Is Marine Le Pen Helping Women by Refusing to Wear the Veil? هل رفض مارين لوبان لبس الحجاب يساعد المرأة؟

Marine-Le-Pen-960x540.jpg

Marine Le Pen, a far-right French presidential candidate, refused to wear a head covering on a visit to the Lebanese Sunni Grand Mufti a few days ago.

Media are saying that she was aware of that condition before arriving at his office. She came anyway, was told at the door that she needs to be veiled, refused, and left without meeting the Muslim religious leader.

Social media users were divided over their reactions to her act.

Some celebrated her courage and saw in her actions a refusal to bow down to Muslim oppression of women. One user commented that the millions of oppressed Iranian women (we could easily add Saudi Arabian or others) are applauding Marine Le Pen’s act of defiance!

Others were enraged. They saw in her act a cheap attempt at media coverage and disrespect to the customs of the host. One commentator argued that Marine Le Pen, and the far-right party she represents, require Muslim immigrants to adhere to “French” values but she is refusing to adhere to local Muslim values.

So, do her actions help in the struggle for the liberation of women?

The real question is whether we need more cultural clashes? Is that the best way to change people’s perceptions?

At the moment, as I write these words, at least 1 billion people truly believe that a veiled woman is a sign of faithfulness to God.

You might agree or disagree with their beliefs, but the fact remains that they hold that belief.

If you believe that the veil oppresses women, then is clashing with hundreds of millions of people, tens of countries, and many cultures the best way to share your thoughts?

Doesn’t Le Pen support the banning of the veil in France? Who says that her actions are progressive and veiled women are regressive? Are there no women in the world who wish to be veiled? What if, for them, this is a way to approach God and seek a better life in society?

Furthermore, wouldn’t it have been better for her, and for women in Lebanon, if Le Pen had covered her head, entered into this meeting with the Grand Mufti, and engaged in a conversation with him? Couldn’t she have, by building a positive relationship with the local community, have opened more avenues for mutual inter-cultural exchange of values and ideas?

 

What do we need in such times that we live in?

Developed countries close the borders in the faces of refugees, Lebanese Christians close their doors and streets in the face of Syrian Muslim refugees, countries led by extremist regimes close down any dialogue with others, and all around the world people groups feel that their “values,” their “faith,” and their “lifestyle” is being threatened!

What do we need in such times as these?

No more closed borders! Not more refusals to visit each other! Not more closed ears, closed eyes, and closed hearts! Not more walls!

We need Marine Le Pen to put on a veil like a Muslim, enter the office of the Grand Mufti, drink coffee with him, and build a bridge between two different cultures.

Christians of Lebanon and of the world, people of Lebanon and of the world, this is not a time for walls but bridges!

We need love not fear!

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

It has been a long time since

We were Muslim,

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #59 – هل رفض مارين لوبان لبس الحجاب يساعد المرأة؟

marine-le-pen-960x540

مارين لوبان، مرشحة فرنسية للرئاسة من اليمين المتطرف، رفضت تغطية رأسها في زيارة لمفتي لبنان السني قبل بضعة أيام

وسائل الاعلام تقول بأنها كانت على علم بهذا الشرط قبل الوصول لمكتبه. ولكنها أتت على كل حال، قيل لها على الباب أنه عليها لبس الحجاب، رفضت، وتركت من دون الاجتماع بالمسؤول الديني المسلم

انقسم مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في ردة فعلهم على عملها هذا

البعض احتفل بشجاعتها ورأى في عملها رفضا للانحناء للظلم الاسلامي بحق النساء. احد المستخدمين علق قائلا بأن ملايين من النساء الايرانيات (وقد نقول نحن السعوديات أو غيره) يحيون عمل مارين لوبان الشجاع في تحديه للنظام القائم!

البعض الآخر كا غاضبا ورأى في عملها محاولة رخيصة للحصول على تغطية اعلامية واهانة للعادات المحلية لمضيفها. احد المعلقين قال بأن بينما مارين لوبان، وحزبها اليميني المتطرف، يطلبون من المهاجرين الاسلام التقيد بالقيم “الفرنسية،” ولكنها هنا ترفض التقيد بالقيم الاسلامية المحلية

اذا، هل عملها هذا يساعد في الصراع لتحرير المرأة؟

السؤال الحقيقي هو اذا كنا بحاجة للمزيد من الصراعات الثقافية؟ هل هذه أفضل طريقة لتغيير نظرة الناس؟

بينما أكتب هذه الكلمات هناك على الاقل مليار شخص حول العالم يؤمن بان المرأة المحجبة علامة ايمان بالله

قد توافق أو لا توافق على هذا المعتقد، ولكن الحقيقة تبقى على أن هؤلاء الأشخاص يؤمنون بذلك المعتقد

اذا كنت تؤمن أن الحجاب يكبت المرأة، فهل الدخول في صراع مع مئات الملايين من الناس، عشرات البلدان، وعدة حضارات هو أفضل طريقة لمشاركة رأيك؟

الا تؤيد لوبان منع الحجاب في فرنسا؟ من قال ان اعمالها تقدمية والمراة المحجبة رجعية؟ ألا يوجد نساء في العالم يريدون أن يتحجبوا؟ ماذا لو، بالنسبة لهم، هذه طريقة للاقتراب من الله وطلب حياة افضل في المجتمع؟

زد على ذلك كله، الم يكن من الافضل لها، ولنساء لبنان، لو لوبان غطت رأسها، دخلت الاجتماع مع الفتي، واشتركت في الحديث معه؟ الم تكن عندها، من خلال بناء علاقة ايجابية مع المجتمع المحلي، قد فتحت فرص أكثر للتبادل الحضاري المشترك للقيم والأفكار؟

ماذا نحتاج في الأوقات التي نعيش فيها اليوم؟

البلدان المتقدمة تغلق الحدود بوجه النازحين، المسيحيون اللبنانيون يغلقون أبوابهم وطرقاتهم بوجه النازحين السوريين المسلمين، البلدان التي تقودها انظمة راديكالية تغلق اي حوار مع الآخرين، وحول العالم المجتمعات البشرية تشعر بأن “قيمها،” و”ايمانها،” و”طريقة عيشها” تحت التهديد

ماذا نحتاج في اوقات مثل هذه؟

ليس الحدود المغلقة! ولا رفض لزيارة الآخر! ولا الآذان المغلقة، والأعين المغمضة، والقلوب المعتمة! ليس مزيدا من الأس

نحتاج من مارين لوبان أن تضع الحجاب مثل المسلمات، تدخل مكتب المفتي، تحتسي معه القهوة، وتبني جسرا بين حضارتين مختلفتين

يا مسيحيي لبنان، يا شعب لبنان، هذا ليس وقت بناء الاسوار بل الجسور! نحتاج للمحبة وليس الخوف

دعونا قف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد مضى وقت طويل

منذ كنا مسلمين

آمين

Is there anything Left to Love about Lebanon? هل بقي شيء نحبه في لبنان؟

mountains_1.jpg

This Tuesday the 22nd of November we celebrated the Independence of Lebanon.

We got our independence as a nation in 1943, but since 1975 we have gone through turbulent times. We passed through a 15-year civil war, followed by occupation from Israel till 2000, occupation by Syria till 2005, a war with Israel in the summer of 2006, and a whole lot of political and economic corruption up to the present day.

Today we find ourselves literally living in garbage with no foreseeable solutions to our numerous economic, environmental, and political problems (we still only get 12 hours of government electricity every day).

In all of this we are tempted to ask if there is anything left to love about Lebanon.

My emphatic answer is a big yes! Yes, even amidst all of our problems, there are hundreds of reasons to love Lebanon. So, as we remember our Independence, I invite you to overlook the mountains of problems and focus on the – cliché alert – half that is full in the cup. Here are my 5 top reasons for loving Lebanon:

5 – Lebanese culture is a rich with ethnicities, religions, tastes, and environments.

My friends from outside of Lebanon always ask me about life over here. I struggle to answer them because Lebanon is rich in different religions (18 religious sects), Arab and European tastes, locals and visitors (because of war, work, or tourism) from different parts of the world, and different environmental settings (mountains and beaches). So, you might be walking in one part of Lebanon and feel as if you are in Paris and another part feels like Damascus.

Looking for a philosophical play? There is always one running in Beirut. Looking for a religious group? there is always a religious building around the corner. Looking for a day in nature? There is always a new mountain to explore.

I am truly grateful for the rich cultural experience and opportunities I get every day as a citizen of this country!

4 – Lebanon contains religious freedom.

I am a Christian. Unlike other parts of the Arab world, I am able to freely practice my faith without fear of oppression. As mentioned above, Lebanon contains 18 different religious sects. They all have the right to practice their religion.

We might still have a very long way to go in terms of respecting human rights, but at least as I sit in church on Sunday morning I do not fear death or persecution.

3 – Lebanese food is amazing.

Need I say anything? If you have tried Lebanese food, then I need not. If you haven’t, then what are you waiting for?

2 – Lebanon contains great schools and universities

Our education system, especially at the school level, needs lots of improvement, but in Lebanon you are able to achieve your dreams through the various educational institutions with an affordable price. That is a blessing we easily overlook. Without this system I would not be writing this blog in English at this moment time, nor would I be continuing my postgraduate education abroad, nor would I have a job.

I am thankful for Lebanon’s schools and universities.

1 – Lebanon has a long and rich history that extends thousands of years

Some of you might be rolling your eyes at the fact that Lebanon’s history came in first. But, it is truly amazing that Lebanon as a place is mentioned in different writings from over 3,000 years ago!

The land I walk has been trod upon by millions of feet. The fields that give me food have been providing nurture for thousands of years. The stars that I gaze on at night have been the object of admiration for hundreds of civilizations. It is a pity that many Lebanese do not take the time to read about the rich history of this area.

I am thankful to be part of this vibrant Middle East in this small state that we call Lebanon.

Now it is your turn.

Whether you have lived here all your life or only visited for a few hours, what is it that you love the most about Lebanon?

Share your opinion in the comments section below.

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for Lebanon:

A place we sometimes hate,

But always love,

A small place

We can call home

Amen

 

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #53: هل بقي شيء نحبه في لبنان؟

mountains_1

هذه الثلاثاء احتفلنا بعيد استقلال لبنان

أخذنا استقلالنا سنة 1943، ولكن منذ سنة 1975 ونحن نمر بأوقات متأزمة. مررنا بحرب أهلية دامت 15 سنة، تبعها احتلال من اسرائيل حتى سنة 2000، ثم احتلال من سوريا حتى سنة 2005، ثم حرب مع اسرائيل في صيف 2006، وكم الهائل من الفساد السياسي والاقتصادي حتى يومنا هذا

واليوم نجد أنفسنا حرفيا نعيش في الزبالة بدون وجود أي حلول جدية منظورة لمشاكلنا الاقتصادية والبيئية والسياسية – لا زلنا نتلقى فقط 12 ساعة من التغذية الكهربائية من الدولة

وفي كل هذا هناك سؤال يطرح نفسه: هل بقي شيء نحبه في لبنان؟

والجواب الأكيد هو نعم كبيرة! نعم، في وسط المشاكل هناك مئات الأسباب لنحب لبنان. إذا، بينما نتذكر استقلالنا، أدعوكم لصرف النظر عن مشاكلنا الضخمة والتركيز على النصف الملآن من الكوب. هذه هي أسبابي الخمسة لمحبة لبنان

  • الثقافة اللبنانية غنية بالإثنيات والديانات والأذواق والبيئات المختلفة

دائما ما يسألني أصدقائي من خارج لبنان عن الحياة هنا. أجد الجواب صعب لأن لبنان غني بعدة أديان (18 طائفة)، أذواق عربية وأوروبية، مواطنون وزوار (بسبب الحرب، العمل، أو السياحة) من عدة بلدان، وأماكن بيئية مختلفة (الجبال والشواطئ). لذا بامكنك أن تمشي بأحد أجزاء لبنان وتشعر كأنك في باريس، وجزء آخر يشعرك كأنك في دمشق

هل تبحث عن مسرحية فلسفية؟ دائما يوجد مسرحية معروضة في بيروت. هل تبحث عن جماعة دينية؟ دائما يوجد مبنى ديني ي كل شارع. تبحث عن نهار في الطبيعة؟ دائما يوجد جبل جديد لتستكشفه

أنا حقا ممتن للخبرة الثقافية التي أواجهها كل يوم كموطن في هذا البلد!

