعي – عادة ما تكون طويلة وعالية

ج – 5 ترانيم – إما مصرية ومكونة من 5 كلمات أو بالفصحى وتحتوي على 20 عدد

د – صلوات عشوائية من الحضور – نفس الرجلان يصليان كل مرة، وعادة نفس الصلوات

ه – 4 ترانيم – أنظر النقطة ج

و – قراءة من المزامير – ويبدو أن هناك كتاب واحد فقط في الكتاب المقدس

ز – التقدمة – نفس الرجلان الذان صليا يجمعان التقدمة

ح – العظة – وعادة ما تتضمن دعوة لقبول يسوع في القلب للهروب من الجحيم

ط – مائدة الرب – عادة محجوزة للأعضاء وتجرى في كهف سري تحت الأرض

ي – الإعلانات – من سيجلب المشروبات الغازية لرحلة الكنيسة الأسبوع القادم

ما أحاول قوله هو أننا نستخدم الطقوس لنعبد. يجب على الكنيسة أن تتبنى روتينا معينا لتتقدم كمجموعة من الناس إلى الله في العبادة. عندما رفضنا كل الليتورجيا السابقة لم نجد حرية جديدة في الله، بل في الكثير من الأحيان وجدنا أنفسنا عالقين في روتين من طقوس فقيرة وبلا معنى عوض روتين من الطقوس الغنية والمليئة بالمعنى

الفكرة الخاطة 2: إذا حضرت فسيغيب روح الرب

طيب الذكر القس رجا نويصر كان يقول: “ذات الروح الذي معك وقت العبادة في الكنيسة موجود معك وأنت تحضر للعبادة.” بالحقيقة، نحن محاطون بروح الرب. نتنفس ونمشي ونعيش ونتكلم لأنه هو معنا. وإن وضعنا الوقت والجهد لنسأل أنفسنا “لما نفعل هذا الأمر” و”كيف سياسعدنا هدا الأمر على رؤية الله” سنضطر للتحضير أكثر ولكننا سنرى الله بشكل أوضح في الأمور التي نفعلها

دعونا لا نحكم على بعضنا البعض. دعونا ننظر إلى أبعد من تقاليدنا ونفتش عن الطقوس الغنية في التقاليد الأخرى. بكل حق، هذه دعوة لكي تصلي وأنت تسوق السيارة وتصلي وأنت تشعل شمعة. هذه دعوة لتصوم في أسبوع عشوائي من حزيران لأنك تشعر بالحاجة لله ولتصوم مع كل الكنيسة في الصوم الكبير ونحن نتحضر لحتفل بقيامة المسيح المجيدة. هذه دعوة لنرى مجد الرب في جبال لبنان وفي أيقونات الكنيسة. هذه دعوة لنصرخ إلى الله بكلمات صادقة وقت الألم ولننضم بالصلاة إلى صلوات آلاف القديسين الذين سبقونا. هذه دعوة لنعانق الروتين، ولنعلي الهتاف قائلين “قدوس قدوس قدوس” إلى القدوس الموجود بيننا ألف مرة في ألف يوم، وننمو كل مرة أكثر في شبهه

دعونا نقف للصلاة

يا رب

ساعدنا لنرا

في كل الأشياء

وساعدنا لنستخدم كل الأشياء

لنعبدك

لكي ننمو

معا

في شبهك

آمين

Our Syrian Neighbours – جيراننا السوريون

Where the Vultures Gather

Blog #3 – Our Syrian Neighbours

There are a number of topics which would not lure Lebanese people into a conversation (recycling, women rights, traffic rules, animal rights, reading a book…etc.), but there is one which is almost guaranteed to get the whole family, friends, and random people from the street excited and participating: politics. Unfortunately, because of our long history of wars (is there any nation on earth which has not occupied us at some point in history?) and because we are humans (surprise!) much of our political conversations involve an “us-versus-them” language. Christians are scared of Muslims and vice-versa. Some Lebanese do not like Syrians, others Palestinians, others Israelis, and some others do not like anyone whose father’s grandfather is not from their village.

Recently, the Lebanese government has passed a law which greatly limits the freedom of Syrian refugees in Lebanon. Basically, according to this new law, once you go to renew your stay in Lebanon (should be done once every 6 months) you have one of the following options:

A- Show your UN papers and sign a paper promising not to work (scientifically speaking, you can survive on water for eight weeks).

