Can Followers of Jesus Protest Against the Government? هل بإمكان أتباع يسوع أن يحتجوا ضد الحكومة؟

In the past weeks the Lebanese people have taken to the streets to protest against our corrupt regime. Many followers of Jesus, including myself, have joined the demonstrations.

However, a number of people in the church claim that the Bible asks followers of Jesus not to protest against the government. The passage most frequently used is chapter 13 of Paul’s letter to the church in Rome.

So, the question is, does Romans 13:1-7 ban Jesus-followers from protesting against the government?

I am aware that for many of my readers this question is not important. However, for many others, the Bible is important, and they would like to obey it. So, if you do not care about the Bible, please bear with me in this post.

First, here is the passage:

13 (1) Let every person be subject to the governing authorities. For there is no authority except from God, and those that exist have been instituted by God. (2) Therefore whoever resists the authorities resists what God has appointed, and those who resist will incur judgment. (3) For rulers are not a terror to good conduct, but to bad. Would you have no fear of the one who is in authority? Then do what is good, and you will receive his approval, (4) for he is God’s servant for your good. But if you do wrong, be afraid, for he does not bear the sword in vain. For he is the servant of God, an avenger who carries out God’s wrath on the wrongdoer. (5) Therefore one must be in subjection, not only to avoid God’s wrath but also for the sake of conscience. (6) For because of this you also pay taxes, for the authorities are ministers of God, attending to this very thing. (7) Pay to all what is owed to them: taxes to whom taxes are owed, revenue to whom revenue is owed, respect to whom respect is owed, honor to whom honor is owed.

On face value, Paul is asking the church to respect and submit to authorities. However, there are some points I would like to make about this passage*:

Aِ. The context of Romans 13:1-7 is unity and love between Jews and Gentiles (non-Jews)

Context is important. Paul was not writing to Lebanese people in the year 2015 but to the church in Rome in the first century. The general context of the letter, or general theme, is the relationship between Jews and Gentiles. Jews have returned to Rome after being driven out. Paul does not want civil disobedience so the Roman authorities would not drive out the Jews again from Rome. Paul wants the church which is now mixed between Jews and gentiles to live in peace and he reminds them in this letter that what their salvation depends on the work of Jesus. Perhaps

The specific context of the passage is 12:1 – 15:13. Here, Paul is giving practical advice to his listeners about how to live in love. In chapter 12 he speaks of love and in 13 he applies this love to government. Romans 13 calls Jesus-followers to be good citizens. Note that in 12: 19 Paul is against revenge and in 13 he says that the government will punish the wicked.

Thus, in its context, our passage is reminding the church that love is shown to fellow believers, enemies, and the rulers.

B. Paul in 13:1-7 is challenging the empire

Caesar was a political and religious leader. People had to pay him taxes and pray for him. Being a follower of Jesus, of God’s kingdom, meant not participating in public worship of Caesar.

Paul constantly speaks of submitting to others (Ephesians 5:21) not out of fear but because we submit to God. It is not forced submission but out of love. God appoints rulers so God is the ultimate ruler and not the authorities. Ultimate submission is to God. God is to be obeyed more than earthly authorities. Thus, when Paul says that the rulers are assigned by God, he is placing God above the earthly empire of Rome.

Interestingly, the rulers (13:6) are serving God. Paul does not have different languages for politics and religion like we do. Everything can be viewed through the lens of God. These pagan rulers, without them knowing it, are actually servants of God. In the Kingdom of God, God is king.

C. But Paul, what if the rulers are not behaving in a just way?

What if our same conscience (13: 5) which moves us to submit to just authorities points to oppression or injustice in their dealings? What if the rulers are not punishing evil but promoting evil? What if the rulers are behaving in an immoral way? Paul does not address that topic here. “This way conscience is a double edged sword, on one end, it is the reason for obedience and on the other it also becomes the reason for disobedience.”

In conclusion, God is in charge even if we do not always see his hand. We wait and trust in him. Jesus-followers are citizens of two worlds: earth and heave at the same time.

Our submission to authorities is limited because our ultimate submission is to God. But, our disobedience must be in love, for we do not fight evil by evil but by love.

Our one calling is love.

“The people of God are to work for the transformation of everything to be in line with God’s good purposes”

What is the answer then: Can followers of Jesus protest against the government?

I do not think Paul is saying no in Romans 13:1-7. If we who follow a just and loving God, and look and see our governments behaving in oppression against the poor, then we should be the voice of God, reminding them that they should be behaving in justice and not evil.

Bonheoffer stood up against his ruler Hitler, because he knew that his God hates the murder of the innocent.

Martin Luther King Jr. stood up against the  racist system of his day, because he knew that his God does not differentiate between black and white.

Tomorrow and in the coming weeks, let us stand up against our government because we follow a God who hates corruption and loves justice, who hates oppression and loves mercy.

In the coming weeks, in our actions at home and on the streets, let us declare that our God is king.

Let us stand in prayer:

Lord,

You are above,

Help us remember.

You are active,

Help us participate

Amen

* Most of the ideas in this blog are taken from a paper entitled “Holiness and Politics in Romans 13:1-7” by my good friend Gift Mtukwa. He presented this paper in a module we were taking together for our MA on holiness in Paul’s writings.

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #27: هل بإمكان أتباع يسوع أن يحتجوا ضد الحكومة؟

في الأسابيع الماضية نزل اللبنانيون للشوارع للإحتجاج والتظاهر ضد نظامنا الفاسد. والكثير من أتباع المسيح، بما فيهم أنا، انضموا للإعتصامات

ولكن عدد من الناس في الكنيسة يقولون أن الكتاب المقدس يطلب من أتباع يسوع ألا يحتجوا ضد الحكومة. والمقطع الذي عادة يستخدمونه هو الفصل 13 من رسالة بولس للكنيسة في روما

إذا، السؤال هو، هل يمنع المقطع في رومية 13: 1-7 أتباع المسيح من الإحتجاج ضد الحكومة؟

أنا أعي أن بعض القراء لا يهمهم هذا السؤال. ولكن، البعض الآخر يهمه اكتاب المقدس ويحب أن يطيعه. لذا، إن كنت لا تهتم بالكتاب المقدس فسامحني وتحملني في هذه المدونة

أولا، ها هو المقطع

1 لتخضع كل نفس للسلاطين الفائقة، لانه ليس سلطان الا من الله، والسلاطين الكائنة هي مرتبة من الله، 2 حتى ان من يقاوم السلطان يقاوم ترتيب الله، والمقاومون سياخذون لانفسهم دينونة. 3 فان الحكام ليسوا خوفا للاعمال الصالحة بل للشريرة. افتريد ان لا تخاف السلطان؟ افعل الصلاح فيكون لك مدح منه، 4 لانه خادم الله للصلاح! ولكن ان فعلت الشر فخف، لانه لا يحمل السيف عبثا، اذ هو خادم الله، منتقم للغضب من الذي يفعل الشر. 5 لذلك يلزم ان يخضع له، ليس بسبب الغضب فقط، بل ايضا بسبب الضمير. 6 فانكم لاجل هذا توفون الجزية ايضا، اذ هم خدام الله مواظبون على ذلك بعينه. 7 فاعطوا الجميع حقوقهم: الجزية لمن له الجزية. الجباية لمن له الجباية. والخوف لمن له الخوف. والاكرام لمن له الاكرام.