  • يوجد حرية دينية في لبنان

أنا مسيحي. وعلى عكس أماكن أخرى من العالم العربي، بامكاني ممارسة ايماني بدون الخوف من الإضطهاد. وكما ذكرت سابقا، يحتوي لبنان على 18 طائفة دينية. وكلها تستطيع ممارسة شعائرها الدينية

لا زالت الطريق طويلة في ما يخص احترام حقوق الإنسان، ولكن على الأقل أستطيع أن أجلس في الكنيسة نهار الأحد من دون خوف من الموت أو الإضطهاد

  • الأكل اللبناني رائع

هل أحتاج أن أقول المزيد؟ ان كنت جربته فلا حاجة. ان كنت لم تجربه بعد، فماذا تنتظر

2- يحتوي لبنان على مدارس وجامعات عظيمة

نظامنا التعليمي، وبالأخص على مستوى المدرسة، يحتاج إلى كثير من التحسين، ولكن في لبنان تستطيع تحقيق كل أحلامك من خلال المؤسسات التربوية المختلفة وبأسعار مقبولة. هذه بركة منسية. بدون هذا النظام لما كنت أكتب المدونة هذه باللغة الإنكليزية، ولا كنت أكمل علمي في الخارج، ولا كنت الأن أمتلك وظيفة

  • لبنان لديه تاريخ غني يمتد لآلاف السنين

قد يجد البعض خياري للمرتبة الأولى سخيف أو غير مناسب. ولكنه حقا لأمر عجيب أن لبنان مذكور في الكتابات منذ أكثر من 3000 سنة

هذه الأرض التي أمشي عليها قد مشت عليها قبلي ملايين الأقدام. وهذه الحقول التي تنتج طعاما قد أنتجت طعاما لآلاف السنين. وهذه النجوم التي أتفرس بها قد كانت موضع اعجاب لمئات الحضارات. للأسف كثير من اللبنانيين لا يأخذون الوقت لقرائة تاريخ هذه المنطقة الغني

أنا ممتن لانني جزء من هذا الشرق الأوسط النابض بالحياة في هذا الوطن الصغير لبنان

والأن دوركم

لو كنت عشتم في هذا البلد كل حياتكم أو فقط زرتموه لبضعة ساعات، ما هو الأمر الذي تحبونه أكثر شيئ في لبنان؟

شاركونا آرائكم في قسم التعليقات أدناه

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على لبنان

مكان نكرهه أحيانا

ولكن نحبه دائما

مكان صغير

ندعوه بيتنا

آمين

Why I think our New President will not Change Anything – لماذا اعتقد ان الرئيس الجديد لن يغير شيئا

general aoun.jpg

Yesterday was a historic day in Lebanon.

It should not have been. Electing a president should not be a special event. It should be a normal occurrence every 6 years.

Not in Lebanon. After two and a half years of having no president, finally electing one was a historic event.

General Michel Aoun, perhaps more than any other president before him, has split the nation.

You have those celebrating him as the saviour of the country.

Then you have those declaring him the very expression of a corrupt sectarian system.

Those who know me know that I used to be a staunch supporter of Aoun. I still felt happy yesterday as I saw him walk into Baabda Palace. Part of me celebrated the fairy-tale-like-event of a man who was bombed out of the palace returning to it with dignity.

Unfortunately, I do not share the enthusiasm of many of his supporters. I am almost certain that the presence of Michel Aoun in office will not make a difference.

So, this is not a blog asking our new president for anything. This is a blog announcing my lack of trust in any chance for Aoun to enact change.

The reason is not that he is old. Old people who are full of energy and retain their mental abilities are able to be productive in the work area. We can’t write Aoun off because he is 81.

The reason is not because I think that he is corrupt. On the contrary, among all current politicians, I think he, as a person, is the least corrupt.

The reason is simple: Aoun has become part of the system.

People, let us be honest. In Lebanon there is a system, a marriage between organized religion and money, that rules all that happens in this country. We have a small number of leaders and business owners who rule this country.

The story of Aoun that inspired thousands to follow him in the 1980s and thousands to continue following him after that (including me) was his identity as a rebellious figure over the system!

Aoun refused the Taef agreement in 1990.

He refused the Syrian occupation of Lebanon from 1990-2005.

He spoke up against corrupt politicians – his party even published a book on the corruption of the Future Movement (Hariri people).

He promised the Lebanese people a new example of political work, one that would be non-sectarian and anti-feudalism.

What happened in the last few years?

Aoun became part of the system!!

He appointed his son-in-law as a leader of the party he formed – feudalism.

He has adopted a disturbing line of only speaking up for the rights of Christians – sectarianism.

He became allies with Hezbollah, the party which he worked against while in France, advocating for international laws that seek to take away their weapons.

He has recently become allies with Samir Gagea, the same man he accused of being a war criminal.

He has cut a political agreement with Hariri, the leader of the same party which he accused of being hopelessly corrupt and the source of corruption in Lebanon.

I am not saying that I want strife rather than agreement among our political parties in Lebanon.

But the sad truth is that Aoun did not enter the Palace yesterday as a rebel saviour. He entered the Palace yesterday as a Lebanese political leader who is no different than all the others – a leader who has shaken the hands of the system and became friends with it.

What do we need in Lebanon? Who can enact change?

We need leaders who firmly believe that women and men are equal, and do something about it – at the very least make sure that their party leadership is equally distributed among the sexes.

We need leaders who see people as people rather than as members of their religious sects.

We need leaders who rely on their education not their family name to reach success.

We need leaders who care for the weak of society – environment, children, elderly, animals, disabled people, and refugees.

Until such a leader walk through the doors of the Palace, I will continue to have little hope of true change.

So, dear president, forgive me, but I have little faith in you.

One day we shall become a country. That day was not yesterday.

Let us stand in prayer

Lord,

Give us hope

We are hopeless.

Send us a leader,

A movement,

A ripple of change

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #51: لماذا أعتقد أن الرئيس الجديد لن يغير أي شيئ

general-aoun

البارحة كان يوما تاريخيا في لبنان

لم يكن من المفترض أن يكون كذلك. لا يجب أن يكون انتخاب الرئيس حدثا استثنائيا. يجب أن يكون حدثا دوريا يحدث كل 6 سنين

ليس في لبنان يا حبيبي. بعد سنتين ونصف من الفراغ الرئاسي جاء انتخاب العماد ميشال عون ليكون حدثا تاريخيا

والرئيس ميشال عون، ربما أكثر من كل الذين سبقوه، قسم الأمة

لديك اولئك الذين يحتفلون به كمنقذ للبلد

ولديك آخرون ينعون مجيئه كعلامة مدوية لنظام طائفي فاسد

الذين يعرفونني يعرفون انني كنت من أشد المؤيدين لعون. شعرت بالسعادة البارحة وأنا أراه يمشي منتصبا صوب قصر بعبدا. جزء مني احتفل بالنهاية السعيدة لهذه القصة حين رأيت الرجل الذي هرب من القصر تحت القصف يعود اليه مرفوع الرأس

للاسف، لا اشارك حماسة مؤيديه. أنا شبه متأكد أن وجود ميشال عون في الرئاسة لن يحدث فرقا

اذا، هذه ليست مدونة تطلب أي شيء من الرئيس الجديد، بل هي مدونة تعلن انعدام الثقة بأي فرصة حقيقية لعون ليحدث تغييرا

السبب ليس انه كبير في السن. كبار السن الذين ما زالوا يمتلكون القوة البدنية والذهنية بامكانهم أن يكونوا مثمرين في العمل. لا يمكننا أن نلغي عون من الحسبان لأن عمره 81 سنة

والسبب ليس أنه فاسد. على العكس، أنا أعتقد انه هو كشخص من أقل السياسيين الفاسدين

السبب بسيط: عون أصبح جزءا من النظام

يا ناس، دعونا نكون واقعيين ونعترف بأنه في لبنان يوجد نظام، زواج بين الدين والمال، يتحكم بكل ما يحدث في هذا البلد. لدينا عدد قليل من القادة وأصحاب الأموال الذين يحكمون البلد

قصة عون التي دفعت الآلاف لتأييده في الثمانينات والآلاف (من بينه أنا) لتأييده من بعدها هي كونه شخصية ثورية على النظام!

عون رفض اتفاق الطائف في 1990

عون رفض الإحتلال السوري للبنان من الـ1990 -2005

عون تكلم ضد القادة الفاسدين – حتى أن حزبه أصدر كتاب “الإبراء المستحيل” لفضح فساد تيار المستقبل – جماعة الحريري

هو وعد اللبنانيين بعمل سياسي مختلف يرفض الطائفية والإقطاعية

ماذا حدث في السنوات القليلة الماضية؟

أصبح عون جزءا من النظام!!

عين زوج ابنته رئيسا للحزب الذي أسسه – الإقطاعية

تبنى خطاب مزعج متكلما فقط عن حقوق المسيحيين – الطائفية

أصبح حليفا لحزب الله، وهو نفس الحزب الذي عمل ضده في فرنسا وسن قوانين دولية لنزع سلاحه

أصبح منذ مدة قصيرة حليفا لجعجع، وهو الذي كان ينعته بمجرم الحرب

اتفق سياسيا مع الحريري، وهو قائد الحزب الذي اتهمه عون بالفساد وكونه مصدر الفساد في لبنان

أنا لا أقول أنني أريد النزاع وليس الوفاق بين الأحزاب اللبنانية

ولكن الحقيقة الحزينة هي أن عون لم يدخل القصر البارحة المنقذ الثائر بل دخل القصر كقائد سياسي لبناني لا يختلف عن أي قائد آخر. هو قائد سلّم على النظام وأصبح من أعز أصدقائه

ماذا نحتاج في لبنان؟ من يستطيع أن يحدث التغيير؟

نحتاج لقادة يؤمنون بأن الرجال والنساء متساوون ويفعلون شيئا في هذا الصدد – وأضعف الإيمان هو أن يكون مسؤولي الحزب بالمناصفة بين النساء والرجال

نحتاج لقادة يرون البشر بشرا وليس أرقام في طوائفهم الدينية

نحتاج لقادة يعتمدون على علمهم وليس عائلاتهم للوصول للسلطة

نحتاج لقادة يهتمون بالمستضعفين في المجتمع – البيئة، الأطفال، كبار السن، الحيوانات، الناس الذين يمتلكون تحديات ذهنية وجسدية، واللاجئين

حتى تدخل هكذا قائدة من أبواب قصر بعبدا فلن يكون لدي أمل بتغيير حقيقي

أذا، يا عزيزي الرئيس، أنا أمتلك القليل من الإيمان فيك

سنصبح في يوما ما وطن. ولكن ليس البارحة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

اعطنا الأمل

لقد استولى علينا اليأس

ارسل لنا قائدة

حركة

موجة تغيير

آمين

Are the Christian Saints Gods? هل القديسون المسيحيون آلهة؟

1538379-greek_groupgods.jpg
Greek gods

The ancient people of this earth, particularly our area of the world, the Middle East, were polytheistic. They believed in many gods, a pantheon of gods. This pantheon was headed by the main god, usually a father figure. There was also, usually, one main female goddess who stood over the rest.

