Watching the Birds in England and the Cats in Beirut – مشاهدة الطيور في إنكلترا والقطط في بيروت

I am sitting in a bedroom in Manchester England, in a house that is not my own. I traveled here with money that is not my own. I have just attended a wonderful theology conference and look forward to 40 days of studying sponsored by a people who do not all know me. I am surrounded by love that I do not deserve. At such a time as this, I find myself watching the birds.

There is a wonderful garden outside my window full of many birds and squirrels. I am reminded of Jesus’ words to the crowds in Matthew 6, just after he had warned them from worshiping money, when he invites them to watch the birds of the air and the lilies of the field. He reminds them that the God who takes care of these also will take care of them.

I found myself in the last months full of worry. I forgot Jesus’ words, as usually happens with all of us, about not worrying about tomorrow. Yet the visa came, a kind lady opened her house to me to stay, the college opened its doors for me to study, and I find myself today surrounded by love and looking at the birds.

I know. You are probably saying: Nabil, I worry that I will not have food to eat tomorrow. I worry that I may not be able to pay the tuition for my children’s school. I worry that I might not survive another day of war. You speak of a visa and studies, for me it is a matter of life and death. Well, it was the same at the time of Jesus and worse. The people he is addressing were oppressed by the Romans, living in poverty, and 50% of children died before the age of 10. You do not control tomorrow. Let it go. Trust in him who does. Worry about one thing, loving God and loving others.

Were Jesus to come today and speak, he might say, look at the cats in Beirut. They do not work or have life insurance, yet your Father who is in heaven makes sure they all find food in the garbage before they sleep. He might not say that, but, you get the point.

So, today, Jesus reminds us that we have a heavenly Father who cares and who can. Are we ready to let go of worry? The famous hymn ends with the following refrain:

There are many things about tomorrow
I don’t seem to understand
But I know who holds tomorrow
And I know who holds my hand

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us today

Our daily bread

And Lead us not into Worry

For you are in control

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #19: مشاهدة الطيور في إنكلترا والقطط في بيروت

أنا أجلس في غرفة في إنكلترا في مدينة مانشستر في بيت ليس ملكي. لقد سافرت إلى هنا مستخدما مالا ليس مالي. لقد حضرت مؤتمر لاهوت رائع وأتطلع قدما لـ40 يوما من الدراسة برعاية أشخاص ليس كلهم يعرفونني. أنا محاط بمحبة لا أستحقها. وفي مثل هذه الأوقات أجد نفسي أنظر إلى الطيور

هناك حديقة جميلة جدا خارج نافذتي مليئة بالكثير من الطيور والسناجب. وأتذكر كلام يسوع للجموع في متى 6 من بعد أن حذرهم من عبادة المال عندما دعاهم لينظروا إلى طيور السماء وزنابق الحقل. وذكرهم بأن الله الذي يعتني بها يعتني أيضا بهم

وجدت نفسي مهموما في الأشهر الماضية. ونسيت كلام يسوع، كما يحدث معنا جميعان حول عدم الإهتمام بالغد. ولكن الفيزا أتت وامرأة طيبة القلب فتحت لي بيتها لأبيت فيه، والجامعة فتحت لي أبوابها لأدرس، وأجد نفسي محاطا بالمحبة وأنظر للطيور

أعلم. أنتم تقولون: يا نبيل يا حبيبي، انا أهتم بالأكل ليوم غد. انا أهتم بقسط أولادي للمدرسة. أنا أهتم بأن ابقى على قيد الحياة ليوم آخر. أنت تتكلم عن فيزا دراسة ولكن بالنسبة لي الأمر متعلق بالحياة والموت. حسنا، كانت هذه الحالة ايام يسوع وأسوء بعد. الناس الذين كان يكلمهم كانوا يعيشون في الفقر وهم مظلومين من الرومان وكان نصف الأولاد يموتون قبل أن يبلغوا 10 أعوام. أنت لا تسيطر على الغد. دع الأمر. ثق بمن يسيطر على الغد. اهتم بأمر واحد فقط، وهو أن تحب الله وتحب الآخرين

لو أتى يسوع اليوم وتكم لنا، لربما قال، انظروا إلى القطط في بيروت. هي لا تعمل ولا تمتلك تأمين على الحياة ولكن أباكم الذي في السماوات يتأكد أنها تجد الطعام في الزبالة كل يوم قبل أن تنام. أو لربما لن يقول ذلك، ولكن اعتقد أنكم فهمتم قصدي