قراءة أولية للنص ترينا بولس يطلب من الكنيسة أن تحترم وتخضع للسلطات. ولكن هناك بعض النقاط التي أود أن  أقولها عن هذا المقطع – أنظر الملاحظة أسفل المدونة للمصدر

أ. سياق رومية 13: 1-7 هو الوحدة والمحبة بين اليهود والأمم – غير اليهود

السياق مهم. بولس لا يكتب للبنانيين سنة 2015 ولكن للكنيسة في روما في القرن الأول. والسياق العام للرسالة أو الفكرة العامة هي العلاقة بين اليهود والأمم. اليهود رجعوا لروما بعد أن تم طردهم منها. وبولس لا يريد أن يحصل اضطرابات مدنية لكيلا يعود الرومان ويطردوا اليهود. بولس يريد من الكنيسة المختلطة من اليهود والأمم أن تعيش في سلام ويذكرهم في رسالته أن الخلاص يعتمد على عمل يسوع

والسياق الخاص لهذا المقطع هو المقطع من 12: 1 لـ 15: 13. هنا بولس يعطي تعليمات عملية للمستمعين لكي يعرفواكيف يعيشوا في محبة. رومية 13 تطلب من أتباع يسوع أن يكونوا مواطنين صالحين. لا حظ أنه في 12: 19 بولس يتكلم ضد الإنتقام وفي الفصل 13 يقول أن السلطات هي من تقاصص الأشرار

إذا، في سياقه، هذا المقطع يذكر الكنيسة أنه عليها أن تحيا بمحبة مع باقي المؤمنين، مع الأعداء، ومع السلطات

ب. بولس يتحدّى الإمبراطورية في رومية 13: 1-7

القيصر كان القائد السياسي والديني. كان على الناس أن يدفعوا له الضرائب ويصلوا له. وعندما تكون تابع ليسوع ولملكوت الله فهذا يعني أنك لا تستطيع ن تشارك في العبادة العامة لقيصر

بولس يتكلم باستمرار عن الخضوع للآخرين (أفسس 5: 21) وليس بدافع الخوف بل بدافع الخضوع لله نفسه. هو ليس خضوع بالقوة بل من تلقاء النفس بمحبة. الله يعيّن الحكام والله هو الحاكم النهائي وليس السلطات. الخضوع النهائي هو لله. الله يجب أن يُطاع أكثر من الحكام الأرضيين. إذا، بولس يقول أن الحكام يتم تعيينهم من الله وهو يضع الله فوق امبراطورية روما الأرضية

من المثير للإهتمام أن الحكام في عدد 6 يخدمون الله. بولس لا يمتلك لغة مختلفة للتكلم عن السياسة وأخرى للدين مثلنا. بل كان يرى كل شيء من خلال منظار الله. فيصبح هؤلاء الحكام الوثنيين، بدون أن يدركوا هم ذلك، خدام لله. في ملكوت الله، الله هو الملك

ج. ولكن يا بولس، ماذا لو لم يتصرف الحكام بطريقة عادلة؟

ماذا لو نفس الضمير (عدد 5) الذي يحركنا لنخضع للسلطات يدلنا على ظلم أو فساد في معاملاتهم؟ ماذا لو لم يكن الحكام يعاقبون الشر بل يؤيدونه وينشرونه؟ ماذا لو كان الحكام يتصرفون بطريقة غير أخلاقية؟ بولس لا يتكلم عن هذا الوضع هنا. ولكننا نستطيع أن نقول أن “الضمير هو سيف ذو حدين، من جهة هو السبب في الطاعة ومن جهة أخرى هو “السبب في العصيان

في الخاتمة، الله هو المسؤول وحتى لو لم نرى يده دائما. نحن ننتظر ونؤمن به. أتباع يسوع يسكنون عالمين في نفس الوقت: الارض والسماء. خضوعنا للسطات محدود لأن خضوعنا النهائي هو لله. ولكن عصياننا يجب أن يكون بمحبة، لأننا لا نحارب الشر بالشر بل الشر بالخير والمحبة. دعوتنا الأولى والأخيرة هي المحبة

“شعب الله يعملون ليغيروا كل شيء ليصبح بحسب مشيئة الله الصالحة”

ما هو الجواب إذا، هل يستطيع أتباع المسيح أن يحتجوا ضد الحكومة؟

لا أعتقد أن بولس يجيب بالنفي في رومية 13: 1-7. إذا كنا نتبع إله محب وعادل، ونرى حكومتنا تتصرف بشكل ظالم للفقير، فيجب أن نكون صوت الله ونذكرهم بأنهم يجب أن يتصرفوا بعدل وليس بشرّ

بونهوفر وقف بوجه حاكمه هتلر لانه عرف أن إلهه يكره قتل الأبرياء

مارتن لوثر كينغ جونيور وقف بوجه النظام العنصري في يومه لأنه عرف أن إلهه لا يفرّق بين البيض والسود

غدا وفي الأسابيع القادمة لنقف بوجه حكومتنا لأننا نتبع إله يكره الفساد ويحب العدل، يكره الظلم ويحب الرحمة. في الأسابيع القادمة، في تصرفاتنا في البيت وعلى الطريق، لنعلن أن إلهنا هو الملك

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أنت فوق

ساعدنا لنتذكر

وأنت تعمل

ساعدنا لنشترك

آمين

المصدر: معظم الأفكار في هذه المدونة مأخوذة من بحث بعنوان “القداسة والسياسة في رومية 13: 1-7” لصديقي العزيز غيفت متاكوا. وهو قدم هذا البحث في صف حضرناه سوية في دراسة الماجيستر حول القداسة في كتابت بولس

A Time to Rise – وقت الصعود

ِ ]

There is a time to be silent and a time to shout.

There is a time to sit and a time to act.

There is a time to stand and a time to march

There is a time to lie down, and a time to rise.

Now is the time to rise. Now is the only time. We have nothing left. We are living in garbage. There is no lower level left to reach. There is no deeper hole of corruption left to fall in.

A group of Lebanese people who do not belong to any party or religious sect walk the streets to demonstrate against the garbage crisis. The army and police forces reply with tear-bombs, live bullets, and sticks.

I, for one, will keep going down to the demonstrations. I, for one, will have hope that my children will live in a country and not a jungle.

Until that day, we must call things by their names. Our government are thieves. Our system is corrupt. Our politicians are losers. Our lives are worthless.

What will these protests do? Maybe nothing. The real question is can we remain silent?

No. I think it is time to act. I think it is time to rise.

https://www.facebook.com/tol3etre7etkom

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us strength

To call things by their name,

To stand peacefully in the face of oppression,

To stand

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #26: وقت الصعود

ِ ]

هناك وقت للسكوت ووقت للصراخ

هناك وقت للجلوس ووقت للتصرف

هناك وقت للوقوف ووقت للتقدم

هناك وقت للنزول ووقت للصعود

والآن وقت الصعود. الآن هو الوقت. لم يعد لدينا شيء نخسره. نحن نعيش في الزبالة. لم يعد هناك من مستوى أدنى لنصل إليه. لم يعد هناك حفرة أعمق من الفساد لنقع بها

مجموعة من اللبنانيين لا تنتمي لأي حزب أو طائفة تمشي شوارع بيروت لتتظاهر ضد أزمة النفايات. الجيش وقوى الأمن ترد عليهم بالقنابل المسيلة للدموع والرصاص الحي والعصي

أنا سأبقى أنزلللشارع. أنا سأبقى متأملا بأن يعيش أولادي في بلد وليس غابة

لحين يأتي ذلك اليوم يجب أن نسمي الأمور بأسمائها. حكومتنا مجموعة لصوص. نظامنا فاسد. سياسيونا فاشلون. وحياتنا بلا قيمة

ماذا ستنجز هذه المظاهرات؟ ربما لا شيء. ولكن السؤال الحقيقي هو، هل بإمكاننا أن نبقى ساكتين؟
لا أعتقد ذلك. حان وقت الصعود

https://www.facebook.com/tol3etre7etkom

دعونا نقف لنصلي

يا رب

عطنا القوة

لنسمي الأمور بأسمائها

ونقف بسلمية بوجه الظلم

أن نقف

آمين

Garbage on the streets, Garbage in the church – زبالة على الطرقات، زبالة في الكنيسة

garbage on the streets

I hope you are not a tourist right now in my country. Actually, we are all wishing we were not living right now in Lebanon. There is garbage everywhere on the street as our politicians, who have already failed to hold elections, fix the electricity, make our streets safer, have failed once more in finding a suitable solution to garbage removal (I do remember our preschool teacher speaking about recycling back in 1994).

A demonstration was held yesterday at 5pm facing the Lebanese government building in the Down Town area, where the protesters each brought a garbage bag and then sorted the garbage into different recyclable materials in less than three minutes. The hope was that the minister of the environment (now the minister of garbage) was watching from the balcony. It seems his preschool teacher never taught him about recycling (note that I did not see them doing that, though they said they will on the Facebook group).

What has the church to do with this? Nothing, apparently. That is the problem. The church is doing nothing. Probably no church pastor mentioned this problem in her sermon this morning. Probably zero churches in Lebanon implement recycling or care about the environment. Probably zero churches participated in the protest last afternoon.
It is the same story over and over again.

Lebanese activists protest for women’s rights, walk in demonstrations to enact laws protecting women from abusing husbands, and the church is absent.

Lebanese activists walk the streets protesting the continuous absence of elections as the same people sit the parliament seats, and the church is absent.

Lebanese activists warn about the rising pollution of our sea, and the church is absent.