In the ancient Greek pantheon, for example, Zeus (god of the sky) was the king, and Hera (goddess of marriage) was the queen of all the gods.

In ancient Mesopotamia, Enlil (god of the air) was the king, and Ninlil (goddess of the air) was his wife and the queen.

In Canaan, El was the king and Asherah was his queen, and they ruled over all the gods.

These are gross summaries of cultures that were around for thousands of years. Nevertheless, in every era, there were multiple gods, and one “couple” was the highest.

As I look at the situation in Lebanon, I can’t help but ask myself: are the Christians polytheists? Do they worship one God or many gods? Are the saint gods?

 

Before I present my evidence (and perhaps get shot in the streets of Lebanon), let me be very clear:

– I do not mean to disrespect the saints. I respect their lives, example, and love for God.

– I deeply believe in the fellowship with all saints, living and deceased. Those who have walked this road before us witness our walk and encourage us on. Our prayers join with the prayers of the millions before us, and present with us, who have chosen to be part of the Kingdom of God.

– I believe that every person on this earth is called to be a saint: to be in a relationship with the holy God, to walk the path of love, and to be part of the Kingdom of God.

 

Here are my three reasons why I think that the Christian saints, particularly in Lebanon, are treated like gods:

1- We build them statues and place their pictures in our cars, homes, buildings, and streets for protection

Everywhere you walk in a Christian area, the saints are there. On the entrances of villages, almost every street corner, and in almost every house, there are statues for the saints.

Why are they there? Just like the ancient days, the presence of the statue points to the presence of the saint himself or herself. Their presence protects our homes and villages.

Lebanon as a country also has its own special saints that only Lebanon has, and these saints have a special love for Lebanon. Therefore, they are valued more than others.

Again, in ancient times, every major city had special gods who were worshipped there and who protected this city.

2- We bring offerings to their statues and pictures

In the ancient days food offerings, sacrifices, and prayers were brought before the statues to keep the gods happy. The statues were also washed regularly and protected. If the statue was harmed then the god would be angry and leave. If he left, then his protection also left the city and people.

It is the same in Lebanon. People daily bring flowers to the statues of saints. Candles are lit for them. Prayers are said while kneeling under them. When you pass a statue in the street you have to touch it, kiss it, or cross yourself. In street shrines the statues are kept under lock lest someone hurts them. We do not want the saints to be angry at us.

3- We believe that they have power to change the present

Finally, like the ancient gods, these saints have power. They do miracles, appear in visions to people, or incur supernatural happenings (like oil seeping from a statue).

Like Jesus, the main god in this Christian pantheon, they are apparently present everywhere because people pray for them all the time, in different places in Lebanon and around the world.

Like Jesus, they have the power to do supernatural things.

 

So, when I look at Christianity in Lebanon, I wonder, are the saints gods? Are Christians monotheists or polytheists?

I see an ancient pantheon of gods. Jesus at the head, the virgin Mary beside him, and all other saints as lesser gods whom the people worship, along with the head.

 

Is God able to work in different ways to communicate with people? He sure can. I am not saying in this blog that all the events associated with the saints are not true.

All that I am saying is, our present Christian religion in Lebanon, at least the popular religion you encounter every day, does not really differ that much from our pre-Christian ancestors in this area.

Are we truly monotheistic?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

We have too many statues,

So much religion,

A country of candles,

But a flicker of love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #49 – هل القديسون المسيحيون آلهة

1538379-greek_groupgods
آلهة الإغريق

الشعوب القديمة، خصوصا في منطقتنا الشرق الأوسط، آمنوا بتعدد الآلهة، مجموعة من الآلهة. وهذه المجموعة ترأسها إله أساسي، عادة يشبه أب. وكان هناك أيضا، عادة، الاهة أساسية فوق الجميع

في الحضارة اليونانية القديمة، كان زيوس (إله السماء) الملك، وهيرا (الاهة الزواج) ملكة جميع الآلهة

في حضارة ما بين النهرين القديمة كان انليل (اله الهواء) الملك ونينليل (الاهة الهواء) زوجته والملكة

في كنعان، كان الإله أيل هو الملك وأشيراه ملكته وحكموا كل الآلهة

هذا تلخيص جسيم لحضارات استمرت لآلاف السنين. على كل الأحوال، في كل زمن، كان هناك تعدد آلهة وكان هناك زوج هما الأعلى

وعندما أتطلع للحالة في لبنان، لا أستطيع إلا أن أسال نفسي: هل المسيحيون يؤمنون بتعدد الآلهة؟ هل يعبدون اله واحد أم عدة آلهة؟ هل القديسون آلهة؟

قبل أن أبدا بتقديم أدلتي (وقبل أن يقتلني أحدهم في الشوارع) دعوني أوضح الأمور التالية

لا أبتغي ازدراء القديسين. أنا أحترم حياتهم ومثالهم ومحبتهم لله

أنا اؤمن بشغف بشركة كل القديسين، الأحياء والأموات. الذين مشوا هذا الدرب قبلنا يشهدون على مسيرتنا ويشجعونا في الطريق. صلواتنا تتحد مع ملايين الصلوات، الماضية والحاضرة، لمن اختاروا أن يكونوا جزءمن ملكوت الله

اؤمن بأن كل انسان على وجه الأرض مدعو ليكون قديس: في علاقة مع الله القدوس، يمشي درب المحبة، ويكون جزء من ملكوت الله

هذه أسبابي الثلاثة لاعتقادي بأن القديسين المسيحيين، خاصة في لبنان، يُعاملون كآلهة

أولا، نبني لهم التماثيل ونضع لهم الصور في سياراتنا، بيوتنا، أبنيتنا، وشوارعنا لننال حمايتهم

أينما مشيت في المناطق المسيحية ترى القديسين. في مداخل المدن والقرى، على كل زاوية شارع، وفي كل بيت، هناك تجد تماثيل القديسين

لما هم هناك؟ مثل الأيام القديمة، وجود التمثال يدل على وجود القديس نفسه أو نفسها. وجودهم يحمي بيوتنا وقرانا

لبنان كبلد لديه قديسيه المميزين، وهؤلاء القديسون يمتلكون محبة خاصة للبنان. اذا، هم يُقدّرون أكثر من غيرهم

أيضا في الأيام القديمة كان لكل مدينة اله خاص يعبدونه ويؤمنون بحمايته لهم

ثانيا، نقدم لتماثيلهم وصورهم التقدمات

في الأيام القديمة، كان الناس يقدمون للتماثيل الأكل، الذبائح، والصلوات. كانوا أيضا يغسلون التمثال بانتظام. وان وقع ضرر له كان يغضب الإله ويترك المدينة. وان تركهم فتذهب حمايته عنهم

نفس الامر في لبنان. يقدم الناس يوميا الزهور لتماثيل القديسين. يضيئون الشموع لهم. يصلون راكعين تحتهم. عندما تمر بجانب تمثال تمد يدك لتلمسه أو تقبله أو تشير بعلامة الصليب على صدرك. في المزارات في الشوارع يضعون القضبان الحديدية لحماية التماثيل. لا نريد أن يغضب القديسون منا

ثالثا، نؤمن لأن لديهم قوة لتغيير الحاضر

أخيرا، مثل الألهة القديمة، لهؤلاء القديسون قوة. يعملون المعجزات، يظهرون في رؤى وأحلام، ويقومون بأمور تفوق الواقع – مثل نزول زيت من تماثيلهم

مثل يسوع، الإله الأساسي في مجموعة الآلهة هذه، هم حاضرون في كل مكان لأن الناس تصلي لهم في كل الأوقات وفي أماكن مختلفة حول العالم وفي لبنان

مثل يسوع، يمتلكون قوى خارقة

اذا، عندما أنظر للمسيحية في لبنان، أتساءل، هل القديسون آلهة؟ هل المسيحيون موحدون أم مشركون؟

أرى مجموعة آلهة مثل الحضارات القديمة، على رأسها يسوع، والعذراء مريم بجانبه، وكل القديسون الآخرون آلهة صغيرة تحتهما يعبدهم الناس كما يعبدون الرأس

هل يقدر الله أن يتواصل مع الناس بطرق مختلفة؟ نعم. وأنا لا أقول في هذه المدونة أن كل الأمور المتعلقة بالقديسين كاذبة

كل ما اقوله هو أن المسيحية في لبنان، على الأقل الديانة الشعبية التي تراها يوميا، لا تختلف كثيرا عن ديانات الشعوب القديمة في منطقتنا قبل المسيحية

هل نحن حقا موحدون؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لدينا كثير من التماثيل

وكثير من الدين

وبلد مليئ بالشموع

ولكن ومضة صغيرة من المحبة

آمين

 

When will Women become Humans? متى ستصبح النساء بشرا؟

 

A few days ago I was sitting with a group of teachers from the school in a monastery in one of the villages of in the south of Lebanon. We were sitting in a circle around one of the main monks there. He had a long beard, loving face, and was speaking words of wisdom. He then distributed a Bible reading and asked the senior male teacher of the group to read. He did not have his reading eyeglasses, so some of us suggested that another teacher read – and she happened to be a female. The monk refused, and said that he wanted a male to read the Gospel.

It is the end of July, again, coincidently, in the south of Lebanon. A local marathon is running and the municipality bans females from signing up to participate in the race since he does not want females running with males (excuse me for not posting a link to the news article – I did not find it in English. I do have the Arabic link in the translated blog below).

It is the year 2016 and in Lebanon women still cannot give the Lebanese passport to their children. I have many friends who are born of a Lebanese mother and a non-Lebanese father, who have lived all their lives in Lebanon, but who do not have a Lebanese ID and have minimal rights and protection in the Lebanese state.

I have been married for a month and a half now, and many of the well-wishers wished us a male child (ne2sha3elkon 3aris – “we hope we see you pregnant with a groom”).

In a moving passage in the Jewish Bible (Old Testament/Torah), the prophet Joel speaks of a time when God will pour out His spirit on everyone, and boys, girls, old, young, and even female and male slaves will prophesy, that is, speak the word of God (Joel 2: 28-29). Christians understand that this vision as coming to completion in Christ when all people through him became children of God.

Yet, in our churches today, only the males can speak, and the women are silent.

When will the vision of Joel come to pass?