إذا، اليوم يسوع يذكرنا بأن الآب السماوي يهتم ويقدر. هل نحن مستعدون أن نتخلى عن الهموم؟ الترنيمة المشهورة تنتهي بالقرار التالي

لست أدري ما يكون

من حياتي في الغد

أعلم شيئا يقينا

ربي مُمسك يدي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا اليوم

خبزنا كفافنا

ولا تدخلنا في الهم

لأنك أنت المسيطر على الأمور

آمين

Break the Silence, 3 reasons to speak up against injustice – اكسر الصمت، ثلاثة أسباب لرفع الصوت ضد الظلم

Genocide-100

This Friday, 24 April, millions of Armenians (and non-Armenians) around the world will walk in demonstrations and hold different activities to remember the genocide of their people on the hands of the Ottoman Turks 100 years ago. Many people will ask: why do you do this? Will anything come of it? Will the dead rise again?
This is a vital question. Should we remember the acts of injustice of the present and the past? Are we wasting our time when we keep shouting out and speaking up about injustice?
Now obviously, as my 60+ loyal readers know, I try to always speak up against injustice. My last post, you can read it here, remembered the victims in the recent terrorist acts in Kenya.

So, here are my 3 reasons we should speak up against injustice (please feel free to add more reasons or come up with counter-reasons in the comments):

 

Reason 1 – The injustice is too BIG

Can we really not talk about 1.5 million murdered Armenians? Can we not talk about the whole Palestinian people losing their homeland? Can we not speak about the children in Lebanon begging on the streets? Can we close our eyes over the modern slavery of sex trade? Can we be silent when we see theft, murder, oppression, sickness, sadness, or sin in the world?
The answer, if you are still wondering, is no! The injustice in the world is too big, too wide, and too far-reaching for us as thinking and feeling human beings to simply ignore. You may be able to, but I can’t.

Injustice should, at the very least, move us to words. My hope is that it will move us to action.

Reason 2 – We follow God’s Kingdom

As I read my Bible and think on the words of those who wrote about God before us, I can’t help but notice one recurring theme: Our God hates injustice. He does. Live with it. The Law of Moses is filled with commandments to take care of the widows and orphans. The prophets of Israel (of old mind you) shouted out against the people for praying to God with their mouths and then oppressing their neighbours with their hands.

Jesus (can we at least take Jesus’ words into consideration?) spent his life on earth healing the sick, feeding the hungry, and giving hope to the hopeless. He spent his life fighting the injustice of his society and proclaimed that God’s children are those who give a cup of cold water to those in need (am sure if Jesus was living in the North Pole he would have spoken of a cup of steaming hot tea).

It is simple. God’s Kingdom, his will for this earth, his purposes for all his children and creation, is that they live in peace and justice together. That is the image of God: “it was good.” When we speak out against injustice, we are saying to all, God is our king; we reject injustice and seek peace and restoration.

Reason 3 – Injustice must not be repeated

In Lebanon we have a phrase “may it be remembered but not repeated” which we use to speak of our 15-year civil war. This week in chapel at the school I work in I showed a short video about the Armenian Genocide to my Middle School students. Perhaps if we remembered the injustice of old we can make sure that we and our children (I do not have any yet) will not repeat the atrocities we see around us. Let us awaken the world to what has happened and is happening, in hope that tomorrow will be better. If we do not have hope in change we have nothing.

As we speak up about our dark past and present we are actually speaking into our yet-unknown future. Your words shed light on the past and light the road to tomorrow. Speak up!

Let us stand in prayer

Lord,

Help us to break the silence

Like you

And shout into the darkness

Let there be light

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #12: اكسر الصمت، ثلاثة أسباب لرفع الصوت ضد الظلم

نهار الجمعة في 24 نيسان سيمشي الملايين من الأرمن وغير الأرمن في مسيرات ونشاطات عديدة في ذكرى المجزرة بحق الشعب الأرمني على يد الأتراك العثمانيين قبل 100 عام. وسيسأل الكثيرون: لما يعملون ذلك؟ هل سينالون أي نتيجة؟ هل سيقوم الأموات من قبورهم