Lebanese activists call for peace and the end of war, and the church is absent.

Lebanese activists call for better courts and prisons, and the church is absent.

Human rights activists speak up against the inhumane treatment of Palestinian refugees living in the slums, and the church is absent.

Lebanese activists call for justice for Palestine, and the church is absent.

Human rights activists speak up against the hundreds of stateless people living in Lebanon without any ID or identity, and the church is absent.

Lebanese activists call for just laws that protect homosexuals from abuse, and the church is absent.

Lebanese activists fight the modern-day slavery of house maids in Lebanon and their cruel treatment, and the church absent.

The claim is always, that we do not want to get “political.”

So, we walk by the garbage in front of our church, shake our heads in sadness, and then walk into the church to sing and be happy.

Funny, because I remember a Jesus who “became like us.” The essence of the Christian story is God becoming man, Jesus Christ. Jesus stepped into our garbage-infested world, became like us, so he can make us like him. He worked to redeem all of society and not just to make individuals feel guilt-free and give them tickets to heaven. I remember a Jesus who did not separate politics, from society, from religion, but only saw PEOPLE in need of love and mercy. I remember a Jesus who was angry with the religious leaders (who were serving Rome, so he was making a “political statement”) for taking taxes from the poor, for protecting the law and forgetting people. I remember a Jesus who touched dead and sick people, all people, disregarding their race or gender or age. I remember a Jesus who created a community, a people with a mission to change all of society. I remember a Jesus who was active, going out, and not sitting in one place waiting for people to come to him.

The sad thing is, when a sexual matter comes up in society, the church raises its voice and shouts out with all power. When an environmental, social, human, or justice matter comes up in society, the church is silent.

N.T. Wright speaks of Jesus’ prayer to the Father, “thy will be done,” as starting to happen at Easter, when death was defeated. Jesus’ resurrection was an event that led into God’s new creation. God is doing something new. God’s will in heaven is being created on earth. Unfortunately, many times the church is not part of God’s will on earth. Wright continues,

“Hope is what you get when you suddenly realize that a different worldview is possible, a worldview in which the rich, the powerful, and the unscrupulous do not after all have the last word. The same worldview shift that is demanded by the resurrection of Jesus is the shift that will enable us to transform the world.”

The church is a community of love, but also a community with a mission of hope. We should not only speak up against any injustice in society. We should be the first to speak up and fight injustice in society. As we bring God’s future, God’ Kingdom, into today, we pray and wait for the day when God’s will and justice will break into our reality in a complete way, bringing ultimate justice and peace. As we wait for Jesus we are Jesus in society.
If we want to be a church that looks like Jesus then we should be incarnational like him. Thus, the sins of the world become the sins of the church. The problems of the world become the problems of the church. The sadness of the world becomes the sadness of the church. The garbage on the streets becomes the garbage in the church.

Could we ever see a headline in the local newspapers in the coming weeks saying: “The church of X cleans the garbage of the community,” or “the church of X starts a recycling program in the community”?  Or will we be content to be a church who prays to a God who wants justice and mercy “your will be done” on Sundays, while the garbage piles right outside our doors?

Let us stand in prayer:

Lord,

Your will be done,

Redeem all things.

Your will be done,

Make us redeemers of all things

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #25: زبالة على الطرقات، زبالة في الكنيسة

garbage on the streets

أرجو ألا تكون سائحا في بلدي الآن. كلنا نرجو لو لم نكن نعيش في لبنان في هذه الفترة. هناك زبالة في كل مكان على الطرقات والسياسيون، مثل العادة، كما فشلوا في إقامة الإنتخابات أو تحسين الكهرباء أو جعل الطرقات أكثر أمنا، قد فشلوا مرة أخرى في إيجاد حل مناسب لمشكلة إزالة النفايات – أتذكر بوضوح معلمة الحضانة سنة 1994 تتكلم عن إعادة التدوير

تم إقامة مظاهرة البارحة الساعة 5 مساءا أمام السرايا الحكومي في وسط البلد حيث جلب كل متظاهر كيس زبالة وتم فرز الزبالة إلى مواد مختلفة تصلح لإعادة التدوير في أقل من 3 دقائق. والرجاء هو أن يكون وزير البيئة (أو وزير الزبالة) يشاهد من الشرفة لأنه يبدو أن معلمته أيام الحضانة لم تعلمه عن إعادة التدوير – ملاحظة: لم أشاهدهم يجرون الأمر ولكنهم قالوا أنهم سيفعلوا كذلك على صفحات التواصل الإجتماعي

وما شان الكنيسة في الأمر هذا؟ لا شيء، على ما يبدو. هذه هي المشكلة. الكنيسة لا تفعل شيئا. على الأرجح لم تذكر أي قسيسة المشكلة في عظتها هذا الصباح وعلى الأرجح لم تشارك أي كنيسة في المظاهرات البارحة. على الأرجح ولا كنيسة في لبنان تعيد التدوير أو تهتم بالبيئة. هي نفس القصة بشكل متكرر

 ناشطون لبنانيون يتظاهرون من أجل حقوق المرأة والتظاهر من أجل قوانين عادلة تحمي النساء من التعنيف الأسري، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يتظاهرون لأجل إقامة الإنتخابات بينما يجلس نفس النواب في البرلمان، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يحذرون من ارتفاع معدلات التلوث في البحر، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون للسلام وانتهاء الحرب، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون لتحسين أوضاع السجون والمحاكم، والكنيسة غائبة

ناشطون في حقوق الإنسان يتحدثون عن الوضع المأساوي لالاجئين الفلسطنيين الذين يعيشون في مناطق فقيرة، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون للعدل من أجل فلسطين، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون لقوانين عادلة تحمي المثليين من الإسائة، والكنيسة غائبة

ناشطون في حقوق الإنسان يتكلمون عن مئات البشر الذين هم بدون هوية في لبنان ولا يملكون أي حقوق أو حماية، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يحاربون العبودية المعاصرة في لبنان المتمثلة بعاملات البيوت والمعاملة السيئة التي يتلقونها، والكنيسة غائبة

والإدعاء دائما هو أننا لا نريد أن نتدخل في السياسة

إذا، نمشي بجانب الزبالة على الطرقات، نهز رؤوسنا حزنا، ومن ثم نمشي إلى داخل الكنيسة لنرنم ونفرح

أمر مضحك، لأنني أتذكر يسوع الذي “صار مثلنا.” جوهر القصة المسيحية هو أن الله أصبح رجلا، يسوع المسيح. يسوع دخل إلى عالمنا المليء بالزبالة وصار مثلنا لكي يجعلنا مثله. هو عمل ليفدي كل المجتمع وليس فقط ليحرر الأفراد من الشعور بالذنب وإعطائهم تذكرة للسماء. أتذكر يسوع الذي لم يفرق بين السياسة والمجتمع والدين بل رأى بشرا أمامه بحاجة للمحبة والرحمة. أتذكر يسوع الذي غضب من القادة الدينيين (الذين كانوا يخدمون روما – إذا كان يأخذ موقفا سياسيا) لأنهم يأخذون الضرائب من الفقراء ويحمون الناموس على حساب الناس. أتذكر يسوع الذي لمس الأموات والمرضى من الناس، كل الناس، بغض النظر عن عرقهم أو دينهم. أتذكر يسوع الذي خلق مجتمع من أناس عندهم إرسالية أن يغيروا كل المجتمع. أتذكر يسوع الذي كان يتحرك ويخرج ويجلس بين الناس وليس في مكان خاص به ليأتي الناس إليه

الأمر المحزن هو أنه عندما تطرأ مسألة تتعلق بالجنس ترى الكنيسة ترفع صوتها عاليا. ولكن عندما تكون مسألة بيئية أو اجتماعية أو انسانية أو متعلقة بالعدل ترى الكنيسة صامتة

ن. ت. رايت يتكلم عن صلاة يسوع للآب، “لتكن مشيئتك” ويقول أنها بدأت تحقق يوم القيامة عندما غلب يسوع الموت. قيامة يسوع هي حدث ابتدأ خليقة الله الجديدة. الله يعمل شيئا جديدا. مشيئة الله في السماء تُخلق على الأرض. للأسف، في الكثير من الأحيان، الكنيسة لا تكون جزء من مشيئة الله على الأرض. رايت يكمل ويقول