B- Get your employer to proclaim that you work for them and pay a number of fees (Lebanese employers are secretly part of the Global Santa Clause Association).

C- Have a Lebanese family officially ensure your family, that is, be legally bound to pay for all your needs or expenses (Lebanese families are part of the GSCA – see above).

D- Go back to Syria (enter Ed Sheeran singing “I see fire, inside the mountain…”).

As the church, Christians, people who want to be part of the Kingdom of God, the above should challenge and unsettle us. One of the main things which God constantly asks of his people is to love the foreigners among them, for they too were foreigners in Egypt (e.g. Deuteronomy 10: 19). In Luke 10, a scribe declares that the Law can be summarized in the call to love God and love our neighbours. However, he was not sure who this neighbour is. Jesus answers him with the famous parable of the Good Samaritan who helps the Jewish man in distress. Jews and Samaritans were enemies and Jesus is basically saying: all people are your neighbours, even your enemies (or perhaps, especially your enemies). Hence, as a church, we are called to love our neighbours as ourselves. If you see the Syrians as your enemies, then you are called to love them as you love yourself. If you see them as friends, you are still called to the same kind of love. How can we love our Syrian neighbours under this new unjust law?

1 – Stop saying “byestehalo” (they deserve it) or “ahsanlon yerja3o” (it is better for them to return)

No, nobody deserves to die. No, these Syrian families did not wake up one sunny day and decide they need a long camping trip, for three years, in the Bekaa valley, or that they needed to relax in Nabaa (the northern slums of Beirut). Just because the Syrian army occupied Lebanon or just because these people speak a different accent does not make them deserving of humility or death. They are humans. Would we want to be treated as we are treating them? Syria right now is not a safe place for returning refugees. Do I have another law in mind? No! This is why I am not currently a minister in the government or a member of parliament. What I do know is that this law is not just, and we can do better. At the very least, let us not pretend that things are fine.

2- Pressure the government to adopt more humanitarian laws

The church has for too long stood on the side-lines. We are ready to serve people “spiritually” and give out food, but we do not get involved in politics. If we do, it is usually to gain an extra parliament seat or make some rich man happy. When was the last time our churches participated in a rally for peace, women rights, protecting the environment…etc.? Our churches speak up about some moral issues (which are usually sex or poverty) but fail to work towards justice and peace. If we, in any way, have any say in local governmental circles, then we should push for this law to change. Unfortunately, right now, the Christian ministers in the government are happy with this law out of selfishness. We want to protect Lebanon, but if Lebanon fails to be a safe haven for people in their time of need, then we might have lost the Lebanon we want to protect.

3- Ensure a Syrian family

What? You want me to sign a paper saying that any expenses this Syrian family fails to pay will be legally mine to cover? So I am to deny myself, take up my cross, and give my life to this family? He’s crazy, let’s crucify him.

(note: I have not yet done this step myself, but I will these coming weeks. In fact, you do not have to sign any legal papers if you think it is too risky. If you are an employer register your Syrian employees. If not, then help one Syrian family on a monthly personal basis.)

 

Being part of the Kingdom of God is not always easy or fun. I do not always understand what it means to be part of this Kingdom. However, I do know that it is more than singing songs on Sunday, reading the Bible every day, and being an honest citizen. I see more when I read the story of Jesus. Who is our neighbour? Perhaps, if Jesus were to answer this question today, he would tell the story of the Good Syrian who took care of the injured Lebanese traveller.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We have many enemies

And few neighbours.

Give us more love for others,

That we may have more love for you.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح أي تلك النسور التي تأكل الجثث

مدونة #3: جيراننا السوريون

هناك عدة مواضيع لن تغري اللبنانيين للتكلم بها، مثل إعادة التدوير أوحقوق المرأة أوقوانين السير أو القراءة، ولكن هناك موضوع وحيد إن تكلمت به فأنا أؤكد لك أن كل العائلة والجيران وصاحب الدكانة على الطريق سيشاركون به: السياسة. للأسف، بسبب تاريخنا الحافل بالحروب، وهل بقي شعب تحت الشمس لم يحتل أرضنا، ولأننا بشر، وهذا اعتقادي الشخصي، معظم أحاديثنا السياسية تعتمد على لغة التخوين والتخويف  من الآخر المختلف عنا. فتسمع المسيحيون يتكلمون عن الآخر المسلم وبعض اللبنيون يخافون من السوري، أو الفلسطيني أو الإسرائيلي، أو أي شخص ليس من قرية جدهم