وهذا سؤال جوهري. هل يجب علينا أن نتذكر أحداث الظلم الحاضرة والماضية؟ هل نحن نضيع وقتنا عندما نصرخ باستمرار ضد الظلم؟ من الواضح، وكما يعرف قرائي الـ60+، أنا احاول باستمرار أن أتكلم عن الظلم. في مدونتي الأخيرة، ويمكنكم قرائتها هنا، ذكرت ضحايا الإعتداء الإرهابي الأخير على كينيا

إذا، هذه أسبابي الـ3 لرفع الصوت ضد الظلم – ورجاءا أضيفوا المزيد أوأعطوا رأيكم المغاير في قسم الملاحظات

السبب الأول – الظلم كبير جدا

هل بإمكاننا ألا نتكلم عن المليون ونصف المليون أرمني المقتول؟ هل بإمكاننا ألا نتكلم عن الشعب الفلسطيني بأكمله الذي خسر أرضه؟ هل بإمكاننا ألا نتكلم عن الأطفال الذين يشحدون على طرقات لبنان؟ هل بإمكاننا أن نغمض عيوننا عن حقيقة العبودية المعاصرة في الإتجار بالجنس؟ هل بإمكاننا أن نسكت عندما نرى السرقة والقتل والظلم والمرض والحزن والخطية في العالم؟  الجواب، إن كنت ما زلت حائرا، هو لا! الظلم في العالم كبير جدا وواسع جدا ومنتشر جدا بحيث لا يسمح لنا كبشر نمتلك العقل والأحاسيس أن نتجاهله. قد تستطيع أنت، أما أنا فلا

الظلم يجب على الأقل أن يحرك لساننا. وأملي أن يحرك أيادينا ايضا

السبب الثاني – نحن نتبع ملكوت الله

وأنا أقرأ كتابي المقدس وأفكر بما كتبه الذين جاؤو قبلنا عن الله، لا يسعني إلا ان ألاحظ موضوع متكرر في كل مكان: إلهنا يكره الظلم. هذه حقيقة. تقبّلها. ناموس موسى مليئ بالوصايا للإهتمام بالأرملة واليتيم. انبياء اسرائيل (اسرائيل قديما) صرخوا ضد الشعب لأنهم كانوا يصلون لله بأفواههم بينما أياديهم تظلم الآخرين

يسوع (دعونا على الأقل نأخذ كلمات المسيح على محمل الجد) أمضى حياته على الأرض يشفي المرضى ويطعم الجياع ويعطي أملا لفاقدي الأمل. أمضى حياته يحارب الظلم في المجتمع ويعلن أن أولاد الله هم أولئك الذين يعطون كأس ماء بارد لمن هو بحاجة إليه – ولو كان يسوع ساكن في القطب الشمالي لتكلم عن إعطاء كأس شاي ساخن

الأمر بسيط. ملكوت الله، مشيئته لهذا العالم، قصده لكل أولاده كما والخليقة هو أن يعيشوا معا بسلام وعدل. هذه هي صورة الله: “إنه حسن.” عندما نرفع الصوت ضد الظلم نحن نقول للجميع أن الله ملكنا ونحن نرفض الظلم ونبتغي الفداء والسلام

السبب الثالث – لا يجب تكرار الظلم

لدينا قول في لبنان “تنذكر وما تنعاد” نستخدمه للتكلم عن الحرب الأهلية اللبنانية التي دامت 15 سنة. في هذا الأسبوع في الكنيسة في المدرسة التي أعمل بها وضعت فيلما قصيرا عن المجزرة الأرمنية لتلامذة الصفوف المتوسطة. لربما إن تذكرنا الظلم القديم سنتأكد من ألا نكرره ويكرره أولادنا. دعونا نوقظ العالم حولنا للأمور التي حصلت والأمور التي تحصل، على أمل أن يكون الغد أفضل. إذا لم يكن لدينا أمل بالغد فنحن لا نملك اي شيء

بينما نرفع الصوت عن ماضينا الحالك وحاضرنا الصعب نكون نتكلم إلى داخل مستقبلنا المجهول. كلماتك تضيء الماضي والطريق للمستقبل. ارفع صوتك

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنكسر الصمت

مثلك

ونصرخ إلى الظلام

ليكن نور

آمين

Palestine, Israel, and a river – فلسطين، اسرائيل، ونهر

This week I find myself sitting in a hotel room in Dubai (my oh my, I am turning into an “international” blogger). It is comfortable here, complete with fluffy pillows, service a phone call away, and constant cool AC air. However, I am aware that this is not my home. I will be leaving in a few days to return to my home in Lebanon.