الرجاء هو عندما تدرك فجأة أنه بالإمكان تبني منظور مختلف للعالم، منظور يقول أن الأغنياء والأقوياء والغشاشين لن يقولوا الكلمة الأخيرة. هذه النقلة في المنظور بعد قيامة يسوع هي النقلة التي ستمكننا من تغيير العالم

الكنيسة هي مجتمع محبة ولكن هي أيضا مجتمع عنده إرسالية الرجاء. لا يجب فقط أن نتكلم ضد أي ظلم في المجتمع ولكن يجب أن نكون السباقين في التكلم ضد الظلم ومحاربته. وبينما نجلب مستقبل الله وملكوت الله إلى الحاضر نصلي وننتظر يوم تحقيق مشيئة وعدل الله بشكل كامل وشامل في واقعنا، عندما يجلب الله العدل والسلام. ونحن ننتظر يسوع نكون يسوع في المجتمع

إذا أردنا أن نكون كنيسة تشبه يسوع فيجب أن نتجسد مثله. فتصبح خطايا العالم خطايا الكنيسة ومشاكل العالم مشاكل الكنيسة وحزن العالم حزن الكنيسة وزبالة العالم زبالة الكنيسة

هل سنقرأ عنوان في الجرائد المحلية في الأسابيع القادمة يقول: كنيسة كذا وكذا تنظف الزبالة في المجتمع، أو كنيسة كذا وكذا تبدأ بحملة إعادة تدوير في المجتمع؟ أو هل سنرضى بأن نكون كنيسة تصلي لإله يريد العدل والرحمة “لتكن مشيئتك” نهار الأحد بينما تتراكم الزبالة أمام أبواب الكنيسة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لتكن مشيئتك

افدِ كل شيء

لتكن مشيئتك

ساعدنا لنفدي كل شيء

آمين

Why I am Against the Death Penalty for Tarek Yateem – لم أنا ضد عقوبة الإعدام لطارق يتيم

You will probably have heard of the shocking story by now, or even seen the video.

On Wednesday, a man called Tarek Yateem murdered another man in cold blood in front of his wife in broad daylight because of a road rage incident. Tarek Yateem stabbed George 15 times and hit his wife while the people on the sidewalk and on the balconies of the busy street stood by and watched (and even filmed the incident)!

This guy, Tarek Yateem, is the bodyguard of prominent businessman Antoun Sehnaoui, the chairman of Société Générale de Banque au Liban. This is not the first time that the “men” of this chairman have attacked, beaten, and killed innocent people.

I will not post a link of the video of the attack here, or the pictures. They are too shocking. If you really want to see them then go and do a simple google search.

Understandably, there have been calls for the death penalty for Tarek Yateem all over social media among the Lebanese citizens. I understand. We are all sick of Lebanon being a jungle where people are murdered in broad daylight. We are sick of our government and our corrupt systems which protect gangster bank chairmen and politicians while issuing tickets to citizens for not having a fire extinguisher in their car trunks.

But, I still do not think Tarek Yateem should get the death penalty. Please hear out my reasons:
If we kill Tarek Yateem we are speaking his language

We want to kill Tarek because we hate how he killed someone.  We want to kill him because we do not like killing. There is a problem with this logic. You do not fight fire with fire, but with water. If we advocate for his killing we, as a society, become another murderer. If we kill Tarek Yateem then he has been successful in teaching us all the language of death rather than life.

If we kill Tarek Yateem we will not solve the problem

Various statistics from all over the world continuously show that the death penalty does not reduce crime. What we really want is to keep Tarek Yateem, and his likes, off the streets. That means removing POLITICAL PROTECTION off the thugs. Tarek killed a man in broad daylight because he knew that with a few right phone calls by the right people he will be out of jail in a few days. That is the problem.

So, rather than calling for death for Tarek we can call for a boycott of Société Générale de Banque au Liban. We can, and should, monitor the case of Tarek Yateem in the media and courts to make sure he is placed in jail and stays in jail. Many times these Lebanese calls for action are a temporary wave, a new fashion if you want, that we soon forget and move on.

We can and should ask for better prisons so that people like Tarek who will spend tens of years there would find correction and not beatings, transformation and not demonizing, and would leave prison better people not worse.

We are not better than Tarek Yateem

We are not. I am not. You are not. We are all sinners in need of God’s grace. We all, daily, murder others with our words. We all daily murder the environment around us. Would you like your hand to be cut off when you steal or your tongue when you lie? Have you never been in a fight and hit someone before? Have you never made someone cry? Have you never been dishonest?
We are all equal in front of God and we all need His grace. Yes, even Tarek. God loves us all, even Tarek. He knows and sees. Let us seek justice but leave revenge up to him.

Even Tarek deserves a second chance. If we end his life now we are saying: Tarek, we do not believe that you will change in the coming 50 remaining years of your life. We know the future Tarek and we have seen that there is no use of your life, so we will end it.

 

What can we do then? We can stand by George’s widow and her four children by showing solidarity and helping out financially. We can boycott Société Générale de Banque au Liban. We can demand from our representatives in parliament that they make fixing our prison system a priority. We can track the situation of Tarek Yateem and make sure he does not get out of jail before he has served his just time. For humanitarian organizations which work in prison, they can visit Tarek to offer him counselling and guidance.
For all of us, we can drive more safely, stop carrying guns and knives. shout less, honk less, curse less, and be more gracious on the streets.

But please, let us not commit more murders.

We have had enough death.

No more death.

We need life

Let us stand in prayer:

Lord,

In your mercy

Forgive Tarek.

In your mercy,

Heal George and Tarek’s families.

In your mercy,

Give us life

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #24: لما أنا ضد عقوبة الإعدام لطارق يتيم

قد تكونوا سمعتم بالقصة الرهيبة أو حتى رأيتم الفيديو

نهار الأربعاء أقدم طارق يتيم على قتل رجل أعزل في وضح النهار أمام زوجته وبسب مشلكة في قيادة السيارة. طعن طارق يتيم جورج 15 مرة وضرب زوجته بينما وقف الناس يتفرجون على الطريق أو من الشرفات المتعددة في الطريق المزدحم – والبعض حتى أخذ الصور

هذا الشخص، طارق يتيم، يعمل كحارس لرجل الأعمال المعروف أنطوان صحناوي، مدير بنك سوسيتيه جنرال في لبنان. هذه ليست أول مرة يقوم بها “رجال” هذا المدير المحترم بالتعدي على ناس أبرياء وضربهم وقتلهم

لن أضع عنوان الفيديو أو الصور هنا. هي تثير الإشمئزاز. إن أردت مشاهدة الفيديو فبحث بسيط على جوجل يقودك إليه

وبشكل طبيعي برزت دعوات كثيرة على وسائل التواصل الإجتماعي لإحقاق عقوبة الإعدام بطارق يتيم. أنا أتفهم الأمر. كلنا سئمنا لبنان الغابة حيث يُقتل الناس في وضح النهار. سئمنا حكومتنا وأنظمتنا العفنة الفاسدة التي تحمي رؤساء البنوك الزعران والسياسيين الفاسدين بينما تعطي محاضر ضبط للمواطن الذي ينسى وضع مطفأة حريق في صندوق سيارته

ولكن، بالرغم من ذلك، أنا لا أعتقد أنه يجب على طارق أن يموت. وإليكم الأسباب

إذا قتلنا طارق يتيم نكون نتكلم لغته

نريد أن نقتل طارق لأننا نكره كيف هو قتل أحدهم. نريد أن نقتله لأننا لا نحب القتل. هناك مشكلة بهذا المنطق. لا تحارب النار بالنار بل بالماء. إذا طالبنا بقتله نكون نحن كمجتمع قاتل آخر. إذا قتلنا طارق يتيم يكون هو قد نجح بتعليمنا لغة الموت بدل احياة

إذا قتلنا طارق يتيم لن نحل المشكلة

هناك عدة دراسات من حول العالم والنتائج دائما تقول أن عقوبة الإعدام لا تقلل الجرائم. الذي نريده حقا هو أن يبقى طارق يتيم، وأمثاله، بعيدين عن الطريق والمجتمع. هذا يعني إزالة الحماية السياسية عن الزعران. طارق قتل رجل في وضح النهار لأنه يعلم أن بضعة اتصالات مناسبة من بضعة أشخاص كفيلة بإخراجه من السجن بعد بضعة أيام. هذه هي المشكلة