لقد أصدرت الحكومة اللبنانية في الشهر الفائت قانونا يحد من حرية النازحين السوريين في لبنان بشكل كبير. فبحسب هذا القانون الجديد، عندما يذهب السوري ليجدد إقامته في لبنان مرة كل 6 أشهر يكون أمامه إحدى هذه الخيارات الأربعة

أ – أن يقدّم أوراق تسجيله في الأمم المتحدة ويوقع على تعهد يقول بأنه لا يعمل. والمرء، علميا يا صاحبي، باستطاعته العيش على الماء فقط لمدة 8 أسابيع

ب – أن يكفله رب عمله من خلال دفع عدد من الضرائب، وأرباب العمل في لبنان معروف أنهم جزء من جمعية بابا نويل العالمية السرية

ج – أن تكفله عائلة لبنانية أي تصبح قانونيا مسؤولة عن كل احتياجات وتكاليف العائلة السورية، والعائلات اللبنانية معروفة بأنها من المشتركين مع أرباب العمل في تأسيس جمعية بابا نويل العالمية السرية

د – أن يعود إلى سوريا، وهنا نسمع وفيق حبيب يغني “طلبني على الموت بلبّيك” بصوت حزين

ككنيسة، كمسيحيين، كأناس ندعي أننا جزء من ملكوت الله، يجب على هذا القانون الجديد أن يزعجنا ويحركنا. أحد أهم الوصايا التي أعطاها الرب لشعبه باستمرار هي أن يهتموا بالغرباء لأنهم كانوا غرباء في أرض مصر (مثلا تثنية 10: 19). في لوقا 10، يعلن أحد الكتبة أن تلخيص الناموس هو في محبة الله ومحبة الجار، ولكنه يسأل من هو هذا الجار أو القريب. يجاوبه يسوع بالمثل المشهور عن السامري الصالح الذي ساعد اليهودي المجروح. كان السامريون واليهود أعداء ويسوع يقول من خلال هذا المثل ان كل الناس هم جيراني وحتى أعدائي، أو بالأخص أعدائي. إذا نحن مدعوون ككنيسة أن نحب جيراننا كما أنفسنا. إذا كنت تعتبر أن السوري هو عدوك فأنت مدعو لأن تحبه، وإن كنت تعتبره صديقك فأنت أيضا مدعو لأن تحبه. كيف نستطيع أن نحب جيراننا السوريين وهم تحت هذا القانون الجديد الظالم؟

أولا: التوقف عن قول “بيستاهالو” أو “أحسنلن يرجعو” أي من الأفضل لهم أن يعودوا

لا أحد يستحق الموت. هذه العائلات السورية لم تقرر من تلقاء نفسها أن تخيم تحت السماء لمدة ثلاث سنين   في البقاع أو تمضي فترة نقاهة في النبعة، أي حزام البؤس شمال بيروت. لان الجيش السوري احتل لينان أو لأن السوريين يتكلمون لهجة مختلفة لا يستحقون الذل أو الموت. هم بشر. هل نريد أن نُعامل كما نعاملهم؟ سوريا حاليا ليست مكانا آمنا لعودة النازحين. قد تسألني إن كنت أمتلك قانونا أفضل من القانون الحالي. كلا. لهذا السبب لست وزيرا أو نائبا. ولكن الذي أعرفه هو أن هذا القانون الحالي ظالم وباستطاعتنا كدولة أن نصدر قانونا أفضل. على الأقل، دعونا لا نتصرف وكأن الأمور على ما يرام

ثانيا: الضغط على الحكومة لكي تتبنى قوانين انسانية

لقد وقفت الكنيسة متفرجة على الظلم لمدة طويلة. نحن مستعدون أن نخدم الناس “روحيا” ونعطيهم طعاما ولكننا لا نتدخل بالسياسة. وإن تدخلنا يكون من أجل نيل مقعد أو ارضاء شخص غني. متى كانت آخر مرة شاركنا فيها بمظاهرة من أجل السلام أوحقوق المرأة أوحماية البيئة…إلخ؟ تتكلم كنائسنا كثيرا عن بعض الأمور الأخلاقية، كالجنس والفقر، ولكننا ننسى العدالة والسلام. إذا كان لنا في أي دائرة حكومية أو مبنى رسمي أي قدرة على التأثير على صناع القرار فيجب علينا أن نضغط لتغيير هذا القانون. للأسف، الوزراء المسيحيون هم من يؤيدون هذا القانون، لربما من دافع أناني لحماية لبنان. وكأننا غير منتبهين من أنه إن أصبح لبنان غير مُرحب بالغرباء فسنخسر ذلك اللبنان الجميل الذي نريد أن نحميه