When will we begin to use our spiritual documents as sources of liberation, love, freedom, and advancement rather than oppression, hate, bondage, and backward thinking?

patriarchy

Will the women in the churches, mosques, Lebanon, ever become humans in our eyes?

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

You created us male and female:

Both,

Together,

In your image,

Amen

 

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #45: متى ستصبح النساء بشرا؟

قبل بضعة أيام كنت جالسا مع مجموعة من المعلمات والمعلمين من مدرستي في أحد الأديرة في أحد قرى الجنوب. وكنا جالسين في دائرة حول راهب ملتحي، ذو وجه جميل وكلام عذب حكيم. من ثم وزع علينا قراءة من الإنجيل وطلب من أكبر الذكور بيننا أن يقرأ. ولكن الأستاذ المذكور لم يكن يحمل نظارات القراءة، فاقترحنا أن تقرأ النص احدى المعلمات. ولكن الراهب رفض الأمر وقال أنه يريد من أحد الذكور أن يقرأ الإنجيل

في هاية تموز، مرة أخرى للأسف أيضا في أحد قرى الجنوب، تنظم البلديات ماراثون محلي ويصدررئيس البلدية أمرا بمنع الإناث من التسجيل لمنع الإختلاط بين الذكور والإناث

انها سنة 2016 وفي لبنان لا زالت المرأة لا تستطيع أن تعطي الجنسية لأولادها. لدي كثير من الأصدقاء الذين ولدوا لأم لبنانية وأب غير لبناني وعاشوا كل حياتهم في لبنان، ولكن لا يمتلكون هوية لبنانية ولا حقوق مدنية وحماية من القانون في وطنهم لبنان

لقد مضى على زواجي شهر ونصف وكثير من المباركين لنا طلبوا من الله أن يرسل لنا طفل ذكر وليس انثى – نقشعلكم عريس

في أحد المقاطع الجميلة في الكتاب المقدس اليهدي (العهد القديم أو التوراة) يتكلم النبي يوئيل عن زمن سيسكب فيه الله روحه على الجميع، البنات والصبيان، البار والصغار، وحتى على العبيد الإناث والذكور، والكل سيتنبأ، أي سيتكلم بكلام الله (يوئيل 2: 28-29). المسيحيون يفهمون هذا المقطع على أنه تحقق بمجيئ المسيح يث أصبح لجميع دخول لعائلة الله من خلال المسيح

ولكن، في كنائسنا اليوم، فقط الذكور يستطيعون الكلام والنساء صامتات

متى سيتحقق حلم يوئيل؟

متى سنبدأ باستخدام كتبنا الروحية كوسيلة للتحرر، المحبة، الحرية، والتقدم وليس كوسيلة للقمع، الكره، العبودية، والتفكير الرجعي؟

patriarchy
اذا يا شباب، ما قصة “الذكورية” هذه التي تتكلم عنها هذه النساء؟

هل ستصبح النساء في كنائسنا وجوامعنا ووطننا لبنان بشرا؟

دعونانقف لنصلي

يا رب

سامحنا

خلقتنا ذكرا وأنثى

الإثنين

معا

على صورتك

آمين

Do Christians have an ISIS? هل لدى المسيحيين داعش؟

Note: Unlike my other posts, the Arabic translation will be presented alongside the English version because it is easier for me.

ملاحظة: على عكس باقي التدوينات، في هذه المدونة سوف أقدم النسخة العربية إلى جانب الإنكليزية لسهولة الكتابة

ISIS are arguably the most famous terrorist group on the planet at the moment. They also claim to be Muslim. That point has moved many Muslims worldwide to denounce ISIS. Some Christians have taken this opportunity to attack Islam and accuse it of being a terror-breeding religion.

This post is not to defend Islam. I am in no position to do that. Rather, this post is to point to a certain phenomenon in the Christian world, and particularly in Lebanon, which is very similar to ISIS.

Who is the Christian ISIS? I think I found it yesterday while spending some quality time with my Facebook feeds.

داعش هي الجماعة الإرهابية الأولى في العالم في هذه الأيام. هي أيضا تدعي الإسلام. هذه النقطة دفعت كثير من المسلمين لرفض والتبري من داعش. بعض المسيحيين استغلوا هذه الفرصة ليتهجموا على الإسلام ويتهموه بأنه دين يربي الإرهاب. لا أكتب هذه المدونة لأدافع عن الإسلام، فأنا لست مسؤولا عن هذا الأمر. بل أكتب هذه المدونة لأدل على ظاهرة معينة في العالم المسيحي، وخاصة في لبنان، مشابهة لداعش. من هي داعش المسيحية؟ اعتقد أنني وجدتها البارحة بينما كنت أمضي بعض الوقت النوعي في تصفح الفايسبوك

There is a Facebook page called “The Lebanese Reformer” which claims to study all the aspects of Lebanon under the eye of the Bible. Also, as the name shows, the anonymous author claims to be a reformer of the Christian faith in Lebanon. Here is a sample of what you might find on the page itself:

 هناك صفحة على فايسبوك تدعى “المصلح اللبناني” وتدعي أنها ستدرس كل نواحي المجتمع اللبناني تحت مجهر الكتاب المقدس. وكذلك، كما هو واضح من الإسم، الكاتب المجهول يدعي أنه مصلح للإيمان المسيحي في لبنان. وهذه عينة من ما قد تجدونه على الصفحة

1- Attacks on prominent local and worldwide Christian figures

أولا: هجوم على قادة مسيحيين محليين وعالميين بارزين

https://www.facebook.com/LebaneseReformer/photos/a.361968817203422.84535.353867574680213/1148837198516576/?type=3&theater

For instance in the above post s/he (although it is probably a he) calls four main Egyptian Christian leaders, the leader of the entire Roman Catholic church (who is, by the way, a refreshing image of Christ in this world) and two prominent American preachers heretics, false prophets, and servants of Satan. He quotes John 10: 4-5. He then gives us the recipe to how he got to this daring conclusion: You have to be born from God to be able to discern them and their deathly teachings.

So, according to this post, because I think the pope is a man of God then I am not born from God, so I am not a Christian. Now, just to be clear, I am not saying that I agree with all the teachings of these figures in the post. But, by what authority can someone deem a Christian leader a heretic? Who says that my leader is not a heretic too? Let us then start calling each other heretics. Why not start killing each other, and burning people we disagree with to the stake (something Christians only stopped doing very recently)?

Does a difference in interpretation of the Bible mean that the other person is a heretic, a non-Christian, and the servant of the devil?

مثلا، في البوست أعلاه يسمي صاحبنا (وهو على الاغلب رجل وليس امرأة) 4 قادة مسيحيين مصريين، قائد الكنيسة الكاثوليكية جمعاء (وهو، بالمناسبة، صورة منعشة للمسيح في هذا العالم)، واثنين من الوعاظ الأمريكان البارزين هراطقة، انبياء كذبة، وخدام ابليس. ويعطينا الطريقة التي من خلالها اكتشف هذا الاكتشاف الجريئ: هو مولود من الله لذا يقدر أن يميز تعاليمهم القاتلة. إذا، بحسب هذا البوست، لأنني أعتقد أن البابا هو رجل الله أنا لست مولودا من الله ولست مسيحيا. للتوضيح أقول أنني لا أتفق مع كل ما يعلمه هؤلاء القادة في الصورة ولكن بأي سلطان يستطيع أحدهم أن يقول عن قائد مسيحي أنه مهرطق؟ لما لا نقول أن قائدي أيضا مهرطق؟ دعونا اذا نبدأ بتكفير بعضنا البعض. ولما لا نبدأ أيضا بقتل وحرق كل من لا يوافق على آرائنا اللاهوتية – وهو أمر توقف عن فعله المسيحيين في الآونة الأخيرة فقط؟

هل الإختلاف في تفسير الكتاب المقدس يعني أن الشخص الآخر مهرطق وغير مسيحي وخادم لإبليس؟

 

https://www.facebook.com/LebaneseReformer/photos/a.361968817203422.84535.353867574680213/1138314739568822/?type=3&theater

In the above post our dear reformer attacks a prominent Lebanese pastor and Christian singer because he does not like one sentence of his lyrics. The sentence reads “God wore a body and came to our earth,” and our friends quotes John 1: 14 in refutation.
Notice the ISIS-like thinking: you have to speak the same language as me or you are not a true Christian.

في البوست أعلاه يتهجم المصلح اللبناني على المرنم أيمن كفروني لأن أحد جمل ترانيمه لم تعجبه. لاحظوا التفكير المماثل لداعش عندما يريد الكاتب أن يتكلم الشخص الآخر نفس اللغة مثله وإلا لن يكون مسيحي حقيقي

 

https://www.facebook.com/LebaneseReformer/photos/a.361968817203422.84535.353867574680213/1138309382902691/?type=3&theater

In our final example in this section, the Lebanese Reformer attacks the best Evangelical (and dare I say, Arab) theologian of our age, Dr. Ghassan Khalaf. He attacks Khalaf’s teaching that the human being has a role in salvation, because if it weren’t for that then God would have no right to condemn humanity. The Reformer then adds, perhaps projecting his own way of thinking “Nobody can argue with me! I have a PhD!”

I have known Dr. Khalaf since I was born and if anyone is humble on the face of this proud earth, it is him. He would never ask someone not to argue with him because he has a PhD. Again, the Reformer retorts by quoting two verses (Romans 9: 16 and John 1:13). The funny thing is that we can play the verse game all day from the Bible. Every single one of the 20,000+ Christian denominations, sects, groups, and organizations quote verses. The Bible is full of verses and each group can find one to its linking.

في المثال الأخير في هذا القسم يتهجم المصلح اللبناني على أفضل لاهوتي إنجيلي، أوحتى عربي، في عصرنا، الدكتور غسان خلف. ويزيد على الفكرة التي يقتبسها من د. خلف جملة من نسج خياله، وربما تعبر عن طريقة المصلح في التعاطي مع الإختلاف في الرأي، إذ يتخيل أن د. خلف يرفض أي اختلاف ويختبئ وراء الدكتواه. أنا أعرفه منذ أن ولدت وإذا كان يوجد انسان متواضع على هذه الأرض المتكبرة فهو الدكتور غسان خلف. وأيضا المصلح يقتبس آيتين للدفاع عن رأيه. والأمر المضحك أنه بإمكاننا اقتباس الآيات بما لا نهاية من الكتاب المقدس. كل واحد من الطوائف والجماعات والحركات المسيحية التي يفوق عددها الـ20،000 تقتبس الآيات. الكتاب المقدس مليئ بالآيات ونستطيع أن نجد ما يحلو لنا ويبرهن نظرياتنا اللاهوتية

2- Attacks on Christian doctrines that are different from his own

ثانيا: التهجم على العقائد المسيحية المختلفة عن عقيدته

https://www.facebook.com/LebaneseReformer/photos/a.361968817203422.84535.353867574680213/1144647708935525/?type=3&theater

 

In the above post, our reformer quotes 2 Corinthians 11: 14 beside the picture of the Virgin Mary, claiming that all appearances of Mary are of the devil. He also accuses people in the hashtags of being worshipers of Mary. Now, personally, I do not agree with all that goes on in terms of the theology of Mary in the Catholic Church, but to name the appearances of Mary as those of the devil is taking it too far. Perhaps some of the people are faithful followers of Christ who also turn to Mary as an image of God’s love?