إذا، عوضا عن الدعوة لقتل طارق بإمكاننا أن ندعو لمقاطعة بنك سوسيته جنرال في لبنان. بإمكاننا متابعة قضية طارق في الإعلام والمحاكم لنتأكد أنه سيدخل السجن ويبقى في السجن. في الكثير من الأحيان نحن اللبنانيين ندعو لأمر معين مثل موجة بحر ومن ثم ننسى الأمر ونتابع حياتنا بشكل طبيعي

يجب أن نطالب بسجون أفضل لكي يجد طارق وأمثاله في عشرات السنوات التي سيقضونها في السجن التصحيح وليس التعذيب، التغيير وليس الشيطنة، ويتركوا السجن بحال أفضل مما دخلوه

نحن لسنا أفضل من طارق يتيم

لسنا أفضل. لست أنا أفضل. أنت لست أفضل. كلنا خطاة في أعين الله ونحتاج لنعمته. كلنا، يوميا، نقتل الآخرين بكلماتنا. كلنا يوميا نفتل البيئة من حولنا. هل تريد قطع يدك عندما تسرق أو قطع لسانك عندما تكذب؟ ألم تكن في حياتك في شجار وضربت أحدهم؟ ألم تجعل أحد يبكي؟ ألم ترتكب يوما الغش؟

كلنا سواسية أمام الله وكلنا نحتاج لنعمته. نعم، حتى طارق. الله يحبنا كلنا حتى طارق. هو يرى ويعلم. لنطلب العدل ولنترك الإنتقام له

حتى طارق يستحق فرصة ثانية. إذا أنهينا حياته الآن فنحن نقول له: طارق، نحن لا نؤمن بأنك ستتغير في الـ50 سنة المتبقية من حياتك. نحن نعلم المستقبل يا طارق وقد رأينا أن لا منفعة من حياتك وسننهيها الآن

ماذا بإمكاننا أن نفعل إذا؟ بإمكاننا أن نقف مع ارملة جورج وأولادها الأربعة ونريها الدعم المعنوي ونعطيها المساعدة المادية. بإمكاننا أن نقاطع بنك سوسيته جنرال في لبنان. بإمكاننا أن نطالب ممثلينا في البرلمان بتحسين نظام السجون وجعل الأمر أوليوية. بإمكاننا أن نتابع وضع طارق ونتأكد أنه خدم كل سنين عقوبته العادلة. وبإمكان المنظمات الإنسانية أن تزور طارق وتعطيه المشورة والقيادة

وكلنا بإمكاننا أن نقود بشكل آمن أكثر، نتوقف عن حمل السكاكين والمسدسات، نصرخ أقل، نطلق الزمور أقل، نسب أقل، يكون لدينا نعمة أكثر على الطريق

ولكن أرجوكم، دعونا لا نرتكب المزيد من جرائم القتل

شبعنا موتا

يكفي موت

نريد حياة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

برحمتك

اغفر لطارق

برحمتك

 اشف عائلتي جورج وطارق

برحمتك

أعطنا حياة

آمين

Christians Should Defend the Rights of Gays – على المسيحيين المدافعة عن حقوق المثليين

May 17 was the international day against homophobia and transphobia. Some Lebanese TV stations broadcasted a video by Proud Lebanon urging us to defend the rights of gay people. I am sure that as gay people were hosted on TV in different programs or even the term “homosexual” was used, many Christians shouted out in disgust. Many others turned off their TV or called out in distress “God save us.”

Now obviously all churches in Lebanon agree that practicing homosexuality is a sin. We do not have raging discussions as in the West, nor is this issue splitting churches left right and centre. So, we will take that as our starting point: homosexual behaviour is a sin.

So? How should that affect our behaviour? Does that justify the way gay people are treated in Lebanon? Does that justify the beating, mockery, unfair laws, and down-right persecution they face every day wherever they go in Lebanon? Do we do the same to all sinners? Aren’t we all sinners? Do we go around discriminating against people who live differently than us?

The answer is a resounding no! People are different, more so in Lebanon with its different religions and people groups. Though we may think differently on certain topics and make different life choices, we do not persecute each other (or at least we try not to). I quote the video linked above, “even if we do not agree on the same opinion, we shouldn’t be fighting.”

In John 8 they bring a woman caught in adultery to Jesus and throw her in front of him. They demand that she be killed, stoned to death, much as society today demand that gay people be shunned or forced into submission. Surprisingly, Jesus replies with these famous words “let the one who has never sinned throw the first stone.” Not surprisingly, they all leave. Aha Nabil, you say, continue reading because Jesus then tells her “I do not condemn you, go and sin no more.” Well, we have no right to have this “go-and-sin-no-more” conversation with gay people if we are busy throwing stones at them.

I think that at this moment in time we should be busy running around silencing the stone-throwers and protecting our gay brothers and sisters. Here are three simple ways you can do that:

Stop cracking jokes about homosexuals

We have all done it. I have done it, many many times. If we are really intent on having a loving conversation with gay people it would help if we respected how they choose to look and talk. Impersonating gay people or making mocking jokes on how “sissy” they are or vice versa does not help start a conversation. The first ingredient for friendship is respect.

Do you want to be friends with gay people? Or are they your enemy? Well, I got some bad news for you, Jesus asks you to love even your enemy.

Unfortunately in Lebanon, we have a whole culture of mockery of gays. The infamous Lebanese skits “majde w wajde” portray an intensely sexualized and false image of 2 gay guys. That is also the case in almost every Lebanese comical series (most of these aren’t remotely funny). That needs to stop. Let us start with ourselves.

Get to know a gay person

As long as gay people are that mysterious other, fear of them will spread in our hearts. Fear drives love out. So, next chance you got, get to know a gay person. There is more to life than who we choose to sleep with. Actually, most of life is NOT about sex, though the media would have us think otherwise. Therefore, be open to become friends with people whom you think are different than you. You might find that you have a lot in common.

Drive out the fear of the other with love.

Speak up for the rights of gay people

I have argued in a previous post that we should speak up against injustice. I think the fact that a Lebanese policeman may capture a gay person and perform a primeval disgusting “test” on him is unjust. I think the fact that till this day parents kick their gay children out of the house and leave them to fend for themselves is unjust. I think the fact that in school a gay child faces daily bullying from his/her “straight” school mates is unjust. We need to speak up against this injustice.

Wouldn’t it be great if the church stood up and shouted in the face of all the people carrying big stones to throw them on gay people: “Stop! We are all sinners! We all need God’s grace! Throw your stones away! Hold onto God’s grace!”

What would happen then? Perhaps we can look our fellow gay humans in the eyes and say: the grace of God is with you, come, let us walk together towards him. We are one.

Let us stand in prayer

Lord

Forgive us

We throw stones

And call it love.

Let the stones hit us

That we might bleed grace

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #16: على المسيحيين المدافعة عن حقوق المثليين

يوم السابع عشر من آيار كان اليوم العالمي لمحاربة رهاب المثلية. بعض المحطات اللبنانية أذاعت فيديو من قبل جمعية الفخر لبنان حول المدافعة عن حقوق المثليين. أنا متأكذ بأنه بينما كانت بعض المحطات تستضيف مثليين وحتى تتلفظ بعبارة المثلية الجنسية صرخ الكثير من المسيحيين قرفا. البعض منهم أطفؤو التلفاز والبعض الآخر صرخ لينجينا الرب

من الواضح أن الكنائس في لبنان تتفق أن ممارسة المثلية هي خطية. لا يوجد لدينا نقاشات ساخنة أو انقسامات حادة حول الموضوع كما في الغرب. إذا، سوف نأخذ نقطة انطلاقنا من هذه الحقيقة: التصرف المثليّ هو خطية

إذا؟ كيف يؤثر ذلك على تصرفاتنا؟ هل ذلك يبرر الطريقة التي يعامل بها المثليون في لبنان؟ هل ذلك الأمر يبرر الضرب والسخرية والقوانين الظالمة والإضطهاد الصارخ الذي يواجهه المثليون يوميا اينما ذهبوا في لبنان؟ هل نفعل نفس الأمر مع كل الخطاة؟ ألسنا كلنا خطاة؟ هل نميز ضد الناس الذين يعيشون بشكل مختلف عنا؟

الجواب هو كلا! الناس مختلفون وخصوصا في لبنان بأديانه المتعددة وشعوبه المختلفة. قد نفكر بشكل مختلف حول مواضيع معينة أو نتخذ قرارات مختلفة ولكنننا لا نضطهد بعضنا البعض (أو على الأقل نحاول أن نتعايش). وأقتبس من الفيديو الذي وضعت رابطه أعلاه، “ولو اختلفنا فلا حاجة أن نتخالف