ثالثا: اكفل عائلة سورية

ماذا؟ تريدني أن أوقع على ورقة تحمّلني مسؤولية قانونية لأدفع اي مستحقات أو تكاليف لا تدفعها هذه العائلة السورية؟ هل جننت؟ أتريدني ان أنكر نفسي وأحمل صليبي وأعطي حياتي لهذه العائلة؟ هيا يا شباب، لنصلبه

أرجو الإنتباه أني انا شخصيا لم اقدم بعد على هذه الخطوة أعلاه ولكني سأفعل ذلك في الأسابيع القادمة. إن كنت تخاف من توقيع أوراق رسمية خذ على عاتقك الإهتمنام بعائلة واحدة شهريا بشكل شخصي. وإن كنت رب عمل فاتبع القانون

ليس من السهل أن  نكون جزء من ملكوت الله. أنا لا أفهم دائما معنى أن أكون جزء من الملكوت. ولكنني أعرف هذا، أن الملكوت هو أكثر من الترنيم يوم الأحد وقراءة الكتاب المقدس صباحا وأن أكون مواطنا صالحا. أرى أكثر من ذلك عندما أقرأ قصة يسوع. من هم جيراننا؟ لربما، إن سألنا يسوع اليوم، سيروي لنا قصة عن السوري الصالح الذي أنقذ مسافرا لبنانيا جريحا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

فنحن نمتلك الكثير من الأعداء

والقليل من الجيران

أعطنا أن نحب الآخرين أكثر

لكي نحبك أنت أكثر

آمين

Do not come to our church – لا تأتوا إلى كنيستنا

When my fiancé asked me last Wednesday how the teens’ club at our church went, I told her “great.” Now, what is it exactly that was great about that one club? Did we experience a revival and all the kids prayed the magical prayer and told Jesus to enter their hearts? Did one of the kids open up with us and share her life story? Did we manage to help them fix their broken relationships with their parents? No, no, and no. There was one reason really: more teens had come (23 rather than the usual 15…yaaay).

That got me thinking (I do that sometimes) about numbers. Let’s face it, I sometimes get the feeling that we are obsessed with numbers, me included. When someone asks us how our church is doing (what does that mean really?) we answer “good, it is full on Sunday” or “bad, nobody is coming on Sunday.” The visions we put for our churches involves planting new churches and increasing the number of members. The plans we put for events or special gatherings involve thinking about how to get more people to come (smile when they enter, give them a piece of cake, take their number…bam, they’re stuck).

Now, there is nothing wrong with inviting people to church, but I think there is something terribly wrong if we focus on increasing our numbers. Here is a list of reasons why:

 

Reason 1: Our founder, Christ, focused on people rather than numbers

Jesus-facebook-friend-listAs this cartoon from David Hayward shows, Jesus did not have many friends. In fact, he did not come to build an empire or to please people, he came, as he himself said many times, to save the lost and set free the captives (e.g. Luke 4:18). He came to show the Father’s love to us, a love that culminated in his death on the cross, alone. If we are to follow in his footsteps (which I assume we want to, given that we are named Christians), then we should focus on loving people rather than getting more people into our tribe.

Reason 2: Focusing on numbers turns people into numbers

If our vision is to have bigger churches then we inadvertently start focusing on that rather than loving and taking care of people. We want people to be “saved” and become members of the church and then move on to get other people. We easily grow frustrated with members of our church who are not “growing” properly. We want them to change, and change fast, so they too can participate in the “harvest.” Our vision becomes more important than people, and we are ready to let people go or drive them out if they do not commit to our way of seeing things. Somewhere along the line, we have lost view of loving God and loving our neighbour, for we seek to grow our own Kingdom.