في البوست أعلاه، يدعي المصلح أن كل ظهورات مريم العذراء هي ظهورات لإبليس. وأيضا يتهم الناس بأنهم يعبدون مريم. شخصيا أنا لا أوافق على كثير مما يجري في لاهوت مريم في الكنيسة الكاثوليكية، ولكن أن نسمي ظهورات مريم بأنها ظهورات شيطانية أمر زائد عن اللزوم. ربما بعض الناس هم أتباع أمناء للمسيح وأيضا يلتفتون لمريم كصزرة عن محبة الله؟

 

https://www.facebook.com/LebaneseReformer/posts/1100027890064174

In the above post, our friendly reformer argues that child baptism is right and re-baptism for adults is heresy. Again, he accuses hundreds of thousands of committed Christians of being heretics just because they do not follow his way of thinking. Is he not aware that his way was argued also by people? Who said that his theologians are smarter than the others? The word of God? Well, the others also use the Bible…

يقول هنا المصلح بأن كل من لا يؤمن بضرورة تعميد أولاد المسيحيين ليس مصلَحا. ويسمي الأنابابتيست ، من يطلبون إعادة المعمودية عند الكبر، هراطقة. مرة جديدة هو يتهم الآلاف من المسيحيين الملتزمين بأنهم هراطقة وفقط لأنهم لا يتبعون طريقته في التفكير. هل هو واع بأن طريقته هي أيصا نتاج تفكير بشر؟ من قال أن اللاهوتيين الذين يتبعهم هم أذكى من اللاهوتيين الذين يتبعهم الآخرين؟ كلمة الرب؟ حسنا، الآخرين أيضا يستخدمون الكتاب المقدس

 

https://www.facebook.com/LebaneseReformer/photos/a.361968817203422.84535.353867574680213/1065600636840233/?type=3&theater

In the above and final example, the reformer attacks  Arminianism by distorting a number of famous verses and claiming that Arminians say that good people are saved by their own works. In a nutshell, the two main thought-groups in the Protestant world are Arminianism, who believe in free-will, and Calvinism, who believe in predestination, or that all the work of salvation is God’s work and humans have no role. I am aware that this is a serious over-simplification but please go online and read if you want to know more.

Again, the Lebanese Reformer mocks more the theology of more than half the Protestant Christians and a large portion of the Christians generally.

في هذا المثال الأخير يشوه المصلح الفكر الأرميني ويدعي أن الأرمينيين يؤمنون بأن الخلاص هو بالأعمال الصالحة. باختصار شديد، هناك فريقان أساسيان في ما يخص اللاهوت الإنجيلي: الأرمينيون يؤمنون بالإرادة الحرة بينما الكالفينيون يؤمنون بالإختيار المسبق من الله وأن عمل الخلاص كليا من الله ولا وجود لدور للإنسان. أنا أعرف أن هذا تبسيط مجحف ولكن من يريد أن يعرف أكثر فعليه باللجوء للشبكة العنكوبوتية لقرائة المزيد

مرة جديدة، المصلح اللبناني يسخر من لاهوت أكثر من نصف الإنجيليين وأيضا جزء كبير من المسيحيين بشكل عام

 

Why is the Lebanese Reformer the Christian version of ISIS? The answer is very simple: he refuses all people and ideas that differ, even if slightly, from his own. Now that is fine, really, because we all filter the ideas we hear and choose to accept or reject them. What is dangerous is that he claims that all those people who THINK or BELIEVE differently than him are not true Christians. They are heretics and lost.

I have a feeling that if it were still possible, the Lebanese Reformer would have liked to kill all the Christian leaders whom he sees as servants of the devil.

لما المصلح اللبناني هو النسخة المسيحية عن داعش؟ الجواب بسيط: لأنه يرفض كل الأشخاص والأفكار التي تختلف، ولو بشكل صغير، عن أفكاره. وهذا أمر مقبول لأننا كلنا نرفض ونقبل الأفكار التي تعترض طريقنا. ولكن الخطير هو ادعاءه بأن كل من يفكر أو يؤمن بطريقة مختلفة عنه ليس مسيحيا حقيقيا بل مهرطق وفاسد وضائع

عندي شعور بأن لو كان ممكنا لقتل المصلح اللبناني كل القادة المسيحيين الذين يراهم هو بأنهم خدام ابليس

So, I end with a  few questions directed to the Lebanese Reformer and all the Christian ISIS-like thinkers out there:
1- Do you believe that you are the only ones who are true Christians? What about the millions of Christians who think differently than you? Are they all damned to hell?

2- Can you list weak points in your theology? Are there points on which you do not agree with the reformation leaders? Or is your theology perfect? Are you aware that the leaders of the reformation themselves had theological differences?

3- What makes your interpretation of the Bible the right one? Who said that the interpretation of other Christians is wrong? Logic? Reason? Experience? Did God appear to you personally?

أنهي المدونة ببعض الأسئلة للمصلح اللبناني كما وكل من يتبع هذا النهج الفكري المسيحي المشابه لداعش

أولا، هل تؤمن بأنك المسيحي الحقيقي الوحيد؟ ماذا عن الملايين من المسيحيين الذين يختلفون معك فكريا ولاهوتيا؟ هل كلهم ذاهبون للجحيم؟

ثانيا، هل تستطيع أن تعدد نقاط الضعف في لاهوتك؟ هل هناك نقاط لا تتفق فيها مع قادة الإصلاح؟ أو هل لاهوتك كامل؟ هل تعرف أن قادة الإصلاح أنفسهم كان لديهم اختلافات لاهوتية؟

ثالثا، ما الذي يجعل تفسيرك للكتاب المقدس صائب؟ من قال أن تفسير المسيحيين الآخرين خطأ؟ المنطق؟ الحجة؟ الإختبار؟ هل ظهر لك الله شخصيا؟

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for your Word.

Help us approach it in humility,

Faithfulness,

And Courage.

Amen

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على كلمتك

ساعدنا لنتقدم إليها بتواضع

أمانة

وشجاعة

آمين

Do the Lebanese have Honour? هل يمتلك اللبنانيون الشرف؟

509038_img650x420_img650x420_crop
The caricature published by the Saudi newspaper on April 1

On April 1, Saudi-owned newspaper Asharq al-Awsat (the Middle East) published a cartoon which showed the Lebanese flag with the word “the Lebanese state” in the middle, and the title, April Fools (in Arabic it is “the lie of April”).

Obviously, as most of you know, things have not been going well lately between Lebanon and Saudi Arabia. Saudi Arabia is angry with the Lebanese party, Hezbollah, who are embroiled in some serious trash talk with KSA. Saudi Arabia has retaliated by firing some Lebanese working there, freezing a grant for the Lebanese army (a grant, mind you, that we had been patiently waiting for to arrive for over two years), and among other things, publishing the cartoon depicted above.

Now, just to be clear, I do not intend in any way to defend Saudi Arabia. I am not a fan of the regime over there, and not because I am Shia or a Christian and they are Sunni. No, I am not a fan of their regime because it is one more fundamentalist Arab dictatorship that breeds violence towards people who dare differ with the authorities and oppression towards women!

That being said, I was rather angered by the reaction of many Lebanese people. Once the cartoon was published, there was a tremendous backlash on social media. Moreover, some Lebanese activists “raided” (seems like they have been playing a lot of Clash Royale lately) the offices of Asharq Al-Awsat and threw the papers covering the desks in the air (oooooh…dangerous).

Thus our honour as Lebanese people was saved…NOT!

For some reason I did not feel satisfied and happy with the angry backlash of the Lebanese society against this cartoon. Here is why:

First and foremost, the cartoon is right!! Our country is a lie! We live in country ruled by fools and we are fools for voting for them! It is true. Even if it is Saudi Arabia saying it, Lebanon is a mess. We have had garbage all over the streets for over 8 months now, and our genius government came up with the solution and it was to throw it beside the sea and cover it with sand (basically the favourite activity of a 3-year old in the public playground). We rank among the top countries in corruption:

Our wheat is cancerous, our electricity is non-existent, our rights to vote are stolen, our ministers are burglars, our internet is slow (that is the greatest sin of all), our women are half-citizens, our roads are jungles, our jungles are fading, and our greatest past-time as a nation is to smoke a pile of tobacco placed over a stick standing in a container of boiling water!

Yet, we are angry and our emotions are moved by a caricature that dares insults our blessed country. Our honour is shamed and we must regain it by cursing Saudi Arabia on the internet. Then we can go and smoke Nargile in peace on the balcony while we breathe in the sweet smell of garbage in the state of Lebanon that is not a lie.

Second, our reaction proved the cartoon right. If we have anything as a people, we have freedom of speech. Even that is being slowly snuffed out. If we have anything left to be proud of it is that we have theatre, novels, poetry, and journalism that are not afraid to say the truth. But you see, that is the funny thing about freedom of speech, it works both ways. You have freedom to speak, and then others have freedom to speak against you. Thus, Asharq Al-Awsat has the freedom to publish what they want against Lebanon.

I found it funny that those activists who entered their offices to threaten them were held by the police a few months back as they demonstrated and tried to start a constructive revolution in this jungle of a country. They experienced oppression and someone shouting at them to shut-up. Now they are doing it to others. Who decides who can speak?

Have we forgotten “Je suis Charlie?” Have we forgotten how journalists were gunned down in their offices for a mere drawing? Do we believe in the freedom of the press and the freedom of expression?

Have we forgotten how Salah Mahdi Noureddine was attacked in Beirut when he raised a banner bearing a slogan accusing Nabih Berri, the head of Parliament, of corruption? The supporters of Berri threatened the man and beat him up simply because he had dared insult the god they worship.

Link to the above story: (https://www.youtube.com/watch?v=u0TdW-QdMcM&feature=youtu.be)

Do the Lebanese have honour?

Yes, we do.

We have honour because we get out of our beds every morning, go through murderous traffic, work 2-3 jobs to pay the ever-increasing bills, and drop dead at night to sleep with the smell of garbage.

We have honour because we have chosen to stay here and survive.

We have honour when we refuse to bow down and worship the Lebanese militia leaders who fought during the civil war and have been ruling us ever since 1990.

We have honour when we recycle our trash at home, in school, and at work.

We have honour when we demonstrate and stand in the face of our corrupt politicians.

We have honour when we refuse to believe that my party leader is always right and the rest are all liars.

We have honour when we create art, excel in sports, stop at a red light, and share our houses with the refugees.

But we have no honour when we shout out in anger against the simple truth found in a cartoon, a truth that is and should haunt us until things get better.

We live in a country where order and wise leadership are a lie, and corruption and being ruled by war criminals is the truth. Face it. Do not get used to it. Fight it.

Let us stand in prayer:

Lord,

We are tired.

How many more days

Till we have a country?

How many more nights

Till we awake?