في يوحنا 8، يجلبون امرأة أُمسكت وهي تزني إلى يسوع ويرمونها أمامه. ويطالبون بأن تُقتل، تُرجم، كما مجتمعنا اليوم يطالب بأن يُطرد المثليين أو يخضعوا. و بشكل عجيب يقول يسوع كلماته الشهيرة: “الذي بلا خطية فليرجمها بحجر.” وبالفعل وكما هو متوقع كلهم أداروا وجوههم ومضوا. ولكنك تقول لي، يا نبيل، اكمل القراءة، فالمسيح قا ل لها من بعدها “أنا لا أدينك، اذهبي ولا تخطئي بعد.” وأنا أقول لكم، نحن لا نمتلك الحق أن نفتح حديث “إذهب ولاتخطئ بعد” مع إنسان ما إذا كنا مشغولين نرمي الحجارة عليه

وأعتقد أنه في هذه اللحظة من التاريخ يجب أن نكون منشغلين بتوقيف الذين يرمون الحجارة وندافع عن اخوتنا واخواتنا المثليين. وهذه 3 طرق سهلة لعمل ذلك

توقف عن الهزل حول المثليين

كلنا فعلنا ذلك. أنا فعلت ذلك في كثير من الأحيان. إذا كنا حقا نريد أن نفتح حوار محب مع المثليين فلا بد أن نحترم طريقة تكلمهم ولبسهم. تقليد المثليين أو السخرية من شخصيتهم الفائقة الأنوثة أو الذكورية لا يساعد في بدء حديث. أول مكون للصداقة هو الإحترام

هل تريد أن تكون صديقا للمثليين؟ أو هل هم أعداءك؟ لدي خبر سيئ لك، يسوع يأمرك أن تحب أعداءك

للأسف في لبنان هناك ثقافة كاملة من السخرية من المثليين. السكيتش الساخر الشهير “مجدي ووجدي” يصور صورة خاطئة وفائقة الجنسية عن شابين مثليين. وكذلك الأمر في كل البرامج الساخرة اللبنانية (وهي بالمناسبة غير مضحكة). يجب على ذلك أن يتوقف. دعونا نبدأ بأنفسنان

ّتعرف على شخص مثلي

طالما بقي المثلي ذلك الآخر الغريب فسيبقى الخوف منهم يمتد في قلوبنا. الخوف يطرح المحبة خارجا. إذا في أول فرصة سانحة تعرف على شخص مثليّ. الحياة أكثر من خيارك في من تمارس معه الجنس. بالحقيقة معظم الحياة لا تدور حول الجنس كما ترينا وسائل الإعلام. إذا كن منفتحا لتكوين صداقة مع أشخاص مختلفين عنك. قد تجد أن هناك الكثير الذي يجمعكم

اطرد الخوف من الآخر بالمحبة

ارفع الصوت من أجل حقوق المثليين

ّلقد حاججت سابقا بضرورة رفع الصوت ضد الظلم. وأعتقد أنه من الظلم أن يتمكن شرطي لبناني من إمساك شخص مثلي وعمل “فحص” بدائي مشين له. أعتقد أنه من الظلم أن يطرد الأهل أولادهم المثليين من البيت ويتركونهم بلا رعاية. أعتقد أنه من الظلم أن يتعرض الطفل المثليّ للمضايقة اليومية من زملائه في المدرسة. يجب أن نرفع الصوت ضد الظلم

ألن يكون أمرا رائعا إذا وقفت الكنيسة وصرخت بوجه كل الناس الذين يحملون الحجارة الكبيرة لرميها على المثليين وقالت: توقفوا! كلنا خطاة! كلنا نحتاج نعمة الله! ارموا حجارتكم بعيدا! تمسكوا بنعمة الله

ماذا سيحدث عندها؟ لربما ننظر في عيون إخوتنا المثليين البشر ونقول لهم: نعمة المسيح معكم ، تعالوا، دعونا نمشي معا صوبه. نحن واحد

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نرمي الحجارة

ونسمي ذلك محبة

دع الحجارة تضربنا

لكي ننزف نعمة

آمين

Break the Silence, 3 reasons to speak up against injustice – اكسر الصمت، ثلاثة أسباب لرفع الصوت ضد الظلم

Genocide-100

This Friday, 24 April, millions of Armenians (and non-Armenians) around the world will walk in demonstrations and hold different activities to remember the genocide of their people on the hands of the Ottoman Turks 100 years ago. Many people will ask: why do you do this? Will anything come of it? Will the dead rise again?
This is a vital question. Should we remember the acts of injustice of the present and the past? Are we wasting our time when we keep shouting out and speaking up about injustice?
Now obviously, as my 60+ loyal readers know, I try to always speak up against injustice. My last post, you can read it here, remembered the victims in the recent terrorist acts in Kenya.

So, here are my 3 reasons we should speak up against injustice (please feel free to add more reasons or come up with counter-reasons in the comments):

 

Reason 1 – The injustice is too BIG

Can we really not talk about 1.5 million murdered Armenians? Can we not talk about the whole Palestinian people losing their homeland? Can we not speak about the children in Lebanon begging on the streets? Can we close our eyes over the modern slavery of sex trade? Can we be silent when we see theft, murder, oppression, sickness, sadness, or sin in the world?
The answer, if you are still wondering, is no! The injustice in the world is too big, too wide, and too far-reaching for us as thinking and feeling human beings to simply ignore. You may be able to, but I can’t.

Injustice should, at the very least, move us to words. My hope is that it will move us to action.

Reason 2 – We follow God’s Kingdom

As I read my Bible and think on the words of those who wrote about God before us, I can’t help but notice one recurring theme: Our God hates injustice. He does. Live with it. The Law of Moses is filled with commandments to take care of the widows and orphans. The prophets of Israel (of old mind you) shouted out against the people for praying to God with their mouths and then oppressing their neighbours with their hands.

Jesus (can we at least take Jesus’ words into consideration?) spent his life on earth healing the sick, feeding the hungry, and giving hope to the hopeless. He spent his life fighting the injustice of his society and proclaimed that God’s children are those who give a cup of cold water to those in need (am sure if Jesus was living in the North Pole he would have spoken of a cup of steaming hot tea).

It is simple. God’s Kingdom, his will for this earth, his purposes for all his children and creation, is that they live in peace and justice together. That is the image of God: “it was good.” When we speak out against injustice, we are saying to all, God is our king; we reject injustice and seek peace and restoration.

Reason 3 – Injustice must not be repeated

In Lebanon we have a phrase “may it be remembered but not repeated” which we use to speak of our 15-year civil war. This week in chapel at the school I work in I showed a short video about the Armenian Genocide to my Middle School students. Perhaps if we remembered the injustice of old we can make sure that we and our children (I do not have any yet) will not repeat the atrocities we see around us. Let us awaken the world to what has happened and is happening, in hope that tomorrow will be better. If we do not have hope in change we have nothing.

As we speak up about our dark past and present we are actually speaking into our yet-unknown future. Your words shed light on the past and light the road to tomorrow. Speak up!

Let us stand in prayer

Lord,

Help us to break the silence

Like you

And shout into the darkness

Let there be light

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #12: اكسر الصمت، ثلاثة أسباب لرفع الصوت ضد الظلم

نهار الجمعة في 24 نيسان سيمشي الملايين من الأرمن وغير الأرمن في مسيرات ونشاطات عديدة في ذكرى المجزرة بحق الشعب الأرمني على يد الأتراك العثمانيين قبل 100 عام. وسيسأل الكثيرون: لما يعملون ذلك؟ هل سينالون أي نتيجة؟ هل سيقوم الأموات من قبورهم

وهذا سؤال جوهري. هل يجب علينا أن نتذكر أحداث الظلم الحاضرة والماضية؟ هل نحن نضيع وقتنا عندما نصرخ باستمرار ضد الظلم؟ من الواضح، وكما يعرف قرائي الـ60+، أنا احاول باستمرار أن أتكلم عن الظلم. في مدونتي الأخيرة، ويمكنكم قرائتها هنا، ذكرت ضحايا الإعتداء الإرهابي الأخير على كينيا

إذا، هذه أسبابي الـ3 لرفع الصوت ضد الظلم – ورجاءا أضيفوا المزيد أوأعطوا رأيكم المغاير في قسم الملاحظات