 

Reason 3: Focusing on numbers leads to tribal conflicts

This is the natural outcome of a focus on numbers. Sometimes, as we work to make our church bigger, we grow jealous or angry of other churches. In the Evangelical community in Lebanon, many times a member gained in our church is a member lost from another church. In Mark 9: 38-41, the disciples complain to Jesus that other people, people who are not part of their group, are doing miracles in the name of Jesus. This passage comes in the context of the disciples arguing over who is greatest in the Kingdom, their refusal to let children come to Christ, and them following him on the way to Jerusalem without understanding why he is to die. Thus, the disciples want to have some kind of monopoly over Jesus, and to keep him with them. They want to “rule” with him. Interestingly, Jesus answers their complaints about the others who are doing miracles with this famous saying: “whoever is not against us is for us […] anyone who gives you a cup of water in my name because you belong to Christ will certainly not lose his reward.” Wow! The Kingdom of God is open to all and all can serve the Kingdom, even if with a simple giving of a cup of cold water in the name of Jesus!

Reason 4: God can do wonders with a faithful few

One of the main motifs (recurring patterns or pictures) in the Bible is that of the faithful remnant. In many of the stories we read in the books of the Bible, God uses a few people to save the many. He chooses Noah out of all his generation, asks the one man Abraham to follow him, and saves a small people from captivity in Egypt. Jesus has a small group of 12 disciples, he himself dies and is resurrected opening the way to victory over death, and the last book of the Bible speaks of a small faithful remnant who stood firm in their faith. These are but a few examples out of many. I would think this tells us that faithfulness in working for the Kingdom of God is more important than building our own kingdoms and churches.

In the end, this is not a call to stop inviting people TO church. Rather, this is a call to BE the church to all people. Go out and meet every person wherever they are. Do not stand inside and invite people in, but be the hands and feet of Christ to your community, be them 1 or 1000.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

For we seek to build our own kingdoms.

Give us your grace

To see Jesus in every face,

And in every moment,

To be your light in the world.

Amen

مدونة حيث تجتمع النسور

 ملاحظة: العنوان يتكلم عن تلك النسورالتي تأكل الجثث. والعربية لا تحتوي على كلمة مناسبة. على الأقل هذا ما أخبرني به جوجل..إن

كنت خبيرا باللغة فأنجدني

مدونة رقم 2: لا تأتوا إلى كنيستا

عندما سألتني خطيبتي الأربعاء الماضية عن نادي المراهقين في كنيستنا، قلت لها أنه كان عظيما. لنتوقف لحظة ونفكر، ما الذي كان عظيما؟ هل اختبرنا نهضة وصلى كل الأولاد الصلاة السحرية ودخل يسوع إلى قلوبهم؟ هل شارك معنا أحد الأولاد قصة حياته؟ هل أصلحنا أحد العلاقات المكسورة بين أحد الأولاد وأهلهم؟ كلا، وكلا، وكلا. السبب الوحيد الذي دفعني لأقول أن النادي كان عظيما هو أن عدد المراهقين زاد هذه المرة…كنا 15 وأصبحنا 23، يا للفرحة

ودفعني هذا الموقف للتفكير بالأرقام…وأحيطكم علما أنني أفكر أحيانا. أحس في بعض الأحيان أننا مهووسين بالأرقام. عندما يسألنا أحدهم عن حال كنيستنا، وهو سؤال لا أفهم معناه الحقيقي، نرد بالقول “الإجتماع رائع لأنك لا تجد مكانا فارغا نهار الأحد” أو نقول “حال الكنيسة سيء لأن لا حضور كثيف نهار الأحد،” ناهيك عن الرؤى والأهداف التي نضعها حول زرع كنائس جديدة وزيادة الأعضاء.  وعندما نضع خطط حفلات أو نشاطات نفكر بكيفية إقناع الناس على المجيئ لعندنا، وعادة ما نبتسم عدما يدخلون ونعطيهم قطعة حلوى ونأخذ رقم هاتفهم…لقد علقوا في شباكنا

أنا لا أقول أنه من الخطأ أن ندعو الناس إلى كنيستنا، ولكنن أعتقد أننا نرتكب خطأ فادحا عندما نركز على زيادة أعدادنا. وإليكم الأسباب التالية

السبب الأول: مؤسسنا، المسيح، ركز على الناس وليس الأرقام

Jesus-facebook-friend-list

كما يظهر الرسم لدايفيد هايوارد أعلاه، لم يكن لدى المسيح الكثير من الأصدقاء. هو لم يأت ليبني امبراطورية أو ليرضي الناس، ولكنه أتى، كما قال هو في عدة مناسبات، ليخلص الضالين ويكسر قيد المأسورين…مثلا لوقا 4: 18. هو أتى ليرينا محبة الله الآب، محبّة تُوجت في موته على الصليب، وحيدا.إذا كنا نريد أن نتبع خطواته، وأظننا نريد ذلك كوننا نسمي أنفسنا مسيحيين، فيجب علينا أن نركز على محبة الناس بدل من أن نركز على ضم الناس إلى قبيلتنا