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #41: هل يمتلك اللبنانيون الشرف؟

509038_img650x420_img650x420_crop
الكاريكاتور الذي نشرته الصحيفة في 1 نيسان

 

في 1 نيسان قامت صحيفة الشرق الأوسط السعودية بنشر كاريكاتور يهزئ بلبنان حيث نرى علم لبنان ومكتوب بداخله “دولة لبنان” والعنوان هو كذبة نيسان

بالطبع، كما يعرف معظمكم، الأمور ليست على أفضل حال في هذه الأيام بين لبنان والسعودية. السعودية غاضبة من حزب الله اللبناني الذي هو منغمس في حملة انتقاد قاسية ضد المملكة. السعودية ردت من خلال طرد بعض الموظفين اللبنانيين لديها، كما وتجميد هبة للجيش اللبناني (هبة بقينا ننتظرها أكثر من سنتين)، ومن ضمن أمور أخرى، نشر هذا الكاريكتور الموجود أعلاه

من أجل التوضيح، أنا لست أدافع عن السعودية. لست من عشاق السعودية ولا النظام الحاكم هناك، وذلك ليس لأنني شيعي أو مسيحي وهم من أهل السنة. كلا، بل أنا لست من مؤيدي نظام آلا سعود لأنه صورة نمطية عن باقي الأنظمة العربية الرجعية والأصولية التي تنمّي العنف ضد من يعترض على أفكارها كما وتقمع النساء

ولكنني شعرت بالغضب من ردة فعل اللبنانيين. بعد أن تم نشر الكاريكاتور كانت هناك ردة فعل غاضبة على مواقع التواصل الإجتماعي. كما و”اجتاح” (يبدو أنهم يلعبون لعبة البوليس والحرامية تحت البناية كثيرا هذه الأيام) بعض الناشطين اللبنانيين مكاتب الشرق الأوسط في بيروت وبعثروا الأوراق في الهواء – يا ويلاه على الغضب

وهكذا تمة صيانة شرف الشعب اللبناني العظيم…أو لا

لسبب ما لم أشعر بالرضا أو الفرح من ردة فعل اللبنانيين الغاضبة على هذا الكاريكاتور. وهذه هي أسبابي

أولا، الكاريكاتور على حقّ! بلدنا كذبة! نحن نعيش في بلد يحكمه الأغبياء ونحن أغبياء لأننا صوتنا لهم! هذه حقيقة. حتى ولو قالتها السعودية، يبقى الواقع هو أن لبنان مهزلة في هذا الوقت. كان لدينا زبالة على الطرقات لأكثر من 8 أشهر، ومن ثم أتت حكومتنا العبقرية واقترحت الحل وكان هذا الحل المنتظرهو أن تُرمى الزبالة بجانب البحر وتُغطّى بالرمل (وهذه لعبة الأطفال المفضلة في الحدائق العامة – هذا إن وجدت حديقة عامة). نحن من اكثر الدول الفاسدة في العالم أجمع

قمحنا مسرطن، كهرباؤنا غير موجودة، حقوقنا بالتصويت مسروقة، وزراؤنا لصوص، الإنترنت (إنترنتنا؟؟) بطيئ (وهذه جريمة العصر يا إخوة وأخوات)، نساؤنا نصف مواطنات، طرقاتنا غابات، وغاباتنا تختفي، ووسيلتنا المفضلة للتسلية كشعب هي في تدخين كومة من التبغ موضوعة على عصا يغطي قاعدتها وعاء من الماء المغلي

ولكننا نغضب وتتحرك مشاعرنا بسبب كاريكاتور تجرأ وأهان بلدنا المبارك لبنان. ونشعر أن شرفنا قد أهين ونستعيده من خلال لعن وسبّ السعودية على الإنترنت. ومن ثم نذهب لندخن الأرجيلة على البلكون بينما نتنشق رائحة الزبالة العطرة في بلدنا لبنان الذي ليس كذبة

ثانيا، ردة فعلنا برهنت حقيقة الكاريكاتور. ماذا بقي لدينا كشعب غير حرية التعبير؟ وحتى هذه الحرية يتم طمسها بهدوء. إذا كان بقي لدينا شيئ لكي نكون فخورين به فهو أنه لدينا مسرح، وكتب، ودواوين شعر، وصحافة لا تخاف أن تقول الحقيقة. ولكن، الأمر المضحك يا أصدقائي بحرية التعبير هو أنها تتحرك في الإتجاهين. أنت لديك الحرية بالتعبير والآخر أيضا لديه الحرية بالتعبير ضدك. وهكذا من حق صحيفة الشرق الأوسط أن تنشر ما تريد

وجدت أن الأمر يدعو للسخرية بأن التاشطين الذين دخلوا مكتب الصحيفة وهددوا العاملين فيها هم أنفسهم تم احتجازهم من قبل الشرطة قبل بضعة أشهر عندما كانوا يتظاهرون ويحاولون أن يبدأوا بثورة بنّاءة. هم اختبروا القمع وأن يصرخ أحد عليهم ليصمتوا وها هم يعملون نفس الشيئ للآخرين؟ من يقرر من يستطيع أن يتكلم؟

وهل نسينا “أنا شارلي؟” هل نسينا الصحفيين الذين قُتلوا في مكاتبهم بسبب بضعة رسومات؟ هل نؤمن حقا بحرية الصحافة وحرية التعبير؟

وهل نسينا صلاح مهدي نورالدين الذي ضُرب في بيروت عندما رفع شعار يتهم فيه نبيه بري، رئيس النواب، بالفساد؟ ومؤيدو بري هددوا الرجل وضربوه فقط لأنه أهان الإله الذي يعبدوه

هل  يمتلك اللبنانيون الشرف؟

نعم، لدينا شرف

لدينا شرف عندما نترك بيوتنا في الصباح ونقود سياراتنا في الزحمة القاتلة، ونعمل وظيفتين أو ثلاثة لنوفي ديوننا المتزايدة، ونعود ليلا لننام على رائحة الزبالة

لدينا شرف عندما نختار أن نبقى هنا ونعيش

لدينا شرف عندما نرفض أن نعبد أمراء الميليشيات اللبنانية الذين حاربوا في الحرب الأهلية وها هم يحكموننا منذ 1990

لدينا شرف عندما نعيد تدوير القمامة في بيوتنا ومدارسنا وأشغالنا

لدينا شرف عندما نتظاهر ونقف في وجه قمع وظلم وفساد السياسيين

لدينا شرف عندما نرفض أن نؤمن بأن مسؤول حزبي دائما على حق والآخرين دائما على خطأ

لدين شرف عندما نخلق الفن، ونبدع في الرياضة، ونتوقف على الإشارة الحمراء، ونتشارك بيوتنا مع النازحين

ولكن نحن بلا شرف عندما نصرخ ونلعن بسبب حقيقة بسيطة موجودة في كاريكاتور، حقيقة يجب أن تلحقنا وتبقى معنا إلى أن تتغير

نحن نعيش في بلد النظام والأمن والقيادة الحكيمة فيه كذبة كبيرة، والفساد والفلتان والقيادة المجرمة الحقيقة الساطعة

واجهوا الحقيقة. لا تعتادوا على الحقيقة. حاربوا الحقيقة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد تعبنا

كم يوم بعد

حتى يصير لدينا بلد؟

كم ليلة بعد

حتى نستفيق؟

آمين

The Blessings of having Syrian Refugees in Lebanon – بركات وجود النازحين السوريين في لبنان

IMG_1074
A Syrian child in one of the houses in the Sin el Fil

There is an enormous amount of negativity surrounding the Syrian refugees in Lebanon. Lebanon, the small country of about 4 million people is right now home to over one million Syrian refugees. Logically, our politicians and our people are upset with this huge number of visitors.

I was in a conference in Coventry, UK these past few days and I presented a workshop on reconciliation between Lebanese and Syrians in Lebanon. As I was preparing and speaking, I realized how the Syrians’ presence in Lebanon has been a huge blessing on more than one level to us the Lebanese. I even claimed at one point that I am happy the Syrians came over to Lebanon!

However, allow me to state from the onset in a clear manner: I am not saying at all that the war in Syria is good, or that becoming a refugee is something easy or beautiful. The war in Syria is evil because simply the loss of human lives is evil. Fullstop. That being said, I am still happy that the Syrians did come to Lebanon and that we are sharing life together. Here is why:

The Syrian refugees have created mixed areas of Muslims and Christians living together

Almost all of Lebanon is segregated between Muslims and Christians. Yes, we many times study and work together, but at the end of the day each religious group has their own “areas” in which they live. As the Syrian, mostly Muslim, refugees streamed into Lebanon, many of them rented housed in “Christian” areas. That has happened for instance in Sin el Fil (Tooth of the Elephant) north of Beirut a Christian area where my church is located. Christian families who had lived all their lives away from Muslims now have Muslim families with them in the same building. Better yet, Christians who had fought the Muslims in the Lebanese civil war now have to live with them.

This is a unique and beautiful chance to learn what it means to live with our Muslim neighbours. Perhaps this shared living will result in peace and understanding?

The Syrian refugees have revealed a new face of Syria

For most of the Lebanese, Syrians are associated with the Syrian army which occupied Lebanon from 1990 till 2005. Many have seen terrible acts committed by this army. So, the picture we have of a Syrian is coloured with the image of the corrupt foreign soldier and oppressor. However, as the Lebanese began to study, eat, play, and work with other Syrian families, we are discovering a new face of Syria, a human one which resembles us.

The Syrian refugees have reminded us that we have a lot and we need to give more

Faced with the enormous need generated by the thousands of refugee families living with us we have learned to let go of money to help our neighbours, to put more than 1,000 Lebanese Liras (about 66 US cents) in the offering basket on Sunday, to share our clothes with those who have no cover, to donate items from our households for those who have come to live in empty houses…etc.

I feel so much joy when a random car stops by our church and donates bags of good clothes or a mattress for the refugees. What we have is not ours, but is in itself a gift from God, a gift to be constantly given to others.

The Syrian refugees have reminded us that the church does not belong to us

It does not. The church belongs to Christ. For a long time we sat in our churches, building higher walls, highlighting the boundary that separates us, those who are in, from them, those who are out.

The Syrian refugees have blown our models away. We have been forced as a church, as a community of people who claim to follow Christ, to live out that claim out there on the streets, in the homes of refugees, among the children of God outside the church. We have also learned to break our walls and widen our doors. Muslims are welcome in church. Syrians are welcome in church. We are all one family for we all belong to one God.

These are a few blessings of many. I am very happy our Syrian brothers and sisters decided to pay us a long visit. It was unprepared, unintentional, but God is using it to open our eyes to new possibilities.

Today, after more than four years of the war in Syria, we have to make a choice. Will these common places of meeting created by the war and the Syrian refugees in Lebanon be a chance for more war and hate? Or perhaps they will be a chance to connect with the “foreigner,” and discover that this foreigner is us, and we are them, and together, we are one, humans in search of love, and a home.

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us have no enemies,

Only neighbours.