السبب الأول – الظلم كبير جدا

هل بإمكاننا ألا نتكلم عن المليون ونصف المليون أرمني المقتول؟ هل بإمكاننا ألا نتكلم عن الشعب الفلسطيني بأكمله الذي خسر أرضه؟ هل بإمكاننا ألا نتكلم عن الأطفال الذين يشحدون على طرقات لبنان؟ هل بإمكاننا أن نغمض عيوننا عن حقيقة العبودية المعاصرة في الإتجار بالجنس؟ هل بإمكاننا أن نسكت عندما نرى السرقة والقتل والظلم والمرض والحزن والخطية في العالم؟  الجواب، إن كنت ما زلت حائرا، هو لا! الظلم في العالم كبير جدا وواسع جدا ومنتشر جدا بحيث لا يسمح لنا كبشر نمتلك العقل والأحاسيس أن نتجاهله. قد تستطيع أنت، أما أنا فلا

الظلم يجب على الأقل أن يحرك لساننا. وأملي أن يحرك أيادينا ايضا

السبب الثاني – نحن نتبع ملكوت الله

وأنا أقرأ كتابي المقدس وأفكر بما كتبه الذين جاؤو قبلنا عن الله، لا يسعني إلا ان ألاحظ موضوع متكرر في كل مكان: إلهنا يكره الظلم. هذه حقيقة. تقبّلها. ناموس موسى مليئ بالوصايا للإهتمام بالأرملة واليتيم. انبياء اسرائيل (اسرائيل قديما) صرخوا ضد الشعب لأنهم كانوا يصلون لله بأفواههم بينما أياديهم تظلم الآخرين

يسوع (دعونا على الأقل نأخذ كلمات المسيح على محمل الجد) أمضى حياته على الأرض يشفي المرضى ويطعم الجياع ويعطي أملا لفاقدي الأمل. أمضى حياته يحارب الظلم في المجتمع ويعلن أن أولاد الله هم أولئك الذين يعطون كأس ماء بارد لمن هو بحاجة إليه – ولو كان يسوع ساكن في القطب الشمالي لتكلم عن إعطاء كأس شاي ساخن

الأمر بسيط. ملكوت الله، مشيئته لهذا العالم، قصده لكل أولاده كما والخليقة هو أن يعيشوا معا بسلام وعدل. هذه هي صورة الله: “إنه حسن.” عندما نرفع الصوت ضد الظلم نحن نقول للجميع أن الله ملكنا ونحن نرفض الظلم ونبتغي الفداء والسلام

السبب الثالث – لا يجب تكرار الظلم

لدينا قول في لبنان “تنذكر وما تنعاد” نستخدمه للتكلم عن الحرب الأهلية اللبنانية التي دامت 15 سنة. في هذا الأسبوع في الكنيسة في المدرسة التي أعمل بها وضعت فيلما قصيرا عن المجزرة الأرمنية لتلامذة الصفوف المتوسطة. لربما إن تذكرنا الظلم القديم سنتأكد من ألا نكرره ويكرره أولادنا. دعونا نوقظ العالم حولنا للأمور التي حصلت والأمور التي تحصل، على أمل أن يكون الغد أفضل. إذا لم يكن لدينا أمل بالغد فنحن لا نملك اي شيء

بينما نرفع الصوت عن ماضينا الحالك وحاضرنا الصعب نكون نتكلم إلى داخل مستقبلنا المجهول. كلماتك تضيء الماضي والطريق للمستقبل. ارفع صوتك

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنكسر الصمت

مثلك

ونصرخ إلى الظلام

ليكن نور

آمين

Je suis Selpher Wandia – أنا سيلفر وانديا


Selpher Wandia

This is Selpher Wandia, a 21-year old student who had a dream to become a teacher.names of victimsShe was killed, along with at least 147 others (the numbers are rising) last week in the Kenyan university, Garissa by a religious terrorist group. The terrorists entered the university and shot the defenseless students.

note: clicking on the blue words throughout the blogs takes you to an article with more information on the topic if you would like to read more 🙂

A very similar incident happened a while ago in France. It was a religious terrorist group. They attacked innocent people while they were going on with their lives. 12 people were killed. However, the difference was massive. Leaders of the world gathered in Paris to show solidarity. Our usually dormant Arab leaders ran as fast as they could to France to show their support. People all over the internet starting writing the famous slogan “Je suis Charlie” in support of the victims from the attack on the satirical magazine.

Now, I am all for freedom of speech and showing solidarity. However, why didn’t the world, leaders and people, move in the same solidarity to the 147+ students killed in Kenya last week?

Let us be forward with each other people. The people killed in Paris were Europeans, most of them were blond, and they probably showered once per week.
The people killed in Kenya were black and are part of an African country. End of story.

So today, I thought I would stand with Selpher Wandia. I have never met her. My blog will not bring her back from the dead. But it says, we remember, and we see the victims of terror all over the world.
We are (and not “I am,” we are Arabs and not westerners with their acute individuality)….

We are Hussam al-Shaikh, the Palestinian boy held unjustly in Israeli prisons since Christmas.

We are Roqaya Mounzer, the Lebanese woman murdered by her abusive husband last year.

We are Walter Lamer Scott, a black man killed by a white policeman in the US.

We are the hundreds of thousands of nameless Syrians being killed for four years.

We are the Armenians struggling for a 100 years to seek justice for our murdered people.

We are the countless people of the world dying daily from hunger while the rich throw their food to the dogs.

We are every person who is oppressed.

We are humans.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We stand alone

And fall.

Give us to stand together

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #11: أنا سيلفر وانديا

Selpher Wandia

هذه سيلفر وانديا. طالبة جامعة عمرها 21 سنة وكان حلمها أن تصبح معلمة

names of victims

تم قتلها مع على الأقل 147 طالب آخر (الأرقام ترتفع) الأسبوع الماضي في جامعة غاريسا في كينيا على يد جماعة دينية إرهابية متطرفة. دخل الإرهابيون الجامعة وقتلوا  الطلاب الأبرياء

ملاحظة: الضغط على الكلمات الزرقاء في المدونات يأخذك لمقالة تعطيك معلومات أكثرعن الموضوع

حصلت حادثة مشابهة قل فترة في فرنسا. أيضا كان هناك مجموعة إدينية متطرفة وإرهابية. هاجموا أناس أبرياء كانوا يقومون بأعمالهم اليومية. قتل 12 شخص. ولكن الفرق بين الحادثتين كان شاسع. تهافت رؤساء العالم إلى باريس ليعبروا عن تضامنهم مع الضحايا. ورؤسائنا لعرب، الذين عادة ما يغيبون عن السمع إلا عندما يعلنون الحرب، ركضوا إلى فرنسا ليعبروا عن دعمهم. والناس حول العالم ملؤوا الإنترنت بالشعار الشهير “أنا شارلي” تضامنا مع ضحايا المجلة الساخرة

انا أؤيد حرية التعبير وكذلك التضامن مع الضحايا. ولكن لما لم يتحرك العالم، رؤساء وشعوب، للتضامن مع 147+ طلاب المقتولين في كينيا الأسبوع الماضي؟

دعونا نكون صريحين مع بعضنا البعض. الأشخاص الذين قتلوا في باريس كانوا أوروبيين، ومعظمهم ذو البشرة البيضاء، كما ويستحمون مرة في الأسبوع

الأشخاص الذين قتلوا في كينيا كانت بشرتهم سوداء كما وينتمون لبلد إفريقي. انتهت القصة

لذا اليوم، قررت أن أقف مع سيلفر وانديا. لم ألتق بها في حياتي. ومدونتي لن تعيدها للحياة. ولكنها تقول، نحن نتذكر، ونحن نرى ضحايا الإرهاب في كل العالم

نحن – وليس أنا، فنحن عرب ولا نعاني من مرض الفردية الغربي

نحن حسام الشيخ، الفتى الفلسطيني المعتقل ظلما في السجون الإسرائيلية منذ عيد الميلاد

نحن رقية منذر، المرأة اللبنانية التي قتلها زوجها المعتدي السنة الماضية

 نحن والتر سكوت، الرجل الاسود الذي قتله الشرطي الأبيض في الولايات المتحدة الأمريكية

نحن مئات الآلاف من السوريين المجهولين الذين يقتلون منذ 4 سنوات

نحن الأرمن الذين نكافح لـ100 سنة من أجل العدالة لأجدادنا المذبوحين

نحن الناس الغير معدودين من الكثرة الذين نموت يوميا من الجوع بينما الأغنياء يرمون طعامهم للكلاب

نحن كل شخص مظلوم

نحن بشر

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

 فنحن نقف في وحدة ضد بعض

فنقع

 ساعدنا أن نقف متوحدين معا

آمين

How to lose all your money on a snow trip in Lebanon – كيف تخسر كل أموالك في رحلة ثلج في لبنان

Lebanon_snow

I had said in my last post that I would be blogging about ways we can understand the cross. You can find the first installment if you click here (or you can go by clicking back in the bottom of the page, but I was just trying how to make links and it worked!). However, I find that I find that there is something else on my mind these days (translation: I am angry about something), so I will pause my series on the cross for only this week and continue it next week.