السبب الثاني: التركيز على الأرقام يحوّل الناس إلى أرقام

إذا كانت رؤيتنا هي أن تكون كنيستنا أكبر فسنركز على الهدف أكثر من تركيزنا على محبة الناس والعناية بهم. نريد أن “يخلص” الناس ويصبحوا أعضاءا في كنيستنا ويساعدونا ليضموا آخرين للكنيسة. ونصاب باليأس والخيبة عندما لا “ينموا” أعضاء كنيستنا. نريدهم أن  يتغيروا بسرعة ليشاركوا في “الحصاد.” لقد أصبحت رؤيتنا أهم من الناس ونحن مستعدين أن نتخلى عن الناس أو نخلي سبيلهم من الكنيسة إذا لم يوافقونا الرأي في آرائنا ورؤيتنا. لقد فقدنا الرؤية الصحيحة والتي هي محبة الله ومحبة القريب في هذه الضجة والفوضى، وأصبحنا نبني ممالكنا الخاصة

السبب الثالث: التركيز على الأرقام يؤدي إلى معارك قبلية

هذه نتيجة طبيعية للتركيز على الأرقام. عندما نعمل لتكبير كنيستنا قد نغضب أونحسد الكنائس لأخرى. في المجتمع الإنجيلي في لبنان عادة ما يكون العضو الذي تكسبه كنيستنا عضوا تخسره كنيسة أخرى. في مرقس 9: 38-41 التلاميذ يتذمرون ليسوع من ناس آخرين ليسا جزءا من مجموعهم ولكن يعملون العجائب بإسم يسوع. يأتي هذا المقطع في سياق قصص حول نقاش التلاميذ حول من هو الأعظم بينهم، رفضهم أن يأتي الأطفال ليروا يسوع، واتباعهم يسوع على الطريق نحو أورشليم وهم غير فاهمين حقيقة موته الذي يقرب. إذا التلاميذ يريدون أن يكونوا الوحيدين الذين يمتلكون يسوع. يريدون أن “يملكوا” معه. ولكن يسوع يخالف توقعاتهم الأنانية ويجاوب تذمرهم من الناس الذين يجرون عجائب بإسمه قائلا: “إن من ليس ضدنا فهو معنا. فإن من سقاكم كأس ماء بإسمي…إن مكافأته لن تضيع.” يا للعجب! ملكوت اله مفتوح للجميع وكل بإمكانه أن يخدم الملكوت، وحتى هذا العمل البسيط الذي هو إعطاء كأس ماء بارد بإسم يسوع هو خدمة للملكوت

 السبب الرابع: الله يصنع المعجزات بعدد قليل من الأتقياء

أحد أكثر الصور المتكررة في الكتاب المقدس هي صورة البقية التقية. في الكثير من القصص الموجودة في كتب الكتاب المقدس الله يستخدم عدد قليل من الناس لينقذ كثيرين. هو اختار نوح من بين كل جيله وطلب من ابراهيم أن يمشي معه وخلص شعب صغير من العبودية من مصر. يسوع كون مجموعة تلاميذ عددهم12 وهو بنفسه مات وقام ليفتح طريق النصر على الموت. وآخر كتب في الكتاب المقدس يتكلم عن بقية تقية بقية ثابتة في إيمانها. هذه أمثلة قليلة. أعتقد أن هذه الصورة تخبرنا أن أمانتا في العمل من أجل ملكوت الله هي أهم من العمل في بناء ملكوتنا وكنائسنا الشخصية

في النهاية، هذه ليست دعوة لكي نتوقف عن دعوة الناس إلى كنيستنا. بل هذه دعوة لكي نكون الكنيسة لكل الناس. لنذهب ونلتقي بالناس. دعونا لا نقف في الداخل وندعو الناس للدخول بل لنكون أيادي وأرجل يسوع في مجتمعنا، ولو كان عدد الناس 1 أو 1000

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لأنا نريد أن نبني ممالكنا

أعطنا نعمتك

 لكي نرى يسوع في كل وجه

ونكون نورك في العالم

أمين