Last weekend I was standing, for the second time, on the edge of the Jordan River where Jesus was baptized. Once again, for the second time, I found myself staring a few meters across a shallow river into a land where the Israeli flag fluttered up high, knowing that that flag up there should have been a Palestinian one (If you disagree, then look at the map before 1948 and check out this article from a million others – u can also contact me so I can tell you the story of my grandma and grandpa). As we sat around a pastor who was with us listening to him preach, I could not but look across the river into the land of my grandparents (it did help that the preacher chose to speak about God’s care for us and NOT Jesus’ baptism or the injustice of Israel).

the-baptism-site-of-jesus

The first time I visited that area I wrote this poem. Standing there last weekend, I found myself still yearning to jump over that river and into my land, the land of Palestine. However, I was reminded once more, that my home was not on this side or that side, but in the river itself. And now, the great poem:

Standing on the edge of a river

Standing on the edge of a river

Muddy and shallow,

The river!

Stretching out my eyesight

A few meters across,

Over the centuries of history,

Into a green land,

The land!

Knowing that there lies

something holy

Sacred

Pure

Lost…

Knowing that with one jump

I could land in my land,

The jump!

But the river is a wall,

And I do not exist on this side

And become someone on the other,

But the river is deep!

The echoes of old stories come,

As an army of soldiers marching softly,

An army with no weapons…this time,

The story!

And I jump, as if over the river into my land

But land in the story,

And I stay in the water for three days

Till I come out dripping with existence,

And find me a home in the river.

The home!

Let us stand in prayer:

Lord,

Bring the oppressors down to the river,

Lift the oppressed up to the river,

And baptize them

With Peace.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

فلسطين، اسرائيل، ونهر

هذا الأسبوع أجد نفسي جالس في غرفة فندق في دبي (يا رباه، لقد أصبحت مدونا عالميا). المكان هنا مريح، مليئ بالمخدات الناعمة وخدمة الغرف كما وهواء المكيف المنعش. ولكنني عالم أن هذا ليس بيتي وسأعود لبيتي في لبنان بعد بضعة أيام

الأسبوع الماضي كنت واقفا، وللمرة الثانية، على ضفة نهر الأردن حيث تعمّد المسيح. ومرة أخرى، للمرة الثانية، وجدت نفسي أتفرس في بضعة أمتار فوق نهر صغير إلى أرض يرف عليها العلم الإسرائيلي وأنا أعرف أنه كان يجب أن يكون العلم الفلسطيني مكانه (إن كنت لاتوافقني الرأي فراجع الخريطة قبل العام 1948 أو راسلني لأخبرك قصة جدي وجدتي). ونحن جالسون حول قسيس كان معنا ونحن نسمعه يتكلم، لم أستطع أن أبعد عيني عن أرض أجدادي، ولربما كون القسيس كان يعظ عن اهتمام يسوع بنا وليس عن معموديته أو ظلم اسرائيل ساعد عيني على التجوّل

the-baptism-site-of-jesus

في أول مرة زرت فيها هذا المكان كتبت شعرا. وأنا أقف هناك الأسبوع الماضي وجدت نفسي لا زلت أتوق لأن أقفز فوق النهر إلى أرضي، أرض فلسطين. ولكنني تذكرت مرة أخرى أن بيتي ليس على هذه الضفة أو تلك، بل بيتي في النهر. وإليكم الشعر العظيم الذي تنتظره كل الجماهير العربية

الوقوف على ضفة نهر

الوقوف على ضفة نهر

موحل وصغير…النهر

وأمد نظري

بضع أمتارفوقه

فوق قرون من التاريخ

إلى ارض خضراء…الأرض

وأعرف أن هناك شيئ

مقدّس

مميز

طاهر

ضائع

وأعرف أنه بقفزة  واجدة

قد أصل أرضي…القفزة

ولكن النهر جدار

وأنا غير موجود على هذه الضفة

وأكون على الضفة الأخرى

ولكن النهر عميق

وأسمع صدى لقصص قديمة

جيش من الجنود يسير بخفة

جيش بلا أسلحة…هذه المرة….القصة

وأقفز فوق النهر إلى أرضي

ولكن أحطّ في القصة

وأبقى في الماء ثلاثة أيام

وأصعد ممتلئا بالوجود

وأجد بيتي في النهر…البيت

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أخفض الظالمين إلى النهر

وارفع المظلومين إلى النهر

وعمّدهم

بالسلام

آمين