Help us have no walls,

Only open spaces

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

IMG_1074
طفل سوري في أحد بيوت سن الفيل

مدونة #39: بركات وجود النازحين السوريين في لبنان

هناك كمية كبيرة من السلبية التي تحيط النازحين السوريين في لبنان. لبنان، هذا البلد الضغير الذي يحتوي على 4 ملايين نسمة هو الأن مكان سكن لأكثر من مليون نازح سوري. منطقيا، السياسيون والمواطنون يشعرون بالغضب من هذا العدد الهائل من الزوار

كنت في مؤتمر في كوفينتري، المملكة المتحدة، في الأيام الماضية وقدمت ورشة عمل عن المصالحة بين اللبنانيين والسوريين في لبنان. بينما كنت أجهّز وأقدم المحاضرة أدركت كم أن الوجود السوري في لبنان هو مصدر بركة كبيرة على أكثر من مستوى على لبنان. حتى أنني صرحت في إحدى اللحظات أنني سعيد بأن السوريين أتوا إلى لبنان

ولكن، عليّ أن أوضّح منذ البداية أمر أساسي: أن لا أقول البتة أن الحرب في سوريا جميلة أو أن تكون نازح هو أمر سهل أو جميل. الحرب في سوريا شريرة لأن البشر يموتون، وهذا يكفي! بنفس الوقت أنا سعيد بقدوم السوريين إلى لبنان ولأننا نتشارك الحياة معا. وهذه هي الأسباب

النازحون السوريون خلقوا مناطق سكن مشتركة بين المسلمين والمسيحيين

تقريبا كل لبنان مقسوم بين الإسلام والمسيحيين. نعم، نحن ندرس ونعمل معا في الكثير من الاحيان ولكن في نهاية النهار يذهب كل دين لينام في “مناطقه” حيث يعيش. بينما ازدادت أعداد السوريين، ومعظمهم مسلمين، القادمة إلى لبنان، كثير منهم استأجروا بيوت في مناطق “مسيحية.” هذا حصل مثلا في سن الفيل حيث توجد كنيستي شمال بيروت، وهي منطقة مسيحية. العائلات المسيحية التي عاشت كل حياتها بعيدا عن العائلات المسلمة الأن تجد نفسها تعيش مع المسلمين في نفس المبنى. وبعد أكثر من ذلك، المسيحيو الذين حاربوا المسلمين إبّان الحرب الأهلية اللبنانية وجدوا أنفسهم الأن يعيشون مع المسلمين.

هذه فرصة ثمينة ورائعة لكي نتعلم معنى العيش المشترك مع جيراننا المسلمين. لربما هذا العيش المشترك سينتج السلام والتفاهم؟

النازحون السوريون كشفوا عن وجه جديد لسوريا

عند معظم اللبنانيين، السوريون هم ذلك الجيش الذي احتل لبنان من 1990 وحتى 2005. الكثير رأوا أعمال شنيعة يجريها ذلك الجيش. إذا، الصورة التي لدينا عن السوري مشوّهة بسبب ارتباطها بالجندي الأجنبي الفاسد. لكن، بينما أخذ اللبنانيون يدرسون ويأكلون ويلعبون ويعملون مع العائلات السورية، نحن نكتشف وجه آخر لسوريا، وجه إنساني يشبهنا

النازحون السوريون ذكّرونا بأننا نمتلك الكثير وعلينا أن نعطي أكثر

عندما تواجهنا مع هذا الإحتياج العظيم الناتج عن آلاف العائلات النازحة التي تعيش معنا، تعلمنا أن نعطي من أموالنا لمساعدة جيراننا، أن نضع أكثر من ألف ليرة لبنانية في سلّة العطايا نهار الأحد، أن نشارك ملابسنا مع أولئك الذين لا يمتلكون غطاء، أو نتبرّع بأدوات منزلية لأولئك الذين أتوا ليسكنوا في بيوت فارغة…إلخ

أشعر بفرح عظيم كل مرة تتوقف فيها سيارة غريبة أمام كنيستنا للتبرع بأكياس من الثياب الجيدة أو الفرشات للنازحين. الذي نمتلكه ليس ملكنا، ولكنه هدية من الله، هدية يجب أن نستمر بإهدائها باستمرار للآخرين

النازحون السوريون ذكّرونا بأن الكنيسة ليست ملكنا

الكنيسة ليست ملكنا. الكنيسة ملك المسيح. لمدة طويلة جلسنا فس كنائسنا، وبينينا الحيطان العالية، وحدّدنا الحدود التي تفصلنا، نحن الذين في الداخل، عنهم، هؤلاء الذين هم في الحارج

النازحون السوريون فجروا كل تلك النماذج. ولقد أُُجبرنا ككنيسة، كمجموعة من الناس تدّعي أنها تتبع المسيح، ان نعيش ذلك الإدّعاء هناك في الشوارع، في بيوت النازحين، بين أولاد الله الذين هم خارج الكنيسة. لقد تعلمنا أيضا أن نهدم الحيطان ونوسّع أبوابنا. المسلمون مرحّب بهم في الكنيسة. السوريون مرحّب بهم في الكنيسة. كلنا عائلة واحدة وننتمي لإله واحد

هذه بعض البركات القليلة من لائحة بركات طويلة. أنا سعيد جدا بأن اخوتنا واخواتنا السوريين قرروا أن يزورونا. هذه زيارة بدون موعد وعن غير قصد ولكن الله يستخدمها ليفتح عيوننا على امكانيات جديدة

اليوم، بعد أكثر من 4 سنين من الحرب في سوريا، علينا أن نختار. هل ستكون هذه الأماكن المشتركة التي خلقتها الحرب ووجود النازحين السوريين في لبنان فرصة للمزيد من الحرب والكره؟ أم هل ربما ستكون هذه فرصة للتواصل من “الغريب” واكتشاف أن هذا الغريب هو نحن، ونحن هم، ومعا نحن واحد، مجرد بشر نفتش عن المحبة وبيت

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لا نريد أن يكون لدينا أعداء

فقط جيران

لا نريد أن يكون لدينا جدران

فقط أماكن مفتوحة

آمين

You are a Worse Criminal than Michel Samaha – أنت ارهابيّ أكثر من ميشال سماحة

michel samaha

A few days ago Michel Samaha was released by bail from prison. For those who do not know him, Michel Samaha is a politician and former minister who was arrested more than three years ago smuggling bombs into Lebanon from Syria.

Upon his release a great number of Lebanese citizens raised their voices in anger and opposition to the step. The outcry is logical and understandable. Michel Samaha is a convicted criminal, or at the very least, an assistant to terrorists who were planning to plant bombs in different parts of Lebanon.

Not that it matters, but I did not join the national outcry against Michel Samaha. I did not post an angry post on Facebook nor did I join in the demonstrations around his house.

To be honest, I felt disgusted by the outcry against Michel Samaha.

I was disgusted by it since the same political figures (in this case from the 14 March coalition) who raised their angelic voices of justice against the release of Michel Samaha were warlords in the Lebanese civil war which killed hundreds of thousands of people, are themselves convicted of different crimes, and have been part of the corrupt political ruling party in the recent decades.

I was disgusted because the release of Michel Samaha has been happening on an almost yearly basis. How many criminals have walked out free from our prisons? How many criminals roam the prisons free to use cell phones and continue their operations by proxy? Yet many only raise their voices when a person from the opposing party has been released and forget justice when it is their party or religious sect who is getting the preferential treatment!

I was disgusted because we as Lebanese people, you as a Lebanese citizen is just as criminal, and even worse than, Michel Samaha.

You are a terrorist when you remain silent while the garbage accumulates on our doorsteps for the last 6 months

You are a terrorist when you haven’t even started to recycle but only nag about the garbage crisis

You are a terrorist when you do not pay your electricity bill or any tax for that matter

You are a terrorist when you have been voting for the same political parties for the last 30 years with Lebanon falling into deeper and deeper debt

You are a terrorist for turning a blind eye while women, children, foreign workers, and animals are abused on a daily basis in Lebanon

You are a terrorist for driving like crazy on a road packed with innocent cars and driving against all known traffic rules just to save a few minutes of your precious time (time you usually spend smoking your arguileh on your war-torn balcony)

You are a terrorist for not giving a single thought towards our dwindling forests, clean air, clean water, and just about any healthy environment left in this small country

You are a terrorist for treating the Syrian refugees as second-class human beings, or lower, just because they have a different accent than your civilized language

You are a terrorist for stealing electricity from the public lines, stealing water from your neighbour, and stealing just about anything that is not locked and sealed

You are a terrorist policeman who does not help the oppressed, you are a terrorist minister who is stealing public money, you are a terrorist worker who leaves pot-holes the size of giant turtles in the streets, you are a terrorist government that does not hear the cries of the poor

(Sigh)

Let us cry out against Michel Smaha. But please, for once, for a month or a day or a minute or only a few seconds, would you consider the terrorist in you? The terrorist that is you?

The late Khalil Gebran wrote “you have your Lebanon and I have my Lebanon”

The sad truth is, if we continue down the path we are traveling on as a nation, pretty soon we will have no Lebanon but that of poetry and dreams.

We all deserve to be holding hands with Michel Samaha in a bottomless prison for taking the Lebanon given to us by God and turning it into a polluted and corrupted piece of land.

Will we ever change from being terrorists to being citizens?

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We have taken

The land of our children

And terrorised it into becoming

A burial place of their dreams

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #38: أنت ارهابيّ أكثر من ميشال سماحة
michel samaha

قبل بضعة أيام تم تخلية سبيل ميشال سماحة من الحبس بكفالة. لمن لا يعلم من هو ميشال سماحة، هو سياسي ووزير سابق تم القبض عليه أكثر من 3 سنوات وهو يهرّب المتفجرات إلى لبنان من سوريا

وبعد أن تم إطلاق سراحه ضجّت مواقع التواصل الإجتماعي بالمواطنين اللبنانيين الذين رفعوا الأصوات الغاضبة احتجاجا على هذه الخطوة. صرختهم منطقية ومفهومة. ميشال سماحة مجرم مدان أو على الأقل شخص مساعد لإرهابيين كانوا ينوون زرع قنابل في عدة مناطق لبنانية

أعرف أن رأيي لا يقدّم ولا يأخّر، ولكنني لم أشترك في الصرخة الوطنية ضد ميشال سماحة. لم أنشر تعليقات غاضبة على فايسبوك ولم أشترك بالمظاهرات الغاضبة حول منزل ميشال سماحة

بكل صراحة، شعرت بالإشمئزاز من الصراخ ضد ميشال سماحة

شعرت بالإشمئزاز لأن نفس الشخصيات السياسية (في هذه الحالة من تجمع 14 آذار) التي رفعت صوت العدل الملائكي ضد إطلاق ميشال سماحة هم كانوا أمراء الحرب في الحرب الأهلية اللبنانية التي قتلت مئات الآلاف من اللبنانيين، وهم متهمون بعدة جرائم، وكانوا جزء من الطبقة السياسية الحاكمة الفاسدة في السنين الماضية

شعرت بالإشمئزاز لأن عملية إطلاق ميشال سماحة تحدث سنويا. كم مجرم مشى حرا من سجنه؟ كم مجرم يجوب الحبس حرا ومتسلحا بالهواتف الخليوية ليدير عملياته الإجرامية من داخل الحبس؟ ولكن البعض فقط يرفعون صوتهم عندما يكون الشخص الذي أُطلق من الحزب المنافس وينسون العدل عندما تكون المعاملة المميزة تصيب أحد من حزبهم أو طائفتهم

شعرت بالإشمئزاز لأننا كشعب لبناني، أنت كمواطن لبناني، إرهابي مثل ميشال وسماحة وأسوأ