What changed my mind was a snow trip the teachers at our school went on yesterday in celebration of Teachers’ Day. Now, the trip itself was very pleasant and nothing in it made me angry. However, here is how our attempt to spend some time on the snow in Lebanon went:

Our bus was stopped just before it started making its way up to the snow-filled mountains. It seems the police and municipality have ordered that buses cannot go up to the snow.

Other people (also in buses) who had arrived there before us were leaving their buses and riding a mini-van (these guys are EVERYWHERE in Lebanon) to continue their way. We learned that you had to pay 2$/person going up and 2$ going down. Or else, you will have to walk up (we later learned that for every packed mini-van that goes up a 15$ “thank you” goes the way of the police).

Our driver, being the Lebanese man he is, spoke in a loving fashion with the local police, entreating them to let a poor group of Beirut-dwelling cement-seeing teachers on their holiday go up a few kilometres to take some pictures and then come down. Finally, after 5 minutes of begging, we were allowed to move on but no further than an assigned spot or our friendly vehicle would be taken in by the police.

We continued on our merry way and stopped at the final spot allowed for us. We went down and started to wander off on the white beauty before us to enjoy a few minutes of joy only to be interrupted by a man asking: who is in charge here? My first instinct was to say “me” and punch him in the face. Of course I did not do that. He spoke with our director and told her that this was “private” spot (reminds you of the Lebanese public beach?) and we had to pay 33$ to spend time on it. The director lovingly explained our situation and how we only intended to spend 10 minutes to take picture and then go down to have lunch together away from “their” snow. He gracefully agreed.

After I had cleared the snow from my head after the snow fight, this got me thinking a few things about Lebanon:

1- We all know that we are a corrupt country (think high prices, no electricity, driving that kills you…etc.), but now, if you are poor, you are banned from visiting the snow (or the beach in the summer, don’t get me started on that) without losing essentially all your money. Our country is not a friendly place for the poor to live in.

2- We, as Lebanese, and many times as Christians, go on and on about how the Syrians are “taking our country.” However, with our actions (corrupted love for money, alarming pollution, years of violence) we have robbed ourselves of our country from a long time. If we continue in this manner of living there will be no country for people to rob us of.

3- It is alarming that these actions happen amongst people who claim that they know God. Our God speaks up a million times in the Bible against robbing the poor and behaving unjustly towards them. We are a “religious” country that does not practice the true and practical religion of loving our neighbours and the weakest in our society.

What good is our fasting for 40 days and our building of churches in every corner of the Lebanese mountains, if we behave like thirsty money-loving vampires on each other? God have mercy

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

For we take the cup of cold water

From the mouths of our sister and brothers

And enter your house to pray

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح أي تلك الطيور التي تأكل الجثث

مدونة #6: كيف تخسر كل أموالك في رحلة ثلج في لبنان

في مدونتي الأخيرة قلت أنني سأكتب مجموعة من التدوينات حول الطرق التي فيها نفهم الصليب. بإمكانكم  أن تجدوا أول واحدة هنا – بإمكانكم إيجاد المدونة الماضية بكبسة زر في أسفل الصفحة ولكنني أردت تجربة كيف أعمل رابط ولقد نجحت. ولكني أجد أن هناك أمرا يقلقني (أي يغضبني) فلذا سوف أوقّف سلسلة الصليب هذا الأسبوع وأعود لها الأسبوع المقبل

الأمر الذي غيّر رأيي كان رحلة للثلج قمنا بها كمعلمات في المدرسة التي أعمل فيها البارحة بمناسبة عيد المعلمة. الرحلة بحد ذاتها كانت جميلة ولكن دعوني أروي لكم ما حصل ونحن نحاول الصعود للثلج

تم إيقاف بصّنا (وهل هذه كلمة عربيّة؟؟) قبل أن نصل إلى الجبال الممتلئة بالثلج . يبدو أن الدرك وشرطة البلدية قد أمروا بألا تصعد الباصات إلى الثلج

رأينا أشخاص آخرين كانوا قد وصلوا قبلنا، أيضا في باصات، يتركون باصاتهم ويصعدون إلى فانات صغيرة (والفانات هذه تملأ كل شبر من الأرض اللبنانية) ليكملوا طريقهم صعودا. أخبرونا بأن الكلفة على الشخص هي 3 ألاف ليرة لبنانية صعودا وأخرى نزولا، أي ما يعادل 4دولارات أميركية إمبريالية كمجموع هذه الرحلة السعيدة. وإلا فعليهم المشي بضع ساعات صعودا. وقد علمنا لاحقا أن الشرطة تأخذ 10$ هدية شكر من كل سائق فان محمّل بالركاب

بدأ سائقنا العزيز يسخدم الطريقة اللبنانية ويتكلم بحب زائد مع الشرطة يرجوهم أن يسمحوا لمجموعة المعلمات الساكنة في بيروت مدينة الإسمنت أت تصعد بضع كيلومترات لتأخذ بعض الصور على الثلج ومن ثم ننزل. وأخيرا، وبعد 5 دقائق من الشحادة على باب الشرطة سمحوا لنا بالصعود حتى نقطة محددة وإلا سيحجزون بصنا العزيز.

استمرينا بالصعود في الطريق فرحين (على هدير البوصتة) وتوقفنا في المكان المتفق ليه. نزلنا وبدأنا نتمشى على الجمال الأبيض الذي أمام أعيننا إلى أن جاء رجل مقاطعا وسائلا “من المسؤول هنا؟” أردت أن أقول له “أنا” وألكمه على وجهه ولكن عقلي تغلب على قلبي. تكلم مع مديرتنا وقال لها أن هذه أرض “خاصة” (ألا تذكرون شاطئ لبنان العام؟) وأنه علينا دفع 50 ألف ليرة لبنانية (33$) لكي نمضي النهار هناك.وتكلمت معه المديرة بكل محبة شارحة له وضعنا وبأننا فقط نريد أن نمضي 10 دقائق لنتصور وثم ننزل لنتغدى معا بعيدا عن ثلجهم وأرضهم الخاصة. فأذن لنا صاحب الجلالة

بعد أن مسحت الثلج من على رأسي بعد حرب شرسة مع المعلمات أخذت أفكر ببضع الأمور عن لبنان

أ- كلنا نعرف ان بلدنا فاسد (فكر بالأسعار الخيالية والكهرباء المتقطعة والطرق القاتلة…إلخ) ولكن الأن إن كنت فقيرا فأنت ممنوع عليك زيارة الثلج (أو البحر في الصيف ولكن دعونا لا نتكلم الأن في هذا الموضوع الأليم) لأك إن زرت الثلج فسوف تخسر كل مالك. بلدنا غير مجهزة لإستقبال الفقراء

ب- نحن اللبنانيين، ومن ضمنهم المسيحيين، نبقى نردد ذات الإسطوانة “السوريون يأخذون بلدنا” أو ما شابه ولكننا من خلال أفعالنا البشعة (محبتنا الفاسدة للمال والتلوث الصارخ والعنف المتفشي لعشرات السنين) قد سرقنا وطننا من أنفسنا منذ وقت طويل. وإن أكملنا في هذا الطريق فلن يبقى هناك وطن ليُسرق منا

ج- من المخيف أن تحصل هذه الأفعال بين أناس يدعون معرفة الله. إلهنا تكلم ملايين المرات في الكتاب المقدس ضد سلب الفقراء والتصرف بظلم نحوهم. نحن بلد “متدين” ولكن لا يمارس الدين العملي والحقيقي أي محبة القريب والأضعف في المجتمع

ما نفع صومنا 40 يوما أوبنائنا للكنائس في كل زاوية من زوايا الجبال إن كنا نتصرّف مثل الوحوش المتعطشة للمال؟ يا رب ارحم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لأننا نأخذ كأس الماء الباردة

من أفواه أخواتنا وإخوتنا

وندخل بيتك لنصلي

أمين