أنت إرهابي عندما تعتصم بالصمت بينما تتراكم النفايات على أبوابنا لستة أشهر

أنت إرهابي عندما لم تبدأ بإعادة التدوير وتكتفي بالنقّ على أزمة النفايات

انت إرهابي عندما لا تدفع فاتورة الكهرباء أو أي فاتورة أخرى أصلا

أنت إرهابي عندما تستمر بالتصويت لنفس الحزب السياسي لـ30 سنة بينما يستمر لبنان بالهبوط في الدين المالي العميق والمتزايد

أنت إرهابي لأنك تدير وجهك عن رؤية المعاملة المسيئة ضد المرأة، الأطفال، العمال الأجانب، والحيوانات بشكل يومي في لبنان

أنت إرهابي لأنك تسوق سيارتك مثل المجنون على طريق مزدحم بالسيارات البريئة وتسوق ضد كل قوانين السير المعروفة للبشر لتوفّر بضع دقائق من وقتك الثمين – وقت تمضيه بتدخين الأركيلة على شرفتك المتهاوية

أنت إرهابي لأنك لا تعطي ولو اهتمام صغير للغابات والهواء النظيف والماء النظيف المتناقص لحد أنه لم يبقى إلا القليل من البيئة الصحيّة في هذا البلد الصغير

أنت إرهابي لأنك تعامل اللاجئين السوريين وكأنهم بشر من مرتبة ثانية أو منخفضة أكثر فقط لأن لهجتهم مختلفة عن لغتك الراقية

انت إرهابي لأنك تسرق الكهرباء من الخطوط العامة، وتسرق الماء من الجيران، وتسرق اي شيء غير محروس بالكلاب البوليسية جنود النخبة

أنت شرطي إرهابي لأنك لا تساعد المظلومين، أنت وزير إرهابي لأنك تسرق المال العام، أنت عامل إرهابي لأنك تترك حفر بحجم فيل صغير في الطرقات العامة، أنت حكومة إرهابية لأنك لا تسمعين لصراخ الفقراء

(تأوه)

دعونا نرفع الصوت ضد ميشال سماحة. ولكن رجاءا، ولو لشهر أو يوم أو دقيقة أو بضعة لحظات ، هل تفكر بالإرهابي الذي فيك؟ الإرهابي الذي هو أنت؟

جبران خليل جبران كتب قائلا – لكم لبنانكم ولي لبناني

الحقيقة المحزنة هي أنه إن استمرينا في هذا الطريق الذي نسلكه كأمة فعن قريب لن يبقى هناك لبنان غير لبنان الشعر والأحلام

كلنا نستحق أن نمسك الأيادي مع ميشال سماحة في زنزانة عميقة لأننا أخذنا اللبنان الذي أعطاه لنا الله وحولناه إلى قطعة أرض فاسدة وموبوءة

هل سنتغير يوما من إرهابيين إلى مواطنين؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد أخذنا

أرض أولادنا

وأرهبناها حتى أصبحت

مدفنا لأحلامهم

آمين

A Commentary on Assaad Thebian’s Blasphemous Words – تعليق على كلمات أسعد ذبيان الكافرة

Assaad Thebian is one of the leaders of the You Stink movement that is organizing protests in Lebanon over corruption in general and the garbage crisis in particular.

Recently, many articles have surfaced which accuse him of blaspheming against Christ and religion. Some prominent lawyers have raised lawsuits against him accusing him of blasphemy (yes, you can do this in Lebanon). Many people have become angry with the whole movement because of the alleged blasphemy of Assaad Thebian.

I decided to read these blasphemies of Assaad Thebian. I will post them here and briefly comment on each. Come, read them with me, and let us see whether Assaad blasphemed or not.

10011500_618731438207222_7473802728433595932_n

Translation: “In this Christmas and while people are celebrating the birth of the son of God..I salute Satan the first rebel who refused to be ordered around..who refused to bow down to a creature of dust; to the only animal poetry that plans and takes pleasure in killing each other…”

Did Assaad Thebian blaspheme in this sentence? Not really. He called Jesus the son of God. Now the man wants to salute Satan as a rebel. That is not new. Much literature has been written on Satan as a rebel. Actually, his final comment on humans as being the only animals that take pleasure in killing each other is quite accurate.

13-98

Translation: “During this time of remembering the crucifixion and resurrection and the Jesus movies; We conclude this:

One of the luckiest characters in history is the criminal Barabas whom people chose to be set free in the place of Jesus.

One of the most cursed (he used a slang Lebanese term which means the middle finger) characters in history is Joseph who married Mary, whom God impregnated and gave a son ..he did not have after him neither offspring nor a male child..although he raised up Jesus and protected him by escaping with him for decades..

All respect for Joseph who worked without pay”

To begin with, the guy does know the story. I suspect more than some Christians do.

Secondly, he does hold a conservative Catholic view in Christianity and believes that Joseph did not have any children after Jesus.

Thirdly, he is partly right, it was tough being Joseph. I wouldn’t have wanted to be in his place.

Was his language polite? No. Did he blaspheme? He did not.

12-167

Translation: “Has anyone noticed how sexual Easter is? Eggs..rabbits..he (or it in Arabic) has risen indeed.”

You have to admit, this is a funny joke. Very inappropriate and dirty, yes, but funny.
Let’s be honest here, he is right. We have turned the festival which remembers the death and resurrection of Jesus into a festival of bunnies, eggs, and other silly stuff. We have brought this on ourselves. Again, I do not see any blasphemy here.

14-75

Translation: “‘It is important to note that St. Charbel performs an average of one miracle per minute around the world. He is the most widespread of the saints around the world, and not only among Lebanese saints.’ Local Lebanese newspaper

This guy seems more powerful than Jesus and God by far.

Hash tags: stop mocking people, stop doing business with religion…”

He does not believe that St. Charbel is performing miracles. Last time I checked, that was not blasphemy against God. If anything, he is telling people: you are placing St. Charbel above Jesus and God. I would agree with him on that. Yes, some Christians tend to worship St. Charbel above their worship to God.

So, there it is: Assaad Thebian did not blaspheme. He is not exactly very respectful of religion. But, do you know something, he is not forced to!

I, Nabil Habiby, respect religion, believe in God, and follow Christ. But that’s me. I cannot force others to think like me. I tell others about Jesus. I try to live and love everyone like Jesus. But I can’t force people to think like me.

This Lebanese revolution is about giving people, people and not religions, their rights. All people – Muslims, Christians, Jews, Atheists – deserve to live in a dignified manner.

Assaad Thebian did not blaspheme. However, even if he did, so what?

I, for one, will walk beside him in the streets and call out for dignity, freedom, and respect to all people. This is what my God whom I follow calls me to do.

To all those believers in God who were offended by the words of Assaad Thebian, how come you are not offended by our leaders who claim they know God but walk in evil and steal from the poor?

I have a feeling that perhaps if believers in God truly walked like God more people would take religion seriously.

Do you want to defend God? Then live in obedience to him. Do you want to show a good picture of God? Then love others. Do you want to be a follower of God? Then start with yourself, and leave the rest to him.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We want to defend you,

And forget to love you.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #28: تعليق على كلمات أسعد ذبيان الكافرة

أسعد ذبيان أحد قادة حركة طلعت ريحتكم التي تنظم احتجاجات في لبنان ضد الفساد بشكل عام وأزمة النفايات بشكل خاص

في الأسابيع الماضية كتبت عدد من المجلات ضد أسعد ذبيان تتهمه بأنه يكفر ضد المسيح والدين. وبعض المحامين المعروفين رفعوا دعوة قضائية ضده بتهمة الكفر – نعم هناك قانون ضد الكفر في لبنان. كثير من الناس غضبوا من الحركة المطلبية بأسرها بسبب كفر أسعد ذبيان المزعوم

قررت أن أقرأ هذه الأقاويل الكافرة لأسعد ذبيان. سوف أنشرها هنا وأعلق بشكل مختصر على كلّ منها. تعالوا معي لنقرأ ونرى هلى كفر أسعد ذبيان أم لا؟

10011500_618731438207222_7473802728433595932_n

هل كفر أسعد ذبيان في هذه الجملة؟ ليس حقا. هو دعا يسوع ابن الله. الرجل يريد توجيه تحية لبليس كونه ثائر. هذا ليس امر جديد. هناك كثير من الأدب يتحدث عن ابليس كشخصية ثائرة. بالحقيقة، تعليقه الأخير أن الإنسان هو الحيوان الوحيد الذي يستلذ بقتل باقي البشر صحيح

13-98

أولا، الرجل يعرف قصة يسوع. وأنا لدي شك بأن بعض المسيحيين لا يعرفون القصة

ثانيا، يبدو أنه يؤمن بمعتقد مسيحي كاثوليكي محافظ بأن يوسف لم يكن لديه أولاد غير يسوع

ثالثا، هو محق بشكل جزئي. كان الأمر صعبا على يوسف. لا أود أن كون في مكانه

هل كانت لغته مؤدبة؟ كلا. هل كفر؟ كلا

12-167

عليكم أن تعترفوا بأن النكتة طريفة. نعم هي غير مناسبة ووسخة ولكنها طريفة. ودعونا نكون صادقين، هو على حق. لقد حولنا عيد لتذكّر موت وقيامة يسوع إلى عيد الارانب والبيض وأمور سخيفة أخرى. لقد جلبنا هذا الأمر على أنفسنا. ومرة أخرى، لا أرى أي كفر هنا

14-75

هو لا يؤمن أن القديس شربل يجري المعجزات. لا أعتقد أن هذا كفر ضد الله. هو بالأحرى يقول للناس: أنتم تضعون القديس شربل فوق المسيح والله. أنا أوافق معه على هذا الأمر. نعم بعض المسيحيين يميلون لعبادة القديس شربل فوق عبادتهم لله

إذا، إليكم اانتيجة: أسعد ذبيان لم يكفر. لم يحترم الأديان ولكن هل تعلمون ماذا؟ ليس عليه أن يحترمهم

أنا، نبيل حبيبي، أحترم الأديان وأؤمن بالله وأتبع المسيح. ولكن هذا أنا. لا أستطيع أن أفرض على الآخرين أن يفكروا مثلي. أخبرهم عن يسوع. أحاول أن أحيا وأحب الآخرين مثل يسوع. ولكنني لا أفرض على الناس أن يفكروا مثلي

هذه الثورة اللبنانية تتمحور حول الناس، الناس وليس الأديان، وحقوق الناس. كل الناس – المسلمين والمسيحيين واليهود والملحدين – يستحقون حياة كريمة

أسعد ذبيان لم يكفر. ولكنه لو كفر، فما لك وله؟

أنا، من جهتي، سأمشي بجانبه في الطرقات وأصرخ من أجل الكرامة والحرية والإحترام لكل الناس. هذا ما يدعوني إليه إلهي

وأقول لكل المؤمنين بالله الذين شعروا بالإهانة من كلمات أسعد ذبيان، الم تشعروا بالإهانة من قادتنا الذين يدعون الإيمان بالله ويسلكون بالشر ويسرقون الفقير؟

لدي شعور أنه لربما لو سلك المؤمنون بالله حقا مثل الله لزاد عدد الناس الذين يأخذون الدين على محمل الجد

هل تريد أن تدافع عن الله؟ عش بطاعة له. هل تريد أن تُظهر صورة جيدة عن الله؟ احب الآخرين. هل تريد أن تتبع الله؟ ابدأ بنفسك واترك الباقي له

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نريد ن ندافع عنك

وقد نسينا أن نحبك

آمين